النشرة الاقتصادية

 

الطاهر المعز

 

خاص ب”كنعان” –  نشرة اقتصادية أسبوعية عدد 220  

في هذا العدد فقرة مطولة عن الاستراتيجية الامريكية (العسكرية والاقتصادية) لضمان الهيمنة على العالم خلال العقود القادمة، من خلال تكثيف التواجد العسكري والإقتصادي في آسيا، وفقرة عن أوكرانيا ومكانتها في السياسة التوسعية للحلف الأطلسي، على حدود روسيا، وتأثير الأزمة الحالية على اقتصاد أوكرانيا وروسيا بالخصوص، وفي النشرة فقرات عديدة حول الوضع العربي، من المغرب العربي إلى الخليج، مرورا باليمن ومصر والأردن ولبنان، مع تذكير بأهم أحداث الأسبوع مثل العلاقات الصينية-الافريقية والوضع في بعض بلدان آسيا الفقيرة (افغانستان، بنغلادش، باكستان) وبعض أخبار امريكا الوسطى والجنوبية، وأوروبا وأمريكا وأخبار الاحتكارات (استحواذ واندماج)…  

 

في جبهة الأعداء: نشرت تقارير عديدة عن مشاركة قوات صهيونية (إلى جانب أحزاب اليمين المتطرف) في مواجهات ساحة “ميدان” في كييف، عاصمة أوكرانيا، التي أطاحت بالرئيس السابق، واستغل الكيان الصهيوني الأزمة الحالية في لحث مواطني أوكرانيا اليهود إلى الهجرة إلى فلسطين واحتلال أراضي ومنازل الفلسطينيين، فارتفع عدد المهاجرين منهم إلى فلسطين بنسبة 142 % خلال الأشهر الأربعة الأولى من السنة الحالية مقارنة مع الفترة نفسها من العام 2013 (762 مقابل 315) بحسب الوكالة اليهودية، وتوقعت أن تزداد هذه النسبة مع تصاعد الأزمة في هذا البلد الذي لا يزال يعيش فيه 200 ألف مواطن يهودي، غالبيتهم في كييف، ويعيش نحو 570 ألف يهودي في روسيا أ.ف.ب 04/05/14

عرب: بلغ عدد العاطلين العرب نحو 20 مليون مواطنا أو ما نسبته 16% بينهم 95% من الشباب، وقد تنخفض هذه النسبة في المدى القريب “بعد تحقيق المزيد من الاستقرار وزيادة معدلات الانتاج وحركة الاستثمار والسياحة”، وسبق أن أقرت القمة الاقتصادية التنموية والاجتماعية (الكويت مطلع 2009 ) عقدا عربيا للتشغيل، وهو بمثابة برنامج لدعم التشغيل والحد من البطالة في الدول العربية، دون إقرار آليات تنفيذ هذا القرار… عن منظمة العمل العربية 07/05/14 أعلنت مديرة صندوق النقد الدولي إن دول الانتفاضات العربية تحتاج إلى مضاعفة معدلات النمو وتوفير الوظائف اللازمة للشباب واعطاء أولوية قصوى للإستقرار الإقتصادي، لأن معدلات البطالة فيها تتجاوز 13% وبطالة الشباب 29% وهي من أعلى المعدلات في العالم، مع توافد 3 ملايين شاب جديد سنويا لسوق العمل العربي، إضافة إلى العجز في ميزانيات هذه الدول وارتفاع ديونها وارتفاع نسبة التضخم وانخفاض احتياطي النقد الاجنبي، ما يؤخر عملية النمو ويفرض أعباء إضافية على الفقراء (متى كان صندوق النقد الدولي يهتم بأمر الفقراء؟)، ولمعالجة هذا الوضع يجب “مضاعفة معدلات النمو التي تبلغ حاليا حوالي 3%، لتحقيق فرص عمل للشباب”  رويترز 08/05/14

المغرب: اقترضت الحكومة أربعة مليارات دولارا من البنك العالمي في إطار “الشراكة الإستراتيجية”، للسنوات الثلاثة القادمة “وهي موجهة لمواصلة الإصلاحات الاقتصادية والسياسية”، وكانت شركة التمويل الدولية “أي أف سي” (فرع البنك العالمي لتمويل القطاع الخاص) ووكالة ضمان الاستثمارات “ميغا”، وهي مؤسسة تكفل التعاطي مع الأخطار السياسية، قد استثمرت نحو 590 مليون دولار في شراكة مع مستثمرين محليين ودوليين في مشاريع اقتصادية عديدة في المغرب منذ العام 2011، إضافة إلى 450 مليون دولارا من البنك العالمي “لدعم السياسات المالية والطاقة الكهربائية والمياه الصالحة للشرب”، ويشترط البنك العالمي (كما صندوق النقد الدولي) ما يسميه “ترشيد نفقات الدعم” (أي خفض دعم المواد الأساسية أو إلغاؤها عندما تسنح الظروف) وخفض عجز الموازنة المنتظر إلى نحو 5% أواخر السنة الحالية، ويراقب الدائنون، مثل البنك العالمي، أدق تفاصيل وجزئيات انفاق الحكومة المغربية (وغيرها)… يعتمد اقتصاد البلاد على التصدير نحو أوروبا، وتأثر الإقتصاد والإستثمار الاجنبي والسياحة بالأزمة الأوروبية، وبلغ عجز الميزان التجاري أكثر من 7% من الناتج المحلي، وبلغت نسبة البطالة 10,2%  وفاقت 20% لدى فئة الشباب، وتتميز البلاد بانتشار الفقر والأمية أ.ف.ب 04/05/14 ارتفعت البطالة في أوساط العاملين في قطاع البناء والإنشاء إلى 15% وفي أوساط عمال الفلاحة والصيد البحري إلى 9,3% (وهي قطاعات يصعب ضبط عدد العاطلين فيها)، وقدر البنك العالمي معدل النمو ب5% خلال العقد الأخير (بحسب الأرقام الرسمية) الا ان 13% من السكان لا يزالون تحت خط الفقر، وأكثر من 30% من الشباب المتعلمين عاطلون عن العمل، وبعد إضرابات ومظاهرات ضخمة أعلنت الحكومة الزيادة في الحد الادنى للأجور بنسبة 5% ابتداء من اول تموز/يوليو 2014، ثم 5% أخرى ابتداء من اول تموز 2015، لكن النقابات تقول ان الزيادة غير كافية، وتستعد الحكومة (إسلام سياسي) إلى “اصلاح” صندوق دعم المواد الاساسية (أي خفض الدعم أو إلغاؤه) اضافة الى “اصلاح” صناديق التقاعد، وتجميد التوظيف وعدم تعويض الموظفين المتفاعدين  أ.ف.ب 05/05/14

 الجزائر: قدر عدد العاملين في الوظائف الحكومية ب2,06 مليون (سنة 2013) منهم 1,1 مليون موظف لا تتجاوز رواتبهم الشهرية 225 دولارا، فيما يبلغ عدد العاملين في القطاع الخاص 4,8 مليون عامل، وأعلنت الحكومة أنها سترفع الحد الأدنى للأجور، ما يحسن رواتب الموظفين الحكوميين في الدرجات الدنيا وكالة الصحافة الجزائرية 04/05/14

تونس، تسول: اقترضت الحكومة مبلغ 200 مليون دولارا من الجزائر، تشمل وديعة قدرها 100 مليون دولار في البنك المركزي، لزيادة احتياطياته، وقروضاً قيمتها 100 مليون دولار، وذلك بمناسبة زيارة رئيس الحكومة التونسية إلى الجزائر، التي استمرت يومين، وهي الزيارة الثانية له منذ توليه منصبه أواخر كانون الثاني/يناير (زار رئيس الحكومة المؤقتة الخليج وأوروبا وأمريكا وكبل البلاد بقروض ستتحمل عبئها الأجيال القادمة) رويترز 04/05/14 انخفض احتياطي النقد الأجنبي إلى مستوى قياسي، وانخفضت الاستثمارات الأجنبية المباشرة خلال الربع الأول من العام الحالي بنسبة 19,3% مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي، وبلغت 342 مليون دينار (213 مليون دولار) مقارنة مع 423 مليون دينار خلال نفس الفترة من 2013 ويعزى الانخفاض إلى تراجع الاستثمارات في قطاع الخدمات بنسبة 89,6% إلى 12,9 مليون دينار وفي الصناعات المعملية بنسبة 10,9% وسعى رئيس الحكومة المؤقتة لاستقطاب مزيد من الاستثمارات الأجنبية خلال جولته في الخليج وأوروبا وامريكا، ولم يحصل سوى على وعود هزيلة، وفاقت نسبة البطالة الرسمية 15% من القادرين على العمل، ويعاني السكان من أزمة اقتصادية خانقة رويترز 05/05/14 عرض رئيس الحكومة المؤقتة على مستثمرين وصناديق تمويل خليجية 10 مشاريع بقيمة 3,164 مليار دولار في قطاعات البنية الأساسية والمياه والسدود والنقل، وذلك بمناسبة انعقاد منتدى في تونس بغرض اجتذاب المستثمرين الخليجيين في مجال الخدمات المصرفية والسياحة والخدمات (بعد زيارة رئيس الحكومة المؤقتة إلى السعودية والإمارات وقطر والكويت والبحرين)، وشارك في المنتدى وزراء تونسيون ورجال أعمال خليجيون ( تقدر استثماراتهم في تونس ب4,5 مليار دولار) طالبوا بتغيير التشريعات لكي يتمكنوا من تملك المشاريع دون مشاركة محلية ومن حرية تشغيل الأجانب، وعدم تشغيل التونسيين (الذين يعانون من البطالة)، ولم تتجاوز قيمة المبادلات التجارية بين دول الخليج وتونس 500 مليون دولار سنة 2012 وفق اتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي… من جهة أخرى اقترضت الحكومة التونسية 300 مليون يورو من الاتحاد الاوروبي “لدعم الاستقرار السياسي وتمويل الاصلاحات الاقتصادية وتغطية عجز الموازنة”، وستحصل الحكومة على القرض (الهزيل) على مدى عامين ونصف ويتعين تسديده خلال 15 عاما  عن واس + وات 07/05/14

