قصيدة:حفريات في جسد عربي

مختار اللغماني

(نشرة “كنعان” الالكترونية ـ السنة التاسعة ـ العدد 1935)

ـ 1ـ

لا تهدر حلمي باسم الله

وباسم الدين

وباسم القانون

ولا تذبح قلمي

” كلماتك حمرا ” قال..

فما لون دمي؟ !

إنّي أشهد بحمام العالم

بالزيتون المطعون

وبالبحر المسجون

وبالدنيا

وأنا أعرف ليس على الدنيا أحلى أو أغلى من هذي الدنيا

أشهد أنّي عربيّ حتّى آخر نبض في عرقي

عربيّ صوتي

عربيّ عشقي

عربي ضحكي وبكائي

عربي في رغباتي الممنوعة في أهوائي

عربي فيما أشعر

عربي فيما أكتب

لكن العالم أرحب

لكن العالم أرحب!

-2-

عربيّ وأبو ذرّ جدّي

حين يطول اللّيل ويدهمني حزني

وأنا طفل معلول

يبسم لي ويقول:

” يا ابني

وسّد قلق اللّيل إلى حضني ! “

أتدثّر بين عباءته

أتدفّأ عند سماحته

أتوسّده

يتوسّدني

ويهدهدني

وأقول له:

” علّمني الفرحة يا جدّي

أمنح إسمك من عندي ! “

فيعلّمني ويعلّمني ويعلّمني

ويصير لقانا في ” الرّبذة ” (1)

أجمل من كلّ كراسي العفن!!

– 3-

عربي والحلاّج أبي

في يوم مجروح بالأمطار

كان الجلاّدون يقودونه موثوقا نحو النّار

كم كان جميلا في جبّته

كم كان عظيما في هيبته

كنت أنا في الساحة صحت :

” لمن تتركني يا حلاّج “

والمطر الغاضب لم يفلح في تحريك الأمواج

والبحر سيبقى بعدك مسجونا محزونا ! “

نظر إليّ بغضب الواله . كان غضبه حنونا

قال :

” أتبكي

هل علّمتك أن تبكي

إنّي يا ولدي أدفع روحي والجبّة حطبا آخر للنّار المشتعلة

روحي والجبّة بين يديك

لا تبك ولا تهرب وافتح في ناري عينيك

وتعلّم أنّ النّار تعيش على حطب الفقراء

حتّى تترعرع يوما تتغذّى فيه بحطب القتلة ! “

صحت به :

” معك الله سيأمرها كوني بردا وسلاما ! “

قال :

” يا ولدي : لا يخدعك الأمل الكاذب لا تحمل

من أجل العشق سلاحك أوهاما

تعرف يا ولدي أنّ الجبّة آخر حصن للرّبّ

تدفّأ فيها أعواما .

تعرف يا ولدي أنّ الرّبّ الآن سيحرق في الجبّة..

أو فانظر..انظر فوق الغصن هناك إلى الرّكن

الأيسر في الساحة

ذاك العصفور المقرور تساقط منه الريش وكسّر

صيّاد في البرد جناحه

بعد قليل يذبحه جنديّ حرّاسه

خذه يا ولدي واطعمه حبّة قمح وامسح بالزيت

على رأسه وأطلقه نهار تعود الشمس وتورق

أغصان الأشجار فذاك هو الرّبّ وإنّي

أسمع في الروح نواحه ! !

– 4 –

عربيّ وأبو نوّاس الملعون المغبون نديمي

في أيّام الغربة ندخل كلّ مساء بارا شعبيّا

نشرب نشرب نشرب حتّى يصبح ” رأس الدّيك حمارا

وحشيّا “

نتسكّع في ماخور مدينتنا و” تزقّ ” علينا الأطيار

بباب البحر

ونغافل شرطيّا في نهج الحرّيّة

لنبول على الأرصفة الحجريّة

ونغنّي أغنية شعبيّة

ونقول الشّعر

وندين الكتب الصفراء وشعر التحنيط ومن يقفون

على الأطلال بكاء لا يمنح خبزا لرعيّة

كان أبو نوّاس يقول :

” ما أكذب هذا التاريخ

يبقى منه الوجه الزائف والوجه الآخر للتفسيخ ! “

قلت له يوما :

” لكن على عهد خليفتكم هارون فما وجه العالم

ولقد كان الخلف الصالح والسّيف العادل

والحاكم ونهار يسير من القصر إلى السوق على

فرس أبجر كان الجمهور يصيح ليحيا هارون ! “

قال :

” ما كان يصيح سوى تجّار السّوق

والمحترف مغازلة البوق

وخليفتنا لم يفتح شبرا من أرض الله ولكن

الفاتح جيش الفقراء

وخليفتنا لم يفتح غير دكّان الخمر صباح مساء

وخليفتنا لم يفتح غير سجون !

