النشرة الاقتصادية


إعداد: الطاهر المعز

خاص ب”كنعان”، عدد 233

خصص هذا العدد حيزا هاما للنتائج المؤقتة للحرب الصهيونية الأخيرة من وجهة نظر الإقتصاد السياسي، مع محاولة إبراز الدور الوظيفي للكيان الصهيوني، وأهمية دور الأنظمة العربية المستسلمة والمطبعة (بحكم تبعيتها للإمبريالية) في إطالة عمر الإحتلال، وتمكينه من الإستقلال عن داعميه الحاليين (أمريكا وأوروبا)، ويتناول العدد هيمنة الولايات المتحدة على أهم المؤسسات الدولية وعلى القرارات الخطيرة في العالم، من خلال تناولنا تداعيات النزاع في أوكرانيا على العلاقات بين روسيا وأوروبا وبين روسيا وأمريكا الجنوبية وإيران (ما قد يكون بداية محتشمة جدا لتوازن جديد في العالم)، والقمة الأمريكية- الافريقية في واشنطن التي تحاول أمريكا من خلالها السيطرة على ثروات القارة والحاق الضرر بمصالح المنافس الصيني في افريقيا، ودفع الأرجنتين إلى حافة الإفلاس، بواسطة القضاء الأمريكي الذي يفرض قراراته على دول العالم، إضافة إلى الدعم المطلق للكيان الصهيوني، والتأثير على مواقف معظم بلدان العالم من خلال التهديد المستمر، بإثارة القلاقل والحروب، عبر جيوشها وأجهزة التجسس ووسائل إعلامها ومنظماتها العديدة، الحكومية و”غير الحكومية”، وفرض الحظر والعقوبات، باسم العالم (مثلما يحصل مع كوبا منذ أكثر من نصف قرن)، وهيمنتها على كافة المنظمات الدولية كالأمم المتحدة وصندوق النقد والبنك العالمي ومنظمة التجارة العالمية الخ، ونحن نحاول إبراز هذا الدور التخريبي للإمبريالية الأمريكية بالمعطيات الإقتصادية المتوفرة وبالأرقام، وليس بالخطابات التي قد تثير اختلافات في التقدير…  

في جبهة الأعداء: بعد استخدام جيش العدو لأسلحة “محرمة دوليا”، كافأته وزارة الحرب الأمريكية بتعويض الذخيرة التي قتل بها أبناء الشعب الفلسطيني في غزة، بقيمة مليار دولار، من “مخزون احتياطيات الحرب المخصصة للحلفاء” (راجع العدد السابق)، قبل أن يقر الكونغرس الأميركي بالإجماع تخصيص 225 مليون دولار إضافية كتمويل عاجل لمنظومة القبة الحديدية للدفاع الصاروخي المنصوبة في فلسطين المحتلة لاعتراض الصواريخ قصيرة المدى القادمة من الأراضي المحتلة سنة 1967 أو من لبنان، ويشكل هذا التمويل جزءا من المنحة العسكرية الأمريكية بقيمة 3,1 مليارات دولار، والمخصصة لدولة الإحتلال، المستفيدة الأولى في العالم من المساعدات الخارجية الأميركية، ورفع أعضاء الكونغرس مبلغ المنحة التي طلبها البيت الأبيض من 176 مليون دولار، لنظام القبة الحديدية 2015 إلى 225 مليون دولارا (235 مليون دولارا سنة 2013)، وتجمع المنظمات الصهيونية نحو 3,5 مليار دولارا سنويا لمساعدة الإحتلال على البقاء والإعتداء على الشعب الفلسطيني… بلغت نفقات الولايات المتحدة لتطوير نظام صواريخ “القبة الحديدية” في فلسطين المحتلة 700 مليون دولارا منذ 2011 في حين تقرر حجم المنحة العسكرية الأمريكية للكيان الصهيوني بثلاثين مليار دولار من 2009 إلى 2018، إضافة إلى منح استثنائية سنوية ومساعدات تقنية لتطوير الصناعات (في مقدمتها الصناعة الحربية والتكنولوجية) وإعفاء من الجمارك وتسهيلات اقتصادية رويترز + يو بي أي 02/08/14 بلغت تكلفة حرب “تموز 2014” حوالي 1,44 مليار دولارا بحسب تقديرات مؤقتة للبنك المركزي للعدو، أو ما يعادل 0,5% من إجمالي الناتج المحلي، البالغ خمسة مليارات “شيكل” (الدولار يساوي 3,47 شيكل) عن القناة العاشرة الصهيونية – رويترز 07/08/14 

 

حجم الكارثة: رغم الصمود البطولي، نتج عن استخدام الجيش الصهيوني النيران الكثيفة ضد المناطق المأهولة وتعريض المدنيين للقتل والتشريد، دمار وخراب (من 8 تموز إلى 2 آب 2014 فقط)  تمثل في 1654 قتيل ونحو 9 آلاف مصاب بحسب فرق الإغاثة في غزة، منهم 390 طفل (203 تقل أعمارهم عن 12 سنة) بحسب “يونسيف” وقد تصل نسبتهم إلى 30%من القتلى والمصابين وفق بعض المصادر الأخرى ودمرت 137 مدرسة بحسب الأمم المتحدة، في حين كانت 259 مدرسة مغلقة من آثار دمار حربي 2008/2009 و2012 بسبب منع دخول مواد البناء لإصلاحها، واصبح ما لا يقل عن 400 ألف شخص مشردين، والتجأ 280 ألف منهم إلى مراكز الإيواء (15% من السكان)، وتقدر منظمة “يونسيف” ومنظمة الصحة العالمية أن 326 ألف طفل على الأقل يحتاجون رعاية وعلاجا نفسانيا خاصا، بسبب ما عاشوه من أهوال الحرب (غير المتكافئة) وأغلق عشرة مستشفيات وتضرر 11 (من إجمالي 32 مستشفى) ولا تتوفر في البقية الأدوية الضرورية والضمادات والتجهيزات الطبية (هاجمت طائرات العدو مستشفى “الشفاء” فقتلت وجرحت العديد ممن كانوا بداخله)، وهدمت قوات الإحتلال نحو عشرة آلاف منزل بالكامل، كان يسكنها نحو 60 ألف فلسطيني، بحسب الأمم المتحدة، وأكثر من 41 مسجدا (تصوروا لو هدمت المقاومة كنيسا يهوديا واحدا! لقامت الدنيا ولم تقعد) في حين قدر مكتب الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة الإحتياجات العاجلة ب390 مليون دولارا (لغاية يوم 28 تموز 2014) في حين قدرت منظمة الصحة العالمية أن ما بحوزتها من أموال لا يغطي سوى 6% من المبالغ الضرورية لتوفير المعدات الطبية والأدوية والعلاج، إضافة إلى تدمير محطة الكهرباء الرئيسية ونقص كميات الطاقة لتشغيل المحولات البديلة… قبل الحرب الأخيرة قدر سكان غزة ب1,8 مليون ساكن (43,5% منهم أطفال دون سن الرابعة عشر) على مساحة 362 كلم2 (أكبر كثافة سكانية في العالم) مع نقص الماء والكهرباء والصرف الصحي والمدارس والمستشفيات وبلغت نسبة البطالة 40% من القادرين على العمل وأصبح 70% يعتمدون على المساعدات الإنسانية بعد تطور التعاون الصهيوني– المصري لغلق المعابر وتشديد الحصار وهدم الأنفاق… يعد جيش الإحتلال 176 ألف جندي و445 ألف جندي احتياطي (دعا منهم 86 ألف من 8 تموز إلى 31 منه) بحسب بيانات مركز دراسات الأمن الصهيوني تعود إلى سنة 2011… قدرت وزارة اقتصاد “حماس” الخسائر الإقتصادية المباشرة في قطاع غزة خلال 29 يوم من الحرب بأربعة إلى ستة مليارات دولار…

 