فلسطين، في ذكرى النكبة: أدت اتفاقيات أوسلو (بين منظمة التحرير والكيان الصهيوني) إلى ربط اقتصاد الاراضي المحتلة سنة 1967 باقتصاد دولة الإحتلال الصهيوني وفاقمت “اتفاقية باريس” الاقتصادية الوضع، إذ ينعكس ارتفاع الأسعار في المحتل سنة 1948 (الكهرباء والمياه والمحروقات والمواد الغذائية) بشكل سلبي على اقتصاد غزة والضفة، حيث ترتفع الأسعار في ظل انخفاض معدل دخل الفرد (في غزة مثلا) الذي لا يتجاوز 75 دولارا شهريا (في غزة) أو 3% من معدل دخل الفرد في أراضي 48 (2500 دولارا شهريا أو أكثر ب33مرة) وذلك رغم ارتباط اقتصاد المنطقتين (48 و 67) وتوحيد نظام الضريبة، وأمعن الاحتلال في مصادرة الأراضي ومصادر المياه وهدم المنازل وإقامة الحواجز   ومنع التصدير ومنع دخول المواد الخام (إلى غزة)، مما أدى لإغلاق مئات المصانع والورش وأثر سلباً على الإنتاج وأدى لانخفاض معدل دخل الفرد اليومي في غزة ليصل إلى 2,5 دولار يوميا، وإلى انهيار البنية التحتية للاقتصاد، وكلما تطور اقتصاد الاحتلال بمساعدة امريكا والاتحاد الاوروبي، كلما تراجع الاقتصاد الفلسطيني، وارتفعت نسبة البطالة التي تجاوزت 50% في غزة  عن “معا” 03/05/14

 مصر، تطبيع اقتصادي في ذكرى النكبة: تعد “يونيون فينوسا” واحدة من كبرى شركات الغاز في إسبانيا، ومن أهم العاملين في مجال الغاز المسال على مستوى العالم وتمتلك مع “إيني” الإيطالية 80% في مصنع الغاز المسال في “دمياط”، واتفقت مؤخرا مع شركة “نوبل انرجي” الأمريكية وشركائها في استغلال حقل “تمار”، قبالة ساحل حيفا المحتلة على “تزويد مصر ب4,5 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي سنويًا، لمدة 15 سنة”، أو حوالي 20% من إنتاج الصهاينة في هذا الحقل وقدرت إجمالي قيمة العقد بـ20 مليار دولار، بواقع 1,3 مليار دولار سنويا تقريبًا، وسبق أن وقع الصهاينة عقدا مماثلا مع شركة “بوتاس” الأردنية منذ عدة أشهر، وسيتم نقل الغاز عبر أنبوب سيمتد من حقل تمار إلى شواطئ مصر التي تبعد عنه بحوالي 300 كيلومتر، وستتحمل الشركة المشترية تكاليف مد الأنبوب، كما ستوقع شركة “بريتش غاز” البريطانية عقدا مماثلا لتوريد الغاز من الصهاينة إلى مصنعها في شمال مصر، وهي تعمل في مصر منذ 25 عامًا، وتنتج نحو ثلث الاستهلاك المحلي من الغاز الطبيعي… قدر احتياطي حقل “تمار” ب320 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي، وتتقاسم ملكيته كل من شركة “نوبل إينيريجي” (36%)، و”ديليك” (31,25%)، و”يسرامكو” (28,75%)، و”دور غاز” (4%) وأعلنت الصحف الصهيونية “إن الاتفاق مع شركة يونيون فينوسا الإسبانية يشكل علامة متميزة على طريق تنمية انتاج الغاز (في فلسطين المحتلة)، وزيادة القدرة الإنتاجية لتزويد دول المنطقة بالطاقة، وزيادة نسبة الغاز الطبيعي المخصص (للمحتلين)”… هل أصبح المحتلون جيرانا؟ عن المصري اليوم 06/05/14

اليمن: يتوقع ارتفاع عجز الموازنة العامة إلى نحو 8,3% وتراجع نسبة النمو من 4,8% سنة 2013 إلى 3,1% أواخر هذا العام (بعد أن سجل 12,8% سنة 2011 و 2% سنة 2012)، وبلغ معدل التضخم 19,5% سنة 2011 و9,8% سنة 2012 و10,9% سنة 2013، وأصبحت الحكومة حاليا عاجزة على تمويل برامجها، واشترط “أصدقاء اليمن” (أي الدول الدائنة) خفض الإنفاق ورفع الإيرادات الحكومية (أي زيادة الضرائب) واشترط صندوق النقد الدولي تطبيقا فوريا ل”برنامج إصلاح هيكلي” (خفضت الحكومة دعم المشتقات النفطية)، في حين تعيش البلاد حالة من الفوضى والحرب الأهلية ويطالب المواطنون بالوظائف وإعادة الاعمار وتعويض عائلات القتلى والجرحى وإعادة استيعاب المسرّحين (خصوصا من الجنوب) في الجهاز الإداري والأمن والدفاع، كما تكبدت الموازنة خسائر فادحة ناجمة عن التفجيرات المتكررة لأنابيب النفط والغاز وأبراج الكهرباء… ارتفع احتياطي النقد الأجنبي من 4,5 مليار دولار سنة 2011 إلى 6,2 مليار دولارا نهاية عام 2012 وتراجع إلى 5,3 مليار دولار سنة 2013 بفضل إمدادات النفط وقروض دول الخليج، خوفا من “عدوى” الوضع اليمني المتفجر إلى السعودية وعمان… من جهة أخرى ارتفعت اسعار السلع الأساسية الضرورية (السكر والقمح والأرز والألبان والزيوت والفاصوليا ) وأسعار النقل والمحروقات، بنسب تراوحت بين 5% و15%، ورغم تراجع الأسعار العالمية  للألبان والزيوت واللحوم والحبوب وكثير من السلع، فإنها ما انفكت ترتفع منذ شهر آذار/مارس، بشكل يكاد يكون اسبوعيا، في غياب أي رقابة حكومية وعدم التزام التجار بكتابة ثمن المنتوجات، ليطلع عليها المواطن، وأدى ارتفاع الاسعار إلى تفشي الجوع، خصوصا لدى الأطفال  عن“سبا” 04/05/14 تراجع احتياطي النقد الأجنبي لليمن، في شباط/فبراير، إلى‏ 5,021 مليار دولارا (5,230 خلال شهر كانون الثاني و6 مليار دولارا بنهاية العام 2013) ويتوقع ارتفاع عجز موازنة سنة 2014 إلى 8,4% من إجمالي الناتج المحلي (نحو 3 مليارات دولار)، وتعللت الحكومة بهذه البيانات لتروج الى ضرورة رفع الدعم عن المشتقات النفطية والمواد الغذائية (رغم موجات الغلاء المتتالية) بحجة “الإسراف في الاستهلاك، وتهريب هذه المواد إلى الدول المجاورة” (وهي تعلة سوقها صندوق النقد الدولي في كافة الدول الفقيرة)، وسبق أن خفضت الحكومة دعم المشتقات النفطية، بنحو 5,5% للسنة الثانية على التوالي، ما تسبب في ارتفاع تكاليف الأنشطة الزراعية الكبرى، وإنتاج المصانع، ووسائل النقل، وزيادة معدلات البطالة والفقر، ويطالب البنك الدولي (رغم ذلك) الحكومة بزيادة الضرائب على دخل الأفراد، في حين منحت الحكومة اعفاءات ضريبية، لبعض الشركات، بحجة تشجيع الإستثمار… يعد اليمن من أفقر بلدان العالم،  ويبلغ عدد سكانه 25 مليون نسمة وتصل نسبة الفقر إلى 42,8% بحسب البنك العالمي، ووصلت مستويات سوء التغذية بين الأطفال إلى حوالي 59% سنة 2011، ويتراوح إنتاج البلاد الحالي من النفط بين 250 و 300 ألف برميل يوميا، مقابل 400 ألف برميل يوميا، قبل انتفاضة شباط/فبراير 2011 عن“الحياة” 08/05/14

