التقرير الأسبوعي لمراكز الأبحاث الاميركية

رئيس التحرير: د. منذر سليمان

نائب رئيس التحرير: جعفر الجعفري

 

مركز الدراسات الأميركية والعربية – المرصد الفكري / البحثي

واشنطن، 27 حزيران (يونيو) 2014

 

المقدمة        

          العراق لا يزال في عين العاصفة اميركيا.

          سيستعرض قسم التحليل حلول الذكرى المئوية لحادث بدأ بسيطا وسطحيا بيد انه شكل صاعق انفجار الحرب العالمية الاولى  – اغتيال الدوق الاكبر فرانز فرديناند، واوجه الشبه في الظروف التاريخية آنذاك وما تنذر به الاصطفافات والمحاور وبؤر التوتر في الظروف الراهنة، ومقاربة الظروف التي من شأنها اشعال فتيل صراع يصعب التبؤ بنهاياته.

ملخص دراسات ونشاطات مراكز الابحاث

العراق

          اعرب مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية عن اعتقاده بأن الولايات المتحدة “بحاجة ماسة لصياغة استراتيجية جديدة لها لمنطقة شرق البحر المتوسط،” اتساقا مع مطالب القائد العسكري الاعلى السابق لقوات حلف الناتو، جيم ستافريديس، مستدركا انه يتعين على صناع القرار “بدء البحث والتوصل الى مفاهيم عصرية للتحولات الجارية في عموم المنطقة .. واستيعاب التطورات الاقليمية وموائمة ما تطلبه عواصم المنطقة من دور للنفوذ الاميركي .. والعمل على اعادة الاعتبار لسياسة أمنية أقليمية.” وبشر المركز بأن خطته المستقبلية ستسلط الضوء وبذل مزيد من جهوده ودراساته البحثية “لاستكناه منطقة عادت للصدارة الاستراتيجية والخطر” ايضا.

          مركز ويلسون للدراسات تناول جانب الخيارات الاميركية في العراق سيما وان “التحديات السياسية للولايات المتحدة هائلة – وربما لا يمكن التغلب عليها ..” محذرا صناع القرار من الانحياز الى “الوصفات الجاهزة والسريعة.” واردف ان تأثير الغارات الجوية متواضع ان لم يقترن “بانخراط القوات الخاصة .. الى جانب قوات الجيش العراقي الموكلة باعمال التطهير، وقوات الشرطة الموكلة بمهام الحفاظ على المناطق، وقيادة سياسية عراقية شرعية تتكفل بمهام النهوض والبناء.”

          معهد واشنطن لسياسات الشرق الادنى استعرض “ارسال حزب الله قواته الى العراق ومقارعة تنظيم داعش،” منوها ان قوة صغيرة متواضعة “قد تثبت قدرتها على الحسم .. فالحرب الدائرة في سورية تتطلب التزاما عاليا من حزب الله فيما يخص عديد الافراد وطبيعة التسليح .. ومع الاخذ بعين الاعتبار جاهزية الحزب للامتثال لنداء ايران بتوفير الدعم لسورية، فان الحزب ربما سيتجاوب مع النداء للقتال في العراق ايضا .. فانخراط الحزب لا يتم بالضرورة بنشر اعداد كبيرة بمئات من مقاتليه، بل بعدد محدود من عناصره ذات الخبرة والتجربة في شؤون التدريب ومهام القوات الخاصة.” واستدرك المعهد بالقول ان انخراطا من هذا القبيل “لن يرهق قدرات الحزب ..”

          معهد كارنيغي بدوره اعتبر “تدخل حزب الله في العراق تسبب بانهاك قواه في سورية، واضعفه في الداخل اللبناني،” سيما وانه اضحى “هدفا لتفجيرات السيارات المفخخة منذ شهر تموز من العام الماضي ..” واوضح ان تفاقم الازمة الراهنة في العراق اسهمت في “ضخ زخم جديد لخوض المعركة ضد الحزب في لبنان،” زاعما انه يسهم بنحو5،000 عنصر في سورية. وشكك المعهد بقدرة “حزب الله على ارسال فرقة كبيرة لحماية المقامات الشيعية المقدسة في العراق ..” عقب خطاب السيد حسن نصرالله امام كودار الحزب يعلن فيه استعداده “لتقديم الشهداء في العراق اكثر خمس مرات مما سقط في سورية ..”

