النشرة الاقتصادية

إعداد: الطاهر المعز

خاص ب”كنعان”، نشرة اقتصادية أسبوعية، عدد 218 

 احتلت أخبار المغرب العربي (من موريتانيا إلى ليبيا) حيزا هاما من هذا العدد، إلى جانب أخبار عربية عامة وأخرى من مصر والسودان والأردن والخليج، كما احتلت أخبار روسيا أيضا حيزا لا بأس به، في محاولة لمتابعة آثار “الحرب الدافئة أو الفاترة”، إضافة إلى أخبار من افريقيا وآسيا وأوروبا وأخبار الشركات متعددة الجنسية (اندماج واستحواذ لدى تجار العقاقير ، وتجار التكنولوجيا والإتصالات…) والطاقة والسينما الخ في باب الإخبار “العامة” محاولة لتفسير خلفيات ظاهرة الإقرار بضرورة تحديد أجر أدنى من جانب أكثر الحكومات دفاعا عن “الليبرالية المتوحشة”، إضافة إلى محاولة تحليل الأرقام المضللة التي تنشر عن الخفض المزعوم لميزانية التسلح في أمريكا وبعض الدول الامبريالية العدوانية، وما رافقها من إعلام كاذب ومضلل، حول التسليح المفرط لبعض المنافسين (أو الخصوم) مثل الصين وروسيا، وهي دعاية كاذبة، تدخل في باب “تأليب الرأي العام” تشبه تلك التي سبقت العدوان ضد العراق، وقبلها العدوان الثلاثي على مصر، وبينهما عدوان 1967…      

 يقدر البنك العالمي حجم عمليات غسل الأموال في العالم في قطاع المال والأعمال ب300 مليار دولار إلى 500 مليار دولار سنوياً، أو ما بين 2,5%  إلى 5% من حجم الناتج المحلي العالمي، وهو نوع من البزنس الذي يختص به الأثرياء، إضافة إلى تهريب الأموال والتهرب من الضرائب الخ  

عودة إلى “كينز”؟ اشتهر “جون مينارد كينز” بتحليلاته الإقتصادية ووصفاته ومقترحاته العملية من أجل إنقاذ الرأسمالية بعد أزمة 1929 (مثل سياسة “نيو ديل” في أمريكا) وتتلخص في تحمل الدولة دور المستثمر من أجل دفع عملية النمو بواسطة الإستهلاك المحلي، وبعد حوالي 80 عام، أي إثر الأزمة الحادة التي عرفها العالم من 2008 إلى 2012 أعلن الرئيس الأمريكي عزمه الترفيع في الأجر الأدنى بحوالي 40% واضطرت المستشارة الألمانية في تشرين الثاني/نوفمبر 2013  للإعلان عن إقرار أجر أدنى شامل، وفي منتصف كانون الثاني/يناير 2014، أعرب وزير الميزانية البريطاني عن تأييده رفع الأجر الأدنى بـ11% للساعة الواحدة، كي تستعيد الأجور قيمتها قبل اندلاع الأزمة، وقررت الصين العام الماضي زيادة الأجر الأدنى بنسبة 18%، وسيقترع السويسريون يوم 18 أيار/مايو بشأن تأييد أو رفض تحديد أجر أدنى لكل العاملين والأجراء، وتهدف هذه الزيادات لرفع القدرة الشرائية (الإستهلاكية) للعائلات، سعيا لدفع النشاط الإقتصادي وكذلك سعيا لتخفيض النفقات العمومية في مجال الحماية الإجتماعية، وهو إجراء أخف ضررا من الترفيع في الضرائب… من جانب آخر اعتبر صندوق النقد الدولي “أن ظواهر التفاوت الإجتماعي، تُـهدد بخفض النمُـو”، رغم وصفات التقشـف الصارمة التي فرضها على كل المقترضين منه، وأعلنت منظمة العمل الدولية “”إن النتيجة الحتمية لاتساع الفجوة في المداخيل والتفاوت الإجتماعي هي مفاقمة الإستياء لدى الفقراء، وزيادة مخاطر عدم الإستقرار، بسبب الإفتقار إلى العدل الإجتماعي”، وأعلن المعهد الدولي لتطوير التسيير الإداري (IMD) في لوزان، أن عودة الإهتمام السياسي بالأجر الأدنى، يأتي “نتيجة الفوارق المتنامية في توزيع الثروات ولحساسية متصاعدة تجاه العدد الكبير من “العمال الفقراء في أسفل السلّـم”، وتملك 1% من الأسر 46% من الثروات على المستوى العالمي، أي ما يعادِل 110000 مليار دولار… كان خبراء صندوق النقد الدولي يروجون حتى سنة 1994 “أن الأجر الأدنى مُـضرٌّ بالتشغيل ويمثِّـل عامل كبحٍ للقدرة التنافسية للمؤسسات”، وتضبط التشريعات أجورا دنيا في 21 بلدا من بين 28 في الاتحاد الأوروبي، ولا يوجد أجر أدنى في ألمانيا وإيطاليا أو البلدان الإسكندنافية، بل عقود عمل مشتركة تغطّـي أغلبية الوظائف، وتشتمل على إجراءات محدّدة فيما يتعلق بالأجور، غير أن هذا النظام مفقود في المهن الهشة التي تتكاثر فيها أعداد المهاجرين والنساء، والعمل بدوام جزئي، مثل التجارة (البيع) والخدمات الشخصية (الحلاقة، العناية بالجسم، رعاية المسنين والأطفال…) والتنظيف أو الفندقة والمطاعم، وكلها قطاعات تتسم بقلة التنظم على المستوى النقابي، وتشكل نحو نصف الطبقة العاملة في بعض البلدان… عن منظمة العمل الدولية +“سويس انفو” 18/04/14

تسلح: انخفضت نفقات التسلح العالمية  من 1991 إلى 1998 (الفترة التي انحازت فيها روسيا تماما إلى السياسة العدوانية للحلف الأطلسي) ثم ارتفعت سنة 2013 إلى 1747 مليار دولارا (معلنة رسميا) أو نحو 3,3 مليون دولارا كل دقيقة و198 مليون دولارا كل ساعة و4,8 مليار دولارا كل يوم بحسب “معهد ستوكهولم للبحوث السلمية”، ووجبت إضافة نفقات السلاح النووي وقدرها 23 مليار دولارا سنويا في أمريكا، وهي محسوبة على وزارة الطاقة (وليس على وزارة الحرب) ونفقات معاشات التقاعد للجيش (170 مليار دولارا سنويا) و”مساعدات” بقيمة 50 مليار دولارا لأهم الحلفاء تسجل سنويا في حساب وزارة الخارجية، وحوالي 137 مليار دولارا أخرى سنويا، وهي غير مسجلة كميزانية تسلح بل كميزانية “تعاون فني”، توجه إلى الأمن الخارجي وإلى وكالة التعاون الدولي (من أجل تعزيز أمن أمريكا) ونحو 1,6 مليار دولارا غير معلنة، للمخابرات العسكرية الخارجية، ويجب أن تضاف هذه المبالغ إلى الميزانية المعلنة لوزارة الحرب الأمريكية (640 مليار دولارا سنة 2013) لتبلغ تريليون دولارا سنويا أو 25% من الميزانية الإتحادية الأمريكية، في حين بلغت الميزانية العسكرية للصين 188 مليار دولارا وروسيا 88 مليار دولارا وأصبحت السعودية في المرتبة الرابعة من حيث الإنفاق العسكري (السابعة سنة 2012) تليها فرنسا وبريطانيا وألمانيا واليابان وأنفقت 15 دولة 80% من إجمالي النفقات العسكرية العالمية سنة 2013 وارتفعت الميزانية العسكرية للدول النفطية بمعدل يفوق 30% مقارنة بسنة 2012 (السعودية والإمارات والعراق وأنغولا والكونغو) إضافة إلى دول فقيرة مثل افغانستان المحتلة والفلبين وبراغواي وهندوراس، ودول متوسطة أخرى مثل أوكرانيا وغانا والبحرين… تفرض أمريكا على حلفائها في الحلف الأطلسي وأوروبا واليابان وكوريا الجنوبية تمويل صناعتها الحربية، مثل طائرة أف 35 وحاملة الطائرات “جرالد فورد” (14 مليار دولارا للبارجة الواحدة) وتصنع بريطانيا حاملة طائرات جديدة بتكلفة 12 مليار دولارا للبارجة الواحدة… عن صحيفة “إلمانفستو” (إيطاليا) 15/04/14

عرب: اتخذت قمة الجامعة العربية المنعقدة في الكويت سنة 2009 عددا من القرارات الإقتصادية، مثل إنشاء منطقة عربية حرة واتحاد جمركي، ودعم المنشآت الصغيرة والمتوسطة (بمبلغ ملياري دولار)، ولكن يبدو أن هذه القرارات لم تدخل حيز التنفيذ، وأعلن نائب الأمين العام المكلف بالشؤون الإقتصادية أن هذه المشاريع “في طريقها إلى التنفيذ” (بعد خمس سنوات!) ولا زال “الصندوق العربي للإنماء الإقتصادي” يحاول “توفير الموارد الضرورية للمشاريع التنموية العربية” من أجل تفعيل اتفاقية النقل البحري العربي (منذ 2011) التي قبرت في المهد مثل مشاريع إنشاء عدد من الصناديق العربية وتطوير 18 شركة أسستها الجامعة العربية، كما تأجل إنشاء الربط الكهربائي ومنطقة التجارة الحرة والاتحاد الجمركي إلى 2015 (ولم تحسم مسألة بلد المنشأ حيث يصدر الكيان الصهيوني سلعا إلى الأردن ومصر بشكل علني وإلى دول أخرى بشكل غير علني، وقد يعاد تصديرها إلى كافة البلدان العربية)… ترتبط الدول العربية فيما بينها بالخطوط البرية بنسبة 90% ولا زالت التجارة البينية بينها ضعيفة للغاية عن جامعة الدول العربية 21/04/14

