النشرة الاقتصادية


إعداد: الطاهر المعز

خاص ب”كنعان”، عدد 235

يحتوى هذا العدد على فقرة هامة عن الولايات المتحدة وعن الذكرى المئوية لافتتاح قناة بنما وعن بزنس بيع وتصنيع السلاح وعن الطاقة وصناديق التحوط وكل هذه الأخبار مرتبطة بدرجة الهيمنة التي بلغتها الإمبريالية الأمريكية ( يرى البعض أنها ليست أكثر شراسة من الصين وروسيا) وعلى الصعيد العربي، خصصنا فقرة هامة لمحاولة إبراز الطابع الريعي لاقتصاد السعودية والكويت (وكذلك الجزائر) وخبر عن تبذير أثرياء الخليج في لندن وباريس، ونواصل تقديم البيانات المتعلقة بفلسطين وجبهة الأعداء في محاولة لإعادة الإعتبار إلى بعض المصطلحات التي حاولت ثقافة التطبيع و”الأنجزة” (ثقافة المنظمات غير الحكومية وإلغاء حق الشعوب والطبقات) إلغاءها من قاموسنا، وتسمية الإحتلال الصهيوني بالعدو وليس بالشريك أو الجار أو الخصم، وهناك فقرات عن روسيا والحظر المتبادل بينها والإتحاد الأوروبي، والأرجنتين وخلافها مع الصناديق الإنتهازية الأمريكية وأخبار عن أوروبا (بريطانيا، هولندا واليونان) وغيرها من الأبواب المعتادة التي تتابع أخبار الإقتصاد السياسي خلال أسبوع 

 

في جبهة الأعداء: استغلت وزارة الحرب الصهيونية مساندة مجتمع المستوطنين خلال العدوان على غزة، لتطلب زيادة ميزانية الجيش للعام 2015 بمقدار 11 مليار شيكل (3,2 مليار دولارا)، لترتفع الميزانية العامة من 52 مليار شيكل الى 62 مليار، “لتغطية زيادة الإنفاق ضمن العملية العسكرية (الجرف الصامد)، المقدر ب8,5 مليار شيكل، إضافة إلى تأجيل الولايات المتحدة شحنات الصواريخ (هيلفاير)”، وكتبت صحيفة “معاريف” (18/08/14) أن جيش العدو تزود بـ4,8 ملايين رصاصة و43 ألف قذيفة مدفعية و39 ألف قذيفة دبابة، استخدم نصفها خلال العدوان، وكان الجيش قد حصل على أكثر من مليار شيكل إضافي عقب اختفاء المستوطنين الثلاثة في الضفة الغربية، وجاء في تقرير صادر عن الكونغرس الأمريكي ان دولة الإحتلال تلقت مساعدات أمريكية بقيمة 100 مليار دولار معلنة (350 مليار شيكل) منذ 1962 إضافة إلى المساعدات الإستثنائية والمشاريع الأمنية والعسكرية المشتركة، التي تمولها الميزانية الأمريكية (على حساب فقرائها)، وتمتلك الولايات المتحدة مستودعا ضخما للأسلحة بقيمة مليار دولار، تضعه تحت تصرف جيش العدو… قدرت نفقات ورواتب جنود الإحتياط الصهاينة الذين استدعتهم وزارة الحرب للإعتداء على قطاع غزة، بنحو مليار شيكل (287 مليون دولار أميركي)، وكانت دولة الإحتلال قد استدعت 82 ألف جندي احتياط شارك منهم 68 ألف في الحرب التي بدأت في الثامن من تموز/يوليو، وتصل كلفة الجندي اليومية، من تعويض راتب ونفقات غذاء وتشغيل قرابة 450 شيكلاً (129 دولار)، وفق إذاعة العدو (بلغت 180 دولارا حسب مصادر صهيونية أخرى)، وقررت اللجنة المالية للكنيست تحويل مليار شيكل (287 مليون دولار) بشكل عاجل لوزارة الحرب، حتى تتمكن من مواصلة العدوان على فلسطينيي القطاع، العزل (معظم سكان غزة لاجئون) وبلغت الكلفة باحتساب خسائر العدو المباشرة وغير المباشرة، قرابة 16 مليار شيكل (4,6 مليار دولار)، حتى يوم الخميس 14 آب، وفق صحيفة “ذي ماركر” (أشهر ملحق اقتصادي في الكيان)، ويعمل نحو ثلث جنود الاحتياط (قرابة 24 ألفاً) في صناعة “الهاي تك”، أو التكنولوجيا فائقة التطور، وغيابهم يسبب خسائر للمؤسسات والشركات التي يعملون لديها… كانت السياحة والزراعة والضرائب، من أكثر القطاعات المتضررة، وستسدد دولة الإحتلال تعويضات فورية لبعض القطاعات بينها السياحة (215 مليون دولارا) وشركات الطيران، إذ انخفض دخول السياح بنسبة 26% في تموز 2014 مقارنة بتموز 2013، وانخفضت جباية الضرائب غير المباشرة بنسبة 10,1% في تموز/يوليو بينما ارتفع العجز الحكومي إلى 2,3 مليار شيكل (660 مليون دولار)، مقابل أربعمائة مليون شيكل (114,8 مليون دولار) لنفس الفترة من 2013، وتسببت حفريات الجيش وحركة الدبابات وعشرات الصواريخ التي سقطت على مزارع مستوطني جنوب فلسطين في أضرار بقيمة خمسين مليون شيكل (14,34 مليون دولار)، وقدرت صحيفة “معاريف” الكلفة المباشرة لكل يوم اعتدء على غزة بنحو 4,3 ملايين دولار (15 مليون شيكل)، وارتفع استهلاك وقود الطائرات الحربية بنسبة 90% والسولار بنسبة 70% مقارنة بحملة “عمود السحاب” سنة 2012… سيسدد المواطن الأمريكي والأوروبي (خصوصا الألماني) هذه النفقات التي ستخصم من قوت العمال والفقراء (دولار = 3,5 شيكل) عن موقع صحيفة “هآرتس” وملحقها الإقتصادي “ذي ماركر” الإذاعة الصهيونية 16/08/14 قرر الإتحاد الأوروبي وقف استيراد كافة مشتقات الحليب والدجاج والبيض من المستوطنات الصهيونية في الضفة الغربية والقدس وهضبة الجولان (الأراضي المحتلة سنة 1967)، بداية من شهر أيلول، وهي منتجات شملتها المقاطعة الروسية، ولا تستطيع السوق الأوروبية الداخلية استيعاب فائض الإنتاج، ويتوقع المستوطنون أن تشمل القيود (في مرحلة ثانية) الفواكه والخضروات وهو ما سيكون أكثر ضررا بصادرات العدو، بحسب صحيفة “ماركر” الاقتصادية الصهيونية، لكن المحادثات لم تنته بعد أ.ف.ب 18/08/14 تنتج شركة “جينيل” النفطية (التي يملك ملياردير صهيوني حصة 50% منها) أكثر من 100 ألف برميل يومياً من حقول كردستان العراق، وهي التي تسهل بيعه إلى الكيان الصهيوني، بواسطة تركيا، رغم الحظر الدولي المفروض على بيع نفط كردستان من دون موافقة الحكومة العراقية وتستفيد من الخصم الكبير في سعر النفط الكردستاني الذي لا يجد مشترين بسبب الملاحقات القانونية، ورصد الملاحظون الناقلة “كاماري” محملة بنفط كردستان العراق، من جيهان يوم 8 آب واتجهت إلى سواحل فلسطين المحتلة بين يومي 17 و19 آب، كما تبيع عشيرة البرازاني النفط الخام إلى كرواتيا، بواسطة حكومة الإسلام السياسي في تركيا، من جهة أخرى استولى مسلحو تنظيم “داعش” على خمسة حقول نفطية شمال العراق منذ حزيران، ويهربون النفط إلى الأسواق الخارجية، بواسطة تجار أكراد وأتراك… رويترز 20/08/14

 

الجزائر، اقتصاد ريعي: استقر إنتاج النفط والغاز منذ سنة 2010 بسبب انخفاض أنشطة التنقيب وغياب الاستثمارات من جانب الشركات الأجنبية، التي أصبحت أكثر حذرا منذ أن هاجم متشددون محطة للغاز في عين أميناس، سنة 2013، إضافة إلى عدم رغبتها في مشاركة الشركة الوطنية “سونتراك” بحصة أغلبية (51%) وتراجعت صادرات النفط (من 61 مليون برميل إلى 42 مليون برميل) (من 61 مليون برميل إلى 42 مليون برميل) والغاز الطبيعي بنسبة 9% ( من 11 إلى 7,8 مليار مبر مكعب)  انخفضت صادرات المكثفات من 11,7 مليون برميل إلى 10,6 مليون برميل، على أساس سنوي في الربع الأول من العام الحالي ، وانخفضت تبعا لذلك إيرادات الطاقة بنسبة 12%، بحسب البنك المركزي، وكانت بيانات رسمية سابقة قد أعلنت ارتفاع إنتاج النفط والغاز بنسبة 13,5% في الربع الأول من 2014 مقارنة مع الفترة نفسها قبل عام، بينما انخفض حجم الصادرات بسبب ارتفاع الاستهلاك المحلي، وانخفضت القيمة الإجمالية لصادرات الطاقة التي تشكل نحو 97% من صادرات البلاد بواقع 2,09 مليار دولار إلى 15,57 مليار… تخطط شركة الطاقة الحكومية “سوناطراك” لاستثمار 100 مليار دولار خلال الفترة 2014-2018 وتستهدف بدء إنتاج الغاز الصخري سنة 2020 وتخطط الشركة لبدء الانتاج في ستة حقول للغاز بطاقة إجمالية 74 مليون متر مكعب يوميا خلال السنوات الثلاث القادمة  رويترز 19/08/14

