كلمات للشهيد معتز ….

احسان سالم 

بيرزيت، فلسطين المحتلة

ماذا أقولُ لك أيها الشهيد …. !!؟

ماذا أقولُ لأم الشهيد ….!!؟

لا تبكيه ….

فالبكاءُ يوجعه

زفيه …

فالجناتُ قد فتحت أبوابها له …

لقد كان زفافك الحقيقي يوماً مشهوداً …

بين زخات الرصاص …

وكان عرسك على أكتاف الرفاق ،

على وقع الهُتاف والدموع …

إذ كان الفراق …..

لقد روت دماؤك النازفة

ساحات فلسطين

فكانت حُباً وعشقاً …

وعبدت أشلائك لشعبك

ولكل العائدين إلى الوطن …..

جسراً ….

سيظل منتصباً

ليعبر منه الرفاق

إلى كل فلسطين

لا تُغمض عينيك أيها الشهيد حتى ترى هزيمتهم …

فستبقى أنت الحي ..

ومن خانوك هم الميتون …!!

بيرزيت

الأراضي المحتلة