رجب طيب اردوغان وعبد الباري عطوان و”الدور العثماني الجديد” في مسرحية الشيطان

جورج حداد*

(نشرة “كنعان” الالكترونية ـ السنة التاسعة ـ العدد 1796 )

ملاحظة من “كنعان”

اولاً: نوافق الاستاذ جورج حداد في ضرورة الذهاب الى ما هو أبعد من المستوى الشخصي في موقف رئيس الوزراء التركي اردوغان من الجرائم الصهيونية ومجرم الحرب شيمون بيريز، ومناقشة دور تركيا كدولة وقوة إقليمية وسياسية واستراتيجية. فنراه بعد أن “يحيي الموقف الانساني النبيل للسيد اردغان”، يعبر الى مناقشة دور تركيا في: “الشرق الاوسط الكبير الجديد” الذي تريده الادارة الاميركية… ادخال تركيا في اللعبة لحماية اسرائيل من المقاومة، من جهة، وحماية الانظمة العربية من السقوط، من جهة ثانية … وهل ستكون هذه “التركيا الجديدة” حمامة سلام فعلا، وصديقة للعرب فعلا، ام انها ستكون “عثمانية جديدة” لا اكثر ولا اقل؟”

ثانياً: نرى أن التركيز يجب ان يتوجه نحو المسالة المركزية: لتركيا مصالح إقليمية، وستكون على حساب العرب، وفي منافسة مع إيران التي لها نفس المصالح، وامكانية استغلال تركيا كطرف سني للتعادل مع الطرف الشيعي، وأن جذر هذا التناهب للعرب هو طبيعة الأنظمة العربية. وإن كان الاستاذ حداد قد ذكرها، فاننا نرى وجوب التركيز على المسألة القومية، فالقومية العربية هي الضابطة للتغلغل التركي والايراني، بل هي الضابطة لكل الأمور.

ثالثاً: مع الاقرار بان أردوغان يتصرف كرجل دولة لها مصالح، وبالرغم من ضرورة الحذر من العودة الطوعية للولاء للعثمانية، يبقى السؤال: كيف نستثمر هذا؟ فنحن اصحاب قضية، ويتوجب علينا استثمار كل موقف لخدمة قضيتنا، وبوسعنا أن نفعل ذلك، وأن نحذر من مخاطره كذلك.

هذا هو بيت القصيد. ونرى انه علينا توضيح هذه المسألة. صحيح اننا كعرب لسنا الطرف القوي والمقرر، ولكن بوسعنا شرح الموقف التركي لكل العالم بانه موقف صحيح في هذه اللحظة، ولكننا نطالب بتحويل هذه المشاعر الانسانية، كما يقول الاستاذ حداد، “الى مواقف سياسية ملموسة تدفع به وبالنظام التركي الى اتخاذ مواقف جذرية ضد كل ظلم انساني مارسته وتمارسه الامبريالية الاميركية والصهيونية العالمية…” وأن نطالب تركيا بقطع الاعتراف بالكيان الصهيوني والعلاقات العسكرية معه…الخ.

رابعاً: نرى ان الاختلاف في وجهات النظر وإقامة الحوار بين الآراء المتباينة يجب ان ينأى عن كلمات مثل كلمة “تخبيص” التي لا تليق بكاتب مثل عبد اللطيف مهنا.

“كنعان”

( *** )

قبل ان ينجلي دخان حرائق الفوسفور الابيض وغيره من القنابل الذكية الاميركية؛ وقبل ان تغور تحت الانقاض حشرجات شهداء غزة المظلومين الابرار؛ وقبل ان تخفت صرخات الاطفال الممزقة اشلاؤهم والمصابين والمحروقين؛ وقبل ان تختنق صيحات الغضب والالم للامهات والآباء الثكالى والمكلومين؛ وأمام العيون الزائغة للسيد عمرو موسى، الامين العام لجامعة الدول العربية، والسيد بان كي مون، الامين العام لهيئة الامم المتحدة، وعيون مئات ملايين مشاهدي التلفزيون في العالم، انبرى السيد رجب طيب اردوغان، رئيس الوزراء التركي، ليلقن الرئيس الاسرائيلي مجرم الحرب (الحائز على “جائزة نوبل للسلام” ـ طبعا!) شمعون بيريز، درسا في الموقف الانساني، وليقول له: انك تعرف تماما كيف تقتلون الاطفال! وفيما رجب طيب اردوغان يغادر خشبة المسرح الصهيوني العالمي في دافوس، كانت حرمه المحترمة السيدة امينة في الكواليس تذرف الدموع بحرقة على اطفال فلسطين الممزقين.

ولدى عودة اردوغان الى تركيا، استقبلته الجموع الغفيرة استقبالا “يليق بمحمد الفاتح” (تشرفنا!) حسب تعبير الكاتب التقدمي عبداللطيف مهنا. وتردد التصفيق لرجب طيب اردوغان في كل ارجاء الوطن العربي الكبير.

XXX

على المستوى الشخصي البحت، لا يسعنا الا ان نحيي الموقف الانساني النبيل للسيد اردوغان، الذي عبر عن المشاعر الحقيقية لعشرات ملايين المواطنين الاتراك الشرفاء، المتعاطفين مع الشعب الفلسطيني المظلوم والقضية العربية العادلة، كما عبر عن مشاعر الجماهير الشعبية العربية ذاتها، التي خذلها تقاعس وتواطؤ غالبية الانظمة العربية الرجعية والدكتاتورية، النفطية وغير النفطية.

