النشرة الاقتصادية


إعداد: الطاهر المعز

خاص ب”كنعان”، عدد 228

بأي حال عدت يارمضان؟ أثر تدهور الأوضاع الإقتصادية في كثير من البلدان على شراء مستلزمات رمضان الذي حل  هذه السنة وسط أوضاع اقتصادية سيئة (وهي دائما كذلك بالنسبة للفقراء) وارتفاع أسعار معظم المواد الغذائية الأساسية، إضافة إلى استغلال بعض الحكومات لحلول هذا الشهر (الذي تنخفض خلاله وتيرة الإحتجاجات) لرفع الدعم عن الوقود والكهرباء وبعض المواد الغذائية (المغرب، تونس، مصر)، ما سيؤثر بشكل مباشر على صحة الصائمين، خصوصا أن رمضان هذه السنة هو الأطول منذ 30 عاماً من حيث عدد ساعات الصوم، اضافة الى درجات الحرارة المرتفعة في كافة الدول العربية، ويصوم المسلمون في أوروبا الغربية حوالي 20 ساعة…

ترتفع نسبة استهلاك الأردنيين للمواد الغذائية خلال هذا الشهر إلى 40% في المئة، ويتوقع أن تبلغ قيمة استهلاكها 120 مليون دينارا، مقارنة بـ 80 مليوناً خلال بقية أشهر السنة (دولار = 0,7 دينار أردني)، رغم انخفاض “القدرة الشرائية” بسبب إرتفاع أسعار المواد الغذائية

في البحرين سجل المواطنون نقصا بكميات الدواجن، قبل 72 ساعة من حلول رمضان (ليبرر المحتكرون زيادة أسعارها)، في حين ارتفع معدل حجم مبيعات المواد الغذائية بنسبة تفوق 30% تحضيراً لشهر رمضان، رغم ارتفاع الأسعار، وارتفع قيمة الشراءات في المجمعات التجارية الكبرى بنسبة 80%  في فلسطين دشن الإحتلال الصهيوني حلول شهر رمضان بحملة عسكرية واسعة أدت (بحسب ارقام أجهزة الإحتلال) إلى تفتيش 2200 مبنى ومسكن واغتيال ستة فلسطينيين وجرح العشرات واعتقال 580 بحجة البحث عن ثلاث مستوطنين (جنود احتياط في جيش الإحتلال)

في جبهة الأعداء: تنقب شركة “نوبل إنرجي” الأمريكية عن الغاز قبالة ساحل حيفا، لفائدة الكيان الصهيوني، وتعتزم الشركة الأميركية “أفيك” التنقيب عن النفط في جنوب الجولان السوري المحتل، وسط احتجاج المستوطنين، خوفا من تبعات سلبية على البيئة وعلى صحتهم، وعلى بحيرة “طبريا” التي تتغذي من مياه مصدرها الجولان المحتل، الذي احتله الصهاينة سنة 1967 واستعاد الجيش السوري جزءا منه سنة 1973، وتبلغ مساحة الجزء المحتل 1200 كلم2 ويقطنه حوالي 20 ألف سوري، مقابل نحو 20 ألف مستوطن صهيوني في 33 مستوطنة، ورغم إعلان الكيان الصهيوني ضم الجولان سنة 1981، لكن ما يسمى ب”المجتمع الدولي” لا يعترف بهذا الضم ولا بضم القدس، ولكن بعض الدول العربية (بل جلها) سهلت مهمة الكيان وتمارس التطبيع بشكل علني، ووقعت مجموعة بريتيش غاز (بي جي) البريطانية اتفاقا مع الصهاينة لتصدير الغاز من حقل “لوثيان” في سواحل فلسطين إلى محطة التسييل التابعة للشركة في إدكو بمصر، بحجم سبعة مليارات متر مكعب سنويا لمدة 15 عاما عن طريق خط أنابيب تحت الماء، بقيمة ثلاثين مليار دولار، “مما يدر إيرادات استثنائية على إسرلئيل من دخل رسوم الامتياز، ومن أضخم الاتفاقات لقطاع الطاقة الإسرائيلي الناشئ وسيساعد الشركاء على تطوير لوثيان الذي تقدر احتياطياته بنحو 19 تريليون قدم مكعب من الغاز (530 مليار متر مكعب) “بحسب وزارة الطاقة في دولة الإحتلال، وتستغل “بي جي” الغاز في تونس أيضا، وتصدر إلى أكثر من عشرين بلدا، وطورت علاقاتها مع الصهاينة بعد قرار وودسايد بتروليوم (أكبر منتج أسترالي للغاز) عدم شراء حصة بقيمة 2,7 مليار دولار في حقل “لوثيان”، الذي تديره شركة “نوبل إنرجي” ومقرها تكساس بحصة نسبتها 39,66% وتملك أفنر أويل وديليك دريلينغ التابعتان لمجموعة ديليك حصة قدرها 45,34%، وتحوز ريشيو أويل نسبة 15% الباقية، وتجري شركة تركاس التركية لبيع الوقود بالتجزئة محادثات لشراء الغاز من “لوثيان”… في الضفة الغربية، تميزت الحملة العسكرية التي يشنها جيش ، الاحتلال ضد المدن والقرى الفلسطينية بأنها الأشرس والأعنف، مصحوبة بسرقة وسلب أموال المواطنين (سجلت نحو 30 حالة معروفة في محافظة نابلس) ومقتنياتهم، ومصادرة سيارات المواطنين وحافلات خاصة برياض الأطفال، وسرق أجهزة حاسوب وهواتف خلوية وحليا ذهبية، وتدمير ما لا يصلح لهم، وعدم تسليم أي وثيقة تثبت المصادرة، وبدأت الحملة العسكرية الحالية يوم 12 حزيران/يونيو وشملت خلال أسبوعين أكثر من 1500 اقتحام وتفتيش أكثر من 2200 منزل ومبنى، واعتقال 580 مواطنا واغتيال ستة مواطنين وجرح العشرات، عند تحرير الخبر (عدا ضحايا الغارات في غزة ) عن مواقع “معا” + أ.ف.ب + “عرب 48”  26/06/14 انغمست سلطة أوسلو ومعظم الأنظمة العربية في وحل التطبيع والتعاون مع الكيان الصهيوني، في وقت تزايدت الدعوات إلى عزله ومقاطعته، وقرر الإتحاد الدولي للصحفيين (خلال اجتماعه في بروكسل يومي 28 و 29 حزيران) طرد كيان الاحتلال من عضويته (بأغلبية 14 صوتا من 17 صوت في المكتب التنفيذي)، بسبب انتهاكات حقوق  الإعلاميين الفلسطينيين (  للقتل والاعتقال والملاحقة والاستهداف اليومي) تأسس  الاتحاد الدولي للصحفيين في شكله الحالي سنة 1952 ويمثل أكثر من 600 ألف من الإعلاميين في 140 دولة حول العالم عن “ثورة أون لاين” 02/07/14

 

