النشرة الاقتصادية

إعداد: الطاهر المعز

خاص ب”كنعان”، نشرة اقتصادية أسبوعية عدد 223  

يحتوي هذا العدد على اخبار من البلدان الافريقية للتعريف بها وتوسيع آفاق النشرة التي تتسم بصبغة “أممية”، خصوصا وأن نحو ثلثي العرب يقطنون القارة الافريقية، وفي محاولة لمتابعة الاحداث خصصنا فقرة لروسيا وأخرى لأوكرانيا، وفقرة مطولة عن “بزنس الرياضة” بمناسبة اقتراب موعد بطولة العالم لكرة القدم، التي تستفيد منها شركات صناعة أجهزة التلفزيون والهواتف “الذكية” وبالآخص شركات المعدات الرياضية ، وفي الاخبار العربية، هناك مقارنة لبيانات الحكومات في المغرب وتونس ومصر، التي تردد بكل أمانة ما جاء في بيانات صندوق النقد الدولي حول ضرورة الغاء الدعم وخفض الانفاق الحكومي وزيادة الضرائب على أجور العمال (وليس على مداخيل القطاع الخاص والمضاربات)، وهي عودة إلى الوراء بعد انتفاضات 2011 التي طالبت بتحسين أوضاع العمال والفقراء…

في جبهة الاعداء: اتهمت “لجنة العمل من أجل إلغاء ديون العالم الثالث” مصرف “دكسيا” الفرنسي البلجيكي “بانتهاك حقوق الانسان في الاراضي المحتلة” (أي الضفة الغربية)، خصوصا بعد سيطرتها على المصرف “الاسرائيلي” (Otzar Hashilton Hamekomi ) وتمويل تأسيس المستوطنات وتهجير الفلسطينيين من ديارهم وأراضيهم وبعد تصريح الرئيس التنفيذي للمصرف بأن القدس ليست أرضا محتلة، وسبق أن استفاد مصرف “دكسيا” من اموال دافعي الضرائب في بلجيكا وفرنسا، ليتمكن من تجاوز أزمته سنة 2009 وتحويل هذه الاموال إلى أداة للاستيطان الصهيوني، ووجه مقرر الامم المتحدة لحقوق الانسان اللوم إلى حكومتي فرنسا وبلجيكا اللتين تضمنان قروض هذا المصرف الذي “يساهم عمدا في انتهاك حقوق الفلسطينيين وتمويل جرائم الحرب” عن موقع (intal.be) 13 و29/05/14

غذاء: بلغ مجموع الإنتاج العالمي من الأسماك حوالى 158 مليون طن العام الماضي (بقيمتة 130 مليار دولار)، وساهمت الدول النامية بنسبة 60% من إنتاج المصائد الطبيعية والأحياء المائية، وتضاعف الاستهلاك العالمي من الأسماك في العقود الأخيرة من 10 إلى 19 كلغ للفرد، ويعمل حوالى 60 مليون شخص في الصيد البحري وتربية الأحياء المائية، 90% منهم على قوارب صغيرة، و15% منهم نساء، وتشكل الشركات الكبرى خطرا على البيئة البحرية وعلى مصالح الصيادين الصغار، وتؤثر سلباً في معيشة السكان المحليين ومصادر دخلهم، إذ تجوب السفن العملاقة البحار البعيدة لنهب ثروات الدول الفقيرة، وعلى سبيل المثال فرض الاتحاد الاوروبي على المغرب تواجد 120 باخرة ضخمة أوروبية تصطاد في سواحله، باستخدام شباك محرمة دولياً، وتستنزف المخزون المهدد بالانقراض، إضافة إلى تلويثها المحيط البحري والسواحل، في حين يضيق الاتحاد الاوروبي الخناق على دخول المنتوجات الفلاحية والصناعية المغربية (والتونسية) إلى أسواق اوروبا، واحتل المغرب المرتبة الأولى عربيا، بإنتاج مليون طن من الأسماك في سواحله الممتدة بطول 3500 كيلومتر (منها 200 ميل بحري في الصحراء التي احتلها الجيش المغربي بعد خروج اسبانيا منها سنة 1975) وبلغ إنتاجه 4% من كمية الاسماك في العالم واحتل المرتبة 18 في حين احتلت الصين المرتبة الاولى ( 12,2 مليون طنا) تليها إندونيسيا والولايات المتحدة والبيرو وروسيا واليابان، وجاءت إيسلندا والمكسيك وماليزيا مباشرة قبل المغرب الذي يصدر كميات هامة من الاسماك، ويشتغل حوالي 30% من عمال وعاملات البلاد في الزراعة والصيد البحري ويقدر الاستهلاك الفردي للاسماك بنحو 11 كلغ سنويا عن منظمة الأمم المتحدة للتغذية والزراعة (فاو)

المغرب: أصدر “المجلس الأعلى للحسابات” تقريرا ردد فيه بكل أمانة تعابير صندوق النقد الدولي مثل “خطر زيادة الانفاق الحكومي على ارتفاع العجز وإعاقة النمو وتقلص الخدمات الاجتماعية وفرص العمل للشباب الخ” ودعا إلى “إصلاحات” (نقلها بحذافيرها عن صندوق النقد الدولي) مثل “إنقاذ صناديق التقاعد المهددة بالإفلاس، وتقليص نفقات دعم المحروقات والاغذية، وإصلاح برامج التعليم والرعاية الصحية، وتطوير آليات تحصيل الإيرادات” (أي زيادة الضرائب على الاجور)… ارتفع الدين الداخلي بنسبة 40% بين 2009 و2013 وبلغ 49 مليار دولارا وارتفعت نسبته من 37% إلى 48% العام الماضي، وبلغ مجموع الدَين العام (الداخلي والخارجي) 678 مليار درهم، وبلغت كلفة الدين 17% من الناتج الإجمالي سنوياً، وسجلت العام الماضي 151 مليار درهم، وبلغت نسبة الديون 76% الناتج الإجمالي، وينصح “المجلس الأعلى للحسابات” بالإسراع في تأخير سن الإحالة على التقاعد، واحتساب المعاش على أساس سنوات طويلة وزيادة المساهمات والأنظمة التكميلية، ويبلغ عدد المتقاعدين حاليا 4,4 مليون من إجمالي 11 مليون عامل، وانخفض عدد المشتركين الجدد خلال السنة الماضية بنحو 1,18%، ما يزيد صعوبات موارد الصندوق على المدى المتوسط، بسبب ارتفاع نسبة البطالة التي فاقت 21% لدى الشباب… (دولار = 8,22 درهم مغربي)  الحياة 23/05/14 قررت حكومة الاسلام السياسي زيادة “تدريجية” لأسعار الماء والكهرباء اعتبارا من أول آب/أغسطس اي خلال شهر رمضان، باستثناء الفقراء الذين يستهلكون كمية محدودة من الماء والكهرباء، ويقدر عدد السكان الذين يقل استهلاكهم عن مائة كيلوواط شهريا من الكهرباء بنحو 4,1 مليون، وعن ستة أمتار مكعبة شهريا من الماء ب2,1 مليون مستهلك، وأعلنت الحكومة انها تخصص أكثر من 4,2 مليار دولارا سنويا لدعم استهلاك الماء والكهرباء، وكانت قد أعلنت (بداية العام الحالي) وقف دعم أسعار المحروقات، وإلغاء الدعم بشكل كامل عن البنزين والديزل، والإلغاء التدريجي لدعم الغاز خلال عشرة أشهر “من أجل تجاوز الصعوبات في مجال توفير الطاقة” أ.ف.ب 27/05/14

الجزائر، اقتصاد غير متوازن: تتوقع وزارة المالية أن يبلغ الناتج المحلي الاجمالي 227,3 مليار دولارا هذا العام وأن يحقق الاقتصاد نموا بنسبة 4,5% سنة 2014، مقابل 3% سنة 2013 و3,3% سنة 2012، ويتوقع أن يظل النمو مرتكزا على إنتاج وتصدير المحروقات، وعرف اقتصاد البلاد صعوبات خلال سنتي 2012 و 2013 بسبب انخفاض إنتاج النفط والغاز، وتتوقع الحكومة انخفاض نمو قطاع البناء والانشاء والأشغال العمومية، وكذلك انخفاض نمو القطاع الزراعي، وارتفاع طفيف للقطاع الصناعي  عن “الخبر” 27/05/14