واننا نريد ان نصدق ان السيد اردوغان هو صادق تماما في هذا الموقف، مثله مثل اي ممثل يعطى دورا انسانيا في مسرحية ما، فيجيد تمثيل دوره الى حد الانسجام والتماهي مع ذلك الدور، فيذرف دموعه ويستدر دموع المشاهدين.

ولكن هذا لا يمنع، بل يقتضي تماما، النظر بتجرد وموضوعية الى المسرحية ككل، وتقييمها ككل. اي انه ينبغي تقييم الدور المعين للممثل المعين من خلال تقييم المسرحية ككل واهدافها العامة او هدفها الرئيسي؛ وليس العكس.

XXX

ومسرح “الشرق الاوسط الكبير”، كما سماه الرئيس الاميركي المغادر جورج بوش، هو اكبر مسرح سياسي في التاريخ المعاصر للعالم.

ويعطينا هذا المسرح الكثير من الدروس والتجارب المريرة، التي تدور حول ألعبانيات السياسة الامبريالية العالمية. ومن ابشع هذه الدروس في الوقت الحاضر الدور المتناقض ظاهريا الذي تقوم به الولايات المتحدة الاميركية: ففي الوقت الذي يعتبر فيه الشيطان الاكبر (حسب تعبير الامام الخميني رحمه الله) اي اميركا، الحليف الستراتيجي الرئيسي لاسرائيل، وغالبية الاسلحة “الاسرائيلية” المحرمة وغير المحرمة التي تفتك بالاطفال والنساء والمدنيين الفلسطينيين والعرب هي اميركية، فإن اميركا (تعا تفرج يا سلام!) هي نفسها التي تضطلع بدور “الوسيط” وراعي “مفاوضات السلام” بين اسرائيل وبين السلطة الفلسطينية والدول العربية.

واذا ابتعدنا قليلا عن تركيا، وعن اللحظة الراهنة، وعدنا بالزمن قليلا الى الوراء من المفيد جدا، للمقارنة وحسب، ان نأخذ تجربة المقاومة في الاردن، بعد حرب حزيران 1967:

ـ في كتابه المعنون “كلام في السياسة”، فإن محمد حسنين هيكل، الذي هو احد اكبر العارفين بالسياسة الاميركية في “الشرق الاوسط الكبير” لانه احد كبار مستشاري طباخيها الكبار؛ ـ في ذلك الكتاب يتحدث هيكل مطولا عن الملك الاردني الراحل حسين بن طلال، ويقول عنه حرفيا في الصفحة 135 من الكتاب المذكور: “انه على طول الفترة الممتدة من سنة 1957 الى سنة 1977 كان اسم الملك حسين على قائمة المرتبات السرية في وكالة المخابرات المركزية الاميركية”. وكان المخصص السري للملك الراحل مليون دولار في السنة، خارج نطاق المساعدات التي تقدم للدولة الاردنية. ويقول هيكل ان الرئيس الاميركي الاسبق جيمي كارتر اوقف ذلك المرتب الخاص، على اعتبار ان جلالته لم يعد بحاجة اليه اذ اصبح من اغنياء المنطقة.

طبعا ان وكالة المخابرات الاميركية خصوصا، والدولة الاميركية عموما، ليست اي منهما جمعية خيرية لتقديم المساعدات للملوك والحكام العرب والمسلمين “المحتاجين” والدول العربية والاسلامية “المحتاجة”. وهما لا تدفعان لاحد “حسنة” لوجه الله بدون اي مقابل. وهذا يعني ببساطة ان الملك الراحل كان له “بزنس” او “شغل” او “دور” خاص يؤديه في السياسة الاميركية في الشرق الاوسط، وهو ما يتناوله هيكل بشيء من التفصيل في كتابه المذكور، ومن ذلك دور جلالته في حرب حزيران 1967. وفي ذلك يقول هيكل “وفجأة يوم الثلاثاء 30 مايو (اي قبل 5 ايام من الحرب ـ ملاحظة مني: ج.ح.) وصل الملك حسين الى القاهرة يطلب اجتماعا مع جمال عبدالناصر قائلا: “ان الشعب الاردني لن يسمح له بأن يظل بعيدا عن المعركة رغم اي خلافات سبقت، ثم انه هو نفسه ـ مع شعب الاردن ـ لا يستطيع ان يقف متفرجا في معركة عربية مقدسة” (المرجع ذاته ـ ص ص 129 ـ 130).

ويقدم هيكل شرحا موجزا لـ”الدور” الذي لعبه الملك حسين في حرب حزيران 1967، ومما يقوله ـ استنادا الى (محضر مجلس الوزراء الاسرائيلي يوم 2 يونيو 1967): “ان الملك حسين قابل ضباطا اسرائيليين على مستوى عال في الاردن يوم 26 مايو 1967 وأنهم ابلغوه بشكل ما هو قادم دون تفاصيل، وتركوا له مسئولية اختيار موقفه مع تحذيرات له بألا يتدخل فيها”. (اي ان سفر جلالته الى القاهرة بعد اربعة ايام كان “دورا” في المسرحية، ليس الا! ـ ج.ح.).