اقتصاد الريع والدور الوظيفي للعدو: سيطر الكيان على وطن بكامله واستولى على الأرض والأشجار والعقارات والمصانع والبنية التحتية، وطرد أصحابها خارج حدود الوطن ثم أعلن أملاكهم ريعا ليهود العالم، واستفاد من المساعدات الأمريكية والتعويضات الألمانية بمقدار 134 مليار دولارا من 1948 إلى 2008 واعتبرت الإمبريالية الأمريكية والأوروبية تمويل الكيان الصهيوني استثمارا استراتيجيا للسيطرة على الوطن العربي وثرواته واستفاد العدو من مشاريع الإستسلام والتطبيع العربي فوصلت الإستثمارات الأجنبية بعد محادثات مدريد واتفاقيات أوسلو بين سنتي 1991 و 2004 إلى 104 مليارات دولار، منها استثمارات “إيديولوجية” من أمريكا وأثرياء الصهاينة في العالم، بالإضافة إلى التبرعات، وارتفعت الإستثمارات الخارجية إثر كل حرب يشنها العدو ضد الدول العربية المجاورة لفلسطين، لكنها تنخفض إثر كل انتفاضة أو حرب داخل فلسطين (انتفاضة 1987 و2000 وغزة 2008 و2012)، ما يشير إلى أن صمود المقاومة الفلسطينية يشكل أكبر ضربة للإقتصاد الريعي للعدو، إذ انخفض النمو الاقتصادي للكيان إلى 1% وهبط انتاج القطاع الصناعي بنسبة 2% والزراعي بنسبة 8% أما السياحة فهبطت بنسبة 12% خلال العام الأول للإنتفاضة الأولى (بداية من الشهر الأخير لسنة 1987) وانخفض عدد السياح في شهري نيسان وايار 1989 بنسبة 23% مقارنة مع الشهرين الأولين للسنة نفسها، وللسياحة مكانة هامة في اقتصاد الكيان الصهيوني، بالإضافة إلى الروابط التي تنشأ بفعل السياحة مع يهود العالم ومع مواطنين من كافة أرجاء العالم، ففي عام 2013 بلغ عدد السياح 3,540  مليون سائحاً (18% منهم من أمريكا) بمداخيل قدرت ب3,3 مليار دولار بينما لم يتجاوز عددهم 1,2 مليون سائح سنة 1988 بفعل تأثير الإنتفاضة الأولى، وكان العدو يتوقع قدوم 800 ألف سائح خلال صيف 2014، وانخفضت التوقعات إلى 280 ألف في الأسبوع الثاني من العدوان، خصوصا وأن صواريخ المقاومة أصابت مدنا سياحية مثل تل أبيب وإيلات وعسقلان… يبقى التطبيع الرسمي العربي واتفاقيات أوسلو من نقاط ضعفنا الأكبر ونقاط قوة العدو… قدرت خسائر الكيان المعتدي على سكان غزة خلال 29 يوم بنحو ملياري دولار، وألقى جيش العدو أكثر من أربعة آلاف طن من المواد المتفجرة على حوالي 4800 هدف (منها المدارس والمستشفيات) وأطلقت مدفعيته 30 ألف قذيفة، ما اقتضى فتح مخازن الطوارئ الأميركية الموجودة في فلسطين لسد النقص الحاصل في بعض أنواع الذخيرة، وقتل نحو 1886 فلسطينياً (غير نهائي، مقارنة مع 1391 شهيداً في عدوان الرصاص المصهور) وإصابة نحو عشرة آلاف بجراح متفاوتة، فضلاً عن تشريد نحو 440 ألفاً من بيوتهم، وتسببت الحرب في تدمير نحو 10690 وحدة سكنية وإلحاق أضرار بالغة ب141 مدرسة و23 مؤسسة طبية (بما في ذلك خمسة مستشفيات تم إغلاقها) وتدمير عدد من المساجد، واستدعى جيش الاحتلال 86 ألف جندي احتياط (68 ألفاً في الرصاص المصهور) واستخدم ألوية النخبة الثلاثة: غولاني وجفعاتي والمظليين، وتمكنت المقاومة من إطلاق 3356 صاروخاً باتجاه مستوطنات الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 48 (مقارنة بـ 536 في الرصاص المصهور) وبحسب إعلام العدو فإن 2532 منها سقطت في أراضٍ مفتوحة و116 في مناطق عمرانية فيما اعترضت منظومة “القبة الحديدية” 578 صاروخاً كانت ستسقط في أحياء سكنية في مستوطنات فلسطين المحتلة وبلغ المدى الأبعد لصواريخ المقاومة الفلسطينية نحو 170 كيلومتراً، وصولاً إلى مدينة حيفا في الشمال، متجاوزاً بذلك منطقة تل أبيب (التي سبق للمقاومة أن أصابتها سنة 2012) وتعرضت خلال الحرب الحالية لـ 112 عملية إطلاق صواريخ، تم اعتراض 60 منها (ما اعتبرته حتى وسائل الإعلام الأمريكية مبالغة)، واعترف العدو بقتل 64 من جنوده (10 جنود خلال الحرب السابقة)، وتهجير عشرات آلاف المستوطنين من البيوت التي يحتلونها إلى الملاجئ أو إلى مناطق أخرى، وقدرت وزارة مالية العدو تكلفة الحرب ب1,76 مليار دولار، إضافة إلى انخفاض متوقع لمداخيل الضرائب بنحو 440 مليون دولار، وخسائر غير مباشرة بحوالي 350 مليون دولار، ومثلها من التعويضات التي ستخصص للمناطق التي تضررت بشكل خاص والتي تقع ضمن شعاع 40 كيلومتراً من قطاع غزة، وبلغ عدد طلبات التعويض 2500 طلب حتى الآن، ومن المتوقع أن يرتفع عدد الطلبات مع عودة المستوطنين في مناطق غلاف غزة إلى البيوت التي يحتلونها عن “الأخبار” (لبنان) 05 و 06/08/14

اتساع الفجوة بين الأغنياء والفقراء: نشر البنك المركزي الأوروبي ومعهد لندن للإقتصاد (لندن سكول أوف إيكونوميكس) دراستين منفصلتين خلال شهر تموز، واتفقت الدراستان على ان الثروة الحقيقية ل1% من أثرياء العالم هي أعلى مما أعلن سابقا، لأنهم لا يصرحون بجميع ثرواتهم ويخفون جزءا منها في الملاذات الضريبية، وفي أمريكا يمتلك 0,1% من المواطنين نسبة 23,5% من ثروات البلاد سنة 2012 وليس 21,5% كما أعلن سابقا وفي ألمانيا يمتلك 1% من المواطنين 33% من ثروات البلاد وليس 24% وفي مجموع بلدان أوروبا قدرت وكالة “بلومبرغ” الثروات الحقيقية بأكثر من 13% عما كان معلنا… رويترز + أ.ف.ب 08/08/14

الجزائر: حذر البنك المركزي من هشاشة الميزان التجاري الذي يتأثر بتراجع عائدات صادرات  المحروقات، خلال الربع الأول من السنة الحالية بنسبة 11,8% وبلغت 15,5 مليار دولارا مقابل 17,66 مليار دولارا خلال نفس الفترة من العام الماضي، وانخفض متوسط سعر برميل النفط الجزائري من 112,51 دولار إلى 109,55 دولار خلال نفس الفترة، ما نتج عنه تراجع في الحساب الجاري للميزان التجاري الخارجي بقيمة 470 مليون دولار، إذ تعتمد الدولة على إيرادات النفط والغاز التي تشكل 97% من إجمالي الصادرات، لتمويل مشاريع التنمية والبرامج الاجتماعية، وتخفيف حدة التوترات الاجتماعية (خصوصا منذ 2011) كما تشكل 40 %من الناتج الإجمالي المحلي و70% من إيرادات الدولة، من جهة أخرى ارتفع احتياطى العملة الاجنبية (دون احتساب الذهب) خلال النصف الأول من سنة 2014 إلى نحو 195 مليار دولار رغم تراجع مداخيل النفط، وسجل الدين الخارجى أدنى مستوى له ب3,561 مليارات دولار فى نهاية آذار/مارس 2014 أ.ف.ب + رويترز 06/08/14

 

تونس: ارتفع معدل التضخم للشهر الخامس على التوالي وبلغ 5% في آذار/مارس و5,2% في نيسان/ابريل و5,4% في أيار/مايو  و5,7% في حزيران/يونيو و6 % في تموز/يوليو، ويعلل معهد الإحصاء (حكومي) ذلك بارتفاع أسعار النقل (بعد رفع أسعار المحروقات) والغذاء (7,9%) والسكن والطاقة المنزلية (6,1%) والتبغ (12%)، وبلغ معدل التضخم 5,5% لكامل سنة 2012  ونسبة 6,1% سنة 2013 ومع ذلك لم ترتفع الرواتب بنفس نسبة التضخم في حين ارتفعت عقيرة أرباب العمل بالعويل حين تقررت زيادة الرواتب رويترز 06/08/14