لبنان: ارتفع عجز الميزان التجاري إلى 4,062 مليار دولار خلال الربع الأول من العام الحالي وبلغت قيمة الصادرات 772 مليون دولارا في حين بلغت قيمة الواردات 5,042 مليار دولار، واحتلت الصين المرتبة الأولى على لائحة الدول المصدرة إلى لبنان بقيمة 673 مليون دولار خلال الفصل الأول من العام 2014 (12,47% من فاتورة الاستيراد) في حين تصدرت إفريقيا الجنوبية لائحة الدول المستوردة من لبنان بقيمة 85 مليون دولار (11,01% من مجموع الصادرات اللبنانية) عن “الاخبار” 03/05/14

الأردن، ما المقابل؟ وقعت الاردن والولايات المتحدة العام الماضي اتفاقية ضمان قروض بقيمة 1,250 مليار دولارا، ووقع الطرفان هذه الأيام اتفاقية تضمن بموجبها الولايات المتحدة قروضا للأردن بقيمة مليار دولار، وستقوم الحكومة الأميركية من خلال الوكالة الاميركية للتنمية الدولية (يو أس آيد)، بإصدار ضمانات فيما يتعلق بسداد الحكومة الاردنية 100% من القيمة الاسمية والفوائد لسندات الدين السيادية الاردنية التي تصل قيمتها الى مليار دولار، تستحق السداد بعد خمس سنوات، ما قد يوفر نحو 200 مليون دولار من الفوائد التي لا تتجاوز في هذه الإتفاقية 2,5% (نحو نصف نسبة الفائدة على قروض صندوق النقد الدولي)، غير أن الثمن الحقيقي لمثل هذه القروض هو سياسي ويخص الحرب في سوريا وعلاقات التطبيع مع الكيان الصهيوني وتطبيق “برنامج الإصلاح الإقتصادي” الذي أمر به صندوق النقد الدولي (إلغاء دعم الطاقة والغذاء وخفض الإنفاق وتجميد التوظيف الحكومي…) واعلن السفير الاميركي في عمان ان دولته ستقدم للأردن هذا العام “مساعدات” اضافية بقيمة 270 مليون دولار من إجمالي 1,7 مليار دولار تخصصها أمريكا “للأغراض الانسانية في المنطقة”، وأعلنت مديرة مكتب الوكالة الاميركية للتنمية الدولية (يو أس آيد) ان المنح الاعتيادية السنوية للاردن تبلغ 360 مليون دولار، بعضها على شكل مشاريع تنموية  بترا 05/05/14

 الخليج: ورد في تقرير لمنظمة الصحة العالمية ان دول الخليج في أسفل قائمة الدول بخصوص ضرائب التبغ ولم تتجاوز الرسوم الجمركية نسبة 22,2% في حين تبلغ هذه النسبة 43,4% في لبنان وتصل إلى 82,8% في المغرب وتونس ومصر واليمن والأردن، وتتجه دول الخليج إلى رفع الضرائب الجمركية على جميع أنواع التبغ ومشتقاته، لأول مرة منذ سنة 2000، وستضطر الدول التي صادقت على اتفاقيات التجارة الحرة إلى فرض ضرائب داخلية بدلًا من الرسوم الجمركية، التي ستنتهي بموجب هذه الاتفاقيات  وام 03/05/14 يوجد في العالم نحو 232 مليون مهاجر (أو واحد من كل 35 شخص من سكان العالم) يساهمون في إعالة أسرهم وذويهم وفي إنعاش اقتصاد بلدانهم الأصلية، وفي خلق الثروات في البلدان التي يشتغلون فيها، وأهمها الولايات المتحدة وروسيا وألمانيا والخليج، ورغم الحملات الدعائية حول “توطين الوظائف” (أي تخصيصها للمواطنين المحليين) فإن الهجرة إلى دول الخليج تتزايد، ويمثل العمال المهاجرون أغلبية السكان في بعضها (وجاؤوا من شبه القارة الآسيوية، كالهند وبنغلادش وسريلانكا ونيبال، ما يهدد الهوية العربية لمواطني الخليج) ويعملون خدما في المنازل وفي مجال البناء والبنى التحتية والتنظيف وسياقة الشاحنات، وكل القطاعات التي تتميز بالعمل المرهق والراتب الضعيف مع ارتفاع عدد ساعات العمل، وأدى ارتفاع إيرادات النفط إلى زيادة الطلب على مختلف الموارد وإرساء مجتمع استهلاكي وتحسن مستوى المعيشة، على حساب العمال المهاجرين وبفضل الإستغلال الفاحش لهم، إضافة إلى استغلال بعض الشركات التي تقدم لهم فرص العمل في الخليج، مقابل رهن أراضيهم أو إقراضهم مقابل نسب ربوية مرتفعة عن “الحياة” 04/05/14

السعودية: أغلقت السوق السعودية (أكبر سوق للخراف الأسترالية، خصوصا في مواسم الحج) أمام صادرات استراليا من المواشي، منذ سنوات، بسبب رفض الرياض التوقيع على اتفاقية تفرضها أستراليا، من أجل “ضمان المعاملة اللائقة للحيوانات قبل ذبحها”، وتسعى أستراليا إلى استئناف تصدير مليون رأس من مواشيها إلى السعودية، بقيمة 100 مليون دولار سنويا، ما يحقق للإقتصاد الأسترالي عائدات جيدة، وسبق أن واجهت أستراليا مشاكل مماثلة مع دول عربية وإسلامية أخرى، على رأسها مصر، التي أوقفت قبل عام تصدير الماشية إليها… عن موقع الإذاعة الاسترالية 30/04/14  يعيش نحو 665 ألف سعودي وسعودية على مساعدات الضمان الاجتماعي، في حين يصنف 41 مليارديراً سعودياً على رأس قائمة الأثرياء العرب! ويستأجر 60 % من السعوديين المساكن التي يقطنونها، في حين يمتلك السعوديون أكثر من 11% من الوحدات السكنية في مصر، ويسكن نحو 44 % من المواطنين في شقق سكنية (وهي غير ملائمة لنمط حياتهم)، مقابل 39 % يقيمون في منازل خاصة (فلل)، ويمتلك المضاربون العقاريون 73 % من الأراضي السكنية البيضاء في الرياض فقط، وإلى جانب ذلك يشتكي السعوديون من غلاء الأسعار وارتفاع معدلات التضخم وتكاليف الصحة، وارتفاع معدلات الفقر ونسب البطالة واستشراء الفساد  عن صحيفة “الجزيرة”(السعودية) 06/05/14 بلغ إجمالي النفقات خلال السنوات العشرة الماضية نحو 1,6 تريليون دولارا، وبلغت قيمة عقود مشاريع البنية التحتية بين 2008 و 2014 نحو 1,5 تريليون ريال (400 مليار دولار)، خاصة في مجال النقل والكهرباء، فيما بلغت قيمة العقود المخصصة للبينة التحتية للعام الجاري نحو 230 مليار ريال (61,3 مليار دولار)، وارتفعت عقود قطاع الطاقة بنسبة 20% وتبلغ تكاليف مشروع مترو الرياض 84 مليار ريال (22,4 مليار دولار) وسيكون جاهزا بعد خمس سنوات… يشار إلى أن الشركات الأجنبية والعمال والخبراء والفنيين الأجانب (غير العرب) هم المستفيدون من جميع هذه المشاريع الضخمة عن “الحياة” 07/05/14

الإمارات أكثر ليبرالية من صندوق النقد الدولي؟ ارتفع نمو القطاع العقاري في دبي بشكل غير عادي لعدة سنوات، بفضل الاستثمارات الاجبنية التي اجتذبها ضعف الضريبة على العقارات (4% حاليا بعد زيادتها، مقابل 30% في سنغافورة، التي تنتهج سياسة مشابهة) وانهار القطاع  في دبي مع الازمة المالية وفقد نصف القيمة التي كان عليها قبل العام 2008، ثم عاد إلى الإنتعاش منذ فترة مع عودة المستثمرين الأجانب الذين تمنحهم امارة دبي حق تملك العقارات (خلافا لعديد الدول التي تمنع ذلك) وتزامن الانتعاش  مع اداء اقتصادي جيد في قطاع التجارة والنقل والسياحة التي تعتبر من محركات اقتصاد الامارة، غير أن صندوق النقد الدولي “نصح باتخاذ اجراءات قوية تجنبا لفقاعة في القطاع العقاري مشابهة لتلك التي حدثت قبل ازمة العام 2009″ واقترح زيادة كبيرة في الضريبة على العقار من شانها ان تمنع المضاربات، واتخاذ خطوات متشددة لمنع عمليات البيع في نطاق المضاربات العقارية”أ.ف.ب 06/05/14