ولسنا بحاجة الى التذكير بالهزيمة الماحقة التي حلت بالجبهات العربية في حرب الست الساعات (التي تسمى خطأ حرب الستة الايام) في 5 حزيران 1967. ولسنا نعجب لهكذا نتيجة لهذه الحرب، اذا كان احد اركانها جلالة الملك حسين (نزيل لائحة المرتبات السرية لدى المخابرات المركزية الاميركية)، واذا كان المستشار الاول للزعيم الراحل جمال عبدالناصر واليد اليمنى واليسرى له شخصيات مثل محمد حسنين هيكل وعبدالحكيم عامر ومحمد انور السادات، ولكل منهم “دور” في المسرحية.

وطبعا ان “دور” جلالة الملك حسين لم يتوقف مع هزيمة حزيران 1967. فبعد الهزيمة الشنيعة للجيوش النظامية العربية، التي راح جنودها وضباطها الشرفاء ضحايا لقياداتهم السياسية والعسكرية؛ بدأ العمل الفدائي الفلسطيني يبرز بشدة، وطرحت موضوعة “المقاومة الشعبية” و”الحرب الشعبية” كبديل تاريخي عن الحرب النظامية. واخذ العمل الفدائي يستقطب الجماهير الفلسطينية خاصة والعربية عامة. وطبعا ان محمد حسنين هيكل نزل يومها بقضه وقضيضه ليهاجم ويفند “المقاومة الشعبية” و”الحرب الشعبية” واستخدم كل اسلحته الاعلامية والاستخباراتية، البرية والبحرية والجوية، للطعن في العمل الفدائي الذي لم يكن يجد له فائدة او دور سوى ان يكون جزءا ملحقا او تابعا للجيوش النظامية العربية، كأي فرقة كوماندوس في اي جيش نظامي، حتى جيش فيجي او جيش جيبوتي. ويتجنب هيكل الدخول في “دور” جلالة الملك في ضرب المقاومة الفلسطينية في الاردن تلك الايام. ومع انه ليست لدى امثالنا “اسرار الآلهة” التي يمتلكها الاستاذ هيكل، الا اننا نسمح لانفسنا بأن نسلط الضوء على ما جرى حينذاك، لمحاولة فهم بعض ما يجري اليوم: بعد هزيمة حزيران اخذ العمل الفدائي الفلسطيني يشتد ويقوى، وكان يتميز بالسرية شبه التامة، اي لا استعراضات، ولا حب ظهور، ولا “جداول قبض” ولا امتيازات ولا “ابوات” ولا مكاتب ولا مصالح شخصية وفئوية؛ بل تضحيات وعمليات فدائية ضد العدو. ولم يكن الفدائي يعرف الا بعد استشهاده. وبطبيعة الحال بدأت، بحكم الامر الواقع، تنشأ علاقات كفاحية وشيجة بين الفدائيين على الارض، وبين جنود وضباط الجيش الاردني المرابط خصوصا على الحدود. ومعلوم ان الجيش العربي الاردني يتألف بشكل رئيسي من ابناء الشعب الفلسطيني المجنسين اردنيا، ومن ابناء العشائر التي تتميز بولائها للقصر الملكي، من جهة، وبتمسكها باصالتها وتقاليدها العربية وبالتالي عدائها العميق لاسرائيل من جهة ثانية. وقد تجلت العلاقات الكفاحية بين وحدات الجيش الاردني الباسل وبين الفدائيين الفلسطينيين الابطال في معركة الكرامة التي وقعت في 21 آذار 1968 حين حاولت قوات الجيش الإسرائيلي احتلال الضفة الشرقية من نهر الأردن. وكانت نتيجة التلاحم الكفاحي بين الفدائيين الفلسطينيين والقوات الاردنية، ايقاع هزيمة منكرة بالقوات الغازية الاسرائيلية، التي بادرت الى طلب وقف اطلاق النار لاول مرة في تاريخها، وتركت قسما كبيرا من معداتها واصاباتها في ارض المعركة.

ونشأ حينذاك خطر كبير على المخططات الامبريالية ـ الصهيونية وهو ان يتحول الاردن الى ما سمي حينذاك “هانوي عربية”.

فكيف كان الرد على هذا الخطر؟!

ـ تقدم جلالة الملك حسين الى مقدمة المسرح لابسا الكوفية الفدائية ورفع شعار “كلنا فدائيون!”.

فصفق له الشعب الفلسطيني والوطن العربي من اقصاه الى اقصاه، كما يصفق الان “للعثماني الطيب” رجب طيب اردوغان.

وكان الهدف الاول من هذه الحركة المسرحية اخراج العمل الفدائي من السرية. فماذا كانت النتيجة؟

ـ بدأت مسيرة المظاهر الفارغة والفساد والافساد (التربة الصالحة لاختراق المقاومة وتغلغل كل اجهزة المخابرات، بما فيها خاصة الاسرائيلية والاميركية).

ـ وبدأ التطاول المفتعل السياسي والامني والعسكري، الشكلي والفعلي، على “السيادة الاردنية” (من شعار “كل السلطة للمقاومة” الذي رفعه بعض “اليساريين الطفوليين / المشبوهين”، تقليدا ببغاويا لشعار “كل السلطة للسوفيات” الذي رفعه البولشفيك في روسيا سنة 1917) الى “المربعات الامنية” والحمل العلني للسلاح بدون ترخيص من الاجهزة الاردنية المختصة الخ.