 

مصر: يتوقع أن ترتفع الموازنة العسكرية خلال الفترة من 2014 إلى 2018 بمعدل نمو سنوي مركب 7,47 % بعد تعويض غالبية المعدات الصينية والسوفياتية بالمعدات الأمريكية التي أصبحت تمثل نحو 70% من واردات مصر من المعدات العسكرية، ويتوقع أن يستمر هذا التوجه بسبب تعمق التأثير الأمريكي في الاختيارات السياسية المصرية منذ اتفاقيات “كامب دفيد”، وأصبحت مصر تعتمد على “المساعدات” الأمريكية وعلى الشركات الأمريكية لصيانة المعدات والآليات العسكرية، وكذلك لإعادة بناء المؤسسات الأمنية وإمدادها بالمعدات والأسلحة (والعقيدة) التي تساعدها على القمع وعلى فرض النظام، ويبقى السؤال مطروحا: أي حرب سيخوضها الجيش المصري بهذا السلاح الأمريكي؟ متى سيتمكن الجيش المصري من دخول سيناء، دون إذن صهيوني وأمريكي؟ عن موقعWhaTech Channel) ) 02/08/14 ارتفعت أسعار الخضر المنتجة محليا بنسبة 15% بسبب ارتفاع أسعار الوقود وبالتالي أسعار نقل الخضار والفاكهة من عند المزارعين إلى الأسواق، وقد تتضاعف الأسعار الحالية خلال موسم الشتاء القادم عن اتحاد الغرف التجارية  أ.ش.أ 04/08/14 دشن الرئيس-المشير أشغال قناة موازية لقناة السويس، بطول 37 كلم وتوسعة وتعميق 35 كلم أخرى، بتكلفة تعادل أربعة مليارات دولار، لتسهيل مرور السفن، التي تنتظر أياما عديدة قبل المرور من البحر الأبيض المتوسط إلى البحر الأحمر (انتهت أشغال القناة الأصلية سنة 1869 بطول 193 كلم) ولم تعلن الحكومة المصرية عن مصادر تمويل الأشغال التي سيشرف عليها الجيش، وكانت حكومة الإخوان المسلمين (قبل إسقاطها) قد اتفقت مع قطر لتمويل الأشغال، التي يتوقع أن تدوم ثلاث سنوات رغم وعد عبد الفتاح السيسي بإنهائها خلال عام واحد… تعتبر قناة السويس شريانا حيويا للتجارة العالمية (النفط بالخصوص) وعبرتها 16,6 ألف سفينة خلال سنة 2013 وبلغت مداخيلها خمسة مليارات دولارا رويترز 05/08/14 عودة نظام حسني مبارك: بعد إطلاق سراح عدد من النافذين خلال حكم حسني مبارك، وتزايد نفوذ بعض رجالاته مثل عمرو موسى، أفرج القضاء عن رجل الأعمال وأحد أعمدة حزب مبارك، “أحمد عز”، المالك السابق لمجموعة “حديد عز” أكبر مصنع للحديد في مصر الذي اعتقل وسجن بعد ستة أيام من الإطاحة بالرئيس الأسبق، إثر الانتفاضة الشعبية سنة 2011، ودفع “أحمد عز” كفالة وغرامات في ثلاث قضايا فساد بقيمة 11 مليون جنيه مصري (1,54 مليون دولار) وكان قد سدد كفالات مجموعها 152 مليون جنيه لاخلاء سبيله (دولار =7,18 جنيه مصري) رويترز 07/08/14

 

السودان، موسم الأمطار: تضررت 22 منطقة في نصف ولايات البلاد من السيول والامطار والفيضانات التي دمرت اكثر من ثلاثة آلاف منزل خلال شهر تموز، ثم تسببت السيول يوم 29 تموز في إصابة 184 شخصا وتدمير 6100 منزل نصفها في ولايتي نهر النيل وشمال كردفان ودمرت الأمطار والرياح العاتية عددا من المنازل في العاصمة “الخرطوم” ودمرت خيام مواطني جنوب السودان في مخيم جبرونا غرب ام درمان حيث تضرر ثلاثة آلاف شخص، وتضرر من الفيضانات خلال نفس الفترة من العام الماضي (أواخر أب/أغسطس 2013) نحو 575 ألف شخص، منهم 180 آلف في الخرطوم و125 ألف في ولاية النيل الأزرق، كما قتل خمسون بحسب الامم المتحدة أ.ف.ب 02/08/14 سجلت الأسعار ارتفاعات كبيرة ومتتالية، منذ انفصال الجنوب سنة 2011 وما انجر عنه من حرمان الخرطوم من ثلاثة أرباع إنتاج النفط، مصدرها الرئيسي للنقد الأجنبي الذي يحتاجه السودان لدعم الجنيه وتسديد فاتورة الواردات، وبالأخص واردات الغذاء، وارتفع معدل التضخم السنوي إلى 45,3% خلال شهر حزيران و46,8% خلال تموز، بسبب ارتفاع  أسعار السلع الاستهلاكية (خصوصا الغذاء) والخدمات والطاقة، بعد خفض الدعم، وكان ارتفاع الأسعار وإجراءات التقشف سببا في حدوث مظاهرات واحتجاجات منذ العام الماضي، أسفرت عن عشرات القتلى ومئات الجرحى رويترز 07/08/14

 

اليمن: ارتفعت أسعار الوقود بنسبة 100% بعد خفض الحكومة دعم المشتقات النفطية في ثالث ايام عيد الفطر، تنفيذا لشروط البنك العالمي وصندوق النقد الدولي، وانتشرت المظاهرات والإعتصامات في عدد من المدن الرئيسية احتجاجاً على الأسعار الجديدة، بعد احتجاجات سابقة على انقطاع الكهرباء وندرة الوقود، وكانت الحكومة قد أعلنت أن دعم المشتقات النفطية يقدّر بعشرة ملايين دولار يومياً ويشكّل 8% من إجمالي الناتج المحلي (أو أربعة مليارات دولارا) وادعت أن هذا القرار يستهدف وقف تهريب النفط من اليمن الى دول القرن الافريقي (وهو ما تدعيه كافة الحكومات التي تخفض أو تلغي دعم سعر أي سلعة)، ووعدت الحكومة برفع رواتب القطاع العام ليواكب ارتفاع الأسعار، لكن ثلث العمال فقط ينتمون للقطاع الحكومي، ولن تستفيد أغلبية العمال من رفع الرواتب (إضافة إلى العاطلين والفقراء)، في بلد يعد من الدول الأكثر فقرا في العالم، حيث يعيش 54,5% من السكان في مستوى الفقر بحسب تقديرات البنك العالمي سنة 2012، وأهملت الحكومات المتعاقبة منذ سنوات مناطق كاملة مع خفض الإنفاق على التعليم والصحة والبنية التحتية والمرافق والخدمات أ.ف.ب 04/08/14 (راجع الأعداد السابقة)

لبنان، تحالف فرنسي سعودي حريري ضد الوطن؟ حاميها حراميها: أعلن سعد الحريري (ممثل السعودية داخل النظام اللبناني) أن ملك السعودية قرر إنفاق مليار دولار (باي صفة، قرض أم هبة أم مقايضة؟) لشراء أسلحة للجيش ولقوى الأمن الداخلي وللأجهزة الأمنية اللبنانية (عبر فرنسا) لمكافحة الإرهاب، بعد حادثة “عرسال” على الحدود اللبنانية السورية، وأعلنت الحكومة الفرنسية “استعدادها لبيع الأسلحة إلى الجيش اللبناني لتعزيز قدراته العسكرية”، ويبدو أن هذا المبلغ ليس جديدا ولكنه يأتي ضمن إعلان سابق (كانون الأول/ديسمبر 2013) حين أعلن ملك السعودية تخصيص ثلاثة مليارات دولار لشراء أسلحة من فرنسا لجيش لبنان، الذي يحارب حاليا مجموعات مسلحة جاءت من سوريا (تمولها السعودية وقطر وتساندها تركيا وأوروبا وأمريكا) وهاجمت الجيش اللبناني وقتلت عددا من الجنود واختطفت آخرين… قدم الجيش اللبناني لائحة أسلحة إلى فرنسا التي رفضتها وعوضتها بأخرى (بموافقة الممول، أي السعودية) لا تشكل خطرا على الكيان الصهيوني، رغم اعتراض قادة الجيش اللبناني عن “الرياض” + أ.ف.ب 05 و06/08/14