تونس: ارتفع عجز الميزان التجاري خلال الأشهر الاربعة الاولى من العام الجاري إلى 3,8% مقابل 2,6% خلال نفس الفترة من العام الماضي “بسبب تفاقم عجز المبادلات التجارية الخارجية، خصوصا في مجالات الطاقة والغذاء”، بحسب البنك المركزي (وهي المواد المدعومة التي بدأت الحكومة تنفيذ إلغاء دعمها، بأمر من صندوق النقد الدولي)، ما انجر عنه “تراجع احتياطات العملة الصعبة ليبلغ في 27 أيار/مايو 10,61 مليار دينار (6,5 مليار دولار) أو ما يعادل تكاليف واردات 95 يوما مقارنة مع 11,20 مليار دينار (6,87 مليار دولار) أو ورادات 106 أيام في نهاية سنة 2013 وذلك رغم السحوبات على القروض الخارجية، واستنتج البنك المركزي (والحكومة وصندوق النقد الدولي) “ضرورة الحد من تدهور التوازنات وتوجيه الجهود والموارد الوطنية لتعزيز مجالات الاستثمار والإنتاج” (هل السياحة مجال إنتاج؟)، وتراجع نمو الاقتصاد خلال الربع الاول من العام الحالي إلى 2,2% مقارنة مع 2,7% في الفترة نفسها من العام الماضي، وشمل التباطؤ كافة القطاعات باستثناء الفلاحة، وارتفعت أسعار المواد الغذائيّة والمواد المصنعة والخدمات، وبلغت نسبة التضخم خلال شهر نيسان/ابريل 5,2% مقابل 5%  في اذار/مارس، وارتفعت نسبة البطالة خصوصا لدى فئة الشباب رويترز + أ.ف.ب 29/05/14  

مصر: استغلت الحكومة الانتخابات الرئاسية لتعلن عن الموازنة العامة للسنة المالية 2014-2015 (بداية من أول تموز) وتتضمن رفع الإنفاق بنحو 10% ونمو اقتصادي مستهدف بنسبة 3,2% (مقارنة ب2,5% للسنة المالية الحالية) وعجز متوقع بنسبة 12% من الناتج المحلي الاجمالي (11,5% خلال السنة المالية السابقة) مع احتمال تراجع القروض الخارجية (أموال أو منتوجات نفطية من الكويت والسعودية والامارات)، وأعلنت الحكومة (المؤقتة) خفض دعم الطاقة بنسبة 22,2% (حوالي أربعة مليارات دولارا) “لأن الدعم يستنزف نحو 20% من اجمالي الإنفاق الحكومي، وتستفيد منه الطبقات الميسورة” بحسب الحكومة التي بدأت تنفيذ خفض الدعم (أو ما يسميه صندوق النقد الدولي بإصلاح منظومة الدعم وترشيد الاستهلاك) وتطبيق نظام للبطاقات “الذكية” لمراقبة الاستهلاك في محطات الوقود ومنافذ بيع الخبز المدعوم، في بلد يعيش 40% من سكانه في حالة فقر و25% تحت خط الفقر، وهاجر نحو عشرة ملايين مواطن بحثا عن الرزق خارج البلاد، ويعيش المواطنون جحيم انقطاع الكهرباء وعبوات غاز الطهي والتدفئة طيلة العام، ويستفيد نحو 69 مليون مواطن من دعم الغذاء (السكر والأرز والزيوت النباتية والقمح) والوقود، وتستفيد 1,5 مليون أسرة (الاشد فقرا) من برنامج معاش الضمان الاجتماعي، ورغم زيادة الإنفاق على الصحة والتعليم والبحث العلمي في الموازنة الجديدة إلا أنها لا تغطي نسبة التضخم ولن تؤدي إلى تحسين الخدمات… تشير الأرقام الرسمية أن نسبة البطالة بلغت 13,4% بنهاية كانون الاول/ديسمبر 2013، وارتفعت الى 30% بين فئة الشباب دون الثلاثين (الدولار = 7,15 جنيه مصري) رويترز 26/05/14

 سوريا: قررت الحكومة الروسية على اثر زيارة وفد روسي لدمشق، إقراض سوريا 328 مليون دولار “لمساعدتها على مواجهة المشاكل الاجتماعية سنة 2014″، كما قررت روسيا “شطب الديون السورية المستحقة، بدون مقابل” (ربما شطب بعض الديون وليس كلها)، وسبق أن عبر الرئيس السوري عن “امتنانه لروسيا” عن “روسيا اليوم”  أ.ف.ب 28/05/14 بلغت خسائر الاقتصاد نحو 144 مليار دولار نهاية سنة 2013 أي ما يعادل 276% من إجمالي الناتج المحلي لـسنة 2010 بالأسعار الثابتة”، وانخفض الناتج المحلي الاجمالي بنسبة 41% مقارنة بسنة 2010 أو حوالي 71 مليار دولارا، بسب توقف التصنيع وإغلاق الشركات والأعمال وهروب رؤوس الأموال فضلا عن أعمال النهب وانهيار البنى التحتية والأضرار الناجمة عن الحرب المستمرة، والتهريب المنظم والممنهج للصانع والمعدات والآلات إلى تركيا، وقدرت وزارة الصناعة اضرار القطاع العام الصناعي بحوالى 1,2 مليار دولار، نتيجة الحرب منذ منتصف اذار/مارس 2011 والتي أدت إلى انهيار قطاعات الصحة والتعليم والخدمات، حيث أصبح 75% من المواطنين فقراء بنهاية 2013، وحوالي 50% في فقر مدقع، وارتفع معدل التضخم بنسبة 178% منذ 2011 وارتفعت أسعار المواد الغذائية اليومية مثل الألبان والجبن والبيض بنسبة 360% بينما ارتفعت أسعار المواد الغذائية بصفة عامة ومواد التدفئة أو وقود الطبخ بنسبة 300% وارتفع معدل البطالة من 10,3% سنة 2011 الى 54,3% في نهاية العام 2013، بعدما فقد 2,67 مليون شخص عملهم (من إجمالي القوة العاملة البالغ عددها 5 ملايين شخص) خلال السنوات الثلاثة الماضية بعد نشوب الحرب، الامر الذي ادى الى فقدان المصدر الرئيسي لدخل 11 مليون شخص (من إجمالي 20 مليون سوري)، وارتفع معدل البطالة في المحافظات الشمالية (مثل الحسكة والرقة) في حين سجل ادنى معدل للبطالة، في محافظات طرطوس واللاذقية والمناطق الغربية عن الامم المتحدة – أ.ف.ب 29/05/14

السعودية، فلوس النفط: بعد زيارة رئيس الوزراء البريطاني للرياض، فتحت السعودية أبوابها أمام الشركات البريطانية من أجل الفوز بجزء من عقود مشاريع البنية التحتية الضخمة التي تفوق قيمتها 400 مليار دولار، في قطاعات المواصلات والرعاية الصحية والإنشاءات، وتعتبر السعودية أهم شريك اقتصادي لبريطانيا في الوطن العربي، حيث استوردت سنة 2012 بضائع قيمتها 3,26 مليار جنيه استرليني (5,2 مليار دولار)، ويعتبر السعوديون من أكبر المستثمرين الأجانب في بريطانيا بنحو 62 مليار جنيه استرليني (100 مليار دولار) وبلغت استثمارات الشركات البريطانية في السعودية نحو 11,5 مليار جنيه استرليني (18,5 مليار دولار)، ويعمل في السعودية حوالي 26 ألف بريطاني، برواتب عالية جدا مقارنة بالعمال الباكستانيين والبنغاليين والمصريين… عن “ديلي تلغراف” 27/05/14

