قراءة في كتاب: “أنطون سعاده بأقلام صهيونية”

(نشرة “كنعان” الالكترونية ـ السنة العاشرة ـ العدد 2202 )

هو عنوان الكتاب الصادر منذ أيام عن دار فكر للأبحاث والنشر، من اعداد وترجمة الكاتب الصديق سمير جبور، المقيم في كندا، وقدم له الامين الجزيل الاحترام فارس بدر.

في تقديمه للكتاب يقول الامين فارس بدر:

افترشت حياة انطون سعاده مساحة النصف الاول من القرن العشرين، بينما كانت تفترش فلسطين هجراتُ المستوطنين الاوائل الذين مارسوا اغتصاباً بطيئاً وقضماً متدرجاً للأرض تحت جنح ظلام الاستعمار الذي مارس ” انتدابه ” قهراً واضطهاداً وتنكيلاً وتهجيراً ضد سكان البلد الأصليين.

ناصره كثيرون وخاصمه كثيرون. لم يمالئ، ولم يهاود، ولم يهادن. هامته لم تنحن امام الشدائد والملمات، بل اختار الطريق الوعرة التي تجنّب سلوكها الكثيرون. لم يتكئ إلاّ على كبريائه. لقد كانت الحياة عنده ” وقفة عز فقط “. وعندما جاء موعده مع الشهادة في 8 تموز / يوليو 1949، حضر الى موعده حاملاً دمه على كفّيه، حتى كادت جراحه تهزأ من جلاّديه.

كتب عنه الكثيرون وبمختلف اللغات. غير أن هذا الكتاب سيضع، أول مرة، بين يدي القارئ نصوصاً تُرجمت عن اللغة العبرية، كتبها مفكرون صهاينة على مراحل متعددة توزعت على عقود القرن العشرين. ويعود الفضل في ذلك إلى الاستاذ سمير جبور المفكر والباحث والكاتب الفلسطيني الذي امضى عاماً كاملاً من البحث والتنقيب والتوثيق والترجمة من دون أن يتردد في تجشم عناء السفر الى فلسطين كي يكون على بيّنة من صحة المصادر والمراجع التي شكّلت مادة غنية لدراسته وأبحاثه.

هذا وقد بدأت الفكرة يوم لبّى الأستاذ سمير جبور دعوة ” الجمعية الكندية السورية الثقافية ” في مدينة تورنتو/ كندا لتغطية الندوة الفكرية التي تنظمها الجمعية سنوياً في الاول من آذار / مارس، ذكرى ولادة أنطون سعاده، والتي عُقدت تحت عنوان ” انطون سعاده باقلام صهيونية”. وقد لاقت ترحيباً كبيراً في الاوساط السياسية والثقافية في المدينة.

في إثر الندوة تواصل التداول في شأن أهمية الاضاءة على هذا الموضوع، بإعتباره مادة خاماً لم يتناولها أحد سابقاً بالبحث، ونظراًَ إلى أهميتها السياسية، كونها تعاملت مع نتاج فكري صهيوني يحاول قراءة الفكر السوري القومي الاجتماعي باعتباره مشروعاً نقيضاً لمشروع الدولة اليهودية في فلسطين، اذ إن وعي انطون سعاده قد تخدّش من مخالب المشروع الصهيوني منذ انطلاقته. ومَنْ تسنّى له الاطلاع على ادبيات الحركة السورية القومية الاجتماعية، يدرك بوضوح مكانة المسألة الفلسطينية في فكر انطون سعاده ووجدانه، فقد افر لها مساحة كبيرة من كتاباته ومؤلفاته وخطاباته ونضاله. وها هو في خطابه سنة 1947 يوم عودته الى الوطن يقول:

” ايها القوميون الاجتماعيون،

إن جهادنا يستمر، ويجب ان تذكروا دائماً أن فلسطين السورية، أن هذا الجناح السوري الجنوبي مهدد تهديداً خطراً جداً. إن إرادة القوميين الاجتماعيين هي إنقاذ فلسطين.. ولعلكم ستسمعون من يقول لكم إن في إنقاذ فلسطين حيفاً على لبنان واللبنانيين وأمراً لا دخل للبنان فيه. أقول لكم ان إنقاذ فلسطين أمر لبناني في الصميم، كما هو امر شامي في الصميم، كما هو امر فلسطيني في الصميم. إن الخطر اليهودي على فلسطين هو خطر على سورية كلها وعلى جميع الكيانات. وأعود فأقول إن هذه الكيانات يجب ان لا تكون حبوساً للأمة بل معاقل تتحصن فيها الأمة وتتحفز للوثوب منها على الطامعين في حقوقها “.

وهكذا يأتي هذا الجهد ليقدم نموذجاً لقراءة مفكرين صهاينة لفكر انطون سعاده وسيرة نضاله، وللدور الذي قامت به الحركة السورية القومية الاجتماعية في سياق تاريخها في مواجهة المشروع الصهيوني.

تقديم الكتاب للأستاذ سمير جبور

حظي مؤسس الحزب السوري القومي الاجتماعي، الزعيم الشهيد انطون سعاده، باهتمام بالغ من جانب بعض الباحثين والمؤرخين والمفكرين الصهيونيين البارزين، كونه قائداً سياسياً ومصلحاً اجتماعياً ومفكراً مبدعاً، كرّس حياته لوضع اسس مشروع قومي متكامل، وضحّى بها على مذبح تحقيق فكرته السامية. وقد جاءت كتابات هؤلاء لتعكس هذه الحقيقة.