 

تونس، الإرهاب في ليبيا ينقذ الموسم السياحي؟ تعتبر تونس الوجهة السياحية المفضلة لليبيين، ويقصد عشرات الآلاف منهم سنويا المنشآت السياحية للاستجمام، أو المستشفيات لتلقي العلاج، وجاء إلى تونس أكثر من مليون ليبي أثناء الحرب الأطلسية للإطاحة بالحكم السابق، وأدى الاقتتال الدائر حاليا في ليبيا، إلى توافد أكثر من 40 ألف ليبي خلال الأيام الأولى للصراع، في فصل الصيف الذي يمثل أوج الموسم السياحي في تونس (حوالي ثلاثة ملايين سائح خلال الأشهر السبعة الأولى من السنة الحالية)، ويحبذ عدد هام من الليبيين (والجزائريين) تأجير المنازل والشقق، ويقدر أن يتجاوز عدد المقيمين منهم بصفة مؤقتة في تونس 2,5 مليون شخص، ما يثير بعض المخاوف نظرا لارتباط المنظمات الإرهابية في البلدين وتداخل أواصر القرابة والتصاهر بين الشعبين، وقد يكون ذلك سببا في انتقال المشاكل من بلد إلى آخر عن “وات” (بتصرف) 18/08/14 

 

فلسطين: أعلنت منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة “الفاو”، إن الإعتداء الصهيوني الأخير على فلسطينيي غزة تسبب فى أضرار خطيرة للمحاصيل والماشية والأسماك، بالإضافة إلى الأضرار اللاحقة بمصادر المياه والكهرباء والصوبات الزراعية ونظم الرى ووقف إنتاج الغذاء ما أدى إلى ارتفاع حاد فى الأسعار، وأصبح السكان (1,8 مليون نسمة) يعتمدون على المساعدات الغذائية، وارتفعت أسعار البيض بنسبة 40% والبطاطا 42% الطماطم بنسبة 179% وتضرر نحو 17 ألف هكتار من الأراضى الزراعية فى غزة، بشكل كبير وفقد القطاع نصف ثروته من الدواجن أما من خلال القصف المباشر للحظائر أو نقص العلف أو المياه، وتحتاج 64 ألف رأس غنم وماعز للغذاء والماء بينما فقد قطاع صيد الأسماك 234,6 طن من عمليات الصيد المحتملة فى الفترة من التاسع من تموز/يوليو الى العاشر من آب/أغسطس أى نحو 9,3% من حجم الصيد السنوى… يعتمد نحو 19 ألف شخص فى غزة على الزراعة كمصدر للرزق بينما يعمل ستة ألاف شخص آخر فى تربية الماشية ويعتمد 3600 على صيد الأسماك، بحسب “فاو” التي أعلنت استعدادها لتوزيع العلف للغنم والماعز بالإضافة إلى 4000 خزان مياه بمجرد توفر الأمن، من جانب آخر قدرت هيئة الإحصاء الفلسطيني خسائر قطاع غزة جراء العدوان الأخير بنحو أربعة مليارات دولار، ودمار 70% من البنى التحتية والمنشآت العامة، وأعلن الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين أن خسائر العمال في غزة بلغت 58 مليون دولار جراء العدوان، وتبنى الاتحاد الدولي لنقابات عمال العالم حملة تضامن دولية، لفتح حسابات مصرفية خاصة وإيصال مساعدات للشعب الفلسطيني، وارتفعت أسعار السلع الأساسية بشكل حاد خلال شهر تموز/يوليو مقارنة بنفس الشهر من العام الماضي، بسبب العدوان، وارتفعت أسعار الخضراوات الطازجة بنحو 15% والخضراوات المجففة بنسبة 11% والغاز بنسبة 10% والدواجن الطازجة بنسبة 8% والأرز بنسبة 4%  رويترز 16/08/14

مصر: قضت محكمة جنايات القاهرة بسجن كل من وزير التجارة والصناعة الأسبق، رشيد محمد رشيد، خلال عهد حسني مبارك، وابنته “عاليا”، الهاربين خارج البلاد، 15 عاما غيابيا، وتغريمهما 522 مليون جنيه مصري (73 مليون دولار)، لاستيلائهما على مليار جنيه مصري (140 مليون دولار) وتهريبها إلى قبرص، وإخفائها من إقرارات الذمة المالية المقدمة من رشيد بعد انتفاضة 25 كانون الثاني/يناير 2011، وترفض دول الإتحاد الأوروبي وعدد من الدول رد الأموال المهربة قبل إصدار حكم قضائي، ضد العديد من رجال الأعمال والمقربين من نظام حسني مبارك، وكان رشيد قد استحوذ على عدد هام من أسهم الشركات الكبرى العاملة في مصر، منها الشركة القابضة للأوراق المالية “هيرمس”، أما حسين سالم فقد هرب مع عائلته إلى اسبانيا (التي يحمل جنسيتها)، وتقدر ثروته بملياري دولار، جمعها من صفقات نفط مع العدو الصهيوني، وهربها إلى الخارج، ورفضت المحاكم الإسبانية تسليم سالم إلى مصر، أما رجال الأعمال ورموز نظام حسني مبارك الذي بقوا في مصر فقد منحتهم المحاكم إخلاء السبيل أو البراءة، في قضايا النهب والاستيلاء على المال العام، وآخرهم أحمد عز، أحد أهم هذه رموز عن أ.ش.أ 20/08/14 انخفضت إيرادات السياحة بنسبة 24,7% في النصف الأول من 2014 مع انخفاض عدد الزوار، منذ حادث تفجير حافلة سياح كوريين في طابا (شباط 2014)، بنحو 25% إلى 4,5 مليون سائح، وكانت ألمانيا قد حذرت مواطنيها من الذهاب إلى سيناء وحذت حذوها 15 دولة أخرى، ما أضر بواردات البلاد من السياحة، التي تعتبر مصدرا رئيسيا للعملة الأجنبية إلى جانب إيرادات قناة السويس وتحويلات المصريين في الخارج، وأعلنت وزارة السياحة أن متوسط إنفاق السائح ارتفع من 62 دولارا إلى 72 دولارا في الليلة الواحدة، وهو أقل من متوسط الإنفاق في بلدان حوض البحر الأبيض المتوسط (120 دولارا في الليلة الواحدة)… بلغ عدد السائحين 9,5  مليون سائح سنة 2013 (14,8 سنة 2010) وانخفضت الايرادات بنسبة 41% إلى 5,9 مليار دولار  رويترز 16/08/14

الأردن: وصف رئيس الوزراء الاقتصاد بأنه “في أسوأ وضع في تاريخه”، بسبب خمسة معوقات تتمثّل بـ “الطاقة والمياه والرقعة الزراعية واللجوء وعدم ثبات الأسواق”، وتتذرع الحكومة منذ سنوات بكثرة اللاجئين السوريين وبغلاء الوقود، خصوصا بعد انقطاع إمدادات الغاز من مصر، والحروب التي تحيط بها (العراق وسوريا وفلسطين)، ولكنها تستفيد من نفط العراق ومن “منح” (قروض) الخليج، لقاء الدور الوظيفي للنظام الأردني منذ تأسيسه، وتشتكي الحكومة من أن “نسبة الإنجاز في مشاريع المنحة الخليجية بلغت 38% خلال ثمانية أشهر”، وطلبت تسريع صرفها قبل نهاية العام الحالي”، وعاشت البلاد احتجاجات اجتماعية منذ سنتين في كافة المناطق وطالت العمال والفقراء، غير أن الحكومة ماضية في تطبيق تعليمات صندوق النقد الدولي (خفض دعم الطاقة والغذاء، خصخصة المؤسسات العمومية، تجميد التوظيف والرواتب ومعاشات التقاعد…) عن بترا 17/08/14

 

اليمن: خفضت الحكومة دعم المحروقات في بداية الشهر الحالي (آب 2014) استجابة لأوامر صندوق النقد الدولي والبنك العالمي، وأردفت ذلك بزيادة سعر الخبز بأنواعه من 180 إلى 240 ريالاً للكيلوغرام الواحد… يعتبر اليمن أحد أفقر دول العالم ويعاني 55% من سكانه من الأمية ونحو 65% من الفقر، إضافة إلى نقص التجهيزات والبنى التحتية ومرافق الصحة والخدمات، وقدر مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية الحاجات الإنسانية الملحة والعاجلة لهذه السنة بـ592 مليون دولار، لمساعدة 7,7 مليون يمني (من إجمالي 25 مليون نسمة)، لم يصل منها سوى 40%  أ.ف.ب 22/08/14