العراق: يعيش العراق تقسيما فعليا منذ الحرب العدوانية الامريكية سنة 1991، وأصبح اقليم كردستان منفصلا في الواقع، ووقع اتفاقيات مع شركات نفطية عالمية للتنقيب واستخراج النفط واستغلاله، بمساندة امريكا والكيان الصهيوني وتركيا (التي لا تسمح بأي هامش من الحرية لأكراد تركيا، الآكثر عددا)، وبدأت تركيا نقل النفط من كردستان العراق بواسطة شركة “بوتاس” الحكومية التركية وتصديره علنيا ورسميا إلى الأسواق الدولية، غبر ميناء “جيهان” (جنوب تركيا) منذ 23 أيار، ضد إرادة الحكومة المركزية العراقية، التي هددت “باتخاذ اجراءات قانونية ضد تركيا” وبقطع العلاقات التجارية معها وإيقاف حصة إقليم كردستان من الموازنة (17% من موازنة الدولة)، ويأتي الاعلان عن الخطوة التركية والكردية مباشرة بعد الانتخابات التشريعية في العراق التي أسفرت عن بقاء نفس الاغلبية السابقة في الحكم، بقيادة نوري المالكي، الذي سيزداد ضعفا في البلاد التي تعيش حربا داخلية، إضافة إلى مشاكل الفساد والغلاء والبطالة وانقطاع الكهرباء والمياه الصالحة للشرب، رغم تبجح الحكومة بارتفاع إنتاج وصادرات النفط، من جهة أخرى أعلنت حكومة العراق بدا اصلاح انبوب ناقل للنفط الخام من حقول “كركوك” الى ميناء “جيهان” التركي بعد توقف ضخ النفط كليا لعدة اشهر، إثر سلسلة من الهجمات المسلحة، التي استهدفت الانبوب الذي تعرض منذ  2013 وحتى منتصف اذار/مارس 2014 لاكثر من 100 عمل تخريبي، وتنتج شركة نفط الشمال 670 الف برميل يخصص نصفها للتصدير… أدى  إهمال قطاعي الكهرباء والنفط وانتشار الفساد بمؤسسات الدولة إلى إهدار أموال طائلة سنويا، كان بالإمكان استثمارها في تطوير القطاعين، واشترت وزارة النفط 25 مليون متر مكعب من الغاز الطبيعي الإيراني، عبر أنبوب أقامته شركة فرنسية بأكثر من 380 مليون دولار، لتشغيل ثلاث محطات كهربائية بطاقة 1100 ميغاواط… توطدت علاقات اقليم كردستان العراق مع إيران أثناء الحصار الامريكي، وارتفع عدد الشركات الايرانية التي تروج منتوجاتها في كردستان العراق في مجالات الصناعة والبناء والزراعة والأثاث والمنتجات الغذائية إلى نحو مائتي شركة وبلغ حجم التبادل حجم التجاري بين الطرفين خمسة مليارات دولار سنويا، وتبني إيران مدينة صناعية في مدينة السليمانية تضم مائتي مصنع بتكلفة ثلاثة مليارات دولار، وتعددت المعارض بين شركات الطرفين في مختلف المجالات الصناعية والتجارية  عن أ.ف.ب 24/05/14

إيران، فساد “إسلامي”؟ نشرت وسائل اعلام ايرانية خلال شهر أيلول 2011 تفاصيل عن عملية اختلاس وتحيل في القطاع المصرفي بقيمة 2,6 مليار دولار، استفادت منها مجموعة “امير منصور اريا” الخاصة التي انشأها “امير خسروي” واشقاؤه، ونفذت عملية الاختلاس بفضل سلسلة من عمليات التواطؤ ورسائل الاعتماد المزورة من “بنك صادرات” التي تعتمدها ست مؤسسات مالية اخرى في البلاد، واشترت المجموعة خلال سنتين اربعين شركة منها احدى ابرز مصانع الصلب في البلاد وشركات كانت مملوكة للدولة وتمت خصخصتها، وأفضى التحقيق في القضية إلى اعتقال حوالى عشرين شخصا واقالت الحكومة ثلاثة من كبار مسؤولي البنك، وهرب مدير عام “بنك ملي” الى كندا حيث تعيش عائلته، بتواطؤ مع بعض موظفي الدولة، واتخذت القضية ابعادا سياسية استغلها خصوم الرئيس السابق “محمود أحمدي نجاد”، وأثارت القضية تساؤلات بشأن حجم الفساد في المستويات العليا في الاقتصاد الإيراني، الذي تسيطر عليه الدولة بإحكام، وأصدرت المحكمة العليا حكما بالاعدام في حق أربعة متهمين منهم  “خسروي” الذي اعتبرته “المسؤول الاول في العملية”، بتهمة “الفساد وارباك القطاع الاقتصادي”  أ.ف.ب 24/05/14

افريقيا: يتوقع أن تبلغ قيمة الاستثمارات الاجنبية المباشرة هذا العام رقما قياسيا يصل إلى 80 مليار دولار في 54 دولة أفريقية، ويتوقع أن يبلغ متوسط نسبة النمو  4,08 % خلال 2014 و5,7 % سنة 2015 وقد تصل تحويلات العمال المهاجرين الى 67,1 مليار دولار و”مساعدات التنمية” 55,2 مليار دولار، وقد تضاعف التمويل الخارجى لأفريقيا أربعة أضعاف منذ عام 2000 ليتجاوز 200 مليار دولار أواخر 2014، وتأتى الصين على رأس قائمة المستثمرين بقيمة 27,7 مليار دولارا تليها الولايات المتحدة واليابان وماليزيا عن“البنك الافريقي للتنمية”  أ.ف.ب 25/05/14 أعلنت رئيسة “صندوق النقد الدولي” (خلال مؤتمر في “مابوتو”، عاصمة موزمبيق) أن الفقر مازال مرتفعاً في افريقيا ولا زالت تعاني منه 45% من الأسر” (جنوب الصحراء) ووجدت الحل السحري في “إقامة البنية التحتية وتشييد المؤسسات وبناء الشعوب وتعزيز التنمية البشرية عن طريق التدريب والتعليم” وهي كلها مشاريع لفائدة الشركات الكبرى الاوروبية والامريكية، ولا تخلق وظائف محلية، خصوصا وان اقتصاد افريقيا يتميز بتبعيته المفرطة للمواد الاولية، التي تصدر إلى الدول الاوروبية المتأزمة والدول الناشئة التي ينمو اقتصادها ببطء شديد، ويتوقع صندوق النقد الدولي أن ينمو اقتصاد افريقيا (جنوب الصحراء) بنسبة 5,5%هذ العام، وأن تنمو الدول الأشد فقراً حوالى 7% ولكن هذا النمو يعتمد على تصدير المواد الخام (أي لا يضيف لها قيمة من خلال تصنيعها) ولا يخلق وظائف، ولا يحل بالتالي مشكل البطالة  رويترز 29/05/14

الصومال: يتعرض قرابة 200 ألف طفل دون سن الخامسة لخطر الموت بسبب سوء التغذية الحاد بحلول نهاية العام ما لم تتلق منظمة الامم المتحدة تمويلا طارئا لتفادي المجاعة، حيث أنها طلبت مبلغ 150 مليون دولار لتوفير الخدمات الصحية الحيوية لأكثر من ثلاثة ملايين امرأة وطفل في الصومال هذا العام، ولكنها لم تتلق سوى 1/10 (15 مليون دولارا فقط)، أما السلاح فما انفك يتدفق في الصومال وحيثما وجدت مجاعة وحروب وتخريب  عن موقع “يونيسيف” 27/05/14

النيجر: تستغل شركة “أريفا” النووية الحكومية الفرنسية مناجم اليورانيوم في النيجر منذ أكثر من أربعين سنة، واستخرجت نحو 4240 طنا سنة 2013 من مناجم هذا البلد الافريقي الفقير جدا ( أحد أفقر بلدان العلم) وساهمت في تنظيم انقلاب عسكري ضد أحد رؤساء هذا البلد لأنه طالب بحصة أكبر، ومنذ 2006 ترفض “أريفا” تطبيق قانون محلي يرفع الضريبة على المعدن المستخرج من 5,5% الى 12% (في حين تطبقه شركات أخرى) وبعد 18 شهر من المفاوضات، كان من الفروض أن تنتهي أواخر 2013 ، تاريخ انتهاء مدة سريان الاتفاقيات السابقة، وستمول “اريفا” جزءا مما يسمى طريق “اليورانيوم” بين مدينتي “طهوة” و”أرليت”، في شمال النيجر بتسعين مليون يورو وبرنامج تنمية زراعية ب17 مليون يورو، مع بناء مقر جديد لها في العاصمة “نيامي” يقيمة 10 ملايين يورو، يشمل “مجمل الشركات النيجيرية المرتبطة بنشاطاتها” (يصبح ملكا للحكومة)، واتفق الطرفان على تأجيل استغلال منجم “إيمورارين” الضخم (ثاني أكبر منجم عالمي لليورانيوم)، بسبب انخفاض أسعار اليورانيوم العالمية منذ انفجار مركب “فوكوشيما” لتوليد الطاقة النووية في اليابان، وتخلي ألمانيا عن الطاقة النووية، ويساهم يورانيوم النيجر في إنتاج نحو 12% من الطاقة ونحو 20% من الطاقة النووية في فرنسا.. ارتفعت أسهم شركة “أريفا” بنسبة 3,29% حال الاعلان عن هذا الاتفاق   أ.ف.ب + رويترز 26/05/14

