النشرة الاقتصادية


إعداد: الطاهر المعز

 

خاص ب”كنعان”، نشرة اقتصادية أسبوعية عدد 224

نخصص في هذا العدد فقرة هامة لما سمي “التمويل الاسلامي” (أو الصيرفة الاسلامية)، في محاولة للتعريف ببعض جوانب هذه الخدعة التي جربها المصريون خلال فترة حكم أنور السادات، لما أعلن “بنك الريان” إفلاسه بعد استحواذه على ادخارات الفئات المتوسطة والفقيرة من المجتمع، وأصبحت الدول الاوروبية (بريطانيا ولكسمبورغ وبلجيكا وسويسرا) واليابان وسنغافورة تتهافت عليها للاستفادة من السيولة النقدية، وفي العدد متابعة للوضع الاقتصادي والاجتماعي في البرازيل قبل بداية “مونديال كرة القدم”، حيث تحولت الاحتجاجات من مظاهرات عفوية إلى إضرابات منظمة من النقابات حول مطالب نقابية، تتمة لما ورد في العدد السابق، وفي النشرة مجموعة من الاخبار عن الخليج، منها ما يتعلق بتبذير إيرادات النفط ومنها ما يتعلق بترديد حكومتي السعودية والكويت لما ورد في تقارير صندوق النقد الدولي من ضرورة “ترشيد استهلاك الطاقة ورفع الدعم”، في حين ترفض حكومتا البلدين رفع أسعار النفط الخام أو خفض كميات التصدير “حفاظا على توازن الاقتصاد العالمي” !!! في النشرة أيضا أخبار عن تناقضات الوضع العربي بين البذخ في الخليج (مثل ارتفاع الانفاق على مستحضرات التجميل لنساء محجبات ومنقبات) وبين الفقر المدقع في اليمن، أو الدمار الذي لحق سوريا باسلحة صنعت في اوروبا أو امريكا واشتراها عرب الخليج بهدف تخريب دولة عربية !

 عرب: تحتفل الصين والدول العربية بالذكرى العاشرة لتأسيس “منتدى التعاون العربي الصيني” ( 2004/2014)، بمشاركة وزراء خارجية 17 دولة عربية إضافة إلى الجامعة العربية، بهدف “تعزيز الحوار والتعاون بين الطرفين فى المجالات السياسية والاقتصادية والأمنية، وتبادل الآراء حول القضايا الإقليمية والدولية” (وهي أهداف فضفاضة جدا)، وارتفع حجم التبادل التجارى العربى – الصينى خلال السنوات العشر الماضية من 25,5 مليار دولار إلى حوالى 239 مليار دولار بزيادة تتجاوز 25% سنويًا، وبلغت قيمة العقود الجديدة المبرمة بين الشركات الصينية والعربية للمقاولات الهندسية أكثر من 29 مليار دولار سنويًا، وأصبحت الصين ثانى أكبر شريك تجارى للبلدان العربية وأكبر شريك تجارى لتسع دول منها، وتعتبر الدول العربية سابع أكبر شريك تجارى للصين، وأهم شريك فى مجال الطاقة، وسوقاً مهمة للمقاولات الهندسية والاستثمارات الصينية، وتطمح الصين إلى إقرار برنامج تنفيذي للمنتدى بين 2014 و2016 وخطة تنموية للفترة 2014 و2024 “لتعزيز التعاون بين الجانبين”شينخوا 01/06/14 تراجع النشاط الاقتصادي العربي خلال العام 2013 وانخفض معدل نمو الناتج المحلي العربي من  3,9% سنة 2012 إلى 3,4% سنة 2013 ويتوقع أن يرتفع إلى 5% سنة 2014 ونما متوسط دخل المواطن العربي من 5 آلاف دولار سنوياً بين 2005 و2009 إلى متوسط 8,2 آلاف دولار سنة 2013 مع توقعات بمواصلة التحسن الى 8,4 آلاف دولار سنة 2014 في حين ارتفع الناتج المحلي الاجمالي للدول العربية (19 دولة) من 2663 مليار دولار سنة 2012 الى 2716 مليار دولار سنة 2013 ويتوقع أن يرتفع إلى 2853 مليار دولار سنة 2014، وارتفع عدد سكان الدول العربية من 316,5 مليون نسمة سنة 2005 إلى 332,4 مليون نسمة سنة 2013 وربما 339,5 مليون نسمة سنة 2014 ويمثلون نحو 5% من اجمالي عدد السكان في العالم البالغ نحو 7 مليارات نسمة بنهاية 2013، من جانب آخر يوجد تباين كبير بين دول الخليج النفطية والدول غير النفطية الفقيرة، أي بين الدول ذات الدخل المرتفع (السعودية بمعدل 104 آلاف دولارا للفرد سنويا والكويت بنحو 44 ألف دولارا سنويا للفرد  والامارات بنحو 43 ألف دولارا سنويا للفرد) وبين الدول التي لا يتجاوز الدخل السنوي للفرد فيها من 1,6 ألف دولار إلى 1,1 ألف دولار، مثل جيبوتي والسودان واليمن وموريتانيا عن صحيفة “الرياض” 02/06/14 سياحة: يقدر حجم الاستثمارات في قطاع السياحة والسفر (وهو قطاع غير منتج) في الوطن العربي بنحو 55 مليار دولار بنهاية 2013، وارتفعت الاستثمارات في الخليج بعد الإعلان مؤخرا عن عدد من المشاريع السياحية منها المؤتمرات والمعارض، ما قد يؤدي إلى زيادة عدد السياح، ويتوقع أن تجتذب المنطقة العربية نحو 60 مليون سائحا بنهاية 2014 (أي أقل من عدد السياح الذين يزورون فرنسا وحدها أو اسبانيا أو أمريكا) ونحو 93 مليون سائحا سنة 2023 في حين بلغ إنفاق السياح القادمين للمنطقة العربية 76 مليار دولارا وبلغت مساهمة قطاع السياحة والسفر في الناتج المحلي العربي 191 مليار دولارا سنة 2013 وتجدر الاشارة إلى تدني أرقام السياحة بين الدول العربية، بسبب عدم تشجيع السياحة وصعوبة الحصول على تأشيرات الدخول، بينما يعتبر السياح العرب (في غير بلاد العرب) الأكثر إنفاقا بمتوسط 4500 دولار للرحلة الواحدة ومعدلها 5 أيام، تشمل السكن والتغذية والترفيه… عن المنظمة العربية للسياحة 03/06/14

تونس، كرم أمريكي؟ ستقدم الولايات المتحدة للحكومة المؤقتة في تونس ضمان قروض بقيمة 500 مليون دولار “بأسعار فائدة مقبولة، لتقليص كلفة ديونها في الأسواق ومساعدتها في إنعاش النمو الاقتصادي”، بحسب وزارة الخزانة الامريكية، ويعاني الاقتصاد التونسي من البطالة وتراجع الاستثمارات ومن الديون والهيمنة الاجنبية، ولم تتجاوز نسبة النمو 2,6% سنة 2013 وربما أقل من ذلك سنة 2014، وسبق ان اقترضت حكومة الاسلام السياسي (لما كان رئيس الحكومة الحالي وزيرا للاقتصاد) 1,7 مليار دولارا من صندوق النقد الدولي (حزيران 2013 )، وإضافة إلى المصاعب الاقتصادية يحتاج الاقتصاد إلى السيولة النقدية، إذ انخفضت عائدات السياحة، وتراجع تدفق الاستثمارات الاجنبية وتراجع حجم الاحتياطي النقدي بسبب تفاقم العجز التجاري الناتج عن هبوط الصادرات مقابل زيادة الواردات عن أ.ف.ب 04/06/14 برأ القضاء العسكري المسؤولين في وزارة الداخلية الذين كانوا متهمين بقتل وجرح المتظاهرين خلال الانتفاضة التي أطاحت بالرئيس السابق “زين العابدين بن علي”، وأطلق سراح من كان مسجونا بتبرئته (هل وجب الاعتذار لهؤلاء “الابرياء”؟) في المقابل اعتقلت الشرطة أكثر من خمسين شابا بتهمة المشاركة في انتفاضة 2010/2011 ويحاكم ويدان حاليا العشرات منهم، وقمعت الشرطة بعنف أهالي الشهداء والجرحى، ولا زال الفقراء يعانون من البطالة المزمنة ومن ارتفاع الاسعار، وأقدمت الحكومة المؤقتة الحالية (التي فرضتها الشركات متعددة الجنسية) على خفض دعم الوقود والمواد الغذائية، في حين لم تقدم أي حلول لبطالة الشباب المرتفعة إلى نحو 35% (نحو 50% في المناطق الغربية من البلاد) ويقدر عدد العاطلين من خريجي الجامعة بنحو 230 ألف من إجمالي 600 ألف عاطل عن العمل، ولا يزال اقتصاد البلاد تابعا وموجها نحو السياحة أو تصدير الجلد والملابس أو تجميع قطع الغيار والصناعات التي لا تتطلب مهارات ولا تضيف قيمة ذات بال للمواد الاولية (قيمة مضافة)، وبقدر ما أطنبت الحكومات المتعاقبة في مدح مزايا القطاع الخاص، بقدر فشل هذا القطاع في توظيف العاطلين وفي تطوير الصناعة وتحقيق التنمية الاقتصادية  عن “السفير” 03/06/14

