عراق ديمقراطية 2003 فساد وخيانة وطائفية

عادل سمارة

في الشريطين التاليين ما يلخص هدف أمريكا من احتلال العراق. لقد جعلت امريكا من العراق قاعدة تجربة تدمير الوطن العربي. يقول احد الشريطين ان اليزيديين طلبوا تسليحا من المالكي فطلب رشوة كبيرة. ربما يقول البعض هذا تشويه للرجل. ربما. ولكن الفساد الطائفي الذي  ساد كل العراق منذ الاحتلال 2003 لا يمكن أن ينفي مزاعم اليزيديين. ولا ننسى ان المالكي وجميع من حكموا قبله عملو مع بريمر الحاكم الأمريكي للعراق (يذكرني بكرومر الحاكم الأمريكي لمصر في عشرينات القرن العشرين). وحتى رئيس الوزراء الجديد كان وزيرا لدى بريمر!! فهل يمكن لوطني أن يعمل تحت إمرة حاكم محتل؟

يقود الفساد إلى الخيانة الوطنية، لأن المال يصبح وطناً بل هو الوطن. لذا فالقوات العراقية التي هربت من الموصل ونينويى هي ايضا هربت بمناورة وخيانة أي خيانة سنية. وهذا يعني ان داعش ليست اسطورة قوة بل اسطورة مؤامرة وخيانة.

والشريط الثاني يبين أن قوات البيشمركة ايضا خانت اليزيديين حيث انسحبت دون قتال كي تحتل داعش مناطقهم وتغتصب وتذبح، وبأن قائد البشمركة قال لليزيديين البرازاني امرنا بالانسحاب.اي خيانة سنية كردية مقابل خيانة شيعية وسنية عربية.

لا متسع هنا، ولكن هناك في عهد الدولة القطرية العربية تاريخ طويل من الانسحاب حتى من وجه الصهاينة. اي ان انتصارات داعش الى حد كبير كانتصارات

الصهاينة اي بسبب الانسحابات والخيانة والفساد.

يبقى الدرس الوحيد بان هؤلاء جميعا صناعة امريكا والصهيونية، وليس سوى المشروع العروبي الذي مهما كان فيه تقصيرا في الماضي/ لم يخن. لا مستقبل لعراق غير غروبي.

لنحذر كثيرا من الطابور السادس الثقافي الذي يتغنى بديمقراطية تحت احتلال صهيوني امريكي او احتلال القُطْريين.

* أمير الطائفة اليزيدية: انور معاوية:

مكتب المالكي طلب مني رشوة بمبلغ ضخم لكي يقوم بتسليح أهالي سنجار

http://www.youtube.com/watch?v=AtNWgb3zFTg&feature=youtu.be

حادثة سنجار كانت خيانة متعمدة من البيشمركة بعد أن تلقوا أوامر من مسعود البارزاني بالانسحاب.

https://www.youtube.com/watch?v=bVKCHwWDF70