لماذا يعرض التلفزيون المصري مسلسلات أثناء الإعلانات؟

د. أحمد الخميسي

كعادته خلال شهر رمضان أمتعنا التلفزيون المصري بالكثير من الإعلانات الفنية الراقية التي كنت أتابعها باهتمام وتشوق يوما بعد آخر. وعلى سبيل المثال لا الحصر لا ينسى أي منا – حتى لو حاول – ذلك الإعلان الجميل الذي نبهنا فيه النجم أحمد السقا إلي أفضل شرائح البطاطس المقلية. أو الإعلان عن السمن البلدي الذي تفوق فيه الممثل حسن حسني على نفسه في دور بطولة مطلقة. ثم حاول أن تنسى الإعلان المبتكر الذي قدمه مسحوق غسيل عن ابتسامة رجاء الجداوي! الإعلانات كانت جميلة من دون شك ومفيدة، لكن لنا عتابا على التلفزيون وكلمة حق ينبغي أن تقال : لماذا أفسد التلفزيون علينا جمال الإعلانات بفواصل من مسلسلات لم أعرف لها اسما ؟ أذكر بمرارة أن منة شلبي قطعت علي استغراقي في إعلان السمن البلدي بظهورها مرتين، واحدة في القاهرة، والثانية في تل أبيب، وكانت حسبما أذكر تجري – لا أعرف لماذا – من رجال أشرار بنظارات سوداء لا أدري من هم. القصد أننا شاهدنا كمية إعلانات مهولة أبعد ما تكون عن رسالة وزارة الإعلام ودور التلفزيون ورسالته. نعم لقد جلبت الإعلانات للتلفزيون المصري هذا العام نحو نصف مليار جنيه أي مئة مليون دولار، بينما بدت المسلسلات مجرد وسيلة للإعلان عن كل شيء، عن السلع الغذائية والمبيدات والسيارات وشركات المحمول، وتروج معظم تلك الإعلانات لمبدأ استهلاكي يصل حد الضرر البالغ. فقد أغرقتنا شركات المحمول بدعوتها العجيبة إلي التكلم ليل نهار في المحمول! كأن الناس لا عمل لها سوى الكلام! فهل يضحي التلفزيون بدوره من أجل الفلوس؟ وهل تهدر وزارة الإعلام طاقة التلفزيون في الترويج لفكرة ” تكلموا ليل نهار في المحمول ولا تهتموا بغير الثرثرة ” ؟! لمجرد أن هذه الفكرة مربحة لشركات المحمول ؟!. السؤال المطروح هو : هل مؤسسات الدولة مؤسسات ربحية ؟ أم أنها مؤسسات ينفق عليها الشعب وواجبها هو الاهتمام بحالة المجتمع وبتثقيفه وبتطويره ؟

لقد ظهرت وزارة الإعلام في مصر للمرة الأولى بعد الثورة، في نوفمبر 1952 وزارة الإرشاد القومي، وكان أول من تولاها هو المثقف الكبير فتحي رضوان، وجاء في تحديد الغرض من إنشائها : ” توجيه أفراد الأمة وإرشادهم إلي ما يرفع مستواهم المادي والأدبي وتقوية روحهم المعنوية وشعورهم بالمسئولية وحفزهم إلي التعاون والتضحية خدمة للوطن، وتيسير سبل الثقافة الشعبية “، واستمرت وزارة الإرشاد القومي على حالها حتى عام 1970 حين تقرر ضم قطاعي الإعلام والثقافة إليها فظهرت وزارة الدولة للإعلام، وفي عام 1986 صارت وزارة الإعلام فحسب، ووفقا للقرار الجمهوري رقم 310 لعام 86 تحددت مهام الوزارة في ثلاثة عشر بندا أتوقف عند أهم بنودها القائل ب : ” توجيه أجهزة الإعلام لتبصير الشعب بمكاسبه والدفاع عنها في مواجهة التحديات وتنمية المبادرات الفردية والحفر على العمل وإبراز القيم الروحية “.

هذه هي مهام وزارة الإعلام والتلفزيون، فما الذي رأيناه خلال شهر رمضان ويمت بصلة لموضوع ” تيسير سبل الثقافة الشعبية ” ؟

هل شاهدنا حملة لمحو الأمية ؟ هل شاهدنا حملة للتوعية بأخطار الفتن الطائفية ؟

هل شاهدنا حملة للتوعية الصحية ؟

لا شيء سوى طوفان من المسلسلات التي يتسم معظمها بالسطحية وقد أغرقتها الإعلانات ثم الإعلانات التي تخلق بالصورة والكلمة وتأثير حاجة مصطنعة لسلع استهلاكية، وإعلانات عن فن تضييع الوقت، وأخرى عن أحدث أنواع السيارات في الوقت الذي لا يدري الناس فيه كيف يصلون لأعمالهم بالمواصلات من شدة الزحام والتدافع والتقاتل على أبواب الميكروباصات العشوائية. وإذا كانت الدولة تكف يدها تدريجيا عن دعم الثقافة ( مع الاحتفاظ برقابتها على المؤسسات الثقافية ) فلا ينبغي لتلك السياسة أن تمتد إلي التلفزيون لأن ما يقدمه هو الغذاء الفكري المباح للملايين في بلد تنتشر فيه الأمية.

:::::

أحمد الخميسي. كاتب مصري

Ahmad_alkhamisi@yahoo.com