موريتانيا: تتهدد البلاد أزمة غذائية قد تطال أكثر من مليون مواطن، من إجمالي 3,7 مليون نسمة، ويعيش نحو 42% من السكان تحت خط الفقر (خصوصا في الجنوب قريبا من نهر السنغال) ما يدفع الشبان العاطلين عن العمل إلى النزوح نحو العاصمة “نواق الشط”، رغم وجود مناطق زراعية خصبة تقدر مساحتها بنصف مليون هكتار، منها 137 ألف هكتار على الضفة الموريتانية لنهر السنغال، لكن المساحة المستغلة منها لا تتجاوز 20 ألف هكتارا، لأن الحكومات المتعاقبة (عسكرية ومدنية) لا تتبنّى سياسات زراعية ناجحة ولا تقدم الدعم اللازم للمزارعين الذين يفتقرون للبذور وللمعدات والآلات الزراعية، كما يحتاجون لدعم منتجاتهم وتسويقها، فأصبحت البلاد تستورد 70% من احتياجاتها الغذائية، ما تسبب في أزمات حادة وبطالة مرتفعة، واستغلت السعودية الوضع لتتفق مع الحكومة على تأجير أراضي شاسعة وخصبة ل”مجموعة الراجحي” مقابل مليار دولار، دون استشارة أصحاب الأرض، وكانت الحكومة السعودية قد قررت الكف عن زراعة الحبوب، واللجوء مقابل ذلك إلى استيرادها أو تأجير أراضي خصبة لزراعتها في الدول الفقيرة، لكن قرار الحكومة الموريتانية أثار غضب سكان الجنوب، رغم محاولة خلق النعرات بين الزنوج والعرب، واعتبروا تملك السعوديين للأرض احتلالا… عن “السفير” 16/04/14… في محاولة لإخماد نار الغضب ضد حكومته، أعلن نائب وزير الخارجية السعودي الذي يزور موريتانيا أن دولته “ستقدم” 30 مليون دولار لبناء كلية جامعية في “نواق الشط”، دون توضيح طبيعة “الهدية” (منحة أم قرض) أو نسبة الفائدة، وأعلن وزير موريتاني ان السعودية “تمول إنجاز شبكة ماء الشرب التي أطلقت المناقصة في شأنها”، دون توضيح طبيعة هذا “التمويل”  أ.ف.ب 22/04/14

المغرب: بعد أسبوعين من المظاهرة الضخمة التي نظمتها النقابات، تظاهر في الرباط نقابيون ينتمون “للمنظمة الديمقراطية للشغل” ضد السياسة الإقتصادية لحكومة الإسلام السياسي “التي تمليها المؤسسات المالية الدولية، بهدف تفقير الشعب”، والمطالبة بالشغل والكرامة والعدالة في الاجور والجباية… التزمت الحكومة أمام البنك العالمي وصندوق النقد الدولي بخفض عجو الموازنة الى 5,5% من الناتج المحلي الإجمالي قبل نهاية 2013، مع مراجعة شاملة لنظام الدعم (صندوق المقاصة) لبعض المواد مثل الحبوب والسكر والغاز، الذي يكلف نحو 6,6 مليار دولارا  أ.ف.ب 20/04/14 تقلصت نسبة البطالة الرسمية من 13% إلى 9,2% بين سنتي 2001 و2012 رغم زيادة النمو الاقتصادي بنسبة تفوق 4% إذ لا يؤدي النمو إلى تقليص نسبة البطالة ولا يستفيد منه الفقراء، بل ارتفعت بطالة خريجي الجامعات، إذ توفر كل نقطة نمو بين 25 و30 ألف فرصة عمل ولا يحقق الإقتصاد المغربي سوى 130 فرصة عمل سنويا، في أحسن الحالات، في وقت يدخل سوق العمل سنوياً نحو 180 ألف باحث جديد عن عمل، فيلتحق نحو 50 ألف شاب وشابة بصفوف العاطلين من العمل سنوياً، ويتوقع أن تتواصل هذه الأزمة إلى 2020، وتجدر الإشارة إلى وجود أكثر من 4,5 مليون مهاجر مغربي مسجلين رسميا أ.ف.ب 16/04/14 علاقات غير متكافئة: قرر الأتحاد الأوروبي اعتماد معايير جديدة لاستيراد المنتجات الزراعية والغذائية من دول خارج الاتحاد ومنها المغرب، تسمح بتقليص حجمها وبفرض رسوم وضرائب جديدة على بعض أنواع الصادرات الغذائية والزراعية المغربية وتقليص أحجامها إلى النصف (ما قد يؤدي إلى أزمة عميقة في المغرب)، وهو قرار وحيد الجانب ومخالف لمعاهدة الشراكة واتفاقات التبادل التجاري القائمة بينهما منذ 1996 التي تنص على “منح أفضلية لنحو 70% من الصادرات الزراعية المغربية التي تدخل السوق الأوروبية من دون رسوم ومنها زيت الزيتون، والفاصوليا الخضراء والخضار وأنواع من الفواكه والحمضيات، ولا تخضع المواد المصنعة الأوروبية المصدرة إلى المغرب، ومنها السيارات والآليات سوى لرسوم بقيمة 2,5% من قيمتها مقابل 17,5% على السيارات الآسيوية ما يعطي الأفضلية للسيارات الأوروبية في المغرب… تبلغ نسبة التبادل التجاري للمغرب مع الإتحاد الأوروبي حوالي 60% في حين لا تتجاوز التجارة مع دول الإتحاد المغاربي 3% ومع أمريكا 7% و10% مع آسيا والصين و20% مع باقي الدول “النامية”، ومنحت حكومة المغرب عقود عمل كبيرة إلى شركات أوروبية (فرنسية واسبانية بالخصوص) دون مراعاة الكفاءة والأسعار، وتحصل الرباط على رشوة في صيغة دعم مادي وتقني بمعدل 250 مليون يورو سنوياً و40 مليون يورو في إطار اتفاقية الصيد البحري التي تسمح لسفن الصيد الأوروبية بنهب الثروة السمكية في المياه الإقليمية للمغرب  أ.ف.ب 19/04/14 ستنهي الحكومة تعليق الرسوم الجمركية على واردات القمح اللين فى 30 نيسان/ابريل، ويتوقع وزير الفلاحة أن يبلغ محصول الحبوب هذا العام 6,7 مليون طن، منها 3,7 مليون طن من القمح اللين، وبلغ محصول الحبوب 9,7 مليون طنا سنة 2013  رويترز 23/04/14 (للتذكير يقاس الأمن الغذائي للبلدان بإنتاج معدل 200 كلغ من الحبوب سنويا عن كل مواطن أي 200 كلغ X إجمالي عدد السكان)

