النشرة الاقتصادية


إعداد: الطاهر المعز

خاص ب”كنعان”، عدد 201

تدخل النشرة سنتها الخامسة، بمعدل خمسين عدد سنويا، وكان الهدف (ولا يزال) توفير المعلومات للطلبة والباحثين والمهتمين بالشأن الإقتصادي (بمفهوم الإقتصاد السياسي) وتبسيط المعلومات (بما فيها ما يتعلق بأسواق المال)، لتصبح المعلومة في متناول الجميع، وركزت النشرة على تحليل الأرقام الرسمية وإظهار ما لا تقوله الحكومات أو وكالات الأنباء والصحف (أي ما وراء الخبر، وتوقيته وطريقة تقديمه للقارئ)… حاولنا تسليط الضوء على الوضع العربي، بسبب توفر النفط والغاز (غائط الشيطان؟) وبسبب تكالب الإمبريالية على هذه الرقعة التي يسميها الإمبرياليون “الشرق الأوسط”، وبسبب الإحتلال المباشر والهيمنة التي ترزح تحت نيرها شعوبنا، بمساعدة الحكام، وخصوصا شيوخ الخليج، وبسبب الوضع الاستراتيجي للوطن العربي، بين افريقيا وآسيا وأوروبا، كما تناولنا عدة مرات موضوع ما يسمى “التمويل الإسلامي”، وحاولنا التعريف بحقيقته التي لا علاقة لها بالإسلام أو بأي دين، بل هي براعة وحيلة ذات بعد مالي بحت… من جهة أخرى أعدنا إلى الأذهان بعض التعابير والمفردات التي أراد لنا حكامنا نسيانها وهي أن الكيان الصهيوني عدو وليس جار شرير اعتدى على بعض أراضينا، وصراعنا معه صراع وجود (والصهاينة واعون بذلك)، من خلال فقرة شبه قارة تحت عنوان “في جبهة الأعداء”

أما في العالم فقد ركزنا على الدول الفقيرة ودول “بريكس”، مع مد القارئ بمعلومات عن هذه البلدان، كلما أمكن، وعن النضالات فيها، لأن الفقر لا ينفي وجود هوة بين الأغنياء والفقراء، ولا ينفي وجود الصراع الطبقي الذي يظهر من خلال النضالات والإضرابات وكافة أنواع الإحتجاج (الصين، جنوب افريقيا، الهند، البرازيل، بنغلادش، باكستان، تركيا الخ)، وفي بقية دول العالم “المتطور” كان هدفنا إبراز الفوارق الطبقية في أوروبا وأمريكا واليابان وغيرها وتفنيد هذا التعميم الذي يعبر عنه ب”الغرب”، وأبرزنا (أو حاولنا ذلك) مظاهر الفقر وتدني الأجور والصراعات وتناولنا عدة مرات الإقتصاد الألماني الذي يمثل أحد أبشع نظم الإستغلال، وإجبار الفقراء والعاطلين والمتقاعدين على العمل بأجر زهيد جدا (يصل إلى يورو في الساعة) والإقتصاد الأمريكي ونظامه “الديمقراطي” المرتكز على الصناعة الحربية وعلى هيمنة الدولار (الناتجة بدورها عن الهيمنة العسكرية)، كما أفردنا حيزا لأخبار الرياضة والصحة والتقنية باعتبار مؤسساتها مؤسسات رأسمالية، وباعتبارها قطاعا اقتصاديا، يخضع لقانون الربح والخسارة، وعندما تشتري “دولة” قطر أو الإمارات أو أي من أثرياء روسيا أو أمريكا فريقا رياضيا فإن هذا الإستثمار يستهدف الربح والشهرة من أجل مزيد من الربح… كما تناولنا حركة الإستحواذ أو الإندماج بين المؤسسات لنظهر بالملموس وبالوقائع كيفة تركيز (أو تمركز) رأس المال بين أيدي فئة قليلة من الرأسماليين، وهو ما لاحظه وحلله “كارل ماركس” منذ القرن التاسع عشر، كما حاولنا إبراز مساهمة كل منا في إثراء مؤسسات عملاقة، عابرة للقارات مثل فيسبوك وتويتر وغوغل ، والتي تسلم المعلومات عن مستخدميها إلى المخابرات الأمريكية… (نفس الشيء بالنسبة لاستفادة السعودية من أموال الحج لشراء السلاح الأمريكي الذي لن يستخدم ضد العدو الصهيوني)، وفي مواضع أخرى حاولنا تفنيد احدى القواعد الأساسية لرأس المال التي تدعي أن للسوق يدا خفية تقوم بتعديل الأسعار وفق قانون العرض والطلب (لنفي دور الدولة في التأثير على السوق)، وأظهرنا عدة مرات كيف تتفق شركات عالمية متعددة الجنسيات، لفرض سعر معين على المستهلك، لتستفيد جميع هاته الشركات (التي يعتقد الجمهور أنها متنافسة ومتعادية) وليصبح المستهلك (أي نحن جميعا) صيدا ثمينا، كما عمدت الدول الرأسمالية “المتقدمة” إلى إجبار باقي الدول على فتح أسواقها أمام رساميلها وشركاتها الكبرى المعولمة، ورفع الحواجز الجمركية وفرضت عليها مقاييس لا تستطيع الدول الفقيرة اعتمادها وتطبيقها، في حين أغلقت الدول الكبرى حدودها أمام حركة العمال والفقراء للبحث عن عمل أو عن حياة أفضل في أوروبا وفي أمريكا الشمالية…  

حاولنا دائما الإعتماد على أرقام ومعطيات رسمية، مع قليل من التعليق، بهدف تقريب المعلومة من القارئ العربي، ليتمكن من ربط الأحداث ببعضها ومن فهم ما يجري في هذا العالم، مما لا تفيده به وسائل الإعلام… ومن النواقص، التي تعاني منها النشرة، ضيق الوقت (بعد الشغل أو الدوام الرسمي، والوقت الضائع في التنقل بين مقر العمل والسكن) وهي أيضا نشرة “هاوية” وليست محترفة، إضافة إلى عدم وجود كل البرقيات أو المعلومات بالعربية، ما يجعلنا نخصص وقتا إضافيا للترجمة، ومراجعة الترجمة من قبل بعض الأصدقاء، وتدقيق المعلومة الخ، ومن نقاط ضعفها أيضا قلة تفاعل القراء وقلة النقد والتقييم، رغم إعادة توزيعها من قبل بعض الأصدقاء على معارفهم وداخل شبكاتهم، ما يوسع رقعة القراء المفترضين (الممكنين)…

في نهاية هذه السنة الرابعة وبداية السنة الخامسة من عمر النشرة الإقتصادية، أتمنى أن تكون قد حققت أحد أهدافها المتمثل في نشر المعلومات الإقتصادية وتبسيطها وتقديمها بشكل يسهل فهم الأحداث… نرحب بكل نقد أو تقييم أو تصحيح…

أتمنى أن تكون السنة الإدارية الجديدة أحسن من سابقاتها، بالنسبة للكادحين والفقراء والمضطهدين (بفتح الهاء) واللاجئين والمهجرين والمستعمرة أوطانهم…  

*****     

تمرين حساب: بلغت ثروة 10 أثرياء “عرب” 87,7 مليار دولارا، منها 72,5 مليار دولار لخمسة منهم فقط، كم عاطلا يمكن أن يشتغل وكم جائعا يمكن أن يأكل وكم مريضا يمكن أن يتعالج، وكم مصنعا يمكن أن يعمل وكم هكتارا أو فدانا يمكن أن يزرع، بفضل هذه الأموال التي اكتسبها أصحابها بفضل الوراثة أو المضاربة أو استغلال الآخرين؟

في جبهة الأعداء، خلاف مالي؟ تدهورت العلاقات الإسرائيلية التركية عقب العدوان على غزة نهاية 2008 ومقتل 9  مواطنين أتراك شاركوا في أسطول الحرية في أيار 2010 بنيران سلاح البحرية الصهيوني، وخفضت الدولتان مستوى التمثيل الدبلوماسي بينهما، وألغت تركيا مشاركة سلاح جو العدو في تدريبات لحلف شمال الأطلسي على أراضيها، إلا أن صفقات عسكرية أبرمت بين الدولتين وتزايد حجم العلاقات التجارية، خصوصا منذ بدية الحرب في سورية، حيث تصدر تركيا بضائعها عبر موانئ فلسطين المحتلة والأردن، وأعلنت إذاعة الصهاينة أن اجتماعات مكثفة تجري في أنقرة واسطنبول وتل أبيب بين “وفدين رفيعي المستوى” لطي ملف التعويضات التي تطالب بها حكومة الإسلام السياسي في تركيا لعائلات الأتراك التسعة الذين قتلوا في أحداث سفينة “مرمرة” سنة 2010، وكانت تركيا تطالب بمليون دولارا لكل ضحية لكنها خفضت المبلغ، بهدف التوصل إلى اتفاق في أقرب وقت ممكن وعودة العلاقات المتينة والعريقة إلى سالف عهدها، في حين عرض الصهاينة 100 ألف دولارا، وأعلن أحد مستشاري (نتن ياهو) “إن الاتفاق جاهز وتبقى فقط كتابة المبلغ في السطر الفارغ، ولا تزال هناك خلافات طفيفة بشأن المبالغ، لكن توجد رغبة لدى الجانبين بإنهاء الموضوع بأقرب وقت وإعادة العلاقات الطبيعية بين الجانبين” عن “هآرتس” – “الإتحاد” (الإمارات) 24/12/13