قطر، مشيخة برائحة الغاز: تتعرض قطر لاتهامات بسوء معاملة العمال المشاركين في بناء منشآت البطولة العالمية لكرة القدم، ونشرت صحيفة “ديلي تلغراف” البريطانية تقريرا عن بعض خفايا إسناد تنظيم هذا الحدث العالمي إلى قطر، فقد حصل ابن ميشيل دوغ (عضو اللجنة التنفيذية في فيفا ورئيس لجنة فيفا الطبية) وهو من بلجيكا وابن مشيل بلاتيني (عضو اللجنة التنفيذية في “فيفا” ورئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم) وهو من فرنسا، على عروض عمل قيمة في الدوحة، بعدما صوّتا لمصلحة اختيار قطر مضيفة لبطولة كأس العالم بكرة القدم 2022، وأصبح ابن الأول طبيبا جراحا في مستشفى “سبيتار” لجراحة العظام والطب الرياضي في قطر منذ 2011 براتب خيالي بعد ثلاثة أشهر من عملية التصويت في “فيفا”، وانتقل إلى الدوحة مع أفراد عائلته، أما ابن بلاتيني فقد أصبح الرئيس التنفيذي لشركة “بوردا” للملابس واللوازم الرياضية، وهي مملوكة لقطر (صدفة؟)، ومن “باب الصدف” أيضا أن يكون المدير العام لمستشفى “سبيتار” الخاص لجراحة العظام والطب الرياضي (حيث يشتغل ابن مشيل دوغ) هو الدكتور “خليفة جهام الكواري”، الذي يرأس اللجنة الطبية في اللجنة الأولمبية القطرية، ويقدم المستشفى علاجا طبيا وخدمات للرياضيين واللاعبين، وعلاج الإصابات الرياضية ومشاكل العظام، واعتمدته “فيفا” رسميًا منذ 2008 بوصفه “مركز تميز طبي” لعالجة مشاهير الرياضيين أ.ف.ب 05/05/14

ايران: حضرت مئات الشركات الأجنبية المعرض الدولي للنفط والغاز، ما يدل على الاهتمام الذي يثيره احتياط الطاقة والسوق الإيرانية تحسباً لاحتمال رفع العقوبات نهائيا، وشاركت 600 شركة أجنبية مقابل 195 سنة 2013 وأصبحت الصين أحد أبرز الشركاء الاقتصاديين لطهران لكن شركاتها تواجه صعوبات في احترام عقود التطوير، وأعلن وزير الطاقة الإيراني أن حكومته ترحب باستثمارات المجموعات النفطية العالمية وبنقل التكنولوجيا، واستعدادها لمراجعة العقود لتتجاوب أكثر مع متطلبات المستثمرين، ويسمح “الاتفاق المرحلي” بين إيران والدول المتنفذة (امريكا واوروبا)  بتصدير نحو 1,2 مليون برميل نفط يوميا، في حين ترغب إيران في زيادة إنتاجها بنحو مليون برميل يومياً في الحقول النفطية التي تتقاسمها مع الدول المجاورة في خلال أربع سنوات على الأقل، واستثمار نحو 150 مليار دولار، غير أنها (رغم تخفيف العقوبات) لا تستطيع استيراد بعض المعدات التي تسمح لها بتطوير استخراج النفط أو صيانة الحقول  أ.ف.ب 07/05/14

افغانستان: هللت وسائل الإعلام للإنتخابات الرئاسية، تحت الإحتلال الأمريكي/الأطلسي، وأهملت مأساة ضحايا الانهيار الأرضي (لأنهم من الفقراء؟) في شمال شرقي البلاد، الذي أودى بحياة أكثر من 2100 شخص، وتشريد نحو 4 آلاف آخرين، بحسب الأمم المتحدة،  ووقعت الكارثة في منطقة أرغو بولاية بدخشان، وهي منطقة جبلية فقيرة حدودية مع طاجيكستان والصين وباكستان، فبعد هطول أمطار غزيرة انجرف سيل من الوحول والحجارة إلى واد منخفض، وطمر قرية “آب بريك” حيث تعيش مئات الأسر، في مساكن هشة، ولا زالت نحو 700 عائلة مهددة بانزلاقات جديدة للتربة، أما من بقوا على قيد الحياة فهم بحاجة للغذاء والملاجئ والمساعدة الطبية، إذ فقدوا كل شيء، وكانت فيضانات مفاجئة قد أودت بحياة نحو 100 شخص قبل أسبوع… آ.ف.ب 03/05/14 

باكستان: وافق البنك العالمي على قرض بقيمة مليار دولار لدعم الاقتصاد الباكستاني ودعم احتياطي النقد الأجنبي، كما ستقترض الحكومة 11 مليار دولارا أخرى من البنك العالمي “لدعم التنمية المستدامة خلال السنوات الخمس المقبلة”، ودعم قطاعات الطاقة والبنية التحتية، وتعزيز قطاع التعليم ومكافحة الارهاب، وسبق أن أعلنت الحكومة أن البلاد تواجه أزمة حادة بسبب تراجع عائدات الخزينة وتراجع قطاع الطاقة… سبق ان اتفقت الحكومات السابقة مع إيران لإنشاء خط غاز، غير ان الحكومة رضخت إلى التهديدات الأمريكية، إضافة إلى ضعف أمكانياتها المالية، ولا يزال المشروع معلقا، رغم إنهاء إيران إنشاء الجزء الخاص بها “أسوشيتد  برس” 03/05/14

بنغلادش: ارتفع احتياطي البنك المركزي من العملة الأجنبية بنسبة 37% خلال عام، من 14,83 مليار دولار قبل عام إلى 20,37 مليار دولارا في نهاية نيسان/ابريل (بزيادة 1,06 مليار دولار عن آذار/مارس 2014)، وهو مستوى قياسي مرتفع، بفضل ارتفاع فائض المعاملات التجارية (ارتفاع الصادرات وانخفاض الواردات)، ما يغطي واردات أكثر من ستة أشهر، رغم تراجع تحويلات العاملين في الخارج بسبب انخفاض أعدادهم… ارتفعت قيمة الصادرات خلال الأرباع الثلاثة الأولى من السنة المالية التي بدأت أول تموز/يوليو وبلغت 22,24 مليار دولار بزيادة 13% على أساس سنوي بفضل نمو مبيعات الملابس، رغم سلسلة كوارث بقطاع صناعة الملابس والنسيج، شملت انهيار بناية تضم مصانع في نيسان 2013 مما أودى بحياة 1130 عامل وعاملة (راجع العدد السابق) وقاوم البنك المركزي ارتفاع قيمة العملة المحلية (من أجل تشجيع الصادرات) بشراء 4,2 مليار دولار من البنوك التجارية المحلية، خلال الأشهر العشرة الأولى من السنة المالية، التي بدأت في تموز   رويترز 04/05/14

افريقيا/الصين: زار الرئيس الصيني القارة الافريقية سنة 2013 ووعد بتقديم قروض بقيمة 20 مليار دولار بين سنتي 2013 و2015 وقدر حجم التبادل التجاري بين الصين وافريقيا بنحو 200 مليار دولار سنة 2013 ويزور رئيس الوزراء أربعة بلدان وتشمل كلا من اثيوبيا ونيجيريا وأنغولا وكينيا، وتستثمر الشركات الصينية نحو مليار دولار فى الحبشة (اثيوبيا) في البنية التحتية (الطرقات والسكك الحديدية) وبناء مناطق صناعية وفي خدمات الهاتف المحمول، وأعلنت الصين زيادة خطوط الائتمان (ضمانات قروض) لافريقيا بمقدار عشرة مليارات دولار، ورفع قيمة “صندوق التنمية الصيني الافريقي” إلى خمسة مليارات دولار، وتدرس الصين مع عدد من الدول الافريقية ربط عواصمها  بخطوط القطارات (الصينية) فائقة السرعة، وتهدف زيارة رئيس وزراء الصين إلى نيجيريا وأنغولا، الغنيتين بالنفط، إلى إبرام اتفاقات في مجال الطاقة، وفي نيجيريا اعلن رئيس الوزراء الصيني عزمه اعطاء دفع للمبادلات التجارية والاستثمارات الصينية (خصوصا في مجال البنى التحتية)، وتشجع الصين شركاتها على زيادة استثماراتها في قطاع التصنيع ونقل التكنولوجيا في نيجيريا التي تمثل سوقا استهلاكية ضخمة  للمنتجات الصينية كالنسيج والملابس والأجهزة المنزلية، واستثمرت نحو 40 شركة صينية خاصة نحو 800 مليون دولار في مجالات الزراعة وصناعة النسيج ومواد البناء والتعدين، خلال السنوات الاخيرة، وتنجز حاليا مشاريع بناء منطقتين تجاريتين، ومصانع للأواني الصينية والأثاث والأجهزة المنزلية، وأصبحت نيجيريا ثالث أكبر مقصد للاسثمار الصيني في أفريقيا، بقيمة 1,95 مليار دولار سنة 2012 وثالث أكبر شريك تجاري للصين وثاني أكبر سوق تصدير بالنسبة لها في أفريقيا، فيما تُعد الصين ثالث أكبر شريك تجاري لنيجيريا، بحجم 13,6 مليار دولار سنة 2013، بزيادة نحو 5 مرات، منذ 2005  شينخوا + أ.ف.ب  07/05/14