 الجزائر: لم يتكلم الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة أثناء الحملة الإنتخابية وأدلى بصوته على كرسي متحرك، قبل الفوز بنسبة 81% لولاية رابعة، تحتاج إلى رئيس ذي صحة جيدة لحل المشاكل العالقة منها انهيار فائض ميزان المدفوعات من 20 مليار دولار قبل عامين إلى 130 مليون دولار فقط  في نهاية 2013 وتعادلت قيمة الصادرات مع قيمة الواردات (65 مليار دولارا) للمرة الأولى منذ وصول الرئيس إلى الحكم يوم 27 نيسان ابريل 1999، ووجب التفكير جديا في تنويع اقتصاد البلاد الذي يعاني من التبعية المطلقة للمنتجات النفطية، في حين ارتفعت النفقات الاجتماعية من 11 مليار دولار سنة 2009 إلى 21 مليار دولار سنة 2013 كما يتوجب البحث عن حلول لمشاكل البطالة والمسكن والصحة والتعليم، وعلى الحكومة مواجهة ما يمكن أن ينتج عما تعتزم تنفيذه من “رفع تدريجي ومرحلي لأسعار الكهرباء والوقود” بحسب الوزير الأول بالنيابة يوسف يوسفي، الذي يتوقع “أن يتضاعف مبلغ دعم الطاقة من 40 مليار دولار سنة 2013 إلى 80 مليار دولار سنة 2030″، ما تسبب في إهدار 10 مليارات دولار”… انخفضت صادرات البلاد من الغاز من 55 مليار متر مكعب سنة 2012 إلى 43 مليار متر مكعب سنة 2013، بعد تفجير إرهابي لمصنع الغاز في “تقنتورين” (16/01/2013)، ويتوقع أن يبلغ الاستهلاك المحلي من الغاز الطبيعي 55 مليار متر مكعب سنة 2019، وهو ما يعادل صادرات البلاد من الغاز سنة 2012 وشكل قطاع المشتقات النفطية 40% من الناتج المحلي الإجمالي، الذي بلغ 209 مليارات دولار سنة 2013، ولكنه لا يوفر لخزينة الدولة سوى 2,5% من موارد الجباية، وبلغ دخل البلاد من المشتقات النفطية 683,75 مليار دولار منذ وصول عبد العزيز بوتفليقة إلى الحكم، في حين بلغت قيمة الواردات 389,3 مليار دولار، ولا تتجاوز قيمة صادرات البلاد خارج قطاع الطاقة، ملياري دولار سنويا، ومن أوجه الخلل في اقتصاد البلاد، اللجوء المبالغ فيه للخارج لاستيراد الخبرات والمهنيين ووسائل الإنتاج، مع تفشي البطالة في أوساط خريجي الجامعة (220 ألف سنويا من إجمالي 1,72 مليون طالب)، إضافة إلى ضعف القطاع الصناعي الذي فككته الدولة وخصخصته في التسعينات فاغلقت 40 ألف وحدة صناعية أدت إلى تسريح 510 آلاف عامل، وتسبب الإرهاب في خسارة 30 مليار دولار وتهجير 400 ألف خريج جامعي إلى أوروبا وأميركا الشمالية والخليج، فيما نزج مليون جزائري داخل البلاد بسبب الحرب الأهلية… يتوقع أن ترتفع نسبة النمو الى 3,6% خلال العام الجاري، بفضل زيادة إنتاج النفط والغاز، مع الحفاظ على عجز الموازنة بنسبة 2% حتى العام 2018، وأن يصل التضخم إلى 4% العام الجاري، وقد يرتفع إلى 4,6% بحلول العام 2018  عن مجلة “إيكونوميست” + “الخبر” 18/04/14 توصلت شركة الاتصالات الروسية “فيمبلكوم” إلى اتفاق مع الحكومة الجزائرية، التي ستشتري من الشركة حصة بنسبة 52% من شركة “جازي” مقابل 2,6 مليار دولار، واحتفظت الشركة الروسية في الوقت نفسه بحق الإدارة، مع تقليص ديونها البالغة 27,5 مليار دولارا، وكانت فيمبلكوم، التي تعتبر أكبر شركة اتصالات في روسيا، قد اشترت أوراسكوم تليكوم الجزائر التي تعرف باسم “جازي” من رجل الأعمال المصري “نجيب ساويرس” سنة 2010 في إطار صفقة تزيد قيمتها على 6 مليارات دولار بهدف تنويع أنشطتها خارج روسيا، وفي ذلك العام اتخذت الجزائر خطوات لتأميم جازي، وهو ما جعل الشركة تواجه مطالبات بضرائب متأخرة وقيودا على الواردات وتحويل الأموال، وهو ما أثر سلبا على أسهم “فيمبلكوم”، وستسدد “جازي” إلى حكومة الجزائر غرامة قيمتها 1,3 مليار دولار لرفع القيود المفروضة على الاستيراد وتحويل الأموال، ويمتلك شركة “فلمينكوم” مجموعة “ألفا” للملياردير الروسي ميخائيل فريدمان ومجموعة الاتصالات النرويجية “تيلينور”  رويترز 19/04/14    

تونس، توازن مفقود: انطلقت انتفاضة 2010/2011 وكذلك انتفاضة الخبز (1983/1984) من المناطق الداخلية (البعيدة عن الساحل الشرقي) وهي المناطق المحرومة، مقارنة بالمناطق الساحلية التي تستقطب 75% من الإستثمار الحكومي و80% من الإستثمار الخاص، و93% من الشركات الأجنبية و80% من المؤسسات الصناعية الكبرى، ما يسهم في خفض نسبة البطالة ورفع مستوى الثروات والإستهلاك (بحسب وكالة النهوض بالاستثمار أواخر 2012)، أما المناطق الغربية للبلاد فيعاني سكانها (31,48% من إجمالي سكان البلاد) من الفقر والبطالة والأمية وغياب البنى التحتية وتعتمد على الفلاحة التي تشغل 30,3% من قوة العمل فيها (مقابل معدل 16% على الصعيد الوطني) وتشغل الصناعة 7,7% من قوة العمل مقابل 19,4% على مستوى وطني، ما أدى إلى هجرة عشرات الآلاف من السكان بحثا عن العمل، داخل البلاد أو خارجها، وازدهرت تجارة التهريب من الجزائر ومن ليبيا، في محاولة من سكان المناطق الحدودية لإيجاد مصادر للعيش، وأصبحت عائدات التهريب تمثل مصدر رزق لعدد هام من المواطنين (تجار ووسطاء ومقرضين ومؤجري المستودعات والمخازن وأصحاب سيارات النقل…) وتمكن المواطنين (الفئات الفقيرة والمتوسطة) من شراء السلع الأساسية (وقود وغذاء وملابس وتجهيزات منزلية…) بأسعار معقولة، خصوصا بعد ارتفاع نسبة التضخم (5,8% خلال شهر آذار 2014) وأسعار الغذاء بنسبة 7,8% والكهرباء والوقود بنسبة 4,8% والنقل العام بنسبة 5,6% واللحوم بنسبة 9,3% والملابس بنسبة 4,4% (خلال سنة 2013)… حاولت الحكومات المؤقتة المتعاقبة تفسير أسباب غلاء الأسعار بظاهرة التهريب والسوق الموازية، ودعم البنك العالمي هذه الفرضية (الكاذبة والمغرضة) بإصدار تقرير يبين من خلاله أن سبب عجز الموازنة (7,5 مليار دولارا) هو تهريب المواد الغذائية المدعومة مثل السكر والحليب والزيوت النباتية إلى الخارج (أي إلى ليبيا والجزائر التي تدعم بدورها البنزين الذي يهرب إلى تونس) ويمثل التهريب أكثر من نصف المعاملات التجارية لتونس مع ليبيا، وتقدر كمية البنزين المهرب من الجزائر بنحو 25% من إجمالي البنزين المستهلك في تونس، وتعتمده أكثر من 60% من الشاحنات، وقدر إجمالي حجم التهريب بين تونس وليبيا والجزائر ب1,13 مليار دولار سنويا، ويؤكد تقرير البنك العالمي على خسائر الجمارك التونسية، في حين لا يتناول الخسائر المتأتية من علاقات الشراكة غير المتكافئة مع الإتحاد الأوروبي، أو الناتجة عن انضمام تونس إلى منظمة التجارة العالمية… ألا يمكن حل هذا “المشكل” جذريا بإلغاء الحدود والرسوم الجمركية والتأشيرات ورخص الإقامة، لكي “تعدل السوق نفسها دون تدخل الدول”؟ (بحسب التنظيرات الرأسمالية الليبرالية) عن البنك العالمي + معهد الإحصاء + وكالة النهوض بالإستثمارات 

ليبيا: قدرت معدلات الفقر بنسبة 29% سنة 2011 وارتفعت إلى 40% أواخر سنة 2012 بحسب تقديرات غير رسمية (حيث انحلت أجهزة الدولة)، وتدعم الحكومة نحو 12 سلعة أساسية، منها الأغذية والوقود، وسبق أن طالب صندوق النقد الدولي حكومة ليبيا (سنة 2010 خلال حكم معمر القذافي) “بضرورة إلغاء دعم السلع والمحروقات بشكل تدريجي”، وأعلنت الحكومة الحالية أن تكلفة دعم الوقود “استنزفت نسبة 8,5% من الناتج المحلي الإجمالي سنة 2011، أو حوالي 487 دولاراً للفرد”، وفقا لبيانات وكالة الطاقة الدولية، وارتفعت قيمة دعم السلع الغذائية والمحروقات في الميزانية العامة خلال العام الحالي بنسبة 22,6%، مقارنة بالعام الماضي، وسجل إجمالي الدعم خلال 2012 حوالى 11,7 مليار دولار، ونشرت الحكومة هذه الأرقام لتبرر سعيها إلى “رفع الدعم عن السلع الغذائية واستبدالها بدعم مادى يصل إلى نحو 102 دولار شهرياً للفرد، ودراسة ترشيد دعم الوقود، من خلال بطاقة “ذكية” يستخدمها المواطنون للحصول على الوقود المدعم، وادعت الحكومة (مثل كل الحكومات سواء في الأردن أو تونس أو اليمن أو الكويت) أن “ثلث الدعم الرسمي يذهب للتهريب إلى الدول المجاورة، بالإضافة إلى عمليات الفساد المالي الكبير التي تشوب عمليات استيراد السلع المدعمة”، ولذلك “تسعى الحكومة إلى إيصال الدعم إلى مستحقيه والقضاء على ظاهرة التهريب، وبناء قاعدة بيانات لمعرفة فئات المستهلكين بدقة”، وهي تعابير تقارير البنك العالمي وصندوق النقد الدولي (دولار = 1,25 دينار ليبي) عن مصرف ليبيا المركزي 21/04/14 يقترح البرلمان خفض الميزانية بمقدار الثلث، من 49 مليار دولارا إلى 36 مليار دولار، للتركيز على تسديد الرواتب وإنفاق الوزارات (حوالي نصف الميزانية)، ووقف تمويل البنية التحتية، لتعويض التراجع في إيرادات النفط جراء إغلاق موانئ وحقول نفطية رئيسية على مدى تسعة أشهر، ما أدى إلى خفض إنتاج البلاد من 1,4 مليون برميل يوميا إلى 200 ألف برميل يومياً، ولم تستطع مختلف الحكومات التي نصبها الحلف الأطلسي والسعودية وقطر، منذ منتصف 2011 في بسط سلطتها على البلاد التي يتهددها التقسيم إلى ثلاث أقاليم أو مناطق “مستقلة”، إضافة إلى انتشار الميليشيات المسلحة التي سيطرت على الموانئ النفطية الرئيسية (مرسى الحريقة وهو الوحيد الذي أعيد فتحه حتى الآن ورأس لانوف والسدرة والزويتينة) واضطرت الحكومة إلى سحب الأموال من فوائض ميزانيات السنوات السابقة (سنوات حكم القذافي) وتتوقع عجزا فى الميزانية قد يصل إلى عشرة مليارات دينار (ثمانية مليارات دولار) هذا العام، وستطبق إجراءات تقشف قاسية، إضافة إلى الإقتراض من البنك المركزي وإصدار سندات حكومية، وستجمد رواتب الموظفين، مع وقف أى تمويلات جديدة لمشاريع التنمية، وتقليص عدد المنتجات الغذائية والأساسية المدعمة، وسجلت ميزانية العام الماضي أيضا عجزا بقيمة ثمانية مليارات دولارا بسبب تراجع إنتاج النفط رويترز 23/04/14