استحواذ: استحوذت مجموعة “نيوزكورب” الإعلامية التي يمتلكها “روبيرت ميردوخ” على وكالة الأنباء الإيرلندية “ستوريفول”، المتخصصة بالإعلام الاجتماعي، مقابل 25 مليون دولار، وتأسست شركة “ستوريفول” سنة 2010 واختصت بتلخيص محتوى ما ينشر عبر الإعلام “الاجتماعي” وبيعه إلى وسائط الإعلام الكبرى مثل صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية، وهيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي” وغيرها، كما تحقق في صحة مقاطع الفيديو المنشورة على الشبكة، وتمنح تراخيص حق البث لمقاطع الفيديو المتداولة بشكل كبير على الشبكة… استحوذت مجموعة رجل الأعمال الصهيوني (من أصل استرالي) “روبيرت ميردوخ” على عدد هام من وسائل الإعلام والوثائق منها الأشرطة السينمائية والأغاني والوثائق السمعية البصرية العربية، بعد شراكته مع الوليد بن طلال، الذي يملك قنوات تلفزيونية عربية، منها مجموعة “روتانا”، وهو بدوره شريك لصهاينة آخرين في مجالات أخرى كالسياحة والعقارات… عن  رويترز 21/12/13

عرب، فجوة غذائية: يتوقع أن تنمو الواردات الغذائية العربية بنسبة 66% إلى 85 مليار دولار سنة 2020، مقابل 51 مليار دولار سنة 2010 (23 مليار دولارا سنويا خلال العقد الماضي و16 مليار دولارا سنة 2000)، وتعتبر الدول العربية أكبر مستورد عالمي للحبوب، مقارنة بالمجموعات الإقليمية الأخرى، حيث تمثل وارداتها منها نحو 25% من إجمالي واردات الحبوب في العالم ويتوقع ارتفاعها إلى 40% بنهاية العقد الحالي، ويتجاوز متوسط وارداتها 63 مليون طن سنوياً (مقابل صادرات بنحو 4 ملايين طن سنويا) وتمثل هذه الواردات كل احتياجاتها من الشعير ومعظم حاجياتها من القمح، ونحو 44% من احتياجاتها من الأرز وحوالي 67% من استهلاك الذرة، ومثلت واردات الغذاء 2,7% من الناتج الإجمالي العربي خلال العقد الماضي، مقابل 0,8% سنة 2000، وترتب على ارتفاع فاتورة الواردات، تراجع فائض الحساب الجاري للدول العربية كمجموعة من حوالى 7,7% من الناتج المحلي الإجمالي خلال الفترة 2000-2007 إلى 4,7% خلال الفترة 2008-2010، وكان لزيادة أسعار الغذاء في الأسواق العالمية تبعات على أوضاع الموازنة العامة، حيث تحول فائض الموازنة المجمع للدول العربية، والبالغ حوالى 1,1 % من الناتج المحلي الإجمالي للفترة 2000-2007 إلى عجز بحوالى 0,3% من الناتج المحلي الإجمالي خلال الفترة 2008-2010، ما يعني تدهور الوضع المالي الكلي بحوالى 1,4% من الناتج للدول العربية كمجموعة، واضطرت الحكومات العربية إلى زيادة الدعم الحكومي للمواد الغذائية والوقود والمرتبات، خوفا من انتشار الإنتفاضات بداية من سنة 2011 وشكلت هذه الإجراءات ضغوطات مالية ساهمت في تفاقم العجز المالي والمديونية العامة  عن “صندوق النقد العربي” 24/12/13

المغرب: قرر 6000 أستاذ مضربون في العاصمة الرباط منذ 40 يوما، بدء إضراب عن الطعام احتجاجا على “إقصاء” الحكومة لهم من الترقية الإدارية، والإنتقال من درجة إلى أخرى، ليرتفع الراتب من 480 دولار إلى 600 دولار، ونظم المضربون يوم 24/12 مسيرة وهم حفاة الأقدام في الشارع الرئيسي للعاصمة، قبالة البرلمان، حاملين كتبا وقطع خبز في أيديهم، وحملوا شعارات ضد “حيف الحكومة والوزارة المعنية”، وكانت وزارة التعليم قد اقتطعت أيام الإضراب من رواتبهم، ثم اعتبرت أنهم “تركوا العمل دون مبرر”، وهو مدخل للفصل من العمل، وتعرض المدرسون خلال هذا الإضراب الى اعتداء الشرطة بالعنف ضدهم سبع مرات، وتعددت الإصابات في صفوفهم، فيما اعتقل أربعون منهم وسيحاكمهم القضاء لاحقا… في خبر آخر له علاقة بانفتاح المغرب في وجه السائحين الأوروبيين (والخليجيين)، تعددت احتجاجات المنظمات الحقوقية ضد الحكومة التي تساهلت كثيرا مع الشاذين جنسيا، الذين يغتصبون الأطفال، وأثيرت قضية جديدة، تتلخص في أن أحد هؤلاء الشواذ (فرنسي الجنسية) فاق عمره 60 سنة اشترى طفلا عمره 14 سنة من أمه المغربية بمبلغ مالي يقدر ب20 ألف يورو، “قصد استغلاله جنسيا، بعد أن مارس شذوذه على أكثر من ثلاثة أطفال آخرين في المغرب”، بحسب صحيفة “لوباريزيان” الفرنسية، واشترى أحدهم بألفي يورو (2700 دولارا)، وكان الملك قد أصدر عفوا على إسباني اغتصب 11 طفلا مغربيا من أبناء الفقراء، وكان محكوما في سجن مغربي ب30 سنة سجنا نافذا، حيث خلف العفو الصادر عن الملك احتجاجات وتنديدا كبيرا في المغرب، خصوصا وأنه غادر المغرب إلى بلده (أسبانيا)، وبعد بضعة أسابيع اعتقل رجل انغليزي، تبحث عنه الشرطة الدولية، وحوكم بتهم اختطاف ثلاث قاصرات بمدينة تطوان (شمال المغرب)، وهتك عرض ست أخريات بنواحي أصيلة (شمال غرب)، وهي مناطق فقيرة… أما عن علاقات الممالك العرب فإن أمير دولة قطر يؤدي زيارة رسمية للمغرب يومي 27 و28/12، بعد زيارة رئيس الوزراء المغربي (إسلام سياسي) قطر، التي التزمت (قبل ثلاث سنوات، أثناء الإنتفاضات العربية) ب”مساعدة” المغرب بقيمة 500 مليون دولار، وهي حصتها المقررة في إطار الاتفاق الاستراتيجي بين دول مجلس التعاون الخليجي والمغرب والأردن، وبعد توتر العلاقات بين الحكومتين من 2008 إلى 2011، عادت إلى التحسن بعد وصول الإخوان المسلمين إلى الحكم في المغرب… بلغ حجم التبادل التجاري بين دول مجلس التعاون الخليجي والمغرب نحو 3 مليارات دولار خلال 2011، تستحوذ السعودية على نحو ثلثيها، وبلغ حجم التبادل التجاري بين قطر والمغرب 150 مليون دولار فقط، وتصدر المغرب المواد الغذائية إلى قطر، وتستورد منها المحروقات ومشتقاتها  أ.ف.ب 24 و 25/12/13

الجزائر: بعد مغادرة الرئيس الفرنسي ووزرائه التسعة وعشرات رجال الأعمال الفرنسيين، حل وزير الخارجية الصيني بالجزائر “بمناسبة الذكرى 55 لإقامة علاقات دبلوماسية بين البلدين” (أي لما كانت الجزائر مستعمرة فرنسية، وقبل استقلالها بخمس سنوات)، ولتعزيز “الشراكة الإستراتيجية بين البلدين” بحسب وزير الخارجية الصيني، أما بالنسبة لنظيره الجزائري فإن بلاده تنتظر مساعدة الصين “من أجل أن تملك الجزائر صناعة مستقلة وقوية”، غير أن الصين (الحاضرة بقوة في كل الميادين في الجزائر) ترغب في “منح المستثمرين الصينيين المزيد من التسهيلات الإدارية والتشريعية” قبل زيادة الإستثمار المباشر (ابتزاز؟) وهو نفس مطلب الحكومة ورجال الأعمال الفرنسيين… أ.ف.ب 22/12/13