وهكذا نشأت “ازوداجية سلطة” مهدت تماما لتحقيق الهدف الثاني من الشعار المسرحي “كلنا فدائيون!”، وهو ايقاع التصادم بين اخوة السلاح: الفدائيين الفلسطينيين والجيش الاردني. وهو ما وجد انفجاره الاكبر في مجزرة “ايلول الاسود سنة 1970″، التي ادت الى اتخاذ قرارات ضمن اطار جامعة الدول العربية، لـ”حماية” المقاومة الفلسطينية بإبعادها الى لبنان، حيث كانت “قوات” حزب الكتائب و”النمور الاحرار” الشمعونيين يشحذون سكاكينهم للاجهاز على تلك “الخراف الضالة”، باسم “السيادة اللبنانية” هذه المرة. ولكن نهوض الحركة الوطنية اللبنانية حينذاك بقيادة كمال جنبلاط، وحركة المحرومين الشيعية بقيادة الامام موسى الصدر، هذا النهوض غير المتوقع عطل انجاز سيناريو استكمال ذبح المقاومة الفلسطينية على الارض اللبنانية. وكان ذلك احد الاسباب لان يدفع كل من كمال جنبلاط والامام موسى الصدر حياته، على الايدي القذرة لآخرين من اصحاب “الادوار”، المتجلببين ايضا بعباءات العروبة والصمود والتصدي الى آخر المعزوفة.

وفي كتاب “كلام في السياسة” يصف لنا هيكل حالة الضيق التي كان يعاني منها الملك حسين لعدم حصوله على الدعم الكافي من الحكام العرب اثناء مجزرة ايلول 1970 ويقول حرفيا (ص 136): “وضغط الملك على كلامه وهو يقول: “اذا كان بينهم من يتصور أنني اتصرف في سياسة الاردن من موقف يملك ترف الاختيار فهو “يكذب”. انني اعرف ان هناك من ينتظر حركة “غير مسئولة” اقوم بها ثم يتخذها ذريعة لابتلاع البلد كله، وساعتها سوف اسمع وأقرأ بيانات تنديد ويذهب الاردن الى حيث ذهبت فلسطين قبله. هل هذا ما يريده مني..!! (وذكر الملك بعض الاسماء)!”.

وفي هذا الكلام للملك الراحل حسين تلميح يدافع به عن نفسه انه انما قام بضرب المقاومة الفلسطينية في الاردن، لعدم تبرير الاحتلال الاسرائيلي للاردن، كما احتلت فلسطين. وأيا كانت مشاعر ونوايا الملك حسين حينما طار الى القاهرة في 30 ايار 1967، وأيا كانت مشاعره ونواياه حينما رفع شعار “كلنا فدائيون!” بعد معركة الكرامة في اذار 1968، فيبقى ذلك من ضمن التقييم الشخصي له الذي لا يقدم ولا يؤخر في التقييم العام للمسرحية الشيطانية الاميركية، ووجهها التراجيدي العربي؛ اما “الهدف” العام الذي اضطلع به قيامه بـ”دوره” فهو لا يخرج عن مجمل “المسرحية”، بل هو جزء لا يتجزأ منها.

XXX

طبعا اننا لا نريد الان، وربما لا يحق لنا، ان نتهم السيد رجب طيب اردوغان في نواياه ومشاعره الشخصية الانسانية تجاه اطفال فلسطين والشعب الفلسطيني خاصة والعربي عامة. ونحن نتمنى ان يكون صادقا في تلك المشاعر والنوايا، وان يسير بها الى خواتيمها الطبيعية، اي يحولها من مشاعر ونوايا انسانية مجردة، الى مواقف سياسية ملموسة تدفع به وبالنظام التركي الى اتخاذ مواقف جذرية ضد كل ظلم انساني مارسته وتمارسه الامبريالية الاميركية والصهيونية العالمية، واحد حلفائهما التاريخيين ونعني به الدولة التركية ذاتها، وريثة الامبراطورية العثمانية، التي سبق لها ومارست كل اشكال الظلم والاستعباد والقهر والابادة ضد العرب والاكراد والارمن واليونانيين وشعوب البلقان، والتي استعمرت البلاد العربية مدة اربعماية سنة بالتمام والكمال وجعلت منها قاعا صفصفا وشعوبا متفرقة ايدي سبأ، فقيرة معدمة وضعيفة، اي “حضـّرتها” تماما لـ”استقبال” الاستعمار الاوروبي الحديث ولتحويل فلسطين الى “وطن قومي يهودي”.

ولكن اذا كنا لا ننوي اقل نية التجني الشخصي على السيد رجب طيب اردوغان، فهذا لا يمنع اي مراقب ومحلل سياسي موضوعي ان يطرح علامة استفهام حول ما ترسمه الستراتيجية الامبريالية الاميركية من دور “عثماني جديد” لتركيا، برجب طيب اردوغان شخصيا، او بدونه.