 مصر: شاركت نسبة ضئيلة جدا من المصريين في انتخاب المشير عبدالفتاح السيسي رئيسا، في حين يشهد الاقتصاد المصري أزمة عميقة تتمثل في تردي مستوى عيش أغلبية المواطنين، وتجاوز عجز الموازنة العامة 14% من الناتج المحلي الإجمالي وفاق حجم الدين الداخلي جملة الناتج المحـلي الإجمـالي، غير أن الرئيس المنتخب لم يطرح حلولا للمشاكل الاقتصادية واكتفى بإعلان “إطلاق مشاريع كبرى لتحقيق الطفرة الاقتصادية” مثل توسيع منطقة قناة السويس وتطوير البنية التحتية لقطاع الطاقة، وإقامة خطوط سكك حديدية سريعة، وبناء مدن جديدة ومراكز سياحية الخ وهي مشاريع تحتاج استثمارات ضخمة تفوق قيمتها 100 مليار دولار، في حين تعاني الدولة من الديون، وربما تعول الحكومة على القروض الخارجية (الخليج والبنك العالمي وصندوق النقد الدولي) بعد أن نقضت أحكاما قضائية (بأثر رجعي)، بهدف طمأنة المستثمرين، وعمدت في شهر نيسان 2014 إلى تغيير قانون الاستثمار وتحصين تعاقـدات الحـكومة وخصخصة الشركات العمومية (وبيعها بأسعار أقل من قيمتها الحقيقية) ضـد قرارات الطـعن علـيها وعودتها إلى ملكية الدولة مرة أخرى، وستتوقف المحاكم حتى عن النظر في قضايا مرفوعة أمامها ولم يبت فيها حتى تاريخ إصدار القانون، وستفلت من العقاب ومن المصادرة أو المحاسبة فئة الانتهازيين والمضاربين ورجال الاعمال الذين استفادوا من المال العام والممتلكات العمومية ومن دعم الطاقة (لإنتاج سلع تستهلك طاقة كثيرة مثل الحديد والإسمنت والسيراميك) مهما كان الحاكم (من أنور السادات إلى عبد الفتاح السيسي)، وبذلك فإن التداخل بين المال والسياسة وبين مؤسسات الدولة ورجال الاعمال سيتواصل، ولن يستفيد الفقراء من ارتفاع معدلات النمو الاقتصادي (إن حصل)، ما دامت اجهزة الدولة منحازة إلى الاثرياء ومن يرعاهم في الخارج (أمريكا وأوروبا)  السفير 03/06/14

اليمن:  يعاني أكثر من عشرة ملايين يمني (من إجمالي 25 مليون نسمة) من الجوع، بحسب برنامج الاغذية التابع للامم المتحدة، الذي سيزيد المعونات الغذائية لليمنيين الذين لا يستطيعون تأمين غذائهم، ويعاني نصف أطفال اليمن ممن تقل أعمارهم عن خمس سنوات (أي حوالي مليوني طفل) من احد اعلى مستويات سوء التغذية في العالم ومن نقص النمو… يعتبر اليمن من افقر دول العالم ويعاني من انتشار الفقر وعدم الاستقرار السياسي ونزوح اعداد كبيرة من السكان وتدفق اللاجئين من دول اخرى (الصومال واريتريا والحبشة)، اضافة الى النزاعات المسلحة وانعدام الامن، وتستورد البلاد 90% من احتياجاتها الغذائية، التي ارتفعت اسعارها في الاسواق العالمية، وأعلن برنامج الامم المتحدة للاغذية أنه سيقوم بتوفير حصص غذائية ل200 ألف تلميذ في المناطق الريفية، وإطلاق برنامج خاص يستمر عامين بهدف معالجة مشكلة الجوع الطويلة الامد والمساعدة على ضمان الاستقرار الغذائي لنحو ستة ملايين شخص بقيمة 490 مليون دولار، غير ان البرنامج يحتاج الى 117,5 مليون دولار اضافية لتغطية عملياته حتى نهاية هذا العام… أما الولايات المتحدة فإنها “تساعد” اليمن بالاغتيالات اليومية التي تنفذها طائرات آلية، قد تكون من صنع الكيان الصهيوني، في حين أطردت السعودية مئات آلاف العمال اليمنيين… أ.ف.ب 30/05/14 يمتد الشريط الساحلى لليمن على أكثر من 2500 كلم وتزخر المياه الإقليمية اليمنية بثروة سمكية هائلة وبلغت صادرتها خلال الربع الأول من العام الجارى قرابة 21 ألف طنا من الاسماك بقيمة 57,5 مليون دولار، واستوردت 12 دولة عربية (في مقدمتها السعودية ومصر وعمان…) نسبة 58% منها، وتشكل الاسماك التي تصدرها البلاد دون تصنيع، ثاني منتوج من حيث حجم الصادرات بعد النفط (انظر أسفله)، ولا توجد في البلاد سوى ثلاث مصانع لتعليب الاسماك، وبلغت صادرات العام الماضي من الاسماك 115 طنا بقيمة 278 مليون دولارا  رويترز 01/06/14 بلغت عائدات الموارد النفطية نحو 5,5 مليار دولارا سنة 2011 (آخر إحصاء منشور) وارتفعت بنسبة 7% مقارنة ب2010 بسبب ارتفاع أسعار النفط، في حين لم تتجاوز نسبة ما سددته الشركات النفطية نقدا للحكومة في السنوات السابقة 2% فقط من عائداتها، فيما تم دفع بقية العائدات على شكل كميات نفطية (نحو 47 مليون برميل)، صدرت الحكومة ثلثيها (حوالي 31,5 مليون برميل)  بينما تم تكرير ثلث الكمية وطنياً (نحو 15,5 مليون برميل) من أجل الاستخدام المحلي، وقدّرت العائدات العينية لصادرات النفط الخام بـ3,5 مليار دولار، ومن النفط المحوّل للمصافي بـ1,6 مليار دولار، والتدفقات النقدية ب167,6 مليون دولارا، فيما بلغت العائدات من بيع حصة الحكومة من الغاز الطبيعي المسال 154,9 مليون دولار، والتدفقات النقدية 46,3 مليون دولار  عن “الحياة” 02/06/14

سوريا، آثار مدمرة: دعا رئيس البنك العالمي إلى إعداد خطة من الآن لإعادة الإعمار في سوريا وجيرانها (الاردن ولبنان وتركيا والعراق ) لمساعدة المنطقة على التعافي، رغم عدم وجود ما يشير إلى نهاية قريبة للحرب والدمار في سوريا، وأعلنت الحكومة اللبنانية عدم قدرتها على “تلبية احتياجات اللاجئين الملحة في مجالات الصحة والتربية والكهرباء والمياه والبنى التحتية والخدمات العامة والأمن”، في حين يعيش أكثر من ثلث اللبنانيين تحت خط الفقر، أما في سوريا فإن انخفاض الانتاج الفلاحي والصناعي، وانكماش الناتج المحلي بنسبة 40% منذ 2011، جعل  ثلثي سكان البلاد يعيشون في فقر مدقع، وقدر صندوق النقد الدولي والبنك العالمي خسائر الاقتصاد السوري من جراء الحرب ب143,8 مليار دولار ( بناء على تقديرات للأضرار التي لحقت بالمباني السكنية والحكومية)، وتراجع إنتاج النفط من 499 ألف برميل إلى 165 ألف برميل يوميا  رويترز 03/06/14

لبنان: يقدر أن يرتفع عجز الميزانية إلى 7669 مليار ليرة (4,88 مليار دولار) في العام الحالي أو ما يعادل 10,7% من الناتج المحلي الاجمالي، مع نمو الإنفاق وارتفاع مدفوعات الدين العام وبقاء الإيرادات مستقرة، ويتوقع أن ينمو الاقتصاد بنسبة 2% سنة 2014، في حين بلغ متوسط النمو 8% في الفترة من 2007 إلى 2010 لكنه تراجع بعد ذلك، بتأثير الحرب في سوريا، وأن يبلغ معدل التضخم 3,6%، وبلغ الدين العام 65,1 مليار دولار أواخر أيار/مايو مقابل 64,9 مليار دولار في نيسان/ابريل عن  رويترز 05/06/14