فلسطين: يعتبر المسيحيون أن المسيح ولد في بيت لحم (25 ألف نسمة حاليا)، التي يحتلها الصهاينة ويحاصرونها بسبع وعشرين مستوطنة، وعزلوها بجدار مرتفع وسميك وبنقاط تفتيش وحواجز عسكرية، عن القدس التي لا تبعد عنها أكثر من 10 كيلومترات، وحرم مسيحيو العالم من زيارتها خلال السنوات العشرة الماضية (منذ 2002)، خصوصا خلال أعياد أواخر السنة (أعياد الميلاد)، ويأمل أهلها انتعاش السياحة، بعد تصنيفها ضمن التراث العالمي من قبل اليونسكو سنة 2012، إذ يعاني 25% من القادرين على العمل، من البطالة، ويتفاءلون بالإرتفاع الطفيف لعدد السائحين الذي بلغ مليون زائرا سنة 2012 (نصفهم فلسطينيون) غير أنهم لا يتوقفون كثيرا في بيت لحم، وبقيت غرف الفنادق خالية بنسبة تتجاوز 35% هذه السنة… يأتي معظم الزائرين من روسيا وبولندا وأمريكا في حافلات ويزورون كنيسة المهد بعجالة ثم يقفلون عائدين إلى الأراضي المحتلة سنة 1948 بعد وقت قصير من وصولهم، ويستفيد 150 وكيل أسفار ومتعهد سياحي صهيوني من السياحة في بيت لحم (مقابل 40 فلسطيني) ويستحوذون على 80% من إيرادات السياحة في المدينة، وهذا أحد أوجه الإحتلال الصهيوني  عن أ.ف.ب 22/12/13

تطبيع جماعي: أعربت الجامعة العربية عن دعمها الكامل للمفاوضات بين ممثلي الإحتلال وسلطة أوسلو، رغم شكوكهم في أن “تؤدي المفاوضات إلى أي نتيجة”، ورغم مواصلة العدو، منذ 1948، لأعمال القتل وهدم المنازل وافتكاك الأراضي لبناء المستوطنات، وتعبيرا من الجامعة العربية عن حسن نواياها تجاه العدو، قررت إرسال وزراء السياحة العرب إلى الضفة الغربية “للمشاركة في احتفالات أعياد الميلاد المجيدة”، لكنها اضطرت إلى “إلغاء الزيارة بعد رفض إسرائيل إصدار التصاريح اللازمة”، وأعلنت السيدة التي كلفها محمود عباس بملف السياحة أن هذا الرفض “أمر مدان ومستغرب لأن حرية العبادة والتنقل مكفولة للجميع” (وهل يستحق الحرية من يركع أمام العدو المحتل؟)… “وفا” 24/12/13

مصر: تراجع الجنيه المصري أمام الدولار، في الطرح الدوري للبنك المركزي لبيع 38,6 مليون دولارا من العملة الصعبة إلى المصارف، للمحافظة على استقرار العملة (التي بلغ سعرها 6,92 جنيها، مقابل الدولار في حين كان سعرها 6,17 قبل سنة) وتضييق الفجوة بين السعر الرسمي وسعر السوق الموازية (بفارق يبلغ حاليا نحو 8%) ويتحدد السعر الرسمي للجنيه على أساس عطاءات العملة الصعبة التي استحدثها البنك المركزي قبل عام، للحيلولة دون التهافت على بيع العملة المحلية، ويتوقع أن تنخفض احتياطيات النقد الأجنبي، بعد أن بدأت مصر سداد متأخرات بأكثر من ستة مليارات دولار مستحقة لشركات الطاقة الأجنبية و700 مليون دولار إلى دول نادي باريس في كانون الثاني/يناير 2014 ومثلها في تموز/يوليو المقبل، وستسدد 2,5 مليارات دولار قيمة سندات مستحقة لقطر قبل نهاية 2014 وتراجعت الاحتياطيات إلى 17,8 مليارات دولار في نهاية تشرين الثاني/نوفمبر لتقترب بعد مدة من 15 مليار دولار، وهو ما يكفي بصعوبة لتغطية واردات ثلاثة أشهر، وكانت السعودية والإمارات والكويت قد تعهدت بتقديم قروض بقيمة 12 مليار دولار بعد عزل الإخوان المسلمين، إثر احتجاجات حاشدة مناوئة لهم… وكان البنك المركزي قد خفض أسعار الفائدة ثلاث مرات منذ تموز/يوليو معطيا الأولوية للنمو على حساب التضخم ومقلصا تكاليف الاقتراض للدولة المثقلة بالديون، وارتفعت أسعار المستهلكين في المدن بنسبة 13% على أساس سنوي في تشرين الثاني/ نوفمبر  عن  رويترز 23/12/13

سوريا: وقعت “المؤسسة العامة للنفط” اتفاقا مع شركة “سويوز نفتاغاز” الروسية، للتنقيب عن النفط والغاز في المياه الاقليمية، في مساحة 2190 كلم مربع، على مدى 25 سنة، بتمويل روسي، وهو العقد الاول من نوعه للتنقيب عن النفط والغاز في المياه السورية، وتقدر تكلفة الإستكشاف ب100 مليون دولار، وستباشر الشركة الروسية فورا تنفيذ العقد، متجاوزة العقوبات الاقتصادية الجائرة ضد قطاع النفط، وتراجع إنتاج النفط السوري بنسبة 90% منذ اندلاع الحرب (منتصف آذار 2011)، بعد أن كانت إيراداته تشكل موردا اساسيا للحكومة  أ.ف.ب 25/12/13… تأثر لبنان بالوضع في سوريا، وفاق حجم الخسائر التي تكبدها القطاع السياحي، خلال العام الجاري 3,5 مليارات دولار، وأقفلت العديد من المؤسسات السياحية وبخاصة في منطقة “جبل لبنان”، وتراجعت مداخيل القطاع السياحي بنسبة 54% سنة 2013 مقارنة مع 2010 وتراجع معدل سعر الغرفة بنسبة 50% على أساس سنوي، بحسب غرفة السياحة

لبنان، الصين جسر للتطبيع؟ أغرقت الصين عددا من أسواق الدول الفقيرة بمنتوجاتها الرخيصة والرديئة، وتطور الأمر إلى تسويق منتوجات تتحدى للتراث والرموز (الكوفية المقلدة والملونة، مثل ألوان” ثورات” أمريكا)، أو تستهتر بقضايا التحرر من الإحتلال الصهيوني، وروجت في الدول العربية خلال فترة الأعياد (الإسلامية أو المسيحية) لعبا للأطفال، كتبت عليها عبارات بالعبرية، تروج لشركة طيران الكيان الصهيوني، وطبعت عليها عبارة (Arkia) بالعبرية، بالإضافة إلى موقع إلكتروني (www.Arkia.co.il)، وأرقاماً (4X-BAW) تعودان إلى شركة «Arkia Israeli airlines»، و«Eilat vacation packages»، وهو موقع يتضمن إعلانات لشركات طيران إسرائيلية وفنادق، واستورد تجار الجملة اللبنانيون هذه البضائع من الصين، داخل أكياس لم تكن الكتابة واضحة عليها من الخارج  “الأخبار” 25/12/13

الأردن، مؤشرات: ارتفع عجز الميزان التجاري الأردني خلال الأشهر العشرة الأولى من سنة 2013 بنسبة 12,3% ليصل إلى 8360,5 مليون دينار أردني، مقابل 7443,9 مليون دينار خلال الفترة ذاتها من العام الماضي، وبلغت تغطية الصادرات للواردات نسبة 35,8% مقابل 38,6 % بانخفاض 2,8% وارتفعت قيمة الصادرات الأردنية إلى منطقة التجارة الحرة العربية، ودول اتفاقية التجارة الحرة لشمال أمريكا ومنها الولايات المتحدة، فيما انخفضت إلى الدول الآسيوية غير العربية وإلى دول الاتحاد الأوروبي، وارتفعت قيمة الواردات من الدول الآسيوية غير العربية (الصين) ودول الاتحاد الأوروبي، وكندا فيما انخفضت من دول منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى ومنها السعودية الذي يمثل النفط معظم المستوردات منها، وبلغت قيمة الواردات من دول مجلس التعاون الخليجي، خلال الفترة المذكورة 2970,3 مليون دينار أو ما نسبته 22,8%، فيما بلغت قيمة الصادرات 980,4 مليون دينار أي ما نسبته 21% (دينار =1,41 دولارا) بترا 23/12/13 أضرب ما لا يقل عن ألف من العاملين في الميناء الأردني الوحيد على البحر الأحمر بمدينة العقبة، واقتحمت قوات الدرك الميناء واعتقلت عددا من قيادات الإضراب، ما أدى إلى زيادة التوتر وارتفاع عدد المضربين، وشل الإضراب حركة المناولة في الميناء التجاري، فيما استمر العمل في ميناء النفط، وأضرب العمال عدة مرات، غير ان الحكومة لم توف بالتزاماتها، بل حاولت معاقبة المضربين، وتحاول كل مرة استبدال المضربين بعناصر من الأمن والجيش، وتعود أسباب الإضراب الحالي إلى التهديد باتخاذ إجراءات بحق من قاموا بالإضراب السابق، رغم التعهد بعدم اتخاذ أي إجراءات بحق المضربين، كما يطالب المضربون بعدم تدخل الحكومة في انتخابات اللجنة النقابية التي تمثلهم، إضافة إلى مطالبهم بعودة العمل بصندوق ادخار الموظفين، وكان سبب الإضراب السابق، المطالبة بالتزام إدارة مؤسسة الموانئ باتفاقية عمالية موقعة بين الطرفين سنة 2010 عن موقع “الجزيرة” 25/12/13

