(وجاهدوا بأموالكم وأنفسكم في سبيل الله ذلكم خير لكم إن كنتم تعلمون)


بيان صادر عن نقابة الاطباء – مركز القدس
الزميلات والزملاء

مع استمرار العدوان الصهيوني البربري اللااخلاقي على ابناء شعبنا في قطاع غزة والذين أبدوا بسالة منقطعة النظير وتضحيات جسام يعجز اللسان عن وصفها في سبيل دحر هذا العدو المجرم والكيان الغاصب .
إن نقابة الاطباء تؤكد على شرعية مقاومة الاحتلال وبكل الوسائل المتاحة كما تقف الى جانب فك هذا الحصار الظالم والمستمر منذ ما يقارب العقد من الزمان عن اهلنا في قطاع غزة الصامد .
إن نقابة الاطباء ومنذ اليوم الاول لهذا العدوان سعت إلى ارسال وفد من الاطباء إلى غزة من اجل الوقوف مع أبناء شعبهم في تصديهم لهذا العدوان حيث قامت بمخاطبة الجهات المختصة من اجل تسهيل مهمة تسيير هذا الوفد والتنسيق له من اجل الدخول إلى غزة لكنها لم تتلقى اية اجابة حتى هذه اللحظة كما أن وزارة الصحة لم تقم بالتنسيق مع النقابة بهذا الخصوص على الرغم من مطالبتنا بذلك منذ بدء هذا العدوان .
تهيب نقابة الاطباء بكافة أعضائها وكل أبناء الشعب الفلسطيني المساهمة بكل الوسائل سواء المادية او المعنوية من اجل دعم صمود القطاع الصحي في غزة والذي تعرض لاشد انواع الاستنزاف والاستهداف المبرمج من قبل العدو الاسرائيلي وخاصة خلال هذه الحرب الهمجية وتؤكد نقابة الاطباء على ضرورة وجود تعاون وتنسيق تام مابين كل النقابات المهنية والمؤسسات الوطنية الاخرى الاهلية منها والخاصة في سبيل هذا الهدف .
تهيب نقابة الاطباء بجميع أعضائها وبجميع أبناء شعبنا الفلسطيني الإلتزام بمقاطعة الادوية والمنتجات الصهيونية والتي يصب ناتجها في دعم جيش الاحتلال وكيانه الغاصب .
نطلب من الزميلات والزملاء المشاركة وبفاعلية في كافة النشاطات والفعاليات المناصرة لاهلنا في قطاع غزة ونؤكد أن الوفد الطبي على أتم الجاهزية والاستعداد من اجل التوجه الى غزة.
نطالب المؤسسات الدولية، الصليب الاحمر الدولي وكافة مؤسسات حقوق الانسان الوقوف أمام مسؤولياتهم إتجاه أبناء شعبنا وفضح ممارسات هذا العدو المحتل والمجرم الذي يقوم بإستهداف المدنيين من النساء والاطفال والشيوخ والعجزة وضرب البنى التحتية في القطاع والمؤسسات الصحية ومؤسسات الامم المتحدة ودور العبادة التي تتمتع بحصانة دولية في وقت الحرب .

الرحمة للشهداء والنصر لغزة العزة ,,,

مجلس نقابة الاطباء – مركز القدس