فلوس النفط: تقدر الاستثمارات في قطاع البنية التحتية في الخليج بنحو تريليوني دولار (2000 مليار دولار) خلال السنوات المقبلة، ويقدر حجم عقود مشاريع البنية التحتية في السعودية بأكثر من 400 مليار دولار منذ عام 2008 وتتجاوز قيمة المشاريع قيد التنفيذ خلال العام الحالي 61 مليار دولار وتقدر الاستثمارات المخصصة لها حتى سنة 2020 بقيمة 200 مليار دولار، في قطاعات التعليم والعقارات والنقل والكهرباء، وتنفذ الصين عددا هاما من المشاريع في السعودية في قطاعات السكك الحديدية والطاقة، إضافة إلى إنشاء المنطقة الحرة الخليجية الصينية قريبا، ودخلت الشركات الاسبانية السوق الخليجية بقوة (خصوصا السوق السعودية)، وتقدر مشاريع البنية التحتية في قطر للسنة الحالية بنحو 20 مليار دولار، استعدادا لمونديال 2022 ومشروع مطار دولي وميناء الدوحة الجديد، ومشاريع السكك الحديد والنقل والكهرباء والماء، وتبلغ قيمة مشاريع البنية التحتية للسنوات الخمس المقبلة 177 مليار دولارا، واستفادت الشركات الاجنبية من ارتفاع الطلب على مواد البناء في الخليج، كما استفادت المصارف الاجنبية من الدعم والانفاق الحكومي الخليجي على هذه المشاريع التي تتطلب استثمارات ضخمة وتضمن للقطاع المصرفي مردودا استثماريا هاما خلال فترة قصيرة، كما استفادت المصارف “الاسلامية”، إذ ارتفعت قيمة “الصكوك” المصدرة إلى 237 مليار دولار للعام 2018، مقارنة بـ130 مليار هذه السنة، لتمويل مشاريع الطاقة الكهربائية والصحة والنقل والمواصلات، إضافة الى المشاريع القادرة على إنتاج عائدات وتحقيق أرباح (للمصارف)… عن تقرير لشركة “المزايا القابضة” 02/06/14  تتوقع ماليزيا استقبال نحو28 مليون سائح خلال العام الحالي، بعائدات قدرها 24 مليار دولار (17,8 مليار دولارا سنة 2013) و36 مليون سائحا بعائدات قدرها 56 مليار دولارا سنة 2020، واستقبلت العام الماضي نحو 325 الف سائح عربي، من السعودية والامارات وقطر وغيرها، وتحاول اجتذاب مزيد من السياح العرب (الاثرياء طبعا) بالتركيز على “العادات والتقاليد الاسلامية” (وليس العربية)  عن موقع وزارة السياحة الماليزية 01/06/14

الخليج، فلوس النفط: تقدر قيمة الإنفاق على منتجات التجميل والعناية بالبشرة في الخليج (خاصة من قبل السيدات في السعودية والامارات) بحوالي 5 مليارات دولار سنة 2013 وستبلغ 9 مليارات دولارا سنة 2018 وتعد المنطقة العربية ثاني أسرع منطقة من حيث نمو الانفاق على مستحضرات التجميل (بعد أميركا الجنوبية) بأكثر من 24 مليار دولار خلال العام الماضي (30 مليار دولارا متوقعة سنة 2017) وبنمو نسبته 8% سنويا خلال السنوات الست الماضية، وبلغت قيمة إجمالي المبيعات في العالم 400 مليار دولار العام الماضي، وقدر إنفاق الفرد السعودي على هذه المنتجات ب49 دولارا سنة 2012 و68 دولارا متوقعة سنة 2017 و49 دولارا متوقعة في الامارات… في خبر آخر توقعت دراسة لشركة “آيرباص” للطيران أن عدد الاثرياء العرب سيرتفع من 150 في سنة 2007 إلى حوالي 220 سنة 2017، وأكدت الدراسة (التي تهدف إلى تحليل طريقة إنفاقهم أثناء السفر) أنهم يفضلون السفر إلى أوروبا، ويبلغ متوسط أعمارهم 61 عاماً، وهم يميلون إلى نقل أسلوبهم وتصرفاتهم وقيمهم إلى الخارج، وإلى إظهار ثرائهم برغبتهم في الحصول على المنتجات والخدمات المصممة خصيصاً لتلبية طلباتهم عن “الاتحاد” (الامارات) 04/06/13

الامارات، فلوس النفط: بعد أربعة أشهر من المفاوضات، أعلنت شركة “الاتحاد” للطيران ومقرها “أبو ظبي” حصول اتفاق حول الشروط المتعلقة باستثمارها في شركة “أليتاليا” الإيطالية المتعثرة وسيتم الانتقال قريبا إلى إنجاز الوثائق النهائية لتحقيق الصفقة التي قد تبلغ قيمتها 600 مليون يورو مقابل حصة تعادل 49% في شركة أليتاليا، وخطة صناعية لإعادة النهوض بمطاري ميلانو وروما، وقد يفضي الاتفاق إلى فقدان نحو 2900 وظيفة في أليتاليا، من جهة أخرى أعلن الاتحاد الدولي للنقل الجوي أن أرباح السفر جواً ستنخفض بواقع 3,5% سنة 2014 بالتزامن مع مخاوف بشأن النمو الاقتصادي في الصين ومخاطر جيوسياسية مختلفة، وقد تحقق شركات الطيران مكاسب بواقع 18 مليار دولار سنة 2014 ، بهامش ربح صافي قدره 2,4%، وتمكنت شركة “بوينغ” من تعويض خسائر قطاع تصنيع الطائرات العسكرية بارتفاع إيرادات الطائرات التجارية أ.ف.ب 02/06/14

 الكويت: تعللت الحكومة بوجود “شبكات موسعة لتهريب مشتقات النفط المدعومة مثل الديزل وبيعها بأسعار مضاعفة في دول مجاورة مثل العراق والاردن” للتأكيد على “ضرورة رفع الدعم عن الديزل (السولار) الذي يكلف الميزانية 2,12 مليار دولارا سنويا”، وتعتزم الحكومة رفع سعر اللتر من 65 فلس إلى أكثر من 100 فلس، وسبق أن حددت الكمية لكل مستفيد ووضعت قاعدة بيانات الكترونية للكميات المصروفة والمستفيدين منها، ووقود الديزل (أو السولار) هو خليط من عدة مواد هيدروكربونية، يستخدم فى محركات سيارات نقل البضائع والنقل العام ومولدات الكهرباء، وتستخدم بعض أنواعه لتشغيل محركات السفن  عن “كونا” 01/06/14 زار أمير الكويت إيران ووقع هناك عددا من اتفاقيات التعاون الاقتصادي في مجالات السياحة والجمارك (تسهيل التبادل التجاري) والخدمات الجوية والبيئة، إضافة إلى سعي الكويت لاستيراد الغاز الإيراني لسد احتياجاتها المتزايدة منه، وتسعى الكويت إلى تحسين علاقاتها الإقليمية سواء في المنطقة العربية أو في افريقيا وآسيا (خلافا للسعودية) واستخدمت المدخل الاقتصادي كبوابة للتفاهم مع ايران التي يبلغ حجم التبادل التجاري معها 150 مليون دولارا سنويا، وتحتاج الكويت للغاز الطبيعي لتشغيل محطات الكهرباء التي يتزايد عليها الضغط بقوة خلال فصل الصيف الذي يكثر خلاله استخدام المكيفات، وكانت قد وقعت خلال الشهرين الماضيين ثلاث اتفاقيات لاستيراد نحو 2,5 مليون طن من الغاز الطبيعي المسال سنويا من شركات “شل” و”قطر غاز” و”بي.بي”، كما ترغب الكويت استيراد الحديد الصلب الايراني “كونا” + رويترز 02/06/14

السعودية: أعلنت وزارة العمل ان عدد العاطلين بلغ نحو 603 آلاف منهم حوالي 359 ألف امرأة (قرابة 60% ) فيما بلغت نسبة العاملات 15,4% والذكور 84,6%وبلغ عدد ذوي الاحتياجات الخاصة (المعوقون) نحو 4,2 مليون شخصا، منهم 1,4 مليون قادرون على العمل،  ويشكل الحاصلون على شهادة الثانوية العامة النسبة الأعلى من الباحثين عن العمل بنسبة 37% فيما بلغت نسبة الحاصلين على درجة البكالوريوس 22% وعموما يحتاج 39% من السعوديين إلى نحو 5 أعوام لحين حصولهم على الوظائف التي تتناسب مع تخصصاتهم ورغباتهم، وتبلغ نسبة من لا يملكون أي خبرة عملية نحو 78% من الباحثين عن عمل، فيما لا تتجاوز نسبة الباحثين عن عمل والمتقدمين إلى مجموعة من الوظائف 51% ولا تتجاوز نسبة السعوديين العاطلين الذين يحملون شهادات عليا 1% وحاملي شهادات “عادية” 5% من إجمالي السعوديين حاملي الشهادات ما بعد الثانوية وأفاد تقرير “صندوق التنمية البشرية” بأن نسبة حاملي الشهادة المتوسطة تقدّر بـ15% في مقابل 13% من حاملي شهادة المرحلة الابتدائية، في حين تبلغ نسبة الأميين الباحثين على عمل 3%، ويذكر أن هذا الصندوق يدعم ماليا، منذ 2010 بقيمة 2000 ريال شهريا، كل موظف سعودي يعمل في القطاع الخاص، علاوة على راتبه الذي يتقاضاه من الشركة أو المؤسسة (أي ان ميزانية الدولة تدعم أرباب العمل) (دولار = 3,75 ريال سعودي) عن “الحياة” 02/06/14 يقدر متوسط حجم استهلاك الفرد للطاقة في السعودية بضعف متوسط الاستهلاك العالمي، وتخطط الحكومة “لضرورة خفض استهلاك الكهرباء في المنازل بنسبة 30% وحث المواطنين على ترشيد الاستهلاك”، لضمان استمرار الطاقة الكهربائية بأسعار منخفضة، وبلغ استهلاك الكهرباء في البلاد أكثر من 240 ألف جيغاواط/ساعة، سنة 2012 بمعدل 8,23 ميغاواط للفرد بزيادة 5% سنويا عن المركز السعودي لكفاءة الطاقة 04/06/14 (بدأت بعض الدول النفطية كالسعودية والكويت وإيران تتهم المواطن بالتبذير في استهلاك الطاقة لتبرير رفع الدعم أو خفضه في مرحلة أولى، كما يوصي بذلك صندوق النقد الدولي)