 

الخليج: ارتفع حجم الاستثمار الأجنبي المباشر عالمياً بنسبة 9,1% ليصل الى 1,5 تريليون دولار سنة 2013، وتراجعت حصة دول الخليج منه للعام الخامس على التوالي، من 4,2 % سنة 2009 الى 1,6% سنة 2013 وتراجع حجمها من 28 مليار دولار سنة 2012 إلى 24 مليار دولار سنة 2013، بنسبة 14,6% وتعتبر الإمارات الدولة الوحيدة بعد البحرين التي سجلت ارتفاع التدفقات الاستثمارية الأجنبية المباشرة لأربع سنوات متتالية (10,5 مليار دولار سنة 2013)، بفضل قطاع العقارات والإستعدادات للمعرض الدولي “اكسبو 2020″، في حين تراجعت هذه التدفقات للعام الخامس على التوالي في السعودية، وانخفضت من 12,2 مليار دولار سنة 2012 إلى 9,3 مليار دولار سنة 2013 رغم إطلاق مشاريع كبيرة في قطاعات البنية التحتية وتكرير النفط والبتروكيماويات… تعتمد اقتصادات الخليج على إيرادات النفط وتساهم الحكومات في الإنفاق على المشاريع الكبرى (وشراء الأسلحة) من السيولة المتجمعة لديها، ما يخفض من نسبة الإستثمارات الأجنبية، خارج قطاع المحروقات عن مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية (الأونكتاد) للعام 2014 – فلوس النفط: يتوقع أن يتجاوز حجم العقود الجديدة لمشاريع البنية التحتية في دول الخليج 86 مليار دولار خلال العام الجاري 2014، منها 29,34 مليار دولار في السعودية لوحدها (33,6 مليار دولار سنة 2013) و26,2 مليار دولار في قطر و15,18 مليار دولار في الإمارات، وتشكّل مشاريع البنية التحتية قرابة 16% من إجمالي مشاريع الإنشاءات في دول الخليج، فيما تستقطب مشاريع القطارات والسكك الحديدية، كمشروع القطار الخفيف في العاصمة السعودية، أكبر قدر من الإستثمارات، وتقدر قيمة مشاريع القطارات في دول الخليج الست، التي تسعى إلى إقامة شبكة قطارات متكاملة تربط فيما بينها خلال السنوات القادمة، بنحو 200 مليار دولار عن “وام”  رويترز 06/08/14

 

قطر، برائحة الغاز: أعلنت مجموعة فنادق انتركونتننتال البريطانية، أكبر شركة عالمية للفنادق (4700 فندق) وثاني أكبر شركة فنادق مسجلة فى بورصات أوروبا، انخفاض أرباحها ب8 % خلال النصف الأول من العام الجارى، بسبب انخفاض الإيرادات بنسبة 3 %، وهبطت قيمة أسهمها بنسبة 1,3% وبعد يومين أعلنت بيع فندقها الرئيسي (والتاريخي) في باريس لشركة فنادق “كونستليشن” المملوكة لحكام قطر، مقابل 330 مليون يورو (440 مليون دولار) إضافة إلى إنفاق 60 مليون يورو على تجديده، مع السماح لشركة انتركونتننتال بإدارة الفندق لفترة قد تمتد إلى 60 عام، وتتوقع أن تجني من إدارته أرباحا بنحو خمسة ملايين دولار سنويا، وكانت قد باعت فندقها في هونغ كونغ، مع الإبقاء على إدارته، ما يزيد من عائدات مساهميها ( 10 مليارات دولار منذ 2013)… افتتح فندق باريس سنة 1862 وأدير تحت علامة انتركونتننتال منذ 1982 واشترت كونستليشن أيضا فندق انتركونتننتال في لندن وحصة تبلغ 80% في أحد فنادقها في نيويورك سنة 2013 وسبق أن اشترت أربعة فنادق فخمة في فرنسا منها إثنان في باريس وفندق “كونكورد لافيات” و”فندق اللوفر” إضافة إلى نادي باريس سان جرمان لكرة القدم منذ 2011 ومجموعة “برانتان” (الربيع) التجارية… عن وكالة “بلومبرغ” + أ.ف.ب 07/08/14

 

افريقيا: تنعقد في واشنطن قمة أمريكية-افريقية من 4 إلى 6 آب/أغسطس بمشاركة 50 زعيم أفريقي و90 شركة أمريكية كبرى (300 شركة امريكية وافريقية في الجملة) وقعت سلسلة من العقود وصفقات بنحو مليار دولار ووعدت الحكومة الأمريكية بزيادة تمويل عمليات التدخل العسكري تحت غطاء “حفظ السلام” ورصدت مليارات الدولارات من المال العام لفائدة شركات القطاع الخاص، التي وعدت باستثمار 14 مليار دولارا “على مدى متوسط” للتوسع في قطاعات الغذاء والكهرباء بأفريقيا، وما يسمح بتشغيل 250 ألف أمريكي، وتحاول الولايات المتحدة تدارك تأخرها في هذه “السوق الضخمة التي توفر فرصا للمستثمرين الأمريكيين في قطاعات الخدمات المصرفية وتجارة التجزئة والإتصالات”، وكانت الصين قد تجاوزت الولايات المتحدة وأصبحت أكبر شريك تجاري لأفريقيا منذ العام 2009 بواسطة القروض و”المساعدات” والإستثمارات… قدر صندوق النقد الدولي نمو اقتصاد القارة ب5,2% هذا العام (وهذا ليس مقياسا لتحسن حال المواطنين)، ويقدر الناتج الإجمالي للقارة بنحو تريليوني دولار (2000 مليار دولار)، أو ما يعادل 75% من الناتج الفرنسي، وأصبحت الصين أكبر مستثمر في افريقيا وارتفعت استثماراتها من 10 مليارات دولار سنة 2000 إلى 100 مليار دولار سنة 2008 و200 مليار دولار سنة 2013، في قطاعات المواد الأولية مثل النفط والخشب والحديد والنحاس، وأصبحت افريقيا سوقا هامة (300 مليون مستهلك من الفئات المتوسطة) لمنتوجات الصين الرديئة ورخيصة الثمن، كما يشتغل مليون صيني في افريقيا، وارتفعت استثمارات الهند في افريقيا إلى 30 مليار دولار سنة 2010، بالأخص في قطاعات العقاقير والإتصالات، واهتمت المؤسسات الكبرى البرازيلية بالقارة الافريقية مثل “بتروباس” (نفط) و”أودربركت” ( بناء وإنشاءات) و”شركة فالي” للحديد والمعادن… أعلنت الشركة الأمريكية “جنرال إليكتريك” اعتزامها اقامة مشاريع في مجال البنية الاساسية والطاقة في أفريقيا بقيمة 2 مليار دولار حتى سنة 2018، “واستغلال الفرص الهائلة التي توفرها القارة”، مع الإشارة إلى اهتمامها بالسوق المصرية رويترز 03 و05/08/14 تنفذ أمريكا منذ 2007 برنامج “افريكوم” (القيادة العسكرية الأمريكية الموحدة في افريقيا) الذي يمثله مكتب في كل سفارة أمريكية في افريقيا، وينظم مناورات وتدريبات مشتركة مع نحو 35 دولة سنويا، وتمتلك امريكا قواعد في المغرب (طان طان) وفي جيبوتي وقاعدة طائرات آلية في النيجر، وفي عدد من البلدان الافريقية، كما تنفذ برنامج “ميبي” (مبادرة الشراكة في الشرق الأوسط) ومكتبه الرئيسي في تونس منذ 2002 (مباشرة بعد 11/09/2001) ويقوم بتنفيذ الجانب الإيديولوجي من السياسة الإمبريالية الأمريكية ويتوجه بشكل خاص إلى من يسميهم “قادة الغد” (الشباب والنساء ورجال الاعمال والطلبة والصحفيين والمحامين والنقابيين ومسؤولي المنظمات غير الحكومية)

 