مصر

          استعرض معهد كارنيغي اوضاع مصر ما بعد الانتخابات الرئاسية متهما “النظام العسكري المؤقت بتكرار تجربة اسلافه باسترضاء الناصريين، لا سيما في المحافظة على مواقعهم كموظفين في اجهزة الدولة،” التي يبلغ تعداد موظفيها نحو 6 مليون “وتتضمن اجهزة أمن الدولة وجهازي الشرطة، والشرطة العسكرية.”

الهوية الليبرالية لأنظمة الحكم

          استعرض صندوق “جيرمان مارشال” مستقبل ما اسماه التعددية الليبرالية لحكومات المنطقة، معتبرا ان “تونس تتمتع بأفضل الاحتمالات .. لتطبيق القيم الليبرالية في الوطن العربي ..” ملفتا النظر الى ضرورة اهتمام مراكز الابحاث “والليبراليين من انصار الاصلاح” بالتطورات في تونس. اما فيما تبقى من الدول فينبغي اعتماد “نموذج العناية بالفرد .. وحفز صناع القرار على صياغة اهداف واقعية، وتقبل الحقيقة اللامتناهية بأن الدول العربية محاصرة بقيادات مستبدة ومجتمعات ممزقة.”

افغانستان

          اعرب معهد هدسون عن اعتقاده “بتنامي القلق لدى القادة الروس من انسحاب مبكر لقوات حلف الناتو من المنطقة” وتداعياتها الأمنية على بلادهم، سيما وان روسيا “مهددة حقا من قبل المتدينين المتطرفين في منطقة شمال القوقاز ومناطق روسية اخرى التي تضم تجمعات اسلامية كبيرة.” واضاف ان القادة الروس “اعربوا عن عدم رضاهم لقرار حلف الناتو الانسحاب من افغانستان بينما لا يزال خطر تمرد طالبان ماثلا، مما سيسهم في تعزيز الارهاب وتجارة المخدرات وعدم الاستقرار في عموم منطقة آسيا الوسطى.”

          اعرب معهد المشروع الاميركي عن عدم رضاه لقرار الكونغرس الابقاء على اسطول الطائرات المقاتلة من طراز A-10، المستخدم في سلاح الجو الاميركي وطلعاته في الاجواء العراقية والافغانية. وقال انه يؤيد قرار قيادة سلاح الجو التخلي عن الاسطول المذكور الذي جاء موازيا لقرار الرئيس اوباما وقيادة الاركان المشتركة بأن الولايات المتحدة “لن تنخرط في عمليات كبيرة لمكافحة الارهاب او اعادة بناء الدول او شن عمليات طويلة الأجل لبسط الاستقرار .. مما يقتضي احالة اسطول المقاتلات من طراز A-10 على التقاعد، والكونغرس سيلتحق بذلك في نهاية المطاف.”

التحليل:

في مئوية الحرب العالمية الاولى

البؤر الساخنة تنذر باندلاع حروب جديدة

 

          يصادف اليوم الاول من رمضان 1435 ه، السبت 28 حزيران 2014، الذكرى المئوية لحادثة ادت لاندلاع الحرب العالمية الاولى، وفق الروايات الرسمية لمراكز النظام الرأسمالي، التي تحددها بعملية اغتيال فرانز فرديناند، الدوق الاكبر والوريث لعرش الامبراطوية الهنغارية النمساوية، تتلطى وراءها لتحجب الصراع المرير بين مراكز رأس المال للسيطرة وبسط الهيمنة والنفوذ. اذ اثبتت حادثة اغتيال فردية على قدرتها في استدراج عدد من القوى الكبرى الى حرب طاحنة ادت لهلاك ملايين البشر وتدمير مجتمعات بأكملها اسست تداعياتها لحالات عدم الاستقرار الراهنة والسيطرة والنفوذ الاجنبي على مقدرات وخيرات الشعوب الاخرى. كما ادى حادث الاغتيال الى سقوط القيصرية في روسيا واندلاع الثورة الاشتراكية التي ارست عناصر الحرب الباردة بعد عدة عقود من الزمن؛ وبروز الفاشية بقيادة هتلر في المانيا وسعيه للسيطرة على الشعوب الاخرى مما ادى الى اندلاع حرب كونية ثانية اشد قسوة وايلاما ودمارا من سابقتها.