 قطر: لعبت مشيخة قطر دورا وظيفيا هاما (إلى جانب السعودية) في تخريب ليبيا وسوريا إعلاميا بواسطة “الجزيرة” وعسكريا بواسطة السلاح والمرتزقة، وسياسيا بالضغط على الجامعة العربية، وبعد تراجع هذا الدور، عادت إلى السطح بعض مظاهر الفساد، ونشرت الصحف البريطانية أن رئيس الاتحاد الآسيوي السابق (وهو رجل أعمال قطري من العائلة الحاكمة)، دفع رشوة بقيمة 5 ملايين دولار لمنح بلاده حق استضافة مونديال 2022 خلال اجتماع اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” في الثاني من كانون الاول/ديسمبر 2010 في زيوريخ، وازدادت حدة الاتهامات بدفع مبالغ هامة لشراء أصوات رؤساء اتحادات كرة القدم في افريقيا وآسيا والكرايبي، وتمويل احداث رياضية مقابل دعم ملفه قطر، التي شغلت في مؤسساتها أفرادا من أسر مسؤولي “فيفا”، كما تعرضت قطر (بعد انتهاء دورها الوظيفي) إلى انتقادات بشأن ظروف عمل واقامة الاجانب العاملين في المشاريع المرتبطة بالمونديال (ومتى كانت الصحف اليمينية البريطانية تهتم بظروف استغلال الطبقة العاملة؟)، وتسجيل نسب وفيات مرتفعة بين العمال، وبدأت استراليا (الحليف الدائم لامريكا) تروج فكرة إعادة التصويت ومنح حق تنظيم المونديال إلى دولة أخرى  أ.ف.ب 02/06/14

إيران: ارتفعت صادرات إيران من النفط الخام من 1,1 مليون برميل يوميا خلال شهر نيسان/ابريل إلى 1,38 مليون برميل يوميا خلال شهر أيار/مايو، نتيجة زيادة المبيعات للصين وتركيا، بحسب وكالة الطاقة الدولية، وفي الحين ادعت الادارة الامريكية أن “تخفيف العقوبات يمنح الاقتصاد الإيرانى دعما أكبر مما كان متوقعا”رويترز 31/05/14

افريقيا: تعاظم اهتمام الولايات المتحدة بالقارة الافريقية وبموقعها الاستراتيجي وبمخزوناتها الهامة من الطاقة والمعادن، وأسست قيادة عسكرية خاصة بافريقيا أواخر 2006 (افريكوم) وجندت في نفس الوقت الشركات والمنظمات “غير الحكومية” والمؤسسات “الخيرية” لخدمة استراتيجيتها الهيمنية، بتعلة محاربة الفقر والجوع والارهاب الخ، منها “برنامج الغذاء للمستقبل” و”التحالف من أجل ثورة خضراء في أفريقيا”، الذي أنشأته مؤسستا “روكفلر” و “بيل وميليندا غيتس” بالتزامن مع “افريكوم”، وتحالفت 160 شركة خاصة لاستثمار سبعة مليارات دولار في الزراعة والاستحواذ على الاراضي في عشر بلدان افريقية، بتعلة “تحسين الامن الغذائي”، وتبيع هذه الشركات البذور (للقضاء على البذور المحلية التي يحتفظ بها المزارعون من موسم إلى آخر)، ونظمت 33 دورة تدريب لصغار الفلاحين من 40 دولة افريقية على استخدام “التكنولوجيا المبتكرة، في خدمة التنمية الزراعية” منذ 2009، وغلف الرئيس أوباما سياسة الهيمنة مدعيا أن “الولايات المتحدة ملتزمة أخلاقيا بقيادة الجهود المبذولة الرامية للقضاء على الجوع وسوء التغذية” لكن تقارير رسمية أمريكية أعلنت بوضوح أن “نمو قطاع الـــزراعة في افريقيا هو محرك قوي لتعزيز الفرص الاقتصادية والنهوض بالأسواق، ويشجع على وجود شركاء تجاريين أقوياء من القطاع الخاص لزيادة الاستثمارات والتجارة والارباح” وتركز أمريكا منذ 2012 على دول مثل بنين، وبوركينا فاسو، وساحل العاج وإثيوبيا وغانا وملاوي وموزامبيق ونيجيريا والسنغال وتنزانيا… عن أ.ف.ب 02/06/14

آسيا: التأم في “بنوم بينه”، عاصمة كمبوديا، اجتماع نقابي آسيوي (الهند ونيبال وباكستان وبنغلادش وتايلند والفلبين وكمبوديا وفيتنام واندونيسيا) بهدف تبادل التجارب والخبرات ودراسة السبل الكفيلة برفع رواتب العاملين والعاملات المنخفضة جدا بسبب تسابق حكومات الدول على اجتذاب المستثمرين الاجانب الذين يبحثون عن العمالة الرخيصة والربح الوفير في قطاعات النسيج والملابس والاحذية والالكترونيك، حيث تقترب ظروف العمل من العبودية، ويحاول النقابيون فرض قواعد وضوابط على ارباب العمل تتعلق بالاجر الادنى وظروف العمل والتمثيل النقابي وعقود العمل الجماعية والتأمين، تتجاوز المصنع أو القطاع إلى كافة القطاعات والعاملين، مع حث نقابات الدول الغنية على التضامن مع عمال الدول الفقيرة (وهي حلقة مفقودة) بدل اعتبارهم منافسين لهم، من ناحية أخرى ضغطت النقابات على الحكومة الكمبودية من أجل إطلاق سراح 23 عاملا سجنوا بسبب نشاطهم النقابي، إثر مظاهرات العمال من أجل رفع الآجور في بداية السنة الحالية، وحكم القضاء بسجنهم من 6 أشهر إلى أربع سنوات ونصف مع غرامة بمقدار 2000 دولار لكل منهم، بتهمة إلحاق أضرار بممتلكات الغير، في حين أطلق سراح 25 آخرين اعتقلوا أواخر السنة الماضية، واعتقل جميع هؤلاء العمال، خلال احتجاجات تطالب برفع الاجر الادني في كمبوديا إلى 160 دولار شهريا في قطاع النسيج والملابس، وإقرار حرية العمل النقابي  عن UNI Global Union  – 02/06/14

أمريكا الجنوبية: وزعت نقابة عمال الصيانة في شركة “لاتام ايرلاينز” (أكبر شركة طيران في امريكا الجنوبية) منشورات على الركاب لتحذيريهم من التعطيلات، المتمثلة في تأجيل أو إلغاء الرحلات في أنحاء امريكا الجنوبية، دعما لإضراب زملائهم في “بيرو”، قبل أيام من انطلاق بطولة كأس العالم لكرة القدم، التي ستشهد أكبر تدفقات على الإطلاق للسياح، وتشكلت “لاتام ايرلاينز” من اندماج شركتي “لان” التشيلية و”تام” البرازيلية سنة 2012 ولها رحلات ومصالح في الأرجنتين والبرازيل وتشيلي وكولومبيا والاكوادور وباراغواي وبيرو وهدد عمال صيانة الطائرات في “لان بيرو” بالإضراب لدعم مطالبهم بتحسين الأجور بعد فشل المفاوضات مع الشركة، وتضم نقابتهم 300 فني قرروا الاضراب بعد اختيار التوقيت المناسب للتأثير على كأس العالم وممارسة ضغط أكبر، من أجل تلبية مطالبهم رويترز 05/06/14