تطبيع: سبق أن أشرنا عدة مرات إلى الدور القذر الذي لم تنقطع حكومة الإسلام السياسي في تركيا عن تنفيذه مع الكيان الصهيوني، خصوصا منذ الحرب في سوريا، ليصبح ميناء حيفا مخزنا لإعادة تصدير السلع والمنتوجات الأوروبية والتركية إلى الأردن والعراق والسعودية ودول خليجية أخرى (ينقل الفولاذ من أوكرانيا إلى العراق عبر ميناء حيفا، منذ الحرب في سوريا)، وكانت الشاحنات المحملة بالمواد الغذائية والأدوية والمواد الخام لصناعة النسيج وقطع الغيار والشاحنات المستعملة تنتقل عبر سوريا، قبل الحرب، ومنذ 2011 ارتفع عدد الشحنات التي تعبر إلى الأردن، عبر الجليل بنسبة 300% منذ 2011 في حين انخفض عدد الشاحنات التي تعبر من تركيا إلى مصر، عبر سوريا بنسبة 50% بين 2010 و2013 وحصلت بذلك  دولة الإحتلال على فوائد اقتصادية استثنائية وتخطط لاستثمار 1,7 مليار دولار لتحسين الطرقات التي تربط فلسطين بالأردن، وارتفع حجم السلع التي تمر عبر فلسطين المحتلة نحو بلدان أخرى من حوالي 18 ألف طن سنة 2010 إلى 77,3 ألف طن سنة 2013 واصبح الكيان الصهيوني بوابة تجارية للوطن العربي، وازدهرت الحركة التجارية بين حيفا المحتلة ومعبر نهر الأردن خلال العامين الماضيين، بشكل غير مسبوق، بحسب شركة استشارات المخاطر “كونترول ريسكس”، واستفادت تركيا أيضا إذ بلغت صادراتها إلى دول المشرق العربي حجما قياسيا ب35,6 مليار دولار… يستثمر رجال أعمال صهاينة مع عائلة الممول السوسيري الراحل “بروس رابابورت” وعائلتي دجاني وقعوار من الأردن في بناء منطقة حرة بين فلسطين المحتلة والأردن (تحتوي حاليا على سبع مصانع)، لتفريغ البضائع أو تحميلها، ولبناء مصانع يتولى القطاع الخاص إدارة كل شيء بما فيه الأمن، وذلك في إطار اتفاقيات “كويز” ووادي عربة، حيث يمكن للبضائع التي صنعت بالتعاون مع الصهاينة أن تباع إلى الولايات المتحدة من دون تعرفة جمركية أو قيود الحصص التجارية، وخصص الصهاينة 17 مليون دولار لبناء جسر يؤدي مباشرة إلى المنطقة الحرة (مثل الطرقات التي تربط المستوطنات)، وتستورد السعودية وقطر وغيرها مصفاة (فلتر) السيارات “الإسرائيلية” من هذه المنطقة الصناعية، تحت مسمى أردني زائف، كما يخطط الصهاينة لبناء مرفأين بقيمة مليار دولار لكل منهما وتديرهما شركتان أجنبيتان إحداهما في حيفا والثانية تبعد 80 كيلومترا جنوبا في أشدود، لمضاعفة السعة الحالية، وستنجز بناء سكة حديدية من حيفا إلى بيسان (قريبا من الحدود الأردنية) هذا العام، في إطار مشروع نقل الحاويات عبر السكة الحديدية، واستغلت حكومة الإحتلال مشاكل انقطاع الكهرباء في الأردن، لتخطط لبناء محطة لتوليد الطاقة الكهربائية على حدود الأردن بتكلفة 400 مليون دولار، من أجل إنتاج 400 ميغاواط لبيع جزء من الإنتاج إلى الأردن، وتعمل بالغاز الطبيعي الذي يستخرج من سواحل حيفا، ووقعت شركتان أردنيتان عقدا في شباط/فبراير 2014 لشراء كميات ضخمة من الغاز من حقل “تمار”، قبالة ساحل حيفا، بقيمة 500 مليون دولار لمدة 15 سنة… من مصلحة الكيان الصهيوني (وحلفائه العرب والأتراك) إدامة الحرب في سوريا، كي يستكمل إنجاز كل هذه المشاريع، وجني فوائد التطبيع مقومة بالدولار  عن  رويترز 02/07/14

 

عرب: يقدر عدد العاطلين في البلدان العربية ب15 مليون، أو ما نسبته 13% وأكثر من 25% لدى الشباب دون الخامسة والعشرين، وتصل نسبة الإناث بين خريجي الجامعات إلى 66% في حين لا تتجاوز نسبة المشاركة الفعلية للمرأة في سوق العمل 26% (كمعدل عربي)، ويرى صندوق النقد الدولي الحل في القيام ب”إصلاحات” منها إلغاء الدعم بتعلة أنه لا يساعد الفقراء، واستقرار التضخم والنمو “باتباع سياسة نقدية داعمة للإستقرار” ودعم نشاط القطاع الخاص و”ربط التعليم بسوق العمل”، وكرر البنك العالمي والصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي، خلال مؤتمر إقليمي (عمان 11 و 12 أيار 2014) مقولات مثل “ضرورة الخصخصة وإلغاء الدعم و”الحوكمة وترشيد الإنفاق والشفافية…” كدواء لكل هموم المواطن العربي (وغيره من البلدان)… ولكي يقوم القطاع الخاص “بدور كبير في حل مشكلة البطالة” أمر صندوق النقد الدولي “بتحسين بيئة الأعمال من خلال توفير المال الكافي له، وإصلاح المنظومة القانونية وتبسيط الشروط المطلوبة لدخول سوق الأعمال، وتدريب الشباب وتكفل الدولة بتأهيل الشباب لاكتساب المهارات التي تفيد المؤسسات الصغرى والمتوسطة”، وتتكفل الدولة طبعا بالإنفاق على هذه “الإصلاحات” من المال العام، ليشتري القطاع الخاص المدارس والمستشفيات وقطاع الكهرباء والمياه، بأبخس الأثمان، بينما تلغي دعم أسعار المنتوجات الغذائية والطاقة، لتتمكن من تسديد ضعف ما اقترضته من صندوق النقد والبنك العالمي، مع الفوائد وخدمة الدين الخ  عن موقع صندوق النقد الدولي

 

غذاء العرب: لاتزال مصر أكبر مستورد للقمح فى العالم ويتوقع أن تستورد فى موسم 2014/2013 حوالى 6,61 مليون طن من القمح بزيادة 20 % عن العام الماضي، في حين تستورد السعودية ثاني أكبر مستورد للحبوب حوالي 3 ملايين طن من القمح و14,3 مليون طن من كافة الحبوب (قمح، أرز، شعير، ذرة…)، في حين يستورد الأردن 800 ألف طن من القمح، ويقدر الإنتاج العربي من القمح للعام 2014 بـ49 مليون طن مقارنة بـ47,1 مليون طن سنة 2013 ويقدر المخزون القابل للإستخدام بحوالى 20 % من المخزون العالمي  عن منظمة الاغذية والزراعة للامم المتحدة “فاو” 03/07/14

 

الجزائر، كرة القدم “أفيون الشعوب”؟ يشارك فريق كرة القدم للمرة الرابعة في نهائيات كأس العالم، وهو المنتخب العربي الوحيد في هذه الدورة، وتأهل لأول مرة إلى الدور الثاني، وتزامن ذلك مع بداية شهر رمضان وارتفاع أسعار الخضار والفواكه والمواد الأساسية مثل الزيت الذي بلغ ثمنه ما يعادل 10 دولارات للتر الواحد ووصل سعر السكر والطماطم والبطاطا الى دولار ونصف الدولار للكيلوغرام الواحد، وتقاسم الحدثان (مونديال البرازيل ولهيب الأسعار) اهتمام المواطنين، خصوصا في الأحياء والأسواق الشعبية  “كونا” 30/06/14 فرضت لجنة الانضباط بالاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) على الاتحاد الجزائري لكرة القدم غرامة مالية قدرها 50 ألف فرنك سويسري  (56,4 آلاف دولارا) مع توجيه توبيخ للاتحاد بسبب التصرفات غير اللائقة لبعض مشجعي المنتخب الجزائري في مباريات الفريق ببطولة كأس العالم 2014 بالبرازيل، وإشعال “الشماريخ” في المدرجات عقب تسجيل الفريق لهدف التعادل 1/1 في مرمى المنتخب الروسي بالجولة الثالثة الأخيرة من مباريات المجموعة الثامنة بالدور الأول للبطولة، علما وأن الشماريخ والألعاب النارية محظورة تماما طبقا للوائح الفيفا عن أ.ف.ب 30/06/14

 

تونس: ارتفعت أسعار لتر البنزين بنسبة 6,3% من 1.570 دينار إلى 1.670 دينار، ما يعادل دولارا واحدا، ضمن خطط لخفض الدعم الحكومي وتقليص عجز الميزانية، وكانت أسعار البنزين قد ارتفعت أخر مرة في مارس/آذار سنة 2011، وحاوات الحكومة تطبيق زيادات أخرى، مع رفع الضرائب، في بداية العام الحالي لكنها اضطرت إلى تأجيلها عقب احتجاجات شعبية في عدة مدن، وقررت الحكومة الحالية المؤقتة (التي فرضتها الشركات متعددة الجنسية والإتحاد الأوروبي) خفض الدعم من أجل تقليص الإنفاق العام، وتقليص عجز الميزانية بقيمة 1,5 مليار دينار هذه السنة، والحصول على قروض دولية، ومن المتوقع أن يصل عجز الميزانية إلى 8% سنة 2014  رويترز 01/07/14

 

