حركة فتح: تشتبك أو تنتهي..

زكـريا محمد

(نشرة “كنعان” الالكترونية ـ السنة التاسعة ـ العدد1765 )

لم يكن وجود حركة فتح على المحك كما هو الآن.

الحرب على غزة وضعتها على المحك. الحرب الأشد وحشية وضراوة ومن كل الحروب التي شنت على الفلسطينيين وضعت وجود فتح على المحك.

ليس السؤال هو أن تربح فتح أو تخسر، بل أن تظل أو تنتهي.

وهي من سيقرر إن كانت ستبقى أو تنتهي.

إن أصرت على أن لا تشتبك، كما هو الأمر حتى الآن فقد انتهت. إن دخلت الاشتباك ظلت لها فرصة للوجود.

الاشتباك. الاشتباك الوطني مع العدو، ومع غيره من الأعداء، كان مبرر وجود فتح. لم تأتنا فتح لا بنظرية سياسية ولا عقيدة اجتماعية أو غير ذلك. لم تخترع لنا شيئا من هذا. جاءت فقط بالاشتباك. ولدت بالاشتباك عبر (الرصاصة الأولى) ثم عمدت بالاشتباك في (معركة الكرامة). بل يمكن القول ان معركة الكرامة هي شهادة ميلادها الفعلية. لقد عاشت أربعين عاما لأنها اشتبكت في الكرامة.

والآن، ولأول مرة في تاريخها، تقف متفرجة والشعب الفلسطيني يخوض واحدة من معاركه الفاصلة.

تقف كما لو أن الأمر لا يعنيها.

أكثر من ذلك، فإن جزءا لا بأس به من قيادتها يراهن، بشكل مباشر أو غير مباشر، على أن تنتهي المعركة بانتصاره هو الذي لم يقاتل، وهزيمة من قاتلوا فيها. أي يراهن على انتصار العدو في الحقيقة. لكن الأمور لا تسير على هذا النحو في ما يبدو. إنهم يخطئون كما أخطأوا بخصوص حرب تموز في لبنان. فقد ظنوا أن حزب الله سيكنس، لكنه لم يكنس. وها هم يظنون أن حماس ستكنس، لكنها لا تكنس.

كان مصير فتح على كف عفريت بعد موت عرفات، بعد تسميمه. الكل كان يتوقع أن تتمزق. لكنها تماسكت بفعل الانشقاق الداخلي. تماسكت في وجه حماس. حماس بدت تهديدا للمصالح والتاريخ والمستقبل. حسن جدا، لكن حين يتعلق الأمر بالاشتباك مع العدو في معركة بهذه الجذرية وهذه الضراوة، فلن ينفع تجييش الناس ضد العدو الداخلي. لا ينفع أبدا. فالمعركة الآن مع العدو لا مع حماس، وإما ان تشتبك فتح مع العدو، أو تنتهي.

قيادة فتح، أو الكتلة الرئيسية فيها، اعتقدت أن حماس تقف عقبة في طريق الحل الذي تتلهف عليه. وظنت أن إسرائيل بحربها ستخلصها سريعا من هذه العقبة. لكنها تخطئ خطأ رهيبا بحق فتح. هي لا تدرك أن الاشتباك الوطني عقيدة فتح الوحيدة، وانه هو الذي حماها عبر تاريخها. حماها كحركة وحمى قيادتها، رغم أن اشتباكاتها كانت خاسرة عسكريا في غالبها. كانت فتح تخسر عسكريا وتهزم لكن الناس تقبلها كقيادة. كانت قيادتها تفشل لكن الشارع ينصبها كهيئة أركان. فقد كان يراها قيادة مقاتلة، قيادة اشتباك، ويسامحا على فشلها.

وكانت قوى الإقليم، والقوى الدولية الرئيسية، تحاول، في كثير من الأحيان، كانت إزاحة هذه القيادة، لكنها كانت تفشل لأنها كانت قيادة اشتباك وقيادة معركة. فكلما تعرضت للخطر فتحت معركة مع العدو، واربكت القوى التي تريد إطاحتها.

كان الاشتباك صخرة وجودها.

قيادة فتح الحالية غيرت الأمر.

