ثنائيات ملتبسة

د. موفق محادين

ثمة ثنائيات إشكالية وملتبسة لا يجري الخلط بينها على النحو نفسه في كل مرة، فقد يكون الخلط عفويا ناجما عن سوء التقدير المعرفي، وقد يكون مبرمجا ومقصودا ولكنه في الحالتين خلط سيئ العواقب ولا سيما في أيامنا الراهنة، ومن ذلك:

1 – الخلط بين الدولة الوطنية والدولة القطرية، فالاولى كما لاحظ الصديق عبد الملك المخلافي من اليمن

“رئيس المؤتمر القومي العربي” دولة مفتوحة على الآفاق القومية، وتتلمس خصوصيتها السياسية وسط تناقضات معقدة تستهدف هويتها القومية وتحاول حجزها في نطاق “إقليمي”.

أما الثانية فهي دولة مغلقة وغالبا ما تنتهي الى أشكال مختلفة من التبعية والخضوع لمشيئة الاجنبي.

2 – الخلط بين الليبرالية والديمقراطية، فالاولى تدمج الحريات السياسية مع حرية الاسواق والضروب المختلطة التي تستخدمها الرأسمالية لتجديد نفسها، وغالبا ما تحال الى الفيلسوف الانجليزي جون لوك.

اما الديمقراطية فتدمج الحريات السياسية مع خطاب ومشروع التحرر الوطني والقومي وتتعرف على الحرية بوصفها جزءا من هذا الخطاب، مما يضعها بشكل أو بآخر ضمن قاموس أقرب الى الدولة الشمولية، وغالبا ما تحال الديمقراطية الى فلاسفة الثورات الاشتراكية.

3 _الخلط بين الطغيان والدكتاتورية، فالاول مفهوم يقوم على الفساد والاستبداد وخدمة الاقلية المالية المسيطرة، ومن أشكاله التي عرفها العصر الحديث، النازية والفاشية.

اما الدكتاتورية فهي شكل من سلطة شمولية سياسية وايديولوجية لطبقة اجتماعية محددة، وتشمل فيما تشمل البروليتاريا “العمال” كما عند مفكري الثورات الاشتراكية ايضا.

:::::

“العرب اليوم”