مطبعون … واجتثاث النقد بوصفه تخويناً

عادل سمارة

مرة أخرى، ومرات قادمة لا شك، سوف يُتحفنا المطبعون بفيالق من أمثالهم، من هنا يرسلون الدعوات ومن هناك يرسلون الشوق والموافقة، عشق ما فوق إقليمي. وهكذا يثبت  هؤلاء بأن الأرض غير المحتلة في الوطن الكبير هي فلسطين، وبأن رام الله هي بغداد الرشيد في العلم والقوة. شكراً للعبقرية التي أماطت عن اعيننا غشاوةً قادتْنا إلى إنكار النعمة.

التالية قائمة مطبعين “صحافيون” من أكثر من قطر عربي، يأتون للحج لدى الكيان الصهيوني. سوف يزعم البعض أنهم آتون إلى رام الله المستقلة. لكن الشكر للحظة الجارية حيث جنود الاحتلال في رام الله أكثر من عديد أهلها. إنها “دولة واحدة” ايها السادة والسيدات منذ مساء 5 حزيران 1967.

ملاحظة: ما أن نذكر الأسماء حتى يستشيط البعض خوفاً زاعمين بأن ذكر الأسماء لا يليق. كثيرون هم المعترضون. كل من يخجل من اسمه “يفقع-عفوا على اللهجة الفلاحية” حين ورود اسمه! إذن، نظِّف اسمك أو اكتب رداً يدافع عن موقفك او فعلتك. ولكي يتم إعماء الناس عن الحقائق، سيلجأ كثيرون/ات للقول هذه تهم للناس بالخيانة!

ما أعجبك أيتها البقايا من روث إيديولوجيا التأدُّب البرجوازي الصغير! نحن لا نسمي هذا أو ذاك خائناً، فلديه عقله ليحكم على نفسه. إنكم تتمترسون وراء قاعدة لم يرها التاريخ سوى في أمم بلا مستقبل بقرارها نفسها وهي:

لاجتناب النقد واجتثاثه قولوا بأنه: تخويناً! لا بأس تمتعوا.

الصحفيون القادمون للأرض المحتلة:

 

 روضة بنت محمد صباحي – تونس

ايمن عبد المجيد – مصر

اسامة خالد –مصر

طارق نصر – مصر

ايمان بدير – مصر

عمر حافظ حسن دياب – مصر

سهير جرادات – الاردن

عصمت وديع – مصر

حاتم زكريا – مصر

الهاشمي نويرة – تونس

طارق المومني – الاردن

رانيا علي – مصر

فراج عبد المجيد –مصر

فتحي علي يوسف – مصر

عبد الوهاب زغيلات – الاردن

عبد الله المختار موريتنانيا

عبيد سالم عبيد – مورتانيا

عبد الله البقالي – المغرب

مؤيد اللامي – العراق

نجية الحمروني – تونس

سالمة المعيزي – تونس

محمد كارم – جمعة – مصر

سناء رحال – المغرب

نظيمة سعد الدين – -مصر

ختام الشوبكي – الاردن

فدوى محمد علي – المغرب

ام كلثوم محمد – المغرب

مليكة مهاني – المغرب

فيصل الشبول – الاردن

منير عتيق – الاردن

محاسن مغربي – الاردن

محمد سعيد السيوري – الاردن

ماجدة النمري – الاردن

ايمان الطرابلسي – تونس