الإعلاميون مومسات

عادل سمارة

 

ليس فقط الإعلام بل الأكاديميا (غالبا) مومسات. معذرة ستروا أدناه أن هذا حديث رجل إعلام امريكي ومعذرة لمحبي امريكا.  سترون كم هو الإعلام حفرة مليئة بالغائط. هذا الإعلام الذي يسمونه السلطة الرابعة فيه وضاعة لم نتخيلها.  لهذا نفهم الجزيرة والعربية ومثقفي الطابور السادس الثقافي والسياسي مثقفي الناتو وداعش والقاعدة وخدم حاكم قطر السمين ونجله البدين، اقصد فتى الموساد عزمي بشارة …الخ. ولأن  المعرفة مشاع، ولأنها كذلك يجب ان نشارك الناس فيها، ولأن من يبيعون معرفتهم إنما يفصلون بينها وبين كرامتهم فإذا هم رقيق لكن مزخرفاً، لهذه وغيرها أحب مشاركة القارئات والقراء  ما يلي.

باختصار ومعذرة لمن لا يقرأ الإنجليزية فأنا كذلك لا أتقنها كثيرا، بل قال عني فلسطيني يعيش في رحاب المستوطنين في الموشاف (فتى الموشاف المدعو احمد أشقر) بأنني لا افهم الإنجليزية، إنما باختصار صحافي في نيو يورك تايمز  هو رئيس فريق التحرير السابق فيها يبين بأنه لو انحرف يوما عن ما تريده الجريدة يتم فصله فورا ويُقطع رزقه.

 يقول انا احصل على نقود لأنني احجب الحقائق وبأن اي صحفي أحمق يكتب بأمانه لن يبقى في عمله، بل سيُرمى في الشارع بحثا عن عمل آخر. شعل الصحفي ان يدمر الحقيقة، إن نباهتنا وإمكانياتنا وحياتنا ملك لأشخاص آخرين . ويختم ب”نحن مومسات ثقافة”.

Candid Confessions Years Ago  – The Intellectual Prostitutes

John Swinton, the former head of the editorial staff at the NEW YORK TIMES was asked to give a toast before the prestigious New York Press Club in 1953.  Below is his candid confession [it’s worth noting that Swinton was called “The Dean of His Profession” by other newsmen, who admired him greatly].

“There is no such thing, at this date of the world’s history, as an independent press. You know it and I know it. There is not one of you who dares to write your honest opinions, and if you did, you know beforehand that it would never appear in print. I am paid weekly for keeping my honest opinions out of the paper I am connected with. Others of you are paid similar salaries for similar things, and any of you who would be so foolish as to write honest opinions would be out on the streets looking for another job.

“If I allowed my honest opinions to appear in one issue of my paper, before twenty-four hours my occupation would be gone. The business of the journalist is to destroy the truth; to lie outright; to pervert; to vilify; to fawn at the feet of mammon, and to sell the country for his daily bread. You know it and I know it and what folly is this toasting an independent press. We are the tools and vassals of the rich men behind the scenes. We are the jumping jacks, they pull the strings and we dance. Our talents, our possibilities and our lives are all the property of other men. We are intellectual prostitutes.”