بنغلادش: نظم عمال خمسة مصانع للنسيج، تابعة لمجموعة “توبا” مسيرة احتجاجية في وسط العاصمة “داكا”، مطالبين بأجر ثلاثة أشهر من الأجور المستحقة والمتأخرة على الفور، إلى جانب المنح الإضافية بمناسبة عيد الفطر، وحاصروا مقار رابطة مصنعي ومصدري الملابس الجاهزة، وجاءت المسيرة بعد قيام ما يقرب من مائة من عمال المصانع بإضراب عن الطعام يوم 28 تموز، ولم يحصل العمال على أجورهم منذ نيسان/أبريل بسبب دخول صاحب مصانع مجموعة “توبا” السجن، بتهمة التسبب في قتل 112 من عمال صناعة الملابس، في حادث الحريق الذي اندلع بمصنع تازارين للملابس الجاهزة الذي يمتلكه… تعد بنغلادش ثاني أكبر منتج للملابس الجاهزة بعد الصين، وتمثل نحو 70% من  قيمة إجمالي الصادرات إلى أوروبا والولايات المتحدة بالخصوص، وتتهاون مصانع الملابس في بنغلاديش (وغيرها) في مراقبة شروط السلامة وظروف العمل وصرف أجور العاملين  يو بي أي 03/08/14

 

إيران/الصين: وقّعت الصين في فترة رئاسة محمود أحمدي نجاد، عقوداً مع إیران بقیمة تجاوزت 45 ملیار دولار في قطاعات النفط والغاز، وألغيت أو جمدت جمیع هذه المشاریع بسبب التأخیر الصیني ورداءة نوعية الأشغال، وطالبت إيران مؤخرا من الشركات الصينية تعليق مشروعين للنفط بسبب “عدم إيفائها بالتزاماتها”، ويبدو أن الخلاف يتعلق برفض وزارة العمل الإيرانية دخول عمال صينيين من غير المتخصصين، لتنفيذ المشاريع، لأنها تعطي الأولوية للعمال الإيرانيين، كما تطالب الشركات الصينية برفع الأجور والتأمينات الاجتماعية لعمالها (مع تكفل الجانب الإيراني بذلك)، ورفضت إيران هذه الشروط، ما أدى إلى تعليق الصين تمويل مشاريع النفط في إيران، أواسط شهر تموز، ولم تسفر المفاوضات بين الجانبين عن حل لحد الساعة… عن وكالة “مهر” 02/08/14

 

الصين: قتل 69 شخصا وأصيب 200 آخرون بحروق خطيرة، جراء انفجار مصنع لقطع غيار السيارات الأمريكية، ويزود شركة “جنرال موتورز”، على ملك مستثمرين من تايوان ويشغل 450 عاملا، في محافظة “جيانغسو” شرق البلاد، “بسبب الإهمال” وسوء حال أنظمة التهوية، وفق السلطات التي ألقت القبض، بسرعة عجيبة، على اثنين من مسؤولي المصنع، وتضم محافظة “جيانغسو” القريبة من أكبر ميناء صيني العديد من المصانع المتعاقدة مع شركات صينية وأجنبية تصنع منتجات مخصصة للتصدير، وتهمل سلطات الصين -ثاني أكبر اقتصاد في العالم- مراقبة معايير السلامة في أماكن العمل (المصانع والمناجم)، ولا يحصل العمال على تدريب كاف لحماية أنفسهم في حالة الحوادث الصناعية، ما أدى إلى مقتل أكثر من 2700 عامل في حوادث عمل، خلال النصف الأول من السنة الحالية، بحسب أرقام حكومية أ.ف.ب أسوشيتد برس 02/08/14 رفعت 16 مدينة وإقليما، من بينها بكين وشنغهاي وتيانجين وتشونغتشينغ وشاندونغ  وسيتشوان، الحد الأدني للأجور في النصف الاول من 2014 بنسبة 14,2% بوتيرة تفوق معدل النمو الاقتصادي  (7,4%) ومعدل التضخم (2,3% في حزيران)، استجابة لسعى الحكومة لتعزيز الاستهلاك (بدل الاعتماد على التصدير لرفع نسبة النمو)، وبلغ متوسط الحد الأدنى في “شنغهاي” 1820 يوانا شهريا (290 دولارا) وهو الأعلى في الصين بعد الزيادات الأخيرة بواقع 17 يوانا للساعة، وكانت الزيادة في متوسط الأجور بهذه المدن والأقاليم هي الأقل في السنوات الأخيرة (الدولار = 6,1736 يوان صيني) رويترز 05/08/14 ارتفعت الصادرات بنسبة 14,5% خلال شهر تموز (بدلا من 7,5% كانت متوقعة) مقارنة مع ما كانت عليه قبل عام، بينما تراجعت الواردات بنسبة 1,6% وبلغ الفائض التجاري 47,3 مليار دولار، ودعم الطلب العالمي صادرات الصين التي ارتفعت بعد بداية ضعيفة هذا العام، كما انخفض الطلب المحلي على الإستهلاك، ما دفع الحكومة إلى اتخاذ إجراءات تحفيز، لتشجيع الطلب الداخلي  رويترز 08/08/14

 

روسيا: ارتفع حجم صادرات المنتجات النفطية خلال الأشهر الستة الأولى من العام الحالي بنسبة 5,6% إلى 79,289 مليون طن مقابل 75,037 مليون طن في نفس الفترة من العام السابق، وارتفعت الإيرادات بنسبة 5,9% مقارنة مع نفس الفترة من العام السابق لتصل إلى 57,919 مليار دولار، وبلغ حجم الصادرات إلى رابطة الدول المستقلة 6 ملايين طن بقيمة 4,2 مليار دولار، في حين بلغ حجم صادرات المنتجات النفطية إلى بقية دول العالم 73,2 مليون طن بقيمة 53,7 مليار دولار ريا نوفوستي 06/08/14  تدرس روسيا حظر استيراد المواد الغذائية كالفواكه والخضراوات واللحوم والأسماك والحليب والألبان من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وأستراليا وكندا والنرويج، اضافة الى حظر مرور رحلات الطيران الأوكراني فوق اراضيها، فيما تدرس حظر الرحلات الأوروبية المتجهة نحو آسيا، عبر سيبيريا، وهي الطريق الأقصر وتمكن شركات الطيران من توفير كميات هامة من الوقود، في خطوة اعتبرت ردا أوليا على العقوبات الأميركية الأوروبية التي فرضت عليها بسبب الأزمة الأوكرانية، منها وقف انشطة اكبر شركة طيران روسية “دوبروليت”، وفتحت روسيا مفاوضات مع دول أمريكا الجنوبية (إكوادور والبرازيل وتشيلي والأرجنتين) لاستيراد المواد الغذائية (مثل اللحوم والالبان والأسماك والمحار)، وكلفت واردات الغذاء روسيا 16,9 مليار دولارا خلال الأشهر الخمسة الأولى من العام الحالي، فيما صدرت مواد غذائية بقيمة 7,1 مليار دولارا، خلال نفس الفترة، وستكون تركيا (إلى جانب امريكا الجنوبية) من المستفيدين الرئيسيين من قرار روسيا، التي تعد أكبر مستورد في العالم للفاكهة والخضروات من الاتحاد الاوروبي وثاني اكبر مستورد للدواجن الامريكية وهي مستورد كبير أيضا للاسماك واللحوم ومنتجات الالبان ولهذا فان الحظر يفتح فرصا كبيرة امام دول اخرى، وناقشت هيئة الرقابة البيطرية وسلامة النبات الروسية مع موردي الأغذية، الإتجاه نحو أسواق جديدة، وتتوقع تركبا مضاعفة مبيعاتها من الغذاء إلى روسيا والتي بلغت 1,68 مليار دولارا سنة 2013 وأنفقت روسيا 25,2 مليار دولار سنة 2013 على واردات من قطاعات الاغذية المتضررة من الحظر الجديد ونحو ثلث اجمالي هذه الواردات يأتي من الدول التي تضمنها الحظر، من جهة أخرى تجري روسيا محادثات مع إيران (التي تعاني من العقوبات والحظر) لتوقيع اتفاق لمقايضة 500 ألف برميل نفط إيراني يوميا (نصف صادرات إيران و20% من إنتاجها حاليا) مقابل تعهد روسيا ببناء محطات وشبكات كهرباء وإمداد إيران بآلات ومواد استهلاكية منها مواد غذائية، وتقدر قيمة الإتفاق بنحو 20 مليار دولار، تمتد على فترة خمس سنوات رويترز 07/08/14 (راجع خبر “الإتحاد الأوروبي، جزاء التبعية” والخبر بعنوان “المانيا”)

 