وفي رأينا المتواضع ان الستراتيجية الاميركية لا تقف مكتوفة الايدي امام المتغيرات الفلسطينية والعربية والعالمية، بما فيها المتغيرات داخل اميركا بالذات. وانها ـ اي الستراتيجية الاميركية ـ تسعى لتغيير وتنويع اساليبها ومقارباتها لمتابعة سياسة الهيمنة على المنطقة والعالم بأشكال وتاكتيكات وسياسات جديدة، تحمل كثيرا من الديماغوجية والتضليل، واكثر من نية الغدر المبيت والمغلف بأطيب النوايا. ويكفي ان نشير الى الوقائع التالية:

1 ـ ان اميركا هي ابشع وافظع دولة استعمارية في التاريخ العالمي، قامت بالاساس على ابادة سكانها الاصليين (الهنود الحمر) واغتصاب ارضهم، ثم استعباد الزنوج الافارقة. وبالامس القريب فقط تم اغتيال الزعيمين الزنجيين مالكولم اكس (في 1965) ومارتن لوثر كينغ (في 1968)، اللذين كانا يطالبان بالمساواة وازالة التمييز العنصري بين البيض والسود. ولكن امام الفشل المتوالي للسياسة الاميركية في الداخل والخارج: هزيمة فيتنام، نوبات الازمة المالية والاقتصادية المزمنة، الفشل الذريع لما سمي الحرب على الارهاب وخصوصا الورطة الاميركية في العراق، بداية انهيار الحصار الاميركي الغاشم على كوبا وبداية انحسار النفوذ الاميركي في اميركا اللاتينية، الخ.؛ كل ذلك يدفع الادارة السياسية الاميركية الى تغيير اساليبها ووضع الاقنعة والمساحيق على وجهها البشع. ومن اخبث اشكال “التغيير” في السحنة الاميركية هو صبغها باللون الاسود، للتضليل واستدرار العطف وتحسين وجه اميركا، من جهة، وللاستعداد للانقضاض الوحشي على القارة الافريقية في السنوات القادمة. ومنذ التسعينات من القرن الماضي بدأنا نشهد تسريب بعض الوجوه الافريقية المدجنة الى الطوابق العليا للادارة الاميركية: كولن باول، غونداليزا رايس، واخيرا دخل البيت الابيض ذاته وجه افريقي ـ مسلم (ولو بالاسم) هو باراك حسين اوباما. وحتى الموسوعة الالكترونية المحترمة “ويكيبيديا” تقع في الفخ وتقول: “يعتبر كثيرون ان رسالة لوثر كينج قد تحققت وان التفرقة العنصرية قد انتهت في اليوم الذي فاز به باراك اوباما بالانتخابات الرئاسية 2008”. بل ان الحزب الجمهوري نفسه (حزب جورج بوش) بدأ يرقص على الاسطوانة نفسها حيث قام مؤخرا بانتخاب رئيس له، افريقي الوجه، لم يتسن لنا بعد “شرف” حفظ اسمه.

فهل ان السياسة الامبريالية الاميركية قد تغيرت فعلا؟

ـ كلا! ان العصابة الانغلو/ساكسونية ـ الماسونية ـ الصهيونية التي تحكم اميركا، لا تزال هي نفسها، ولكنها كانت مضطرة للتغيير في اساليبها وادواتها واشكال عملها. وهذا لا يعني ابدا انها ستكون اكثر “رحمة” تجاه ضحاياها، بل ستكون اكثر خبثا في القضاء على من ينخدع بها. فاذا كان، للمثال والعبرة، الشهيد الشيخ احمد ياسين قد قتل بشكل وحشي بصاروخ اميركي؛ فإن الشهيد ياسر عرفات الذي خدع بمبادرة “اوسلو” ومفاوضات “السلام” قد قتل بشكل “حضاري” بالسم التدريجي وسار قتلته انفسهم في جنازته واخذوا التعزية به رحمه الله. اي ان المطلوب الان ليس الانخداع بالادارة الاميركية، بل اخذ الحيطة اكثر من اساليبها الملتوية التي ستنتهج اكثر فأكثر سياسة “فرق تسد” و”تلبيس الذئب جلد الحمل” و”وضع السم في الدسم”.

2 ـ منذ نشوء “نظام سايكس ـ بيكو”، الذي يضم الكيانات القطرية العربية، من جهة، ودولة اسرائيل، من جهة ثانية، عاش هذا النظام الازدواجي الاسرائيلي ـ العربي، على استراتيجية التداعم المتبادل بين الطرفين، انطلاقا من الدعم الامبريالي العالمي لاسرائيل؛ فكانت اسرائيل تتقوى وتتوسع عن طريق شن الحروب الدورية المظفرة على الدول العربية، التي تستخذي وتنبطح امامها؛ وكانت الانظمة العربية تستحلب الاقتصادات العربية لبناء الجيوش وشراء الاسلحة وفرض انظمة الطوارئ والاحكام الدكتاتورية، بحجة مواجهة اسرائيل ومنع احتلالها المزيد من الاراضي العربية. وكان من الواضح ان اسرائيل لا تستطيع ان تحتمل هزيمة واحدة، لانه حينذاك سيبدأ العد العكسي بالنسبة لوجودها. ولكن الانظمة العربية كانت ايضا حريصة على عدم مجيء اليوم الذي تهزم فيه اسرائيل، لانه يعني ايضا بداية العد العكسي لهذه الانظمة السايكس ـ بيكوية ذاتها، لانه ينزع من يدها الحجة الاساسية لتبرير وجودها، اي حجة المواجهة المزعومة للخطر الاسرائيلي. وقد تجلى ذلك بوضوح في حرب تشرين 1973؛ فبعد ان عبرت القوات المصرية البطلة قناة السويس وحطمت خط بارليف، وكان من شأن الاستمرار في المعركة اختراق الحدود المصرية ـ الاسرائيلية، في الجنوب، وتهديد شمال اسرائيل في الجبهة السورية، تمت الموافقة على وقف اطلاق النار، لمنع انزال هزيمة واضحة باسرائيل. مما سيؤدي حتما الى زعزعة كيانها الاغتصابي، من جهة، والى اسقاط الحجج لاستمرار الاحكام العرفية والطوارئ في البلدان العربية، وبالتالي فتح الطريق لزعزعة انظمة الحكم الدكتاتورية العربية السايك ـ بيكوية، من جهة ثانية.