فلوس النفط، تبذير: تعتبر لندن وباريس من الوجهات المحببة للزائرين الخليجيين، وتستقبلهم بحفاوة بسبب تبذيرهم المفرط في الفنادق والمطاعم والمتاجر، ومن مظاهر التخلف (تخلف الأثرياء) أن عددا منهم يجوبون شوارع لندن وباريس بسياراتهم الفارهة، في حين تضاهي التكلفة مع التأمين أحيانا ثمن سيارة حديثة الصنع وربما سيارتان، إذ تبلغ تكلفة شحن السيارة الفارهة الواحدة على متن طائرات الشحن المستأجرة مع التأمين من 12 ألف جنيه (20 ألف دولار) إلى 20 الف جنيه استرليني (نحو 33 ألف دولار)، ويشحن بعضهم اثنتين أو ثلاثا من السيارات الفارهة التي يستعرضون بها خلال مدة شهر واحد فقط، بواسطة شركات متخصصة في الشحن الجوي، ويمكن الإستعاضة عن نقل السيارات باستئجارها خصوصا وأن الكثر من أبناء الأثرياء والشيوخ يركنون سياراتهم امام الفنادق لأيام أو قد يتجولوا بها في ساعات قليلة من الليل، لكن شركات الطيران الضخمة مثل طيران الامارات وقطر تستفيد من شحن هذه السيارات في موسم الصيف، اذ تسع الرحلة الواحدة لنحو 31 سيارة عن صحيفة “الأنباء” (الكويت) 16/08/14

السعودية، مؤشرات: يصعب الإعتماد على البيانات الرسمية، بحكم تناقضها وتغيرها بحسب المصادر (وكلها رسمية)، لكن هناك ثوابت تتعلق بانخرام التوازن… تركز الدعاية الرسمية على “تحسن مؤشرات الإداء الإقتصادي تعزيز النمو وارتفاع مستويات دخل الأفراد وتحسن مستويات معيشتهم، وتطوير الخدمات والبنى التحتية، وارتفاع الإنتاجية والتنافسية والشفافية، مقابل انحسار أنشطة المضاربة على الأصول، والاحتكار ومختلف أوجه الفساد المالي والإداري والاقتصادي”، وهذا ما تفنده البيانات الرسمية الأخرى… يمتلك القطاع الخاص 1,78 مليون منشأة سنة 2013، ويشغل 9,7 مليون عامل (من إجمالي 11 مليون عامل وموظف) لكنه يعتمد في نشاطه على العقود المبرمة مع الحكومة أو على الاستيراد بالجملة من الخارج والبيع بالتجزئة في الداخل، وعلى الدعم الحكومي على استهلاك تلك المنشآت من الطاقة، وتستفيد المنشآت الخاصة من دعم حكومي قدره 829,4 مليار ريال من المال العام… تدعي الدعاية الرسمية “تنويع قاعدة الإنتاج لخفض الإعتماد على التوريد واعتماد توطين الوظائف لتخفيف الإعتماد على العمال الأجانب”، لكن ما حصل هو العكس تماما بحسب الإحصاءات الرسمية خلال الفترة 2010- 2013 إذ ارتفعت الواردات من 400,7 مليار ريال خلال 2010 إلى نحو 630,7 مليار ريال بنهاية 2013، ونحو 674,5 مليار ريال خلال العام الحالي وتشكل الأموال الخارجة من السعودية قرابة 28,4% من الناتج المحلي الإجمالي، وارتفعت نسبة “التسرب الإقتصادي” وزيادة الإستهلاك المحلي من الخارج بنحو 6%، كما ارتفع عدد العمال المهاجرين من 8,2 مليون سنة 2010 إلى 8,3 مليون سنة 2013 إضافة إلى نحو مليوني عامل غير مسجل لدى وزارة العمل، ليقارب عدد العمال الأجانب عشرة ملايين من إجمالي 26 مليون نسمة… الخلاصة المنطقية هي ان الميزانية العامة هي التي تدعم الاقتصاد الوطني والمؤسسات الخاصة عبر الإنفاق الحكومي، في حين كان يتوجب اعتماد الميزانية العامة على إيراداتها من النشاط الإقتصادي ومن الضرائب على الشركات والأفراد، والسمة الرئيسية للإقتصاد السعودي (والخليجي) هي اعتماده على إيرادات النفط، فيما لا تتعدى مساهمة الصناعات التحويلية نسبة 11,8% من إجمالي الناتج المحلي الحقيقي، ولا يزال الإنفاق الحكومي يمثل المضخة الأهم بالنسبة للاقتصاد، وهي السمة الرئيسية “لاقتصاد الريع” عن صندوق النقد الدولي + “الإقتصادية”(بتصرف) 16/08/14 بعد قضاء حوالي شهرين في جناح فاخر في فندق “فور سيزون – جورج الخامس”، تعرض موكب الأمير عبد العزيز بن فهد، في طريقه من السفارة السعودية إلى مطار “لوبورجيه” في ضواحي باريس، حيث تربض طائرته الخاصة، لكمين نصبته مجموعة مسلحة ببنادق كلاشنيكوف وسرقت 250 ألف يورو معلنة (300 ألف دولار أميركي) ووثائق حساسة، وأعلنت الشرطة ان للمهاجمين معلومات مسبقة ودقيقة بخصوص خط سير رتل السيارات ومحتوياتها، وهذا أمر نادر، حيث هاجموا السيارة الأخيرة في الموكب، وبها الوثائق والأموال، واستقلوها ولاذوا بالفرار، قبل أن تعثر الشرطة على السيارة محترقة وإلى جانبها بعض الوثائق، ونفت السلطات السعودية الواقعة، لكن الشرطة ووزارة الخارجية الفرنسية والصحف أكدتها  أ.ف.ب 18/08/14 كتبت الصحف البريطانية أن الأمير عبد العزيز بن فهد استثمر مليارات الجنيهات في بريطانيا، منها حصة في برج “هيرون” في لندن، وينفق أموالا طائلة في السهرات الخاصة والحفلات الخيرية في أوروبا والولايات المتحدة (في حين تعج السعودية بالفقراء) ولديه محفظة عقارية بقيمة 6,5 مليارات دولار في الولايات المتحدة وحدها، وهو شغوف بالمظاهر إذ ترك مرة “بقشيشا” بقيمة تقارب 100 ألف دولار في احد مطاعم الجزيرة الإسبانية “إيبيزا”، وعرض السنة الماضية قصرا للبيع في حدائق قصر “كنسينغتون”، ما يسمى بـ”صف أصحاب المليارات” في غرب لندن، بمائة مليون جنيه استرليني، وكان الابن المفضل للملك الراحل فهد بن عبدالعزيز، الذي توفي سنة 2005 عن صحيفة “ديلي ميل” البريطانية 21/08/14  خصخصة مقنعة: تعتبر البورصة السعودية أكبر سوق مالية عربية بقيمة 580 مليار دولار، وأعلنت السلطات فتحها للمستثمرين الأجانب بنسبة 10% من إجمالي قيمة السوق، في مرحلة أولى على أن لا يتجاوز تملك الأجانب 20% من قيمة أسهم الشركات السعودية، ويجب ألا تقل قيمة الأصول التي تديرها الشركات الأجنبية عن خمسة مليارات دولار وأن تتمتع تلك المؤسسات بخبرة استثمارية لا تقل عن خمس سنوات، وهي شروط مماثلة لتلك التي طبقتها بعض الأسواق الآسيوية ومنها الصين عندما فتحت سوقها قبل نحو عشر سنوات ووسعت المشاركة الأجنبية  شيئا فشيئا، ومن المتوقع أن تتبع الرياض النهج نفسه وتمنح تراخيص الاستثمار تدريجيا لتفادي أي تدفق مفاجئ للأموال الأجنبية، ويتوقع أن تجتذب هذه الخطوة نحو 50 مليار دولار، ولحد الآن يحق للأجانب من غير المقيمين في السعودية ومواطني الدول الخليجية المجاورة الاستثمار في سوق الأسهم السعودية، بطريقة غير مباشرة مثل عقود المقايضة وصناديق المؤشرات المتداولة رويترز 21/08/14

السعودية، استهلاك: يستهلك ألف شخص في السعودية معدل 110 براميل نفط يوميًا، أي أكثر من 40 برميلا في السنة للفرد، في حين يستهلك ألف أمريكي 60 برميلا يوميًا، وفي الصين ستة براميل يوميًا، وبينما يرتفع إنتاج الطاقة في العالم، مقارنة بالإستهلاك، بمعدل 11% يظل الاستهلاك في السعودية مرتفعًا بشكل كبير خاصة في السنوات الخمس والعشرين الماضية، وانخفض معدل استهلاك الطاقة في اليابان بنسبة 18% وفي الولايات المتحدة بنسبة 32% وفي ألمانيا بنسبة 46%، تحتل السعودية الصدارة في معدل زيادة استهلاك الطاقة بنحو 48 % مقارنة بمعدل الإنتاج… تستخدم الحكومة هذه البيانات وتؤكد على تكرارها لتبرر لاحقا زيادة أسعار الوقود والكهرباء “واس” 16/08/14