تشاد: بدا استغلال الحقول النفطية سنة 2003، وبلغ الانتاج 120 الف برميل في اليوم سنة 2011 بحسب مصادر حكومية، واستخدمت الحكومة العائدات النفطية في تحديث الجيش (الذي ساعد القوات الفرنسية في تثبيت عدوانها في مالي وافريقيا الوسطى، وساهم في العدوان على ليبيا سنة 2011) وتحسين شبكة الطرقات وتشييد العديد من البنايات العامة لكن بعض افراد المجتمع المدني يطالبون النظام باستخدام هذه العائدات من اجل تحسين ظروف حياة السكان، كما طالبت نقابات العمال بزيادة الرواتب وتحسين ظروف العمل، وتستغل نفط البلاد شركات صينية مثل الشركة الوطنية الصينية (سي ان بي سي انترناشونال تشاد) التي اتهمتها النقابات بعدم احترام قوانين العمل واتهمتها الحكومة بانتهاك القوانين البيئية بصورة منهجية، ما أدى إلى تعليق كل اشغالها في البحث والتنقيب اعتبارا من 21 أيار، وكانت قد علقت أشغالها خلال صائفة 2013، بسبب “الاضرار الجسيمة التي الحقتها بالبيئة وطمر المواقع الملوثة من دون معالجة مسبقة” وطالبتها بتسديد 1,2 مليار دولار، جبرا للضرر الحاصل وهو تجاهلته الشركة، أما العمال فقد سبق وأن اضربوا من أجل تحسين الرواتب  أ.ف.ب 23/05/14

الغابون: تسعى الحكومة لتقليص اعتمادها على الصادرات النفطية، ولضخ رأس المال من دول أخرى غير فرنسا التي كانت الغابون إحدى مستعمراتها، بحسب رئيس الدولة “علي بونغو” (الذي ورث الحكم عن أبيه “عمر بونغو”)، وترغب في اجتذاب المستثمرين لقطاعات التعدين والصناعة والسياحة، “لتصبح قوة اقتصادية صاعدة سنة 2025″، وهي خامس  أكبر منتج للنفط في منطقة أفريقيا جنوب الصحراء (وعضو في منظمة “أوبك”) بنحو 250 ألف برميل يوميا ويمثل النفط 80% من صادراتها، إلى جانب الخشب عالي الجودة والمنغنيز، وفرضت الحكومة حظر تصدير الخشب الخام، ومن من المقرر تقليص تصدير النفط الخام بعد اكتمال بناء مصفاة نفط ثانية لتكرير 50 ألف برميل يوميا وتحويل جزء من نفط البلاد إلى منتجات نهائية سنة 2016، ويتوقع أن تبلغ نسبة النمو 7,8% سنة 2014 ( 6,1% سنة 2013) وأن تتحول البلاد إلى مركز استثمار في المنطقة وتنفق على البنية التحتية للطرق لمد الروابط للدول المجاورة مثل الكاميرون وجمهورية الكونغو (حيث تربط العلاقات العائلية الرئيسين)، بفضل ارتفاع عائدات النفط وضعف الكثافة السكانية إذ لا يتجاوز عدد السكان 1,5 مليون نسمة، وتهيمن الشركات الفرنسية على أهم شرايين البلاد (الماء والكهرباء والموانئ) وتعاني العاصمة “ليبروفيل” من عجز في كميات الماء يفوق 50 ألف متر مكعب، رغم كثرة الامطار والبحيرات ومجاري المياه (مناخ استوائي)، إذ تراجع إنتاج المياه ونقله منذ بيع الشركة الوطنية للمياه إلى الشركة الفرنسية “فيفندي”، ويتجاوز نصيب الفرد من الدخل أربع مرات، متوسط منطقة أفريقيا جنوب الصحراء، وكانت الشركة الفرنسية “اريفا” تستغل مناجم اليورانيوم إلى غاية 2001 وتحتوي على مناجم للحديد (شمال شرق البلاد)… تقع الغابون جانبي خط الاستواء على الساحل الغربي لوسط أفريقيا ولها حدود مشتركة مع كل من الكاميرون وغينيا الاستوائية وجمهورية الكونغو، وهي غنية بالحيوانات وتشكل الغابات الاستوائية 85% من مساحة البلاد بالإضافة إلى الكثافة السكانية المنخفضة، ومرت البلاد بأزمة في عهد “بونغو الأب”، خلال التسعينات، عند انخفاض سعر النفط، فأقرضتها فرنسا وصندوق النقد الدولي أموالا مقابل خصخصة المؤسسات العمومية، وتستورد البلاد معظم حاجياتها من فرنسا، وأهم شركائها التجاريين الولايات المتحدة والصين وروسيا  رويترز (بتصرف) 24/05/14

جنوب افريقيا: فاز حزب المؤتمر الوطني الافريقي (الذي يحكم البلاد منذ 20 عام) في الانتخابات التشريعية التي أجريت يوم 7 أيار 2014 بنسبة 62% من الأصوات (249 مقعدا من إجمالي 400)، وفاز بالتالي “جاكوب زوما” بولاية ثانية لرئاسة جنوب إفريقيا مدتها خمس سنوات، ووعد “بإصلاح زراعي وبمكافحة الفساد والفقر وانعدام المساواة”… واجه الرئيس “جاكوب زوما” خلال ولايته الأولى (2009- 2014) إضرابات عديدة في قطاع المناجم والانشاء واحتجاجات اجتماعية ضد التفاوت الطبقي الواسع والفساد، واستخدام 23 مليون دولار من أموال الضرائب لتجديد منزله الخاص، إضافة إلى منح نفوذ لرجال أعمال مقربين منه، واحتجاجات ضد ارتفاع الاسعار ونسبة التضخم ومعدلات البطالة (24,7% رسميا، وهي أكبر من ذلك بكثير في الواقع) وضعف الخدمات العامة، كالصحة والتعليم والنقل كما خسرت جنوب أفريقيا أخيراً مكانتها كأكبر اقتصاد في القارة الأفريقية، والذي احتلته نيجيريا… أضرب عمال المناجم سنة 2012 من أجل رفع الرواتب وارتكبت الشرطة مجزرة ضد العمال المضربين فقتلت 34 عاملا خلال يوم واحد وأكثر من خمسين عامل، خلال مدة الاضراب…  أ.ف.ب 24/05/14

تنزانيا: سبق أن تناولنا في هذه النشرة الاكتشافات الضخمة للنفط والغاز في بلدان الساحل الشرقي لافريقيا (تنزانيا وكينيا وموزمبيق)، وطرحت تنزانيا -التي حققت اكتشافات كبيرة من الغاز الطبيعي قبالة ساحلها الجنوبي- سبع مناطق بحرية عميقة وواحدة في بحيرة تنجانيقا للتنقيب عن النفط والغاز، في جولة رابعة من العطاءات، بمشاركة شركة “سينوك” الصينية و”غازبروم” الروسية وقدمت شركتا “شتات اويل” و”اكسون موبيل” -اللتان حققتا اكتشافات ضخمة للغاز قبالة ساحل تنزانيا- عرضا مشتركا بخصوص إحدى المناطق البحرية، إضافة إلى شركتين من الامارات، وقدرت احتياطيات تنزانيا المؤكدة من الغاز الطبيعي ب46,5 تريليون قدم مكعبة وتتوقع تحقيق المزيد من الاكتشافات في عمليات التنقيب قبالة ساحلها الجنوبي  رويترز 22/05/14

أنغولا: ستقترض الحكومة مليار دولارا من البنك العالمي، من أجل إعادة بناء المرافق وتطوير الزراعة، ويحقق اقتصاد أنغولا ثاني أكبر منتح للنفط في افريقيا (بعد نيجيريا)، نمواً سريعاً منذ انتهاء الحرب الأهلية التي استمرت من 1975 (تاريخ الاستقلال عن البرتغال) إلى 2002 ولكن الدولة مازالت بحاجة إلى إصلاح البنية التحتية التي دمرتها الحرب، والتوسع في قطاعات اقتصادية أخرى، كالكهرباء والاتصالات والنقل، وسبق ان اقترضت الحكومة في بداية شهر أيار مليار دولارا من البنك الافريقي للتنمية بهدف تطوير شبكة الكهرباء… لم يستفد المواطنون من إيرادات النفط، بسبب انتشار الفساد، ما جعل مؤشر التنمية منخفض رغم صادرات النفط والماس، وتشتري الصين 40% من النفط الخام الانغولي، وأقرضت حكومتها، منذ نهاية الحرب الاهلية سنة 2002، بقيمة 14,5 مليار دولارا، وبلغت المبادلات التجارية الثنائية 37,5 مليار دولارا سنة 2012، وتحتكر الشركات الصينية اعادة اعمار انغولا حيث يشتغل نحو نصف مليون صيني (طرقات ومطارات ومدن جديدة وتجهيزات رياضية)، وتنافس الصين كل من الولايات المتحدة التي تعد اليوم ثاني شريك تجاري لانغولا قبل البرتغال والبرازيل وجنوب افريقيا، خصوصا في مجالات الزراعة والتكنولوجيا والطاقة والبنى التحتية، وتحاول حكومة انغولا اجتذاب شركاء جدد مثل الهند واسبانيا او الدول الافريقية المجاورة، وتجنب الانتقادات التي يثيرها الوجود الصيني، بشان شفافية العقود وسوء نوعية الاعمال المنجزة او ضعف دورات تدريب الانغوليين… يتوقع صندوق النقد الدولي ان يحقق الاقتصاد  معدل نمو بنسبة 5% سنتي 2014 و2015  أ.ف.ب + رويترز 27/05/14