كولمبيا: تشكل المناجم غير المرخصة 63% من اجمالي المناجم الخاضعة للاستغلال تنتشر في 22 إقليم (من إجمالي 32 اقليم في البلاد)، وترتفع الى 80% عند احتساب المواقع التي لم تحصل على موافقة من المراجع البيئية المختصة، كما تفيد الاحصاءات الرسمية، وتتميز بسوء ظروف العمل وسوء حالة البنى التحتية، ما يشكل خطرا دائما على العمال، وانهار (أواخر شهر نيسان) منجم غير مرخص في “سانتاندر كيليتشاو” في منطقة “كوكا”، غرب البلاد فاسفر عن ثلاثة قتلى على الاقل وثلاثة عشر مفقودا، وتسيطر المجموعات المسلحة والعصابات الاجرامية والميليشيات المنتشرة منذ نصف قرن في هذا البلد، على معظم هذه المناجم العشوائية، ما يزيد من مخاطر العمل فيها، وتخضع الميليشيات والمجموعات المسلحة إلى نفوذ كبار ملاك الأرض وإلى عصابات إجرامية، تبتز الأموال وتحدد أسعار الذهب وتدير المناجم غير المرخصة التي تشكل 2,3% من اجمالي الناتج المحلي سنة 2012 بحسب المعهد الوطني للاحصاء، ويؤمن آلاف الوظائف، وحصل خلال الأشهر التسعة الأولى من سنة 2013 أكثر من 66 حادث في المناجم غير القانونية اسفرت عن 71 قتيلا و51 جريحا، ووقع 25 حادث خلال الأشهر الاربعة الأولى من السنة الحالية  أ.ف.ب 03/05/14

نيكاراغوا: فازت العام الماضي “شركة تكنولوجيا الاتصالات اللاسلكية” التي  يمتلكها رجل الأعمال الصيني “وانغ جينغ” (الذي تربطه صلات قوية بالدولة في الصين) بامتياز مشروع”قناة نيكاراغوا” لأجل 50 عاما قابلة للتجديد بقيمة 50 مليار دولار، لمنافسة قناة بنما، وربط المحيطين الاطلسي والهادي، من خلال حفر ممر مائي بطول 210 كيلومترات، وبناء ميناءين وخط سكك حديدية وخط لأنابيب النفط ومطار دولي، وستكون القناة أطول وأعمق وأوسع من قناة بنما التي تقع على مسافة 800 كيلومتر إلى الجنوب الشرقي، وسيتيح هذا المشروع الفرصة للصين لكسب نفوذ تجاري في أمريكا الوسطى والجنوبية وشركاتها المحلية، ويتخوف معارضو المشروع من تأثيرة على بحيرة نيكاراغوا التي تمثل مصدرا مهما للمياه العذبة في المنطقة  رويترز 05/05/14

 أوروبا، تأثيرات جانبية: تأثرت الأسهم الأوروبية بالوضع في أوكرانيا وتراجع مؤشر “يوروفرست 300” لأسهم الشركات الأوروبية الكبرى، عقب انخفاض في “وول ستريت” وأداء ضعيف لأسهم شركات التكنولوجيا بقيادة “تويتر”، وهبط مؤشر “فايننشال تايمز 100” البريطاني ومؤشر “كاك 40” الفرنسي، وتراجعت نتائج شركات مهمة مثل “كارلسبرغ” الدنماركية للمشروبات وخسر “بنك سوسيتيه جنرال”، ثاني أكبر بنك فرنسي مدرج، 525 مليون يورو (731 مليون دولار) للتحوط من انخفاض القيمة في وحدته الروسية، وخفضت أكثر الشركات الأوروبية الكبرى توقعاتها للارباح الصافية لهذا العام بأكمله، بسبب انكشاف معظمها على روسيا، وحصل نفس الشيء تقريبا في اليابان وانخفضت قيمة شركات التصدير… رويترز + أ.ف.ب 08/05/14

النرويج: تعتبر النرويج سابع أكبر مصدر للنفط في العالم وتشكل صناعة النفط نحو 20% من اقتصادها، وتلبي 20% من احتياجات الاتحاد الاوروبي من الغاز، وتتمتع بأعلى معدل للناتج المحلي الاجمالي مقابل ساعات العمل، ويبلغ نصيب الفرد من الناتج الإجمالي المحلي نحو 100 ألف دولارا، وفق بيانات منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، وأسست صندوقا خاصا بلغت قيمته 860 مليار دولارا من أجل رفاه الأجيال القادمة، أو ما يعادل 170 ألف دولار لكل شخص في البلاد كما حققت النرويج أداء اقتصاديا جيدا وفوائض ضخمة في الميزانية وتتمتع بتصنيف ائتماني ممتاز وانخفاض معدل البطالة، وارتفاع الرواتب، لكن الوضع بدأ يتغير منذ سنة 2007 وارتفعت تكلفة العمل، وستنفق الحكومة هذا العام 20 مليار دولار من أموال النفط، بعد ارتفاع تكاليف استخراج النفط من المياه العميقة، ونقلت بعض الشركات المحلية وحدات الانتاج إلى أماكن مثل المكسيك والصين والولايات المتحدة ولم تبق في النرويج سوى الوظائف التي تستخدم التكنولوجيا المتقدمة والتي تعمل بالنظم الآلية “بسبب ارتفاع تكاليف الوظائف في النرويج”، إذ انخفض عدد ساعات العمل الأسبوعية إلى 33 ساعة في المتوسط،  وهو أقل مستوى في العالم، ويعيش نحو 600 ألف نرويجي على الإعانات التي تمنحها الوكالة الرسمية المختصة “ناف”، وأصبح أرباب العمل يطالبون بزيادة عدد ساعات العمل وخفض الرواتب، إثر استقرار انتاج النفط وارتفاع قيمة الإستثمارات، وألغت شركة “شل” مشروعا لاستخراج الغاز من قاع البحر، بعد أن ارتفعت تكاليف مشروع تجريبي لسبعة أمثاله مقارنة بالتقديرات الأولية، وخفضت شركة النفط الوطنية المملوكة للدولة “شتات أويل” الإنفاق والغت مشاريع تعتمد تقنية متقدمة، بسبب ارتفاع التكلفة، ويتخوف بعض مسؤولي الشركات من حصول أزمة هيكلية مماثلة للأزمة التي واجهتها فنلندا بعد “نوكيا”، التي كانت تمثل 20% من صادرات فنلندا و25% من ايرادات الضريبة على الشركات قبل تراجعها السريع بسبب منافسة شركات الهواتف “الذكية”… ماذا يمكن قوله بخصوص دول النفط العربية إذا؟ رويترز 08/05/14

لكسمبورغ: هي أصغر دولة في الإتحاد الأوروبي، لا تتجاوز مساحتها 2500 كلم مربعا، ولا يتجاوز عدد سكانها 530 ألف نسمة و44% منهم أجانب (عمال مهاجرون أو أثرياء هاربون من الضرائب في بلدانهم، وليست لها لغة خاصة بها (تستخدم الألمانية والفرنسية) وهي مقر لعدد من المؤسسات الدولية مثل هيئة الفحم والصلب الأوروبية، ومحكمة العدل الأوروبية، وهي من أكبر منتجي الحديد والصلب في العالم، ولا تتعدى نسبة مساهمة الزراعة في الناتج المحلي 2% ولكنها بدأت منذ أكثر من أربعة عقود تطوير مجموعة من الصناعات ذات التقنية المتطورة، مثل صناعة الحديد والصلب والصناعات الكيماوية والصناعات الهندسية والكهربائية الدقيقة، والصناعات الغذائية وصناعة الإطارات والصناعات البلاستيكية، ، كما طورت السياحة التي تدر دخلا هاما، وأصبحت تنافس سويسرا كملاذ ضريبي للأثرياء، وفيها أكثر من 200 مصرف دولي، وهي من أهم مراكز الأزياء والموضة في أوروبا، إضافة إلى تطور السياحة فيها تطورًا كبيرًا، ويعيش 92% من سكانها في المدن ويتمتعون بأعلى دخل في أوروبا، إذ يبلغ الدخل السنوي للفرد نحو 59 ألف دولارا سنويًا، بفضل عرق العمال المهاجرين والأموال المهربة إلى مصارفها… أ.ف.ب 03/05/14