3 ـ ان ما لم تفعله الانظمة العربية مجتمعة، اي تحقيق ولو “نصر واحد” ضد اسرائيل؛ قد فعلته اخيرا المقاومة الوطنية الاسلامية في لبنان (في حرب تموز 2006)، والمقاومة الوطنية الاسلامية في غزة (في حرب كانون الثاني 2008). وامام الفشل الذريع للجيش الاسرائيلي في تحقيق اهدافه العسكرية السترايتجية (ضرب المقاومة) وحتى التاكتيكية الصغيرة (تحرير جندي او جنديين من اسرى العدو)، لجأ الى استخدام سياسة ارهاب الدولة بأبشع وافظع الاشكال، من اجل تدفيع الجماهير الشعبية ثمنا باهظا لدعمها خيار المقاومة، الذي اصبح الخيار الوحيد الممكن لدى الشعب الفلسطيني والامة العربية. ومهما اختبأ قادة العدو، والقادة الاميركيون جميعا، الذين هم عمليا قادة قادة العدو، ـ مهما اختبأوا خلف اعذار سخيفة مثل عبارة “الاخطاء” (التي رددها جورج بوش وغونداليزا رايس وشمعون بيريز وتسيبني ليفني وكل افراد هذه العصابة المتوحشة المعادية للانسانية جمعاء)، لتبرير قتل الاطفال والمدنيين والاهداف السلمية كالمعابد والمعاهد ومساكن الفقراء والمستشفيات وحتى مقرات الامم المتحدة؛ فإن هذا لن يعفيهم من المسؤولية المباشرة عن اعطاء الاوامر والتخطيط لارتكاب هذه الجرائم بدم بارد. وهذا ما يستثير ضدهم العالم كله، حتى احفاد سلاطين بني عثمان وتيمورلنك وجنكيزخان.

4 ـ يقول كارل ماركس “ان البرجوازية تخلق حفار قبرها بيدها” (اي تخلق البروليتاريا)؛ اي انه لا يمكن وجود النظام الرأسمالي، والطبقة البرجوازية فيه، الا بوجود البروليتاريا اي الطبقة العاملة فيه. والبرجوازية لا تخلق فقط “حفار قبرها” بل وتخلق له “الرفش” الذي سيحفر لها به قبرها. والرأسمالية والاستعمار والامبريالية تستخدم الاعلام والاتصالات والمواصلات من اجل مصالحها ومن اجل التضليل والديماغوجية؛ ولكن الاعلام والاتصالات والمواصلات هو سلاح ذو حدين، ويمكن ان يستخدم ضد الرأسمالية والاستعمار والامبريالية، اذا وقع بأيدي اعدائها. والرأسمالية والاستعمار والامبريالية لا تستطيع، بحكم وجودها، ان تلغي الاعلام والاتصالات والمواصلات. وفي وقت مضى استخدم الثوريون الروس وجود المطبعة والسكك الحديدية، لاصدار اول جريدة ثورية وتوزيعها في كافة ارجاء روسيا القيصرية، وسموا تلك الجريدة “ايسكرا” (الشرارة) وقال لينين زعيم الثورة الروسية “من الشرارة ينطلق اللهيب”. وطبعا انه كان بامكان القيصرية الروسية اعتقال واعدام المئات والالوف من الثوريين الروس، ولكنه لم يكن بامكانها الغاء صناعة الطباعة وصناعة السكك الحديد. واليوم يتقدم الاعلام والاتصالات والمواصلات بشكل لا سابق له في التاريخ، ويتحول الى اعصار حقيقي سيساعد على جرف الرأسمالية والاستعمار والامبريالية التي اوجدته كسلعة؛ لقد ولى الى غير رجعة الزمن الذي تستطيع فيه اميركا ان تقتل 112 مليون هندي احمر في غفلة عن العالم. لقد لطخت دماء اطفال قانا وغزة كل شاشات التلفزيون في العالم، بما فيها التلفزيونات الاميركية التجارية والاسرائيلية العنصرية، وتدحرجت رؤوس الاطفال واشلاؤهم المقطعة في بيوت مليارات الناس في الكرة الارضية، ولم يعد بامكان مجرم محترف مثل شمعون بيريز واسياده الاميركان ان يدافعوا عن انفسهم. ولم يعد بامكان الانظمة العربية ان تدافع عنهم بالقضاء على المقاومة الفلسطينية واللبنانية والعراقية والعربية، كما قضى الملك حسين على المقاومة الفلسطينية في الاردن سنة 1970. ولهذا فهم يزجون الان في الميدان احد احتياطيهم الستراتيجي الرئيسي، وهو “العثمانية الجديدة”.