البرازيل، آثار جانبية للمونديال: سجّلت مدينة “ساو باولو” (التي تستضيف المباراة الافتتاحية للمونديال يوم 12 حزيران) رقما قياسيا في زحمة السير، حيث بلغ طول الطوابير 344 كلم، وتشهد المدينة احتجاجات وتظاهرات ضد  إنفاق الأموال الطائلة لاستضافة المونديال، وأضرب سائقو حافلات النقل العمومي في الولاية (20 مليون نسمة) لمدة 48 ساعة، ثم أضرب سائقو المدينة وضواحيها، مطالبين بزيادة رواتبهم بنسبة 10% وقدرت قيمة الاموال العامة التي انفقت على استضافة المونديال بنحو 11 مليار دولار، وهو مبلغ أثار سخط العديد من المواطنين منذ العام الماضي ونظموا تظاهرات احتجاجية ضخمة طالبوا فيها الدولة بالانفاق على تحسين الخدمات العامة (راجع العدد السابق) أ.ف.ب 24/05/14أعلن عمال مترو الأنفاق بساو باولو، أكبر مدينة برازيلية من حيث تعداد السكان، الإضراب عن العمل في الخامس من حزيران (يونيو) المقبل، للمطالبة بتحسين رواتبهم، وذلك قبل أسبوع من انطلاق المونديال في نفس المدينة، من أجل زيادة الرواتب بنسبة 35,47% رافضين نسبة الـ7,8% التي اقترحتها إدارة شركة المترو، وكانت المدينة قد شهدت في الأسابيع الأخيرة إضراباً في قطاع النقل العام (الحافلات) من أجل تحسين الرواتب، ومن ناحية أخرى، أعلن سائقو الحافلات العامة بريو دي جانيرو إضراباً مدة 24 ساعة للمطالبة بزيادة الأجور بنسبة 40% رافضين نسبة الـ10% التي قدمتها الشركات المسؤولة عن إدارة حافلات النقل العام عن “أفي” 29/05/14

روسيا: تأسس الصندوق الروسي للاستثمار المباشر، الذي يبلغ رأسماله 10مليارات دولار، من أجل اجتذاب أموال من الخارج للاستثمار في روسيا من خلال مشاريع مشتركة مع الدولة، واجتذب استثمارات من الكويت والامارات، والتحقت بهما قطر، إذ اعلنت هيئة الاستثمار القطرية – صندوق الثروة السيادي- أنها سترصد ملياري دولار لاستثمارات عبر مشاريع مشتركة في روسيا، وأعلن الرئيس التنفيذي للصندوق الروسي ان 90% من الاموال التي اجتذبها جاءت من مستثمري آسيا والبلدان العربية  رويترز 25/05/14 اتخذت الولايات المتحدة (والاتحاد الاوروبي) عقوبات ضد روسيا، بسبب أزمة أوكرانيا، وردت روسيا بتشديد الخناق على الدولار الأميركي، والعمل على خفض التعامل بالدولار، وباعت موسكو ثلث مقتنياتها في وزارة الخزانة الأميركية، العام الماضي، إذ بلغت قيمة مقتنياتها 153 مليار دولار خلال شهر في آذار/ مارس عام 2013 وانخفضت إلى 100,4 مليار دولار، خلال آذار 2014 و باعت خلال شهر آذار الماضي فقط ما يقرب من 26 مليار دولار من سندات الخزانة الأميركية، ما اعتبره المحللون ردا روسيا على العقوبات الاقتصادية التي فرضتها إدارة “باراك أوباما”، وتبحث موسكو خطة تهدف لزيادة دور عملة الروبل الروسية في أنشطة الصادرات مع خفض حصة المعاملات المقومة بالدولار، وبحث اختصاصيون من روسيا، خطة تهدف إلى اجتثاث الدولار خطة تهدف إلى اجتثاث الدولار، بإشراف النائب الاول لرئيس الوزراء وبحضور مجموعة من كبار الخبراء في قطاعات الطاقة والمصارف والوكالات والجهات الحكومية في روسيا، بالتنسيق مع الصين وإيران، التي اتفقت معها على تطوير مفاعلين نووين إضافيين في محطة بوشهر الإيرانية كجزء من صفقة أكبر لبناء ثمانية مفاعلات عن “فاينانشيال تايمز” + “روسيا اليوم” 26/05/14 ارتفع فائض ميزان التجارة الخارجية من48 مليار دولار خلال البرع الاول من العام الماضي إلى 51,1 مليار دولار خلال الربع الاول من السنة الحالية، وانخفض حجم التجارة الخارجية بنسبة نسبته 3,7% مقارنة بالربع الاول من السنة الماضية وبلغ 194,7 مليار دولار، إذ انخفضت قيمة الصادرات بنسبة 1,8% والواردات بنسبة 6,8% عن الفترة نفسها من العام الماضي… من ناحية أخرى يتوقع البنك المركزي أن ينخفض معدل التضخم السنوي إلى 6% بنهاية العام الحالي (7,4% بمنتصف شهر أيار/مايو الحالي)وكانت معدلات التضخم قد بلغت 3000% سنة 1992 وانخفضت إلى 10,5% سنة 1997 ثم عادت إلى الارتفاع خلال الأزمة المالية الداخلية التي عصفت بالبلاد في آب/أغسطس 1998 إلى 68,1% سنة 1998 ووصلت إلى 9,7% سنة 2007 ثم ارتفعت تحت تأثير تداعيات الأزمة المالية العالمية إلى 12,4% سنة 2008 ثم انخفضت إلى 8,8% سنة 2010 وإلى6,1% سنة 2011 وبقيت مرتفعة نسبيا، لارتفاع أسعار المواد الغذائية بسبب سوء الأحوال الجوية في معظم مناطق البلاد الزراعية، إذ انخفض محصول الحبوب من 94,2 مليون طن سنة 2011 إلى 70,9 مليون طن سنة 2012 (92,4 مليون طن سنة 2014)… كان ارتباط اقتصاد الاتحاد السوفياتي مع الدول الرأسمالية ضعيفا، وكانت معظم معاملاته تجري مع “الكتلة الاشتراكية” (أي أوروبا الشرقية) وبلدان العالم الثالث، وأدى الانفتاح المفرط وخصخصة القطاع العام إلى التضخم وتقلب الاسعار والازمات المالية والاقتصادية  عن وكالة “نوفوستي” 26/05/14 تضاعف إجمالي الصادرات من الحبوب الروسية أربعة أضعاف خلال العام الحالي، بينما ارتفعت صادرات القمح 6,6 مرات، وسجلت اسعار الحبوب في أسواق العالم، في الربع الثالث من العام الزراعي الحالي (2013 – 2014) ارتفاعاً كبيراً بسبب اضطرابات أوكرانيا، وهي واحدة من الدول الرئيسية المصدرة للحبوب، وارتفعت صادرات الذرة الروسية 3,5 مرات بفضل ارتفاع الصادرات إلى بلدان جنوب آسيا، وبالأخص كوريا الجنوبية، وأصبحت الصادرات الروسية من الذُرَة إلى أسواق جنوب آسيا تزاحم الصادرات الأميركية عن “أنباء موسكو” 30/05/14 اتفق رؤساء روسيا وكازاخستان وبيلاروسيا على إنشاء تكتل تجاري تحت اسم “الاتحاد الاقتصادي الاوروبي-الاسيوي”، يهدف إلى منافسة القوة الاقتصادية للولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والصين، ويتجاوز إجمالي عدد سكان الدول الثلاث 170 مليون نسمة والناتج المحلي الإجمالي 2,7 تريليون دولار، وكانت الدول الثلاثة قد أنشأت سنة 2010 اتحادا جمركيا كانت اوكرانيا ستنظم له قبل الاطاحة برئيسها الشرعي (شباط 2014)، وكازاخستان وروسيا منتجتان كبيران للنفط، ومن المقرر أن تنظم أرمينيا قريبا إلى الاتحاد الجمركي، وهي تتمتع بإعفاء بنسبة 30% من الرسوم الجمركية على مشترياتها من النفط الروسي وعرضت عليها موسكو أسعارا تفضيلية لمشتريات الغاز، كما أبدت قيرغيزستان، الجمهورية الصغيرة الفقيرة في آسيا الوسطى، رغبتها في عضوية الاتحاد قبل نهاية 2014، ورفضت أوكرانيا بعد الانقلاب الانظمام إلى هذا الاتحاد،  وتحفظات كازاخستان وبيلاروسيا عن  رويترز + أ ف ب + يو بي آي 30/05/14