مصر: يعتبر النقابيون المضربون حاليا حديث الرئيس (أنه لا مجال للمطالب الفئوية خلال الفترة الراهنة) امتداد لسياسات الحكومات السابقة، بدءاً من مبارك، مروراً بالمجلس العسكرى وطنطاوى الذى أصدر مرسوما بقانون يجرم الاضرابات والاعتصامات العمالية، وهو امتداد لفترة حكم الإخوان وتحريم الاضرابات، انتهاء بما يحدث الآن من تخوين العمال والتهديد المبطن، بأنه لا مجال للمطالبة بحقوقهم المهدرة، وحصلت حالات عنف ضد العمال منذ بداية السنة الحالية واعتداء على العمال منها عمال بلاتينوم والحديد والصلب وفحم الكوك الخ، لكن الإضراب والاحتجاج هو الطريق الوحيد للعمال لتبليغ صوتهم…. رد عمال شركة حديد حلوان على وصف مطالبهم بالفئوية، بان مطالبهم هي مطالبات بحقوق متأخرة تم إقراراها من قبل إدارة شركه الحديد والصلب التي قررت في اجتماع الجمعية العمومية للشركة القابضة المعدنية، صرف 16 شهر مكافأة انتاج للعمال تقديرا لجهودهم عن ميزانيه 2012 -2013، وظل رئيس الشركة ورئيس الشركة القابضة المعدنية يماطل في صرف مستحقات العمال السنوية وتشغيل المصنع وتوريد الفحم اللازم للأفران واعاده تأهيل الشركة، وهذا ما دفعهم إلى الإضراب… كما أضرب عمال مصنع الحديد والصلب بالمنطقة الصناعية بالرسوة بمحافظة بورسعيد، بجميع خطوط  الانتاج، بسبب عدم قيام الادارة المالية بصرف الحوافز التي اتفق عليها سابقا، كي تصرف قبل حلول شهر رمضان عن اتحاد النقابات المستقلة 26/06/14 قررت الحكومة تطبيق خفض دعم الوقود وإقرار زيادات جديدة فى أسعار البنزين والسولار بمعدل نصف جنيه للتر، وزيادة 10 جنيهات للصفيحة الواحدة، واستبق المواطنون هذه الزيادة فارتفعت شراءاتهم للمنتوجات النفطية بنسبة 25% خلال الأيام السابقة لإعلان الزيادة، وشهدت محطات بيع مشتقات النفط زحاما شديدا للسيارات، خاصة فى ظل امتناع عدد من المحطات عن البيع عن “المصري اليوم” 27/06/14 أعلن رئيس الوزراء، في اليوم الثاني من رمضان، رفع أسعار الكهرباء بنسبة 20 % وخفض دعم المواد النفطية بنحو 40 مليار جنيه (5,6 مليار دولار) من أصل 104 مليارات جنيه، “وتستهدف الحكومة إلغاء دعم الطاقة تماما خلال ثلاث سنوات) ويعاني المواطنون من أزمة نقص الغاز المتفاقمة وانقطاع الطاقة بشكل مستمر ومتزايد مع اقبال بداية الصيف، حيث يشغل الميسورون أجهزة تكييف الهواء، في حين استقبل سكان عدد من المناطق المصرية رمضان بانقطاع الكهرباء والمياه، ويعيش نحو 26 مليون مصري تحت خط الفقر (من 86 مليون نسمة)، وتتضمن ميزانية للسنة المالية 2014 – 2015 عجزا بقيمة 240 مليار جنيه، بنسبة 10% من الناتج المحلي الإجمالي مقارنة بعجز متوقع نسبته 12% في ميزانية السنة المالية 2013 – 2014 التي تنتهي يوم 30 حزيران 2014 وكانت الحكومة السابقة برئاسة “ابراهيم محلب” نفسه، قد مهدت لخفض الدعم منذ مدة، من خلال حملة صحفية كررت من خلالها أن “أسعار الطاقة في مصر من أقل الأسعار في العالم، وتنفق الحكومة 20% من الميزانية على دعم الطاقة الخ”، رغم الدعم الخليجي بشحنات النفط وبالقروض (حوالي 20 مليار دولارا) عن صحيفة “الوطن” – رويترز 30/06/14 سترتفع أسعار الكهرباء، بداية من الشهر الحالي، بهدف بلوغها لأكثر من ضعفيها خلال خمس سنوات، إذ يبلغ حاليا سعر الكيلواط/ساعة 0,23 جنيها وسيصل إلى حوالي 0,51 جنيه بعد خمس سنوات، وتعتبر هذه الزيادة خطوة أولى باتجاه “إصلاحات واسعة” أي رفع الدعم  رويترز 03/07/14

 

السودان: بعد 25 سنة من انقلاب “عمر البشير” على التحالف الذي كان يقوده “حزب الأمة” وزعيمه الصادق المهدي (30 حزيران 1989) ومن الحكم “العسكري-الإسلامي”، انفصل جنوب السودان وأخذ معه 75% من نفط البلاد، وعمت الإضطرابات نصف البلاد التي تعيش حروبا داخلية في مناطق دارفور وكردفان الجنوبية والنيل الأزرق، وهاجر ملايين المواطنين من مناطقهم، ويعاني نحو 40% من المواطنين من انعدام الأمن الغذائي (من إجمالي 34 مليون نسمة)، في حين فرضت أمريكا وأوروبا حصارا على البلاد منذ 1997 واعتدت الطائرات الأمريكية على البلاد وقصفت مصنعا للأدوية، وانخفضت قيمة العملة المحلية (الجنيه السوداني) بنسبة 60% وارتفعت نسبة التضخم إلى 40%، وخفضت الحكومة الدعم عن المواد الأساسية، ما أدى إلى ارتفاع فاحش للأسعار، وقمعت أجهزة الأمن مظاهرات ضد غلاء أسعار الوقود، خلال شهر أيلول/سبتمبر 2013، ما أدى إلى قتل 70 شخص بحسب أجهزة النظام، و200 شخص بحسب منظمة العفو الدولية…  عن أ.ف.ب 28/06/14

 

الأردن: أعلنت فنادق الكيان الصهيوني عن حاجتها إلى خدم في فنادق المنطقة السياحية في “إيلات” التي تضم 12 ألف غرفة، قبل بداية موسم العطلة الصيفية في أوروبا وأمريكا وتدفق السياح اليهود وغير اليهود إل المنطقة، على ساحل البحر الأحمر، جنوب فلسطين المحتلة، ويبدو أنها وجدت ضالتها في الأردن، حيث يعاني الشباب من البطالة، فاختارت 1500 خادم أردني، سيعودون إلى بلدهم، كل ليلة، بعد انتهاء ساعات عملهم، وسياضفون إلى 300 أردني يعملون حاليا لدى الصهاينة في “إيلات”، نتيجة “لأزمة خطيرة بسبب نقص العمالة في قطاع الفنادق في إيلات”، بحسب وزير سياحة العدو، الذي ادعى الوزير “أن هذا القرار سيعزّز السلام، ويساعد الأردن على مواجهة ارتفاع معدل البطالة” أ.ف.ب 29/06/14

 

السعودية: تكاثر عدد التقارير (ظاهرها اقتصادي وباطنها إيديولوجي) التي تدعو إلى خفض دعم الطاقة (البنزين والكهرباء) والمواد الأساسية (الغذاء)، لأسباب عديدة (بعضها واهية) منها الهدر والتبذير وضرورة ترشيد الإستهلاك والمحافظة على البيئة، وغيرها من التعلات مثل “المحافظة على مقدرات الوطن (التي تنفق لتخريب بلدان عربية أخرى)… ورد في التقرير السنوي لهيئة تنظيم الكهرباء والإنتاج إن الحكومة تدعم إنتاج الكهرباء بـ 150 مليار ريال سنويا ( 40 مليار دولار) وأن سعر بيع الكهرباء والوقود للمستهلك يقل عن الأسعار العالمية وعن سعر التكلفة، “بفضل الدعم الحكومي” (للإنتاج والتوزيع والبيع للمواطن)، ولكي لا يذهب في ظن القارئ أن الصناعات المستهلكة (بشراهة) للطاقة هي مصانع تحلية المياه مثلا، فإن تقريرا آخر يؤكد أن القطاع السكني استهلك 48% من مجمل الطاقة الكهربائية سنة 2013 (خصوصا أجهزة التكييف المنزلية) وسبق أن نشرت نفس الهيئة تقريرا في شهر شباط من العام الحالي ورد فيه أن “القطاع السكني مسؤول عن استهلاك نحو 53% من الطاقة الكهربائية المنتجة في المملكة”، وبلغ متوسط استهلاك الفرد ضعف متوسط الاستهلاك العالمي سنة 2013 بحسب الشركة السعودية للكهرباء التي وفرت أكثر من 256 ألف جيغاواط لنحو 7,15 مليون مشترك عن وكالة الأنباء السعودية “واس” 30/06/14 (دولار = 3,75 ريال) كائنات استهلاكية ؟ يتوقع نمو سوق “التموينات” الغذائية والاستهلاكية بنسبة 14,5% خلال 2016 بقيمة مبيعات مقدرة بنحو 65 مليار دولار، فيما رجحت أن يبلغ حجم المبيعات لعام 2015 ما يقارب 57,7 مليار دولارا، وسط توقع بأن تسجل المبيعات في العام الجاري ما يقدر بنحو 51 مليار دولار، وسيكون نمو الطلب على المواد الغذائية (كاللحوم والحلويات والأغذية الطبيعية والمصنعة) مدعوما بالنمو السكاني وارتفاع دخل الفرد وتزايد معدلات الإنفاق، ما يحقق “هامش ربح ممتاز” يتجاوز 20% لمحلات بيع المنتوجات الغذائية والتموينية (بحسب مدير أحدى شركات التجارة بالتفصيل)، وتخطط شركات المتاجر للتوسع في مناطق مثل جازان، تبوك، نجران، التي تتميو بكثافة سكانية عالية وعدد أقل من متاجر التجزئة عن شركة “أسواق المزرعة” السعودية 15/06/14

