سلطان كازاخستاني: زعيم أبدي..

د. أحمد الخميسي

(نشرة “كنعان” الالكترونية ـ السنة العاشرة ـ العدد 2262)

منذ عام 1990، أي على مدى عشرين عاما، تولى الرئيس نور سلطان نازاربايف حكم أكبر دولة إسلامية في العالم من حيث المساحة وهي كازاخستان، وقد قضى معظم حياته شيوعيا وسكرتيرا عاما للحزب الشيوعي الكازاخي منذ عام 1979 مناضلا ضد الرأسمالية العالمية، ومع انهيار الاتحاد السوفيتي وانفصال كازاخستان استمر في الحكم بسلاسة رئيسا رأسماليا مستنيرا للبلاد التي قادها طويلا إلي الشيوعية! وعوضا عن حشو خطاباته السياسية بمقتطفات من الماركسية راح يحشوها بمقاطع من المفاهيم الأساسية للديمقراطية الأمريكية، وضرب مثلا في أن المباديء الحقيقية التي اعتنقها طيلة حياته ليست من الماركسية، ولا الليبرالية، ولكن من النظرية ” الرئاسية ” القائلة بألا يترك أحد كرسي الحكم ولا بالمدافع!

الرئيس سلطان الذي تجاوز السبعين جمع” المجلس ” أي البرلمان الكازاخي في 11 مايو الحالي وأوحى إليه بإجراء عدة تعديلات دستورية في مقدمتها منح الرئيس سلطان لقب ” زعيم الأمة إلي الأبد “، ومد فترة رئاسته للجمهورية إلي مالانهاية، وتحديد عقوبات صارمة على أي تطاول يمس نزاهة الرئيس، ومنح الرئيس الحصانة ضد الاعتقال أو التفتيش أو المحاسبة القانونية عن أي إجراء يقوم به أو قام به خلال فترة حكمه أو بعد فترة حكمه! وأقر البرلمان بالإجماع تلك التعديلات التي جعلت المعارض الكازاخي المعروف – مراد طالبيكوف – يصرح بأن تلك الحصانة رفعت رئيس الجمهورية إلي مصاف الآلهة بينما لم يكن ” حتى الأنبياء والرسل محصنين ضد محاسبتهم عن أعمالهم”!. بينما دافع النائب البرلماني ” رازكول حاليمورادوف ” عن التعديلات بقوله : ” إن العالم يعرف الأمم عبر الشخصيات العظيمة، وقد عرف العالم كازاخستان بفضل نور سلطان نازاربايف، وبهذه التعديلات التي أقرها برلمان كازاخستان فإننا نعلم الدول المتحضرة احترام وتقدير قادتها “! وبذلك أصبح الزعيم الأبدي لكازاخستان نسخة من زميله السابق ” نيازوف ” رئيس تركمستان، الشيوعي الرأسمالي، الذي أقام لنفسه أكثر من 14 ألف تمثال ونصب تذكاري وتخير لفخامته لقب ” باشا تركمستان “!

الجانب الآخر في هذه القصة يخص الموقف الأمريكي الداعم للحريات والديمقراطيات الذي لم يعلق بحرف ولم يشجب تحويل الدستور إلي خرقة لتلميع حصانة الزعيم الأبدي، فلم نسمع أن سلطان نازاربايف يشكل خطرا على الديمقراطية، ولم نسمع أن أمريكا تتأهب لغزو كازاخستان كما فعلت مع العراق حرصا على الحرية. وإذا كان السبب في التدمير الأمريكي للعراق هو النفط، فإن النفط أيضا هو السبب في السكوت الأمريكي عن تحويل الدساتير إلي خرق، وصولا إلي دعم وتأييد الأنظمة المستبدة، وخلق الطغاة تحت شعار ” دعم الحرية “. فقد غضت كازاخستان نازاربايف الطرف تماما عن توسيع نطاق الوجود العسكري الأمريكي في منطقة بحر قزوين حيث أكبر احتياطيات للنفط، ومنها نصيب كازاخستان نفسه، وعام 1999 اشترت شركة شيفرون 25 % من حصة استثمارات حقل تنجيز، وفي المقابل تلقى نازاربايف دعما ماليا أمريكيا في إطار ” محاربة الإرهاب في بحر قزوين “، وفي الوقت ذاته تطورت العلاقات الكازاخية الإسرائيلية إلي حد ان إسرائيل قامت ببناء وتشغيل مصفاة للنفط هناك، وعام 1998 استخدمت إسرائيل قاعدة ” بايكونور” الكازاخية لإطلاق أقمار صناعية إسرائيلية للتجسس، وعام 2000 غمرت إسرائيل كازاخستان بالعديد من المشاريع الزراعية، وأصبحت إسرائيل إحدى أهم الدول التي تزود الجيش الكازاخي باحتياجاته من الأسلحة والذخيرة، وخلال ذلك تفجرت فضيحة رجل الأعمال الإسرائيلي ” بوريس شينكمان ” والرشاوي التي قدمها لكبار الضباط في الجيش الكازاخي ليوافقوا على صفقات عتاد عسكري إسرائيلي، وفي عام 1999 تفجرت فضيحة بيع أكبر مجمع في كازاخستان لمعالجة اليورانيوم الذي اشترته إسرائيل بثمن بخس لا يصل لعشر ثمنه الحقيقي بسبب فساد النخبة الحاكمة. وبينما لم تحتمل الديمقراطية الأمريكية استبداد نظام الحكم في العراق فدمرت العراق بأكمله، فإن استبداد نظام كازاخستان كالعسل على قلبها! وهي نفسها الديمقراطية التي تنتفض غضبا من الطائفية والتمييز الديني، وتقدم كل الدعم لدولة التمييز الديني إسرائيل، وبسبب هذه ” الديمقراطية ” يعيش سلطان كازاخستان زعيما أبديا، محصنا ضد المطر، والبرق، والدستور، واختلاف درجات الحرارة، وبفضل أولئك الزعماء تحيا أمريكا على نفط وثروات الشعوب الأخرى.

:::::

أحمد الخميسي. كاتب مصري

Ahmad_alkhamisi@yahoo.com