نشرة اقتصادية موجزة (العدد 4)

إعداد : الطٌاهر المُعز

(نشرة “كنعان” الالكترونية ـ السنة العاشرة ـ العدد 2128 )

الإمارات، فلوس النفط لشراء سلاح “خردة” 1 : بعد قطر، اشترت الإمارات 6 طائرات حربية س 17، من صنع “بوينغ” الأمريكية (لمحاربة مَنْ ياترى؟)، بمبلغ إجمالي قدره 1,2 مليار دولار (دون العتاد والتجهيزات المكملة)، وهي طائرة صُمِّمَت عام 1980

الخليج، فلوس النفط 2 : قبل أقل من شهرين وقّعت شركة “دويتش بان” الألمانية عقدا بقيمة 25 مليار دولار مع قطر، لبناء شبكة من السكة الحديدية داخل قطر، وتمتد حتى البحرين… طرح مجلس التعاون الخليجي مؤخرا، مناقصة ب25 مليار دولار لتنفيذ مشروع قطار يربط الكويت بمسقط، مرورا بالسعودية والبحرين وقطر والإمارات (2117 كلم)، وسينطلق عام 2017، “لتسهيل حركة انتقال الأفراد والسلع وزيادة حجم التبادل التجاري…”. بخصوص التبادل التجاري، لم تتجاوز الواردات البينية لدول مجلس التعاون الخليجي 5,5 مليار دولار، والصادرات 6 مليار دولار، خلال 10 سنوات كاملة… ماهي السلع التي تنتجها دول الخليج لتتبادلها فيما بينها؟

لبنان، دولة الطوائف والمصارف: يتميز اقتصاد لبنان بعجز كبير في الميزانية، وبنسبة مرتفعة من الدين العمومي. ورغم كل الأزمات فقد ظل سعر صرف الليرة مستقرا، أما حجم القطاع المالي فإنه يشكل 3 أضعاف حجم الإقتصاد اللبناني، الذي سجل نموا بنسبة 7 بالمائة عام 2009 وتضخما ب3 بالمائة، أما القطاع المصرفي فقد سجل نموا بنسبة 20 بالمائة، وقدمت البنوك تسليفات للقطاع الخاص بلغت 85 بالمائة من الناتج المحلّي…

اليمن، هذا ما جناه عليه موقعه الإستراتيجي: أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية أن “المساعدات الأمريكية” (الهزيلة) لليمن سترتفع من 40 مليون دولار عام 2009 إلى 63 مليون دولار عام 2010 ، إضافة إلى مساعدات عسكرية (تجهيزات، تدريب)، “بهدف مكافحة الخطر المتزايد الذي يشكله تنظيم القاعدة في الجزيرة العربية…” وقال نفس المصدر أن اليمن سيعامل مثل أفغانستان والباكستان… هل يعني ذلك قرب احتلال عسكري مباشر لليمن؟

مصر، هل تجوز الصدقة وأهل البيت جياع؟: أعلنت الصحف المصرية أن الحكومة تتجه نحو استيراد الغاز (من العراق المحتل؟) لتلبية الإحتياجات المحلية، بينما يتمتع الكيان الصهيوني بكميات كبيرة ورخيصة من الغاز المصري، فما هي الصفات التي يمكن أن ننعت بها النظام المصري؟

الجزائر، مؤشرات: عام 2009، بلغت قيمة الواردات 31,7 مليار دولار، 53 بالمائة من المواد المستوردة جاءت من الإتحاد الأوروبي و22 بالمائة من الدول الآسيوية و3 بالمائة فقط من الدول العربية و1 بالمائة من المغرب العربي وأفريقيا… في خبر آخر، أعلن الإتحاد الجزائري لكرة القدم أنه سيمنح مكافأة مالية تصل إلى مليون أورو (1,45 مليون دولار) لكل لاعب، في صورة التتويج بلقب كأس أفريقيا، التي تجري في أنغولا من 10 إلى 31 يناير 2010