          اتسمت الفترة الزمنية التي اغتيل فيها فرديناند بعصر ساد فيه السلم بين الدول والقوى العالمية، مع الاخذ بعين الاعتبار ان الدولتين الجارتين فرنسا والمانيا لم تشتبكا في حرب منذ عام 1870؛ كما شهد تقارب بين القوى الاوروبية الاخرى: بريطانيا والمانيا وروسيا القيصرية نظرا لتشابك العلاقات بين العائلات التي حكمتها آنذاك.

          في الرواية الرسمية، شكل اغتيال فرديناند نقطة فاصلة غيرت سمات العصر: اشتعلت منطقة البلقان وتنافست الدول الاستعمارية الاوروبية على بسط نفوذها وسيطرتها على موارد الشعوب الاخرى، ممثلة بالمناطق الواقعة تحت سيطرة الامبراطورية الهنغارية النمساوية والامبراطورية العثمانية والامبراطورية الروسية. فالاولى استغلت الحادثة لبسط سيطرتها ونفوذها على مناطق اخرى في البلقان، وطالبت سراييفو عاصمة الدولة الصربية، مكان حادثة الاغتيال، بتقديم تنازلات مذلة والتي ادى رفضها الخضوع لجارتها الى اعلان الحرب عليها، وكرت السبحة بعد ذلك باعلان الحرب على دول اقل شأنا ونفوذا مهدت الارضية لاندلاع الحرب الكبرى.

          الامبراطورية الروسية، حليفة صربيا، اعلنت من جانبها الحرب على الامبراطورية الهنغارية النمساوية؛ تلتها المانيا باعلان الحرب على روسيا؛ وفرنسا اعلنت الحرب على جارتيها لدعم حليفتها الروسية؛ واعلنت بريطانيا الحرب على المانيا بعد غزو الاخيرة لبلجيكا في طريقها لاحتلال فرنسا.

          من شأن الباحثين والمؤرخين النظر باوجه الشبه بين ظروف الأمس واليوم، وما باستطاعتنا مقارنته بما يحدث في الوطن العربي من حروب وتمزيق وتفتيت مبرمج للمجتمعات وتفكيك الدول الوطنية. آنذاك، عرف عن منفذ الاغتيال صربي الاصل، غافريلو برينسيب، انتماءه السياسي المتطرف؛ اليوم، تعج المنطقة بالتشدد السياسي والديني وتكفير الآخر وقلب للاولويات مما قد يؤدي الى اشعال فتيل الانفجار الشبيه بحادث سراييفو. البلقان آنئذ كانت على برميل بارود قابل للانفجار؛ الوطن العربي برمته يجلس على برميل بارود يشتعل بنزاعات وصدامات تتزايد وطأتها وحدتها بوتيرة متسارعة، وكذلك لموقعه الجيوسياسي المميز وتضارب مصالح الدول الكبرى والصغرى في السيطرة الحصرية على موارده ومستقبله.

عند توجهنا لالقاء نظرة على جملة من السيناريوهات التي من شأنها ان تشكل فتيل انفجار واسع في الاقليم نجد ما يلي:

مضيق هرمز

 

          تعاظمت اهمية وحيوية مضيق هرمز بالنسبة للتجارة العالمية وتدفق النفط الخام وتعبره 20-30 ناقلة نفط يوميا، بمعدل ناقلة كل 6 دقائق في ساعات الذروة، محملة بنحو 40% من صادرات النفط المنقول بحراً على مستوى العالم. وسبق ان هددت ايران مرارا باغلاق المضيق في حال تعرضت اراضيها لعدوان غربي-“اسرائيلي” وسارعت الاوساط السياسية والتجارية الدولية الى نفخ نذير الحرب ان تفاقمت الاوضاع.

          جملة عناصر واحداث من شأنها اشعال فتيل الانفجار واغلاق المضيق، ابرزها تحرك اميركي – “اسرائيلي” –  اوروبي مشترك يتعرض لجهود ايران النووية، على رأسها شن “اسرائيل” هجوم على المنشآت النووية الايرانية – والذي سيقتضي ضوءا اخضرا اميركيا بالضرورة. بالمقابل سترد ايران باطلاق وابل من الصواريخ والقذائف الباليستية ضد مصدر العدوان ترافقه باغلاق المضيق امام الملاحة التجارية وحركة الاسطول الاميركي في مياه بحر العرب والخليج العربي، وتعزيز مواقعها العسكرية الراهنة في جزر الطنب وابو موسى.