كوريا: تم تشييد مجمع “كايسونغ” الصناعي في مدينة “كايسونغ” الحدودية الكورية الشمالية قبل عقد من الزمن في أعقاب أول اجتماع قمة سنة 2000، وتوجد به حاليا 125 شركة كورية جنوبية، تستغل العمالة الماهرة في كوريا الشمالية بأجور جد منخفضة، مقارنة بأجور كوريا الجنوبية، وارتفع عدد العمال الكوريين الشماليين في المجمع من ستة آلاف سنة 2005 إلى 52 ألف عامل وعاملة حاليا، وبلغت قيمة الإنتاج في مجمع “كايسونغ” الصناعي 2,3 مليار دولارا، وتعتبر شركات كوريا الجنوبية هذا المجمع الصناعي مثالا ناجحا للشراكة بين الكوريتين، رغم الاختلافات السياسية بينهما (لأنها تجني منه أرباحا طائلة)، وتبلغ قيمة التجارة بين الكوريتين عبر المجمع 9,45 مليار دولارا “أسوشيتد برس” 03/08/14

 

الأرجنتين: نددت رئيسة الأرجنتين بانحياز القضاء الأميركي “إلى جانب الصناديق الانتهازية والمصارف الجشعة التي تريد الإثراء على حسابنا”، بعد الحكم لصالح هذه الصناديق ووضع الأرجنتين في “حالة تخلف عن السداد” الذي يتناول مبلغ 539 مليون دولارا سدده البنك المركزي الأرجنتيني في 26 حزيران/يونيو، لكنه مجمد في نيويورك بسبب قرار القضاء الأمريكي، وأمرت المحكمة الأمريكية بتسديد 1,3 مليار دولار، وكانت الأرجنتين قد أعلنت تخلفها عن سداد 82 مليار دولار سنة 2001 (راجع العدد السابق)، واتفقت الحكومة آنذاك مع 93% من الدائنين على سداد 30% وشطب 70% من الديون، في حين اشترى صندوقا مضاربة أمريكيان جزءا يسيرا من الديون بأسعار منخفضة جدا، ورفضا الإنظمام إلى هذا الإتفاق، وطالبا بتسديد المبلغ كاملا مع الفوائد، ورفعا قضية أمام القضاء الأمريكي… وجه مائة خبير اقتصادي أمريكي رسالة إلى الكونغرس، يعتبرون “ان هذا الحكم قد يسبب أضرارا اقتصادية للنظام المالي الدولي ولمصالح الولايات المتحدة والأرجنتين” لأن تكلفة التخلف عن سداد الديون لفترة طويلة ستكون باهظة” وأعلن وزير المالية الفرنسي “إن القضاء الأميركي يحكم وفقا لقوانينه، وهذا يشكك في مراعاته للصالح العام” ويجدر التذكير أن أحد الصندوقين “إن ام ال” يملكه الملياردير الجمهوري الأميركي “بول سينغر” … ومنذ إفلاسها في 2001، سددت الأرجنتين تدريجيا ديونها، بفضل صادراتها الزراعية خصوصا، وانتقلت من مديونية تعادل 160% من إجمالي الناتج المحلي إلى 40% حاليا، وانكمش اقتصاد البلاد مؤخرا وارتفع عجز الموازنة كما ارتفعت نسبة التضخم إلى 30% وزاد قرار القضاء الأمريكي الطين بلة… أ.ف.ب 02/08/14

 

الإتحاد الأوروبي، جزاء التبعية: عبر رئيس “البنك المركزي الأوروبي” عن تخوفه من تأثيرات الأزمة الأوكرانية التي “تشكل تهديداً لاقتصاد منطقة اليورو، وعدم تيقّنه بشأن تأثير العقوبات الأوروبية على روسيا، والعقوبات المضادة التي فرضتها روسيا”، ما من شأنه “تهديد تعافي منطقة اليورو”، بحسب تعبيره خلال ندوة صحفية، وحاولت المفوضية الأوروبية تأجيل اتخاذ قرارات العقوبات والحظر ضد روسيا، لكن الولايات المتحدة والحلف الأطلسي (وهما تقريبا شيء واحد) دفعاها إلى التعجيل بذلك، ولم يتميز الإتحاد الأوروبي باستقلالية القرار والفعل إزاء أمريكا، عند الأزمات وأثناء الحروب، مع بعض الإستثناءات القليلة (موقف فرنسا قبل احتلال العراق)  رويترز 07/08/14 تستورد روسيا نحو 35% من حاجتها إلى المنتوجات الزراعية الخام والمصنعة، وتستوعب 10% من الصادرات الأوروبية بقيمة 12 مليار دولار سنويا، وستضرر بولندا وبلجيكا وفرنسا والمانيا وهولندا والدنمارك من قرار تجميد واردات الغذاء وستطرح المنتوجات التي كانت معدة للتصدير، في الأسواق الداخلية الأوروبية، ما سيخفض أسعار البيع بالنسبة للمنتجين (وليس بالنسبة للمستهلك) خصوصا للمنتوجات القابلة للتلف بسرعة كالخضار والفواكه، وقرر الإتحاد الأوروبي رفع شكوى ضد روسيا إلى منظمة التجارة العالمية، ويتخوف من توجه روسيا نحو منتوجات بلدان أمريكا الجنوبية رويترز 08/08/14   

 

بريطانيا، الأم الشرعية للكيان الصهيوني غير الشرعي: إثر تعدد الإحتجاجات ضد موقف الحكومة المنحاز للكيان الصهيوني، طلبت اللجنة البرلمانية التي تعنى بمراقبة تصدير الأسلحة، من الحكومة، التثبت من عدم استخدام الأسلحة البريطانية في الإعتداء على أهل غزة، وأعلنت الحكومة (بعد 29 يوم من الإعتداءات الصهيونية) إمكانية إعادة النظر في تراخيص تصدير الأسلحة والمعدات العسكرية المبرمة مع الصهاينة “للتحقق من أنها مناسبة بالنظر إلى الوضع في غزة”، وبلغت قيمة الصفقات المعلنة للأسلحة البريطانية نحو الكيان الصهيوني 42 مليون جنيه (نحو 70 مليون دولار)، ودعت “حمعية مكافحة تجارة الأسلحة” إلى “حظر فوري على بيع معدات عسكرية لإسرائيل”، من جهة أخرى، وبعد مساندة الجيش الصهيوني الذي “يستخدم حقه المشروع في الدفاع عن النفس” (بحسب رئيس الحكومة) أعلنت وزيرة الدولة البريطانية للتنمية الدولية “منح مليوني جنيه إسترليني كمساعدة عاجلة لقطاع غزة تلبية لنداء وكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين أونروا” رويترز + أ.ف.ب 05/08/14

 

اسبانيا: أدت الإحتجاجات ضد مساندة الحكومة العدوان الصهيوني إلى قرار تجميد شحنات أسلحة كانت معدة للتصدير إلى الجيش الصهيوني، بحسب صحيفة “ألبايس”، وبلغ حجم تجارة الأسلحة (المعلنة) بين الدولتين خمسة ملايين يورو (6,6 ملايين دولار) هذا العام رويترز 05/08/14

 

المانيا: يتوقع أن يكون تأثير العقوبات على روسيا أكثر بكثير مما تم تقديره، وقد تمر فترة من الزمن قبل أن يظهر مفعولها الشامل، وتوقعت تقارير البنك المركزي الأروربي أن التأثير على الاتحاد الأوروبي، سيكون أعلى بنحو ثلثي ما هو على الولايات المتحدة، أما التأثير على روسيا فسيكون أكثر من ذلك بكثير، مع أنه ربما لن يكون على الفور، وفي ألمانيا، بدأ الإنتاج الصناعي بالانخفاض مباشرة بعد دخول تلك العقوبات حيز التنفيذ، بنسبة  تبلغ نحو 2% حتى نهاية أيار 2014، كما انخفض أيضا في بلدان أخرى من منطقة اليورو، واعتبرت “لجنة العلاقات الإقتصادية مع أوروبا الشرقية” (مجموعة نافذة لرجال الأعمال في ألمانيا) ان حجم إجمالي التجارة الألمانية مع روسيا بلغ نحو 80 مليار يورو سنة 2013 وتعتمد نحو 350 ألف وظيفة (في المانيا) مباشرة على التجارة بين البلدين، وتهدد العقوبات الحالية 25 ألف وظيفة، ويشارك المستثمرون الألمان في أصول 6200 شركة روسية، ويتوقع أن تؤثر العقوبات على اقتصاد ألمانيا والإتحاد الأوروبي وعلى الاقتصاد العالمي أكثر مما ذكره تقرير صندوق النقد الدولي عن د.ب.أ 03/08/14 اعلن نائب المستشارة الألمانية في مقابلة تلفزيونية إن العقوبات الاقتصادية الصارمة التي فرضت حديثا على روسيا والتي تستهدف قطاعات الطاقة والمصارف والدفاع، ستضر باقتصاد ألمانيا، التي يرتبط اقتصادها بعلاقات تجارية وثيقة مع روسيا رويترز 03/08/14

