أحمد الأشقر وعوزي

موفق محادين

(نشرة “كنعان” الالكترونية ـ السنة التاسعة ـ العدد 1971)

أحمد الأشقر[1]، واحد من ابرز المثقفين الفلسطينيين الذين يعيشون في فلسطين المحتلة، ولم يترددوا مرة واحدة في التعبير عن هويتهم العربية وحقهم في قيام فلسطين عربية ديمقراطية.

ويشكل مع الشاعر والناقد احمد حسين والناشط واكيم واكيم ونشطاء حركة أبناء البلد فرقة شجاعة تقاتل على جبهة مهمة للغاية داخل الوطن المحتل، هي الجبهة الثقافية.

ومن بين الدراسات المهمة التي ينشرها الأشقر في الصحف والمواقع الالكترونية المختلفة وخاصة (وجهات نظر) دراسته حول (الأديب الإسرائيلي) عاموس عوز، وذلك لتعزيز رأي المثقفين العرب وخاصة المصريين الذين احتجوا على قرار المجلس الأعلى للثقافة في مصر ووزارة الثقافة هناك بترجمة (الأدب الإسرائيلي) إلى العربية.

وكان مركز ثقافي عربي آخر تابع لمركز سمير قصير (جزء من مؤسسات حزب المستقبل) في بيروت قد اشرف على نشر مساهمات أدبية مشتركة لكتاب عرب وصهاينة بينهم الروائي السوري نبيل سليمان والروائي المصري، جمال غيطاني وروائي من الأردن.

ولمن لا يعرف شيئا عن عاموس عوز الذي يقدم لنا كأديب يساري اختار الأشقر الفقرات التالية من عدة كتب لهذا الأديب اليساري!! ومنها على سبيل المثال:-

1- ما أورده على لسان جده في (قصة عن الحرب والظلام) الذي دعا لإعادة عرب بلاد الشام إلى وطنهم التاريخي في السعودية.

2- تبريره في الكتاب نفسه للتحالف البريطاني- الصهيوني كتحالف حضاري.

3- وصفه للعرب وخاصة الفلسطينيين في كتابه (أيام الراحة) بكلمات كريهة (عربوش وعربوشية) ولا معنى لحياة اليهودي إذا لم يتعلم فن التخلص منهم بل والتمثيل بجثث هؤلاء الغوييم (الحيوانات).

4- تصويره للعرب والمسلمين في كتابه (الحالة الثالثة) كجماعات متوحشة تحرق كل ما تصادفه ولا تفهم سوى لغة واحدة هي لغة العنف.

5- كما تخبرنا دراسة الأشقر أن عوز المتحدر من أسرة أوكرانية يهودية من جماعة جابوتنسكي (مؤسس حزب نتنياهو) واحد من كتاب الأناشيد اليهودية الجديدة التي تعتبر اليهود امة ثابتة قديمة منذ آلاف السنين، وهو ما يتناقض مع مفهوم أي يساري للأمة ناهيك عن طابعه العنصري التوراتي.

6- واختم من جهتي بمفارقة حول اسم هذا الكاتب الذي يذكرنا أيضا باسم (الرشاش الإسرائيلي) (عوزي) الذي استخدم لقتل عشرات الآلاف من الفلسطينيين والعرب ومناضلي حركات التحرر في كل العالم.


[1] من محرر “كنعان”: طالع مقالة أحمد أشقر: “عن ترجمة “عَامُوس عوز” للعربية” في نشرة “كنعان” الالكترونية ـ السنة التاسعة ـ العدد 1964، على الرابط التالي:

https://kanaanonline.org/?p=1504