وفي هذا السياق يأتي “دور” النظام التركي، باردوغان وبدون اردوغان. حتى كاتب ألمعي ووطني فلسطيني عربي مثل عبدالباري عطوان (وليس وحده طبعا) يقع في الفخ ويقول عن اردوغان متباهيا (في مقالة بعنوان “انسحاب اردوغان درس للعرب” منشور على موقع (اصدقاء القصة السورية SyrianStoryFriends@yahoogroups.com): “ويستند (اي اردوغان ـ ج.ح.) إلى تراث اسلامي عريق لا يخجل منه بل يتباهى به، وانعكس في قوله انه واحد من أحفاد الامبراطورية العثمانية”.

وفي المعنى نفسه يقول الكاتب التقدمي عبداللطيف مهنا في موقع www.kanaanonline.org : “لم يكن أردوغان، أو السيدة أمينة قرينته التي أجهشت بالبكاء لوقاحة بيريز واصفة مزاعم سفاح قانا بأنها “كلها أكاذيب”، سوى انعكاس لوجدان أحفاد العثمانيين الذين استقبلوا في مطار أسطنبول زعيمهم العائد من دافوس بما يليق بمحمد الفاتح…… غضبة أأاألأأأأأةاراؤينأردوغان و رفضه للإهانة، وما أبكى السيدة أمينة، وبالتالي ما دفع الأتراك إلى استقبال رئيس وزرائهم العائد إلى غير رجعة لدافوس الصهاينة بما يليق بسلاطين بني عثمان…! دماء غزة،… نبهت أمة من غيبوبتها القسرية… شطبت ما يقارب القرن من أثقال مواريث الأتاتوركية و أعادت الأتراك إلى بيئتهم وجذورهم وهويتهم…”.

ـ ماذا يعني هذا”التخبيص” السياسي والفكري “التاريخي” اللاانساني؟

ـ هل ان قضيتنا الوطنية الان هي قضية “عثمانية جديدة”؟ هي قضية “محمد الفاتح” وبعث الامبراطورية العثمانية تحت الوصاية الاميركية والشراكة اليهودية ـ الصهيونية؟

ـ أليس هذا هو “الشرق الاوسط الكبير الجديد” الذي تريده الادارة الاميركية؛ بعد ان سقطت معادلة سايكس ـ بيكو: اي معادلة الدعم المتبادل بين اسرائيل والانظمة القطرية العربية؛ فتعمل اميركا الان على ادخال تركيا في اللعبة لحماية اسرائيل من المقاومة، من جهة، وحماية الانظمة العربية من السقوط، من جهة ثانية، عن طريق اشراك تركيا “الجديدة” و”المتعاطفة مع العرب” في نظام امني جديد في المنطقة، “تقبله الجماهير العربية ذاتها”، يمنع “التعدي” على اسرائيل، ويمنع تعديات اسرائيل، ويحافظ على “السلام” و”الاستقرار” و”الدمقراطية” في الشرق الاوسط الكبير؟

ـ وهل ستكون هذه “التركيا الجديدة” حمامة سلام فعلا، وصديقة للعرب فعلا، ام انها ستكون “عثمانية جديدة” لا اكثر ولا اقل؟

وكل من يريد ان يقنعنا بالعثمانية الجديدة، ليتفضل اولا ويبرر لنا ويقنعنا بالعثمانية القديمة:

ـ حينما ضرب جماعة “تركيا الفتاة” اللبنانيين بالمجاعة، وناح جبران خليل جبران من بعيد في “مات اهلي”، ذهب بعض الوجهاء اللبنانيين من آل سرسق الى جمال باشا السفاح ليسترحموه على ابناء بلدهم، فقال لهم “وهل اكلت الام ابنها الميت؟” فلما اجابوه بالنفي (علما ان مثل هذه الحادثة وقعت في الكورة في شمال لبنان، كما تروي لي والدتي رحمها الله)، قال لهم بسادية “اذن، لم يحصل شيء بعد!”. اهذه هي العثمانية التي يريدنا ان نعود اليها عبدالباري عطوان وعبداللطيف مهنا، سامحهما الله؟!

ـ وهل علينا، دفاعا عن اطفالنا وجماهيرنا، ان نتبنى الموقف التركي، بما فيه موقف اردوغان، من المذابح الوحشية التي نفذت ضد الشعب الارمني المظلوم؟ (في مطلع الخمسينات، وكنت فتى يافعا، روى لي شيخ ارمني انه حينما كان في سني حينذاك كان في عداد قطيع بشري ارمني من الفارين من المذابح، وان قطيعهم سار بمحاذاة نهر دجلة باتجاه بغداد (حسب روايته)، وهم جياع منهكين حفاة وشبه عراة وبعضهم عراة تماما، اذ كانوا يعطون الالبسة للنساء منهم. ويقول ذلك الشيخ انهم حينما وصل “القطيع” الى مشارف بغداد فرحوا فرحا شديدا، لعلمهم ان العرب يختلفون عن الاتراك العثمانيين، وان اهل بغداد خرجوا اليهم وآووهم”.

