لماذا نرفض ما يسمي معاهدة “السلام “مع اسرائيل ونطالب بالإعداد لإسقاطها؟ السبب الثاني

اللجنة المصرية لمناهضة الاستعمار والصهيونية ـ القاهرة

(نشرة “كنعان” الالكترونية ـ السنة العاشرة ـ العدد 2175 )

ملاحظة من “كنعان”:

نشرت “اللجنة المصرية لمناهضة الاستعمار والصهيونية” في مقال سابق “السبب الاول” لرفض ما يسمي معاهدة “السلام” مع اسرائيل، ويمكن القارئ الاطلاع على تلك المقالة على الرابط التالي:

https://kanaanonline.org/?p=2376

* * *

المعاهدة تنازل عن سيادة مصر علي سيناء وانتهاك لاستقلالها السياسي واستسلام للكيان الصهيوني وتبعية للاستعمار الامريكي والعالمي وعصف بأهم متطلبات أمن مصر الوطني والقومي وتقويض لمصالحها وروابطها الحيوية والاستراتيجية مع الشعوب العربية وذلك علي النحوالتالي:

1) منعت وجود جيش مصر في معظم أرض سيناء ووجود قوات احتلال دولية وأمريكية دائمة فيها.

2) ألزمت مصر بمنع أفعال الحرب أو العدوان أوالعنف وأي نشاط مضاد لإسرائيل والتهديد به والتنظيم والتحريض والمساعدة عليه ومحاكمة من يرتكبه، مما أفقد مصر حرية قرارها وشل إرادتها في مواجهة إسرائيل وهي ليست إلا احتلال استيطاني دموي همجي لفلسطين وعدوان وتهديد دائم للدول العربية.

3) ألزمت مصر بتزويد إسرائيل بالبترول المصري ولم تترك لها الخيار في ذلك.

4) أمعنت في إذلال مصر وامتهان كرامة المصريين بإلزام السلطة المصرية بالحفاظ علي نصب تذكارية أقامتها إسرائيل فى سيناء تخليدا لجنودها القتلى أثناء عدوانهم على مصر.

5) أخضعت مصر للتبعية لأمريكا بوجودها العسكري في سيناء ودورها كخصم وحكم والالتزامات التي ترتبت عليها في التسهيلات العسكرية ومناورات النجم الساطع، والمعونة الأمريكية المخربة لسياستنا الاقتصادية والتعليمية والصحية، والارتباط بعجلة السياسة الأمريكية عربيا وإقليميا وعالميا، مما أدي إلي ضياع استقلالنا وإفقار شعبنا وتدهورأوضاعنا المادية والمعنوية.

6) قوضت مصالح وروابط مصر العربية بإلزامها بالانسحاب من الصراع العربي الصهيوني، وبإعطاء الأولوية لعلاقاتها بإسرائيل علي علاقاتها بالدول والشعوب العربية.

7) ألزمت مصر بالعمل علي دفع الدول العربية للتخلي عن تحريرأرض 1948، بل وعن تحرير أرض 1967 والعداء للمقاومة المسلحة، والاعتماد في مطالبتها بهذه الأراضي علي التفاوض الذليل والمشروط بقبول إدارة ذاتية فلسطينية تحت سيطرة “إسرائيل” وعلي خمس فلسطين قطعت وتآكلت مساحته بالمستوطنات، وتسوية مع الدول العربية تنزع سيادتها الوطنية عن أي أرض تنسحب منها إسرائيل.

8) إسرائيل قاعدة وأداة الاستعمارالأمريكي والعالمي للعدوان علينا، اعتراف مصر بها وتطبيع العلاقات معها خضوع منها واستسلام لعدوها المباشر وفرض لسيطرة الاستعمارعلي مقدراتها وعصف بأمنها الوطني والقومي العربي حاضرا ومستقبلا، وتسليم باغتصاب فلسطين لا يجوز لدولة حرة ولا لإنسان شريف قبوله.

فلتسقط معاهدة 1979 معاهدة الاستسلام للكيان الصهيوني والتبعية لأمريكا ولنعد أنفسنا لهذه المهمة الكبري

:::::

15 فبراير 2010، اللجنة المصرية لمناهضة الاستعمار والصهيونية

http://www.demokratia-shaabia.com/index.php?action=showarticle&id=1647