البرازيل، كواليس “المونديال”: اقترن اسم البلاد (200 مليون نسمة) في مخيلة ملايين الناس وفي وسائل الاعلام برقصة “السامبا” وبلعبة كرة القدم وبمهرجان “ريو دي جنيرو”، ورغم عشق البرازيليين لكرة القدم فإنهم استغلوا موعد تنظيم المونديال للتعبير عن مطالبهم المشروعة المتعلقة بالصحة والتعليم والنقل والمرافق العمومية والخدمات… اقترنت فترة حكم “حزب العمال” منذ 2002 (الرئيس لولا دا سيلفا ثم الرئيسة ديلما روسيف) بتحسين مستوى عيش سكان مناطق حزام الفقر، المحيط بالمدن الكبرى، وانتقل عدد من أبناء هذه الاحياء من حالة الفقر إلى “مشارف حدود الفئات المتوسطة” بفضل نظام الدعم الاجتماعي الحكومي وتوفير الدولة فرص العمل، غير أن الفوارق الطبقية ما زالت كبيرة بين الفقراء والأغنياء، ولا زال التمييز العنصري سائدا ضد المواطنين السود، وزاد انتشار المخدرات والمتاجرة بها، كما انتشر الفساد والرشوة في أجهزة الدولة… قدرت تكاليف إقامة البطولة العالمية لكرة القدم بنحو 13 مليار دولار (من خزينة الدولة)، أي أكثر من تكلفة آخر بطولتين مجتمعتين، أما أرباحها فستذهب إلى الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” الذي يفرض على المنظمين شروطاً من بينها تخفيضات ضريبية عالية، كما يذهب قسم من المداخيل إلى أصحاب شركات بناء الملاعب الخاصة الذين قرروا رفع تذكرة دخول المباريات بنسبة 230% (مقارنة بثمن تذاكر البطولة المحلية)، ما سيحرم الفقراء من محبي كرة القدم من دخول الملاعب، خصوصا وأن المليارات المخصصة “للمونديال” وأرباحه لن تعود بالنفع عليهم، بل سيستفيد منها اللاعبون والشركات بدلاً من تخصيصها للتعليم والصحة، أما فرص العمل التي توفرها البطولة فهي هشة ووقتية، بالإضافة إلى الفساد المصاحب للبطولة الذي يجعل من مطلب المساواة والعدالة حلما بعيد المنال  عنأ.ف.ب 02/06/14 توقعت دراسة لشركة “ارنست أند يونغ” أن يضخ “المونديال” في الاقتصاد البرازيلي نحو 13,6 مليار دولار خلال عام 2014 وقد يخلق 3,63 مليون وظيفة (هشة ومؤقتة) وقد يمنح للدولة المضيفة انتعاشاً قصير الأجل على مستوى المبيعات، لكن قيمة الاضرار تتجاوز قيمة المنافع (مثلما حدث لجنوب إفريقيا في مونديال 2010)، وينظم البرازيليون مظاهرات متفرقة منذ عام ضد تبذير المال العام لاستضافة البطولة، ونظم أكثر من 12 الف عامل من حركة “عمال بلا مأوى” مسيرة سلمية إلى ملعب “كورنثيانز ارينا” حيث تجري المباراة الافتتاحية، للمطالبة بزيادة الانفاق الحكومي على المواصلات والصحة والتعليم واسكان محدودي الدخل، وانضم إليهم نحو 400 من عناصر الشرطة المتقاعدين الذين يطالبون بتحسين المعاشات، ويبدأ حوالي عشرة آلاف عامل في مترو أنفاق “ساو باولو” (التي تعد 20 مليون نسمة) اضرابا عن العمل بعد فشل المفاوضات حول الرواتب مع الادارة المحلية، ويشكل مترو “ساو باولو” وسيلة المواصلات الرئيسية للوصول الى ملعب “كورينثيانز” ويستخدمه يوميا 4,5 ملايين شخص، ويطالب العمال بزيادة الرواتب بنسبة 16,5% لكن الحكومة المحلية عرضت 7,8% فقط في حين ارتفعت الاسعار كثيرا (الاغذية بشكل خاص) وبلغت نسبة التضخم 6,5%، وتحولت بعض المظاهرات الاحتجاجية في مدن ستستضيف البطولة بينها ريو دي جانيرو وساو باولو وبرازيليا، إلى اشتباكات في الشوارع بين المحتجين والشرطة التي أطلقت الغازات المسيلة للدموع والرصاص المطاطي ورذاذ الفلفل، وارتفعت وتيرة الاحتجاجات خلال شهر أيار، وقد تتحول إلى عصيان مدني، وشهدت احتجاجات 27 أيار/مايو خارج ملعب “ماني غارينشا” في “برازيليا” اشتباكات بين شرطة مكافحة الشغب ومجموعة من السكان الأصليين المسلحين بالهراوات والرماح والأقواس والسهام… تتوقع الحكومة وصول ما بين 600  ألف و850 ألف من مشجعي كرة القدم من مختلف الدول لحضور مباريات كأس العالم عن أ.ف.ب 05/06/14 يعتبر اقتصاد البرازيل السابع عالميا، لكن البلاد تحتل المرتبة 85 في مؤشرات التنمية البشرية ويرتكب المجرمون فيها حوالي 50 ألف جريمة قتل سنويا، وطال تدهور المعيشة بعض الفئات المتوسطة مثل المدرسين والشرطة وموظفي الطيران والنقل، وتمكن عناصر الشرطة الفدرالية من الحصول على زيادة فورية في الرواتب بنسبة 12% إضافة إلى 3,8% بعد ستة أشهر أ.ف.ب 05/06/14

 تركيا: يتوقع أن ترتفع فاتورة واردات تركيا من الطاقة من 56 مليار دولار سنة 2013 إلى 61 مليار دولار سنة 2014 بحسب وزير المالية، ونظرا لقلة مواردها من النفط والغاز تستورد تركيا 98% من حاجاتها من الغاز الطبيعي وأكثر من 90% من النفط الخام، ما رفع من العجز في ميزان المعاملات الجارية ليصل إلى 65 مليار دولار سنة 2013، من جهة أخرى  انخفض معدل التضخم لشهر مايو/أيار إلى 9,66% بعدما خفض البنك المركزي أخيرا معدل الإقراض على أمل  تعزيز النمو الاقتصادي، في حين لا تزال العملة المحلية (الليرة) معرضة لصدمات سوق الصرف، ويتوقع البنك المركزي التركي أن يسجل إجمالي الناتج المحلي نموا بنحو 4% هذا العام  “الشرق الاوسط” 04/06/14

اليونان: تأخر صندوق النقد الدولي في صرف مبلغ 1,7 مليار يورو، وجرت مداولات طويلة بين أثينا وترويكا الجهات الدائنة التي تشمل صندوق النقد الدولي والبنك المركزي الأوروبي والمفوضية الأوروبية، وأخيرا قرر الصندوق صرف 3,4 مليارات يورو بعد سنة من التأخير عن الجدول الزمني المقرر ضمن خطة الإنقاذ المالية الممنوحة للبلد في 2012 وبذلك ترتفع قروض الصندوق إلى اليونان إلى 11,6 مليار يورو، في إطار خطة الإنقاذ الدولية البالغة قيمتها 173 مليار يورو في ربيع 2012 مقابل إجراءات تقشف صارمة تضرر منها الاجراء وفقراء اليونان  أ.ف.ب 30/05/14

 إسبانيا: أعلنت الحكومة عن إطلاق حزمة تحفيز اقتصادي بقيمة 6,3 مليار يورو (8,6 مليار دولار)، ستستفيد منها الشركات التي ستنخفض نسبة الضرائب على أرباحها من 30% (وهي نسبة تقل عن ضرائب الشركات في امريكا) إلى 25%، بتعلة “دعم القدرة التنافسية للاقتصاد وإيجاد فرص عمل” (وهي نفس الحجج التي يرددها صندوق النقد الدولي والبنك العالمي)، في حين بلغت نسبة البطالة 26% من قوة العمل وأكثر من نصف الشبان تحت سن 25 عاما، وستمنح الحكومة قروضا من الخزينة بقيمة 3,63 مليار يورو (نحو 5 مليارات دولار) “للشركات الصغيرة والمتوسطة”، وسبق أن ضخت الحكومة مبالغ طائلة لإنقاذ القطاع المصرفي سنة 2012 في حين سرحت آلاف الموظفين وخفضت الرواتب والمعاشات وخصخصت قطاعات الصحة والتعليم وخفضت الانفاق العام على الخدمات والمرافق العمومية عن “بي بي سي” 01/06/14 تسببت الازمة التي تشهدها البلاد منذ نحو ست سنوات في طرد الآلاف من منازلهم بسبب تخلفهم عن تسديد مستحقات الإيجار، بعد تقليص ساعات العمل والرواتب، وأصبح عدد كبير من أسر العمال يعتمد على “البنوك الغذائية” لإطعام أطفالهم الذين تأثروا بنتائج بطالة آبائهم وأمهاتهم، فارتفعت نسبة الفقر بينهم، إذ انضم نصف مليون طفل منذ 2007 الى فئة الصغار المهددين بالفقر، وارتفع عدد الاطفال الفقراء إلى 2,5 مليون بحسب دراسة لمنظمة “ايدوكو” الإسبانية غير الحكومية المتخصصة في شؤون الأطفال، وارتفع عدد الاطفال الذين يأتون إلى المدرسة بملابس رثة ومن دون إفطار، أو بدون كتب مدرسية، وانخفض عدد الاطفال الذين يتناولون الغذاء في مقصف بعض المدارس بنسبة 75%، بسبب عجز الأسر عن تسديد مبلغ 102 يورو شهريا… أدت تدابير التقشف إلى ارتفاع نسبة البطالة وتدني الرواتب، وسجلت المنظمات الخيرية زيادة في عدد الاطفال الذين تدهور مستوى حياتهم وباتوا يقتاتون فقط من الأرز والبطاطا والخبز، كما ارتفعت نسبة الاطفال الذين يتعرضون لسوء المعاملة  أ.ف.ب 02/06/14

