مناهضة التطبيع في البحرين

· بيان الجمعية البحرينية لمقاومة التطبيع: مباراة كرة القدم مع المنتخب الفلسطيني على الأراضي المحتلة تطبيعاً صريحاً

· رسالة التجمع الشعبي لمناهضة التطبيع مع الكيان الصهيوني في المناطق المحتلة.

(نشرة “كنعان” الالكترونية ـ السنة العاشرة ـ العدد 2263)

* * *

بيان الجمعية البحرينية لمقاومة التطبيع مع العدو الصهيوني:

استحضار دور المقاومة في التحرير

“مقاومة التطبيع”: مباراة كرة القدم مع المنتخب الفلسطيني على الأراضي المحتلة تطبيعاً صريحاً

عبرت الجمعية البحرينية لمقاومة التطبيع مع العدو الصهيوني عن استنكارها الشديد لتصريحات النائب الأول لرئيس مجلس الشباب والرياضة رئيس اللجنة الاولمبية البحرينية الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة، والتي دعا فيها إلى ضرورة التنسيق لإقامة مباراة في كرة القدم بين منتخبي البحرين وفلسطين على الأراضي المحتلة بعد أن تعذر إقامتها في شهر مايو/أيار الجاري.

ورأت الجمعية في بيان لها أن “المضي قدماً في محاولة إقامة المباراة هو استمرار نظام الحكم في البحرين في مشروعه التطبيعي الذي بدأ سياسياً عبر اللقاءات المتعددة لوزير الخارجية مع شخصيات صهيونية في أكثر من محفل دولي كما هو الحال للقاءات السرية على أرض البحرين”.

وأشارت إلى أن “الدعوة التي وجهها رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم اللواء جبريل الرجوب إلى الاتحاد البحريني وتبريره بأن الاحتكاك الرياضي العربي على أرض فلسطين هو استفزاز وتحدي للطوق والحصار الصهيوني على فلسطين سواء في الضفة الغربية أو القطاع، هو تبرير في غير محله”.

وقال البيان “إننا في الجمعية البحرينية لمقاومة التطبيع، نرى ان إحدى الأدوات لمواجهة التطبيع هو رفض كافة أشكال المحاولات التي يمارسها الكيان الصهيوني للاعتراف به، وبالتالي فإن دخول الأراضي المحتلة بتأشيرات صادرة من الكيان الصهيوني هو اعتراف صريح بشرعية هذا الكيان الغاصب، وكان الأجدى باللواء الرجوب العمل على إقامة المباراة على ارض البحرين وتنظيم مهرجان حاشد لاستقباله وتقديم الدعم المالي والمعنوي له”.

واعتبرت الجمعية تصريحات المسئول الفلسطيني الذي قال “إن دعوات إلغاء المباراة وعدم تلبية الدعوة من قبل بعض التكتلات والشخصيات في البحرين تندرج تحت إطار المناكفات السياسية وإدخال الرياضية في أتون السياسة” هو قول مردود عليه، حيث ترى الجمعية أن “المقاطعة أو مقاومة التطبيع ليس خياراً حزبياً فحسب، وإنما هو تعبير عن الرأي العام السائد ليس في البحرين وإنما في الوطن العربي والذي جسده الموقف الرياضي المسئول في مصر من إلغاء المباراة نتيجة المعارضة الشعبية لإقامة من هذه الفعالة”.

وشددت الجمعية على رفضها لإقامة الفعالية الرياضية في ظل الاحتلال الإسرائيلي، مؤكدة على أن “مثل هذه الفعالية لا يمكن إقامتها، وإن الفيصل في اتخاذ هكذا قرار هو إرادة الشعب البحريني الذي يرفض بشكل قاطع كما جاء على لسان أكثر من تيار سياسي وما جاء على لسان أكثر من لاعب بحريني يرفض الاشتراك في تلك المباراة”.

ودعا البيان التطبيعيون إلى أخذ العبرة من المحاولات السابقة في الوطن العربي وتحديداً من نفر قليل في مصر والتي كان مردها الفشل الذريع أمام الإرادة الشعبية التي لا زالت ترفض كافة إشكال التطبيع.

واعتبرت الجمعية أن المقاومة هي السبيل الوحيد لتحرير الأراضي العربية المحتلة من أيادي الصهاينة الغاصبين، وما أصدق مثالاً على ذلك إلا هذه الأيام التي تحتفل فيه المقاومة اللبنانية والعرب جميعاً بتحرير الجنوب اللبناني في معادلة واضحة، هي أن الشعوب الحية لن تهزم أبداً، وطالما وجدت المقاومة المعبرة عن وجدان الأمة فإن النصر حليفها.

الجمعية البحرينية لمقاومة التطبيع مع العدو الصهيوني

26 مايــــــو 2010م

* * *

رسالة التجمع الشعبي لمناهضة التطبيع مع الكيان الصهيوني في المناطق المحتلة

الأخوة والرفاق في الجمعية البحرينية لمقاومة التطبيع

نعبر لكم عن شكرنا البالغ واعتزازنا بمواقفكم الوطنية الصلبة تجاه كل قضايا التطبيع مع العدو الصهيوني والني كان آخرها موقفكم المشرف بعدم حضور المنتخب البحريني لكرة القدم إلى المناطق المحتلة رغم كل الضغوط التي تعرض لها وتتعرضون لها أنتم، وباقي الأحزاب السياسية التي تشارككم شرف مقاومة التطبيع، من قبل الأوساط الرسمية البحرينية التي لم تتوقف عن إجراء اللقاءات السرية وشبه السرية مع ممثلي الكيان الصهيوني في الولايات المتحدة وعلى أرض البحرين الشقيق.

إن وقفتكم الصلبة هذه إنما تعبر عن تمسككم الثابت بالقضايا القومية العربية ودعمكم لكل اشكال المقاومة الفلسطينية بما فيها مقاومة ومناهضة نشاطات التطبيع السياسي والاقتصادي والثقافي والرياضي والفني التي تحاول بعض الأنظمة العربية الرسمية تسويقها للجماهير العربية ومؤسساتها الحية والفاعلة بالتعاون مع سلطة رام الله الفاقدة للشرعية الشعبية وكل مؤسساتها الوهمية التي شرعت أبواب الوطن المحتل أمام عبث الكيان الصهيوني بأمننا وأرضنا وحياتنا ومستقبلنا وكرامتنا وعزتنا.

مرةأخرى نشكر لكم وقفتكم الأبية ونعبر من خلالكم عن اعتزازنا بموقف المنتخب البحريني الذي لقن المؤسسة الرسمية في البحرين درساً في العروبة والعزة والكرامة

التجمع الشعبي لمناهضة التطبيع مع الكيان الصهيوني

المناطق المحتلة

27 أيار 2010