التطبيع، طريق هند صبري إلى الشهرة: دافعت هند صبري (ممثلة تونسية تعيش في مصر) عن تحولها إلى الضفة الغربية المحتلة، للمشاركة في فعاليات تباركها سلطة عباس والاحتلال. وقالت متحدثة باسم برنامج الغذاء العالمي أن هند صبري أصبحت سفيرة له وسافرت إلى سوريا والأراضي المحتلة وزارت المنتفعين من إعانات المنظمة ورأت بنفسها مدى تأثير توزيع المواد الغذائية على الفئات الأشد ضعفا..ولا ناقة ولا جمل للإحتلال في تفاقم الفقر لدى الفلسطينيين…

أثر الأزمة على النساء العربيات العاملات أو ما لا تهتم به هند صبري: تتمثل الأزمة بالنسبة لعموم الأجراء في نقص قيمة الأجور وتزايد البطالة وتراجع معدلات التوظيف… أما بالنسبة للنساء العربيات العاملات، فبلغت معدلات التسريح ضعفها لدى الرجال عام 2009، ولم تتمكن سوى 25 بالمائة منهن من الإرتقاء في الوظائف الإدارية، وربع النساء يعملن بدوام جزئي مفروض عليهن… ومن العوائق أمام المرأة العاملة، مكانتها في المجتمعات العربية وغياب خدمات رعاية الأطفال، والنقل المريح الخ…

من غرائب الزمان، “لوريال” في خدمة المرأة العربية؟ تكوّن ائتلاف بين إحدى منظمات الأمم المتحدة “اليونسكو” وشركة متعددة الجنسية “لوريال” و”منظمة غير حكومية” هي المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا، لمنح جائزة قدرها 20 ألف دولار، بعنوان “من أجل المرأة والعلم”، ل5 نساء من كل من مصر وتونس والكويت والسعودية والإمارات، في شكل منحة دراسية للباحثات والطالبات (درجة دكتوراه)، في بعض الإختصاصات العلمية، شرط تزكيتهن من مشرفين أكاديميين، “بهدف دعم المرأة والعلم في الدول العربية”… “لوريال” التي تدفع هذه المبالغ، سبق لها أن ساندت ومولت القوى الفاشية في أوروبا في ثلاثينيات القرن العشرين، وتعاملت مع ألمانيا النازية، عند احتلال فرنسا (1939 – 1945)، وساندت أعتى الدكتاتوريات العسكرية في أمريكا الوسطى والجنوبية، وتساند حاليا نظام كولومبيا الذي وافق على بناء 7 قواعد عسكرية أمريكية، لمحاربة المد التقدمي في جنوب القارة الأمريكية… قيمة هذه المنحة تافهة بالنسبة ل”لوريال” (التي تريد تلميع صورتها، وستستعمل ذلك في دعايتها)، وقد غزت مؤخرا 80 بالمائة من سوق تزويد قاعات الحلاقة بمواد التجميل في الولايات المتحدة، بإيرادات تفوق 60 مليار دولار…

“روتانا” تبيع تراثنا للصهاينة؟: “إن العالم الحر يرتكب خطأ جسيما إن ظن أن هذه الحرب على غزة ليست حربنا كلنا”، هذا مقتطف من تصريح “ويوبرت مردوخ”، خلال تسلّمه لجائزة اللجنة الأمريكية اليهودية، في مارس عام 2009. وهو رجل أعمال استثمر في قطاع الإعلام، ويملك شبكة “س أن أن ” وله استثمارات كبيرة في فلسطين المحتلة… باعت له مؤخرا مجموعة “روتانا” 25 بالمائة من مكتبتها الغنائية ب 350 مليون دولار، ويتوقع أن يسيطر مستقبلا على روتانا كلها خلال مدة أقصاها 10 سنوات، ليملك بذلك قرابة 2000 شريط سنمائي عربي، لن يستطيع أحد بثَّها إلا تبرخيص صهيوني من مردوخ، ويجري حاليا مفاوضات لشراء مكتبة أفلام راديو وتلفزيون العرب ” أي آر تي” وفيها 1200 شريط سينمائي … صاحب روتانا دافع سابقا عن تكوين شركات مع الصهاينة، طالما هناك مرابح…