          سيرد حلف الناتو بالاشتراك مع اميركا بنشر قوات عسكرية مهمتها اعادة فتح المضيق امام حركة الملاحة، والتي بمجموعها تستطيع الحاق اضرارا مادية جسيمة في الجانب الايراني الذي سيلجأ لتوسيع رقعة الاشتباك باستهداف مواقع ومصالح غربية اخرى في الاقليم: القواعد العسكرية الاميركية وآبار النفط في دول الخليج اضافة الى “اسرائيل” التي سترد بدورها بقوة ولا يستبعد لجوئها لاستخدام رؤوس نووية ضد ايران.

          يتوقع الخبراء الاستراتيجيون بقاء كل من روسيا والصين خارج ساحة الصدام في بداية الأمر، ومن المرجح انخراط سورية وحزب الله، حلفاء ايران، في القتال بشن هجمات صاروخية وربما عمليات توغل في منطقة الجليل المحتل من فلسطين. حينئذ لا تملك “اسرائيل” خيارا سوى الرد وتوسيع رقعة الاشتباك من سواحل البحر المتوسط الى مياه الخليج العربي.

          تجمع كافة الاطراف ان تداعيات مثل ذلك الاشتباك ستكون هائلة بكل المستويات، وقد تشهد نتائج شبيهة بتلك التي سادت ابان الحرب الكونية الاولى من سقوط نظم وعائلات حاكمة تستبدل بنظم اشد جذرية وتوجها. في مستوى الخسائر البشرية يتوقع ان ترتفع لاعداد ضخمة نتيجة دخول اسلحة دمار شامل متعددة وانتشار ردود الفعل الى خارج حدود الاقليم.

آفاق حدوث انقلاب محلي في احدى دول مجلس التعاون

          العائلات الحاكمة في مجمل دول الخيلج العربي تتداول الحكم بالوراثة ويزداد الشرخ اتساعا بين امتيازاتها شبه المطلقة واوضاع مواطنيها المتردية، ويذكرنا التاريخ الحديث بعدة محاولات انقلاب قامت ضدها وفشلت، بيد ان ذلك لا يعني ان المحاولات قضي عليها او تم وأدها.

          العائلات الحاكمة في “السعودية” والبحرين هي الاكثر عرضة للانقلابات التي سيرحب بها حين وقوعها وستنال اعترافا رسميا من ايران، على الاقل، التي قد تحرك بعض وحداتها العسكرية لدعم وتعزيز السلطات الجديدة. الخطوة الايرانية المفترضة قد تدفع دول الخليج الاخرى الى ادخال قواتها ايضا “استجابة لنداء الاخوة في العائلة الحاكمة” للسيطرة على منابع النفط، وقد تتحرك القوات العسكرية للدول الغربية تحت ستار “المحافظة على تدفق منابع النفط” للاسواق الاوروبية، مما سينجم عنه اندلاع حرب تقليدية واسعة تشمل كافة منطقة الخليج.

          تعدد الاطراف المنخرطة ومصالحها المختلفة في القتال يعزز الشكوك بأن طبيعة الحرب قد تخرج عن سيطرة القتال بالوسائل التقليدية، وتتجه نحو مزيد من التصعيد فيما لو نجحت ايران باغلاق مضيق هرمز ليس امام حركة الملاحة فحسب، بل لاعاقة اي تعزيزات لقوات حلف الناتو لصالح القوى التقليدية في الخليج. الابقاء على هذا الشكل من الصراع يستبعد انخراط “اسرائيل” وتراجع احتمالات تطور الصراع الى ادخال السلاح النووي ارض المعركة.

العراق، سورية وداعش

 

          ما يشهده العراق من اندلاع واسع للقتال يحمل بين ثناياه امكانية تطوره الى قتال وازمة كبيرة، تنخرط فيه اطراف متعددة، لا سيما الاكراد وداعش وايران، وحكومتي سورية والعراق، فضلا عن القوى المتشددة وداعميها الاقليميين والدوليين التي تتطلع للسيطرة على اهم مرتكزات الهلال الخصيب جغرافيا وسياسيا.