أوكرانيا: فاز الملياردير الموالي للغرب بيترو بوروشنكو في الدورة الأولى من الانتخابات الرئاسية التي جرت اليوم الأحد 25 أيار/ مايو 2014، ما أثار ارتياح قادة الولايات المتحدة ودول الاتحاد الاوروبي (مهما كانت اتجاهاتهم) وهو من أكبر أثرياء أوكرانيا، واضطلع بدور خلال “الثورة البرتقالية” سنة 2004، وهو من أبرز ممولي الحركة السياسية المناهضة للرئيس المخلوع يانوكوفيتش في ميدان الاستقلال (وكان وزيرا في حكومته)، التي شارك فيها عناصر “قوات النخبة” الصهاينة إلى جانب أحزاب اليمين المتطرف في كييف طيلة أشهر عديدة، وتقدر ثروته بحوالي 1,78 مليار دولار، وكان وزيرا للاقتصاد في حكومة الرئيس فيكتور يانوكوفيتش ووزيرا للخارجية ورئيسا للبنك المركزي في عهد فيكتور يوتشينكو الموالي للغرب، ويعيب عليه معارضوه ويأخذ عليه معارضوه انه خلط بين السياسة والمصالح التجارية عندما كان في السلطة، وهو صديق لعدد من الاثرياء مثل “دمترو فيرتاش” الذي ينتظر قرارا قضائيا في قضية فساد مرتبطة باستغلال منجم في الهند… جمع ثروته من خلال احتكار حبوب الكاكاو التي تصنع منها الشوكولاتة واشترى عددا من مصانع السكاكر، بعد أن جمع ثروته في مصنع روشن العملاق في اوروبا الشرقية، وينتج هذا المصنع سنويا 450 الف طن من الشوكولاتة، كما يمتلك شركة لصنع السيارات والحافلات واخرى لبناء السفن وشبكة قناة 5 التلفزيونية التي كانت في طليعة الشبكات المؤيدة للاحتجاجات على فيكتور يانوكوفيتش عن د.ب.أ + أ.ف.ب 25/05/14

إيطاليا: بلغت نسبة الأسر الفقيرة جدا 12,5% سنة 2013 مقارنة بـ 14,5% سنة 2012 بعد أن بلغت أوجها سنة 2010 في ثالث أكبر اقتصاد أوروبي، وتسبب التضخم في تراجع القوة الشرائية للأسر بواقع 1,1% على أساس سنوي، وخلال الفترة من عام 2007 حتى عام 2013، تقلصت النسبة بواقع 10,4%، ومر الاقتصاد الايطالي منذ 2010 بفترات  من عدم اليقين والتأرجح بين الركود والانتعاش، وشهدت البلاد من 2011 إلى 2013 ركودا هو الأسوأ منذ الحرب العالمية الثانية، وقد ارتفع الإنتاج بنسبة 0,1% خلال الربع الأخير من العام الماضي لكنه تراجع بالنسبة نفسها في الأشهر الثلاثة الأولى من2014… تعتبر الأسرة الإيطالية محرومة بشكل خطير إذا سجلت أربعة على الأقل، من مؤشرات الفقر التسعة التالية: عدم القدرة على مواجهة النفقات غير المتوقعة، وعدم القدرة على تسديد الفواتير والرهون وعدم تناول بروتين كاف وعدم القدرة على امتلاك المال اللازم للقيام بإجازة مرة على الأقل في العام، وعدم وجود تدفئة مناسبة في المنزل وعدم امتلاك غسالة أو تلفزيون أو هاتف أو سيارة، ونتيجة لذلك انكمش الناتج المحلي الإجمالي إلى أقل من مستواه في عام 2000  عن المكتب الوطني للإحصاء “إستات” 28/05/14

بريطانيا: أدى دمج عائدات تجارة المخدرات (7,37 مليار دولارا) والدعارة (8,8 مليار دولارا) في احتساب اجمالي الناتج المحلي في ايلول/سبتمبر القادم إلى رفع هذا الناتج بـ10 ملايين جنيه استرليني (16,74 بليون دولار)، بحسب تقديرات الهيئة الوطنية للاحصاءات، التي قدرت عدد المومسات في بريطانيا ب58 ألف، تستقبل كل منهن ما بين 20 الى 30 زبوناً في الاسبوع، ولا يحظر القانون البريطاني الدعارة بحد ذاتها، لكنها يمنع الانشطة التجارية المرتبطة بها مثل اقامة بيوت للدعارة، وفيما يتعلق بتجارة المخدرات، اخذت الهيئة الوطنية للاحصاءات في الاعتبار انتاج وبيع الكوكايين والهيرويين والكراك والحشيشة وحبوب الهلوسة والامفيتامينات أ.ف.ب 30/05/14

أمريكا: زار الولايات المتحدة 70 مليون سائح سنة 2013 وهو رقم قياسي، وأنفقوا 180,7 مليار دولارا، وأنفق كل منهم معدل 4500 دولارا خلال الزيارة الواحدة، بارتفاع نسبته 9% عن إنفاقهم سنة 2012 في الفنادق والمحلات التجارية والمطاعم وغيرها، ويضطر الوافدون على امريكا إلى الوقوف أكثر من ساعة في طوابير طويلة لإتمام إجراءات التفتيش والمراقبة، خصوصا منذ أيلول 2001 ما دفع الرئيس الامريكي إلى الوعد ب”تسريع معاملات المسافرين لدى وصولهم إلى المطارات الأميركية من دون أن يؤثر ذلك على الإجراءات الأمنية المتبعة، من أجل تشجيع الأجانب على زيارة الولايات المتحدة وبلوغ 100 مليون سائح سنويا لتصبح أكبر مقصد سياحي عالمي، والمساهمة في إنعاش الاقتصاد الأميركي”، وجدير بالذكر أن فرنسا هي أكبر بلد يستقبل السياح في العالم (رغم التأشيرة) ولكن أمريكا هي الاولى من حيث إنفاقهم تليها اسبانيا ثم فرنسا  رويترز 24/05/14 روجت الولايات المتحدة إشاعة خفض ميزانية الحرب، والواقع أنها طورت أساليبها وضغطت على “حلفائها” لتمويل عدد من برامج جيشها وبرامج حلف الناتو، لتتفرغ إلى إعادة ترتيب وتوزيع قواتها عبر العالم، بحسب مصالحها الاستراتيجية، وقامت في هذا المجال بنقل قسم هام من قواتها البحرية إلى شرق وجنوب شرق آسيا، بهدف محاصرة الصين، وتكفلت قوات الحلف الاطلسي بمحاصرة روسيا، في آسيا الوسطى وأوروبا الشرقية، ثم عززت قواتها البحرية في البحر المتوسط بسفينة حربية جديدة تحمل ألف من مشاة البحرية، بهدف “تعزيز القوة الأميركية للرد السريع المنتشرة بالمنطقة” وتشارك في مناورات “الاسد المتأهب” في الاردن، إلى جانب حلفاء امريكا من الخليج، بحسب وزير الحرب، الذي تعلل “بالوضع غير المستقر في ليبيا” (من تسبب في خراب ليبيا؟)، وسبق أن أعلنت وزارة الحرب الاميريكية أن حوالي 250 من مشاة البحرية، مع طائرات من نوع أوسبري القادرة على الإقلاع والهبوط العمودي، موجودون بقاعدة “سيغونيلا” البحرية الجوية بجزيرة صقلية (إيطاليا)، ومستعدون للتدخل في حال الاحتياج إليهم، إضافة إلى مشاة البحرية في قاعدة “مورون” (إسبانيا)، وقاعدة أخرى في رومانيا “لتعزيز قدرة القوات الاميريكية للرد على الأحداث بأفريقيا”…  رويترز 28/05/14