فرنسا/إيران: كانت إيران تحتل المرتبة 13 من بين أكبر الدول المنتجة للسيارات والمرتبة 11 من بين أكبر أسواق السيارات في العالم ،وثاني أكبر سوق لسيارات المجموعة الفرنسية “بيجو-ستروين” سنة 2011، وتسدد الشركات الفرنسية ثمنا باهضا جراء موقف الحكومة الفرنسية من إيران، ففي حين أبقت الشركات الأمريكية والألمانية باب الحوار مفتوحا مع الحكومة الإيرانية، في أوج الأزمة مع حكومات “الغرب”، بقيت الشركات الفرنسية للنفط والسيارات على الهامش،  وتسعى حاليا شركات صناعة السيارات مثل بيجو سيتروين للعودة إلى إيران، وبحث رئيسها إمكانية عودة الشركة الفرنسية إلى إيران، التي تشترط مناقشة “الوفاء بالالتزامات السابقة ونقل المعرفة الفنية، والإنتاج المشترك للسيارات إضافة إلى بيع سيارات خودرو الإيرانية من خلال شبكة التصدير الفرنسية”، وكانت “بيجو” قد غادرت إيران في ربيع 2012 خوفا من العقوبات الدولية  أ.ف.ب 06/05/14

روسيا، آثار جانبية لأزمة أوكرانيا: تلقت لجنة الأوراق المالية والبورصات الأميركية إشعارات منذ بداية شهر أيار الحالي تشير إلى مشاكل محتملة لصناديق من بينها صندوق “أي إن جي روسيا” البالغة قيمته 124,6 مليون دولار وصندوق “إس إس جي أي” للأسواق الناشئة البالغة قيمته 841,1 مليون دولار، وعدد من صناديق المؤشرات لشركة “بلاك روك”، جراء فرض عقوبات “غربية” على روسيا، وهو ما يبرز مشاكل المستثمرين في الأسواق الناشئة بفعل أزمة أوكرانيا، ما قد يؤدي إلى خفض قيمة العملة الروسية (الروبل) وخفض التصنيف الائتماني لموسكو، وتراجع في قيمة الأسهم الروسية وسيولتها، وقد تفضي العقوبات أيضا إلى تجميد أوراق مالية روسية، خصوصا إذا فرضت واشنطن عقوبات على قطاعات الخدمات المالية والطاقة والتعدين، ما يؤثر على الشركات والصناديق الامريكية التي لها حيازات في روسيا، وتبدي بعض دول الاتحاد الأوروبي ترددا في فرض المزيد من العقوبات، خوفا من استفزاز روسيا أو الإضرار باقتصاداتهم التي تعتمد في جزء كبير على النفط والغاز الروسيين  رويترز 06/05/14 تهدد أمريكا والإتحاد الأوروبي باتخاذ مزيد من العقوبات ضد روسيا، التي يعتمد اقتصادها على صادرات الطاقة (275 مليون طن من النفط و200 مليار متر مكعب من الغاز سنويا)، تشكل أكثر من نصف قيمة الصادرات وجزءا هاما من موارد ميزانية الدولة، وادخرت الدولة نحو 75 مليار دولارا في صندوق التحوط، ما يجعل تأثير العقوبات ضعيفا على المدى القريب، خصوصا في ظل استقرار أسعار النفط والغاز… حاولت روسيا، منذ 2011، تعزيز مكانتها لدى الدول المجاورة (التي كانت تنتمي إلى الإتحاد السوفياتي السابق) وأنشأت اتحادا جمركيا مع أرمينيا وكازاخستان وبيلوروسيا، ورفض الحكام الحاليون في أوكرانيا (غير المنتخبين) الانضمام  اليه، ولا تستطيع دول الإتحاد الأوروبي تشديد العقوبات على روسيا بسبب تداخل اقتصاد الطرفين، إذ تستورد أوروبا نحو 25% من احتياجاتها للغاز من روسيا (133 مليار متر مكعب مقابل 35 مليار يورو سنة 2013)، ويبقى جزء من هذه العائدات الروسية في مصارف أوروبا، وتستورد روسيا منتجات زراعية وصناعية وبعض الأسلحة من دول الاتحاد الاوروبي، وتستفيد مؤسسات أوروبية عديدة من أموال روسيا، خصوصا مؤسسات ألمانيا وبريطانيا وفرنسا (مصارف ومصانع ومؤسسات تجارية…)  أ.ف.ب 04/05/14

أوكرانيا: أصبح هذا البلد ساحة “الحرب الفاترة” بين امريكا (ومن ورائها الحلف الأطلسي والإتحاد الأوروبي) وروسيا، بسبب أهميتها الجغرافية والسياسية في الاستراتيجيا الامريكية لمحاصرة روسيا (والصين)… تبلغ مساحتها 577,4 ألف كلم2 (بعد خسارة شبه جزيرة القرم ومساحتها 26,1 ألف كلم مربع) ولا يتجاوز عدد سكانها 45 مليون نسمة (52 مليون سنة 1991) وأنتجت أراضيها الخصبة 63 مليون طنا من الحبوب (ثالث مصدر عالمي للحبوب)، منها 16 مليون طن من القمح (في المرتبة الثامنة عالميا ب2,4% من الإنتاج العالمي و5% من الصادرات العالمية) و21 مليون طنا من الذرة الصفراء (16% من الصادرات العالمية) و11 مليون طنا من “عباد الشمس” (أكبر منتج عالمي و50% من الصادرات العالمية) و18,4 مليون طنا من اللفت السكري (خامس منتج عالمي ب6,8% من انتاج العالمي) و19 مليون طنا من البطاطس (خامس منتج عالمي ب5,9 من الإنتاج العالمي)، إضافة إلى مساحات شاسعة خصصت لتربية الحيوانات، ويحتوي باطن الأرض على كميات هامة من المعادن  مثل الفحم ب88 مليون طن و11% من الإنتاج العالمي والحديد (80,6 مليون طن و2,7% من الإنتاج العالمي)، ما مكنها من تطوير صناعة الصلب، زمن الإتحاد السوفياتي، وانخفض الإنتاج حاليا إلى 33 مليون طن و2% من الإنتاج العالمي، كما انخفض إنتاج الصناعات المعدنية والميكانيكية الاخرى وتنتج أوكرانيا نحو 90 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي (2,7% من الانتاج العاملي) و900 طن من اليورانيوم (1,6% من الانتاج العالمي) لكن لا يكفي الإنتاج لتغطية احتياجاتها من الطاقة، وتحتوي على مصانع هامة أخرى في قطاعات الصناعات الكيمياوية والتصنيع الغذائي والمنسوجات والأسلحة… تميزت الوضع السياسي (بعد انهيار الاتحاد السوفياتي) بالفساد المفرط الذي لا يشجع على اجتذاب الاستثمارات الاجنبية، واستثمرت روسيا في عدد من القطاعات، خصوصا في شبه جزيرة القرم وشرق وجنوب البلاد، حيث أغلبية السكان من الروس أو الذين يتحدثون اللغة الروسية، وبالإضافة إلى الفساد، اشتهرت أوكرانيا بالتفاوت المجحف بين المناطق وبين الطبقات (معدل الدخل الفردي السنوي3971 دولارا أو أكثر قليلا من ألبانيا الفقيرة) ففي حين يبلغ الدخل الفردي السنوي 8160 دولارا في العاصمة “كييف”، لا يتجاوز 2176 دولارا في غرب البلاد والمناطق التي يسكنها الروس (بما فيها شبه جزيرة القرم)، ما يفسر رغبتهم في ضمهم إلى روسيا، وتمتلك فئة قليلة من السكان الأثرياء شركات المناجم والصناعات الثقيلة التي تستفيد من دعم الدولة… أضرت الأزمة الإقتصادية المتواصلة منذ أكثر من سنتين بكبار الفلاحين، وتضاعف الضرر خلال الأزمة الحالية، وقد ينخفض إنتاج الذرة للموسم القادم بنسبة 18% والقمح بنسبة 16% بسبب انخفاض قيمة العملة المحلية وارتفاع أسعار المواد المستوردة (وقود وبذور ومعدات وأسمدة…) وارتفاع نسبة فائدة القروض المصرفية التي قد تصل إلى 30%   عن موقع “دبلو ويب” 04/05/14 