اليمن: نفذ العاملون في المطارات اليمنية إضراباً عاماً أدى إلى توقف الرحلات الآتية والمغادرة، تلبية لدعوة من نقابة الطيران المدني والأرصاد، بسبب خلاف مع وزارة المالية حول استقلالية “هيئة الطيران المدني”، أدى إلى تجميد أموال الهيئة، ما أثر سلباً على نشاطها وفاقم عجزاً في مواجهة النفقات التشغيلية للمطارات، ومرتبات وحوافز الموظفين لشهرين متتاليين، ورفضت النقابة “مصادرة أرصدة هيئة الطيران والتدخل في استقلاليتها”… من جهة أخرى، عبرت مديرة صندوق النقد الدولي عن “قلق الصندوق حيال تفاقم عجز الميزانية وهشاشة الإنتعاش الإقتصادي”، وبلغ عجز الموازنة 6,3% من الناتج المحلي الإجمالي سنة 2012 وبحسب الصندوق “يجب التوقف عن التوظيف ودفع متأخرات الرواتب والحد من نسبة الأجور داخل الميزانية”، ومن نتائج الفقر والفوضى السائدة أعلن وزير التربية والتعليم أن مليوني تلميذ يمني يجلسون على الأرض بسبب اكتظاظ القاعات ونقص المقاعد في المدارس، ولا تتجاوز حصة التعليم 5% من موازنة الحكومة، واليمن هو ثاني أفقر الدول العربية بعد موريتانيا، ويعيش ثلث مواطنيه، وعددهم 25 مليون نسمة، تحت خط الفقر على أقل من دولارين يومياً، وتقدر معدلات البطالة فيه بحوالى 60 % وتدرس الحكومة (بناء على أوامر صندوق النقد الدولي) خفض دعم الوقود والمواد الأساسية ” لتوفير بعض الأموال” يو بي آي+ رويترز 23/12/13

الخليج، بصمات أمريكية صهيونية؟ انعقد، مطلع شهر كانون الأول/ديسمبر 2013 مؤتمر أمني عربي – اسلامي في ابوظبي، بمشاركة 29 وزير خارجية ومسؤول عربي (منهم ابن ملك السعودية) ومن ماليزيا واندونيسيا وبنغلادش؛ وحاضر فيهم رئيس الكيان الصهيوني شمعون بيريز عبر الفيديو من القدس المحتلة وخلفه علم كيانه الغاصب واستمع إليه الجميع بخشوع، وتزامن ذلك مع إعلان أمريكا تزويد مجلس التعاون الخليجي (الذي تأسس سنة 1981 بتشجيع أمريكي وتوجيه سعودي) بمعدات وخدمات دفاعية “لتعزيز السلام العالمي ولتوفير الأمن للولايات المتحدة”، منها أنظمة الدفاع الصاروخية ومعدات لتأمين الحدود والملاحة البحرية ومكافحة الإرهاب، مع العلم أن التواجد العلني للقوات الأمريكية في السعودية يعود إلى نهاية حرب 1973 وخروج مصر من “خط المواجهة”، ثم تشكلت القوات الأمريكية للتدخل السريع في منطقة الخليج، في عهد الرئيس “جيمي كارتر” (1977 – 1981)، وبعد الإتفاق النووي الأخير مع إيران حضر وزير الحرب الأمريكي منتدى “حوار المنامة” في البحرين (07/12/2013) وحث شيوخ الخليج على انشاء قيادة عسكرية مشتركة، من أجل استخدام أفضل للاسلحة الاميركية التي اشتروها بتكلفة معلنة بلغت 70 مليار دولار، وأعلن عن بقاء 35000 جندي أمريكي في الخليج مع 40 قطعة بحرية من ضمنها مجموعة حاملات للطائرات ونظم الدفاع الجوي وشبكات الرادار وطائرات مقاتلة وطائرات بدون طيار، رغم توجه القوات الأمريكية نحو الشرق الاقصى كأولوية استراتيجية، و”نصحت” أمريكا حكام الخليج بالتركيز على “وسائل التقنية الحديثة لتعويض النقص في عدد القوات المدربة”؛ واستجابة لهذه “النصيحة” رصد شيوخ النفط نحو 130 مليار دولار للانفاق العسكري وشراء المعدات الحديثة منذ 2012، منها نظم الدفاع الجوي والسفن الحربية والطائرات المقاتلة، وتساهم القوات الباكستانية في تدريب عساكر الخليج (يذكر أن القوات الباكستانية بقيادة الجنرال محمد ضياء الحق، حاربت الفدائيين الفلسطينيين في الأردن سنة 1970 وأنقذت عرش الهاشميين من السقوط)، واشترت السعودية كميات ضخمة من الصواريخ والقنابل الموجهة والقذائف منذ 2007 واشترت مؤخرا منظومة صواريخ “تاو” بقيمة 1,1 مليار دولارا، وتنسق أجهزة المخابرات السعودية والإماراتية مع اجهزة الاستخبارات الاميركية والبريطانية والاوروبية “لحماية منشآتها النفطية” (بمساعدة الكيان الصهيوني؟)… عن  “مركز الدراسات الأميركية والعربي” (واشنطن) – “كنعان” 22/12/2013

فلوس النفط: أبرمت “إيرباص” اتفاقاً مع طيران الإمارات لبيعها 50 طائرة “إيه 380” (أكبر طائرة ركاب في العالم) بقيمة 32 مليار دولار، وارتفعت إجمالي طلبيات طيران الإمارات، التي تملكها إمارة دبي، من هذه الطائرة  إلى 140 وحدة رويترز 23/12/13… تأمل بريطانيا أن يؤدي قرار إعفاء مواطني الإمارات وعمان وقطر من تأشيرة الدخول، إلى ارتفاع عدد الزوار الخليجيين بنسبة 40% سنة 2020، وزار بريطانيا 530 ألف خليجي سنة 2012 بزيادة 6 % عن 2011، وبلغ إنفاقهم 1,96 مليار دولارا، من إجمالي إيرادات القطاع السياحي البريطاني البالغة 30,46 مليار دولارا، وهم من الزوار الأعلى انفاقاَ بمعدل 3417 دولاراً للشخص في الزيارة الواحدة  عن “ريد ترافيل اكسيبيشنز” – “وام” 24/12/13

السعودية: اقر مجلس الوزراء ميزانية قياسية لسنة 2014 بانفاق 855 مليار ريال (228 مليار دولار)، وايرادات متوقعة للدولة بنفس القيمة، أي من دون عجز او فائض، وارتفع الانفاق المتوقع بنسبة 4,2% مقارنة بميزانية 2013 التي قد تسجل فائضا بقيمة 206 مليار ريال (54,9 مليار دولار)، إذ يتوقع أن يبلغ الانفاق الفعلي (للعام 2013) 925 مليار ريال (246,7 مليار دولار) بزيادة 105 مليار ريال (28 مليار دولار) عن التوقعات في حين ستبلغ قيمة الإيرادات الفعلية 1131 (301,6 مليار دولار)، بزيادة 36% عن التوقعات، وشكل  النفط 90% من العائدات أ.ف.ب 23/12/13 رحلت السلطات نحو ربع مليون “وافد مخالف لأنظمة الإقامة والعمل”، خلال 45 يوما، منذ بدء الحملة الأمنية مطلع العام الهجري الحالي، ويوجد في “مراكز الإيواء” (معتقلات خاصة بالعمال الأجانب) 15736 شخصاً سيرحلون عما قريب، وجندت السلطات أكثر من 10 قطاعات أمنية لمطاردة العمال، وهي الدوريات الأمنية، والتحريات والبحث الجنائي، وقوات المهمات والواجبات الخاصة، وقوات الطوارئ الخاصة، والمجاهدين، والمرور، والدفاع المدني، والضبط الإداري، والسجون، وشرطة منطقة الرياض، إضافة إلى فرق سرية… أما المواطنون فيشتكون من تأثير هذه الحملات على حياتهم اليومية إذ أصبح من الصعب العثور على عمال في مجالات الكهرباء والسباكة والميكانيك والنجارة الخ إضافة إلى ارتفاع أسعار الخدمات… عن صحيفة “عكاظ” 23/12/13… قدرت قيمة المشاريع الحكومية المتعثرة بنحو 100 مليار ريال (26,6 مليار دولارا) وتمثل أكثر من 30% من إجمالي المشاريع الحكومية تحت التنفيذ، نتيجة قلة العمال بعد مطاردة العمال الأجانب بعنوان “حملة التصحيح”، بحسب غرف التجارة والصناعة، وطالب المقاولون “بتفعيل حركة استقدام العمالة الأجنبية من أجل سد الفجوة في سوق العمل، وتوفير العمالة المهنية المطلوبة لتنفيذ المشاريع”، وستشهد الأيام المقبلة مزيدا من المعوقات وتعثراً أكبر في المشاريع، وارتفاعا في الأجور من حوالي 100 ريال إلى 250 ريال يوميا للعمالة الماهرة، ذات الإختصاص، وارتفع أجر سائق الشاحنة من 3000 إلى 6000 ريال شهريا (دولار = 3,75 ريال سعودي) عن “الإقتصادية” 21/12/13