وكل ما يريده الاميركيون الان هو ان ينتقل الفلسطينيون والعرب الى “المواقع العثمانية”، لا ان ينتقل احفاد العثمانيين الى “المواقع الارمنية والفلسطينية والعربية”.

واذا لا سمح الله انتقلنا الى “المواقع العثمانية” كما يريد الاميركيون والصهاينة فهذا يعني، على الاقل:

1 ـ تبرير كل جرائم الصهيونية؛ لان العثمانية والصهيونية والهتلرية هي مظاهر مختلفة للوحشية المعادية للانسانية ليس الا.

2 ـ ضرب العلاقات النضالية مع ايران ـ الشيعية.

3 ـ تفكيك المجتمع العربي، بدءا بممارسة الاضطهاد لما يسمى الاقليات المذهبية والدينية والعرقية (الشيعة، المسيحيين، الاكراد، الارمن وغيرهم).

4 ـ تحطيم ودوس فكرة العروبة ذاتها التي يكن لها العثمانيون اشد الكره والاحتقار.

5 ـ تدمير كل ما هو حضاري وانساني في الرسالة الاسلامية السمحاء، والابقاء من الاسلام السلطوي الشكلي فقط على فتاوى مثل تلك الفتوى التي اجازت للسلطان سليم الاول فتح مصر بحجة ان مصر هي بلد نجس لان اهلها يشربون من مياه النيل، الذي يبول فيه الكفار.

6 ـ وضع العرب اصحاب القضية العادلة بوجه العالم كله، لانه اذا اصبح الصراع بين “عثمانيين” و”صهيونيين” فإن جميع احرار العالم وجميع الشعوب المعادية للامبريالية والصهيونية لن تعود تقف الى جانبنا، لان التجربة التاريخية تثبت ان “العثمانية” هي سباقة على الصهيونية والهتلرية ذاتها، في المظالم والمجازر والوحشية. وليس من شعب حر في العالم يريد ان يتخلص من الامبريالية والصهيونية كي يقع في براثن العثمانية.

XXX

اذا كان السيد رجب طيب اردوغان صادقا في موقفه الانساني ضد الوحشية الصهيونية، فليتفضل و”يكمل معروفه” ويعترف بالمجازر والمظالم التي انزلتها تركيا العثمانية والاتاتوركية والاردوغانية، بالارمن واليونانيين وشعوب البلقان والاكراد والاشوريين والمسيحيين والشيعة والمسلمين السنة العروبيين العرب؛ والى جانب الوساطة التركية بين سوريا واسرائيل (لاجل الجولان) ليتفضل اردوغان وليعد لواء الاسكندرون السليب الى سوريا، وليتفضل وليوقف الظلم والقهر المستمر ضد الشعب الكردي بحجة مكافحة “ارهاب الـPKK”؛ وليتفضل وليعد ملايين الارمن واليونانيين الى بيوتهم واملاكهم واراضيهم الاصلية، وليتفضل وليعترف بحق تقرير المصير للشعب الكردي، وغير ذلك من المستحقات التاريخية والراهنة على تركيا من عثمان الاول حتى اخر اردوغان.

XXX

ان الجراح العميقة التي حفرتها الوحشية العثمانية في الماضي في ضمير الانسان العربي، لم تدفعه الى التخلي عن انسانيته؛ ويذكر عشرات الشهود العيان من الشيوخ الذين سبق لي شخصيا ان استمعت اليهم، انه حينما سقطت الامبراطورية العثمانية في اواخر الحرب العالمية الاولى، فر الباشوات والضباط الكبار، وتركوا الضباط الصغار والجنود الاتراك العاديين “يدبرون رأسهم”، وان هؤلاء المساكين هاموا على وجوههم في المدن والقرى العربية يستجدون كسرة خبز وشربة ماء. فكان الناس العاديون، الذين سبق لهم ان ذاقوا الامرين على ايدي تركيا، لا يواجهونهم بالشماتة والتشفي والانتقام، بل كانوا يشفقون عليهم ويطعمونهم ويساعدونهم على العودة الى اهاليهم.

واليوم، فإن الجراح العميقة التي تحفرها الوحشية الصهيونية في الضمير الانساني للفلسطينيين والعرب، لا ينبغي البتة ان تقودنا للتدهور الى حضيض المستوى الصهيوني والهتلري و”العثماني”، بل بالعكس ينبغي ان تدفعنا الى العمل لرفع الانسان التركي من حضيض “العثمانية” الى الموقف الانساني الحقيقي. وليس الى الاضطلاع بدور في المسرحية الشيطانية الامبريالية ـ الصهيونية، على غرار دور شعار “كلنا فدائيون!” للراحل الملك حسين بن طلال في 1968، وعلى غرار قيام صدام حسين بكتابة عبارة “الله اكبر” على العلم العراقي، لمواجهة الثورة الاسلامية في ايران، وعلى غرار “دموع السنيورة” في الحرب الاسرائيلية على لبنان في تموز 2006، والان على غرار “الوقفة الدافوسية” لرجب طيب اردوغان، التي لا نظن انها موضوعيا اكثر من “دور تركي” في تمثيلية الشيطان الاميركي.

* كاتب لبناني مستقل