اسئلة مشروعة

اسئلة مشروعة

سميره الخطيب

 

        وكما تاه الموحدون الأوائل بعد ردة كهنة أمون واستشهادالموحد الأول اخناتون حوالي 1330 قبل الميلاد في الصحراء والبراري ، كذلك تاه المصريون اربعين عاما 1970-2011 بعد استشهاد الموحد الجديد جمال عبد الناصر. منذ ذلك التاريخ تشتت شمل الأمة العربية فالإسلامية ومن ثم عالم عدم الإنحياز.

        اليوم عاد المصري التائه ليلملم ابناء امته العربية التي فقدت البوصلة الصحيحة فتقاذفتها عصابات الإقطاع بين المحيط والخليج وفي سائر اصقاع الأرض عبر اربعة عقود كانت خلالها ضحية كهنة الإنفتاح على اللصوصية والنهب والسلب والإغتصاب والقهر وبيع الكرامة الوطنية بجرائم لا بد من المحاسبة عليها. وها هم كهنة امون وهم في الرمق الأخير يواصلون جرائمهم ضد الشعب المصري والعرب والعالم الثالث. وإلا فكيف نفهم مطالبة نتنياهو لتل ابيب” بالتحلي بالصبر وكبح النفس في انتظار ما سيؤول اليه الحال في مصر” ؟ الم يكن قوله محاولة للتغطية على خطوة العسكر الإسرائيلين وليبرمان الذين قاموا يوم الأحد بطلعات جوية بطائراتهم إف 16 فوق ميدان التحرير ومناطق تجمع المقاومة المصرية بعد ان افرغوا اسلحتهم في مطارات مبارك السرية؟ ام انتظارا لوصول كتائب الحرس الوطني الآمريكية الى صحراء سيناء لحماية مبارك الذي لم يغادر شرم الشيخ منذ بدء الإنتفاضة ، وكذلك لضبط حدود مصر وقطاع غزة.

        ما اعظم فرحتنا لو تم لنا هذا اليوم الأول من شباط/ فبراير القضاء على معقل الإقطاع العالمي في القاهرة العزيزة ، ام العرب وقلبهم النابض. ففي مثل هذا اليوم قبل 53 عاما قامت الوحدة بين مصر وسورية. وحقق قائدنا الخالد الشهيد الرئيس جمال عبد الناصر إحدى اعز امنياته.

 

تمنيات

        كم اتمنى ان تنضم إحدى محطات التلفزة المصرية للمقاومة وان تصبح لسان حالها الذي يبث رسائل المقاومة ؟ محطة راديو واخرى تلفزيونية كيلا يختلط الحابل بالنابل.

        كما اتمنى ان يقوم القياديون من كل الأحزاب والمجموعات في المقاومة المصرية بتحذير النظام وادواته بتحميلهم مسؤولية اي نقطة دم تراق. وانهم سيسعون لإسترجاعهم ومحاكمتهم عن طريق البوليس الدولي.

        وكم اشتهي توجيه نداء إلى ما دعاه الإقطاع المباركي قوات مكافحة الشغب (الشعب) بأن قمع الشعب لن يجدي إلا بتعميق الهوة وزيادة عقوبتهم واننا نعلم ان الجوع هو الذي دفعهم للإلتحاق بقوات قمع الشعب سيئة الصيت وان امامهم باب التوبة. فإن استقاموا واعتزلوا وسلموا عتادهم والتحقوا بالمقاومة عفا الله عما سلف.