فيلم الحكومة والشعب…أين عمري؟

د. أحمد الخميسي

(نشرة “كنعان” الالكترونية ـ السنة التاسعة ـ العدد 2045 )

أركب يوميا من منزلي في مدينة نصر إلي شارع الهرم، أبدأ بميكروباص حتى نهاية الشارع ومن هناك أستقل ميكروباص آخر حتى ميدان رمسيس، ومن رمسيس أركب المترو حتى محطة الجيزة، ومن الجيزة أستعين على الشقاء بأتوبيس حتى ترعة المريوطية. فأنزل بعد نحو ساعتين من التلاحم والتقاتل والتدافع والوقوف والجلوس والهبوط والطلوع مطحونا معجونا ألملم بقايا عقلي وأعصابي وبدني علاوة على نثار صور قصصية وأحلام وأمنيات تتواثب كالقطط المفزوعة بين الأشلاء المتبقية من معركة الركوب.

وقبل أن أنصرف من عملي بربع الساعة يركبني الهم والغم وأنا أتخيل واجما المعركة التي تنتظرني لنحو ساعتين أخريين في طريق العودة إلي المنزل.

وفي لحظة روقان تفتق ذهني عن القيام باستراحة في منتصف الطريق ذهابا وإيابا، فصرت أهبط في العباسية أجلس على مقهى لألتقط أنفاسي وأنا أشرب شايا وأدخن، ثم أنهض لأواصل بطولاتي كمواطن صغير.

بالأمس، ونحن، أقول نحن، لأننا – نحن ركاب الأتوبيس – صرنا نعرف بعضنا البعض بالوجه والاسم من كثرة ما جمعنا الطريق، عدنا من ميدان رمسيس حتى مدينة نصر، وعند معهد إمبي توقفت حركة السيارات تماما في لحظة، توقفت حتى أن بعض الركاب أخذ يهبط ويشتري ساندويتشات وزجاجات مياه معدنية، ويعود بها، والأتوبيس ما زال في مكانه. ساعتين كاملتين ونحن في مكاننا. وتطايرت التعليقات في جو الأتوبيس، وطلب أحدهم من السائق أن يشغل أغنية، فاعتذر بأنه ليس لديه كاسيت، فتطوع شاب بالغناء لأجلنا وأتحفنا بأغنية ” طبطب ودلع “، ورافقه الركاب بالتصفيق على إيقاع الغنوة كأننا في رحلة إلي القناطر الخيرية.

وتذكرت أنني قرأت ذات مرة أن مواطنة ألمانية قاضت الحكومة لأن موظفي المطار عطلوها دقيقتين لمراجعة جواز سفرها، ثم نالت تعويضا ضخما. وعلى الفور أخرجت المحمول وضغطت على زر الآلة الحاسبة، وحسبت أنني يوميا أفقد أربع ساعات ذهابا وإيابا في المواصلات، أي أنني أفقد كل عام شهرا ونصف الشهر من عمري داخل أتوبيس صاج، أنا وغيري من ملايين المواطنين. وتذكرت فيلم ” أين عمري؟ ” حين توجهت الممثلة ماجدة بسؤالها لعملاق الشاشة زكي رستم صائحة بغضب ومرارة “أين عمري؟ “. من أو ماذا يبيح للحكومة أن تهدر من عمر كل مواطن سنويا شهرا ونصف الشهر؟ بأي قانون؟ وما دور الحكومة إن كانت عاجزة عن حل مشكلة المواصلات؟ ما قيمتها إذن؟. لم يعد أحد لا سمح الله يطالب بالعدالة الاجتماعية، ولا بتوفير علاج أو تعليم مجاني، ولا بتعيين الخريجيين، ولا بمعاشات، ولا تأمينات، ولم يعد أحد يطالب برغيف خبز نظيف ورخيص، أو مسكن، فهذه كلها مطالب أيدولوجية، لا يرد عليها إلا بأيديولوجية. لكن هل كثير على حكومتنا الرشيدة أن تحل أزمة المواصلات؟ هل كثير عليها أن تحل مشكلة القمامة؟. فقط المواصلات، والقمامة؟ كثير؟. ومن أجل أي شيء يتلقى الوزراء رواتبهم؟ ويتمتعون بامتيازاتهم وبحلاوة الزعيق لأي موظف صغير؟ ومقابل ماذا يتمتعون بالبذلات الواسعة والمشية المنفوخة؟ من أجل ماذا؟. عندما رشح وزير الثقافة فاروق حسني نفسه لليونسكو، ضحكت في سري، لأنه وزير لمدة ربع القرن في حكومة لا تستطيع أن ترفع القمامة من الشوارع، ولا تستطيع أن تحل أزمة واحدة وهي المواصلات، فما هي خبراتنا التي يمكن لنا أن نفيد بها العالم واليونسكو؟ أهي خبرتنا في نقل القمامة بالمقشة من هذا الرصيف إلي الرصيف المقابل؟

مشكلة المواصلات الآن، ومشكلة القمامة أيضا، أمر وثيق الصلة بخطر انتشار وباء انفلونزا الخنازير في مصر. فما الذي ستفعله أو فعلته حكومة الأتوبيسات والقمامة؟ ثم قبل كل ذلك وبعده أقول لماذا تصدعون رؤوسنا كل يوم بالحديث عن الحضارة والانتاج والتطور والتقدم؟ هل سنقيم حضاراتنا ونتطور داخل الأتوبيسات السائرة؟ والآن، أليس من حقي أن أسأل حكومتنا أطال الله في عمرها : أين عمري وأعمار ملايين الناس؟.

:::::

أحمد الخميسي. كاتب مصري

Ahmad_alkhamisi@yahoo.com