باكستان: عبر صندوق النقد الدولي عن ارتياحه لالتزام حكومة باكستان بمعظم شروط الإقراض البالغ 6,7 مليار دولارا، ولذلك سيسلمها دفعة جديدة بقيمة 553 مليون دولارا، رغم ضعف الأداء من حيث “تعزيز احتياطيات العملة الأجنبية وتعميق الإصلاحات الهيكلية”، وكانت باكستان قد تفادت أزمة في ميزان المدفوعات سنة 2008 عندما أقرضها صندوق النقد11 مليار دولارا، جرى تعليقها عامين بعد فشلها في تحقيق الأهداف الاقتصادية والإصلاحات، أي خصخصة صناعات مملوكة للدولة، وإصلاح قطاع الطاقة المتعثر وتوسيع قاعدة الضرائب، وخفض الاقتراض الحكومي، وهو ما وعد به “نواز شريف” الذي انتخب في أيار الماضي، غير أن احتياطات النقد الأجنبي انخفضت، ولم تتجاوز نسبة دافعي الضريبة على الدخل 0,57% فقط من المواطنين، العام الماضي (9% من الناتج المحلي الاجمالي) وهي واحدة من أضعف نسب الضرائب الى الناتج المحلي الإجمالي في العالم، إضافة إلى انتشار الفساد والرشوة، واتساع الفوارق الطبقية، وبينت دراسة حديثة أن نصف أعضاء البرلمان لا يسددون ضرائب  رويترز 20/12/13

افريقيا الوسطى: نما اقتصاد البلاد بمعدل 3% إلى 4% من سنة 2003 إلى 2012، أي خلال حكم “فرانسوا بوزيزيه” الذي انقلب على سلفه سنة 2003، غير أن البلاد تبقى من أفقر دول العالم ولا يتجاوز معدل الدخل الفردي السنوي 446 دولارا سنة 2012، رغم الثروات الهامة، ومساحتها التي تفوق مساحة فرنسا وبلجيكا مجتمعة، في حين لا يقطنها سوى 4,7 مليون نسمة، يعيش 66% منهم على الفلاحة وتربية المواشي، وتنتج البلاد الخشب (4,6% من الناتج الإجمالي المحلي) والماس (حوالي 400 ألف قيراط سنويا) إضافة إلى معادن أخرى، غير أن مجموعات متمردة على الحكومة المركزية تسيطر على بعض مناطق التعدين (تمولها وتسلحها شركات أجنبية، منها شركات صهيونية تستغل الماس)، ويتوقع أن يؤدي الوضع الحالي (صراع مسلح وتدخل عسكري فرنسي) إلى تراجع الإقتصاد (الضعيف أصلا) بين 14% و 20%، بسبب عمليات النهب والسطو على المؤسسات والمصارف، وهرب الفلاحون تاركين محاصيلهم، وغادر 10% من السكان منازلهم بسبب الحرب ويحتاج ربع السكان إلى الإغاثة الغذائية، ويعيش 80% من السكان تحت خط الفقر (مقابل 67% سنة 2012)، وبلغت الديون الخارجية مليار دولارا في حين انخفضت الإستثمارات الأجنبية من 72 مليون دولارا سنة 2011 إلى 60 مليون دولارا سنة 2012 ولا شيء سنة 2013… عن موقع إذاعة فرنسا الدولية 20/12/13     

النيجر: تظاهر آلاف المواطنين ضد الإتفاق الذي عقدته الحكومة، للسنوات العشرة القادمة، مع الشركة النووية الحكومية الفرنسية “أريفا” التي تستغل اليورانيوم في البلاد منذ 45 سنة، وتسدد 5,5% من الإيرادات المعلنة إلى حكومة النيجر، وحاولت الحكومة رفع حصتها إلى 12%، فلم تفلح، لأن “أريفا” هي الحكومة الفرنسية، التي دبرت انقلابا على الرئيس السابق، الذي تفاوض مع شركة صينية لاستغلال اليورانيوم، لخفض هيمنة الشركة الفرنسية التي تستفيد من امتيازات جبائية هامة، حيث لا تسدد سوى 100 مليون دولارا سنويا (بدلا من 500 مليون دولار)، ويمثل اليورانيوم 70% من صادرات النيجر (ثاني مصدر عالمي لليورانيوم)، في حين يمثل يورانيوم النيجر 30% من اليورانيوم الذي تستغله “أريفا”، اكبر شركة نووية في العالم، وستستغل منجما جديدا في البلاد بداية من 2015 تمتلك منه نسبة 64% والبقية ملك لحكومة النيجر، التي قدرت خسائرها جراء هيمنة “أريفا” وشركات فرنسية أخرى مثل “فانسي” وفرعها المحلي “ساتوم”، بحوالي 1,5 مليار دولار سنويا  أ.ف.ب 21/12/13  

مدغشقر: جرت الدورة الثانية للانتخابات الرئاسية والتشريعية (20/12)، هي الأولى منذ 2009 حيث تعيش مؤسسات البلاد أزمة غير مسبوقة، وسط لامبالاة شعبية نظرا للمشاكل العويصة التي يعني منها سكان إحدى أفقر الدول في العالم التي يعيش 92% من سكانها باٌقل من دولارين في اليوم، ويقدر برنامج الغذاء العالمي أن 50% من الأطفال دون خمس سنوات يعانون من سوء التغذية، رغم الثروات المعدنية والأراضي الخصبة، ويحتوي باطن الأرض على كميات هامة من المعادن مثل الفحم والحديد واليورانيوم والنفط والبوكسيت (صخر يستخرج منه الألمنيوم) وتستغل الشركة الكندية (Sherritt) معادن النيكل والكوبلت وتستغل شركة “ريو تنتو” معدن “إلمنيت” و التيتانيوم إضافة إلى شركات الصين (أول شريك تجاري للبلاد)، وباعت الحكومة أو أجرت لمدة طويلة نصف الأراضي الزراعية في البلاد أ.ف.ب 20/12/13

الأرجنتين: تواترت إضرابات عناصر الشرطة المحلية منذ بداية شهر كانون الأول، من أجل رفع رواتبهم، في عدد من مقاطعات البلاد، وتبعتها في كل مرة، عمليات نهب منظمة، للمحلات التجارية (منذ يوم 8 كانون الأول)، ويتهم التجار عصابات ترويج المخدرات بتنظيم هذه العمليات بتنسيق مع بعض قادة الشرطة المحلية، واستغل اليمين المحافظ هذه الأحداث لتشكيل مليشيات تحرس المحلات التجارية، في حين أرسلت الحكومة فرقا من الدرك لحراستها، مقابل تجميد أسعار 187 سلعة لفترة ثلاثة أشهر، للتخفيف من حدة التضخم الذي بلغت رسميا 11% (25% بحسب بعض مراكز البحوث الإقتصادية)، وترتفع رواتب العمال الذين لهم عقود جماعية (حوالي 70% من الأجراء) بحسب نسبة التضخم السنوية… رويترز 21/12/13 

أورغواي: استقال وزير الاقتصاد “فرناندو لورينزو” قبل مثوله أمام محكمة الجنايات لمواجهة اسئلة بشأن مزاعم عن دوره في مخالفات تتعلق ببيع طائرات مملوكة للدولة بعد بتصفية شركة الطيران “بلونا” وهي الشركة التي انتقلت ملكيتها الى الدولة وجرى تصفيتها بعد افلاسها، العام الماضي، ولم تحصل الحكومة حتى الان على ثمن الطائرات التي اشتراها رجل أعمال، وغير اسمها قبل اتمام الصفقة، وفضل الوزير الإستقالة، رغم ثقة الرئيس “خوسيه موخيكا” وثقة المستثمرين، وتعهد الرئيس “موخيكا” بالتقيد بالحكم الذي ستصدره المحكمة… انتخب الرئيس”خووسيه موخيكا” (76 عاما) سنة 2010 وهو أفقر رئيس دولة في العالم، بقي يسكن المزرعة الصغيرة التي تمتلكها زوجته بعد انتخابه رئيسا وبقي يقود سيارته القديمة “فولكسفاغن” موديل 1987 التي تبلغ قيمتها 1945 دولارا، واعتبرت بلاده هي الأقل فسادا في أمريكا الجنوبية منذ انتخابه، وأعلن أن راتبه الشهري يبلغ 12500 ألف دولار، ولكنه يتبرع ب90% منه لبعض جمعيات مساعدة الفقراء، ويكتفي بنسبة 10% منه أي 1250 دولار، اعتبرها كافية لتلبية احتياجاته وليعيش حياة كريمة، حسب قوله، لأن أغلبية مواطني الأروغواي يعيشون بدخل أقل، وخصص قصر الرئاسة للمنظمات الإنسانية ولإيواء بعض المشردين، كما تتبرع وزجته (عضو في مجلس الشيوخ) بجزء من راتبها، ولا يملك الرئيس حسابات مصرفية ولا ديون عليه… كان ينتمي إلى منظمة يسارية مسلحة (توباماروس) واعتقل من أجل ذلك وسجن 14سنة في العزلة  عن رويترز 21/12/13 أعلن الرئيس مؤخرا بناء ميناء بحري تجاري في المياه العميقة بولاية “روشا”، المطلة على المحيط الأطلسي لتتمكن الجارتان بوليفيا والباراغواي من منفذ بحري، وللقضاء على عمليات التهريب التي أنهكت اقتصاد الدول الثلاثة، وتعبيرا عن التكامل الإقليمي بين الحكومات التقدمية، وتأسيس نموذج لاندماج اقتصاد دول أمريكا الجنوبية، وتسعى الأوروغواي إلى الحصول على دعم برازيلي لتمويل هذا المشروع الذي تقدر كلفته بمليار دولار، للبدء في تنفيذه خلال العام 2014  أ.ف.ب 26/12/13