إيطاليا، شفافية: اعتقلت الشرطة المالية مع 25 شخصا في مدينة “البندقية” (فنيزيا) بينهم رئيس البلدية، المتهم بتمويل حملته الانتخابية (لسنة 2010) بصورة غير مشروعة ويشمل التحقيق حوالى مائة شخص بينهم سياسيون رؤساء شركات وجنرال سابق، بتهمة الفساد وتبييض الاموال، في علاقة بورشة “موييزي” لبناء سدود لحماية هذه المدينة -التي يزورها 20 مليون سائح سنويا- من الغرق (بعد ارتفاع مستوى البحر بنحو 23 سنتمتر خلال القرن العشرين)، وجمع المتهمون 20 مليون يورو ( اودعت في حسابات مصرفية في الخارج) وأنشأوا حسابا سريا ممولا من مبالغ جمعت من فواتير مزورة ورشاوى في اطار تخصيص صفقات بناء السدود، كما ضبطت الشرطة اربعين مليون يورو، “ويستخدم قسم كبير من هذه الاموال لتمويل القوى السياسية المحلية والاقليمية والوطنية” بحسب المدعي العام في البندقية، الذي أمر بتوقيف البرلماني الحالي والحاكم السابق للبندقية (1995-2010)، لأنه أطلق برنامجا بقيمة 5,4 مليار يورو، لبناء السدود العائمة سنة 2003، لما كان وزيرا في حكومة “سيلفيو برلسكوني”، بمساهمة حوالى خمسين شركة، لحماية المدينة من الفيضانات، على ان تنجز السدود العملاقة سنة 2016، واتضح أن تحالف شركات (كونسورسيوم) “فينيتسيا نووفا” المكلف بناء السدود العائمة، أصدر (بفضل تحالف بين رؤساء المؤسسات والشخصيات السياسية من اليمين واليسار) فواتير مزورة واستدراجات عروض مزيفة  أ.ف.ب 04/06/14

بريطانيا، عاصمة رأس المال “الحلال”؟ تتوقع مؤسسة “ارنست أند يونغ” للاستشارات أن ترتفع قيمة “المصرفية الإسلامية” إلى 3,4 تريليون دولار سنة 2018، وقد تصل هذا العام إلى تريليوني دولار، بسبب زيادة اهتمام البنوك وصناديق الاستثمار والتأمين والأسهم الخاصة وحتى بعض صناديق التحوط (كواسر رأس المال المالي)، وترغب بريطانيا ان تلعب دورا محوريا في اجتذاب فائض السيولة في الدول النفطية الخليجية وتستحوذ على نصيب هام من ما يسمى بالتمويل الاسلامي، إذ توجد في لندن أهم سوق مالية وأهم سوق للمعادن التي يتم استخدامها لدعم “مرابحة السلع” (والمرابحة هي أحد الهياكل الأكثر شيوعا للتمويل الإسلامي، أي تقاسم الارباح والخسائر، وهي مغالطة تقتضي أن يقترض الزبائن مبالغ من المصارف مقابل هامش ربح، لكن مع تغيير المسميات، وهو ما يسمى “التورق”، ويحاول منظروا “الصيرفة الاسلامية” شرعنتها لأنها “تسمح للناس بالاستفادة من الخدمات المصرفية”، وأعدت الحكومة البريطانية العام الماضي خططا لتصبح أول دولة غربية لإصدار السندات أو الصكوك الإسلامية – وهي ورقة مالية ملتزمة بالحظر الإسلامي على الفائدة- ونظمت وزارة خارجيتها خلال هذا العام اجتماعات عديدة (بدون نبيذ أو كحول مع توقف الاجتماعات لأداء الصلوات !)، وجمعت هذه اللقاءات عددا من السياسيين وكبار البيروقراطيين  والمصرفيين والشخصيات الأجنبية، بهدف حبك استراتيجية لمنافسة أكبر أسواق التمويل الإسلامي مثل ماليزيا وإيران والسعودية والبحرين ودبي، وتجابه لندن منافسة لوكسمبورج وهونغ كونغ وجنوب إفريقيا التي تريد كل منها أن تصبح أول دولة غير إسلامية تصدر صكوكا سيادية…  أسس تجار عرب المصارف “الاسلامية” قبل نحو أربعين سنة وجذبت الكثير من المسلمين (الميسورين) الذين يرغبون الحصول على خدمات مالية دون مخالفة مبادئهم الدينية، وكانت ماليزيا سباقة فسنت قوانين لتكون مؤسستها المالية “متوافقة مع الأحكام الشرعية” منذ 1983 ما جعلها تتقدم أشواطا عن بقية البلدان الاسلامية في هذا المجال، مستعينة بطاقم هام من المصرفيين والمحامين و”علماء الدين” بهدف تطويع تعاليم الإسلام المالية والتغلب على الموانع الشرعية لتتوافق مع الرأسمالية الليبرالية المتوحشة، وإيجاد فتاوى للإلتفاف على المحظورات الدينية على أسعار الفائدة الثابتة والمضاربة (التي أصبحت تسمى “إجارة”)، مع الالتزام بالنواهي التي تقتضي استخدام الأصول الحقيقية لدعم المعاملات والاستثمارات التي يتم فيها تقاسم الأرباح والخسائر، ولما ارتفعت أسعار النفط وارتفعت السيولة لدى حكام الخليج، واستفحلت الأزمة الاقتصادية في  أمريكا وأوروبا، بدأت المصارف الاوروبية، مثل اتحاد المصارف السويسرية و(HSBC) تهتم بالتمويل “الاسلامي”، الذي يعتبره خبراء المال “مجرد وسيلة لإعطاء التمويل التقليدي غطاء شرعيا، ونسخ للإطار المؤسسي والمنتجات المصرفية التقليدية”… من جهته أصدر “بنك أوف طوكيو ميتسوبيشى يو.إف.جي”، أكبر مصارف اليابان برنامجا لإصدار صكوك (3اسلامية”) بقيمة 500 مليون دولار (مقومة بعدة عملات)، ذات آجال استحقاق تصل إلى عشر سنوات، عن طريق وحدته فى “ماليزيا” ليكون أول بنك تجارى يابانى يستخدم الصكوك بهدف جمع سيولة نقدية، ولدفع الاستراتيجية العامة لنمو البنك، وسيستخدم الاصدار فى نمو محفظته الخاصة بالقروض الإسلامية عن “فايننشيال تايمز” 31/05/14 + رويترز 06/06/14 فقر: رغم تصريحات الحكومة والمكتب الوطني للاحصاء حول تحسن الوضع الاقتصادي، عبرت منظمة بريطانية عن قلقها من ارتفاع عدد الأطفال الفقراء في بريطانيا بمعدل 700 ألف طفل مقارنة مع 2010 وبلغ 3,5 ملايين سنة 2013 وقد يبلغ 5 ملايين طفل فقير بحلول 2020، ويعتبر الأطفال “فقراء” عندما تقل مداخيل عائلاتهم بنسبة %60 من متوسط الدخل الشهري في البلاد الذي بلغ 2068 جنيها استرلينيا (3468 دولارا) سنة 2013 لموظف بدوام كامل، ورغم تحسن الوضع الاقتصادي فإن وضع الأطفال الفقراء يزداد سوءا أ.ف.ب 01/06/14

روسيا: ارتفع حجم احتياطات النقد الاجنبي والذهب من 466,8 إلى 468 مليار دولار، خلال الاسبوع الثالث من شهر أيار/مايو، بحسب البنك المركزي الروسي، وكان قد بلغ أعلى معدل له ب598 مليار دولار، في بداية آب/أغسطس 2008، أي قبل نشوب الأزمة المالية العالمية، ثم انخفض إلى 376 مليار دولار في منتصف آذار/مارس 2009 أثناء الأزمة العالمية المالية، قبل أن يبدأ نموه تدريجيا من جديد بعد ذلك، وبلغ فائض ميزان التجارة الخارجية 69 مليار دولار خلال الاشهر الاربعة الاولى من السنة الحالية مقارنة مع 62 مليار دولار للفترة المماثلة من العام الماضي، وانخفض حجم التجارة الخارجية بنسبة 3,7%  خلال الربع الاول من السنة الحالية مقارنة بالربع الاول من السنة الماضية وبلغ 194,7 مليار دولار (122,9 مليار دولار للصادرات و 71,8 مليار دولار للواردات)  نوفوستي 31/05/14

الصين: تعتزم الصين شراء طائرات “سوخوى-35” ومنظومات “أس-400” للدفاع الجوي وصواريخ مضادة للسفن من روسيا، وستتسلم الصين أولى هذه الطائرات سنة 2015، وكانت روسيا والصين تتباحثان بشأن 24 طائرة “سوخوى -35” بقيمة إجمالية مقدارها 1,5 مليار دولار، وتتطلع الصين لاقتناء بطاريتين إلى 4 بطاريات من صواريخ أس 400  نوفوستي 02/06/14  