طاقة: تعتبر إيطاليا ثاني أكبر مستورد للغاز الروسي بين دول الاتحاد الأوروبي بعد ألمانيا، وبلغت صادرات “غازبروم” الروسية إلى ايطاليا 25,3 مليار متر مكعب سنة 2013 واختلفت مواقف دول الاتحاد الاوروبي حيال أزمة أوكرانيا، ما اضطر روسيا إلى المناورة، منها اتفاق شركة “غازبروم” الروسية وشركة الطاقة الإيطالية “ايني” على إدخال بعض التعديلات وخفض أسعار الغاز الروسي المصدر إلى إيطاليا، وضمان التطابق التام مع أسعار السوق   عن موقع “روسيا اليوم” 24/05/14 تحاول أمريكا وأوروبا وتركيا والكيان الصهيوني، منذ سنوات، عرقلة مشاريع الطاقة في روسيا وكانت ادربيجان أداة ناجعة، فهي غنية بالغاز وتؤوي قاعدة عسكرية أمريكية (أطلسية) ومحاذية لروسيا وإيران، ومؤخرا (بعد أزمة أوكرانيا) فازت مجموعة من الشركات (أو كونسورتيوم) بقيادة “بي.بي” البريطانية وشركة خطوط أنابيب جنوب القوقاز بعقد بناء خط أنابيب بطول 428 كيلومترا ومنشآت مرتبطة به بقيمة 735 مليون دولار، لنقل الغاز من مشروع “شاه دنيز 2” للغاز في أذربيجان إلى أوروبا، وتعمل شركات أوروبية منذ سنوات على تطوير هذا الحقل، منها “بي.بي” و”شتات أويل” النرويجية و”سوكار” الأذرية الحكومية، ويضخ حقل “شاه دينز 1” الغاز منذ سنة 2006 نحو عشرة مليارات متر مكعب من الغاز الطبيعي، سنويا، وتعول أوروبا على “شاه دينز 2” ليشكل بديلا لإمدادات “غازبروم” الروسية، بإنتاج يقدر ب16 مليار متر مكعب من الغاز اعتبارا من 2019، لتتجه عشرة مليارات متر مكعب منها إلى أوروبا وستة مليارات إلى تركيا، ويستغل مشروع “شاه دينز 2″ كونسورتيوم يضم أزفين الأذرية و”سيبم كونتراكتنغ نيذرلاندز” الهولندية  رويترز 26/05/14

أزمة؟ اشترى الاثرياء ورجال الاعمال 2750 طائرة خاصة، قبل “فترة الكساد” (بين 2005 و2009) من شركات “بومباردييه” و”غلف ستريم” و”سيسنا” وغيرها، وأثر الوضع الاقتصادي في تجارة الطائرات الخاصة فانخفض عدد ساعات الطيران بنسبة 2% خلال الربع الاول من السنة الحالية، مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي، إذ ارتفع عددها في آسيا وأوروبا والخليج وانخفض في الامريكيتين، لكنها ارتفعت طيلة سنة 2013 في كافة مناطق العالم  رويترز 27/05/14

احتكارات: اجتمع ممثلو الشركات الكبرى الاوروبية لصناعة العطور، وهي شركات تستغل الاعشاب والورود الموجودة في الدول الفقيرة لتحويلها إلى عطور فاخرة تحقق منها إيرادات بنحو 31 مليار دولار، بهدف وضع لوائح صارمة بخصوص تركيب وتعبئة وتغليف المنتجات مما سيؤدي إلى المزيد من التكاليف، بحجة حماية المستهلك من الحساسية المفرطة، ولكن الهدف الحقيقي هو إقصاء الشركات الصغيرة التي لا يمكنها الايفاء بهذه الشروط المكلفة، وتسيطر هذه الشركات الكبرى على مزارع شاسعة للورود والاعشاب في المناطق الاستوائية وفي مدغشقر وآسيا وتحتكر صناعة مستحضرات التجميل ومسالك التوزيع  أ.ف.ب 24/05/14

بزنس الرياضة: اشترى نادي “باريس سان جرمان” بطل الدوري الفرنسي لكرة القدم، الذي تملكه قطر،  انه توصل الى لضم المدافع الدولي البرازيلي “دفيد لويز”، من نادي “تشلسي” الانغليزي، مقابل 50 مليون جنيه استرليني (84 مليون دولارا)، ما يجعلها اغلى صفقة لمدافع في العالم، وكان النادي الفرنسي صاحب اغلى صفقة لمدافع في العالم حين ضم الدولي البرازيلي الاخر “تياغو سيلفا” من ميلان الايطالي مقابل 35,3 مليون جنيه استرليني (56,5 مليون دولارا)… كان نادي برشلونة الاسباني يرغب ايضا بضم “دفيد لويز” لتعزيز دفاعاته، غير أن نادي باريس استبقه وقطع أمامه الطريق… انتقل اللاعب “دفيد لويز” (27 عاما) من نادي بنفيكا البرتغالي إلى تشلسي منذ كانون الثاني/يناير 2011 مقابل نحو 32 مليون دولار، واحرز معه القابا عدة ابرزها  دوري ابطال اوروبا سنة 2012، ويعتبر حاليا من العناصر الاساسية في تشكيلة منتخب بلاده حيث لعب 34 مباراة حتى الانأ.ف.ب 24/05/14 عرض ريال مدريد الاسباني 73 مليون يورو لضم المهاجم الأرجنتيني الدولي “سيرجيو أغويرو” من صفوف مانشستر سيتي بطل الدوري الإنغليزي، حيث كانت مسيرة هذا اللاعب متميزة خلال المواسم الثلاثة الماضية، وفاز بلقب الدوري الإنغليزي مرتين، من جهة أخرى حصل عليها نادي “ريال مدريد” على مكافأة مالية من الإتحاد الاوروبي لكرة القدم بقيمة ستة وثلاثين مليون يورو، بعد إحرازه لقب دوري الأبطال للمرة العاشرة عن “ديلي ستار” 29/05/14  قرر المدير الفني للفريق البرازيلي استبعاد “رونالدينو” من تشكيلة المنتخب خلال دورة كأس العالم التي ستجري في البرازيل من 12 حزيران إلى 13 تموز 2014 فقرر النجم البرازيلي عرض منزله الفاخر في حي “بارا دي تيخوكا” بولاية “ريو دي جانيرو” للإيجار خلال النصف الاول من شهر تموز، مقابل 15 ألف دولار عن الليلة الواحدة، ويستوعب المنزل ثمانية أشخاص ويحتوي على خمسة غرف ومسبح فاخر وقاعة سينما وحمام سباحة ومنطقة مخصصة للشواء ومكتب وقاعة لممارسة اليوغا، ويستغل بعض البرازيليين المناسبة لعرض منازلهم للإيجار، حيث يتوقع قدوم أكثر من نصف مليون سائح لمشاهدة فعاليات “المونديال”، طيلة شهر كامل عن “يوروسبور” 24/05/14 ترعى شركة “نايك” الاميريكية عددا من نجوم كرة القدم في العالم، في محاولة لمنافسة “أديداس” الألمانية، وهي العلامة التجارية الأكثر مبيعا في كأس العالم لكرة القدم هذا الصيف، وأبرمت “نايك” عقودا تجارية مع ستة من بين أكثر عشرة من لاعبي كرة القدم رواجاً في السوق العالمية (مقابل ثلاثة فقط لأديداس وواحد لشركة “بوما”) وفي مقدمتهم النجم البرتغالي “كريستيانو رونالدو” مهاجم “ريال مدريد” الإسباني وباعت “نايك” أكثر من مليون قميص في العالم يحمل اسمه على الظهر سنة 2013، وتتنافس شركات تصنيع المعدات الرياضية على ترويج صور جذابة للاعبين، داخل وخارج أرض الملاعب، وفتح حسابات لهم على الشبكات “الاجتماعية”، وإحصاء عدد متابعيهم… تعتبر “نايك” هي الشركة الاكبر في مجال الملابس الرياضية في العالم – والتي دخلت بجدية عالم كرة القدم في السنوات العشرين الأخيرة فقط، وأصبحت تنافس هيمنة “أديداس” على سوق أحذية وقمصان وكرات كرة القدم، وفي حين توفر “أديداس” كرات مباريات كأس العالم منذ 1970 ومددت رعايتها للبطولة حتى سنة 2030 فقد فازت “نايك” وللمرة الأولى برعاية عدد أكبر من المنتخبات بلغ عشرة من بين 32 فريقا يشارك في النهائيات ومنها الفريق البرازيلي المضيف والأكثر شعبية، ما يمكنها من توسيع حصتها من سوق الملابس الرياضية البرازيلية التي تبلغ 12,1% حاليا، مقارنة مع حصة أديداس البالغة 5,5%، والتي توفر لوازم تسعة منتخبات من ضمنها الفريق الإسباني حامل لقب البطولة بالإضافة إلى الأرجنتين وألمانيا، ويتوقع أن تحقق مبيعاتها رقما قياسيا يبلغ 2,7 مليار دولار من كرة القدم هذا العام مقارنة مع مبيعات “نايك” بحوالي ملياري دولار  عن مجموعة أبحاث السوق الرياضية “ريبوكوم” – رويترز 28/05/14