          محصلة الواقع الميداني تشير الى عدم قدرة طرف بمفرده على حسم نتيجة المعركة: فحلف ايران وسورية والعراق يسيطر على العواصم والمدن الكبرى، اما المناطق الريفية الاوسع فهي خارجة عن سلطة الدولة المركزية. تنظيم داعش استطاع السيطرة على مساحات كبيرة من الاراضي في العراق وسورية، بيد ان فكره الاقصائي المتشدد لم يسعفه في احراز قاعدة دعم كان يرجوها بين السكان، مما يعد في العلم العسكري هزيمة صافية. بعض القوى المتشددة والتكفيرية الاخرى تجد ملاذا ودعما لها في انظمة ودول الخليج العربي ولم تستطع ترجمة نفوذها المادي الى انتصارات ميدانية تنسبها لنفسها. المستفيد الاكبر في المرحلة الراهنة هو الاكراد ممثلين بحكومة الاقليم الكردي في العراق يستغلون الفرصة لتعزيز مدى نفوذهم وقبضتهم على باقي مناحي كردستان العراق طمعا في انشاء دولة مستقلة على انقاض العراق بعد تفكيكه.

          جدير بالذكر ان تنظيم داعش يشن حربه على جبهتين متزامنتين في العراق وسورية معا، وتعثرت مسيرته عن التقدم في ارض السواد، مما حفز الاستراتيجيين من القادة العسكريين القول ان من مصلحة تنظيم داعش تحويل قواه وموارده العسكرية الى الساحة السورية بغية الحاق الهزيمة بالميلشيات السورية الاخرى والحكومة السورية على السواء، والتحول ثانية الى العراق بقوة اضافية بعد تحقيقه اهدافه في سورية.

          ممارسات تنظيم داعش في كل من العراق وسورية لا تدل على توفر نية لديه توخي نصائح القادة العسكريين، بل وسع دائرة توغله وتفجيراته غربا للساحة اللبنانية، مزهواً بالكم العالي من الاسلحة والعربات والمعدات التي غنمها من الجيش العراقي عند بدء غزوته. تطور فريد على الجبهة الاعلامية دفع مشغلي وممولي داعش الى التحذير من اخطار تمدده في الاقليم، بالتساوق مع طرفي مواجهته الرئيسيين سورية والعراق، الامر الذي سيعزز طرفي الصراع من دول مجلس التعاون الخليجي وتركيا والاردن، من جانب، وروسيا وايران من جانب آخر الى ضخ المزيد من وسائل الدعم والقتال لابقاء الصراع مشتعلا في سورية وحصد مزيد من الارواح والدمار – الانجاز الوحيد الذي حققه معسكر خصوم سورية.

          تحذير الدول الداعمة لتنظيم داعش من خطر تمدده وتهديده لعواصمهم ينذر باتساع رقعة الحرب التقليدية في الاقليم، خاصة في ظل مؤشرات تدل على وضع داعش نصب عينيه منطقة الحدود العراقية مع الجزيرة العربية بالتزامن ايضا مع دعوات قوى وتيارات مناهضة للحكومة العراقية بضرورة توفير الدعم والحماية لداعش مما اثار هلع الاجهزة الأمنية “السعودية” وبقية دول الخليج لادراكها مسبقا انها لن تستطيع الدخول في اشتباك داخل حدودها نظرا للتعقيدات الاجتماعية والولاءات العشائرية التي رسختها منذ زمن بدل الولاء للوطن. وعليه سارع الاردن الى التحرك العاجل و”تحصين” حدوده مع العراق تحسبا لأي طاريء.

          تصاعد اوجه الصراع يرجح تدخل الكيان الصهيوني الى مستويات ابعد مما ثبت حتى الآن بتوفير دعم واسناد لوجستي لقوى المعارضة السورية تستغل فرصة انشغال الجيش العربي السوري في محاربة الارهاب وتدفعه خارج جبهة الجولان توطئة لانشاء منطقة عازلة هناك تحمي الكيان الصهيوني. في هذا الصدد، واستنادا الى ان اولويات الكيان الصهيوني ودول مجلس التعاون بالاضافة الى تركيا والاردن هي في تقويض اسس الدولة والكيان السوري، فليس من المستبعد ان تقدم مجتمعة على محاربة تنظيم داعش مجددا في العراق ودعمه لحصر نطاق عملياته في سورية، وربما في لبنان لخلط الاوراق مجددا هناك وابقاء جذوة الصراع ملتهبة.