تركيا، فساد “حلال”؟ أعلن نائب رئيس الوزراء للشؤون الاقتصادية إن شركات القطاع العام تكبدت خسائر بقيمة 20 مليار دولار، منذ بدء التحقيقات (قبل أسبوع) في قضية الفساد والرشوة التي طالت عددا كبيرا من المقربين من رئيس الوزراء (راجع العدد السابق من هذه النشرة الإقتصادية)، وكانت الشرطة قد اعتقلت قبل أسبوع 53 شخصا، واحتفظت ب37 منهم في إطار التحقيقات التي تجريها منذ سنوات على خلفية قضايا فساد مالي تورط بها أبناء وزراء ومسؤولون كبار في الحكومة ورجال أعمال، لتمرير مشاريع عمرانية مخالفة للقانون، ويذكر أن رئيس الوزراء (تيار الإخوان المسلمين) أصدر تعليمات يوم 18/12/2013 (بعد الإعتقالات) بعزل مديري خمس شعب أمنية تتولى التحقيق في أكبر قضايا الفساد في تاريخ البلاد بإسطنبول… عن شبكة “إن تي في” – كونا 23/12/13 فشل تغيير وزاري أجراه رئيس الوزراء في تهدئة قلق المستثمرين بشأن فضيحة الفساد المتصاعدة، وتراجعت قيمة الليرة إلى مستوى قياسي منخفض جديد أمام الدولار أ.ف.ب 26/12/13 خلفيات قضية الفساد: تتفرع قضايا الفساد إلى ثلاث قضايا مرتبطة بصفقات عقارية عمومية وأعمال فساد وتزوير وتبييض أموال، وتحويل أموال وذهب بين تركيا وإيران، تورط فيها وزراء ورجال أعمال بارزون ومسؤولون على صعيد الأقاليم، وكلهم مقربون من رئيس الوزراء وحزبه الحاكم منذ أكثر من عشر سنوات، واتهم الحزب الحاكم والصحف المقربة منه “قوى خارجية تسعى لتشويه الحكومة وعرقلة دورها على المستوى الدولي” كما يدعي “أردوغان”، غير أن معارضيه يعتبرون أن جذور الأزمة داخلية، تكمن في الفساد الذي لا تخطئه عين، لأن ملايين المواطنين يعيشون في حالة فقر ويدبرون بالكاد حاجياتهم اليومية بينما يحصل البعض على ملايين الدولارات شهريا ليس بسبب اجتهادهم في عملهم وإنما لقربهم من وزير متنفذ أو من الحزب الحاكم، الذي نشأ بتحالف من أطياف سياسية مختلفة لكل منها أيديولوجيته الخاصة، ولم يكن يملك أيديولوجية واحدة، لكن هذه الأطياف توحدت ضد العدو المشترك الذي تمثل حينئذ في الجيش وغلاة العلمانيين، كما وحدتها المكاسب الاقتصادية (لغاية سنة 2012) من عمليات بيع للقطاع العام، فقدم شركاء الحزب تنازلات أيديولوجية من أجل الحصول على جزء من الكعكة الاقتصادية، لكن الركود الاقتصادي العالمي، وتورط تركيا في عدد من القضايا الداخلية لدول أخرى (سوريا وقبلها كانت مصر وليبيا وتونس) وتراجع دورها الاقليمي، ساهمت في حالة التفكك الحالي، بعد غياب العدو المشترك، وسيطرة “حزب العدالة والتنمية” على مفاصل الدولة… بلغت قيمة التعاملات المالية لتركيا مع إيران التي تخضع لعقوبات دولية، نحو 26 مليار دولارا، ويرعى “البنك الأهلي التركي” (بنك خلق) تلك العمليات، ويقوم بتحويل الأموال إلى إيران من تركيا مقابل واردات النفط والغاز الطبيعي، عبر تحويلات مباشرة من خلال رجال أعمال إيرانيين مقربين من الحكومة أو عبر تحويل الأموال إلى ذهب، وانتقلت هذه العملية مؤخرا من “إتش إس بي سي” في تركيا إلى بنك الشعب الأهلي الذي حقق من خلال تلك التحويلات، أرباحا هائلة فاقت مليار دولار، وتتهمه بعض الأوساط بالقيام بأنشطة مشبوهة  عن بي بي سي 22/12/13

روسيا: توفي “ميخائيل كلاشنيكوف” عن 94 عاما، وهو مخترع البندقية السوفياتية “ايه كاي-47” التي تحمل اسمه والتي صممها سنة 1947، أثناء علاجه من إصابته خلال الحرب العالمية الثانية (التي شارك فيها كجندي سوفياتي)، وصنعت منها عديد النماذج وبيعت منها الملايين عبر العالم، لتستخدمها جيوش أكثر من 80 دولة، دون أن يجني مخترعها أي فوائد مالية من بيعها، ولكنه من الروس الحاصلين على أكبر عدد من الأوسمة في بلادهم والأكثر شهرة في العالم، وسبق أن نقل الراحل عدة مرات إلى المستشفى مؤخرا، بسبب مشاكل صحية خصوصا في القلب… تتميز بندقية “كلاشنيكوف” برخص الثمن والمتانة وبساطة الصناعة وسهولة الإستخدام مع الكفاءة العالية والفاعلية، بسبب خفة وزنها وقلة أعطالها، وهي ذات مدى أبعد من مثيلاتها، ما جعل جنودا أمريكيين يستخدمونها، بدلا من “أم 16” الأمريكية  وكالة ايتار-تاس + أ.ف.ب 23/12/13 بلغت صادرات الحبوب 15,7 مليون طنا خلال موسم 2012-2013 بالمقارنة مع 27,2 مليون طن خلال الموسم السابق، ويعود هذا الإنخفاض إلى هبوط محصول الحبوب فى روسيا، العام الماضى إلى 70,9 مليون طن بسبب الجفاف قياسا إلى 94,2 مليون طن سنة 2011، ويتوقع أن يبلغ حجم محصول الحبوب العام الجارى، أكثر من 90 مليون طن، وصدرت روسيا 15,078 مليون طنا من الحبوب منذ بداية موسم 2013-2014 فى الأول من تموز/يوليو وحتى 18 كانون الأول/ديسمبر الجارى، وتتوقع وزارة الفلاحة أن يصل إجمالى صادرات الحبوب إلى 22 مليون طن بحلول 30 حزيران/يونيو 2014  نوفوستي 26/12/13

روسيا/أوكرانيا: نفذت روسيا، بسرعة قياسية، وعودها نحو أوكرانيا (التي كانت على حافة الإفلاس)، وسلمتها ثلاثة مليارات دولارا، هي القسم الأول من خطة الإنقاذ المالي، التي نددت بها المعارضة الموالية لأوروبا، وقيمتها 15 مليار دولارا، إضافة إلى تخفيض سعر الغاز الروسي بنسبة 30%، بهدف قطع حبل الإختراق الأوروبي والأمريكي، وبالفعل خفت حدة المظاهرات، وكان صندوق النقد الدولي قد وافق سنة 2010 على إقراض أوكرانيا 15 مليار دولارا، لم يسدد لها منها سوى 3 مليارات، بسبب عدم تطبيق الحكومة إجراءات غير شعبية مثل رفع أسعار الغاز وخفض الدعم لاستهلاك العائلات وللصناعة الذي يشكل 7% من إجمالي الناتج المحلي  أ.ف.ب 24/12/13

اليونان، الأزمة مستمرة: تضمنت شروط الدائنين (صندوق النقد الدولي والإتحاد الأوروبي) إجراءات تقشف وخفض الرواتب والمعاشات وتسريح موظفين حكوميين وخصخصة المؤسسات والمرافق العامة ورفع الضرائب، ومن بين هذه الإجراءات، فرضت الدولة ضرائب عالية بقيمة 1320 يورو على أصحاب السيارات الفارهة و 265 يورو على السيارة المتوسطة و120 يورو على السيارة الصغيرة، في حين تراجع متوسط دخل اليونانيين منذ 2009 بنحو 40% بسبب إجراءات التقشف والأزمة المالية التي تهدد بإفلاس الدولة، واضطر المواطنون إلى إلغاء تراخيص أكثر من مليون سيارة منذ 2009، بسبب عجزهم عن تسديد الضريبة، وتراجعت أعداد السيارات التي تم تسجيلها خلال إحدى عشر شهرا من سنة 2013 بنسبة 40% لتبلغ 55 ألف سيارة وهو أعلى تراجع سجلته دولة داخل الاتحاد الأوروبي، في حين ألغيت تراخيص 70 ألف سيارة خلال نفس الفترة  أ.ف.ب 24/12/13