الكويت، خلل هيكلي: قدرت الادارة المركزية للاحصاء الناتج المحلي الاجمالي للعام 2013، بنحو 49,86 مليار دينار، اي 175,8 مليار دولار، بنسبة نمو 2,3% وبلغ نصيب الفرد، من الناتج المحلي الاجمالي نحو 45,2 الف دولار بارتفاع 0,5% عن 2012، وحققت الميزانية العامة للدولة فوائض مالية بمعدل يفوق 10% من الناتج المحلي الاجمالي خلال العقد الماضي، وقد يرتفع الفائض إلى 30% في السنة المالية 2014/2015 وإلى 20% خلال السنوات 2014/2017 بناء على إنتاج 3,2 إلى 3,5 ملايين برميل من النفط الخام يوميا، بسعر 96 دولار، إضافة إلى إيرادات الاستثمارات الحكومية بنحو 9% من الناتج المحلي الاجمالي، ويتم تحويل الفائض إلى صندوق الاجيال القادمة والى صندوق الاحتياطي العام، وتقدر قيمتهما بنحو 2,7% من الناتج المحلي الاجمالي، ولكن ما لا تقوله الحكومة في دعايتها الرسمية هو انخفاض نصيب الفرد من الناتج المحلي الاجمالي الحقيقي بنحو 0,4% سنويا (معدل نحو 58 الف دولار سنة 2014 ) في حين ينمو في البلدان المماثلة بنسب تتراوح بين 0,3% و1,5%… يشكل قطاع النفط 60% من الناتج المحلي الاجمالي الاسمي، و 90% من اجمالي الصادرات، و 80% من ايرادات الخزينة العامة، وتعيش الكويت وبقية دويلات الخليج وضعا داخليا هشا يتمثل في ضعف عدد السكان المحليين (باستثناء السعودية) ورفض الإعتراف بمواطنين أطلق عليهم “البدون” (بدون جنسية)، وتفاوت طبقي كبير بين الأثرياء والفقراء، واعتماد الإقتصاد على الريع النفطي وليس على الإنتاج الصناعي والفلاحي والتكنولوجي، رغم توفر المال، وتستورد كل حاجياتها من الخارج   عن وكالة “ستاندارد أند بورز”  القبس 17/08/14

 

غانا، تغلغل صهيوني: زار الرئيس الأسبق لحكومة العدو “إيهود براك” غانا، لتعزيز العلاقات وبحث إمكانية الاستثمار في قطاعي الزراعة والمناجم، وكان وزير خارجية العدو “أفيغدور ليبرمان”، قد زار غانا مصحوبا بوفد كبير من رجال الأعمال، وأعلن عن مضاعفة الاستثمارات الصهيونية فيها لتصل إلى 800 مليون دولار قبل نهاية 2015 واستثمرت الشركات الصهيونية نحو 400 مليون دولار في قطاعات البنية التحتية والزراعة وتأهيل الخبراء في المجالات المختلفة، وكان “إيهود باراك” قد أجرى مفاوضات مع حكومة ساحل العاج في السابق حول إقامة جيش جديد للدولة، بإشراف الصهاينة ، مقابل 150 مليون دولار… تعد غانا 25 مليون نسمة، وتعمل نصف قوة العمل في الزراعة فيما يعمل عدد قليل في الخدمات والصناعة، وتنتج الذهب والخشب وبلغت نسبة الفقر 28% من السكان سنة 2012 في حين بلغت نسبة النمو 7,9% وغانا هي بلد “كوامي نكروما” من أوائل المناضلين الأفارقة ضد الاستعمار، وأول رئيس للوزراء، وأول رئيس لبلاده بعد الإستقلال، وأبرز دعاة الوحدة الأفريقية وواحدا من مؤسسي منظمة الوحدة الإفريقية، وكان من المقربين لجمال عبدالناصر وتزوج مصرية (توفي سنة 1972) عن وكالة GNA)) 09/08/14

 

افريقيا الوسطى: يتميز هذا البلد الواسع الذي لا يبلغ عدد سكانه 4,5 مليون نسمة، بثراء باطن الأرض بالمعادن مثل الألماس والذهب واليورانيوم، وسيطرت ميليشيات “سيليكا” على منطقة “بامباري” قبل أكثر من عام، فسيطرت كذلك على منجم الذهب فيها الذي كانت تستغله شركة “اكسمين” الكندية، وأصبح جزءا من اقتصاد الحرب لهذه الميليشيات، حيث يعمل العمال تحت حراسة  مسلحي “سيليكا” لاستخراج نحو 15 كيلو ذهب شهريا بقيمة تصل إلى نحو 350 ألف دولار في السوق المحلية أو ضعف هذا الرقم في التجارة الدولية، وعاشت المنطقة معارك مسلحة دامية بين مختلف الميليشيات، ما أدى إلى قتل الآلاف وفرار أكثر من مليون من منازلهم، وتعللت فرنسا بهذه المعارك للتدخل العسكري وإعادة احتلال أجزاء هامة من البلاد  وانهار أحد مناجم الذهب في بلدة “نداسيما”، غير بعيد من المقر العسكري لميليشيات “سيليكا” ما أدى إلى وفاة 27 عامل على الأقل، بسبب الأمطار وعدم احترام قواعد الحفر، وغياب أجهزة التدخل والإنقاذ، وأرسلت فرنسا (ولها قاعدة عسكرية في البلاد) نحو ألفي جندي، وفرضت على الدول المجاورة إرسال ستة آلاف جندي شكلت بهم ما أسمته “قوة حفظ السلام” التابعة للاتحاد الافريقي… يعمل نحو 65% من القوة العاملة في قطاع الزراعة (الذرة والأرز والفول “السوداني”) الذي لا يغطي سوى 2% من أراضي البلاد الخصبة، وتستغل الشركات الأجنبية خصوبة الأرض وكثرة الأنهار، لزراعة القطن والبن والمطاط ونخيل الزيت، ويعمل قسم هام من السكان في تربية الماشية رغم انتشار ذبابة “تسي تسي” (أو الاسنة) التي تقضي على الحيوانات جنوب البلاد، وتعتبر “جمهورية أفريقيا الوسطى” من أفقر الدول ويعتمد معظم اقتصادها على “المعونات”، ويعتبر 62,4% من سكان البلاد فقراء ويعيشون بـ 1,25 دولار في اليوم، ولا تتوفر أرقام عن نسبة السكان تحت خط الفقر  رويترز 22/08/14

أمريكا الجنوبية/روسيا: توجهت روسيا نحو البرازيل والارجنتين وتشيلي والمكسيك لإمدادها بالسلع الغذائية بعد القرار الروسي بتعليق واردات السلع الغذائية من الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي ردا على العقوبات المفروضة عليها، بسبب النزاع الاوكراني، ما يشكل فرصة جيدة للقطاع الزراعي الغذائي في امريكا الجنوبية لتلبية حاجات السوق الروسية الضخمة، ما قد يرفع صادرات البرازيل (أكبر منتج للسلع الغذائية في امريكا الجنوبية) من الغذاء (لحوم وفاكهة ومشتقات الحليب) بقيمة تتراوح بين 300 إلى 500 مليون دولار، كما سترتفع مبيعات تشيلي من الفاكهة والخضار والسمك، ومبيعات الأرجنتين من الحمضيات واللحم ومشتقات الحليب، وهي منتوجات كانت تستوردها روسيا من ايطاليا والمانيا وهولندا… ارتفعت المبادلات بين روسيا والبرازيل الى ثلاثة مليارات دولار، خلال النصف الأول من العام الحالي، منها 563 مليون دولار لقطاع اللحوم، وتعتبر روسيا سادس زبون لصادرات تشيلي من المنتجات الغذائية الزراعية، وبلغت قيمة المبادلات الثنائية سنة 2013 نحو 2,44 مليار دولار، فيما تتجه نسبة 1% فقط من صادرات المكسيك الى روسيا (لحوم ومشروبات كحولية)  أ.ف.ب 16/08/14

الأرجنتين: هاجمت رئيسة الأرجنتين دائني بلادها ووصفتهم بالجشعين المصممين على إحباط اي حل من اجل إبقاء الأرجنتين غارقة في الديون، وكان من نتائج فشل محادثات الحكومة مع أصحاب السندات (صناديق التحوط “الإنتهازية”) أن انخفضت قيمة السندات الأرجنتينية، وقد تغرق البلاد مجددا في الديون من جديد وتفشل اعادة هيكلة الديون السيادية، وتخلفت الأرجنتين عن الوفاء بديونها للمرة الثانية خلال 13 عاما في 31 تموز/يوليو بعد خسارتها معركة قضائية طويلة مع صناديق تحوط أمريكية تطالب بتسديد كامل الديون المستحقة عليها والناجمة عن تخلف الأرجنتين القياسي عن سداد 100 مليار دولار سنة 2002  رويترز 17/08/14