كردستان العراق

 

          اطماع تركيا في العراق وخيراته ليست وليدة اللحظة، بل لا زالت المناهج التربوية التركية تحت ظل حكومة “حزب الحرية والعدالة” تشير الى محافظة الموصل كمقاطعة تركية ينبغي عودتها لحضن الدولة. الأمر الذي اسهم في توقيت دعمها الراهن لحكومة اقليم كردستان العراق لانشاء كيانه المستقل مقارنة مع موقف تركيا الثابت سابقا بالتهديد بغزو المنطقة في حال اقدم الاكراد على مثل تلك الخطوة درءا لمطالبة اكراد تركيا بالمثل.

          المتغيرات الاقليمية والتطورات الدولية ستقف حاجزا مانعا امام اعلان دولة كردية مستقلة بشكل رسمي، بيد ان عدد من الاطراف ابرزها تركيا والكيان الصهيوني ستواصل دعمها لتوطيد استقلال كردستان العراق غير عابئة بالمناخ الدولي لاعتقادها ان ذلك يقوض وحدة وتماسك العراق. وجود تنظيم داعش وتداخله مع المناطق الكردية قد يدفع بحكومة اقليم كردستان الى التفاهم معه بشأن وقف اطلاق النار وحفزه لتسخير قواته الى جبهات اخرى بمواجهة تركيا وايران، وبالتالي مواصلة تهديده لكل من بغداد ودمشق.

سورية: انهيار او انقلاب او اغتيال الرئيس الاسد

 

          خصوم سورية الاقليميون والدوليون اعربوا بصريح العبارة عن سعيهم للاطاحة بالرئيس الاسد اغتيالا، منذ بدء الازمة، وفشلوا في ذلك؛ استنادا الى ادراك القوى الكبرى المحركة لقوى الارهاب لأهمية ومحورية سورية بقيادة الرئيس الأسد والتزامها الصارم بوحدة الأمة ودعمها اللامحدود لقوى المقاومة لا سيما المحيطة بفلسطين المحتلة – اقليم سورية الجنوبي. اما جدلا فان غياب الرئيس الاسد تحديدا دون غيره من القادة العرب عن الساحة سيوفر الفرصة التي انتظرها خصوم سورية وقد يؤدي الى اشعال فتيل صراع اشمل في الاقليم، شبيه بالظروف التي ادت الى غياب الدوق الاكبر  فرانز فرديناند، نظرا لتعقيدات الوضع الدولي وبروز قوى مؤثرة خارج السيطرة الاميركية والغربية، من جانب، وانكفاء القوة الاميركية التقليدية من جانب آخر، فضلا عن هشاشة اوضاع حلفائها الاقليميين في دول الخليج العربي وازمة الكيان الصهيوني، اليد الضاربة تقليديا.

          المعارضة السورية المرتهنة للخارج وتشكيلاتها المسلحة، لا سيما تنظيم داعش، لا تزال تأمل في غياب الرئيس الاسد، بصورة او باخرى، بيد ان مشغليها الاقليميين والدوليين        سيحتفظون بالقرار والتحكم، وربما سيكون المستفيد الاكبر من بينها هو تنظيم داعش نظرا للامكانيات والموارد الواسعة التي تقع تحت سيطرته، ليس اقلها آبار ومنابع النفط في سورية. وعليه، ستذهب خطط المشغلين لتدريب وتسليح مزيد من قوى المعارضة ادراج الرياح امام قوات داعش التي لن تسمح لأحد بمنافستها. هذا السيناريو يفترض ايضا قيام الكيان الصهيوني التحرك لقضم مزيد من الاراضي السورية وانشاء منطقة عازلة مترامية الاطراف.

الاوضاع في مناطق اخرى من العالم

          لا يجادل احدٌ في ترابط الاوضاع الدولية بعضها ببعض، تشهد عليه صراعات القوى الكبرى ابان الحربين العالميتين. في الحرب الكونية الاولى صعد نجم المانيا، لا سيما في افريقيا، عند توقيع اتفاقيات الهدنة بين القوى المتصارعة، ونقلت سيطرتها على مستعمرات في المحيط الهاديء الى حليفتها اليابان، بينما ركزت الدول الاوروبية الاخرى ومن ضمنها الولايات المتحدة جهودها الميدانية على غزو صربيا وتفتيتها بغية تشتيت انظار القوى السوفياتية الصاعدة في الداخل الروسي، الى جانب اهداف اخرى.