اتصالات، سوق واعدة: تتوقع الأمم المتحدة ارتفاع عدد مستخدمي الشبكة الالكترونية الى نحو ثلاثة مليارات شخص (نحو 40% من سكان العالم) بنهاية 2014 ثلثاهم من البلدان “النامية” في حين أن زهاء 90% من الذين لا يستخدمون الشبكة هم من البلدان النامية، وسيرتبط بها 20% من سكان أفريقيا (من 2% سنة 2010) بالمقارنة مع نحو ثلثي سكان الاميركيتين و75% من سكان اوروبا في حين تتسم منطقة آسيا والمحيط الهادئ بأكبر عدد من مستخدمي الشبكة، ويقدر أن يرتبط بالشبكة 2,3 مليار نسمة في أنحاء العالم، عبر الهواتف “الذكية”، في حين قد يتباطأ تغلغل “النطاق العريض” الثابت بنحو 10% حتى نهاية العام الحال، وتدعي الامم المتحدة ان توسع الشركات متعددة الجنسية في بيع تقنية تكنولوجيا المعلومات والاتصالات “سيحسن حياة الفقراء”، في حين تشير بيانات أخرى لمنظمات الامم المتحدة إلى احتداد الجوع والفقر والفوارق الطبقية المجحفة بين الاثرياء والفقراء عن “الاتحاد الدولي للاتصالات” – “ديلي تلغراف”  08/05/14

 تقنية: عرف قطاع تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات موجة من الاسحواذ والاندماج، فاشترت “غوغل” شركة “نيست لابس” ( Nest Labs ) لتطوير الهواتف “الذكية” مقابل 3,2 مليار دولار واستحوذت “فيسبوك” على خدمة “واتس آب مسنجر” ( WhatsApp Messenger ) مقابل 19 مليار دولار، أما  شركة “ابل” فقد اشترت 24 شركة خلال الأشهر الثمانية عشر الماضية، وتجري محادثات للاستحواذ على شركة “بيتس اليكترونيكس” (Beats Electronics ) لصناعة سماعات الرأس والأذن والتكنولوجيا الصوتية مقابل 3,2 مليار دولار في أكبر صفقة استملاك تعقدها ابل منذ تأسيسها، وتشمل الصفقة خدمة بيتس لتشغيل الملفات الموسيقية وفرعها لصناعة المعدات الصوتية، وقد أسسها مغني الراب “دكتور دري” والمنتج الموسيقي “جيمي آيوفين” سنة 2008 واشترت شركة “اتش تي سي” (HTC ) 50,1% منها سنة 2012 مقابل 309 ملايين دولار، ثم تلقت “بيتس” خلال شهر أيلول 2013 استثمارا من “كارلايل” رفع قيمتها في السوق الى أكثر من مليار دولار، وتزامن هذا الاستحواذ مع تراجع خدمة “أبل” الموسيقية، في حين تطورت خدمة “بيتسéلتشغيل الملفات الموسيقية، وارتفعت إيرادات اشتراكات الخدمات الموسيقية على الشبكة بنسبة 50% الى 1,1 مليار دولار سنة 2013، في حين انخفضت الايرادات المتحققة من عمليات التنزيل بنسبة 2% الى 3,93 مليار دولار عن “فايننشيال تايمز” –  رويترز 13/05/14  غوغل “شركة أمنية”؟ قدمت “غوغل” عرضا من أجل الإستحواذ على شركة (Dropcam) المصنعة للكاميرات “الذكية” الخاصة بالمراقبة المنزلية في إطار تأسيس نظامها الخاص بالمنازل “الذكية”، وإذا اكتملت الصفقة فإنها تعتبر هي الثانية لغوغل في مجال أمن وحماية المنازل، قبل الوصول إلى منازل “ذكية”، بعد صفقة الإستحواذ على شركة ( Nest Labs ) في كانون الثاني/يناير 2014 مقابل 3,2 مليار دولار، وقد أصبحت العديد من الشركات تتنافس في مجال المنازل الذكية بعد السيارات الذكية وغيرها من الأجهزة، وأصبحت شركات مثل “آبل” و”مايكروسوفت” و”سامسونغ” وغيرها تمتلك مشاريع في هذا المجال لكنها مازالت قيد التطوير، في حين تقدم شركة ( Dropcam ) نوعين من الكاميرات “الذكية” المخصصة للمراقبة و العاملة بتقنية “ويفي” و يتراوح ثمنها ما بين 150 و200  دولار و تعمل بالتوازي مع تطبيقات على أندرويد و iOS بالإضافة إلى تطبيقات مكتبية… رويترز 27/05/14

غذاء: ستنظم “فاو” ومنظمة الصحة العالمية وعدد من وكالات الأمم المتحدة والمنظمات الدولية، المؤتمر الدولي الثاني حول التغذية في “روما” من 19 إلى 21 تشرين الثاني 2014 “لدراسة معالجة مشكلات التغذية خلال القرن الحادي والعشرين” بمشاركة رؤساء الدول والحكومات والشخصيات والزعماء والبابا فرانسيس، في المقابل، يعاني أكثر من 840 مليون شخص من سوء التغذية وأصيب 162 مليون طفل بضعف النمو و نحو بليوني شخص، أي أكثر من 30% من إجمالي سكان العالم، ضحايا “الجوع الخفي”، الناجم عن نقص المغذيات الدقيقة، بينما ترتفع معدلات السمنة بسرعة كبيرة، ويعاني 2,1 مليار شخص أو ثلث سكان العالم من زيادة الوزن… لم تذكر الامم المتحدة شيئا عن تكاليف هذا المؤتمر عديم الجدوى الذي ستشارك فيه الشركات العالمية التي تحتكر الغذاء على قدم المساواة مع رؤساء الدول والحكومات، طيلة ثلاثة أيام كاملة  عن منظمة التغذية العالمية “فاو” 25/05/14

“الرأسمالية الشاملة”: انعقد في لندن مؤتمر “الرأسمالية الشاملة” يوم 27 أيار/مايو 2014 بحضور كبار المسؤولين التنفيذيين من مؤسسات تمثل أكثر من ثلاثين تريليون دولار من الأصول القابلة للاستثمار، أو ثلث الناتج الإجمالي العالمي، ومن أبرز المشاركين الرئيس التنفيذي لشركة “يونيليفر” للأغذية التي تستعبد العمال في آسيا وفي أمريكا الجنوبية وافريقيا، والرئيسة التنفيذية لشركة “إي إل روتشيلد”، وهي مؤسِسة ومضيفة هذا المؤتمر، وتعني عائلة “روتشيلد” لنا كعرب تمويل المستوطنات الصهيونية، حتى قبل تأسيس دولة الكيان الصهيوني… اعترف ممثلا هاتين الشركتين “ان الرأسمالية تعاني من اختلال وظيفي وتساهم في اتساع فجوة التفاوت بين الأغنياء والفقراء وفي تزايد التناقضات المذهلة” وورد في مقال مشترك لهما “أن أفقر 1,2 مليار نسمة من سكان العالم يمثلون نحو 1% فقط من الاستهلاك العالمي، في حين يمثل مليار نسمة من سكان الأرض الاكثر  ثراءً نحو 72% من الاستهلاك العالمي وان أغنى 85 شخصا في العالم يستحوذون على ثروة تفوق ما يمتلكه 3,5 مليارات شخص، في حين يبيت مليار شخص  جائعا كل ليلة ويفتقر 2,3 مليار شخص إلى خدمات الصحة العامة الأساسية، بينما يعاني 1,4 مليار شخص من السمنة المفرطة”، ويتخوف ممثلا الرأسمالية من أن “تولد مثل هذه التجاوزات خطر الرفض الشعبي العام، إذ لا يثق أكثر من نصف سكان العالم في الحكومات والدول والاسواق”، ويسميان ذلك “آثارا جانبية لإخفاقات الرأسمالية” ويحذران من انتفاضات اجتماعية في العديد من أجزاء العالم، مثل البرازيل وتركيا وفنزويلا وأوكرانيا، ويطالبان الحكومات بمزيد التعاون مع الشركات والمنظمات غير الحكومية، لتجنب انهيار النظام الرأسمالي برمته… قد نتفق في توصيف الوضع، ولكن المشكلة تكمن في الحلول والبدائل، ولا يمكن لرأسمالي أن يقدم بديلا يخدم الفقراء، وبالتالي يقوض مصالحه عن “فايننشيال تايمز” 28/05/14(أطردت المصارف الامريكية 14 مليون مواطن من منازلهم بسبب عدم قدرتهم على سداد الديون بين 2007 و 2013 منهم نحو 500 ألف عملية طرد غير قانونية، وخسر بذلك الملايين منهم وظائفهم، وأصبح ملايين آخرون يعيشون تحت خط الفقر، وارتفعت نسبة المنتحرين، فيما ارتفع الدين العام في كافة الدول الرأسمالية المتطورة وخسرت صناديق التحوط 4,5 تريليون دولارا)