تونس: زيارة المجرم الصهيوني برنار ليفي

·      مطار تونس قرطاج: إحتجاج على زيارة برنار ليفي لتونس

  • بيان إلى الشعب التونسي من الهيئة الوطنية لدعم المقاومة العربية ومناهضة التطبيع والصهيونية

مطار تونس قرطاج: إحتجاج على زيارة برنار ليفي لتونس


المنصف المرزوقي يقوم بجلب الصهيوني برنار هنري ليفي إلي تونس للتباحث معه وإيجاد طريقة للبقاء في كرسي الرئاسة مهما كلف الأمر مع إستعداده إلي تقديم جميع التنازلات مقابل ذلك .

معلومات تفيد بأن هنري ليفي سيجتمع كذلك في أحد النزل في ضواحي العاصمة مع قيادات إرهابية ليبية و قيادات من حركة النهضة مع التذكير أن كل الدول التي حل بها ليفي من ليبيا و أوكرانيا و غيرها إلا و حلت فيها الحرب الأهلية و الإرهاب والخراب .

وصل اليوم المجرم ليفي إلي مطار قرطاج حوالي الساعة التاسعة و تعطل حوالي 4 ساعات داخل المطار بعد أن حاصره المحتجون عن قدومه إلا أن قدمت فرقة أمن خاصة و قامت بإخراجه من معبر آخر منذ قليل .

حذاري ثم حذاري من هذا المجرم و مما يخطط له سوي كان إنقلاب أو إرهاب أو حرب أهلية فتاريخه يشهد بذلك

https://www.facebook.com/video.php?v=882813291743422

***

الهيئة الوطنية لدعم المقاومة العربية ومناهضة التطبيع والصهيونية

 

تونس في 01 نوفمبر 2014                                                            

 

بيان إلى الشعب التونسي

حل بتونس فجر هذا اليوم المجرم الدولي “برنار هنري ليفي” وهو أحد المجرمين الصهاينة الكبار ممن يتحملون مسؤولية كاملة فيما تتعرض له أمتنا العربية وخاصة في سورية و ليبيا من عدوان دولي – صهيوني مازالت تبعاته الإرهابية متواصلة حتى اليوم ، إضافة الى ما تعرض له الشعب الفلسطيني مؤخرا من إبادة شنها الكيان الصهيوني على غزة أتت على آلاف الأطفال والنساء فيها علاوة عن الدمار الذي ضرب البنية التحتية بغزة إضافة كذلك إلى العدوان مؤخرا على المسجد الأقصى وغلقه أمام المصلين الفلسطينيين.

لقد حل هذا المجرم الفرنسي الصهيوني وتونس منشغلة بالانتخابات التشريعية والرئاسية، في وقت يعلم الجميع أن وجوده يعني أن مصيبة ما ستحدث بالبلد، فمن وجه له الدعوة ؟ وهل يعقل أن توجه الدعوة إلى إرهابي صهيوني خطير برز بمواقفه المعادية لأمتنا ولقضايانا الوطنية واشتهر بتجييشه للإرهابيين لضرب سورية والتحريض على استمرار الفتنة في ليبيا وبجرائمه ضد شعبنا ومقاومتنا في فلسطين؟ ثم كيف نستقبل عدوا بهذا الحجم ونمنع ممثلي المقاومة من دخول تونس كما حصل منذ أشهر؟

إن الهيئة الوطنية لدعم المقاومة العربية ومناهضة التطبيع والصهيونية

· تدين بشدة السماح بدخول مجرم الحرب هذا وتصر على إعلام الشعب التونسي بالجهة التي تستضيفه وبمقاضاتها

 · تطالب بطرده على الفور

· تؤكد أن التونسيين مثلما يحاربون الإرهاب الوهابي فإنهم أكثر من أي وقت مضى ماضون في مواجهة الإرهاب الصهيوني والالتزام بدعم المقاومة وتحرير فلسطين.

· تجدد التمسك بتجريم التطبيع.

والهيئة تؤكد أنه على الجميع أن يعلموا أن تونس لن تتحول أبدا الى مرتع لمن هب ودب من الإرهابيين ، صهاينة كانوا أم تكفيريين فلنوحد الجهود ضد الاختراق الصهيوني الذي استفحل في بلدنا خاصة خلال السنوات الأخيرة.

رئيس الهيئة

 أحمد الكحلاوي

0021698375622 — palestiniraq@voila.fr   – جمعية مرخص لها بموجب القانون ومتحصلة على تأشيرة رقم  2011T04113APSF1