الإمارات، فلوس النفط: اعلنت شركة “جي.دي.اف سويز”، الفرنسية للمرافق، أنها كثفت من مساعيها للإستفادة من نمو الطلب على الماء والكهرباء في الخليج، ومن السيولة المتراكمة من ارتفاع أسعار النفط، ونجحت في ذلك إذ وقعت عقدا للمياه والكهرباء مدته 25 عاما مع هيئة مياه وكهرباء “أبوظبي”، يتمثل في إقامة مرفأ بتكلفة 1,5 مليار دولار وسيتضمن منشآت للمياه والكهرباء وتشغيل المحطة، التي ستنتج 10,4 جيغاواط من الكهرباء و2,77 مليون متر مكعب يوميا من المياه، وتدير “جي.دي.اف سويز” خمس محطات للكهرباء والمياه في الإمارات، ومن جهة أخرى فازت شركة “هيونداي للأعمال الهندسية والإنشاءات” (كوريا الجنوبية) بعقد قيمته 723,9 مليار وون (715,4 مليون دولار) لإصلاح وتركيب محطات للكهرباء وتحلية المياه في الامارات، من شركة مشروع المرفأ وهي وحدة تابعة لهيئة مياه وكهرباء أبوظبي، ومن المتوقع استكمال تنفيذ العقد في نيسان/ابريل 2017 (الدولار = 1011.8000 وون كوري جنوبي)  رويترز 03/07/14

 

برائحة الغاز: خصصت قطر نحو 354 مليون دولار موازنة مبدئية لقناة فضائية جديدة اسمها “التغيير”، على هيئة هبة او منحة تأسيس للفضائية التي يشرف عليها عزمي بشارة مع المذيع السوري فيصل القاسم، بعد افتضاح أمر قناة “الجزيرة” التي انخفض نفوذها وانهارت شعبيتها ومصداقيتها التي صنعتها خلال السنوات الـ 17 الماضية، عقب انحيازها لجماعة الإخوان، ويعتبر “عزمي بشارة” (النائب السابق في الكنيست) مستشارا مقربا من العائلة المالكة لقطر، ويدير المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات، الذي اشترى عددا من مثقفي العرب بالمال، كما تصدر “قطر” صحية “العرب” الجديدة من لندن، برئاسة الصحفي المصري “وائل قنديل” المقرب من الإخوان المسلمين ومن نظام الرئيس المعزول محمد مرسى، واتصل “عزمي بشارة” بعدد من المثقفين العرب وخصوصا الفلسطينيين، من أجل جذبهم للعمل معه في القناة الجديدة، مقابل مبالغ مالية طائلة، لتجميل صورة أولياء نعمته في قطر، وأعلن أحد رفاقه القدامى من مؤسسي “التجمع الوطني الديمقراطي” في الجزء المحتل من فلسطين سنة 1948 أنه عرض عليه 300 ألف يورو ( نحو 410 آلاف دولارا) من أجل تغيير موقفه بخصوص الحرب في سوريا، متهما “عزمي بشارة” في بيان علني، بأنه  “في خدمة المشروع الأمريكي الصهيوني الذي يهدف لتفتيت الشرق الأوسط، وشراء مواقف المثقفين العرب، وإدخالهم في المشروع عن طريق معهد الدراسات الذي يديره في قطر، بأموال الغاز” عن موقع “العرب” +  “الأزمنة” 26/06/14

 

الكويت: بلغت ميزانية 2014/2015 رقما قياسيا بنحو 82,6 مليار دولار (23,21 مليار دينار) بعجز قيمته 11,2 مليار دولار (3,13 مليار دينار) وارتفعت النفقات بنسبة 10,5% إلى 82,6 مليار دولار والإيرادات بنسبة 11% إلى 71,4 مليار دولار، وتعود زيادة النفقات إلى ارتفاع الأجور والدعم، ولا تشكل الإستثمارات سوى 10% من الميزانية، وفق رئيس لجنة الميزانية في البرلمان، وتشكل إيرادات النفط نسبة 94 % من اجمالي الايرادات، (بمعدل 2,7 مليون برميل يوميا، على اساس 75 دولارا لسعر البرميل، ومن المتوقع ان تتخطى الايرادات النفطية هذه التقديرات لان البلاد تنتج معدل ثلاثة ملايين برميل يوميا بسعر يفوق مائة دولار للبرميل، ولذلك سجلت الميزانية فائضا خلال الاعوام الـ14 الماضية، وارتفعت قيمة اسهم صندوقها السيادي لاكثر من 500 مليار دولار  (دينار كويتي = 3,55 دولارا) كونا 04/07/14

 

افريقيا: أصدر البنك العالمي تقريرا يفيد أن 20 % من البلدان الأفريقية حسّنت بيئة السياسات لتعزيز النمو والحد من الفقر سنة 2013 ويقيم خبراء البنك “سياسات الإصلاح العميقة والواسعة النطاق” وعبروا على رضاهم بخصوص سياسات حكومات رواندا وجمهورية الرأس الأخضر وكينيا، وتشجيعهم لبلدان خرجت من الصراعات مثل ساحل العاج، في حين جاءت إريتريا وجنوب السودان وجمهورية افريقيا الوسطى في قاع الترتيب، ويستخدم البنك العالمي هذا الترتيب منذ سنة 1980 لتخصيص المنح والقروض المعفية من الفوائد لـ 39 بلداً أفريقياً الأشد فقراً (شرط تطبيق مجموعة من الإملاءات والشروط المجحفة)، ويطالب من هذه البلدان الفقيرة “إصلاح القوانين في اتجاه التخفيف من وطأة القطاع العام وتحوير حقوق الملكية، والإدارة العامة، والحوكمة، وكفاءة إدارة الميزانية والشؤون المالية” عن البنك العالمي 28/06/14

 

جنوب افريقيا: بعد بضعة أيام من انتصار عمال المناجم الذين أضربوا لمدة خمسة أشهر، بدأ نحو 220 ألف عامل إضرابا في قطاع المعادن والصلب، بإشراف نقابة عمال المعادن والهندسة (أكبر نقابة في البلاد) إضرابا شاملا بداية من أول تموز/يوليو، وتظاهر الآلاف في عدد نمن المدن الكبرى، بعد فشل محادثات بشأن الأجور، وقرروا الإعتصام أمام مقرّ شركة “اسكوم” الحكومية للكهرباء (التي يطالب 10 آلاف عامل فيها بزيادة الرواتب) ويطالب عمال المعادن والحديد والصلب بزيادة الأجور بنسبة 12% إلى 15% في حين اقترح أرباب العمل زيادة بنسبة 7% (بلغت نسبة التضخم 6,6% في شهر أيار/مايو)، وسبق أن أعلنت النقابة منذ شهر نيسان/ابريل أنها ستلجأ إلى الإضراب بسبب استهتار أرباب العمل بمطالبهم، في حين أعلنت الحكومة أن إضراب قطاع المعادن والصلب سيتسبب في تعطيل نحو 10 آلاف شركة في عدة قطاعات أخرى مثل البناء والإنشاء وقطاع صناعة السيارات الذي يمثل لوحده 6% من الناتج المحلي الإجمالي و12% من قيمة صادرات البلاد (سنة 2013)، ويطالب عمال صناعة السيارات (جنرال موتورز وفورد وفولكسفاغن ومرسيدس ونيسان وتويوتا) بزيادة بنسبة 15%، إذ لا يتجاوز الحد الأدنى حاليا 285,6 دولارا شهريا، بعد الزيادة التي حصل عليها العمال سنة 2012، إثر إضراب لمدة ثلاثة أسابيع، وشطبت صناعة الحديد والصلب 250 ألف وظيفة خلال السنوات الخمسة الأخيرة  عنرويترز + أ.ف.ب 01/07/14

 

تركيا: بعد أشهر من المفاوضات، رفضت إدارة شركة ( Sisecam ) وهي شركة عالمية لصناعة الزجاج والبلور، مطالب العمال برفع الرواتب بنسبة 23,12% مقترحة نصف هذه النسبة، ورفض رفع الأجور الضعيفة في اسفل السلم والأجر الأساسي للعمال الجدد، ما اضطر نحو ستة آلاف عامل إلى الإضراب عن العمل في عشر مصانع تقع في ست محافظات مختلفة، منذ 20 حزيران، من أجل رفع الرواتب وتحسين ظروف العمل  عن نقابةKristal-Is) ) 23/06/14

 

المكسيك: أضرب عمال التعدين في شركة  (CB&I Matamoros ) يوم الثالث من حزيران، من أجل رفع الأجور وتحسين شروط العمل وحرية الإنتساب إلى المنظمة النقابية التي يختارونها بحرية، فعمدت الشركة إلى طرد 350 عاملا اعتبرتهم “محرضين على الإضراب والعصيان” ورفضت الإستجابة إلى مطالب العمال، كما رفضت التفاوض مع النقابة الممثلة لهم، واختارت نقابة متعاونة مع إدارة الشركة، واتخذت إجراءات زجرية مثل عدم تسديد الحوافز والمنح، ما عكر الوضع فتوسع الإضراب وأصبح العمال يطالبون بالمساواة في المنح وإرجاع المطرودين مع تسديد أجورهم كاملة وتثبيت العمال الوقتيين وتوقيع اتفاق رسمي في مقر “مجلس التحكيم” (هيئة استشارية)، وتعد المكسيك من الدول التي لا تحترم الحقوق النقابية، بل يقع اغتيال عدد من النقابيين سنويا “بأيدي مجهولين” عن نقابة المعادن SNTMMSRM)) 24/06/14