تسألني عن هارون :

هارون هو القصر وحرس القصر وخصيان القصر

وجواريه والمدّاحون

هارون هو السيف المشرع في يد جلاّد يدعى

” مسرور”

فالضاحك في الشّارع دمه مهدور

والهامس في الشّارع دمه مهدور ! ! “

في الفجر أبو نوّاس يودّعني وهو يغنّي وغنائه

دوما محزون

” لئن عمرت دور بمن لا أحبّهم

لقد عمرت ممّن أحبّ السجون “

– 5-

عربي فاجأني يوما غيفارا

لم يطرق بابي لم يستأذن حرّاس حدود في حمل العشق

المستورد

كالطائر يرحل عبر فصول العام وحيث يرى الشمس يغرّد

غيفارا عصفور شمسي المولد

غيفارا عصفور كسّر بيضته ومدّ جناحيه نحو الشمس

غيفارا عصفور يسقط كلّ الأنساب الدينيّة أو أنساب الجنس

غيفارا عصفور يحمل غصن الزّيتون بمنقاره وعلى الجبهة

نسب العشّاق

غيفارا عصفور يعرف حزن النفط العربي ووجع الصحراء

غيفارا عصفور حين يجوع معي في الرّبع الخالي ألقاه

عربي الأمعاء

غيفارا عصفور يبحث في الرّبع الخالي عن قطرة ماء

غيفارا علّمني ذات مساء :

” كن عربيّا فيما تشعر

كن عربيّا فيما تكتب

لكن لا تنس بأنّ العالم أرحب

لا تنس بأنّ العالم أرحب !!

– 6 –

عربي يتلاقى في روحي كلّ الثوّار فينتسبون لعائلة واحدة

ويجيرون جميع الغرباء

يتوحّد هوشي منه مع الله..

والحلاّج يوحّد لغما والجبّة تحت لباس فدائي

يرقص لوممبا في الجبّة أحلى الرقصات الإفريقيّة..

ويصلّي غيفارا في الصحراء صلاة الإستسقاء ! !

– 7-

عربي روحي عصفور يرحل كلّ مساء فوق المدن العربيّة

يتعب في مصر . يحطّ على الأهرام فتوجعه الشمس

ويعطش . يقع على النّيل ليشرب لكن لا يجد النّيل

سوى طين ودماء وبقايا جثث للخيل العربيّة

و أناشيد توزّع بالمجان !

يضرب بجناحيه حزينا

ما زال كويفير الأخشيدي العبد هنا

ويطير يرى في الأفق سرابا ما كان سرابا .. كانت

مكّة .. ما زالت مكّة .. ويحطّ على الكعبة جوعانا ..

ليس على الكعبة قمح لحمام يأتي فشيوخ قريش أعطاهم

ربّك ذهبا من عمق الصحراء كفاهم شرّ الحرث وهم

منشغلون بما منحتهم إحدى الدول الكبرى ثمنا للأطنان

من النفط :

محطّة تلفزة بالألوان ! !

.. عربي روحي عصفور حين يجيء اللّيل يحطّ على أرض اليمن

يرتاح على راحة صيّاد يتعشى عند الفلاّحين و يشرب

من حلم الثوّار

وينام وسادته شمس ظفار ! !

– 8-

عربي وعروبتنا إرث كالأرض إذا لم نسق ثراها عرقا

وإذا لم نلحس من تربتها تتبرّأ منّا ونكون عناصر

تخريب في دمها .

عربي وعروبتنا إرث كالأرض وإنّي أشهد أنّ الأرض

لخادمها !

هل عربيّ سلطان يملأ بالخمر القصر ويكتب فوق صناديق

الوسكي قرآن محفوظ فكؤوس الخمر إذن تصبح آيات ؟ !

هل عربي هذا القائد يجعل من جيشه نصفا يحرسه

من غضب الشّعب ونصفا يقتل شيخا ما زال يعانق

في القلب فلسطين ؟ !

.. كان ويا ما كان ويا ما كان

كان نهار فيه الأحلام نمت والشمس تعاكس كلّ

الأشجار وتسبح وسط الأنهار وكان هناك فرسان

أصيلان : دمشق وبيروت

كان ويا ما كان ولكن هذا زمن تصفرّ الشمس به خجلا

والأحلام تموت !