فلوس النفط 3 ، رياضة وبزنس: في صيف 2008 اشترى نائب رئيس وزراء الإمارات، منصور بن زايد آل نهيان، فريق “مانشستر سيتي” ووضع خطة “للوصول لنموذج اقتصادي قابل للحياة”، وغيّر المدرب واشترى لاعبين الخ. في نهاية الموسم الماضي، تجاوزت خسائر الفريق 92,6 مليون جنيه استرليني (حوالي 145 مليون دولار)، وهي سابقة في تاريخ الدوري الإنغليزي لكرة القدم…

هجرة، علاقات لامتكافئة: قدّر البنك العالمي عدد المهاجرين ب200 مليون، نصفهم جاء من بلدن فقيرة وبقي في “الجنوب”، ويوجد مثلا أكثر من 200 ألف فلبيني في دبي… حوّل المهاجرون إلى عائلاتهم وبلدانهم 338 مليار دولار عام 2008 وانخفض المبلغ ب 6 بالمائة عام 2009، بسبب الأزمة التي كان المهاجرون أول المتضررين منها…

فرنسا، تأخذ باليمنى أضعاف ما تمنحه للسلطة الفلسطينية باليسرى: ستقوم مجموعة من رجال الأعمال الفرنسيين بزيارة للضفة الغربية المحتلة، أواخر شهر يناير، لإعادة الحياة للقنوات التجارية وبعث مؤسسات مشتركة(فلسطينية/فرنسية)، بهدف استيراد السلع الفرنسية وتشجيع المؤسسات الفرنسية على الإنتصاب في المنطقة الصناعية المزمع توسيعها في منطقة بيت لحم… فرنسا مستاءة من تدنّي قيمة الصادرات الفرنسية إلى الضفة الغربية المحتلة، التي هبطت إلى 500 مليون أورو عام 2008، بعد أن كانت 800 مليون أورو عام 2007 ، مع ملاحظة أن فرنسا لم تستورد سوى بعض الزيت والقماش بما قدره مليون أورو ( وهي في الحقيقة تستوردها جمعيات التضامن مع الفلسطينيين ولا تباع في الأسواق)… ستقوم فرنسا ب “منح مساعدات” سنوية بقيمة 32 مليون أورو لتشجيع المشاريع المشتركى الهادفة إلى تسويق المنتوجات الفرنسية، إضافة إلى 11 مليون أورو “كمساعدة إنسانية”، في شكل ترويج لفائض الإنتاج الفرنسي… وتقوم فرنسا بالمساهمة ب25 مليون أورو سنويا، لدفع أجور موظفي سلطة الحكم الذاتي الإداري…

افريقيا، سوق استهلاكية كبرى: أجرى البنك الافريقي للتنمية دراسة اتفقت نتائجها مع ما توصل إليه المركز الوطني للبحث العلمي (فرنسا) ومؤسسة “سيات” التي تضمّ الشركات الفرنسية العاملة في أفريقيا، وملخصها أنه يجب تكييف القروض الإستهلاكية مع الوضع في أفريقيا، بتحقيق هامش ربح ضعيف، مع ضمان بيع عدد كبير من المنتوجات لمستهلكين فقراء… طبّقت هذه “الوصفة” شركة “فودا فون” البريطانية للإتصالات في شرق أفريقيا، فحقّقت أرباحا صافية ب900 مليون دولار عام 2008 وأكثر من ذلك عام 2009.. طرحت “أي بي أم” الأمريكية للحواسيب، في السوق الأفريقية، جملة من البرامج الإعلامية مقابل 10 دولارات شهريا، فزادت أرباحها…أما شركات صناعة السيارات المنتصبة في أفريقيا ، فإن مبيعاتها زادت بنسبة 12 بالمائة سنويا، خلال 10 سنوات، وحقق سوق الهاتف المحمول قفزة كبرى ما بين سنتي 2002 و 2007 ، حيث تضاعفت أرباحها 3 مرات في المغرب و12 مرة في تونس و 58 مرة في الجزائر… للتذكير، تحتوي أفريقيا على 30 بالمائة من مخزون الطاقة في العالم ومتوسط النمو بلغ 2,3 بالمائة عام 2009 و 5,5 بالمائة في السنوات الخمس السابقة له….