أمريكا، مخطط الهيمنة: في إطار “إعادة هيكلة” سياستها الخارجية، عبرت أمريكا عن تخصيص مزيد من الاستثمارات الإقتصادية والعسكرية في منطقة آسيا والمحيط الهادي، المتواجدة فيها منذ أكثر من قرن، بعد “إعادة ترتيب منطقة جنوب آسيا والشرق الأوسط، من خلال احتلال افغانستان والعراق، وبدأ التركيز الأمريكي على آسيا منذ نحو عشرين سنة (بعد انهيار الإتحاد السوفياتي) وقامت إدارت كلينتون وبوش بخطوات مهمة، قبل أن تبوأها إدارة أوباما مركز الصدارة، وتظم هذه المنطقة نصف سكان العالم، وثاني وثالث أكبر اقتصادين في العالم (الصين واليابان)، وبها سبعة من بين أكبر عشرة جيوش في العالم، ويتوقع بنك التنمية الآسيوي أن تستحوذ قبل منتصف القرن الحالي على نصف إجمالي الناتج العالمي، وقد تصبح الصين والهند واندونيسيا واليابان أربعة من بين أكبر عشرة اقتصادات عالمية، وتمثل المنطقة الوجهة الأولى للصادرات الأميركية، وتفوق صادراتها نحو أوروبا بأكثر من 50%وتضاعف حجم الاستثمارات الأميركية المباشرة في آسيا واستثمارات هذه الأخيرة في امريكا خلال العقد الماضي (الصين والهند وسنغافورة وكوريا الجنوبية)، وتعللت الولايات المتحدة بما اعتبرته “استفزازات متكررة لكوريا الشمالية وزيادة موازنة الدفاع الصينية وتوتر العلاقات في المضيقات البحرية جنوب وشرق الصين” (على بعد آلاف الكيلومترات من واشنطن ونيويورك) لتفرض على حلفائها خمس اتفاقيات عسكرية وأمنية جديدة (أستراليا واليابان والفلبين وكوريا الجنوبية وتايلاند) وتفرض استراتيجيات شراكة (عسكرية) مع بروناي والهند وإندونيسيا وماليزيا ونيوزيلندا وسنغافورة وتايوان (وقريبا فيتنام) بهدف محاصرة الصين من كل الجهات، بتعلة “معالجة الأخطار الأمنية غير التقليدية”، وانظمت امريكا إلى “قمة شرق آسيا” ووقعت اتفاقيات مع منظمة دول جنوب آسيا (آسيان)، ووقعت اتفاقية للتجارة الحرة بينها وبين كوريا الجنوبية سنة 2012، كما تدفع حلفاءها نحو التوقيع على اتفاقية تجارة شاملة بين دول المحيط الهادي وأميركا التي تعتبر المنطقة استراتيجية عسكريا واقتصاديا، إذ تقود منطقة آسيا والمحيط الهادي نمو الاقتصاد العالمي، وتسعى أمريكا إلى تنمية التجارة البينية والزيادة في حجم الاستثمارات في مناطق تعتبرها تبشر مستقبل واعد للرأسمالية مثل ماليزيا وسنغافورة وإندونيسيا والفلبين وفيتنام وميانمار، وبالتوازي مع الاتفاقات الاقتصادية، تفرض امريكا اتفاقات عسكرية تضمن لها التفوق ومزيدا من النفوذ (إضافة إلى القواعد العديدة المتواجدة في شمال شرق آسيا منذ نهاية الحرب العالمية الثانية)، ونشرت قوات إضافية في أستراليا وعددا من السفن الحربية في سنغافورة، كما ورطت أمريكا حلفاءها مثل اليابان وكوريا الجنوبية في حروبها العدوانية، مقابل ضمان اندماجها في ما سمي “المجتمع الدولي” وضمان التزود بالنفط والغاز من “الشرق الأوسط” (الخليج وإيران) واستثمرت الدول الآسيوية مالياً وسياسياً وأرسلت جيوشها لمعاضدة امريكا أو لاستكمال دورها، وتحتاج منطقة آسيا إلى نحو 30 مليون برميل يوميا من النفط… شملت “إعادة هيكلة السياسة الخارجية الأمريكية” إعادة توجيه الإستثمار العسكري نحو القوات البحرية والجوية وخفض القوات البرية، لضمان التفوق العسكري النوعي، مع إجبار الحلفاء في الحلف الأطلسي وأوروبا وآسيا على دعم قدراتها الذاتية، إلى جانب تمويل البرامج العسكرية الأمريكية، وتكثيف البرامج التدريبية وإجراء المناورات المشتركة… أما في داخل أمريكا فتشير الدراسات إلى وجود 25,5 مليون أميركي من الفئات المتوسطة يعيشون على رواتبهم بالكاد ولا يملكون أي مدخرات، ولا يستطيعون الوفاء بالتزاماتهم المالية إذا توقفوا عن العمل إضافة إلى 12,5 مليون شخص مصنفين من الفقراء المعدمين ( المجموع 38 مليون شخصا) وتعيش ثلث الأسر الأميركية على راتب ضعيف لا يكاد يكفي احتياجاتها الأساسية، وتصنف 66 %من هذه الأسر في فئة “الطبقات المتوسطة” وإن كانت تمتلك بعض الاصول إلا انها لا تستخدمها في أي استثمار، بل تحتفظ بها للتقاعد أو الادخار عن وكالة “بلومبرغ” + “واشنطن بوست” – موقع “سي أن أن” 03/05/14

المال “الحلال”: ارتفعت أصول التمويل “الإسلامي” من 150 مليون دولار في منتصف التسعينات إلى نحو 1,8 تريليون دولار في نهاية 2013، ويتوقع أن تتجاوز حاجز تريليوني دولار سنة 2014 بسبب الإنفاق الحكومي الكبير في دول الخليج (في مجال البنية التحتية) واستثمارات الدول الآسيوية، وما قدمته المصارف “الإسلامية” من قروض لإنجاز هذه المشاريع الضخمة، مستفيدة من التدفقات التجارية الكبيرة في بلدان منظمة المؤتمر الإسلامي والخليج، إضافة إلى اهتمام هيئات سيادية من بريطانيا ولوكسمبورغ وجنوب أفريقيا وسلطنة عمان والسنغال بإصدار السندات السيادية “الإسلامية”، واحتمال  إصدار البنك الآسيوي للتنمية، وهو إحدى المؤسسات متعددة الأطراف، لأول صكوك “إسلامية” له سنة 2014 ويتفق التمويل المسمى “إسلامي” مع قواعد الإستغلال الفاحش التي يطبقها البنك العالمي، ووقعت المصارف “الإسلامية” اتفاقيات عديدة مع البنك العالمي  البنك العالمي والبنك الأفريقي للتنمية وبنك التنمية الآسيوي “لتعزيز التعاون عبر الحدود”، وتسعى المصارف “الإسلامية” إلى “تكثيف لأنشطة الاندماج والاستحواذ سنة 2014 ووضع استراتيجيات من خلال الإستحواذ على مصارف صغيرة ومتوسطة… أعلنت مجموعة البنك الاسلامي للتنمية (من أكبر المصارف “الإسلامية”، تأسس في الكويت يوم 01/10/1975)  تنفيذ عمليات تمويل تفوق 100 مليار دولار خلال أربعين سنة، سواء كان ذلك على مستوى تمويل القطاع الخاص أو الحكومات أو مساهمات البنك في الشركات، واستثمر البنك في مجال التبادل التجاري بين الدول الاسلامية، التي يتوقع أن تنمو بنسبة 20% خلال الفترة القصيرة المقبلة، واستثمرت “المؤسسة الدولية الاسلامية لتمويل التجارة” نحو 20 مليار دولارا في التجارة البينية العربية، من خلال قروض لتمويل الصادرات والواردات عن “القبس” + الحياة  03 و 04/05/14

احتكارات اتهمت شركة “ابل” الامريكية نظيرتها “سامسونغ” (كوريا الجنوبية) بانتهاك براءة اختراع تتعلق بمواصفات الهواتف “الذكية” المحمولة، ومن أشهرها خاصية ” slide to unlock”، وطالبتها بدفع ملياري دولار، ونفت “سامسونغ” تلك الاتهامات وتطالب بدورها منافستها “ابل” بدفع 6 ملايين دولار لانتهاك براءتي اختراع مواصفات أجهزتها، ومن بينها خصائص تتعلق بالكاميرا ونقل الفيديو والتجأت الشركتان للقضاء (الامريكي) وحكم قاض في ولاية “كاليفورنيا” بتغريم شركة “سامسونغ” 119,6 مليون دولار، تعويضا لمصلحة شركة “ابل” لانتهاك برائتي اختراع، وتعد تلك القضية واحدة من ضمن سلسلة نزاع قضائي بين أكبر شركتين لصناعة أجهزة المحمول “الذكية”، وقبل سنتين قضت محكمة بتغريم شركة “سامسونغ” 930 مليون دولار بسبب استخدامها تكنولوجيا منافستها “ابل” في أجهزتها الالكترونية، وقدمت “سامسونغ” استئنافا ضد الحكم في القضية التي لا تزال قائمة حتى الآن  رويترز 03/05/14

مصارف: يعتزم بنك “باركليز” البريطاني تقليص الأنشطة المصرفية الاستثمارية والاستغناء عن ربع الوظائف في الوحدة، في إطار المراجعة الاستراتيجية الثانية التي يجريها خلال سنتين، وسيلغي 19 ألف وظيفة على مدى الأعوام الثلاثة المقبلة منها سبعة آلاف في بنك الاستثمار ونقل أصول قيمتها 400 مليون جنيه استرليني إلى بنك جديد لتجميع “الأصول الرديئة”، وذلك بعد تراجع إيرادات التداول وفرض قواعد صارمة في أعقاب الأزمة المالية ونزاع مع المساهمين بشأن المكافآت، ما أدى إلى تقليص وحدة بنك الاستثمار التي كانت ذات يوم مصدر أرباح المجموعة رويترز 08/05/14