 

البرازيل، هوامش كأس العالم: بررت حكومة البرازيل استثمار حوالي 12 مليار دولار لاستضافة كأس العالم (أثناء مظاهرات الإحتجاج على ارتفاع الإنفاق)، بأن هذه الاستثمارات ستؤدي إلى استحداث وظائف جديدة، لكن مجلة “فوربس” الأمريكية نشرت تقريرا أشارت فيه إلى أن هذا الحدث الرياضي العالمي لم يحقق تلك الطفرة المأمولة في سوق العمل التي وعدت بها رئيسة البرازيل “ديلما روسيف”، بل سجلت جميع المدن الاثنتي عشرة التي تستضيف مباريات البطولة، خلال الأشهر الخمسة الأولى من العام الحالي وظائف جديدة أقل من نفس الفترة للسنة الماضية ولسنة 2010، بما في ذلك سان باولو التي سجلت صافي وظائف بلغ نحو 47 ألف وظيفة مقابل 56 ألف وظيفة العام الماضي و129 ألف وظيفة في 2010، بحسب وزارة العمل، وفي ريو دي جانيرو التي تستضيف مباراة نهائي كأس العالم في 13 تموز/يوليو، سجلت الولاية 4828 وظيفة جديدة في الأشهر الخمسة الأولى من العام، مقابل 17490 وظيفة في نفس الفترة من العام الماضي، بل أنها تسجل تراجعا منذ 2010 الذي شهد خلق 40325 وظيفة جديدة، وتشير بيانات وزارة العمل البرازيلية إلى أن استحداث وظائف جديدة في أيار/مايو كان الأضعف في هذا الشهر منذ عام 1992  رويترز 01/07/14 توقع البنك المركزي أن لا تتجاوز نسبة النمو 1,6% هذا العام وأن تصل نسبة التضخم إلى 6,4%، وارتفعت نسبة تداين الأسر، وأصبحت تخصص نحو 25% من دخلها لسداد الديون وفوائدها، وارتفعت نسبة الدين العمومي إلى 3,8% من اناتج الإجمالي المحلي عن أ.ف.ب 02/07/14   

 

الهند، فساد: انهار مبنى سكني في العاصمة نيو دلهي، أودى بحياة 14 شخص، وانهار مبنى آخر  من 11 طابق، في ولاية “تاميل نادو” (خلال نفس اليوم) أودى بحياة 11 شخص ونقل العشرات إلى المستشفيات، وبقي العشرات محاصرين تحت الأنقاض، كما قتل ما لا يقل عن خمسة  أشخاص وجرح اثنان آخران على الأقل في انفجار للغاز في أكبر ورشة لتفكيك السفن في آسيا، على الساحل الغربي للبلاد، حيث تقوم ورش تدمير السفن في خليج آلانغ -الذي يطلق عليه مقبرة السفن- بإعادة تدوير آلاف السفن من جميع أنحاء العالم، ويتجه القسم الأكبر من مالكي السفن القديمة نحو بعض الدول الآسيوية بدءا بالهند التي تهيمن على هذه السوق بفضل انخفاض كلفة اليد العاملة والغياب شبه التام لنظام مراقبة النفايات الخطيرة، وانفجر في نفس اليوم خط انابيب غاز فجرا قرب مصفاة في جنوب الهند (نتيجة انعدام الصيانة والإهمال) أدى إلى قتل 19 على الاقل وجرح 17 في حصيلة مرشحة للارتفاع، وحدث الإنفجار في موقع تابع لشركة الغاز العامة الهندية، ما حدا بالسكان الغاضبين إلى اقتحام مكاتب الشركة والإعتصام داخلها، وأمرت حكومة الولاية (اندرا براديش) بفتح تحقيق، وكان السكان قد اشتكوا من حالة الانبوب، وسبق أن احرقت مصفاة نفطية في كبرى مدن “اندرا براديش” خلال شهر اب/اغسطس 2013 ما أدى إلى قتل 28 شخصا، وتقع اكبر حقول الغاز الهندية في عرض البحر في خليج البنغال شرق اندرا براديش…  سبق أن انهارت عديد البنايات في الهند بسبب عدم الإلتزام بمعايير السلامة وانعدام المراقبة على أعمال البناء، وسبق أن انهارت بنايات أخرى خلال العام الماضي أدت إلى مقتل ما لا يقل عن 100 شخص في المدن الكبرى، وقتل أكثر من 50 شخصاً عندما انهار مبنى سكني في مومباي العاصمة المالية للهند في ايلول/سبتمبر 2013 وركزت بعض الصحف على “الصلة الوثيقة بين مافيا البناء والعقارات والهيئات البلدية”، ما جعل الهند تشتهر بدني مستوى بنيتها التحتية… من جهة أخرى، لم ينخفض معدل التضخم (قياسا بأسعار الجملة) إلى أقل من 4,5% على أساس سنوي، منذ الأزمة المالية، وبلغ المتوسط السنوي خلال السنوات الأربع الماضية 8% وتراجع الاقتصاد الهندي خلال السنوات الأخيرة بسبب ارتفاع التضخم والسياسة النقدية المتشددة، وانخفض سعر العملة المحلية “روبية” سنة بنسبة تفوق 15% (دولار = 60 روبية) ويعاني المواطنون من ارتفاع أسعار الطاقة والمواد الغذائية والمواد الاستهلاكية والعقارات، في حين نما الإنتاج الصناعي بمتوسط 0,6 % فقط خلال العامين الماضيين… فاز في الإنتخابات الأخيرة (أيار 2014) “حزب بهاراتيا جناتا”، المدعوم من رجال الأعمال، وكان قد وعد بخفض المبالغ المخصصة لدعم الطاقة والمواد الغذائية، بينما بدأ البنك المركزي رفع سعر الفائدة، لجعل القروض أكثر كلفة، والودائع أكثر جاذبية، ما يخفض السيولة في السوق، ويُستبعد أن يتعافى النمو كثيراً، ويُتوقع أن تبقى الضغوط التضخمية عالية، مع خروج الأموال الأجنبية التي استثمرت في “البلدان الناشئة” (وفي الهند بشكل أساسي)، أثناء تطبيق سياسة التيسير النقدي في الولايات المتحدة…  رويترز 28/06/14

 

الصين – أمريكا، صراع أم منافسة؟ سبق أن طرح رئيس فينزويلا المتوفي “هوغو شافيز” إنشاء بنك للدول النامية، من أجل التحرر من المؤسسات الدولية العالمية مثل صندوق النقد الدولي والبنك العالمي، وبدأ معمر القذافي في تنفيذ فكرة تأسيس بنك افريقي للتنمية، وتسعى الصين إلى إنشاء بنك استثماري على شاكلة البنك العالمي، لينافس المؤسسات المالية الخاضعة لهيمنة الولايات المتحدة الأمريكية والغرب، وبنك التنمية الآسيوي الذي تسيطر عليه اليابان، وسوف يبدأ برأس مال قيمته 100 مليار دولار، وسيقدم بنك استثمارات البنية التحتية الآسيوي ( أيه أي أي بي) دعما ماليا للصين في هذا الخصوص، ولا تتمتع الصين حاليا بنفوذ كبير في البنك العالمي مثل الولايات المتحدة واليابان وبريطانيا، لكونها من “الفئة الثانية”، كما لا تملك سوى 5,5% فقط من حصة بنك التنمية الأسيوي، قياسا بحصة كل من الولايات المتحدة ( 15,7%) و اليابان ( 15,6% ) وتسدد بيكين في صندوق النقد الدولي حصة نسبتها 4%، مقابل حصة نسبتها 18% لواشنطن، ما يعطي الأخيرة نفوذا أكبر داخل المؤسسة، لتحديد الجهات التي يتم منحها القروض، وأعربت 22 دولة حتى الآن، عن اهتمامها بالمشروع، من بينها بلدان نفطية عربية والولايات المتحدة والهند وأوروبا وحتى اليابان، غير أن الولايات المتحدة طالبت كوريا الجنوبية بالامتناع عن المشاركة في المشروع الصيني لإنشاء بنك التنمية الجديد في آسيا، وتضغط وبكل قوة على حليفتها في الكواليس، “للحيلولة دون تغول النفوذ الصيني في آسيا” بحسب وكالة أنباء اليابان، وكان الرئيس الصيني قد دعا إلى إنشاء بنك الاستثمار الأسيوي للبنية التحتية، وذلك بهدف تنمية البنية التحتية للمقاطعات الآسيوية النامية موقع إذاعة “صوت روسيا” 28/06/14

