فضيحة جديدة للمطبعين تبدأ في مدينة السادات وتنتهي داخل معسكرات العدو

شركة مصرية زودت الجيش الإسرائيلي بالغذاء خلال عدوانه علي غزة

تحقيق يكتبه: أكرم خميس

(نشرة “كنعان” الالكترونية ـ السنة التاسعة ـ العدد 1788)

لا تجعل صدمة العنوان، تنسيك أن شعب مصر هو الذي قدم أروع أشكال التضامن مع أشقائه في غزة طوال أيام العدوان الإسرائيلي، وعليك أن تتذكر، وأنت تقرأ تفاصيل هذه الفضيحة المثيرة، أن ظاهرة تجار الحروب وسماسرة الموت ليست جديدة ولا غريبة، فقد عرفها العالم في كل صراعاته، بما في ذلك الخفية منها.. مثل هؤلاء التجار يمارسون حرفتهم الملعونة بأشكال عدة، فمنهم من يستغل الحروب للسمسرة في السلاح، ومنهم من يوظف الدماء علي جبهات القتال للتأثير علي حركة الأسواق بما يخدم مصالح الجهات التي يخدمها، فيما يقوم البعض بالمتاجرة بالبشر بتجنيدهم إما لخوض المعارك كمرتزقة، أو لجمع المعلومات كجواسيس. أما أخطر هؤلاء التجار، فهو من يزود عدوه باحتياجاته الغذائية والعسكرية خلال القتال، مفضلا تحقيق ربح مادي لنفسه علي حساب دماء أهله، ومستقبل أمته.. وتدخل الفضيحة التي تنفرد ‘الأسبوع’ بنشر تفاصيلها في إطار النوع الأخير من المتاجرة بالحروب، فبينما كانت مصر كلها تنتفض حزنا علي ما يحدث لغزة، والدعاة والائمة والقساوسة يتوجهون لله بالدعوات لنصرة الأبرياء الجائعين في القطاع المحاصر، كان جنود العدو يتزودون بأغذية مصرية اسمها ‘لذة’، تنتجها شركة ‘الاتحاد الدولي للصناعات الغذائية المتكاملة’ في مصانعها بالمنطقة الصناعية في مدينة السادات . أما التفاصيل نفسها فتتضمن الكثير من الأسماء والأرقام والمستندات الصادمة لكل ذي كرامة..

إقرأ النص الكامل في صحيفة “الاسبوع” المصرية على الرابط التالي

http://www.elaosboa.com/elosboa/issues/615/010015.asp