إيران، بلد مستورد للطاقة: رغم المخزون الهائل من الغاز المقدر ب28 ألف مليار متر مكعب، فإن إيران تستورد حوالي 15 مليار متر مكعب من الغاز الوارد من تركمانستان، بواسطة خطّين من الأنابيب، قادرين على تزويد إيران ب20 مليار متر مكعب… تستورد إيران معظم احتياجاتها من النفط المكرر بسبب ضعف الإستثمارات الخارجية في هذا المجال.

تركيا بين الأقوال والأفعال: بعد الصفقة التي أبرمت عام 2005 بقيمة 185 مليون دولار لشراء “الشركة التركية للصناعات الجوية والفضائية” لطائرات بدون طيار من نوع “هيرون”، من عند شركة “البيت” الصهيونية، أعلنت الشركة التركية (التي تملكها الدولة) يوم 22/12/2009 عن شراء 10 طائرات أخرى من نفس النوع، ونفى وزير الدفاع التركي “وجدي جونول” ما نشر عن سوء العلاقات العسكرية بين جهاز الدولة التركي (الإسلامي) ونظيره الصهيوني.

الصين على كل الواجهات: بلغ حجم التبادل التجاري بين الصين والسعودية 41,8 مليار دولارا عام 2008، وتدير الشركات الصينية 100 مشروع مقاولات بقيمة تزيد عن 150 مليار دولار، كما أن 88 شركة صينية منتصبة بالسعودية.

أمريكا، ارتفاع نسبة البطالة والفقر، والمال العام للمؤسسات الخاصة: يقول خبراء رأس المال ان مؤشرات تعافي الإقتصاد بدأت تظهر، لكن معدل البطالة فاق 10 بالمائة وبلغ عدد الفقراء الحاصلين على معونات في شكل “تذاكر غذاء” 28 مليونا، وما زال الإقتصاد الأمريكي موجها نحو الصناعات الحربية والغزو والإحتلال، إضافة إلى إنقاذ المؤسسات الخاصة من الإقلاس…

طاقة، تحالفات إستراتيجية:أبرمت شركة “توتال” للبترول (فرنسية المنشأ) اتفاقا مع الأمريكية “شيزابيك اكسبلوريشن” (فرع شيزابيك انرجي كربوريشن)، المختصة في انتاج الغاز في تكساس، وبذلك تمكنت “توتال” من السيطرة على 25 بالمائة من رأسماله، مقابل 800 مليون دولار، مدفوعة نقدا… يقول المدير العام لتوتال انها خطة استراتيجية لتعزيز مكانة الشركة في كافة مجالات وأنواع الطاقة، على مستوى عالمي…

الصحة، تجارة مربحة 1 : رغبت مجموعة “نوفارتيس” السويسرية للأدوية في السيطرة على سوق العدسات اللاصقة وأدوات وأدوية العناية بالعيون، فاشترت (بواسطة فرعها “سيبافيجن”) حصة “نيستلي” (المختصة في التغذية مبدئيا) التي كانت تملكها في الشركة الأمريكية “ألكون”، المختصة بدورها في إنتاج أدوات طبية وأدوية للعناية بالعيون، وفي العدسات اللاصقة، مقابل 28,1 مليار دولار… في بداية يناير، استكملت “نوفارتيس” الإستحواذ على 77 بالمائة من “ألكون” ليصل المبلغ الإجمالي الذي دفعته 50 مليار دولار… لا شك أن الاباح أكبر بكثير…