مصر: أنفقت الحكومة 63,2 مليار جنيها ( نحو 9 مليارات دولارا) في خطتين لتحفيز الإستثمار الذي لم تظهر نتائجه، إذ خصصت لمشاريع البنية التحتية ولتشغيل القطاع الخاص ولتحقيق رجال الأعمال أرباحا طائلة، ولم توجه إلى الى مشاريع اقتصادية من شأنها أن ترفع معدلات التنمية مثل قطاعات الصناعة والزراعة والإسكان، التي يمكن من خلالها تحقيق أرباح وتوفير فرص عمل وسداد أقساط الديون والقروض، ولم تعد بالنفع على المواطنين، ولم يستفد منها الفقراء الذين لا زال يعانون من أزمة السولار والبنزين وانقطاع التيار الكهربائي وتراجع مستوى الدخل وانتشار الفقر والبطالة ومن نتائج زيادة عجز الموازنة وانخفاض الناتج المحلي الإجمالي وارتفاع الأسعار والتضخم، وكلها مشاكل تمس المواطن بشكل مباشر عن وزارة المالية 18/04/14 بعد خفض دعم الخبز، تطبيقا لأوامر صندوق الدولي، قبل الحصول على قرض، قررت الحكومة خفض الدعم عن الغاز الطبيعي المخصص للإستعمال المنزلي ولبعض الأنشطة التجارية (باستثناء المخابز) بدءاً من شهر أيار/مايو، وتزامن هذا الإعلان مع موافقة البنك العالمي على إقراض مصر 300 مليون دولارا، شرط تقليص الدعم (أو ما يسميه البنك “القيام بإصلاحات”) غير أن هذه الخطوة لن تقلص كثيراً من الدعم للوقود نظراً لقلة عدد المنشآت المتصلة بشبكة الغاز، وتأمل الحكومة زيادة إيراداتها من هذه الخطوة “بما بين 114,5 و143,1 مليون دولارا سنويا، ستستخدم في تمويل مشاريع توصيل الغاز الطبيعي والتوسع فيها”، وسبق أن رفعت حكومة الإسلام السياسي سعر اسطوانة الغاز، العام الماضي للمرة الأولى خلال عقدين، قبل محادثات مع “صندوق النقد الدولي” بخصوص قرض بقيمة 4,8 مليار دولار، لكن المحادثات انهارت في وقت لاحق، كما بدأت الحكومة العام الماضي تنفيذ خطة مدعومة من “البنك العالمي” لتوصيل 800 ألف وحدة سكنية بشبكة الغاز سنوياً، في مسعى إلى تقليل عدد مستخدمي الاسطوانات (وهم من الفقراء)، ويعاني سكان مصر وفقراؤها بالخصوص، من أزمات اسطوانات الغاز كل شتاء، ومن وانقطاع الكهرباء كل صيف، ما يهدد باندلاع احتجاجات شعبية عنيفة… أعلن وزير التخطيط أن الحكومة تعتزم رفع أسعار الكهرباء على 20% من المواطنين الأغنى قبل انتخابات الرئاسة نهاية أيار/مايو “وستخصص ما لا يقل عن 15% مما توفره من الدعم للبرامج الاجتماعية وللفقراء”، وأعلنت الحكومة خلال شهر تشرين الأول/أكتوبر الماضي أنها ستوزع نحو خمسة ملايين بطاقة “ذكية” على أصحاب السيارات لشراء البنزين والديزل من المحطات، “بهدف تعقب عمليات التوزيع ومراقبتها وتوفير ما بين 15% و20% من التسرب” (وهي نفس التعلة التي تكررها كافة حكومات البلدان الفقيرة)  رويترز 21/04/14

السودان: سجل الجنيه السوداني أدنى مستوى له ب8,8 جنيها مقابل الدولار في السوق الموازية، بسبب الصعوبات التي يواجهها المستوردون والمسافرون إلى الخارج، للحصول على العملات الاجنبية، وتفاقم النقص منذ انفصال الجنوب (تموز 2011) واستحواذه على %75 من إنتاج النفط البالغ 470 ألف برميل يوميا، وفقدت العملة المحلية -حتى مطلع العام الحالي- 40% من قيمتها، كما بقي معدل التضخم في حدود %40 وفقا لتقارير حكومية، ورفعت الحكومة من أسعار منتجات النفط، خلال شهر أيلول في إطار ما أسمته “إصلاح اقتصادي”، ما أدى إلى اندلاع مظاهرات في العاصمة الخرطوم وصفت بأنها أكبر اضطراب يواجهه النظام، في المدن، منذ الإنقلاب العسكري الذي أوصل الرئيس عمر البشير إلى السلطة سنة 1989، وحصلت الحكومة السودانية مطلع شهر نيسان على وديعة من قطر بلغت مليار دولار إبان زيارة الأمير القطري “تميم بن حمد آل ثاني” للخرطوم “لتدعيم احتياطات البلاد من العملات الصعبة” أ.ف.ب 19/04/14

 الأردن، أعراض جانبية للحرب في سوريا: برعت حكومة الأردن (وكذلك لبنان) في الإستجداء بسبب ارتفاع عدد اللاجئين السوريين (استقبلت سوريا مليوني لاجئ عراقي أثناء الإحتلال الأمريكي، دون تلقي مساعدات واستقبلت إيران مليوني لاجئ أفغاني)، غير أن الأثرياء السوريين هربوا أموالهم إلى لبنان والأردن وتركيا وغيرها، وسبق ان وافقت حكومة الاردن على منح تسهيلات لتشجيع المستثمرين السوريين وسمحت باستقدام العمالة السورية الماهرة بنسبة تتراوح ما بين 30% إلى 60% للمناطق النائية وللمصانع في المدن الصناعية والأطراف خارج مراكز المحافظات، ووفقا للاحتياجات التنموية للمحافظات، وبلغ حجم الاستثمارات السورية المتراكمة بالمناطق الحرة في الأردن منذ اندلاع الحرب السورية نحو 70,625 مليون دولارا توزعت على 385 منشأة صناعية وتجارية، وساهمت بشكل كبير في توفير فرص عمل للأردنيين، ودعمت زيادة قيمة الصادرات الاردنية… مصائب قوم عند قوم فوائد! سبا 22/04/14 

فلوس النفط: حققت دول مجلس التعاون الخليجي فائضا بقيمة 146,7 مليار دولار في ميزانياتها لسنة 2013، استحوذت السعودية على 37% منها بقيمة 54,9 مليار دولار، تليها الكويت بـ 34,1 مليار دولار والإمارات بفوائض قدرها 29,7 مليار دولار، ثم قطر بـ 25,3 مليار دولار وسلطنة عمان بأربعة مليارات دولار، فيما سجلت البحرين عجزا بقيمة 1,3 مليار دولار، وبلغ معدل نصيب الفرد الخليجي (49,2 مليون نسمة) من إجمالي الفوائض 4,6 ألف دولار، وتصدرت قطر الترتيب بمعدل 13,3 ألف دولارا للفرد (من الفوائض) ويبلغ عدد سكانها 1,9 مليون نسمة (حوالي 86% منهم عمال أجانب)، تلتها الكويت ب8,7 ألف دولار للفرد (3,9 مليون نسمة) والإمارات بـ3,3 ألف دولار (9 ملايين نسمة) والسعودية ب1,8 ألف دولار (30 مليون نسمة أو 61% من إجمالي سكان دول الخليج)، وسلطنة عُمان ب1,3 ألف دولار (3,2 مليون نسمة)، فيما بلغ نصيب الفرد في البحرين من العجز المحقق لديها سنة 2013 نحو1,1 ألف دولارا، حيث يبلغ عدد سكانها 1,2 مليون نسمة، وتتوقع السعودية أن تتوازن موازنتها للعام 2014 (لا فائض ولا عجز) “الإقتصادية” 20/04/14(تتناقض هذه الأرقام والنسب بخصوص عدد السكان مع محتوى بعض البيانات الرسمية الأخرى)

