كشف خطير:

عزمي بشارة أحد ضباط الارتباط بين أمير قطر والموساد

تأكد لدى منظمتنا وبعد متابعة شهور طويلة بان هناك صراع عميق بين المخابرات الامريكية والمخابرات الاسرائيلية الموساد داخل الساحة القطرية، فقد كشف لنا مصدر قطري عالي المستوى من الاسرة الحاكمة كانت لديه صلات وطيدة بالعراق اثناء الحكم الوطني، بان قضية الصراع بين الدكتور عزمي بشارة ووضاح خنفر المدير العام المقال لقناة الجزيرة هو في واقعه وحقيقته صراع بين المخابرات الامريكية والموساد على من يكون له الدور الاول في قطر… وتوجهها وخياراتها. واكدت تلك الشخصية بان ما قصم ظهر وضاح خنفر هو انه كشف امام اثنين من العاملين في قناة الجزيرة عن الدور الحقيقي لعزمي بشارة في قطر فقد نشب شجار بين عزمي ووضاح بحضور اثنين من العاملين في الجزيرة عندما احتج وضاح بشدة على تدخلات عزمي في ادارة قناة الجزيرة وقيامه بتوجيه العاملين فيها في استخفاف مباشر بمديرها العام وضاح خنفر، وفلتت من لسان خنفر عبارة خطيرة اثناء الشجار بعد ان وصل غضبه حدا فقد فيه السيطرة على نفسه وهي قوله بانه يعرف بانه، اي عزمي بشارة، يمثل الموساد في قطر وان انتقاله الى قطر جاء نتيجة اتفاق بين امير قطر ورئيس الوزراء الاسرائيلي لينفذ دورا ما، فما كان من عزمي بشارة الا ورد هو الاخر ولكن بهدوء قائلا لاتتقوى بسادتك في المخابرات الامريكية فسوف اربيك واعلمك الادب وعدم ترك لسانك الوسخ يتلفظ بكلام سوف يؤدي الى قصه، ورد عليه وضاح بعصبية اشد وهو لا يعلم حجم ومدى تغلغل الموساد في قطر قائلا سنرى من سيبقى في قطر انا ام انت.
يقول المصدر القطري العالي المستوى بعد يومين اتصلت شخصية اسرائيلية كبيرة بامير قطر هاتفيا وابلغته انزعاجها من قيام وضاح خنفر باتهام عزمي بشارة بانه عميل للموساد امام اثنين من العاملين في الجزيرة، وقال له بان وضاح ارعن وانه اي المسؤول الاسرائيلي اتصل بالمخابرات الامريكية وابلغها احتجاجها على ما قام به وضاح خنفر من تعريض عزمي بشارة للخطر الشديد. وبعد الاتصال مباشرة امر امير قطر باقالة وضاح خنفر فورا وطرده من قطر الا أن وزير الخارجية حمد بن جاسم توسط لاجل ابقاءه والمحافظة على كرامته فقبل امير قطر مقترح وزيره.
ان هذه المعلومات الخطيرة تكشف حقيقة كل من وضاح خنفر كعميل للمخابرات الامريكية واوصل لمنصب مديرعام الجزيرة بقرار امريكي مباشر مع انه غير مؤهل لاكثر من مراسل عادي فيها، وتلك الحقيقة اكدتها وثائق ويكيليكس فيما بعد، كما تكشف الدور الحقيقي لعزمي بشارة كممثل للموساد ليس في قطر فقط بل الجزيرة العربية والخليج العربي كله. وتود منظمتنا ان تذكر الرأي العام العربي بان عزمي بشارة حاول في بداية التسعينيات من القرن الماضي زيارة بغداد لتقديم الدعم للعراق اثناءالحصار بعد العدوان الثلاثيني وتقدم بطلب رسمي لزيارة العراق الا ان المخابرات الوطنية العراقية قدمت تقريرا خطيرا للرئيس الشهيد صدام حسين اقترحت فيه رفض زيارة عزمي بشارة للعراق لانه في الحقيقة مكلف من الموساد باختراق العراق واقطار عربية اخرى، فوافق الرئيس الشهيد وابلغت الخارجية العراقية عزمي باعتذار العراق عن استقباله لانه مواطن اسرائيلي وذلك امر ممنوع في العراق حسب قوانينه. لكن عزمي بشارة نجح في زيارة سوريا واستقبله الرئيس السوري حافظ الاسد شخصيا ومنذ ذلك الوقت بدأ الدور الاسرائيلي لعزمي بشارة بالظهور والتصاعد تدريجيا.
ان منظمتنا الحريصة على الامن القومي العربي مثلما هي حريصة على الامن الوطني العراقي تحذر من دور هذا الجاسوس الاسرائيلي الخطير كوهين عزمي بشارة والذي يشكل الان حلقة الوصل الرسمية بين اسرائيل وامير قطر الذي اقنع بان دعم اسرائيل له اهم من الدعم الامريكي وان الدعم الامريكي له يمكن ان يصبح ثابتا وغير معرض للتغيير اذا ضمن دعم الموساد ونفذ ما يطلبه منه. ومنظمتنا تشكر الشيخ القطري المنتمي لعائلة امير قطر على كشفه لهذه المعلومات ونعده بان ذلك سيحسب له مستقبلا.

::::

المصدر: الوحدة الاخبارية….
الرابط: http://wehdanews.com/News.aspx?id=8643&sid=11