الصحة، تجارة مربحة 2 : منذ أكثر من 6 أشهر تداخلت أصوات منظمة الصحة العالمية والحكومات مع أصوات الشركات الكبرى للأدوية، لإطلاق صفارات الإنذار حول “وباء أنفلوانزا ” أ ه 1 ن 1 “( H1N1) (أنفلوانزا الخنازير)، وكثر الحديث عن تلقيح كل المواطنين في البلدان الرأسمالية الكبرى… اشترت الحكومة الفرنسية 94 مليون حقنة مقابل 1,25 مليار دولار، من مخابر الشركات الكبرى الفرنسية، وحاولت إجبار الأطباء العاملين في مجال الصحة العامة ثم بقية المواطنين، على التلقيح، ولكنها لم تفلح.. فبقي لديها 90 مليون حقنة، باعت جزءا منها إلى قطر ومصر وأخفقت في بيعه إلى المكسيك ورومانيا وبلغاريا وأكرانيا… لأن سويسرا وألمانيا وهولنده تنافسها في السوق… تزامنا مع الدعاية الكبرى لتهويل خطر هذا “الوباء” التي قامت بها المخابر وشركات الأدوية (تساندها الحكومات ومنظمة الصحة العالمية)، موّلت دراسات “علمية” تؤيد ما رغبت في إظهاره…

آسيا، تكوين أوسع منطقة مفتوحة للتبادل التجاري: بعد مفاوضات دامت سنوات، بدأ العمل في 1 يناير، باتفاقية تبادل تجاري بدون رسوم ل7 آلاف مجموعة من السلع والخدمات، تبلغ قيمتها 200 مليار دولارا، تشمل 90 بالمائة من حجم المبادلات بين الصين وتايلندة وأندونيسيا وماليزيا والفلبين وسنغافورة وبروناي ، وهي منطقة تغطي 13 مليون كلم مربع ويقطنها ثلث البشرية (1,9 مليار نسمة)، وستنضمّ لها كمبوديا ولاوس وفيتنام وبرمانيا، بصفة تدريجية قبل 2015 … ولا يزال حجم هذا التبادل أقل من مثيله بين بلدان الإتحاد الأوروبي أو بين دول الشمال الأمريكي “ألينا”…

حدث عام 2009:

استراتيجيا شركات إنتاج الأدوية: قدّرت شركات مخابر إنتاج الأدوية النقص في مواردها، بعد 5 سنوات، بحوالي 100 مليار دولار، جراء انتهاء حقوق الملكية لبعض الأدوية، التي ستعرض مثيلاتها (بمسميات أخرى) في الأسواق بأسعار أقل . لذا عمدت الشركات الكبرى إلى ابتلاع الصغرى (للسيطرة على كامل السوق)، وحصلت 3 عمليات اندماج كبرى، فاقت قيمتها 121 مليار دولارا قامت بها “بفيتزر” و”ميرك” لوحدها…

لم يتجاوز حجم الإندماجات 60 بالمائة من حجمه عام 2007، حيث بلغ آنذاك 3200 مليار دولار… لكن بعض المؤسسات الكبرى استفادت من السيولة التي ضختها الحكومات من المال العام، مثل المصارف، فقامت بالزيادة في رأسمالها ببيع الأسهم، ودفعت عدّة شركات ثمن ابتلاع مؤسسات أصغر منها بواسطة الأسهم، وهو ما تحاول القيام به شركة “كرافت” لابتلاع “كادبري”، وجَرَتْ عمليات اندماج وإعادة هيكلة عالمية في قطاع السيارات والطاقة أيضا…