 

فرنسا: الغت الخطوط الجوية الفرنسية “اير فرانس” أكثر من 20% من رحلاتها القصيرة والمتوسطة في مطارات “أورلي” بسبب إضراب عملة الأرض، احتجاجًا على تدهور ظروف عملهم، وحولت عددا من الرحلات إلى مطار “رواسي شارل ديجول” (شمال باريس)، وقدرت إدارة الشركة أن 20% من الرحلات ألغيت “في مطارات أورلي وبوردو وليون ومونبيلييه وستراسبورغ ومولهوز ومرسيليا ونانت ونيس وتولوز، إضافة إلى تأخير إقلاع وهبوط عدد من الرحلات، لم تعلن الشركة حجمها، وجاء هذا الإضراب يوم 31 تموز وهو الأكثر ازدحامًا في السنة الحالية أ.ف.ب 02/08/14

 

اليونان: عاش اليونانيون وضعا سيئا منذ 2010 وتظاهروا رفضا لاتفاقيات فرضها صندوق النقد الدولي والإتحاد الأوروبي (بزعامة ألمانيا)، وأسفرت عن انخفاض مستوى عيش أغلبية العمال والموظفين وصغار التجار والحرفيين والمتقاعدين، في حين ارتفعت رواتب 3% من كبار الموظفين بنسبة 56%، وانخفض معدل رواتب موظفي القطاع الخاص بنسبة 20% بين سنتي 2010 و 2013 أو من متوسط ألف يورو سنة 2009 إلى 817 يورو شهريا سنة 2013 ولا يتجاوز أجر 40% من موظفي القطاع الخاص 750 يورو، وخفضت الحكومة الأجر الأدنى الشهري إلى 580 يورو حتى 2016 وارتفع عدد العاملين بدوام جزئي بنسبة 40% خلال سنتي 2012 و 2013 وارتفعت نسبتهم إلى 25% من إجمالي عدد العاملين، في حين ارتفع عدد العاطلين عن العمل إلى 27%  رويترز 27/07/14

 

البرتغال: وافق الاتحاد الاوروبي على خطة لانقاذ “بانكو إسبيريتو سانتو” (بي.إي.إس، ثالث أكبر مصرف في البرتغالي) المتعثر، وضخ مبلغ 4,9 مليار يورو في خزائن البنك (6,6 مليار دولارا) وعللت المفوضية الأوروبية قرارها بضرورة “استعادة الثقة في الاستقرار المالي ولضمان استمرار الخدمات ولتجنب الاثار السلبية واضطراب اقتصاد البرتغال”، وكان الإتحاد الأوروبي قد مول “برنامج الإنقاذ المالي” بالشراكة مع صندوق النقد الدولي، وسجل المصرف خسائر بلغت 3,57 مليار يورو، خلال النصف الأول من السنة الحالية، وتراجع سعر سهم البنك خلال أسبوع واحد بنسبة 75% قبل أن يتقرر وقف تداول السهم في أسواق المال الأوروبية، ويأتي هذا الإنقاذ وضخ المال العام في خزائن المصارف والمؤسسات الخاصة كجزء من شروط برنامج الإنقاذ المالي للبرتغال لسنة 2012 وسيتحمل بنك كريدي أغريكول الفرنسي الذي يمتلك 15% من أسهم البنك البرتغالي، جزءا من خسائره (راجع العدد السابق) رويترز 04/08/14

 

أمريكا: ارتفعت صادرات النفط الخام من شواطيء الولايات المتحدة في حزيران الي أعلى مستوى منذ 1957 متجاوزة صادرات الاكوادور العضو بمنظمة اوبك، وقفزت بنسبة 35% عن مستواها في ايار لتصل إلي 389 ألف برميل يوميا وارسلت كلها تقريبا الي كندا، بفضل ارتفاع إنتاج النفط الصخري واستغلال احتياطياته التي تقدر بمليارات البراميل، ويحظر القانون الأمريكي (منذ أربعة عقود) تصدير النفط المحلي، باستثناء إعادة تصدير النفط الأجنبي أو تصدير النفط المحلي إلى كندا، ورغم زيادة حجم الصادرات وانخفاض حجم الواردات (انظر الخبر بعنوان “طاقة”) فان الولايات المتحدة تستورد حوالي 7,5 مليون برميل يوميا من النفط الخام  رويترز 07/08/14

طاقة: من المعروف أن شركات النفط هي أكبر مستفيد من ارتفاع أسعار الطاقة، وأعلنت “إكسون موبيل كورب”، أكبر شركة نفطية في العالم، أرباحا فصلية فاقت التوقعات بسبب ارتفاع أسعار النفط، وبلغت أرباحها الصافية في الربع الثاني من العام الحالي 8,78 مليار دولار، مقابل 6,86 مليار دولارا في الفترة نفسها من العام الماضي، رغم انخفاض إنتاجها بنسبة 6%، ويرجع جزء من هذه الزيادة في الأرباح إلى مكاسب من بيع حصتها البالغة 60% في شركة هونغ كونغ للمرافق، وتخزين الطاقة في وقت سابق هذا العام، وانخفض إنتاج إكسون إلى 3,8 مليون برميل من المكافئ النفطي يوميا، لكن متوسط السعر الذي تحصل عليه من بيع نفطها الخام ارتفع 3% في الولايات المتحدة، و5% في الأسواق الدولية في الربع الثاني رويترز 01/08/14 تواصل السعودية والكويت إغراق السوق بالنفط، رغم انخفاض الطلب الموسمي، ما أدى إلى انخفاض أسعاره، في حين لا يزال إنتاج إيران وليبيا ضعيفا، بالإضافة إلى ارتفاع إنتاج النفط الصخري في أمريكا الشمالية، وانخفاض واردات الولايات المتحدة من النفط إلى أدنى مستوى لها خلال ثلاث سنوات ونصف السنة، ما أدى إلى انخفاض العجز التجاري الأمريكي من 52 مليار دولار خلال شهر أيار إلى 48,8 مليار دولار خلال حزيران، في حين ارتفعت صادرات أمريكا من السيارات والمكونات والمحركات والسلع الاستهلاكية، وهي كلها منتوجات تستوردها الدول النفطية الخليجية (يخربون بيوتهم بأيديهم!)… عن رويترز 07/08/14

احتكارات: تمثل شركة “أريفا” للطاقة النووية الذارع الضاربة للدولة الفرنسية في افريقيا وتتحكم في اقتصاد النيجر والغابون، ونظمت انقلابا ضد رئيس النيجر الأسبق الذي بدأ التفاوض مع الصين للإفلات من قبضتها، وتملك الدولة الفرنسية 87% من رأسمالها، وكانت تستهدف بيع 10 مفاعلات نووية بحلول 2016 ولكنها لم تبع أي مفاعلات نووية جديدة منذ 2007 وتخلت عن هذا الهدف غير الواقعي، بعد كارثة “فوكوشيما” (اليابان) وبعد قرار ألمانيا التخلي تدريجيا عن الطاقة النووية، وتتوقع انخفاض إيراداتها سنة 2014 بنسبة 10% وانخفض سهمها بنسبة 23% إثر إعلان نتائج النصف الأول من العام الحالي، إذ بلغت إيراداتها 3,89 مليار يورو، منخفضة بنسبة 12,4% وبلغت خسائرها 694 مليون يورو، وارتفعت خسائرها بسبب سوء تخطيطها لمحاولة تنويع أنشطتها لتشمل الطاقة المتجددة، وستصفي وحدتها للطاقة الشمسية التي سجلت خسائر بعشرات ملايين اليورو، وستستغني عن 1500 وظيفة في ألمانيا سنة 2015، بالإضافة إلى 200 وظيفة في الولايات المتحدة، ولولا العقود التي وقعتها لبناء مفاعلات نووية في البلدان العربية (الخليج والأردن) وإمكانية بناء مفاعلين في بريطانيا، لارتفعت خسائرها أكثر رويترز 02/08/14