روسيا: تنفذ روسيا حظرا على استيراد المنتوجات الزراعية من الولايات المتحدة والإتحاد الأوروبي والنرويج وكندا واستراليا، أو ما نسبته 43,5% من الواردات الزراعية الروسية بقيمة 18,72 مليار دولارا من إجمالي 43 مليار دولارا سنة 2013، وتمثل صادرات الإتحاد الأوروبي الزراعية إلى روسيا (بما فيها اللحوم والدواجن والخضروات والفواكه والألبان ومشتقاتها) 15,8 مليار دولارا وصادرات الولايات المتحدة 1,3 مليار دولارا والنرويج مليار دولارا وكندا 515,2 مليون دولارا وأستراليا 104,8 مليون دولارا بحسب منظمة التجارة العالمية، من جهة أخرى، بلغت صادرات روسيا النفطية إلى آسيا مستويات قياسية، وبلغت 1,2 مليون برميل يوميا، أو أكثر من 30% من إجمالي صادراتها، بعد أن كانت تشكل 20% سنة 2012، في حين انخفضت صادرات روسيا من النفط إلى أوروبا في تموز/يوليو من العام الحالي إلى ثلاثة ملايين برميل يوميا، مقابل 3,72 مليون برميل يوميا سنة 2012… اعتبرت بعض الحكومات (المجر، سلوفاكيا، بلغاريا، اليونان، قبرص) ان العقوبات الأوروبية ضد روسيا تهدد النمو الإقتصادي في الاتحاد الأوروبي الذي يضم 28 دولة، وتعتمد المجر على الطاقة التي تستوردها من روسيا شريكتها الأكبر في الاتحاد السوفياتي السابق، وفي بداية العام الحالي اتفقت مع شركة “روس أتوم” الروسية للطاقة على توسيع المحطة النووية الوحيدة التي تملكها المجر بقيمة 13 مليار دولار، كما تعتبر روسيا الشريك التجاري الأكبر للمجر خارج الاتحاد الأوروبي بصادرات قيمتها 2,55 مليار يورو سنة 2013، وقدمت شركة “تات نفط” الروسية دعوى وتعويضا بمبلغ 100 مليون دولار، ضد حكومة أوكرانيا بسبب خلاف على إدارة الشركة المشتركة ” أوكرتات نفط” التي تأسست سنة 1994 بهدف تسهيل توريد المواد الخام إلى مصفاة كريمنشوك في أوكرانيا، وتملك شركة تات نفط الروسية حصة 55,7% في الشركة المتنازع على إدارتها، لكن حكومة أوكرانيا هيمنت عليها سنة 2008 وانتزعت السيطرة على الإدارة من شركة “تات نفط” رغم تملكها الحصة الأكبر، وفي عام 2009 أصدر القضاء الأوكراني حكما بتخفيض حصة روسيا في شركة “أوكرتات نفط” إلى الصفر  عن رويترز 10 و15/08/14

 

الصين، تستنسخ الممارسات الأمريكية: تخضع أكثر من 30 شركة أجنبية للتحقيق بحجة “تطبيق قانون مكافحة الاحتكار لسنة 2008″، منها مايكروسوفت كورب وفولكسفاغن لصناعة السيارات وفرضت اللجنة الصينية هذا الأسبوع غرامة قياسية قدرها 201 مليون دولار على 12 شركة يابانية لصناعة السيارات “تلاعبت بالأسعار”، وأعلنت شركة “كوالكوم” الأمريكية لصناعة الرقائق الإلكترونية أن السلطات الصينية اتهمتها بممارسات احتكارية وانها “مستعدة لحل المشكلات المتعلقة بالأسعار وتصحيحها وفقا لضوابط لجنة مكافحة الإحتكار” التي تعتقد أن الشركة الأمريكية “تغالي في أسعار منتجاتها وتسيء استغلال مركزها في سوق الاتصالات اللاسلكية”، ما قد يؤدي إلى فرض غرامات قياسية تزيد على مليار دولار، وتقوم الولايات المتحدة بممارسات مماثلة، وهي سياسة حمائية مقنعة… من جهة أخرى حققت الشركات غير المالية المملوكة للدولة (التي تحميها وتدعمها) أرباحاً مجمعة بلغت 227,85 مليار دولار في الأشهر السبعة الأولى من السنة، بزيادة نسبتها 9,2% عن الفترة ذاتها من العام الماضي، وبلغت الزيادة في أرباح تلك الشركات 8,9% خلال النصف الأول من العام الحالي، بحسب وزارة المالية، وتسيطر الشركات المملوكة للدولة على قطاعات حيوية وتحقق أرباحا هامة، لا يستفيد منها العمال والفقراء، بل يوزع جزء هام منها على كبار الموظفين   رويترز 22/08/14

 

تركيا: فشلت المفاوضات التي جرت بين ممثلي نقابة عمال الحرب التركية والمسئولين الأمريكيين بالقواعد العسكرية في إينجرليك وأضنة وأنقرة وإزمير، الذين رفضوا الإستجابة لمطلب تحسين ظروف العمل والأوضاع المعيشية والاجتماعية للعمال الأتراك بهذه القواعد، وزيادة الرواتب بقيمة 400 دولار، ما أدى بالنقابة إلى دراسة تنفيذ إضراب عن العمل في القواعد التي تنتشر بها القوات الأمريكية، منذ 1969، عندما وقعت الولايات المتحدة مع تركيا اتفاقية، أقامت بموجبها للولايات ست وعشرين قاعدة عسكرية، بالإضافة إلى مراكز الرصد والإنذار المبكر، ومراكز الاتصالات اللاسلكية، وقواعد التجسس وجمع المعلومات، إضافة إلى التسهيلات البحرية في أهم الموانئ التركية، وتمتاز تركيا بموقع جغرافي استراتيجي، نظرا لقربها من منابع النفط وروسيا وإيران وطرق التجارة العالمية، ولعلاقاتها الوطيدة بالكيان الصهيوني عن صحيفة “جمهوريت” (تركيا) 18/08/14   

 

أوكرانيا: قدّرت مجلة “فوربس” ثروة الرئيس الأوكراني “بيوتر بوروشينكو” بـ1,6 مليار دولار، وهو في المرتبة السابعة بين أغنى أثرياء أوكرانيا، ويمتلك شركة “روشين”، أكبر شركة للحلويات في البلاد ومجموعة من الشركات في مجال التغذية وشركة “لينينسكايا كوزنيتسا” لبناء السفن والقناة التلفزيونية الخامسة، وبعد فوزه بالرئاسة أعلن عن نيته بيع “معظم الأصول” التي يمتلكها باستثناء القناة التلفزيونية التي ستبقى على ملكه (لتخدمه إعلاميا) وكلف الشركة المالية “روتشيلد”، أحد أكبر الشركات الاستشارية العالمية في مجال الاتفاقيات والاتحاد والاندماج (والذراع المالي التاريخي للحركة الصهيونية، منذ مطلع القرن العشرين) ببيع أصول الرئيس الملياردير (الذي ساعده الصهاينة واليمين المتطرف لبلوغ منصب الرئاسة) عن “روسيا اليوم” + وكالة “إيتار-تاس” 22/08/14

أوروبا، تداعيات التبعية نحو امريكا: سحب المستثمرون أموالهم من أوروبا إبان ذروة أزمة ديون منطقة اليورو في 2011 قبل التعافي وارتفاع قيمة الأسهم الذين أعادا نوعا من الطمأنينة للمستثمرين، وعاد المستثمرون الأمريكيون إلى سحب مليارات الدولارات من أسواق الأسهم الأوروبية، وسحبت الصناديق الأمريكية (التي تبلغ أصولها 50 مليار دولار) 3,25 مليار دولار، خلال تسعة أسابيع، حتى 14 آب، بفعل التباطؤ خلال السنة الأخيرة وتداعيات الأزمة الأوكرانية، واستثمرت خلال نفس الفترة 5,7 مليار دولارا في “الأسواق الناشئة”، ليصل إجمالي قيمة أصولها هناك إلى 289 مليار دولار، وتعتبر روسيا ثاني أكبر مصدر للواردات إلى الاتحاد الأوروبي ورابع أكبر سوق تصدير لمنتجاته، ويتوقع أن تؤدي العقوبات المتبادلة إلى ارتفاع معدل البطالة وتباطؤ الإقتصاد في أوروبا  رويترز 16/08/14

بريطانيا، تفاوت طبقي مجحف: ارتفعت حدة التفاوت الاجتماعي في بريطانيا، خلال العقدين الأخيرين، نتيجة لانخفاض قيمة الأجور الحقيقية، وارتفاع تكاليف المواد الغذائية والوقود، وتبين أن خمس عائلات في البلاد تملك ثروة بقيمة 28,1 مليار جنيه استرليني، أي أكبر مما يمتلكه 20% من فقراء بريطانيا، بالإضافة إلى تهربهم من تسديد الضرائب، وتملك عائلة دوق “وستمنستر” ثروة تبلغ 7,9 مليار جنيه، أو أكثر من ثروة أفقر 10% من سكان بريطانيا، بحسب منظمة “أوكسفام”، ومنذ حوالي عام ارتفعت رواتب الأجراء بنسبة أقل من التضخم، وتجاوز متوسط مداخيل مسؤولي الشركات الكبرى (المدرجة في سوق المال في لندن) 131 مرة متوسط أجور موظفي هذه الشركات (كان الفارق 47 سنة 1998) وبلغ راتب المدير التنفيذي لمجموعة سلسلة مطاعم “كومباس” 418 مرة متوسط أجور الموظفين في نفس الشركة، وأظهرت دراسة حديثة لمنظمة التعاون والتنمية أن هذه الفوارق المجحفة ارتفعت بحدة في معظم بلدان العالم وخصوصا في امريكا الشمالية وأوروبا (مهد الراسمالية) عن رويترز 19/08/14