 قطر، جزاء سنمار؟ مثلت مشيخة قطر مخلبا للإمبريالية منذ انقلاب حمد على أبيه واستخدام قناة “الجزيرة” كرأس حربة التطبيع مع اعتماد التهريج والتحريض كأسلوب إعلامي (منذ 1996) وتشغل القواعد الأمريكية (السيلية والعيديد) نصف مساحتها، إضافة إلى قاعدة فرنسية، ومولت قطر منظمات الإخوان المسلمين وحكوماتهم في تونس ومصر، وقامت إلى جانب تركيا بتمويل وإنجاز مخططات الإمبريالية الأمريكية (والأوروبية) في ليبيا وسوريا واليمن، غير أنها بدأت تتعرض مؤخرا إلى هجوم دولى (منذ انقلاب أمريكا ضد الإخوان المسلمين، حلفائها سابقا)، بقيادة “منظمات غير حكومية” بدعوى “استعباد العمال المهاجرين” (كأن السعودية والكويت أبرياء من هذه التهمة) واعتبرت بعض المنظمات الأمريكية “قرار منح قطر تنظيم كأس العالم سنة 2022 أمرا كارثيا” (قدرت تكاليف البنية التحتية ب200 مليار دولار) واتهمتها “بانتشار الرشوة وإهدار حقوق الإنسان”، وأعلن الاتحاد الكونفيدرالي للتجارة الدولية، وفاة حوالى 1200 من العمال المهاجرين من نيبال والهند، منذ فوزها بتنظيم كأس العالم، بالإضافة إلى “سوء معاملة العمال، من حيث الامتناع عن دفع أجورهم، وإجبارهم على العمل فى الحر دون مياه، والعيش فى المخيمات القذرة، ومصادرة جوازات السفر الخاصة بهم لمنعهم من مغادرة البلاد” (وتمثل هذه الممارسات قاسما مشتركا لكل دول الخليج) واتهم موقع أمريكي ” ريكاردو تيكسيرا” أحد أعضاء اللجنة التنفيذية السابق بالاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) بالقيام بمعاملات “غير شرعية” وبالتوسط  بين قطر والرئيس السابق لبرشلونة الإسبانى، فى عقد رعاية مع مؤسسة قطر بقيمة 210 ملايين دولار، بعد أسبوع فقط من التصويت على كأس العالم، كما وجهت اتهامات لنائب الرئيس السابق للاتحاد الدولى لكرة القدم “جاك وارنر” بتلقى مليوني دولار من مؤسسة قطرية مقابل التصويت لقطر… اتهمت منظمة “العفو الدولية” مشيخة قطر “باستعباد خادمات المنازل وإيذائهن واستغلالهن بدنىا وجنسىا” إلى جانب زيف الوعود بشأن الرواتب وظروف العمل، وتحالف السلطات مع أرباب العمل، والتجأت مئات الخادمات الفلبينيات إلى سفارتهن منذ العام الماضى بسبب إساءة المعاملة وحالات الإغتصاب الكثيرة، ويقدر عدد خادمات المنازل في قطر بنحو 84 ألف مهاجرة، جاءت معظمهن من جنوب وجنوب شرق آسيا  رويترز + أ.ف.ب 23/04/14

أبو ظبي، كائنات استهلاكية: بلغ متوسط نفقات التعليم لدى الأسر في الإمارة 12,7 ألف دولارا سنويا سنة 2013 ويشتري 32% سياراتهم من خلال القروض المصرفية، ويغير 34% هواتفهم المحمولة باستمرار (بحسب الموضة) وينفقون من أجل ذلك نحو ألف ومائة دولار سنويا، ويرزح 58% من إجمالي مواطني أبوظبي تحت الديون المصرفية سنة 2013 (59% سنة 2012)، وتنفق 61% من هذه القروض على السيارات سنة 2013 وحصل 25% من المقترضين على ديون لشراء مسكن و8% لتوفير نفقات الزواج، ويتوقع 47% من المواطنين ارتفاع نفقاتهم الشهرية هذه السنة بسبب ارتفاع أسعار السلع الغذائية، وباتت القروض تمثل عبئا على الأسر وارتفعت نسبة الديون المتعثرة للمواطنين فأسست الدولة “صندوق معالجة الديون المتعثرة” عن “دائرة التنمية الإقتصادية” – “الحياة” 18/04/14

افريقيا، ضحية الإحتكارات: يقدر البنك العالمي قيمة تحويلات المهاجرين إلى ذويهم في بلدانهم الأصلية ب500 مليار دولار سنة 2016، وتهيمن شركتا (Western Union  + MoneyGram) على عمليات التحويل مقابل مبالغ مرتفعة، تتجاوز نسبتها 12% عن التحويلات المرسلة إلى افريقيا التي تجني منها الشركتان 1,8 مليار دولار سنويا، وهي ضعف النسبة المعمول بها عالميا بحسب منظمة (Overseas Development Institut- (ODI البريطانية، ما يؤدي إلى خسارة افريقيا مبالغ تتراوح بين 1,4 و 2,3 مليار دولارا سنويا، بسبب هذه الأعباء الإضافية التي تكفي لتعليم 14 مليون طفل (نصف الأطفال غير المتعلمين في القارة) وتزويد 21 مليون نسمة بالماء الصالح للشرب، ويستخدم عدد كبير من المهاجرين مسالك موازية وغير رسمية لتحويل الأموال، أسرع وأقل تكلفة… عن أ.ف.ب 16/04/14

إيران/أمريكا: رفضت الولايات المتحدة اعتماد السفير الذي عينته حكومة إيران لدى الامم المتحدة، التي يوجد مقرها في نيويورك، وخلال نفس الأسبوع صادرت عمارة تمتلكها “مؤسسة علوي الخيرية” الخاصة في نيويورك، والخاضعة للقانون الأمريكي، بعد موافقة القضاء على بيع ناطحة سحاب، مؤلفة من 36 طابقا، تعود لمؤسسة علوي “وتوزيع أموال عملية البيع للتعويض لأسر ضحايا الإرهاب”، وبين المستفيدين أسر ضحايا عملية تفجير مقر مشاة البحرية الأميركية (مارينز) في بيروت سنة 1983 (ما الذي جاء بهم إلى بيروت؟) التي أسفرت عن مقتل 241 عسكريا، وتفجير ثكنة قاعدة “الخبر” في السعودية سنة 1996 الذي أدى إلى مقتل 19 جنديا أميركيا، ونفت إيران على الدوام أي ضلوع لها في هذين الاعتداءين، واعتبر القضاء الأمريكي “أن أصحاب المبنى انتهكوا القوانين المتعلقة بالعقوبات المفروضة على إيران وبتبييض الأموال”، وتعرف مؤسسة علوي نفسها بانها “جمعية غير ربحية تروج للثقافة الإسلامية واللغة الفارسية”، وستبيع السلطات الأميركية أيضا عقارات تعود لإيران في كاليفورنيا وميريلاند وتكساس وفيرجينيا وكوينز في نيويورك، إضافة إلى مصادرة حسابات مصرفية تعتبر أن “أصحابها يشكلون واجهة لحكومة إيران”  أ.ف.ب 19/04/14

روسيا: تأثر الإقتصاد الروسي بأزمة أوكرانيا وتراجع اجمالي الناتج الداخلي الروسي بنسبة 0,5% خلال الربع الاول من العام الحالي مقارنة بالربع الاخير من العام 2013، ومن المتوقع ان تبلغ نسبة النمو خلال العام الحالي بين صفر بالمائة ونصف نقطة بالمائة، بحسب الحكومة، وتحاول حكومات أوروبا وأمريكا تطبيق سياسة الاستنزاف المالي لروسيا مع هروب نحو 50,6 مليار دولار من رؤوس الأموال الأجنبية خلال الربع الأول من العام الحالي، من أجل إجبار حكومتها على التراجع في الملف الأوكراني، وتراهن حكومات أوروبا وأمريكا على اعتراض كبار رجال الاعمال الروس على سياسات الرئيس “فلاديمير بوتين” التي قد تضر بمصالحهم، خصوصا وأن بورصة موسكو ما انفكت تتراجع، كما ان العملة (الروبل) تتعرض لضغوط شديدة في الاسواق، ما يجبر البنك المركزي على استخدام احتياطاته من العملات الاجنبية (500 مليار دولارا) لدعم العملة الروسية، ما من شأنه أن يزعزع الثقة ويعرقل الاستثمارات، لكن الاقتصاد الروسي ليس على طريق الانهيار، إذ لا يزال البنك المركزي قادرا على الصمود، كما أن باطن الأرض يحتوي على كميات هائلة من المحروقات التي تستفيد منها اوروبا بشكل اساسي، ولا تستطيع العديد من الدول الاوروبية قطع الجسور مع روسيا، غير أن شركات كبرى مثل “رويال داتس شل” و”سيمنز” و”بي بي” أعلنت أنها ستواصل الاستثمار في روسيا، ولن تمتثل للعقوبات الغربية، وأعلن رئيس “شل” أن الشركة ملتزمة بالتوسع في روسيا رغم العقوبات المفروضة، وتخطط لتوسيع محطة الغاز الطبيعي المسال الوحيدة في روسيا مع شريكتها الروسية “غازبروم”، وفرضت أمريكا والإتحاد الأوروبي عقوبات على أفراد وشركات من روسيا، بعد ضم روسيا شبه جزيرة القرم الشهر الماضي، مع التهديد بفرض عقوبات أوسع تستهدف قطاعات كاملة من الاقتصاد الروسي إذا دخلت القوات الروسية أوكرانيا، وأعلن رئيس شركة “بريتش بتروليوم” (بي بي) البريطانية إن العقوبات لم تؤثر على أنشطة الشركة في روسيا  أ.ف.ب + رويترز 19/04/14 حقق ميزان التجارة الخارجية فائضا بلغ 31,3 مليار دولار خلال شهري كانون الثاني وشباط 2014 بالمقارنة مع 32,4 مليار دولار للفترة المماثلة من العام الماضي، وانخفضت قيمة الصادرات بنسبة 5,8% عن الفترة نفسها من العام الماضي  إلى 76 مليار دولار فيما بلغت قيمة الواردات 44,7 مليار دولار بانخفاض نسبته 7,5% وشكلت موارد الطاقة والوقود، كالعادة، الحصة الأكبر من الصادرات بنسبة 72,9%، واستوردت روسيا الآليات والماكينات والأجهزة (46,2%)، والمواد الكيميائية (15,6%)، والمواد الغذائية (15,4%)، كالمعتاد أيضا، واحتفظ الاتحاد الأوروبي بمركزه الأول كشريك روسيا التجاري الرئيسي حيث بلغت حصته 50,1% من حجم تجارتها الخارجية، وبلغت مبادلات روسيا مع الصين 13,9 مليار دولارا ومع ألمانيا 10,3 مليار دولارا ومع هولندا 10,2 مليار دولارا… وكالة “نوفوستي” 18/04/14