استحواذ، اندماج: تجري شركة ( AT&T ) “آي تي آند تي” الأميركية العملاقة للاتصالات (وقيمتها 185 مليار دولارا) مفاوضات لشراء قناة (DirecTV ) “دايركتيفي” الفضائية الاميركية التي تُقدر قيمتها في السوق بنحو 40 مليار دولار، وستنبثق عن عملية الشراء (بعد موافقة سلطات الرقابة) قناة تلفزيونية مشفرة عملاقة بنحو 26 مليون مشترك في الولايات المتحدة و17 مليون مشترك في اميركا الجنوبية، ويأتي تحرك شركة “AT&T” لاستملاك “DirecTV” بعد صفقة “كومكاست كورب” للاستحواذ على شركة “تايم وارنر كيبل” مقابل 45 مليار دولار، وسبق أن حاولت الشركتان الاندماج قبل اكثر من عشر سنوات ولكن اجهزة الرقابة رفضت الموافقة على العملية رويترز 03/05/14

تجارة الفن: بعد ستة أشهر من تحقيقها الرقم القياسي ببيع أغلى لوحة فنية في تاريخ البيع بالمزاد، تعرض في أعمال فنية قاعتي المزاد “سوثبى” و”كريستيز” أعمال فنية تنتمى للمدرسة الانطباعية والحديثة والمعاصرة وتقدر قيمتها بنحو 1,5 مليار دولار خلال أسبوعين، منها لوحات للفنانين “أندي وورهول” و”جيف كونز” الذي حققت إحدى لوحاته رقما قياسيا ببيع أغلى لوحة لفنان معاصر إلى جانب أعمال فنية لبابلو بيكاسو وكلود مونيه، ويتوقع أن تصل المبيعات الإجمالية للوحات الفن المعاصر وحدها إلى قرابة مليار دولار، على أن لا يتجاوز ثمن أي قطعة لوحدها 142 مليون دولار وهو ثمن لوحة ثلاثية لفرانسيس بيكون بيعت في نوفمبر تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، لكن القاعتين ستعرضان أعمالا أخرى للفنان البريطاني الراحل الشهير، واتسمت سوق الفن بإقبال كبير لعدد من كبار الأثرياء عليها، لأن امتلاك الأعمال الفنية معفي من الضرائب في أغلب الدول الرأسمالية الكبرى، ما جعل المنافسة تحتد بين قاعات المزاد المشهورة، التي تضاعفت أرباحها بدورها  رويترز 04/05/14

بزنس الرياضة: اتفقت إدارة نادي برشلونة لكرة القدم مع المهاجم الأرجنتيني “ليونيل ميسي” على تجديد عقده ليصبح الأعلى راتبا في العالم، وتأجل توقيع العقد بسبب وفاة المدرب السابق للفريق “تيتو فيلانوفا”، وسينتهي العقد الجديد سنة 2019  مقابل 20 مليون يورو صافية كراتب سنوي، إضافة إلى بعض الجوائز المالية التي قد تصل إلى ثلاثة ملايين يورو في حال التتويج بالبطولات، وهو العقد السابع للمهاجم “ميسي” خلال تسع سنوات قضاها في برشلونة (منذ حزيران 2005)، وبلغ راتبه 8,5 مليون يورو سنة 2007 من خلال عقد يدوم لغاية 2014، مع شرط جزائي في عقد اللاعب وصل إلى 150 مليون يورو، في ظل رغبة العديد من الاندية الكبرى بالظفر بخدماته، ومدد العقد سنة 2009 حتى 2016 مع رفع راتبه إلى 11 مليون يورو، مع رفع قيمة الشرط الجزائي لتصل إلى 250 مليون يورو، في حين كان التمديد الأخير عام في شهر فبراير عام 2013، وتم تمديد العقد حتى عام 2018 براتب سنوي وصل إلى 16 مليون يورو، مع الاحتفاظ بنفس قيمة الشرط الجزائي  عن صحيفة “ماركا” (اسبانيا) 06/05/14 تصدر نادي “ريال مدريد” للعام الثاني على التوالي قائمة أغنى الفرق الرياضية في العالم، بقيمة 3,440 مليار دولار، بزيادة 4% عن التصنيف السابق، يتلوه غريمه التقليدي، نادي برشلونة (3,2 مليار دولارا) بزيادة 23% عن التصنيف السابق الذي كان احتل فيه المركز الثالث بعد مانشستر يونايتد الإنغليزي (2,810 مليار دولارا) يليه بايرن ميونيخ الألماني، وأرسنال وتشلسي ويوفنتوس الإيطالي، وتتعلق التقديرات الجديدة بموسم 2012-2013، وارتفعت أرباح الأندية الـ20 المشمولة في القائمة بنحو 8% عن التصنيف السابق وعائدات بنحو 1,05 مليار دولار في المتوسط، بسبب زيادة مكافآت دوري الأبطال وحقوق البث التلفزيوني والرعاية، وهذه المرة الأولى التي يتصدر فيها فريقان إسبانيان التصنيف الذي يضم الفرق الـ20 الأغلى في العالم، منذ أن بدأت “فوربس” في إعداده سنة 2004، وأصبح البرتغالي كريستيانو رونالدو، مهاجم ريال مدريد هو لاعب كرة القدم صاحب الدخل الأعلى في العالم، بواقع 73 مليون دولار خلال الموسم، يحصل عليها من راتبه إضافة إلى أنشطته الدعائية، يليه في المركز الثاني الأرجنتيني ليونيل ميسي، مهاجم برشلونة ب65 مليون دولار عن “فوربس” 08/05/14

تقنية: تعتزم شركة “نوكيا” استثمار مبلغ 100 مليون دولار في تقنية السيارات المتصلة بالشبكة الالكترونية، وذلك بعد أيام من إتمام صفقة بيع قطاع الأجهزة والخدمات التابع لها لشركة “مايكروسوفت” بقيمة 7,5 مليار دولار، وستعزز “نوكيا” قسم الخرائط “هير Here ” التابع لها (والذي لم تشمله صفقة البيع المبرمة مع “مايكروسوفت”)، وتعزيز قدرات وإمكانات خرائطها وخدمات ومنتجات تحديد المواقع، وتُعد “نوكيا” واحدة من الشركات التقنية التي بدأت تتبارى لجلب تقنياتها وخدماتها إلى السيارات، حيث أطلقت شركة “آبل” مطلع شهر آذار/مارس الماضي، وبالتنسيق مع عدد من الشركات المصنعة للسيارات، مثل “فيراري” و”مرسيدس بنز” و”فولفو”، نظام التشغيل (CarPlay )الذي تشكل خرائط “آبل” جزءًا مهمًا منه، وسبق أيضا أن أعلنت شركة “غوغل” في بداية السنة الحالية عن تحالف (Open Automotive Alliance ) ويضم عددًا من شركات السيارات مثل “أودي” و “هوندا” و “هيونداي”، وذلك لتطوير نظام ترفيه ومعلومات يستند إلى نظام التشغيل “أندرويد” التابع لها  رويترز 05/05/14

طاقة: ارتفعت واردات دول آسيا من الغاز الطبيعي المسال “إل إن جي” سنة 2013 إلى 178 مليون طن من إجمالي الواردات العالمية، في حين تراجعت واردات أوروبا بنسبه 29%نتيجة انخفاض الاستهلاك بسبب أزمة الديون في المنطقة والصعوبات التي تواجهها بعض الدول الاوروبية لتسديد ديونها، إذ أنخفضت واردات إسبانيا بنسبة 40% وواردات بريطانيا بنسبة 30% بينما ارتفع حجم التجارة العالمية من الغاز الطبيعي المسال منذ 2012 ليبلغ 236,91 مليون طن مدعوما بإمدادات الدول الآسيوية، لا سيما في الصين التي زاد حجم وارداتها منه بنسبة 27% مع زيادة عدد محطات استيراد الغاز فيها من 4 إلى 11 محطة خلال سنة 2013، وارتفعت واردات اليابان و كوريا الجنوبية، من الغاز الطبيعي المسال بنسبة 62% في السوق العالمية، كما ارتفعت واردات الدول الصاعدة من الغاز الطبيعي المسال الذي يسبب أضرارا أقل بالبيئة، إذ تنخفض نسبة انبعاثات غاز ثاني الكربون التي يطلقها بنسبة 40% مقارنة بالفحم إضافة إلى عدم نفثه أكسيد الكبريت المسبب لكثير من أمراض الجهاز التنفسي، ولعبت الأزمة في أوكرانيا دورا في إعادة توزيع أوراق خارطة توزيع الغاز، وبدأت بعض الدول المنتجة للغاز مثل إندونيسيا و ماليزيا استيراد الغاز الطبيعي المسال… رويترز 04/05/14