الصين: استغلت شركات كوريا الجنوبية الخلاف بين اليابان والصين لزيادة حصتها من السوق الصينية، وأعلنت شركة “هيونداي موتور” أكبر منتج للسيارات في كوريا الجنوبية إنها باعت 1,03 مليون سيارة في الصين العام الجاري، بارتفاع نسبته 20,3% عن سنة 2012 وهي المرة الأولى التي تتجاوز فيها مبيعاتها السنوية في الصين حاجز المليون سيارة منذ دخولها أكبر سوق للسيارات في العالم عام 2003  “يونهاب” 25/12/13

أميركا: تُعدّ الموازنة الصحية هي الأكبر في العالم، بقيمة 850 مليار دولار، وهي أكبر من ميزانية الحرب، لكن النظام الصحي من بين الأسوأ عالميا، ويعيش أكثر من 20 مليون أمريكي (من إجمالي 330 مليون نسمة) بدون تغطية صحية وسجلت خلال عشر سنوات 2,2 مليون حالة إفلاس (من مجموع 3,5 مليون حالة) نتجت عن أسباب صحية لأحد أفراد العائلة التي اضطرت إلى رهن أو بيع ممتلكاتها لتوفير تكاليف العلاج الباهظة في المستشفيات التي تزيد رواتب المديرين في بعضها عن مليون دولار سنويا، ويطلب الأطباء إجراء فحوصات ومعاينات غير ضرورية، هدفها جني أكبر قدر من الأرباح، ما جعل شركات التأمين تطلب مبالغ أكبر لقاء تأمين العمال والموظفين، كما أصبحت ترفض تغطية نفقات بعض أنواع العلاج والمعاينة، وتسبب ذلك في الإمتناع عن المعالجة إلى أن “يبلغ السيل الربى” ويصبح الوضع الصحي أكثر تعقيدا، بثمن باهض، لأن تكاليف الإستشفاء غالية لمن لا يملك عقد تأمين، أما الفقراء والمتقاعدون فإن صناديق التعاون الحكومية تغطي تكاليف علاجهم، وبقي 20 مليون أمريكي، لا يستفيدون من أي نوع من التأمين… خاض الرئيس الحالي وأنصاره معركة شرسة لإقرار قانون الرعاية الصحية (2009)، الذي يفرض على كل مواطن شراء بوليصة (عقد) تأمين، يناسب دخله، وتسليط عقوبات مالية في حال عدم الإمتثال، وتسدد الحكومة جزءا من قيمة العقد لشركات التأمين الخاصة، شرط عدم التدخل في عمل الأطباء وفي كيفية المعاينة، وانخفض، نتيجة لذلك، نمو الإنفاق على الصحة، فبلغ نسبة 1,3% من حجم الإقتصاد الأمريكي منذ شهر تشرين الأول/اكتوبر 2013 ويهدف هذا القانون كذلك إلى توفير الحكومة (جزئيا) التأمين الصحي للعمال العاملين في شركات تشغل أقل من 50 عامل، فتستثمر هذه الشركات الصغيرة المال (المخصص للتأمين) لتحسين إنتاجيتها وإنتاجية العمال، ما يجعل الإقتصاد الأمريكي أكثر تنافسية في الداخل والخارج… خلاصة القول أن صحة العمال والفقراء لا قيمة لها، لو لم تخدم رأس المال والإقتصاد الأمريكي (أي الشركات الإحتكارية)  عن موقع مجلة “نيويوركر” 18/12/13

أمريكا، هل انقلب السحر على الساحر؟ تذمر السفير الأمريكى في موسكو من الحظر الذى تفرضه روسيا على استيراد منتجات اللحوم الأمريكية الذي كلف دولته من 5 إلى 6 مليارات دولار منذ شهر شباط/فبراير 2013 وإنه شخصيا سيواصل العمل من أجل رفع هذا الحظر، وكان الأجدر به أن يتذكر الحصار الذي تفرضه أمريكا (صاحبة الرقم القياسي في حصار الدول وفي استخدام حق النقض في مجلس الأمن) على كوبا منذ أكثر من خمسين سنة ثم على إيران وسوريا، وقبلهما كانت العراق… حظرت روسيا استيراد منتجات لحوم الأبقار والخنازير الأمريكية، بسبب احتوائها على “الراكتوبامين”، وهى مادة لتنشيط النمو يجرى استخدامها لتسمين أكثر من 80% من الماشية والخنازير الأمريكية، وأقرت نحو 20 دولة بأن مادة الراكتوبامين آمنة للاستخدام، بيد أن كلا من الاتحاد الأوروبى والصين وتايوان وعدة دول أخرى انضمت إلى روسيا فى قرارها بحظر استخدام هذه المادة عن “نوفوستي” 25/12/13

من مؤشرات الأزمة: انخفض الإقبال على الشراء خلال عطلة نهاية الأسبوع التي تسبق عيد الميلاد في عدد من الدول الأوروبية وفي أمريكا الشمالية، رغم التخفيضات الكبيرة، وقدر انخفاض المبيعات في المتاجر الأمريكية بنسبة 5% وانخفض عدد المرات التي تردد فيها المتسوقون على المتاجر بنسبة 7% وتجني معظم المتاجر في هذا الموسم ما يتراوح بين 30 و40% من مجمل مكاسبها… رويترز 24/12/13

تبعية الدول الناشئة: بقيت الإقتصادات الناشئة رهينة الصادرات التي تتراجع عند أول أزمة في الإتحاد الأوروبي وأمريكا الشمالية واليابان، ورهينة تدفق الأموال الأجنبية، وبمجرد إعلان الإحتياطي الفدرالي الأمريكي (البنك المركزي) إمكانية خفض ضخ السيولة في السوق الأمريكية يوم 22 أيار 2013 (وكان ضخ السيولة في أمريكا سببا هاما في تدفق الأموال في أسواق المال في الإقتصادات الصاعدة) وصعود قيمة الدولار، سحب المستثمرون مبالغ هامة من أسواق المال في الدول الناشئة ، التي تراجعت قيمة أصولها بسرعة كبيرة، وبلغت خسائر هذه الأسواق بين أول كانون الثاني/يناير ومنتصف كانون الأول/ديسمبر 2013 معدل 7,7% (10,4% في الهند و30% في البرازيل) وانخفضت قيمة عملاتها بمعدل 6,6% وانخفضت العملة الهندية بنسبة 25% والأندونيسية بنسبة 20% أواخر آب 2013 ومن المتوقع أن تتواصل خسائر أسواق المال والعملات في هذه الإقتصادات الناشئة طيلة سنة 2014، بسبب خفض الإحتياطي الفدرالي من شرائه للأصول الأمريكية، وستتضرر الدول التي تعتمد على الإستثمارات الأجنبية مثل الهند وأندونيسيا وتركيا وجنوب افريقيا والبرازيل، وهي الدول التي استقبلت الأصول التي سحبها المستثمرون من أمريكا منذ إفلاس مصرف “لهمان بروذرز” سنة 2009 والتي بلغ مجموعها 360 مليار دولارا، واستعد المستثمرون منها 20% سنة 2013 … ساهمت الإستثمارات الخارجية في البلدان الناشئة في رفع نسبة النمو فيها من سنة 2008 إلى 2013 وخفض الدين العمومي إلى معدل 40% من الناتج الإجمالي المحلي، إلا أنها تسببت في ارتفاع نسبة التضخم وتداين المواطنين والشركات… ارتفعت نسبة النمو في بعض هذه الدول بسبب توفر المواد الأولية وضعف الرواتب التي تساهم في خفض قيمة المنتجات المعدة للتصدير، غير أن الصين بدأت تبتعد عن هذا النموذج، وتحاول رفع الرواتب ليتمكن المواطنون من الإستهلاك وخفضت الدولة الإعتماد على الصادرات، لتعويضها بالتنمية بواسطة الإستهلاك المحلي (وهي نظرية كينزية)، وإن كانت أكثر بطأ من الإعتماد على التصدير والإستثمار الأجنبي…  عن “كبتال إكونوميكس” + رويترز 21/12/13

