موقع التنظيمات الارهابية في الاستراتيجية الاميركية

العميد د. امين محمد حطيط

ادخلت اميركا المنظمات المسلحة ذات العقيدة التكفيرية في استرتبجيتها كوسيلية تنفيذية رئيسية اعتمدتها منذ ان اعلنت الحرب على الاتحاد السوفييتي لاخراجه من افغانستان ثم تعزز موقعها لديها بعد ذلك خاصة بعد نجاح المقاومة الشعبية التي نظمت في وجه اسرائيل من تحقيق انجازات  هامة في مواجهة قوة عسكرية مميزة تصنف عالميا من قوى الفئة الاولى على الصعيد القتالي .

و قد رأت اميركا في التنظيمات  المسلحة المعتمدة على العقيدة التكفيرية اداة فاعلة تمكنها من تحقيق اغراضها و تفرضها  الحاجة الاميركية الى مساندة عسكرية غير تقليدية  تقدم لها في القتال الذي يفرض عليها باسلوب الحرب من الجيل الرابع ( حرب الجيوش التقليدية في مواجهة عدو غير تقليدي و غير منظور و يمتلك قدات الايلام و التأثير ) ، كما و حاجتها الى مبررات تستند اليها في القيام بعمليات هجومية  عابرة للحدود  خارج اراضيها ، خاصة بعد ان لمست نجاعة التجربة العراقية عندما اغرت صدام حسين بالهجوم على الكويت فاعطاها مبررا للهجوم عليه و الانتشار في كامل الخليج على اراضي الدول العربية في مواجهة ايران ، و من جهة اخرى رأت اميركا في هذه التنظيمات السريعة النزول الى الميدان و القتل اليسير و الهدم السريع و اجتثاث اي اثر فكري او تاريخي او ديني للامم و الشعوب التي لا تنصاع تلقائيا او مذعنة لاميركا ، رات فيها افضل السبل و اسرع الطرق لافشاء الفوضى الهدامة التي جعلتها اميركا ركنا من اركان استراتيجيتها لاقامة النظام العالمي الجديد .

و على ضوء ذلك كان اختراع اميركا لتنظيم القاعدة – الام ، عملا مخططا جاء نتيجة دراسة و تحليل و قرار بعيد النظر ، و تعاملت معه بكل جدية و اهتمام و وفرت له كل فرص النجاح و احاطته بمنظمومة من الدعاية و الاعلام الى الحد الذي جعلت العالم كله – الا القلة القليلة الواعية و المبدئية –  يسير خلفها في طروحاتها و نظرتها لهذا “المنتج الاسطوري ” .

لقد اعتمدت اميركا على المنظمات المسلحة  التكفيرية خلال العقود الماضية الاربعة ايما اعتماد ، فاستعملتها في البدء كما قلنا في افغانستان لمحاربة الاتحاد السوفياتي ، ثم ارسلتها الى بعض الدول العربية و الاسلامية لانشاء  موطئ قدم لاميركا تحت عنوان محاربة الارهاب و التصدي لظاهرة ما اسمي يومها الافغان العرب ( العرب الذين قاتلوا الشيوعية في افغانستان ثم عادوا الى بلادهم بعد ذلك  فسببوا قلقا لها ) ، ثم استعملتها في العراق بعد احتلاله من اجل نشر التفرقة و خلق النزعة الطائفية و المذهبية و العرقية و للقضاء على  امل باستعادة الوحدة الوطنية و بناء العراق القوي كما تؤهله له طبيعته الجيوسياسية .

  و مع  تلك المسيرة الاميركية الاستثمارية للمجموعات المسلحة ذات البعد التكفيري الاجرامي ، دمجت  اميركا في التصنيف بين التنظيمات المسلحة التي تحارب و تقاوم  اسرائيل (المقاومة الاسلامية في لبنان ) او اي محتل غربي كما هو حال المقاومة العراقية ، و بين الجماعات التكفيرية المسلحة التي تمارس القتل و التدمير في المجتمعات التي لا تنصاع لاميركا ، و اسمت الجميع منظمات ارهابية مستوجبة الملاحقة على كل الصعد الدولية ، و كانت تخفي في حقيقة موقفها عداء جديا للمقاومة و تعمل على تدميرها و احتضانا حقيقيا للتكفيرين و تعمل على تعاظم شأنهم ، لانها رات فيهم جيشها السري الخفي الذي يعمل لتحقيق اهدافها دون ان تنفق عليه دولارا واحدا ، خاصة بعد ان اوجدت لهم  مصادر التمويل من صناديق رسمية من الدول الخليجية النفطية ، او من تبرعات تجمع تحت شعارات دينية تجيزها فتاوى فقهاء السلاطين .