كوريا الجنوبية: رفضت شركة “سامسونغ” الاعتراف بنقابة العمال في مصانعها في كوريا ورفعت قضية ضد أعضاء النقابة، إثر إضراب نحو 1600 عامل من أجل عقد عمل جماعي يضمن الحد الادنى للاجور وتحسين ظروف العمل، يومي 18 و 19 أيار، واعتقلت السلطات وسجنت 25 عاملا (منهم أعضاء النقابة) إثر احتجاجهم بعد وفاة أحد العمال نتيجة عدم احترام شروط السلامة المهنية، واقتحم 300 شرطي أحد مصانع “سامسونغ” للالكترونيات لقمع احتجاج عمالي على ظروف العمل الخطيرة في المصنع، ووصفت النقابة هذه الممارسات ب”عودة الدكتاتورية”  عن نقابة عمال الصلب KMWU 04/06/14

أمريكا، استفزاز؟ بعد أسبوع من دعوة الكونغرس إلى تخصيص خمسة مليارات دولار “لمحاربة الارهاب” (غير مسجلة في ميزانية وزارة الحرب) طرح الرئيس الامريكي مبادرة بقيمة مليار دولار لتمويل نشر مزيد من القوات البرية والجوية والبحرية الاميركية في دول “الحلفاء الجدد” (أي أوروبا الشرقية)، وذلك خلال مؤتمر صحفي مع نظيره البولندي في مدينة “وارسو” (فرصوفيا)، من أجل “تعزيز الشراكة مع دول صديقة مثل أوكرانيا ومولدوفا وجورجيا لكي تتمكن من الدفاع عن نفسها (ضد روسيا؟) وأعلن الرئيس الامريكي أن من أهداف زيارته “طمانة دول اوروبا الشرقية حول التزام واشنطن الدفاع عن امنها داخل الحلف الاطلسي” وسبق ان ادعت الحكومة الامريكية خفض ميزانية الحرب عن “يورونيوز” 03/06/14 غرامات سياسية؟ بعد أسبوع من قبول بنك “كريدي سويس” تسديد غرامة بقيمة 2,5 مليار دولار “بسبب مساعدة أمريكيين على التهرب من الضرائب”، تتهم الادارة الامريكية “بي إن بي باريبا” –أكبر مصرف فرنسي- بأنه “التف بين 2002 و2009 على العقوبات الاميركية على كل من ايران والسودان وكوبا، وأنه أجرى عمليات بالدولار في هذه الدول” وتطالبه بالتالي بتسديد غرامة تفوق قيمتها 10 مليارات دولار (أو ما يعادل 4 أضعاف الربح الصافي للمصرف في الربع الأول من العام الحالي)، لتفادي قضية جنائية لدى المحاكم الامريكية، وهي من اكبر الغرامات المالية التي تفرض على مصرف في تاريخ الولايات المتحدة، وتهدد وزارة القضاء بإلغاء رخصة عمل المصرف في امريكا، ما يعني انه لن يتمكن من اجراء اي تحويلات بالدولار من او الى الولايات المتحدة، وأعلنت صحف اوروبية أن هذه القضايا تهدف إلى إضعاف منافسي المصارف الامريكية (التي تتساهل الحكومة الفيدرالية كثيرا معها) رويترز + أ.ف.ب 31/05/14 تقوم السلطات الفرنسية بحملة من أجل حماية “بي إن بي باريبا” من العقوبات الامريكية، خوفا على المصرف وعلى الاقتصاد الفرنسي برمته، وبحث الرئيس الفرنسي هذا الموضوع مع الرئيس الامريكي بمناسبة الاحتفالات بالذكرى السبعين للإنزال الجوي الامريكي في منطقة “نورماندي” شمال فرنسا، وتهدد الحكومة الفرنسية بوضع المفاوضات الجارية حول اتفاقية للتبادل الحر بين الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة في الكفة الأخرى للميزان، وبدأت بلجيكا التي تمتلك 10,3% من أسهم هذه المجموعة المصرفية، تقييم آثار هذه العقوبات على المالية العامة التي قد تحرم من الارباح مع انخفاض قيمة أسهمها، وفي فرنسا، ستخفض هذه الغرامة قيمة الضريبة التي يسددها المصرف، أحد أهم المساهمين في قطاع الضريبة على الشركات، بينما تحاول الحكومة بشتى الوسائل تحسين المالية العامة  أ.ف.ب 04/06/14 سجل العجز التجاري في نيسان/أبريل أعلى مستوى له في غضون عامين، تحت تأثير خلل قياسي في الموازين مع الاتحاد الأوروبي، في حين يتفاوض الطرفان حول اتفاق للتبادل الحر، وبلغت حصيلة مبادلات الولايات المتحدة مع بقية أنحاء العالم 47,2 مليار دولار، مرتفعة بـنسبة7% مقارنة مع آذار/مارس، وارتفعت الواردات إلى 240,6 مليار دولار، بينما تراجعت الصادرات 0,2% إلى 193,3 مليار دولار، وسجلت مشتريات السيارات والسلع الاستهلاكية، وخصوصا الهواتف المحمولة، من الخارج، مستويات قياسية في نيسان/أبريل  أ.ف.ب 05/06/14 أدى ارتفاع البطالة اثناء الركود الاقتصادي بين 2007 و2009 إلى زيادة عدد الآباء الذين لا يجدون عملا إلى مليونين سنة 2012 مقارنة مع 1,1 مليون سنة 1989، يمكث حوالي ربعهم في المنزل لرعاية الاسرة والعناية بالاطفال، بما يزيد اربع مرات عن النسبة عام 1989 وازداد بذلك الوقت الذي يقضيه الأباء مع أبنائهم بمقدار ثلاث مرات من 1989 إلى 2012، ما أدى إلى تقارب الادوار التي كانت ترتبط بالجنس (امراة أو رجل) بين العمل المأجور في الخارج أو العمل المجاني في المنزل  رويترز 06/06/14

تجارة القتل: احتدت المنافسة بين بعض الدول المصدرة للاسلحة (التي لا تجلب الانتباه عادة) وأعلنت مؤسسة Embraer البرازيلية، بيع اسلحة بقيمة 1,06 مليار دولار خلال العام 2012، بارتفاع نسبته 36% عن 2011 وارتفعت بذلك مكانتها بين المائة الكبار المنتجين للسلاح فى العالم من الترتيب 83 سنة 2011 إلى 66 سنة 2012، وارتفعت مبيعات البلدان الإسكندنافية (التي تدعي الحياد والسلم، وبعضها أعضاء في الحلف الاطلسي) تنشيط مبيعاتها مع بلدان مثل الصين، والعودة بقوة إلى أسواق تجارة السلاح الدولية، وتراجعت حكومة السويد عن الحظر الذي فرضته على تجارة السلاح مع الصين (منذ أحداث ساحة “تيان آن مينه” سنة 1989) وأعلنت “إلغاء كافة القيود القانونية التى تعيق أي تعاون من هذا النوع”، وبلغت قيمة عقود صادرات السلاح النرويجية 339 مليون دولار سنة 2013 ( 403,5 مليون دولارا سنة 2012) وباعت أسلحة إلى الولايات المتحدة بقيمة 91,5 مليون دولار سنة 2013 مقابل 12,8مليون دولار سنة 2012، وتعتبر سويسرا التي تدعي الحياد من أهم مصدري الاسلحة إلى مناطق الحرب في الدول الفقيرة بالخصوص… عن “معهد استوكهولم لبحوث السلام” 01/06/14

زراعة، مغالطات: أعلن البنك العالمي أنه خصص مبلغ 8,1 مليار دولارا سنة 2013 “لدفع عجلة الاستثمارات الزراعية” وارتفع حجم القروض بنسبة 12% بين 2010 و2013 وخصص منها 4,4 مليارات دولارا للقطاع الخاص، من أجل “توفير البذور والمعدات والمعلومات وتعزيز البنية التحتية ومرافق تجهيز المواد الغذائية، من أجل تسهيل تسويق المنتجات الزراعية”… أسس البنك العالمي مصرفا تجاريا (المؤسسة الدولية للتنمية) اختص في “مساعدة” القطاع الخاص، ويقرض المصرف مبالغ مالية إلى الحكومات (بفائدة طبعا) شرط استفادة القطاع الخاص، حصريا، منها، وأدرجها تحت بند “تحسين التغذية بين الفئات الأشد فقرا” منها تأمين الغذاء إلى أكثر من 210 ملايين امرأة من الحوامل أو المرضعات والمراهقات والأطفال دون الخامسة، ويدعي البنك العالمي أن هذه القروض “تساهم في تحسين مستوى التغذية عبر الاستثمارات في قطاع الزراعة” عن “البنك العالمي” 31/05/14