 

روسيا: ارتفعت المخاطر على الإقتصاد الروسي بسبب الأزمة في أوكرانيا، وتوقيع اتفاق بين ا,كرانيا والإتحاد الأوروبي ما يمكن أن يتسبب في إغراق السوق بالمواد الأوروبية المعفاة من الضرائب، ويهدد الإتحاد الأوروبي بتسليط مزيد من العقوبات والحظر على روسيا (اقتداء بأمريكا) بعد إقصائها من مجموعة الدول الصناعية الثمانية، ويقدّر صندوق النقد الدولي الا تتجاوز نسبة النمو 0,2% أواخر السنة الحالية (في حين توقع البنك المركزي الروسي أن تبلغ 0,4%)، مع تراجع الإقتصاد حتى 2018 من 3% كمعدل وسطي خلال السنوات الماضية الى معدل 1,7% وأعلن وزير الاقتصاد الروسي ان تشديد العقوبات على روسيا قد يؤثر بصورة جدية في اقتصاد البلاد المتراجع اصلاً، وسيؤدي ذلك إلى تراجع الإستثمارات وانخفاض الإيرادات واحتياطيات العملة وارتفاع معدل التضخم، ويتوقع أن تستهدف العقوبات “المنتجات الكمالية، الكافيار والفرو، الخ”، وتتخوف الحكومة الروسية من امتداد ذلك إلى المعادن والسماد والنفط والغاز… من جانب آخر، ستستضيف روسيا بطولة العالم لكرة القدم سنة 2018 التي قدرت الحكومة تكلفتها ب21 مليار دولار، ما يجعل من هذه الدورة، الأغلى تكلفة في تاريخ تنظيم هذه البطولة (ما يفوق كلفة تنظيم اخر بطولتين مجتمعتين)، وتتضمن هذه الكلفة اصلاحات الملاعب الـ11 التي ستقام فيها المباريات، اضافة الى اصلاح البنى التحتية للملاعب والطرق المؤدية اليها، ومصاريف الطاقة والأمن المترتبة على الدول المضيفة، وستقام البطولة في 11 مدينة، لكن أعمال البناء والترميم لم تشرف على الإنتهاء سوى في ثلاث ملاعب فقط ولا زالت ستة ملاعب في مراحل التصميم، وارتفعت الكلفة المقررة لبناء الملاعب وترميمها من 2,82 مليار دولار إلى 6,919 مليار دولار، ويشترط الإتحاد الدولي لكرة القدم على الدول المضيفة للبطولة العالمية التزامات بخصوص الملاعب والمدرجات وفنادق اقامة اللاعبين ومراكز التدريب، فضلاً عن قدرة المطارات على الاستيعاب، ما اضطر البرازيل (منظم الدورة الحالية) إلى إنفاق مئات الملايين من الدولارات في إصلاح المطارات والملاعب، إذ ارتفعت قيمة إصلاح المطارات بنسبة 70% عن التقديرات الأولية وإصلاح الملاعب بنسبة 40% وأعمال البنية التحتية بنسبة 478% خلال أرع سنوات، وبلغ إجمالي النفقات 11 مليار دولارا حسب الحكومة البرازيلية، وارتفعت تكاليف تنظيم البطولة السابقة سنة 2010 في جنوب افريقيا، بنسبة 20% عن التقديرات الأولية وفق تقرير لـ “سبورت بيزنيس جورنال” (موقع متخصص بالرياضة)أ.ف.ب + رويترز 28/06/14

 

أوروبا، طاقة: ارتفعت إمدادات الغاز الروسي إلى أوروبا خلال النصف الأول من العام الحالي، بنسبة 2,8% مقارنة بما كانت عليه قبل عام، ووصلت إلى 82,88 مليار متر مكعب، وكانت قد بلغت مستوى قياسيا العام الماضي ب161,5 مليار متر مكعب، نتيجة لتراجع حجم إنتاج الغاز المحلي في الدول الأوروبية وتقلص إمدادات الغاز من مصادر أخرى غير روسيا، مثل الجزائر ومصر، وتتوقع “غازبروم” أن تصدر نحو 158,4 مليار متر مكعب من الغاز إلى دول غرب أوروبا خلال العام الحالي، ومن المتوقع أن تحافظ “غازبروم” على حصتها في سوق الغاز الأوروبية حتى عام 2020 عند مستوى 30% من حاجة السوق الأوروبية، على أن ترتفع إلى 32% في عام 2030  نوفوستي 01/07/14 

 

بلجيكا: توقفت كل رحلات القطارات الدولية فائقة السرعة لمدة 24 ساعة، نتيجة اضراب دعت إليه نقابة العاملين في السكك الحديدية، إثر نتيجة خلاف بشأن ظروف العمل، واعترفت هيئة السكك الحديدية البلجيكية بنجاح الإضراب وتسيير عدد قليل جدا من رحلات القطارات داخل البلاد في حين توقفت الخدمة في العاصمة بروكسل ومدن أخرى كبرى، وألغيت قطارات تاليس التي تربط بلجيكا بفرنسا وهولندا وألمانيا كل رحلاتها  رويترز 30/06/14

 

إيطاليا: اشترت شركة “الإتحاد” الإماراتية للطيران نسبة 49% من رأس مال شركة “أليطاليا” (راجع العدد السابق) لكنها طلبت تسريح 2200 موظف من إجمالي 14 ألف موظف، كشرط لاستثمارها المزمع، وإعادة أليطاليا إلي الأرباح بعدما تلقت 500 مليون يورو (682 مليون دولار) من الحكومة الإيطالية العام الماضي، واجتمع وزير النقل الإيطالي مع ممثلي نقابات العمال للتصديق على طرد العمال، لكي تكتمل شروط الصفقة، وتقتضي أصول “الديمقراطية” أن يقوم المضطهد (بفتح الهاء) باستشارة المضطهد (بفتح الهاء) حول طريقة وشكل اضطهاده، واشترط رئيس مجلس إدارة بنك “انتيسا سان باولو” الايطالي (وهو مساهم رئيسي في أليطاليا” وأحد دائنيها) “دعم النقابات العمالية بشكل كامل لخطة بيع أليطاليا، كشرط لاستثمار البنك لإنقاذها”، وربط مشاركة البنك في رأس مال الشركة بحل كل المشاكل التي طرحتها الاتحاد بدءا بالتوصل إلى اتفاق مع النقابات حول تسريح العمال وتجميد الرواتب وتغيير عقد العمل الجماعي (نحو الأسوأ) وإعادة هيكلة ديون الشركة (الدولار= 0.7331 يورو) رويترز 02/07/14

 

فرنسا، حكم رأس المال: منحت حكومة الرئيس السابق “نيكولا ساركوزي” تخفيضات جبائية للشركات بقيمة 35 مليار يورو، أبقت عليها حكومة الحزب “الإشتراكي”، وأضافت إليها امتيازات أخرى منها تخفيضات ضريبية بقيمة 41 مليار يورو (56 مليار دولار) على مدى ثلاث سنوات مقابل مجرد وعود بتشغيل مزيد من العمال، ستدرس خلال مؤتمر سنوي بمشاركة الحكومة وأرباب العمل والنقابات العمالية يومي 7 و 8 تموز، لكن نقابات أرباب العمل رفضت التخلي عن أي من “مكاسبها”، بل طالبت بالمزيد من الدعم المالي، وهددت بمقاطعة المؤتمر، لرفضها إقرار ضريبة ضئيلة جدا على الشركات، لتعويض العاملين في مهن شاقة، ومعارضتها رفع الحد الأدنى لساعات الدوام الجزئي من 18 إلى 24 ساعة أسبوعيا، وطالبت بخفض الإنفاق العام، وخفض الضرائب وتكاليف العمل (أي الأجور)، والكف عن مطالبة الحكومة والنقابات العمالية لأرب العمل بتقديم تنازلات  رويترز 29/06/ 14  فقر: ارتفع عدد العاطلين المسجلين والحاصلين على منحة بطالة إلى مستوى قياسي جديد قدره 3,39 مليون عاطل خلال شهر أيار (في حين يقدر إجمالي عدد العاطلين بنحو 5,5 مليون)  وبلغت نسبة البطالة 10,1% خلال الربع الأول من العام الحالي، من جهة أخرى نشر المعهد الوطني للإحصاء تقريرا عن الفقر في فرنسا سنة 2011 (آخر إحصاء)، إذ ارتفع عدد الفقراء بنسبة 0,3% وأصبح 8,7 مليون مواطن يعيشون تحت خط الفقر، بنسبة 14,3% من السكان، وكان خط الفقر يقاس سنة 2011 بمداخيل تقل عن 978 يورو شهريا للفرد، وارتفعت نسبة الفقر بين العاطلين لكنها زادت أيضا لدى الأجراء، وأصبح 6,9% منهم تحت خط الفقر (عمال بدوام جزئي أو غير مثبتين ومياومين)، وانخفضت القيمة الحقيقية للأجر الأدنى بين 2007 و2011 بنسبة 0,3% وارتفع عدد العاملين الفقراء في عدد من البلدان الأوروبية مثل ألمانيا وإيطاليا وأسبانيا واليونان، ومر 18% من الفرنسيين بمراحل عاشوا فيها الفقر بين سنتي 2009 و2010 وانخفضت مداخيل 40% من الفرنسيين الفقراء (أو الأقل ثراء) بنسبة 0,8% سنة 2011 في حين ارتفعت مداخيل نفس النسبة من الأكثر ثراء بنفس المقدار أيضا، أي أن الأثرياء استحوذوا على ما افتقده الفقراء عن  أ.ف.ب 02/07/14

