بيان : التيار الشعبي بتونس

بسم الله الرحمن الرحيم

يحيي أهلنا في سليانة ومعهم كل احرار شعبنا الذكرى الأولى لأحداث سليانة ايام 24، 25 و26 من شهر نوفمبر 2012، حين أقدمت حكومة حركة النهضة على ارتكاب “جريمة الاعتداء بالرش” في حق ابناء الجهة الذين خرجوا استنكارا لممارسات الوالي المعيّن من قبل الحزب الحاكم مطالبين بحقهم في التنمية العادلة. وبهذه المناسبة الأليمة يحيّي التيار الشعبي ابناء جهة سليانة المناضلة على تضحياتهم وصمودهم في وجه حكومة الرش والاغتيالات ودفاعهم الملحمي عن حقوقهم المشروعة في التنمية والتوزيع العادل للثروة، ويؤكد على ما يلي:

1.    وقوفه الى جانب ابناء شعبنا في سليانة وكل جهات تونس المحرومة والمهمشة من اجل تحقيق المطالب التي نادت به ثورة 17 ديسمبر واغتالتها الحكومات المتعاقبة وخاصة المنبثقة على منظومة 23 اكتوبر اللاشرعية.

2.    دعوته كافة مناضليه وجميع احرار تونس الى المشاركة بكثافة في احياء هذه الذكرى الأليمة اعترافا بالنضالات التي خاضها أبناء الجهة واستنكارا للعمل الإجرامي الذي أقدمت عليه حكومة النهضة.

3. تمسكه بمحاسبة كل المجرمين الذين شاركوا في الجريمة وعلى رأسهم وزير الداخلية السابق – رئيس الحكومة الحالية – وبالكشف عن الجناة في كل الجرائم التي طالت شعبنا وعلى رأسها جرائم الإغتيال السياسي في حق الشهيدين شكري بلعيد ومؤسس التيار الحاج محمد براهمي.

4.    اصراره على اسقاط حكومة الرش والاغتيالات التي اغتصبت السلطة وأوغلت في الفساد والمحسوبيّة ما تسبب في تفاقم ازمة البلاد على المستوى السياسي والاقتصادي والاجتماعي والأمني وهو ما بات ينذر بكارثة تهدد السلم الاجتماعي والسيادة الوطنية.

5.    اعتباره أنّ مشروعي قانون المالية وميزانية 2014 مواصلة لنفس منوال التنمية الفاشل والمجحف في حق البلاد وخاصة الجهات الداخليّة الذي ثار ضده أبناء الشعب التونسي.

ويعتبر التيار الشعبي ان تشكيل حكومة انقاذ وطنية مستقلة بات اكثر من ضروري لتجاوز الازمة التي تردت فيها البلاد.

العزة لتونس

المجد للشهداء

التيار الشعبي – القيادة الوطنية، تونس في 26 نوفمبر 2013

* التيار الشعبي هو الحزب الذي أسسه الشهيد محمد البراهمي، الذي اغتيل يوم “عيد الجمهورية” 25/07/2013