تولدت لديّ فكرة رصد كتابات الباحثين الصهيونيين هذه عندما رحت أبحث عن مكانة قضية فلسطين ( الجزء الجنوبي من سورية الطبيعية ) في فكر سعاده. وكان لابد من التعرف على افكاره ومواقفه من المشروع الصهيوني. ولمّا حاولت تتبع موقف الحركة الصهيونية من مشروع سعاده ونظرتها اليه عثرت على مواد جمة كتبت باللغة العبرية.

ومما لفت انتباهي في الموقف الصهيوني تلك الدراسة المستفيضة التي وضعها إلياهو إيلات (انظر مقاله ادناه صفحة 27 ) خلال السبعينات مسجلاً انطباعاته عن سعاده ومشروعه من خلال معرفته الشخصية به في الجامعة الاميركية في بيروت.

والمعروف ان إيلات هذا كان ناشطاً صهيونياً، ولا يمكن اعتبار اهتمامه بنشاط مؤسس الحزب السوري القومي الاجتماعي، بتلك التفصيلات، إلاّ جزءاً من المهمات التي اسندت إليه بإعداد تقارير عن نشاطات الشخصيات السياسية العربية المؤثرة في السياسة العربية، وإرسالها الى الاجهزة الصهيونية المعنية برصد جميع الحركات السياسية في الوطن العربي.

علاوة على ذلك، وجدتُ أن المكتبة العربية تفتقر الى مصادر بالعربية تتناول ما كتب عن هذا المشروع القومي باقلام صهيونية، وترصد نظرة الحركة الصهيونية الى مشروع وحدوي يتمثل في إقامة دولة علمانية ديمقراطية نقيضة لمشروع الحركة الصهيونية القائم على العنصرية والنزعة العسكرية العدوانية.

واللافت في كتابات المؤرخين الصهيونيين الاعتراف الضمني والصريح بانه على الرغم من مرور أكثر من ستة عقود على اعدام سعاده، فإن حركته مستمرة و” اتباعه في تكاثر “، في حين ان كثيراً من الحركات السياسية اضمحل أو يكاد يختفي بعد غياب قادته.

وقد ارتأيت أن اعرض موقف الحركة الصهيونية من سعاده عبر مؤرخيها وكتّابها ومفكريها، وذلك بجمع اكبر كمية متاحة من المواد المكتوبة باللغة العبرية حصراً، وقمت بترجمتها كاملة، أو تلخيصها من دون تدخل في النصوص. وهذه المواد، بغزارتها، شهادة دامغة على أن الحركة الصهيونية، على الرغم من جهودها الرامية الى تفتيت الوطن العربي وتغذية الانقسامات الدينية والطائفية والاثنية فيه، لم تستطع تحقيق مرادها، فنواة الوحدة لا تزال متجسدة في مشروع سعاده، كونه يشكل رداً على المشروع الصهيوني التوسعي وتحدياً له، ولا سيما ان سعاده كان له موقف واضح من هذا المشروع الأخير. والانطباع المباشر الذي يمكن ان يخرج المرء به من تلك الكتابات هو ان النظرة الصهيونية الى ايديولوجيا سعاده وفكره تشكل اعترافاً ضمنياً بأن فكر سعاده ليس ملكاً للتاريخ والماضي وحسب، وانما هو مُلك للحاضر والمستقبل، وهو يعبر عن تطلعات الجماهير العربية نحو الوحدة في كل وقت. فكان من الطبيعي أنه كان، ولا يزال، مصدر قلق واهتمام دائمين للحركة الصهيونية، ذلك بأن قيام الدولة العربية الكبرى هو وحده القادر على التصدي للدولة الصهيونية الكبرى المغتصبة للأرض والحقوق العربية.

ويجب ان نشير هنا الى ان المصادر العبرية الأصلية حصراً استُخدمت لإصدار هذا المشروع النشري، كما ذكرنا، وتطلّب جمعها جهوداً كبيرة بسبب عدم توفرها هنا في كندا، والمتاح منها الكترونياً شحيح. وهذا اقتضى مني احياناً السفر الى الوطن للحصول على شيء منها من بعض المكتبات الجامعية او معاهد البحث. اضف الى ذلك أنني توخيت منتهى الدقة في الترجمة من العبرية الى العربية على الرغم من ان الكتابة قديمة، وأحياناً لم تكن واضحة بالتصوير.

ولهذا لا يمكن القول إن هذه المواد هي تغطية كاملة لما كُتب عن سعاده ومشروعه في الادبيات الصهيونية، عن دور الحركة الصهيونية في مقاومة هذا المشروع. ويمكن الافتراض ان هناك مزيداً في الارشيفات الصهيونية، ولاسيما في الارشيف الصهيوني المركزي، من اجل رسم صورة اكثر شمولية لهذا الدور.

ارجو ان اكون قد وفقت في تقديم هذه المساهمة للقارئ العربي كي يدرك مدى ما يشكله مشروع سعاده وفكره من منزلة وأهمية، حتى لدى الحركة الصهيونية المعادية للأماني الوحدوية العربية.