 

ألمانيا: بعد محادثات طويلة ومساومات أقر البرلمان الإتحادي قانون “اعتماد حد أدنى للأجور في البلاد بـ 8,50 يورو للساعة الواحدة سيدخل حيز التطبيق في الأول من كانون الثاني/يناير 2015، لكن سيتعين انتظار 2017 ليجري تطبيقه على الجميع، مع إقرار عدد هام من الاستثناءات تعوق تطبيقه، في قطاع الزراعة وعدد هام من الخدمات بحجة المحافظة على الوظائف (بأجور زهيدة)، وكانت الدولة لا تتدخل في تحديد الأجور، بل يحددها المتفاوضون من أرباب العمل والنقابات، بحسب موازين القوى في كل قطاع على حدة، وعند تطبيق القانون سترتفع رواتب أربعة ملايين عامل من أصل 42 مليونا من العاملين، في الأول من كانون الثاني/يناير 2015 (راتبهم الحالي الخام لا يصل إلى 7 يورو للساعة) ومليون إضافي اعتبارا من الأول من كانون الثاني/يناير 2017،  وعلى سبيل المقارنة، يبلغ الحد الأدنى للأجور في فرنسا 9,53 يورو للساعة الواحدة وفي بريطانيا (6,31 جنيه استرليني، أي 7,91 يور، في حين يزيد مستوى الأسعار في ألمانيا عن فرنسا وبريطانيا… تعد ألمانيا من أكثر الدول الأوروبية التي تعمقت فيها الفجوة بين الأغنياء والفقراء، خلال السنوات الماضية، وارتفعت مداخيل أرباب العمل ومديري الشركات أربع مرات ونصف بين 2000 و2011، في حين انخفض الأجر الحقيقي للعمال ويتجاوز دعم الحكومة للمؤسسات الخاصة، من المال العام معدل 23 مليار يورو سنويا، وانخفضت الضرائب على أرباح الشركات من 34% إلى 25% وإعفاء ارباح السوق المالية من الضرائب، في حين يضطر أكثر من 750 ألف متقاعد إلى العمل بأجر منخفض لأن معاش التقاعد لا يكفي، ويعمل أكثر من مليون في أعمال النظافة وتسليم البضاعة والبيع بالتجزئة، مقابل 5 أو 6 يزرو للساعة، وتجبر الدولة الباحثين عن عمل على العمل بأجور لا تغطي احتياجاتهم، في شركات خاصة، وبدأت هذه الإجراءات أثناء فترة حكم الحزب الإشتراكي الديمقراطي وزعيمه “غيرهارد شرودر”   أ.ف.ب 03/07/14

 

أمريكا: علقت وزارة الدفاع الأمريكية جميع عمليات تحليق 2443 من مقاتلات القاذفة العملاقة “إف-35” بقيمة 390,8 مليار دولار (حوالي 160 مليون دولارا للطائرة الواحدة) ، حتى إشعار آخر، بسبب حادثين، إذ اشتعلت النيران في إحدى المقاتلات إف-35 أثناء إقلاعها من قاعدة للقوات الجوية بولاية فلوريدا، في حين تسرب الوقود من طائرة أخرى من ذات الطراز بعد انطلاقها من قاعدة جوية في ولاية اريزونا، وستخضع الطائرات إلى فحص فني قبل استئناف الطيران، ويقدّر ثمن الطائرة إف-35 التي تتميز بقدرتها على التخفي عن الرادار المضاد، وضغطت الولايات المتحدة على حلفائها من أعضاء الحلف الأطلسي لتمويل تصنيعها، بينما أعلنت أمريكا خفض الإنفاق العسكري عن صحيفة “لوس أنجلس تايمز” 26/06/14 بزنس السياسية: يعتبر “آل كلينتون” من وجهاء القوم في نيويورك، وتعتزم “هيلاري كلينتون” الترشح لانتخابات الرئاسة سنة 2016، بعدما فشلت مرة أولى في “تصفيات” الحزب الديمقراطي أمام باراك أوباما ( من أجل انتخابات الرئاسة لسنة 2008)، واًصبحت وزيرة خارجية لمدة أربع سنوات، وتحاول الظهور بمظهر “الناس العاديين” وادعت أثناء برنامج تلفزيوني أنها وزوجها خرجا من البيت الأبيض (سنة 2001) مفلسين، بيد فارغة والأخرى لا شيء فيها، فيما أعلنت الصحف الأمريكية أن “بيل كلينتون” جمع 105 ملايين دولار من إلقاء المحاضرات، خلال عشر سنوات، وجمع من لقاءاته مع رجال الأعمال في العالم 1,4 مليون دولارا خلال أسبوع واحد سنة 2012، وتقبض “هيلاري كلينتون” منذ 2010، بعد مغادرتها وزارة الخارجية  250 ألف دولارا عن المحاضرة الواحدة التي ينظمها رجال المال والأعمال، واشتهر الزوجان بحبهما للمال وبخلهما الشديد وعدم استقلاليتهما إزاء المصارف والشركات الكبرى في أمريكا والعالم (وهما في ذلك مثل بقية الرؤساء)  أ.ف.ب 28/06/14 أمريكا، ديمقراطية رأس المال: تنص عقود العمل في شركة صناعة السيارات الأمريكية “جنرال موتورز” على فصل العمال في حال تحدثهم عن جودة وسلامة منتجاتها، وطردت عددا هاما من الموظفين، بسبب فضحهم عيوبا في السيارات المنتجة في الشركة، وهي عيوب كثيرة وخطيرة وصفها مدير سابق للشركة (المسؤول عن تقييم نوعية السيارات قبل تسليمها إلى مراكز الوكالات) بالكارثية، بدءا من تسرب الوقود إلى المشاكل في وحدات القيادة، وسرحت شركة “جنرال موتورز” نائب المدير العام وعددا من الموظفين مطلع حزيران/يونيو 2014، ملقية المسؤولية عليهم في عدم سحب السيارات في الوقت المناسب، إذ تم الإعلان عن استدعاء المركبات بعد عشر سنوات من اكتشاف الخلل، وكان الموظفون على بينة من المشاكل وبلغوا رؤساءهم عنها، ولكن الشركة حبذت تجاهل ملاحظاتهم، بهدف تكديس الأرباح، على حساب سلامة وحياة المواطنين، وخسر الموظفون القضايا التي رفعوها ضد الشركة… تأسست شركة “جنرال موتورز” سنة 1908 وتصنع المركبات الخفيفة والشاحنات في 34 دولة، وتملك مراكز بيع وصيانة في 140 بلدا، في جميع أنحاء العالم وتعتبر الولايات المتحدة أكبر سوق لـ”جنرال موتورز” تليها الصين والبرازيل وبريطانيا وكندا وروسيا وألمانيا، وسحبت أكثر من 20 مليون سيارة من الأسواق منذ بداية هذا العام، بسبب عيوب خطيرة على حياة السائقين والراكبين (بلغ العمال عن بعضها منذ 1990)، وأنشأت صندوقا لتعويض ضحايا الحوادث الناتجة عن هذه العيوب، بقيمة 1,5 مليار دولار عن موقع“سي أن أن” 30/06/14 كسب غير مشروع: يكافح عمال شركات متعددة الجنسية مثل “ماكدونالدز” و”وول مار” من أجل رفع أجورهم من 7,25 دولارا إلى 15 دولارا في الساعة، ويضطرون إلى طلب المساعدة الغذائية من الحكومة لأن يعملون بدوام جزئي،  ومداخيلهم ضعيفة تجعلهم في صفوف الفقراء المعدمين (أقل من 11 ألف دولارا للفرد)، في حين حققت المغنية الأميركية “بيونسيه نولز” خلال العام الماضي نحو 115 مليون دولار، حيث أحيت 95 حفلاً غنائياً، وغنم زوجها مغني الراب “جاي زد” 60 مليون دولار، وحققت مقدمة البرامج التلفزيونية “أوبرا وينفري” 82 مليون دولار، وبلغت أرباح لاعب كرة السلة “ليبرون جيمس” 72 مليون دولار، والممثلة “إلين دجينيريس” 70 مليون دولار، أما “دكتور دري”، واسمه الأصلي أندري روميل يونغ، الشريك المؤسس لشركة “بيتس” للإلكترونيات، فقد كسب 620 مليون دولار خلال الشهور الاثني عشر الماضية، متفوقاً بذلك على أي شخص آخر في تاريخ قائمة “فوربس”… أين تكمن قيم “الجدارة” و”الإستحقاق” التي يدعي رأس المال تطبيقها؟ عن مجلة “فوربس” 01/07/14