فهي موجودة الآن بفعل الخارج وإرادته، لا بفعل الناس. أو لنقل أكثر دقة: إنها تستند إلى الخارج في وجودها أكثر مما تستند إلى الداخل. عرفات كان يفرض نفسه على الخارج بقوة الداخل، بقوة إرادة شعبه. لذا لم يكن بحاجة إلى قوة قمعية. القيادة الحالية يفرضها الخارج عموما، لذا فهي تبني قوتها القمعية. لقد تحولت إلى نظام من الأنظمة العربية التي لا يتواصل وجودها بفعل رضا الشعب، بل بفعل رضا الخارج. وقيادة كهذه لن يكون الاشتباك مع العدو ضمن حساباتها. إنه ابعد ما يكون عن فكرها.

وهكذا وصلنا إلى الوضع التالي: فتح، فتح القاعدة، بغالبيتها الساحقة، تحنّ إلى الاشتباك وتتحرق إليه، في حين أن قيادتها لا تتحرك. تتصرف كما يتصرف حسني مبارك تماما. القاعدة حبيسة البلادة وانعدام الأفق الذي فرض عليها. تبكي في قيدها كما بكى أبو محجن الثقفي الحمداني وهو يرى الخيل تندفع بفرسانها نحو المواجهة وهو محبوس أسفل القصر:

كفى حزنا أن تردي الخيل بالقنا

وأتـرك مشدودا علـيّ وثـاقيا

إذا قمت عنّاني الحديـد وغًلّقت

مصاريع دوني قد تصم المناديا

القيادة تمتنع عن الاشتباك، والقاعدة تتلوى من الألم تحرقا إليه. إن نجحت القيادة كتبت نهاية فتح، وإن نجحت القاعدة كتبت لفتح حياة جديدة. مولد فتح الجديد يكون بالاشتباك.

وحين نتحدث عن الاشتباك فنحن لا نتحدث بالضرورة عن الاشتباك العسكري. بل لعلنا نتحدث عن الاشتباك السياسي أساسا. ولم يتبق وقت كثير لدخول الاشتباك. هي أيام أو أسابيع قليلة جدا فقط. ولن تكون هناك فرصة بعدها، لأن المستنكفين عن الاشتباك يكونون قد حرروا وفاة فتح ووفاة منظمة التحرير معها.

الآن، يجب أن تنتقل المواجهة إلى الضفة، ليس لتخفيف الضغط على غزة، بل لحصاد ما بذر من الدم في غزة.

اللعنة، ليس وقف إطلاق النار هو الشعار الذي يجب رفعه الآن، بل شعار إنهاء الاحتلال. الآن، نقول لهم: سنقلب العالم في الضفة، في رام الله بالذات. سنحول ما جرى في غزة إلى نزهة إذا لم ينته الاحتلال، وتزال المستوطنات. ويجب أن يتم هذا سريعا، وسريعا جدا. وعلينا أن نشفع هذا بهدم الجدار بالجرافات، وبمواجهة الحواجز، وحصار المستوطنات.

لقد حلت ساعة المواجهة. وهي حلت لأن غزة صمدت، ولأن العدو يوشك ان يفشل في تحقيق أهدافه.

اللعنة، هذه فرصة لا تحصل أبدا. فرصة تحصل مرة كل مائة عام.

الآن، الآن يجب السير إلى المواجهة، يجب فتح الاشتباك.

وما لم تبادر هذه القيادة إلى الاشتباك فستنتقل المواجهة إلى الضفة بشكل غير منظم. وسيتم استخدام السلاح. يمكن تجنب استخدام السلاح إذا خيضت المعركة السياسية.

وقف إطلاق النار ليس هدفنا، بل وقف الاحتلال.

لكنهم يتبعون مبارك. يتبعون الرجل الأشد بلادة في الكون.

إذا أرادت فتح أن لا تموت، فعليها أن تدفع قيادتها للمبادرة الآن.

إذا أرادت أن لا تصبح حماس بشكل نهائي قيادة الشعب الفلسطيني بلا منازع، فعليها ان تبادر الآن إلى الاشتباك، والاشتباك في الضفة على وجه الخصوص.

لكنني كابن لمنظمة التحرير، أي في نهاية المطاف كابن لفتح، لا أظن أن القيادة ستبادر. فهي قيادة لا تدري شيئا. ورغم أنها من فتح كما يفترض، فهي أبدا لم تحمل روح فتح، روح الاشتباك…