هولندا: يعتبر هذا البلد الأوروبي الصغير خامس أكبر اقتصاد في منطقة اليورو، وثاني أكبر مصدر للمنتجات الزراعية في العالم، وتتجه 2% من صادراته (من الفواكه والخضراوات واللحوم ومنتجات الألبان) إلى روسيا بقيمة 500 مليون يورو (سنة 2013) وأعلن مكتب الإحصاء ان العقوبات التي فرضتها روسيا على المنتجات الزراعية المستوردة من الاتحاد الأوروبي ستقلص قيمة الصادرات الهولندية بما “لا يقل عن 300 مليون يورو” (400 مليون دولار)، كما ستقلص نمو الناتج المحلي الإجمالي بما قد يصل إلى 0,5% هذا العام… تستقبل هولندا منتوجات صهيونية، وتعيد تصديرها كمنتجات أوروبية  (الدولار = 0,7490 يورو) رويترز 19/08/14

اليونان، آثار جانبية: أنقذت السوق الروسية اقتصاد اليونان في ذروة الأزمة الإقتصادية، لا سيما في مجالي السياحة والمنتجات الزراعية مثل البرتقال والخوخ، ولا زالت المصارف اليونانية تعتمد بشكل كبير على الودائع الروسية، وكان المزارعون اليونانيون يصدرون 80% من إنتاجهم نحو روسيا بقيمة تفوق 400 مليون دولارا، وتكبدوا خسائر هامة بعد إغلاق روسيا أسواقها في وجه المنتجات الأوروبية، وذلك في ردٍّ من موسكو على العقوبات “الغربية” ضدها، بسبب الأزمة الأوكرانية، وبقيت عشرات الشاحنات اليونانية الحملة بالفواكه والخضراوات الطازجة، عالقة، مما تسبب في أزمة كبيرة للمنتجين الذين هرعوا في كل اتجاه لتصريف بضائعهم قبل إصابتها بالتلف، والبحث عن أسواق للمنتوجات التي سيسوقونها خلال الأسابيع المقبلة، وعمت البلاد موجة من الغضب، إذ سترتفع خسائر المزارعين إضافة إلى انخفاض أعداد السياح الروس إلى اليونان بنسبة 50% وطالب الفلاحون بتسبقة من الأموال التي ستتسلمها الحكومة من الإتحاد الأوروبي (420 مليون يورو)، ولكن الحكومة اتهمتهم بالمبالغة في تقدير خسائرهم… أ.ف.ب 17/08/14

أمريكا: أعلنت شركة “سيسكو” الأمريكية عملاق صناعة الشبكات والبرمجيات، الاستغناء عن ستة آلاف موظف أو 8% من قوة العمل، في إطار خطة لإعادة الهيكلة، في ظل تراجع أرباحها ربع السنوية، رغم نشر نتائج مالية سليمة (بعد ارتفاع أرباحها بقوة منذ 2010) وكانت قد أعلنت العام الماضي الاستغناء عن أربعة آلاف وظيفة، واختصت “سيسكو” في مجالات أمن المعلومات ومراكز البيانات والبرمجيات والحوسبة السحابية والإنترنت، وبلغت عائدات الربع الثاني من العام الحالي 12,4 مليار دولار، وأرباحها 2,2 مليار دولار، وتعد خامس أكبر شركات “وادي السيلكون” الأمريكي من حيث الإيرادات وكانت قد استغنت عن 20 ألف وظيفة حول العالم على مدى السنوات الخمسة الماضية  رويترز 15/08/14 بزنس السياسة: ستقبض وزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون 225 ألف دولار مقابل اٍلقاء كلمة خلال حملة لجمع التبرعات لفائدة جامعة “نيفادا” الأمريكية في 13 أكتوبر المقبل، واشترطت الإقامة في الجناح الرئاسي في الفندق الذي تختاره وتخصيص خمس غرف لمرافقيها، وطائرة خاصة من طراز “غلف ستريم – جي 450” تقدر بنحو 39 مليون دولار، بحسب صحيفة “لاس فيغاس ريفيو جورنال”، واشترطت ألا يكون أحد معها على المسرح أثناء اٍلقاء كلمتها وألا تزيد مدة التجمع على 90 دقيقية، مع تحديد عدد الصور وعدد الحضور وأن يقتصر تسجيل المناسبة وتغطيتها صحفيا على شخص واحد تختاره هي، وسيقبض 1250 دولارا… ماذا ستشترط لو أصبحت رئيسة؟  يو بي أي 17/08/14  تحتاج الأسرة الأميركية متوسطة الدخل، مبلغ 245 ألف دولار في المتوسط، لتنشئة طفل ولد سنة 2013 حتى بلوغه سن 18 عاما، بحسب تقرير حكومي بعنوان “تكلفة تنشئة طفل” وتصدره وزارة الزراعة، وتشمل التكاليف توفير الغذاء والسكن والرعاية والتعليم وغيرها من النفقات التي ارتفعت بنسبة 1,8 % مقارنة بسنة 2012 أي بمعدل أعلى من التضخم بشكل مستمر منذ 1960، عندما كان بمقدور الأسرة متوسطة الدخل إنفاق نحو 25 ألف دولار لرعاية طفل، أي ما قيمته 198 ألف دولار في 2013، باحتساب التضخم، ويستحود السكن على 30 % من النفقات الإجمالية، يليه الرعاية في فترة الطفولة والتعليم بنسبة 18 %، ثم الغذاء بنسبة 16 %وتختلف النفقات حسب المكان وتقل في المناطق الحضرية بجنوب الولايات المتحدة، وأيضا في المناطق الريفية، بينما تصل لأعلى معدلاتها في المناطق الحضرية بشمال شرق البلاد عند 282 ألف دولار عن نيويورك تايمز 18/08/14 بعد عشرة أيام من اغتيال الشرطة الشاب الأسود “مايكل براون” لا تزال المظاهرات اليومية متواصلة في “فرغسون”، إحدى ضواحي مدينة “سان لويس” (ولاية مسوري)، تنديدا بالعنصرية والفقر والبطالة… كان البيض (الأوروبيون) يشكلون 85% من سكان “فرغسون” سنة 1980 وأصبح السود يشكلون اليوم 67% من السكان، غير أن الشرطة وموظفو الإدارة كلهم من الأوروبيين البيض، وغادرت الفئات المتوسطة المدينة التي يعادل متوسط الدخل العائلي فيها 44 ألف دولارا مقابل 75 ألف دولار لمقاطعة “سان لويس”، وارتفعت نسبة البطالة فيها من 5% سنة 2000 إلى أكثر من 13% بداية من سنة 2010، في حين بلغت نسبة البطالة 26% لدى السكان السود، وانخفضت مداخيل العمال والموظفين بنسبة تفوق 30% خلال نفس الفترة، ما ضاعف من نسبة الفقر في المدينة وأصبح 25% منهم تحت خط الفقر، ولم يستفد الفقراء الأمريكيون بشكل عام من الإنتعاشة الإقتصادية، وتلازم تعميق الفجوة بين الأثرياء والفقراء مع ارتفاع الفوارق الطبقية بين البيض والسود خلال أكثر من ثلاثة عقود، وأصبحت الفجوة طبقية وعرقية… تتالت انتفاضات السكان الأمريكيين السود منذ نحو خمسين سنة  في لوس انجلس ونيويورك وفيلادلفيا وكليفلند وديترويت ونيوارك الخ للمطالبة بالشغل والتعليم والصحة والسكن اللائق، وضد الميز العنصري الذي تسلطه المؤسسات الحاكمة (شرطة، قضاء) ولم يغير من وضعهم تواجد بعض السود في مناصب عليا (باراك أوباما وكولن باول وكوندسوليزا رايس…)  أ.ف.ب + رويترز 19/08/14 ارتفع عدد الفقراء في امريكا من 46,2 مليون نسمة سنة 2011 إلى 46,5 مليون شخص بحسب بيانات التعداد الأمريكى لسنة 2012، أو ما يعادل 15% من السكان، ولم يتحسن معدل الفقر للعام السادس على التوالي رغم إعلان الخروج من حالة الركود الاقتصادى، ويقاس خط الفقر (سنة 2012) بالدخل الذى يقل عن 23,492 دولار للأسرة المكونة من أربعة أشخاص، واستحدث الإقتصاد منذ فترة الكساد وظائف في قطاع الخدمات مثل المطاعم وتجارة التجزئة، تعد الأقل أجرا، ولا تنقذ العاملين من حالة الفقر، ويعزى استمرار الفقر (أو ارتفاعه) إلى تغير طرق التوظيف وتقليص شبكة الرعاية الاجتماعية، ويقدر تقرير مكتب التعداد ان 16,1 مليون طفل و3,9 مليون شخص فوق 65 عاما عاشوا في فقر العام خلال سنة 2012، وارتفعت الفجوة بين الفقراء والأغنياء، وبين البيض ذوي الأصل الأوروبي والسود ذوي الأصل الافريقي، وبلغت نسبة الفقر 28% لدى السود و10% لدى البيض، سنة 2013 كما ارتفع معدل البطالة لدى السود ليبلغ 20% لدى السود مقابل 5% لدى البيض، وحصل 20% من السود على شهادات جامعية عليا مقابل 40% للبيض، في حين ترتفع إمكانية محاكمة وسجن المواطنين السود خمس مرات عن معدلها لدى البيض، ما يجعل عدد السود في السجون مرتفعا بخمسة أضعاف عدد البيض… عن أ.ف.ب 20/08/14 