 

ابتزاز: تطبق الولايات المتحدة قوانينها على مواطنين ومؤسسات من خارج أراضيها، وتعاقبهم من اجل ارتكاب مخالفات للقوانين الأمريكية، خارج الأراضي الأمريكية، وغرضت غرامات مرتفعة على مصارف كبيرة خلال السنوات الثلاث الاخيرة، لأسباب مختلفة تتعلق بممارسات المصارف في قطاع العقارات (الرهن العقاري وعمليات المصادرة) والتلاعب بفوائد المصارف وانتهاك قوانين الحظر والتورط في تبييض اموال، وتنوعت السلطات التي تفرض هذه الغرامات مثل وزارة القضاء والإحتياطي الفدرالي (البنك المركزي) وادارة الخدمات المالية ووكالات حكومية وهيئات عامة وسلطات لضبط الاسواق، وفاقت حصيلة هذه الغرامات 50 مليار دولارا سنة 2013 وبعد مفاوضات مع السلطات الأمريكية سيسدد مصرف “بي أن بي – باريبا” الفرنسي 9 مليارات دولارا، وقد يخضع “بنك اوف اميركا” لغرامة مالية قياسية تتراوح بين 12 و17 مليار دولار، وسيتي غروب، عشرة مليارات دولارا  أ.ف.ب 29/06/14

 

طاقة: ارتفع إنتاج النفط في الإمارات إلى مستوى قياسي سنة 2013 بمعدل 3,6 مليون برميل يوميا وفي العراق بمعدل 3,1 برميل يوميا، وظلت السعودية أكبر منتج بحصة 13,1% من الإنتاج العالمي، وجاءت روسيا في المرتبة الثانية بحصة 12,9%، والولايات المتحدة في المرتبة الثالثة بحصة 8,10% وظل الشرق الأوسط أكبر منتج ومصدر للنفط في العالم، بحوالى ثلث الإنتاج العالمي، في حين تراجعت حصته من الاحتياطات العالمية خلال العقدين الماضيين من 63,6% سنة 1993 إلى 47,9% سنة 2013 بسبب ارتفاع معدلات الإنتاج في أمريكا الشمالية وافريقيا، كما تراجع إنتاج منظمة أوبك لأول مرة منذ 2009 بسبب تراجع انتاج ليبيا وإيران، ونما استهلاك النفط العالمي بمعدل 1,4 مليون برميل يوميًا، وتشكل الاقتصادات الناشئة أكثر من نصف استهلاك النفط العالمي، خصوصا في منطقة آسيا والمحيط الهادئ، وطورت الولايات المتحدة تقنيات استخراج النفط الصخري فارتفع أنتاجها بمعدل 1,1 مليون برميل يوميا وانخفضت بالتالي وارداتها بمعدل 1,4 مليون برميل يوميًا (وهي عموما تستورد نفطا من كندا ومن المكسيك أكثر مما تستورده من الخليج)، لتصل إلى 6,5 ملايين برميل يوميًا، أي أكثر بقليل من نصف مستوى صافي الواردات التي كانت في العام 2005، والمستوى الأكثر انخفاضًا منذ العام 1988، وأصبحت الصين أكبر مستورد للنفط، بمعدل 7 ملايين برميل يوميًا، ورغم تطور إنتاج الطاقة المتجددة من الرياح والشمس والطاقة النووية، وانخفاض حصة النفط من استهلاك الطاقة العالمي، لا يزال يمثل نسبة 32,9% من الإستهلاك العالمي للطاقة  عن التقرير السنوي لشركة “بريتش بتروليوم” 29/06/14

 

بزنس الرياضة: سبق أن امتنع لاعبو فريق الكامرون لكرة القدم عن السفر إلى البرازيل، قبل بداية بطولة “المونديال” واعتكفوا في الفندق في العاصمة “ياوندي” إلى أن توصلوا إلى اتفاق بشأن منح وحوافز وعدهم بها اتحاد كرة القدم في بلادهم، ولم يوف بوعده، وخلال الدورة في البرازيل، أضرب لاعبو نيجيريا ورفضوا خوض التدريبات، قبل الحصول على مستحقات مالية بقيمة 3,8 مليون دولار، وعادوا إلى التدريب بعد محادثة هاتفية بين قائد المنتخب والرئيس النيجيري، اتفقا خلالها على  أن يحصل اللاعبون على المال قبل خوض مباراة الدور المقبل ضد فرنسا في دور الستة عشر لمونديال البرازيل أ.ف.ب 29/06/14 اعتبرت شركات بيع المعدات والتجهيزات الرياضية أن إقصاء فرق الدول الفقيرة وبقاء الدول الغنية في الأدوار النهائية لكأس العالم، فرصة ثمينة للبرح الوفير، وأعلنت شركتا “نايك” وأديداس” أن إقبال الجمهور على شراء القمصان والكرات، فاق كل التوقعات، ما جعل فترة تزويد المتاجر تطول، وأعلنت “أديداس” أن ترشح فريق فرنسا (الذي ترعاه) إلى الدور ربع النهائي مكنها من بيع نحو 500 ألف كرة في فرنسا، خلال أسبوعين، مقابل 140 يورو (190,5 دولارا) للكرة الواحدة، وتتوقع بيع 14 مليون كرة، في العالم بمناسبة “مونديال البرازيل” رويترز 03/07/14

 

بزنس الصحة: ستسدد مجموعة “روش” السويسرية نحو 1,725 مليار دولار لشراء شركة “سيراجون” الأمريكية للمستحضرات الطبية وهي شركة تكنولوجيا حيوية خاصة تجري أبحاثا حول علاجات سرطان الثدي، وانفصلت العام الماضي عن “أراغون” لمستحضرات الدواء لما اشتهرتها “جونسون أند جونسون”، وتسيطر “روش” منذ فترة طويلة على علاجات سرطان الثدي بعقاقير مثل “هيرسيبتن” وحصلت مؤخرا على ترخيص لبيع عقارين لعلاج لمرضى الذين تحتوي الخلايا السرطانية لديهم على كميات متزايدة من البروتين المعروف باسم اتش.إي.أر2.، في حين تركز “سيراجون” على تطوير جيل جديد من الأدوية لحالات سرطان الثدي وغيرها من أنواع السرطانات التي تتجاوب مع العلاج الهرموني  رويترز 02/07/14

 

تقنية: قرر عملاق المعلوماتية الأمريكي “غوغل” شراء موقع الاستماع إلى الموسيقى “سونغزا”، بقيمة 15 مليار دولار،  لتعزيز مكانته على الشبكة في هذا المجال بعد الخدمة التي يقدمها “غوغل بلاي ميوزيك آل اكسيس”، ويوفر تطبيق “سونغزا” خدمة موسيقية عبر الشبكة بحسب الطلب، وهي غير متوافرة في خدمة “غوغل بلاي ميوزيك”، وقدرت الشركة عدد مستخدمي هذا التطبيق ب5,5 ملايين مستخدم في مقابل 70 مليونا للإذاعة الإلكترونية “باندورا ميديا” و40 مليونا لخدمة الاستماع إلى الموسيقى “سبوتيفاي” و 40 مليونا أيضا لـ”آي تيونز راديو” من آبل  أ.ف.ب 02/07/14

 

غذاء، انخفاض افتراضي؟ انخفضت أسعار الغذاء في الأسواق العالمية (وليس في محلات البيع بالتجزئة) بنسبة 1,8% خلال شهر حزيران مقارنة بشهر أيار (وبنسبة 2,8% عن حزيران 2013) للشهر الثالث على التوالي، بفعل انخفاض الأسعار بنسبة 5,2% لإجمالي الحبوب و7% للقمح والذرة، والزيوت النباتية والألبان والسكر، فيما ارتفعت أسعار اللحوم، ويتوقع أن يبلغ إنتاج الحبوب العالمي 2,478 مليار طن (بزيادة 21,5 مليون طن عن توقعات سابقة) بفضل تحسن إنتاج الذرة سنة 2014 وبلوغ إنتاج القمح نحو 699 مليون طن، وأن تبلغ مخزونات الحبوب العالمية 604 ملايين طن في نهاية موسم 2015 بزيادة 28 مليون طن عن التقدير السابق، وأن يبلغ إنتاج القمح العالمي هذا العام 702,7 مليون طن بانخفاض 1,8% عن محصول العام الماضي الذي سجل مستوى قياسيا عن منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة “فاو” – رويترز 03/07/14