لقد اعتبرت اميركا ان استراتيجتها القائمة في جزء منها على المنظمات التكفيرية التي صنفتها  ارهابية و اعلنت (ظاهرا) الحرب عليها ، نجحت وفقا لما خططت له ، ما جعل موقع هذه المنظمات يتعزز في تلك الاستراتيجية بشكل لافت . و ما ان اندلع الحريق في الميدان السوري و  وجدت اميركا ان اللجوء الى ” كذبة الثورة الشعبية ” قاصر عن تحقيق اهدافها في سورية لاكثر من اعتبار ، حتى استعانت بجيشها السري و قواتها الخفية و اوعزت الى كل مقتدر من الدول التابعة لها بتسهيل عمل هذه الجماعات و مدها بالعديد و العتاد .

 و بسرعة مذهلة تحولت تركيا العضو في الحلف الاطلسي و الذي اعلن الحرب على الارهاب و خاض المعارك في افغانستان تحت هذا العنوان ، تحولت تركيا الى قاعدة رئيسية لتحشيد الارهابيين و تجهيزهم و تنظيمهم و ارسالهم الى سورية و التزمت  قطر و السعودية و معظم دول الخليج بتقديم شتى صنوف الدعم و المساندة لهذا الجيش الاميركي الخفي لجعله قادرا على الاطاحة بسورية و حكمها و موقعها الجيوسياسي كما تريد اميركا .

و قد يكون و للمرة الاولى في التاريخ ان تحظى جماعات مسلحة لا ترتبط عضويا بدولة محددة بهذا القدر من الرعاية و الاهتمام التي جعلت 133 دولة في العالم تقدم المظلة المعنوية لها ( ما اسمي اصدقاء سورية و تراجع الان الى 10 دول فقط) و جعلت  83  دولة في العالم تمدها بالمقاتاتلين و جعلت سوق السلاح العالمي مفتوحا لها و بكل حرية ، و مكنها من التنامي عددا و عتادا الى ان وصلت وفقا للتقديرات الغربية الى 170 الف مسلح موزعين على 700 عنوان فرعي و منضويين تحت 50 تسمية ميدانية كبرى تنتمي الى 9 كتل سياسية – عسكرية اساسية ، منها 5 كتل تنضوي مباشرة تحت تنظيم القاعدة (التنظيم الام ) و كتلتين للاخوان المسلمين ، و كتلة لا تتخذ تسمية دينية ظاهرة و تدعي العلمانية ، و شراذم تعمل منفردة لاهداف لا علاقة لها بالسياسة .  اما بالنسبة للعدد فان الكتل الخمس التي تنتمي الى القاعدة فتشكل نسبة 65 % من مجمل المسلحين و هي المجموعة التي عولت عليها اميركا في العمق بعد سقوط مشروع الاخوان المسلمين و تقدم مشروع الوهابية ، عولت عليها  في مسألة اسقاط سورية استراتيجيا بعد تدميرها  اعمالا لنظرية الفوضى الهدامة .

و الان و بعد ما يقارب السنوات الثلاث من ممارسة الارهاب في سورية على يد تلك الجماعات برعاية دولية على رأسها اميركا ، يبدو ان الامور وصلت الى الطريق المسدود بالنسبة لها ، بعد ان تمكنت الدولة السورية من النجاح في الدفاع الذي مارسته بوجه ذاك العدوان ، انشطر الكيد الارهابي في سورية الى شطرين :

–          شطر يتابع ممارسة  القتال   ضد الدولة السورية حتى و لو كان يائسا  لا يقوى على تحقيق اي مكاسب اضافية جدية ، و  اضطر للتراجع و الانكفاء امام الضربات المؤثرة التي يوجهها الجيش العربي السوري و القوات الرديفة و الحليفة ،

–          و شطر انقلب الى الاقتتال الداخلي بين الجماعات المسلحة سعيا الى امتلاك السيطرة و توحيد البندقية للتمكن من فرض نفسها كفريق وحيد في مواجهة الحكومة السورية مثلما فعل بشير الجميل يوما في لبنان عندما اجرى تصفية تامة لكل المليشيات المسيحية و اقام ما اسماه “القوات اللبنانية ” التي سيطرت على كامل المنطقة التي اسميت المنطقة الشرقية المسيحية ، ما انتج له فرصة الوصول الى رئاسة الجمهورية بعد الاحتلال الاسرائيلي.