الصين، مؤشرات الثراء: يشارك فى معرض بيكين الدولى للسيارات أكثر من 2000 عارض من 14 دولة، وتعتبر سوق السيارات في الصين هي الأكبر في العالم، ومن المتوقع أن تنمو بنسبة تتراوح بين 8% و10% هذا العام بفضل زيادة عدد الزبائن الأثرياء وزيادة الطلب على السيارات الفارهة بمعدل 20% سنة 2013، كرمز للمكانة الإجتماعية والوجاهة، ما زاد من مبيعات شركات مثل بي إم دبليو وأودي ومرسيدس بنز، وتأمل شركة “أودي” أن تسهم الصين بنسبة 40% من مبيعاتها بحلول عام 2020 وتخطط “أودي” و”بي أم دبل يو” لتدريب عشرات الآلاف من  مسؤولي المبيعات الجدد سنويا خلال السنوات القادمة، وتسعى شركة “دايملر “المنتجة للسيارة “مرسيدس بنز” لفتح مائة توكيل جديد هذا العام، وإقامة معارض في أربعين مدينة أخرى، بعد ارتفاع مبيعاتها بنسبة 13,9% سنة 2013 وبلغت مبيعات مجموعة “فولكس فاغن” فى الصين خلال الربع الأول من العام الجارى 881 ألف سيارة بارتفاع نسبته 14,5% بينما بلغت النسبة الإجمالية لنمو سوق السيارات فى الصين فى هذه الفترة 13,4%  رويترز + د ب أ 20/04/14

كوريا الجنوبية: أعلن البنك المركزي ارتفاع الإستثمار الأجنبي (غير المباشر) بنسبة 3,8% سنة 2013، ليحقق مستوى قياسيا ب991 مليار دولارا (مقارنة ب954 مليار دولار سنة 2012)، بسبب ارتفاع شراء الأسهم والسندات المحلية من قبل المستثمرين الأمريكيين (بقيمة 274,4 مليار دولارا) والأوروبيين (270,5 مليار دولارا) ومن جنوب شرق آسيا (159,5 مليار دولارا)، كما ارتفع الإستثمار الأجنبي المباشر (خارج إطار الأسهم والسندات) إلى 167,3 مليار دولار، بزيادة 11,2 مليار دولار عن سنة 2012، من جهة أخرى، ارتفعت قيمة الصادرات خلال الربع الأول من هذا العام، الى مستوى قياسي فصلي وبلغت 138,2 مليار دولارا بزيادة 2,2% عن نفس الفترة من العام الماضي، بفضل زيادة الشحنات إلى الدول الأوروبية والأسواق الناشئة بما فيها الهند وتركيا والبرازيل وجنوب افريقيا واندونيسيا  عن وكالة “يونهاب” 21/04/14

اليابان: تتميز الحكومة الحالية بتطبيق سياسة ليبرالية مفرطة، وتنوي “إعادة هيكلة الصندوق الحكومي لمعاشات التقاعد” وهو الصندوق الأكبر من نوعه في العالم  (تأسس سنة 2001) وتبلغ قيمته 1,26 تريليون دولارا، ويهدف رئيس الوزراء “تبني استراتيجية استثمارية أكثر مخاطرة” (بأموال الأجراء والمتقاعدين) وحث الصندوق على “ضخ استثمارات تنطوي على مخاطر أكبر وتقليص الاعتماد على السندات الحكومية ذات العوائد المنخفضة”، ويفوق حجم أصول الصندوق حجم اقتصاد دولة متوسطة القوة مثل المكسيك، وأجرى الصندوق أكبر تعديل لاستراتيجيته الاستثمارية في حزيران 2013 من أجل تحقيق عوائد أكبر، ويعتزم الصندوق حاليا توسيع استثماراته في السندات الأجنبية لتشمل سندات الأسواق الناشئة والسندات الأجنبية مرتفعة العائد والسندات الأجنبية المرتبطة بمؤشر التضخم  رويترز 22/04/14

أمريكا/اليابان، إجراءات حمائية: رغم الصداقة الحميمة التي تربط حكومات اليابان المتعاقبة (ثالث أكبر اقتصاد عالمي) بالحكومات الأمريكية، أول اقتصاد عالمي، ورغم دعوة النظامين إلى فتح الأسواق وإزالة الحواجز الجمركية، فإن كلا منهما يحاول حماية السوق المحلية أمام منتجات “الصديق” المنافس، ولا زالت الخلافات قائمة بينهما بشأن اتفاقية الشراكة عبر المحيط الهادئ، وذلك بعد ثلاثة أيام من المحادثات التي وصلت إلى مأزق، وتهدف “الشراكة عبر الأطلسى” إلى تأسيس تجمع تقوده الولايات المتحدة يضم 12 بلدا ويمتد من آسيا إلى أمريكا الجنوبية، بهدف توسيع النفوذ الأمريكى فى آسيا، ومحاصرة الصين، وتريد الولايات المتحدة من اليابان أن تفتح قطاعات الأرز ولحوم الأبقار والألبان والسكر وهى قطاعات تنطوى على حساسية سياسية في اليابان وتدعم أمريكا منتجيها بشكل مكثف، في حين تطلب اليابان جدولا زمنيا لتطبيق وعود أمريكية بإلغاء تعريفة جمركية نسبتها 2,5 % على واردات السيارات و25 % على الشاحنات الخفيفة  رويترز 19/04/14 (قام الجيشان بمناورات مشتركة لترهيب الصين ويعارض سكان اليابان وجود القواعد الأمريكية الضخمة على أراضيهم، مع ما حصل من تجاوزات الجنود والضباط الأمريكيين، إضافة إلى آثار القنبيلتين النوويتين التين ألقتهما الطائرات الأمريكية على اليابان يومي 6 و8 آب/أغسطس 1945 فوق مدن ناغازاكي وهيروشيما)

بريطانيا: يعتقد خبراء علم طبقات الأرض (الجيولوجيا) أن موارد الغاز الصخري لدى بريطانيا قد تلبي حاجتها لعدة مئات من السنين، وأعلن تقرير أعدته مؤسسة “أرنست أند يونغ” الاستشارية (بتمويل من اتحاد لشركات التنقيب والإنتاج النفطي في بريطانيا) أن شركات التنقيب عن الغاز الصخري ستنفق نحو 33 مليار جنيها استرلينيا (55,37 مليار دولارا) على سلاسل التوريد لأعمال الحفر التي ستباشرها على مدى 18 عاما، ما قد يوفر أكثر من 64 ألف فرصة عمل، واستخدمت الحكومة هذه البيانات (غير المحايدة والمنحازة جدا) للرد على معارضي الغاز الصخري بسبب مخاطر تلوث المياه وحدوث الزلازل، وتأمل شركات خدمات الحقول النفطية والشركات المصنعة للمعدات اللازمة لعملية استخراج الغاز الصخري، تحقيق مداخيل بقيمة 17 مليار إسترليني من عمليات التنقيب، كما تأمل شركات إدارة المخلفات والتخزين وصناعة الصلب والنقل، الإستفادة من ازدهار قطاع النفط الصخري… يشار إلى ان التنقيب عن النفط الصخري (والغاز) يستوجب ضخ كميات هامة من المياه ومن المواد الكيمياوية السامة، الضرة بالمائدة المائية وبالمحيط  (دولار واحد = 0,6 جنيه استرليني)رويترز 24/04/14

ألمانيا، رشوة قانونية في ديمقراطية رأس المال: ذكرت شركة “دايملر” الألمانية للسيارات أنها تبرعت السنة الماضية بمبلغ مائة ألف يورو لكل حزب من أكبر أحزاب ألمانيا وهما الحزب المسيحى الديمقراطى والحزب الاشتراكى الديمقراطى، وسيحصل كل منهما على نفس المبلغ هذا العام أيضا، وسيحصل كل من الحزبين الأصغر “الحزب المسيحى الاجتماعى” و”الحزب الديمقراطى الحر” على 40 ألف يورو، رغم عدم ثمثيل الحزب الديمقراطى الحر فى هذه الدورة البرلمانية، كما تقدم شركة السيارات “بى أم دابليو” المنافسة لدايملر تبرعات للأحزاب الألمانية حيث قدمت للحزب المسيحى الاجتماعى فى بافاريا 143 ألف يورو على شكل سيارات خلال شهر شباط، وتبرر الشركات تبرعاتها للأحزاب السياسية “بدعم العمل البرلمانى”… كيف يمكن لنواب هذه الأحزاب معارضة رغبات هذه الشركات “السخية”؟ د.ب.أ 23/04/14