غذاء: تميز إنتاج القمح في روسيا واوكرانيا بالوفرة ورخص الثمن (بين 290 و295 دولاراً للطن شاملا تكاليف الشحن) مقارنة مع سعر القمح الامريكي والاسترالي، بنفس الجودة (بين 310-320 دولارا للطن) أو القمح الهندي ب305 دولارات للطن، ما أدى بالدول الاسيوية إلى التخلي عن القمح الأسترالي والأمريكي الذي كان يهيمن عادة على وارداتهم، والاتجاه نحو قمح البحر الاسود، ولم  تتأثر صفقات مبيعات الحبوب بالأزمة في اوكرانيا، بل ارتفعت الواردات الاسيوية (التي تبلغ عادة نحو مليون طن سنويا) رغم المخاوف من تعطل الشحنات بسبب الأزمة السياسية في المنطقة، وابرمت اندونيسيا (أكبر مستورد للقمح في آسيا) وسنغافورة وماليزيا وفيتنام وكوريا الجنوبية عقودا جديدة مؤخرا لشراء القمح الروسي، ويقدر وزير الزراعة الروسي أن تزيد صادرات بلاده عن 25 مليون طن خلال فترة تسويق موسم 2014-2015، وقد يتجاوز إجمالي محصول اوكرانيا المستوى القياسي للعام الماضي (أي 63 مليون طنا) بفضل الأحوال الجوية المواتية في فصلي الشتاء والربيع هذا العام  عن“انترفاكس” + “رويترز” 02/06/14

احتكارات: تشغل مجموعة “ألستوم” (المتخصصة في بناء القطارات ومحطات الطاقة) في فرنسا أكثر من 18 ألف موظف في حين يشتغل في فرع “جنرال إلكتريك” الأمريكية في فرنسا نحو 11 ألف موظف، بينما توظف “سيمنس” الألمانية سبعة آلاف عامل في فرنسا، وتتنافس “جنرال الكتريك” و”سيمنس” للاستحواذ على “الستوم” التي يتخوف موظفوها من اختفاء الوظائف واندثار المجموعة بعد الاستحواذ عليها، وكانت “جنرال الكتريك” قد عرضت الاستحواذ على أعمال “الستوم” مقابل 12,53 مليار يورو (17,3 مليار دولار)، لتركز الشركة المخترعة لقطارات “تي جي فيه” فائقة السرعة على النقل، في حين عرضت شركة سيمنز المنافس المباشر لألستوم اتفاقا تبادليا، حيث تمنح “الستوم” أنشطتها المتعلقة ببناء القطارات مقابل الاستحواذ على مصانع التوربينات الخاصة بـ”ألستوم”، غير أن مجموعة سيمنس أعلنت مؤخرا انها ستستغني عن 11600 وظيفة في إطار خطة لخفض النفقات بنحو مليار يورو (1,36 مليار دولار)، وكانت قد أعلنت في وقت سابق عن عملية إعادة هيكلة تستهدف خفض عدد موظفيها “لتحقيق نسبة أعلى من الارباح”، من جهة أخرى عبرت نقابات العمال في مجموعة “الستوم” عن مخاوف من مسألة استحواذ شركة سيمنز الألمانية أو جنرال إلكتريك الأمريكية، وتقليص مناصب الشغل واختفاء الوظائف بمجرد اندماج المجموعة مع شركة أخرى  د.ب.أ 31/05/14

 استحواذ: ستشتري “فيسبوك” شركة “برايت” الفنلندية الناشئة التي استحدثت نظاما يسمح بشراء وحدات نفاذ إلى الانترنت عند الحاجة إلى استخدام تطبيق معين على هاتف “ذكي”، ولم يكشف عن التفاصيل المالية لهذه الصفقة، وكانت “برايت” قد صممت نظام حوسبة سحابية يسمح بكبسة واحدة في تطبيق معين بشراء المعطيات الضرورية لاستخدام هذا الأخير، وتفادي انفاق مبالغ طائلة، وتندرج هذه الصفقة في إطار الجهود التي تبذلها “فيسبوك” لتوسيع النفاذ إلى الشبكة، بعد تشكيلها فريقا خاصا خلال شهر آذار/مارس تحت اسم “كونيكتيفيتي لاب” يضم خبراء من وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) وموظفين في مصنع الطائرات الشمسية البريطاني “أسنتا” أ.ف.ب 04/06/14

بزنس الرياضة: طرح منظمو بطولة كأس العالم لكرة القدم بالبرازيل 180 ألف تذكرة إضافية للبع لحضور مباريات البطولة المرتقبة، كما طرح الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” تذاكر المقاعد المخصصة للمعاقين (ذوي الاحتياجات الخاصة) للبيع للعموم، بسبب الاقبال الضعيف عليها، من جانب آخر أظهرت تحقيقات أن عدداً من المباريات الودية التي أقيمت استعداداً لمونديال جنوب أفريقيا 2010 تم التلاعب بنتائجها، من خلال تقديم رشاوى للحكام من “المافيا” التي كانت تسعى لتحقيق أرباح عبر المراهنات، منها مجموعة للجريمة المنظمة مقرّها “سنغافورة” استفادت من التلاعب بنتائج خمس مباريات على الأقل، مقابل رشوة بقيمة 100 ألف دولار، من إجمالي 15 مباراة دولية أقيمت قبل المونديال، يعتقد بأن مافيا المراهنات في الأسـواق الآسيوية سعت للتلاعـب بنتائجها عن “نيويورك تايمز” 02/06/14 خصصت الحكومة 100 ألف شرطي و57 ألف من عناصر الجيش، لتأمين كأس العالم لكرة القدم التي تدوم شهرا كاملا بداية من 12 حزيران، واستعانت بأكثر من ألفي شركة أمن، ستشغل آلاف العمال المؤقتين لتأمين البطولة، وهي فرصة هامة لهذه الشركات لكي ننمو بسرعة وتفوز بعقود أخرى في البرازيل وخارجها، ويشكل الملف الأمني تحديا كبيرا خصوصا مع استمرار التظاهرات في جميع أنحاء البرازيل احتجاجا على التكلفة المرتفعة لاستضافة كأس العالم، علما وأن صورة سيئة قد انتشرت في العالم عن البرازيل التي تعاني من انتشار الجريمة والعنف بشكل عام، وتشهد ما يصل إلى خمسين ألف جريمة قتل سنويا، وتقدر نفقات الامن الحكومية خلال كأس العالم ب1,9 مليار ريال برازيلي (860 مليون دولار)، إذ يتوقع أن يزور البلاد بهذه المناسبة 600 ألف شخص لمشاهدة كأس العالم في 12 مدينة مختلفة، وهو ما يتطلب عملا أمنيا كبيرا عن أ.ف.ب  04/06/14

طاقة: أعلنت وكالة الطاقة الدولية أن إنتاج الطاقة في العالم بحاجة لاستثمارات بقيمة 40 تريليون دولار في مجال إمدادات الطاقة و8 تريليونات دولارا لتعزيز الكفاءة، بحلول 2035 لتلبية الطلب المتزايد في ظل انخفاض الإنتاج من الحقول القديمة في منطقة الخليج، ما قد يؤدي إلى ارتفاع سعر برميل الخام 15 دولارا قبل سنة 2025، وهي السنة التي يتوقع أن بنخفض خلالها إنتاج النفط الصخري في امريكا، ومن خارج دول منظمة “أوبك”… لم تتجاوز قيمة الاستثمار في إنتاج الطاقة 800 مليار دولارا سنة 2000 وتجاوز 1,6 تريليون دولار سنة 2013 و130 مليار دولار لتعزيز الكفاءة، في حين ارتفعت الاستثمارات في مصادر الطاقة المتجددة من 60 مليار دولار سنة 2000 إلى 300 مليار دولار سنة 2011 لكنها انخفضت إلى 250 مليار دولار سنة 2013، ويبلغ الانفاق السنوي الحالي نحو 1,1 تريليون دولار على استخراج الوقود الاحفوري ونقله وتكريره وبناء محطات كهرباء تعمل بالوقود الاحفوري سينتهي عمرها الافتراضي قريبا ووجب تعويضها بمحطات تستخدم الغاز الذي يتوقع أن يستحوذ على استثمارات بقيمة 850 مليار دولار سنة 2035 منها أكثر من 700 مليار دولار للغاز الطبيعي المسال، نظرا لارتفاع تكاليف البنية التحتية والنقل الخاصة به، وتحتاج أوروبا إلى استثمارات بأكثر من تريليون دولار في قطاع الكهرباء حتى 2035 لكي تحافظ على المستوى الحالي لإمداداتها من الطاقة… في خبر آخر متعلق بالطاقة ورد أن شركتي “توتال” الفرنسية و”إي.أون” الألمانية تعتزمان الانسحاب من مشروع خط أنابيب الغاز العابر للبحر الأدرياتي (تاب) الذي يهدف إلى تقليص اعتماد أوروبا على الغاز الروسي، بالإعتماد على النفط والغاز القادم من اذربيجان، على بحر قزوين، ويهدف مشروع تاب إلى نقل الغاز من حقل شاه دنيز-2 الأذربيجاني في بحر قزوين أحد أكبر حقول الغاز في العالم بحلول نهاية العقد الحالي، ومن المقرر أن يتصل خط الأنابيب الذي يمتد على مسافة 870 كيلومترا مع خط الأنابيب العابر للأناضول (تاناب) قرب الحدود التركية اليونانية في كيبوي ثم يعبر اليونان وألبانيا والبحر الأدرياتيكي ليصل إلى جنوب إيطاليا، بمساهمة شركات “بي.بي” (20%) وسوكار (20%) وشتات أويل (20%) وفلوكسيز (16%) وتوتال (10%) وإي.أون (9%) وأكسبو (5%) رويترز 03/06/14