و في تقدير استراتيجي موضوعي يبدو ان اميركا باتت تعلم او انها باتت على يقين بان ما تريده في سورية لن تستطيع الجماعات الارهابية تحقيقه ، ما سيضطر هذه الجماعات للعمل في اتجاهات قد لا تكون مناسبة للسياسة الاميركية اصلا . ما خلق الخشية في الداخل الاميركي خصوصا و في كل المحور الغربي الاطلسي عموما من الجماعات الارهابية ذاتها خاصة بعد ان ثبت لديهم :

–         ان هناك 5000 شخصا  يحملون  جنسيات دول غربية يقاتلون  الان في سورية ، و ان البعض منهم ممن امتهن الاجرام  يتحضر للعودة الى البلد التي يحمل جنسيتها في الغرب  ليمارس مهاراته الاجرامية فيها ، ما سيطرح مسألة الامن و الاستقرار هناك على بساط البحث بشكل جدي ، فضلا عن وضع اليد على حلقات تدريب مقاتلين للعمل في اميركا ذاتها .

–         ان هناك تهديد جدي للمصالح الامريكية في العراق من خلال تفشي الارهاب و حالة عدم الاستقرار التي تدفع اليها الجماعات الارهابية و تنقلها من و الى سورية .

–         ان هناك خشية اميركية من تحول بعض  الجماعات الارهابية الى متكئ  بيد الدول التابعة لاميركا اصلا ما يمكنها من النشوز و الخروج بين الفينة و الفينة على  الطاعة الاميركية و معارضة القرار الاميركي كما تحاول السعودية ممارسته اليوم  .

لكل هذه الاسباب يبدو ان اميركا رأت نفسها مضطرة لمراجعة علاقتها بالمنظمات التكفيرية المسلحة التي تسميها ارهابية وصولا الى اعتماد استراتيجية جديدة  تمكنها مما يلي :

–         الاحتفاظ بتلك المنظمات و ابقائها تحت سقف معين يمكن اميركا من التحكم بمسارها و يبقيها تحت سيطرتها الدائمة.

–         تحجيم المنظمات الارهابية وترويضها بما يمنعها من تهديد المصالح الاميركية في  منطقة الشرق الاوسط و العالم .

–         رسم الخطوط الحمر امام حركة المنظمات الارهابية تنظمات و افراد ، لمنع تسربها الى الغرب و محاصرة اعمالها الارهابية بعيدا عن المجتمعات الغربية .

–         منع تحول المنظمات الارهابية الى ادوات و هيئات مرتزقة تعمل لصالح من يدفع المال خارج الارادة الاميركية .

و بالتالي  لا نرى في الطبعة الجديدة من الاستراتيجية الاميركية و موقع المنظمات الارهابية فيها تخل عن تلك الجماعات ، بل اعادة ضبط و سيطرة يمكنها من استعمالها هي حيث تريد و يمنع تلك المنظمات من تجاوز الخطوط الاميركية الحمراء مع تراجع ظاهر عن الاعتماد الكلي على تلك الجماعات و استعمالها اداة منشطة و محفزة للعمل السياسي الهادف للبحث عن حلول للازمات التي تهتم اميركا بمعالجتها . و بهذا نفسر الدعم الاميركي للدولة العراقية  في مواجهة تنظيم القاعدة في الانبار ، متزامنا  بالاستمرار في الدعم الاميركي المباشر او غير المباشر لتنظيم القاعدة و مشتقاته في سورية في مواجهة الدولة السورية .و بالتالي فان اي حرب يظن ان اميركا ستقوم بها ضد الجماعات المسلحة التكفيرية  ستكون ضمن المعايير التي ذكرنا ، بينما تستمر اميركا بتسمية المقاومة ارهابا و تستمر في ملاحقتها جدياً.