اليوم العالمي للمهاجرين: يوجد 232 مليون مهاجر (رغم الحواجز وإغلاق الحدود في وجه الفقراء) أو ما يعادل 3,2% من سكان الأرض يعيشون خارج أوطانهم، فى أنحاء العالم، مقارنة بـ175 مليونا سنة 2000، و 154 مليونا سنة 1990، وبلغ إجمالي ما أرسلوه إلى ذويهم سنة 2013 قرابة 550 مليار دولار، ويقيم في “الشمال” أى البلدان المتقدمة 136 مليون مهاجر، و96 مليون مهاجر فى “الجنوب” أى البلدان النامية، ومعظم المهاجرين هم فى سن العمل (20- 64 سنة) ويمثلون 74% من العدد الإجمالي وتمثل النساء 48% من إجمالي المهاجرين، وخلال سنة 2013، كان حوالى 82,3 مليون مهاجر ولدوا فى الجنوب ويقيمون فى بلدان الجنوب، مما يمثل زيادة طفيفة عن عدد المهاجرين الذين وفدوا من الجنوب ويقيمون فى الشمال، ويمثل المهاجرين من جنوب آسيا (36 مليون مهاجر) أكبر مجموعة من المهاجرين الذين يقيمون خارج المنطقة التى ينتمون إليها ويقيم منهم 13,5مليون فى البلدان المنتجة للنفط، غربى آسيا (الخليج) وبلغ عدد المهاجرين من أمريكا الوسطى بما فيها المكسيك 17,4 مليون مهاجر، يقيم 16,3 مليون مهاجر منهم فى الولايات المتحدة، ويشكل الآسيويون وأهالى أمريكا الجنوبية أكبر مجموعات الشتات على نطاق العالم، سنة 2013 إذ يشكل الآسيويون المجموعة الأكبر، ويقيم 19 مليون مهاجر منهم فى أوروبا، و 16 مليون فى أمريكا الشمالية، وحوالى 3 ملايين فى أوقيانوسيا، ومثل المهاجرون الذين ولدوا فى أمريكا الجنوبية والكاريبى، ثانى أكبر مجموعة من مجموعات الشتات ويعيش 26 مليون منهم فى أمريكا الشمالية، ولا تزال أوروبا الوجهة الأكثر رواجا ويقيم فيها 72 مليون مهاجر (منهم ملايين الأوروبيين) ويقيم 71 مليون مهاجر فى آسيا، ويقيم نحو نصف مجموع المهاجرين فى 10 بلدان، منهم 45,8 مليون مهاجر في أمريكا، و11 مليون في الاتحاد الروسى، و9,8 مليون في ألمانيا  و9,1 مليون في السعودية و7,8 مليون في الإمارات و7,8 في بريطانيا و7,4 مليون في فرنسا و7,3 مليون في كندا و6,5 مليون في أستراليا و6,5 مليون في اسبانيا، ومن المتوقع أن يحول المهاجرين العاملون في البلدان النامية مبلغ 414 مليار دولار سنة 2013، بارتفاع نسبته 6,3 % عن العام السابق، ومن المتوقع أن يرتفع هذا الرقم إلى 540 مليار دولار بحلول 2016  عن “منظمة الهجرة العالمية” 18/12/13

طاقة: يطمح الإتحاد الأوروبي إلى زيادة حجم استخدام الوقود الحيوي من 10% حاليا من إجمالي الوقود المستهلك في دول الإتحاد إلى 20% سنة 2020، وطالب البعض بخفض النسبة إلى 7% بسبب الأضرار الكبيرة التي انجرت عن إنتاج الوقود الحيوي من المواد الغذائية (إضرار بالطبيعة والبيئة والغذاء وفقراء العالم) وبينت دراسات عديدة أن إنتاجه لا يخفض الإنبعاثات الحرارية بأكثر من 0,1%  ويتطلب استحواذ الشركات العملاقة على مساحات زراعية هامة، في حين فاقت مبالغ دعمه من المال العام 7,2 مليار يورو سنويا، ما يمكن من توفير الغذاء لمائة ألف شخص سنويا، في حين يعاني حوالي مليار شخص في العالم من الجوع، وساهم الإستحواذ على الأراضي الزراعية وطرد الفلاحين في زيادة أسعار الغذاء، وزيادة عدد الفقراء المحتاجين للغذاء بأكثر من 135 مليون شخص بحلول سنة 2020 في حين بلغت أرباح الشركات العملاقة التي تنتجه 13,5 مليار دولارا… تبلغ تكاليف دعم “الطاقة النظيفة” مليار دولارا يوميا في أنحاء العالم، واستفادت الشركات العملاقة التي تستغل طاقة الرياح والشمس بقرابة 220 مليار دولار من المال العام، تحت عناوين مختلفة (المحافظة على البيئة، دعم التكنولوجيا الجديدة)، وبذلك لم تعد “الطاقة النظيفة” سوى مصدر لتمويل الشركات متعددة الجنسيات عنCopenhagen Consensus Center)  ) 20/12/13

طاقة: يمنع القانون الأمريكي تصدير النفط الخام، ودشنت “ثورة” النفط الصخري مرحلة جديدة، إذ تكرره المصانع محليا ثم تصدر منه حاليا 1,8 مليون برميل يوميا إلى الخارج، لتستفيد الشركات والمصافي من الفارق بين الأسعار المحلية الرخيصة والأسعار العالمية المرتفعة (بفارق حوالي 10 دولارات للبرميل) لتحقق هوامش ربح مرتفعة، وتستهدف أمريكا أسواق أوروبا في البداية، ثم أسواق أفريقيا وأميركا الجنوبية، قبل الأسواق الآسيوية الواعدة حيث ستنافس الصادرات الأميركية الصادرات الخليجية، وتحولت ناقلات النفط الخام (لتوريده إلى أمريكا قبل 2011) إلى نقل فائض المنتجات النفطية المصنعة أمريكا، إلى دول أوروبا، بعد تلبية الطلب الداخلي، بفضل تراجع الطلب المحلي وانخفاض تكلفة النفط الصخري (والغاز الصخري) إثر تطوير تقنيات استخراجه وتكريره بكلفة تشغيل أقل بكثير من مصافي دول الخليج (بسبب كلفة الصيانة واحتمال الحرائق، واستيراد التقنية والفنيين وقطع الغيار)، وكانت الدول الأوروبية قد بدأت التخلص من مصانع التكرير منذ ثلاث سنوات، بسبب المنافسة الأمريكية، رغم امتلاكها التقنية والخبرات، في حين زادت دول الخليج من الإستثمارات فيها سواء في أراضيها (السعودية أو الكويت) أو في بلدان أخرى مثل فيتنام وماليزيا والصين… تتهدد الأخطار دول الخليج وأعضاء منظمة “أوبك”، نتيجة زيادة إنتاج النفط الصخري الرخيص، إضافة إلى زيادة إنتاج النفط التقليدي من العراق وإيران وكازاخستان وروسيا وأمريكا وربما ليبيا، إضافة إلى دول افريقيا الغربية (خليج غينيا) والشرقية (سواحل تنزانيا وموزمبيق وكينيا الغنية بالغاز)، ودشنت أمريكا عهد بيع المشتقات النفطية الرخيصة، بدلا من النفط الخام لتنافس حلفاءها الخليجيين الأوفياء في السوق النفطية الآسيوية ، لتقضي على مصادر ثروتهم، التي لم يستغلوها لتطوير بلدانهم والقضاء على الفقر والبطالة وتحويل الإقتصاد من اقتصاد ريعي إلى اقتصاد منتج، ولا نتجرأ على القول أنهم لم يستغلوها لتحرير فلسطين أو حتى أراضيهم المحتلة… عن الحياة (بتصرف) 23/12/13

تقنية المعلومات، “انتقاء طبيعي”؟ سجلت شركة بلاكبيري الكندية خسائر كبيرة قدرها 4,4 مليارات دولار أمريكي خلال الربع الثالث من العام الجاري، بعد خسارة 965 مليون دولار خلال الربع الثاني، وخسرت أسهمها أكثر من 7 % عقب الإعلان عن الخسائر، رغم توفر سيولة نقدية لديها قدرها 3,2 مليارات دولار خلال الربع الأخير، وتراجعت مبيعاتها، خلال 2013، بنسبة 56% إلى 1,2 مليار دولار، وأعلنت “بلاكبيري” عن شراكة استراتيجية مع “فوكسكون” لمدة خمس سنوات، ستقوم خلالها الأخيرة  بصناعة منتجات “بلاكبيري” التي ستحتفظ بحقوق الملكية الفكرية، وتواجه “بلاكبيري” التي تخلت مؤخرًا عن خطة لبيعها إلى أكبر مساهميها “فيرفاكس فاينانشال”، منافسة شرسة من جانب شركات قائمة كـ”آبل” الأميركية التي تنتج هواتف “آيفون” أو”سامسونغ” التي تملك نظام التشغيل “أندرويد”، واقتحام شركات أخرى كعملاق البحث “غوغل” سوق الهواتف “الذكية”، وفوكسكون هي شركة تايوانية تصنع قطع الغيار لمعظم الشركات العالمية للتقنية والحواسيب والإتصالات، في مصانعها الصينية التي واجهت إضرابات تاريخية منذ بضع سنوات، وهي ذات الشركة التي تقوم بإنتاج هواتف آيفون وأجهزة سوني، وتمنح الاتفاقية التي وقعتها بلاكبيري مع فوكسكون، الفرصة للشركة الكندية لخفض تكاليف التصنيع وتوسيع نطاق عملياتها… من جهة أخرى أعلنت شركة “آبل” الأميركية عن توقيع اتفاقية مع شركة “تشاينا موبايل” (760 مليون مشترك) لبيع هواتف “آي فون”، من خلال أكبر شركة اتصالات في العالم من حيث مستخدمي الهواتف المحمولة، ابتداء من 17 كانون الثاني/يناير 2014، ما يتيح لها اقتحام أكبر الأسواق العالمية لتتمكن من منافسة “سامونغ”، ويتوقع أن تصل مبيعات “آبل” من “آي فون” ما بين 20 إلى 24 مليون هاتف” ذكي” خلال عام، وذلك بالإضافة إلى ما بين 35-40 مليون هاتف مستخدم حالياً… عن رويترز 23/12/13