طاقة: تستورد تركيا كل احتياجاتها تقريبا من الطاقة (بقيمة 60 مليار دولار) وتستورد من روسيا معظم حاجتها من للغاز الطبيعى الذي تمر نسبة 12,5% منه عبر أوكرانيا، وخلال زيارة نائب رئيس شركة غازبروم الروسية (التى تسيطر عليها الدولة) إلى أنقرة، طلب وزير الطاقة التركى خفض أسعار الغاز الروسي الذى تشتريه حكومته، ورفضت “غازبروم” هذا الطلب، إلا أن تركيا ألمحت إلى أنها يمكن أن تتعاون مع روسيا لإنجاز خط أنابيب الغاز “ساوث ستريم” الذى سينقل الغاز الروسي إلى جنوب اوروبا، بعد أن حاولت تركيا إنجاز مشروع “نابوكو” الموازي، بالإتفاق مع الولايات المتحدة وأوروبا والكيان الصهيوني (إضافة إلى اختلاف المواقف بشأن سوريا والإرهاب الإسلامي في بلدان آسيا الوسطى والقوقاز وداخل روسيا)، وبدأت الشكوك تحوم حول مصير مشروع خط الأنابيب (ساوث ستريم) البالغ طوله 2400 كيلومتر والمقرر مده من روسيا إلى جنوب أوروبا عبر البحر الأسود دون المرور بالأراضى الأوكرانية، بعد أن ضمت روسيا منطقة القرم، ويهدف هذا الخط إلى نقل أكثر من 63 مليار متر مكعب من الغاز الروسى إلى أوروبا سنويا بحلول نهاية العقد الحالى ومن المفترض أن تبدأ توريدات الشحنات التجارية عبر الأنبوب في الربع الأول من 2016، وأن يعمل الأنبوب بكامل طاقته سنة 2018 وسيمتد الجزء البري من الخط إلى بلغاريا وصربيا والمجر واليونان وسلوفينيا وكرواتيا، لتزويد أوروبا التي تستورد حوالي ثلث احتياجاتها من الغاز من روسيا… أما في الصين فإن شركة “بتروشاينا” ستستثمر 1,6 مليار  دولارا على الغاز الصخري هذه السنة، وتعتزم رفع إنتاجها من الغاز الصخري من 1,5 مليار متر مكعب حاليا إلى 2,6 مليار متر مكعب سنة 2015 أو نحو 2% من إجمالي إنتاج الغاز الطبيعي في الصين الذي بلغ نحو 113 مليار متر مكعب سنة 2013 وارتفع الأنفاق إلى أكثر من 382 مليون دولار منذ 2010 على التنقيب التجريبي عن الوقود الصخري في الصين، وأعلنت شركة “سينوبك” (وهي أضخم من “بتروشاينا”)، قبل أشهر، أن الصين تقترب من تحقيق الإكتفاء الذاتي، بعد اكتشاف كميات جديدة من النفط والغاز… في إيران أعلنت وكالة “مُهر” للأنباء عن ارتفاع الصادرات النفطية الايرانية إلى 1,2 مليون برميل يومياً مقابل 700 ألف قبل ثمانية أشهر ، إضافة إلى 200 ألف برميل من الغاز المسال، واستوردت الهند رابع أكبر مستهلك للنفط في العالم، وأكبر مشترٍ للنفط الإيراني بعد الصين، نحو 358 ألف برميل يومياً من الخام الإيراني خلال الربع الأول من العام الحالي، وانخفضت بنسبة 16,5% خلال سنة، إذ اضطرت الهند والصين واليابان وكوريا الجنوبية إلى خفض وارداتها النفطية من طهران بعد تشديد العقوبات الأمريكية والأوروبية على إيران سنة 2012  رويترز 20/04/14طالبت شركة الغاز الروسية “غازبروم” شركة الطاقة الأوكرانية “نفتوغاز” بفاتورة غاز إضافية قيمتها 11,4 مليار دولار، بالإضافة إلى ديون أخرى بقيمة 2,2 مليار دولار عن إمدادات 2013 و2014، ولم تطبق الشركة الأوكرانية عددا من بنود الإتفاق بينهما، وخصوصا بند “الاستلام أو الدفع” في عقود توريد الغاز الذي يلزم المشتري بدفع ثمن الغاز سواء تسلم الشحنة أو لم يتسلمها، ما دام تم إنتاجه على ذمة الزبون، واشترت بعض الدول الأوروبية (منها ألمانيا) غازا من روسيا وغيرها وسلمته إلى أوكرانيا، ما جعلها تستورد من روسيا 12,9 مليار مترا مكعبا، بدل 41,6 مليار مترا مكعبا، المتفق عليها بموجب عقد بين الشركتين… أثارت الأزمة السياسية في أوكرانيا التي دخلت شهرها الرابع خلافا بين روسيا من جهة والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي من جهة أخرى وفرض الأخيران عقوبات على موسكو للضغط عليها في ملف أوكرانيا وفي ملفات أخرى منها إيران وسوريا  عن “انترفاكس” – رويترز 24/04/14

بيئة: تضاعف انبعاث الغازات المسببة للاحتباس الحراري، من النشاطات البشرية في قطاعات الزراعة والغابات ومصايد الأسماك، خلال السنوات الخمسين الماضية، وقد يسجل نمواً إضافياً يتجاوز 30% سنة 2050، في غياب جهود للحد من ذلك، وارتفع انبعاث الغازات من نشاطات إنتاج المحاصيل وتربية الماشية من 4,7 مليار طن سنة 2001 (من مكافِئ ثاني أكسيد الكربون)، إلى أكثر من 5,3 بليون طن سنة 2011 أي بزيادة 14% بسبب زيادة الإنتاج الزراعي وإزالة الغابات بنسبة 10% بين 2001 و 2010، ونزع غطاء الأحراج، في حين امتص الغلاف الجوي نحو ملياري طن من مكافئات ثاني أكسيد الكربون سنوياً خلال نفس الفترة (2001 – 2010) نتيجة تنحية الكربون طبيعياً في أحواض الغابات، غير أن العوادم الناجمة عن حرق الوقود الأحفوري في القطاعات الأخرى تسبب أكبر قدر من الأضرار الناتجة عن الإنبعاثات المسببة للإحتباس الحراري، وتتسبب قارة آسيا في نحو 45% من ناتج غازات الدفيئة المرتبطة بالزراعة، تليها الأميركتان (25%)، وأفريقيا (15%)، وأوروبا (11%)، وإقليم المحيط الهادئ (4%)… عن دراسة لمنظمة الأغذية والزراعة “فاو” – نيسان 2014 (ساهمت حكومتا ألمانيا والنرويج في تمويل هذه الدراسة، لذا وجب الحذر من نتائجها)

استحواذ: تعتزم شركة برمجيات الكمبيوتر الأمريكية العملاقة “مايكروسوفت” إنجاز صفقة الاستحواذ على شركة صناعة الهواتف المحمولة الفنلندية “نوكيا” بعد الحصول على كل الموافقات اللازمة أمريكيا ودوليا، بعد 8 أشهر من الإعلان عنها، وتتطلع بذلك إلى ترويج خدماتها من خلال هواتف نوكيا المحمولة (مثل نظام التشغيل “ويندوزفون”) التي تلاقي منافسة كبيرة من نظام التشغيل “أندرويد” الذي تنتجه “غوغل”، وتبلغ قيمة الصفقة التي تشمل شركة نوكيا لصناعة الهواتف المحمولة ومجموعة كبيرة من براءات الاختراع المملوكة لها حوالي 7 مليارات دولار، وكانت “نوكيا” في السابق أكبر منتج للهواتف المحمولة في العالم لكن مبيعاتها بدأت تتراجع بشدة مع ظهور جيل الهواتف “الذكية” ومع سيطرة شركات مثل “آبل” و”سامسونج” على السوق الجديدة، وسيستحوذ نظام التشغيل “ويندوز فون” على 4,8% فقط من سوق الهواتف “الذكية” سنة 2016 مقابل 14,7% لنظام “آي فون” و77,5% لنظام “أندرويد”  رويترز 22/04/14 قفز سهم مجموعة “ألستوم” الفرنسية لصناعة التوربينات والقطارات أكثر من 14% بعد تقرير عن أن شركة “جنرال اليكتريك” العملاقة تجري محادثات لشراء الشركة الفرنسية المتعثرة مقابل 13,5 مليار دولار (والتي لها مصالح عديدة في مستوطنات الكيان الصهيوني وفي السعودية والمغرب ومصر…)، ويبلغ عدد موظفيها في فرنسا 18 ألف موظفا، أو ما يعادل 20% من حجم موظفيها في العالم، ما أثار حفيظة النقابات العمالية، خصوصا وأنها حصلت على حزمة إنقاذ من الدولة قبل نحو عشر سنوات واعتمدت بشدة على طلبيات القطاع العام، كالشركة الوطنية للسكك الحديدية الفرنسية (إس.إن.سي.إف) وشركة كهرباء فرنسا (إي.دي.إف)، وستكون هذه الصفقة كبرى صفقات “جنرال اليكتريك” على الإطلاق وتحظى بدعم الشركة الفرنسية الخاصة “بويغ” (وهي أكبر شركة عالمية للبناء والإنشاء، وتنشط في مجالات عدة مثل الأعلام والإتصالات)، أكبر مساهمي ألستوم بحصة نسبتها 29% وكانت “ألستوم” تعاني عجزا في ميزانيتها وهوى سهمها قبل عرض جنرال اليكتريك، بنسبة 20% خلال الاثنى عشر شهرا الماضية، وسرحت العام الماضي 1300 موظفا، وانخفضت قيمتها في السوق إلى نحو 10,7 مليار دولار عن “بلومبرغ” – رويترز 24/04/14

