الحزب الشيوعي العراقي- اتحاد الشعب

أوقفوا العدوان الوحشي على غزة

(نشرة “كنعان” الالكترونية ـ السنة التاسعة ـ العدد1764 )

يا أبناء شعبنا وأمتنا العربية

ويا أحرار العالم

تتعرض مدينة غزة منذ ثلاثة أيام لعدوان وحشي غير مسبوق، مارست فيه إسرائيل سياسة الذبح الجماعي للسكان المدنيين العزل بتواطؤ مكشوف من النظام العربي الرسمي وقوى الإمبريالية العالمية، وفي ظل صمت دولي مريب. إن سياسة القتل الجماعي والتدمير المنظم التي يمارسها الكيان الصهيوني ضد أبناء شعبنا الصامد في غزة، تتكامل مع سياسة الحصار الجائر التي يمارسها النظام المصري، وهو ما كان من شأنه تشجيع الصهاينة على المضي في مخطط تصفية القضية الفلسطينية وإبادة سكان غزة دون رحمة.

إن الحزب الشيوعي العراقي- اتحاد الشعب؛ إذ يجدد وقوفه إلى جانب كفاح شعبنا الفلسطيني البطل في التحرر من الاحتلال الصهيوني، يدعو أبناء العربية والإسلامية للخروج إلى الشوارع وأخذ زمام المبادرة في التصدي للعدوان، خصوصاً بعدما كشف النظام العربي عن تخاذله؛ بل وعن ضلوعه في تمرير مخطط تصفية القضية الفلسطينية. إن واجب التصدي لهذا العدوان لم يعد مسئولية الشعب الفلسطيني وحده؛ بل واجب الأمة وكل أحرار العالم. ولسوف تبرهن الأحداث على أن النضال الجماهيري المنظم يمكن أن يكون عاملاً رئيساً في إحباط العدوان الصهيوني الجديد ودحره.

إن مجزرة غزة التي تجري اليوم تحت أنظار العالم، هي واحدة من سلسلة حلقات، يراد منها إرهاب الشعب الفلسطيني وحمله على الاستسلام والقبول بالشروط المذلة. لقد استغل الكيان الصهيوني حالة الانقسام الفلسطيني والعربي، وقام بتمريره عدوانه. وليس هناك من رد عاجل على جرائم الاحتلال سوى تمتين الوحدة الوطنية الفلسطينية والعودة إلى الحوار الوطني ورص الصفوف. إن وحدة الشعب الفلسطيني في التصدي للعدوان ستكون هي الرافعة الحقيقية في إستراتيجية الانتصار على الاحتلال ومخططاته. فلتنتظم صفوف الشعب الفلسطيني كله في جبهة واحدة عنوانها العريض مواجهة العدوان الهمجي. إن واجب الدفاع عن غزة هو أقدس واجب وطني في هذه اللحظة من تاريخ النضال من أجل فلسطين حرة عربية، وشرف القتال ضد المشروع الصهيوني الإمبريالي هو معيار كل وطنية.

أوقفوا العدوان على الشعب الفلسطيني البطل، والمجد لشهداء غزة الأبرار الذين يسطرون بدمائهم ملحمة الصمود.