          ما اشبه اليوم بالامس البعيد، اذ ساهم سعي الغرب في زعزعة استقرار الشرق الاوسط الى تعزيز روسيا غربا واستعادة اراضيها من اوكرانيا؛ فضلا عن ان توسع حلف الناتو في اوروبا الشرقية حفز روسيا على استعادة مجدها ابان الحقبة السوفياتية. نشر حلف الناتو لقوات عسكرية في الشرق الاوسط سيؤدي بروسيا اعادة النظر وتحريك اولوياتها نحو اوكرانيا ودول بحر البلطيق، عملا بالمفهوم الاستراتيجي ان الفراغ الجيوسياسي غير مسموح به.

          ايضا، استغلت الصين فرص انشغال الغرب والولايات المتحدة لتعزيز نفوذها في مياه بحر الصين الجنوبي ولامست الاشتباك عسكريا مع كل من اليابان والفيليبين وفييتنام، ادراكا منها ايضا ان تنامي حدة الصراع في الشرق الاوسط سيتطلب من الولايات المتحدة تحريك عدد من حاملات طائراتها من المياه الآسيوية الى منطقة الخليج العربي، مما سيزيح الخطر الاكبر من امام الصين لبسط سيطرتها ونفوذها هناك.

          الأمر عينه ينطبق على كوريا الشمالية التي ستنتهز فرصة انشغال اميركا في الشرق الاوسط لتعزيز دائرة نفوذها في الاقليم.

          الاحداث الداخلية الاميركية ايضا من شأنها التأثير بمسيرة التطورات في الشرق الاوسط نظرا لتشابك المصالح وتعدد الاطراف، وتضعضع مكانة وصدقية الرئيس اوباما داخليا، والاعتبارات المتعددة التي ينبغي ان يأخذها بالحسبان قبل الاقدام على اي خطوة، سيما وانه لا يشذ عن سير اسلافه من الرؤساء الذين سعوا لتعويض مآزقهم الداخلية بمغامرات خارجية – تصدير الازمة. في هذا السياق ينبغي النظر الى تصريحات الرئيس اوباما الاخيرة بتخصيص نحو نصف مليار دولار لتدريب وتسليح قوى المعارضة السورية المصطفاة، وهي التي تكبدت هزائم ميدانية لن تستطيع تعويضها في المدى المنظور.

          يدرك الرئيس اوباما بدقة مدى معارضة الشعب الاميركي لمغامرات عسكرية جديدة تستند الى نشر قوات عسكرية خاصة في المنطقة العربية التي اذاقتها طعم الهزيمة العلقم بعد هزيمتها في فييتنام. بيد ان صراع القوى والمصالح الداخلية قد يدفعه لاتخاذ مواقف اشد خطورة تنذر بمزيد من الاشتباكات الدائمة، تيمنا بنصائح الليبراليين الجدد من امثال وولفوويتز، وابقاء جذوة الصراع مشتعلة لعقود مقبلة.

          نزعة المغامرات تلك هي التي ادت لنشوب حربين كونيتين وسلسلة اعتداءات وغزو للدول والكيانات الوطنية الاخرى: الامبراطورية الهنغارية النمساوية اخفقت في تقدير رد فعل صربيا على انذارها؛ المانيا ايضا اخفقت في تقدير حليفتها بتوفيرها دعم غير مشروط لمغامرات الامبراطورية؛ الامبراطورية الاميركية اخفقت مرارا وتكرارا في تقدير وجهة حروبها التي اعتقدت، جازمة ربما، ان باستطاعتها حسمها خلال بضعة اشهر على ابعد تقدير، ولا زالت تئن من سوء تقديراتها في فييتنام وافغانستان والعراق – وسورية لا تزال شاهدة على سوء التقدير والغطرسة الاميركية.

:::::

المصدر: مركز الدراسات الأميركية والعربية – المرصد الفكري / البحثي

الموقع: THINKTANKMONITOR.ORG

العنوان الالكتروني: thinktankmonitor@gmail.com