استراليا، ثقافة الاستعمار الإستيطاني: رفضت أحزاب المعارضة (حزب العمال والخضر)، خلال مناقشة الموازنة، مقترحا لزيادة أسعار الوقود وتعديل الضرائب غير المباشرة المفروضة على الوقود، لأنها الزيادة ستؤثر على العائلات الأقل دخلا أكثر من غيرها، لأن سكان الريف والمناطق المحرومة مضطرون لاستخدام سياراتهم وقطع مسافات طويلة بسبب غياب وسائل النقل العام، رغم ضعف مواردهم المالية، لكن وزير الخزانة رد على نواب المعارضة بأنه هو والحكومة (اليمينية المحافظة) لا يهتمون إطلاقا بالفئات الفقيرة، وان الأثرياء هم الذين يساهمون في إيرادات الخزينة، وأكد في تصريح إذاعي عدم اهتمام حكومته بالطبقة العاملة والفقراء، ثم اعتذر من الغد بعدما أثارت تصريحاته، المنحازة للأثرياء، ردود فعل كثيرة… تجدر الإشارة أن أعضاء الحكومة الحالية ساندوا بقوة الإعتداء الصهيوني الأخير على سكان غزة، وتدعم الحكومة السياسة العدوانية الأمريكية في مختلف أرجاء العالم (راجع العدد السابق حول زيارة وزيري الحرب والخارجية الأمريكيين إلى أستراليا وإنشاء أكبر قاعدة عسكرية بحرية أمريكية شمال استراليا)… تأسست استراليا من قبل مستعمرين أوروبيين (من بريطانيا بالخصوص) قضوا على السكان الأصلانيين واستحوذوا على أراضيهم وبلادهم  د ب أ 15/08/14

طاقة: ارتفع إنتاج “أوبك” من النفط الخام في تموز/يوليو بواقع 170 ألف برميل وبلغ 29,91 مليون برميل يوميا مدعوما بارتفاع إمدادات ليبيا والسعودية (راجع العدد السابق)، في حين خفضت المنظمة توقعاتها للطلب العالمي على إنتاجها سنة 2014 (للشهر الثاني على التوالي) إلى 29,61 مليون برميل يوميا بما يقل 70 ألف برميل يوميا عن التقديرات السابقة، بسبب انخفاض توقعات الطلب وزيادة توقعات الإمداد من خارج المنظمة، وانخفضت الأسعار وبلغت مستويات لا تكفي لتغطية حاجات الإنفاق في معظم دول “أوبك” (الإنفاق الاجتماعي وخطط البنية التحتية) أو لتمويل الميزانية، ولا زالت الأسعار تتخذ منحى نزولي بمتوسط 100,8 دولار للبرميل مقابل متوسط 106 دولارا العام الماضي، في حين يحتاج سبعة من أعضاء “أوبك” الـ12 (بينهم العراق وإيران ونيجيريا) الآن إلى أسعار أعلى كثيرا لتغطية حاجات ميزانياتها، وتحتاج إيران إلى أن يرتفع سعر النفط 11% والعراق إلى أن زيادة قدرها 16% ونيجيريا إلى زيادة أكثر حدة بسبب عدم الإستقرار الإجتماعي والتكلفة المرتفعة لاستخراج النفط من المياه العميقة، وغطت أسعار النفط الحالية حاجات الميزانية لخمسة أعضاء رئيسيين في “أوبك”، وهي السعودية والإمارات وقطر والكويت وأنغولا، نظرا لعدم احترامها حصة الإنتاج والصادرات، وانخفاض عدد السكان نسبة إلى الإنتاج في الكويت والإمارات وقطر  رويترز 16/08/14بلغت احتياطيات الدول العربية من الغاز الطبيعى 1,9 تريليون قدم مكعبة أو 29,2% من الاحتياطيات العالمية سنة 2012 وتملك دويلات مجلس التعاون الخليجى 77%  من الاحتياطيات العربية من الغاز الطبيعى التي تتركز فى قطر والسعودية والإمارات تليها الجزائر ومصر اللتان تقدر احتياطاتهما من الغاز الطبيعى بنحو 8,4  مليار قدم مكعبة وبنسبة 15,4% من إجمالى الاحتياطات العربية من الغاز، وأنتجت الدول العربية 793,3 مليار متر مكعب خلال الفترة 2002 -2012 بارتفاع 31,8% من إجمالى الزيادة العالمية، وبنمو سنوي قدره 6,52 % ونما الإستهلاك فى الدول العربية خلال نفس الفترة بنسبة 5,58 % سنويا، خصوصا في السعودية، تليها الإمارات ثم مصر والجزائر… يعتبر الغاز الطبيعي أقل ضررا للبيئة من حيث انبعاث الغازات الدفيئة، لذلك ارتفع الطلب العالمى عليه، بعد تطور تقنيات معالجته وتحويله الى سوائل، وتوسع استخدامه فى قطاعات كثيفة الاستهلاك للطاقة مثل توليد الكهرباء وصناعة الأسمدة والاسمنت والحديد والصلب والألومنيوم إضافة إلى الاستخدامات المنزلية  عن منظمة الأقطار العربية المصدرة للنفط (أوابك) 17/08/14

صناديق التحوط “الإنتهازية”: تُعتبر صناديق التحوط في أميركا ولوكسمبورغ وسويسرا من بين الأقوى عالميا، إذ تأسست إبان دخول بعض الدول في مرحلة من التعثر المالي بين 1978 و2011، وهي شريكة في صناديق المضاربات في أسواق المال الدولية، ما قد يوفر لها في جلسة تداولات واحدة نحو 110 ملايين دولار، وبدأت هذه الصناديق تفعيل خطط لبسط سيطرتها على الأرجنتين وبعض دول أفريقيا وأميركا اللاتينية، (راجع الخبر عن “الأرجنتين” في هذا العدد والأعداد السابقة)، بهدف تحويل قوتها المالية إلى أداة قادرة على تحويل بعض الدول المتعثرة مالياً إلى ولايات فيديرالية خاضعة لسيطرتها بالكامل، ووضع دول مثل البيرو والكونغو وباناما والأرجنتين تحت هيمنتها، وفي سويسرا، تدير كبرى المصارف المحلية أكبر خمسة صناديق تحوط ذات ثقل عالمي في قطاع المواد الأولية، وتتعرض الأرجنتين حاليا لضغوط من صندوق التحوط الأمريكي “اليوت مينيجمنت” للخروج من كارثة مالية محتمة، حيث انخفضت قيمة فالسندات الحكومية الأرجنتينية وأصبحت بلا قيمة تقريباً، وتستعد الصين لإنشاء صناديق تحوط خاصة، على نمط باقي الصناديق “الإنتهازية” تهدف إلى إخضاع الدول الأفريقية لاستراتيجيتها، وتسعى حاليا لدخول أسواق أمريكا الوسطى والجنوبية، بواسطة شركات محلية في قطاعات البنى التحتية والطاقة والمعادن، وتكمن قوة صناديق التحوط السويسرية في تملك المصارف المحلية جزءاً كبيراً منها تزيد قيمته عن 8 تريليونات دولار، بفضل مليارات الدولارات التي تملكها الصناديق السيادية العربية والمودعة في المصارف السويسرية التي تدير صناديق التحوط  رويترز 17/08/14

تقنية: يعتزم “غوغل” شراء مجموعة “جيتباك” الأميركية التي تطور تطبيقا لتحليل الصور على الأجهزة المحمولة بغية إعداد كتيبات لتوجيه السائحين في المدن، وورد الخبر في موقع “جيتباك” التي تحلل بفضل تطبيقها الصور المنشورة على شبكة “إنستغرام” وتجمعها في كتيبات إلكترونية مخصصة للسفر في المدن “ستسحب تطبيقات جيتباك من متجر آب ستور خلال الأيام المقبلة وسوف تتوقف الخدمة التقنية في الخامس عشر من أيلول/سبتمبر”، وتقدم هذه المجموعة، التي تأسست سنة 2012 في سان فرانسيسكو، ستة كتيبات من هذا القبيل، وتتمحور نشاطات “غوغل” الرئيسية في مجال الأبحاث والإعلانات، لكنها تخوض منذ مدة مجال الأجهزة المنزلية “الذكية”، وأعلنت مؤخرا شراء مجموعة “نيست لابز” مقابل 3,2 مليارات دولار أ.ف.ب 17/08/14

 