اندماج، الصحة تجارة مربحة: يتوقع أن يشهد قطاع إنتاج الأدوية الأوروبية عمليات اندماج أو توسع في مجالات متخصصة تمكن من تحقيق نمو في الأرباح، وأبرمت شركة “نوفارتس” السويسرية صفقة بمليارات الدولارات مع “غلاكسو سميثكلاين” البريطانية، وترددت أنباء عن محادثات بين “فايزر” و”استرا زينيكا” بشأن صفقة بمائة مليار دولار بحسب صحيفة “صنداي تايمز” البريطانية، ونتيجة لهذه الأخبار ارتفع مؤشر قطاع الرعاية الصحية في أسوق المال الأوروبية بمعدل 2,8% وارتفع سهم “استرا زينيكا” بنسبة 6,5% و”غلاكسو سميثكلاين” بنسبة 5,4%، وأعلنت شركة “نوفارتس” رسميا أنها سوف تشترى وحدة أدوية السرطان بشركة “غلاكسو سميث كلاين” البريطانية مقابل 16 مليار دولارا، التى سوف تستحوذ بدورها على وجدة عمليات الامصال من شركة “نوفارتس “، مقابل 7,1مليار دولار، بهدف الاستحواذ على عمليات التحصين، ولا يشمل هذا الاتفاق وحدة أمصال الانفلونزا في “نوفارتس” التي ستبيعها في عملية منفصلة، وستبيع كذلك وحدة الدواء الخاص بالحيوانات لشركة “إيلى ليلى” الامريكية بقيمة 5,4 مليار دولار، كما أعلنت شركتا نوفارتس وغلاكسو سميثكلاين إقامة مشروع مشترك للرعاية الصحية يتركز على منتجات الشركة البريطانية (غلاسكو سميثكلاين) المتعلقة بالأسنان والبشرة والتغذية  رويترز 22/04/14

ازمة؟ أعلنت شركة “تويوتا موتور كورب” اليابانية لصناعة السيارات نمو مبيعاتها السنوية بنسبة 4,5 % وباعت 10,13 مليون سيارة خلال العام المالى المنتهى فى 31 آذار/مارس، بفضل الزيادة الكبيرة لمبيعات الشركة فى الصين والولايات المتحدة، وهو رقم قياسي، بعد ارتفاع انتاجها العالمي بنسبة 5,3 % وزادت مبيعات مجموعة تويوتا التى تضم أيضا “دايهاتسو موتور” و”هينو موتورز” فى اليابان بنسبة 3,9% إلى 2,4 مليون سيارة فى حين ارتفعت مبيعاتها فى الأسواق العالمية بنسبة 4,7%  إلى 7,73 مليون سيارة، وارتفعت مشتريات السيارات المحلية في اليابان، قبل بدء تطبيق زيادة ضريبة المبيعات فى البلاد من 5% إلى 8% اعتبارا من أول نيسان/أبريل الحالي  رويترز 23/04/14

سينما، تجارة ربانية؟ أنتجت “هوليوود”، عاصمة السينما الامريكية سلسلة أفلام جديدة تتعرض إلى مسائل دينية، بهدف اجتذاب طائفة المشاهدين المؤمنين، وقدمت خلال السنوات الخمس الأخيرة فقط 26 شريطا “مسيحيا”، وبدأت شركات السينما الامريكية تتطرق الى قضية الايمان منذ ان قدم “ميل جيبسون” شريط The Passion of the Christ (آلام السيد المسيح) سنة 2004 الذي جنى نحو 612 مليون دولار على مستوى العالم، في حين لم تتجاوز ميزانيته 30 مليون دولارا، وضمت قائمة الأفلام العشر ذات الإيرادات الأعلى فيلم (Heaven is for real الجنة حقيقة) ليصبح رابع فيلم يتطرق الى قضايا دينية هذا العام ويجتذب أعدادا كبيرة من رواد السينما، بتكالف لا تتجاوز 12 مليون دولارا وحصد 21,5 مليون دولار في عطلة عيد القيامة في دور العرض في الولايات المتحدة وكندا وحل في المركز الثالث في قائمة أقوى الافلام في شباك التذاكر بعد شريطي Captain America: The Winter Soldier وفيلم 2 Rio 2 الذي حل في المركز الثاني وحل  فيلم (نوح) Noah  في المركز التاسع في القائمة ب93 مليون دولار منذ طرحه في دور العرض الامريكية في آذار/مارس، وفي المركز العاشر ( God’s Not Dead  الرب لم يمت) الذي حصد 48 مليون دولار خلال خمسة اسابيع رغم عرضه في نحو نصف عدد دور العرض التي تعرض أفلام هوليوود الكبرى، وحقق فلم Son of God (ابن الرب) المقتبس عن المسلسل التلفزيوني (The Bibleالانجيل) 59 مليون دولار في دور العرض الامريكية منذ طرحه في وقت سابق من العام…  رويترز 22/04/14

 تقنية: أعلنت شركة فيسبوك زيادة إيراداتها خلال الربع الأول من العام الحالي بنسبة 72% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، وبلغت 2,5 مليار دولارا (دولاران عن كل مستخدم نشط)، في حين بلغت أرباحها الفصلية 642 مليون دولارا، مقابل 219 مليون دولارا خلال الربع الأول من السنة الماضية، فارتفعت قيمة أسهمها في سوق المال الامريكية بنسبة 5% في الوقت الذي تواصل فيه قاعدة مستخدمي الموقع النمو، وارتفع عدد المستخدمين الذين يزورون الموقع يوميا، خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام الحالي بنسبة 21% إلى 802 مليون مستخدم منهم 609 ملايين مستخدم يتصلون بالموقع من خلال جهاز محمول، وزاد عدد المستخدمين الذين يزورون الموقع بصورة شهرية بنسبة 15% إلى 1,28 مليار مستخدم، ومثلت إعلانات صفحات الموقع التي يتم الوصول إليها عبر الأجهزة المحمولة 59% من إجمالي إيرادات إعلانات الموقع التي بلغت 2,27 مليار دولار في حين كانت النسبة 30% خلال الربع الأول من العام الماضي… اشترت “فيسبوك” تطبيقات “انستاغرام” و”مسنجير” التي يتجاوز عدد مستخدميها 200 مليون وتستعد لشراء شركة “واتس آب” مقابل 19 مليار دولارا  رويترز 24/04/14

صحة، أمراض الفقراء: انخفض معدل الوفيات بسبب الملاريا بنسبة 42 % على الصعيد العالمي منذ 2000 ونسبة 49 % في أفريقيا، مع الحد من معدل الإصابة بنسبة 25 % على الصعيد العالمي ونسبة 31 % في أفريقيا، ولا تزال الملاريا تودي سنويا بحياة 627 ألف شخص، أساسا من أطفال دون سن الخامسة في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى وقد تواصلت عدوى الملاريا في 97 بلدا خلال 2013، وتظهر سنويا أكثر من 200 مليون حالة، منها حالات مقاومة للأدوية ومبيدات الحشرات، والملاريا مرض تسببه طفيليات (بعوض) تتكاثر في المياه العذبة الضحلة (مثل البرك وحقول الأرز وآثار الحوافر على الأرض)، وأثناء تهاطل الأمطار في مناخ ترتفع فيه درجة الحرارة والرطوبة، وتنتقل بين البشر من خلال لدغات بين الغسق والفجر بالدرجة الأولى، ومن أعراض الملاريا الحمى والصداع والتقيؤ، بعد مضي 10 أيام إلى 15 يوما على التعرض للدغ البعوض، وتهدد، إذا لم تعالج، حياة المصاب بها بسرعة من خلال عرقلة عملية تزويد الأعضاء الحيوية بالدم، وتحتوي الأدوية المضادة للمرض على مادة الأرتيميسينين… أدت الملاريا إلى وفاة 482 ألف طفل دون سن الخامسة من العمر، أي 1300 طفل كل يوم أو طفل واحد كل دقيقة تقريبا، وارتفعت النفقات العالمية لمكافحة الملاريا من 100 مليون دولار سنة 2000 إلى 1,94 مليار دولار سنة 2012 و 1,97 مليار دولار سنة 2013، وتستفيد الشركات المصنعة للناموسيات أو لمبيدات الحشرات من هذه النفقات، إذ لم تصنع شركات المختبرات والعقاقير أمصالا واقية أو مضادة للملاريا، لأن المصابين فقراء ويعيشون في دول فقيرة عن منظمة الصحة العالمية 25/04/14