أبكيك دمشق بدم كلّ شهيد في لبنان المذبوح

أبكيك دمشق بحبّ الإخلاص لأكتوبر حين وقفت

معاندة رأسك في وجه الرّيح

هذا عصر مسيرات التقتيل وعصر الحملات الحملة

إثر الحملة

هذا عصر الذبح الوحشي وبالجملة

يا حكّام الشرق الكرماء

من منكم لم يكشف عن أنيابه حتّى لآن

يا حكّام الشرق الكرماء

من منكم لم يكشف عن أنيابه حتّى لآن

من ما زال يوزع ضحكته الصفراء ويبرق في عينيه الجوع

الدموي الكامن في الأسنان

من منكم لم يسقط بعد قناع الوطنيّة

هذه الطفلة ما زالت تحمل اسم فلسطين وما زالت حيّة

من منكم لم يلق بأشواك الغدر على درب الطفلة تحبو منطلقة

من منكم لم يغمد خنجره في جنبيها من لم يشرب

من دمها الغائر كالأمطار

من لم يسرق جفنا من عينيها من لم يقطع من هذي الوردة

ورقة

فلقد جاء زمان يتساوى فيه الثوريّون مع التجّار

ويبرّر باسم القوميّة تقتيل وتبرّر باسم الدّين السّرقة

يا كلّ الحكام المرتزقة

يا كلّ الثّوريين المرتزقة

– 9 –

عربيّ وطني في قلبي غابة أشجار تثمر عبر فصول العام

وفي قلبي قلب ينبع بالحبّ يضخّ يضخّ وحبّي ماء يسقي

كلّ الأشجار

منذ البدء تناسل حولك يا وطني الحطّابون لهم رأس فأس

ويد منشار

قطعوا أغصانك يا وطني لكن جذور الغابة في قلبي

لم تيبس … ليس هناك سماء كسماء الإصرار !

– 10 –

عربي عربي أشهد بالصفعة أحملها كلّ صباح

من نشرات الأخبار

عربي عربي أشهد بالخجل المرّ يحاصرني من شك

في بعض رجولتنا من رؤية سوّاح غرباء ألقاهم

كلّ مساء في عشّ المحبوبة حين أعود إلى الدّار

عربي عربي عربي

أشهد أشهد أشهد

بالعار ! ! !

– 11 –

عربي واللّيلة يغمرني عشقك أيّتها المعبودة

يا كلّ نجوم سموات الكون أضيئي

ما عدت بعيدة

وأضيئي يا كلّ كواكبنا في الأرض..

فهذه الليلة مشهودة !

كم مارست الموت اليومي بعيدا عن نارك يا معشوقة

ورقدت على عمق جراحي

واللّيلة تأتين بلا ميعاد أحلى من كلّ الحلوات وأشهى

من كلّ الأفراح

إنّي ألقى اللّيلة بالعمر على عينيك وأصرخ في الناس

جميعا عشّاقا كانوا أو أعداء

أشهد أنّي الزرع الخافي في رحم الأرض وأنّك أنت

الأرض وأنت الأنواء

أشهد أنّي السمك الأصغر في البحر وأنت البحر وأنت الماء

آه يا معشوقة هذا الزمن المرّ خذي بيدي ما زلت صغيرا

أحبو في دربك لكن يملؤني الإيمان

زادي جوعي للأفراح وحبّي للأطفال ولقبي إنسان

آه يا منقذة النفط من السراق ومنقذة الصحراء

آه يا منقذة الفقراء

أشهد أنّك آتية ذات ربيع أو ذات شتاء

أشهد أنّك آتية ذات صباح أو ذات مساء

وسيكنس نورك وجه الأرض الشرقية

وتكونين لنا منّا والجنسية عربيّة ! !

– 12 –

عربي من رأسي حتّى القدمين

حول الجبهة تمتدّ الصحراء تطلّ الشمس معاندة بين العينين

وعلى صدري آثار سنابك خيل غزاة اللّيل

مرّوا في كلّ الأزمنة السوداء السّيل وراء السّبل

لكن ما ضاق الصّدر ولا دهسوا أنفي

عربي أحمل قمحا وحماما وسلالا من أشعار الحبّ

وبحرا في كفّي

عربي أحمل في جسدي جوع عصور أحمل عطش قرون

لكن يبقى حول الجبهة غصن الزيتون

وأنا أبقى عربيّا في ما أشعر

عربيّا في ما أكتب

وأعانق وجه العالم كلّ صباح يكبر حضني أكثر

فالعالم أرحب

العالم أرحب

العالم أرحب ! !

(1) الربذة : منفى أبى ذر وقد مات فيها.