بزنس القتل: أعلنت شركة “لوكهيد مارتن” الأمريكية (أكبر شركة عالمية لتصنيع الأسلحة منذ 2000) الشهر الماضي عن تراجع عائداتها فى الربع الثانى من العام الجارى بنسبة 1% لتصل إلى 11,3 مليار دولار، لكن أرباحها الصافية ارتفعت بنسبة 3% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضى، لتصل إلى 889 مليون دولار “بفضل ضغط النفقات” المتمثل في تسريح موظفين وبيع مباني، وتنتج “لوكهيد مارتن” مقاتلات مثل إف 16 وأف 35 وطائرات بدون طيار وصواريخ وعربات مدرعة وهى من أكبر موردى السلاح للجيش الأمريكي، وبلغت إيراداتها 40,49  مليار دولارا سنة 2013 متقدمة على “بوينغ” (الأمريكية أيضا) التي بلغت مداخيلها من بيع الأسلحة 32 مليار دولارا وتأتي الشركة البريطانية “بي أي إي سستامس” في المرتبة الثالثة ب28 مليار دولار، وتأتي ست شركات أمريكية ضمن أكبر عشر شركات عالمية لإنتاج وبيع السلاح والأربعة الأخرى هي شركات أوروبية، ما قد يفسر أهمية وضرورة إشعال الحروب، باستمرار، بالنسبة للولايات المتحدة والإتحاد الأوروبي… عن الصحيفة الأمريكية المختصة في شؤون السلاح “دفنس نيوز” + رويترز 21/08/14

بزنس الرياضة: أعلن العداء الجامايكي “أوسين بولت” (27 عاما)، اسرع عداء في العالم اعتزاله الرياضة، غير أن الشركات الراعية له طلبت منه تأجيل اعتزاله إلى 2017، ويبدو أن إحدى هذه الشركات ضغطت عليه بقوة وهددته بالمطالبة بتعويضها على “الخسائر التي ستنجم لها جراء اعتزاله المبكر” وكان بولت الحاصل على 6 ذهبيات اولمبية وحامل الرقم القياسي لسباقي 100 و200 م، اعلن في ايلول/سبتمبر 2013 انه ينوي الاعتزال بعد العاب ريو دي جانيرو الاولمبية 2016، لكنه أعلن انه سينافس سنة اضافية، وستكون بطولة العالم لالعاب القوى في لندن المسابقة الاخيرة له أ.ف.ب 16/08/14  جددت شركة “سامسونغ” الكورية الجنوبية، مع اللجنة الأولمبية الدولية، عقد رعاية الألعاب الأولمبية حول العالم حتى العام 2020، أي دورة الألعاب الأولمبية الصيفية المقبلة في ريو دي جانيرو البرازيلية سنة 2016، ودورة الألعاب الشتوية التالية سنة 2018 ودورة طوكيو الصيفية سنة 2020 ولم يعلن الطرفان عن مبلغ الصفقة، فيما جددت شركات أخرى متعددة الجنسية ( يتناقض نشاطها مع النشاط الرياضي) مثل “ماكدونادز” و”كوكا كولا” و”باناسونيك” و”اتوس” عقود الرعاية مع اللجنة الأولمبية الدولية حتى العام 2020 وما بعده  رويترز 17/08/14

الذكرى المائوية لافتتاح قناة بنما: افتتحت قناة بنما (80 كلم) يوم 15 آب 1914 بعد أشغال استمرت 30 سنة ذهب ضحيتها 27 ألف عامل، وغيرت مجرى التجارة العالمية بين آسيا وأوروبا وأمريكا إذ ربطت المحيط الاطلسي بالمحيط الهادىء، مع تجنب الالتفاف حول “كيب هورن”، ومثلت حلقة رئيسية في هيمنة الولايات المتحدة على العالم ونقل أسطولها العسكري والتجاري من ساحل إلى آخر، وادارتها من 1914 إلى 1999 مقابل رسم سنوي بسيط، بعد دعم الولايات المتحدة لانفصال بنما عن كولومبيا سنة 1903 وشكلت اداة اساسية لتوسعها في اميركا الجنوبية، وتمر منها حاليا نحو 5% من التجارة البحرية العالمية و35 سفينة يوميا أو 14 الف سفينة سنويا، تقطع مسافة القنال في عشر ساعات قبل أن تتوجه الى 1700 مرفأ في العالم في 160 بلدا وانتقلت ادارة القناة من الولايات المتحدة الى بنما في 13 كانون الاول/ديسمبر 1999، لكن يمكن للجيش الأمريكي أن يتدخل إذا ما اقتضت الضرورة، وبدأ   إنجاز مشروع توسيع القناة في 2007 بقيمة تفوق 5,5 مليار دولار لتسمح بمرور سفن تنقل بين 12 الف و15 الف حاوية، مقابل خمسة آلاف حاليا. وسيرتفع بذلك حجم العبور (الترنزيت) بمقدار الضعف ليصل الى 600 مليون طن سنويا، لكن انجاز المشروع تأخر بسبب خلاف بين مجموعة الشركات المكلفة بالاشغال وحكومة بنما التي يعتمد اقتصادها على عائدات القناة التي تدر مليار دولار و10% من إيرادات الضرائب و6% من إجمالي الناتج المحلي وتشغل 10 آلاف عامل، كما استفاد منها اقتصاد عدة دول مثل تشيلي والبيرو واكوادور… تواجه قناة بنما منافسة قناة السويس التي سيقع توسيعها وتعميق جزء منها، إضافة إلى مشروع “نيكاراغوا، حيث تعتزم شركة صينية شق قناة بين المحيط الهادىء والكاريبي، خلال خمس سنوات، وهي اطول بثلاث مرات من قناة بنما ويمكن ان تستقبل بين 12 الف و25 الف حاوية، واستخدمت أمريكا القواعد العسكرية في بنما للإعتداء على عدد من الدول مثل نيكاراغوا وغواتيمالا وجمهورية الدومينيكان، ومطاردة “ارنستو تشي غيفارا” في بوليفيا واغتياله سنة 1967، كما استخدمتها للتدريبات العسكرية ولاجراء تجارب علمية على امراض استوائية او اختبارات لاسلحة كيميائية، وبنت فيها 14 قاعدة عسكرية تضم اهم وحداتها خارج الاراضي الاميركية، وأنشأت فيها قبيل الحرب الباردة (سنة 1946) معهد الاميركيتين وهو مركز التأهيل في الحرب العقائدية على الشيوعية، الذي تخرج منه اسوأ المستبدين في المنطقة وفي اوج النزاع الايديولوجي في اميركا الجنوبية تحولت القناة الى رمز للامبريالية الاميركية مما ادى الى توقيع اتفاقية في 1977 بين الجنرال البنمي “عمر توريخوس” (الذي أطاحت به أمريكا فيما بعد بواسطة الجنرال مانويل نوريغا) والرئيس الاميركي جيمي كارتر يقضي بالتنازل عن القناة في 31 كانون الاول/ديسمبر 1999 وقبل عشر سنوات، كانت الولايات المتحدة قد أثبتت سيطرتها على المنطقة باطاحتها الجنرال مانويل نورييغا الذي كان عميلا سابقا لوكالة الاستخبارات المركزية (سي آي ايه) وبدا انه يسعى الى التخلص من الوصاية الاميركية، وبعد مائة عام، هناك اتفاق يسمح للولايات المتحدة بالتدخل عسكريا “اذا كان حياد القناة مهددا”  أ.ف.ب 16/08/14

 

صحة: ارتفعت مبيعات السجائر وبلغت نسبتها 4,5% من التجارة العالمية سنة 2013، رغم الحملات والتشريعات الجديدة لمكافحة التدخين الذي يتسبب في إهدار مبالغ كبيرة لشراء السجائر ثم لعلاج المواطنين المصابين بأمراض ناجمة عن التدخين، وبلغت قيمة مبيعات التبغ حوال العالم سنة 2010 حوالي 720 مليار دولار، ويتوقع أن تصل إلى 890 مليار دولار سنة 2015، وتحقق شركة “فيليب موريس” الأميركية أرباحا سنوية قدرها 16 مليار دولار، تليها الشركة الصينية الوطنية للتبغ بأرباح سنوية تتجاوز 7,5 مليار دولار، تاتي بعدها اليابانية العالمية للتبغ بأرباح سنوية تصل إلى 1,5 مليار دولار، ويدمن نحو مليار شخص في العالم على التدخين ايستهلكوا أكثر من 6,25 تريليونات سيجارة سنة 2013، مقارنة مع 4,96 تريليونات سيجارة سنة 1980، وتمثل الصين أكبر الأسواق المستهلكة للسجائر، تليها روسيا ثم الولايات المتحدة واليابان، وتتصدر صربيا دول العالم من حيث معدلات استهلاك الفرد للسجائر تليها بلغاريا واليونان وروسيا (دون احتساب السجائر المهربة)… قضت مؤخرا محكمة أميركية بتغريم شركة “آر جي رينولدز” للتبغ، ثاني أكبر شركة أميركية في هذه السوق، ودفع تعويض قدره 23,6 مليون دولار لسيدة توفي زوجها المدخن متأثرا بمرض سرطان الرئة سنة 1996  رويترز 18/08/14