مصارف: نشرت الصحف الأمريكية خبر توصل “بنك اوف اميركا” الى اتفاق مع السلطات الأمريكية، وسيدفع المصرف غرامة قياسية تتراوح بين 16 و17 مليار دولار، لتسوية نزاع قضائي يعود الى الازمة المالية، وهي الغرامة الاكبر التي يدفعها مصرف في تاريخ الولايات المتحدة، بعد تلك التي سددها بنك “جي بي مورغان” في تشرين الثاني/نوفمبر 2013، وقدرها 13 مليار دولار، وذلك مقابل كف الملاحقات القضائية بحقه في دعوى جنائية مرتبطة ايضاً بقروض الرهن العقاري المشكوك بتحصيلها والتي كانت السبب في اندلاع الازمة المالية سنة 2008 وتضرر عدد هام من الزبائن ومالكي العقارات من ممارسات البنك في السوق العقاري، وتعثروا في الدفع  أ.ف.ب 07/08/14

استحواذ: استحوذت شركة “آبل” للإلكترونيات رسمياً على شركتي “بيتس إلكترونيكس” للمعدات الصوتية (خصوصا السماعات) و”بيتس ميوزيك” للتسجيلات الموسيقية، مقابل 3 مليارات دولار، شرط الاستغناء عن 200 موظف، وكانت “آبل” قد أعلنت من خلال موقعها في أيار/مايو عن شراء بيتس، وقدمت خططا للاستغناء عن حوالي 200 موظف من إدارات مثل الشئون المالية والدعم الفني والموارد البشرية مع الإبقاء على فرق التطوير والابتكار كما هي، ويذكر أن كلا من “بيتس إلكترونيكس” و”آبل” تبيعان السماعات في سوق الاتحاد الأوروبي وسبق أن أعلنت المفوضية الأوروبية إن حصتهما في السوق معا ستظل أقل من أن تثير مخاوف بشأن مستوى المنافسة رويترز 02/08/14 تعتزم شركة “سويس ريه” ثاني أكبر شركة تأمين في العالم تعزيز تواجدها في “الأسواق الناشئة”، باستحواذها على شركة التأمين الصينية “صن أليانس إنشورانس تشاينا” (التابعة لمجموعة التأمين الصينية “آر إس أي”) بقيمة 120 مليون دولار، لتطوير القطاعات الواعدة مثل التأمين التجاري، والتأمين على الحياة، والصحة، في سوق ضخمة مثل الصين (1,4 مليار نسمة)، حيث تحقق عوائد تتراوح بين 10% و 12%سنويا، وهو ضعف نسبة النمو في البلدان الراسمالية العريقة، وستتيح هذه الصفقة لشركة “سويس ريه” تقديم خدماتها للتأمين الفردي والتأمين الجماعي لمنتسبي المؤسسات والشركات الصينية، مباشرة من الصين، وستنفذ الصين هذه الشركة السويسرية التي انخفضت أرباحها خلال الربع الأول من العام الحالي بنسبة 11% (على أساس سنوي) وبلغت 1,23 مليار دولار، لكن مبالغ أقساط التأمين الداخلة إلى صندوق الشركة زادت بنسبة 11% لتصل إلى 7,55 مليار دولار عن “سويس انفو” 03/08/14

صراع الكواسر: يعتبر الحصول على المعلومات الملائمة وسرعة تداولها، من ضرورات العمل المصرفي لشراء وبيع الأسهم والسندات والأصول، وتعتمد الشركات المالية حاليا على برنامج لشركة “بلومبرغ” للمعلومات والأخبار والتحاليل المالية والإقتصادية، وتهيمن “بلومبرغ” على سوق خدمات التراسل للشركات المدرجة في بورصة “وول ستريت” منذ سنوات ب230 ألف مستخدم (مقابل 200 ألف لتومسون-رويترز) لكن برنامجها جزء من حزمة تطبيقات للبيانات والتداول والأخبار تكلف نحو 20 ألف دولار سنويا، وتدرس شركات مالية بقيادة مجموعة “غولدمان ساكس” وبعض المصارف الكبرى وشركات إدارة الأصول (منها تشيس أند كو وبنك أوف أمريكا (مثل موغان ستانلي وجي بي مورغان ودويتشه بنك واتش.اس.بي.سي هولدنغز وبلاكروك وصندوق التحوط مافريك كابيتال) إمكانية الاستثمار وشراء حصة في شركة “بيرزو” لتطبيقات الدردشة والتراسل الفوري في محاولة لإيجاد بديل لبرنامج “بلومبرغ”، عبر تطوير برامج “بيرزو” وخفض التكاليف، لأن تطبيقات “بيرزو” مجانية، في وقت انخفضت إيرادات المصارف بسبب ضعف أحجام التداول وزيادة القواعد التنظيمية، ويتميز برنامج “بيرزو” بأنه “مفتوح المصدر” أي أن بمقدور الزبائن تعديله بما يناسبهم بينما يضطر زبائن “بلومبرغ” إلى شراء حزمة كاملة ولا يمكنهم الاقتصار على نظام التراسل أو تعديله، وتعتبر “بلومبرغ” منذ نحو 30 سنة مصدرا رئيسيا للبيانات والتحليلات عن السندات، حيث تعتبر تطبيقات التراسل ضرورية في العمل اليومي لشركات “وول ستريت”، لإبلاغ المستثمرين بنطاق تسعير إصدار سندات، ولتبادل أفكار التداول ولاتصال المتعاملين بأطقم المبيعات… رويترز 03/08/14

 

ترف: ارتفعت مبيعات اللوحات الفنية والتحف في العالم، خلال سنة 2013 بنسبة 8% وبلغت 65,9 مليار دولار في أعلى مستوى لها منذ 2007 وحققت قاعة “كريستيز” للمزادات (لندن) أفضل موسم لها وتتوقع بيع لوحة “الربيع” التي رسمها الفنان الفرنسي “ادوار مانيه” سنة 1881 بنحو 35 مليون دولار (ما يعادل الراتب الشهري ل35 ألف عامل في أوروبا)، وظلت عائلة واحدة تتوارثها لمدة قرن، وستعرض للمزاد للمرة الأولى هذا العام، وهي من أشهر أعمال “إدوار مانيه”، في مزاد “كريستيز” للفن الانطباعي والحديث في الخامس من تشرين الثاني/نوفمبر، ومانيه من عمالقة المدرسة الانطباعية ويشتهر برسم صور الأشخاص (فن البورتريه)… يستثمر الأثرياء أموالهم في الفن، ليس حبا في اللوحات والمنحوتات، وإنما لأنها معفية من الضرائب، وتمثل ملاذا آمنا، لا ينخفض سعرها، بل يرتفع باستمرار… رويترز 03/08/14

 

بزنس الرياضة: تسيطر شركتا “اديداس” و”نايك” على 80% من سوق صناعة ملابس ومستلزمات كرة القدم التي تزيد قيمتها على خمسة مليارات دولار سنويا، وتعاقدت “أديداس” لراعية كاس العالم والفيفا لغاية 2030، وتعتبر كرة القدم  منطقة نفوذها، وأعلنت خلال شهر آذار أنها تستهدف مبيعات قياسية هذا العام بقيمة 2,8 مليار دولار، بفضل مونديال البرازيل، لتعويض أدائها الضعيف لسنة 2013، في حين تقدر إيرادات منافستها “نايك” بنحو مليار دولار، وبعد ساعات قليلة من فوز الفريق الألماني على الفريق الأرجنتيني (وهي راعية الفريقين)، بدأت أديداس في تصنيع قمصان المنتخب الألماني الجديدة ذات الأربع نجوم (أي أربع بطولات عالمية)، في الصين، وأعلنت أنها حققت رقما قياسيا من المبيعات بفضل كأس العالم 2014، وباعت ثمانية ملايين قميص و14 مليون كرة قدم حتى منتصف تموز، وارتفعت أسهم الشركة في البورصة بنسبة 2,46%، من جهة أخرى ارتفعت مبيعات “نايك” المتعلقة بكرة القدم بنسبة 21% حتى أيار 2014 لتصل إلى 2,3 مليار دولار، وارتفعت  الطلبات المستقبلية للفترة ما بين تموز/يوليو وتشرين الثاني/نوفمبر 2014 بنسبة 11% ما يدل على أن زخم بطولة كأس العالم سيتواصل لفترة، بعد انتهاء البطولة رويترز + فايننشيال تايمز 03/08/14