النشرة الاقتصادية


إعداد: الطاهر المعز

خاص ب”كنعان”، عدد 246

فجوة طبقية: تتركز الثروة التي يخلقها العمال والفلاحون والحرفيون في العالم بين أيدي فئة محدودة، لا تعمل ولا تنتج، بل أثرت على حساب المنتجين، إذ يوجد في العالم حالياً أكثر من 35 مليون تفوق ثروتهم مليون دولارا، أو أقل من 1% من سكان العالم البالغين، ونسبة لا تكاد تذكر من إجمالي عدد سكان العالم، غالبيتهم الساحقة في الولايات المتحدة وأوروبا، ويتوقع أن يرتفع عددهم خلال السنوات الخمسة المقبلة إلى 53 مليون مليونير، بارتفاع قدره 53%، على أن عددهم سيرتفع بشكل خاص، مستقبلا، في الصين (3% حاليا)، وهو ما سيؤدي إلى تغير جوهري في خارطة الثروات في العالم، ويوجد حاليا 41% من مليونيرات العالم في الولايات المتحدة و30% في القارة الأوروبية (71% من إجمالي مليونيرات العالم) و3% في كل من كندا والصين، ولا تتجاوز نسبتهم في آسيا وافريقيا وأمريكا الجنوبية مجتمعة 10% من مليونيرات العالم، ويتوقع أن تسجل أعداد المليونيرات في كل من الصين وماليزيا ارتفاعاً بين 80% و110% خلال السنوات الخمس المقبلة، ويوجد حاليا 2325 شخص يملكون ثروة تفوق مليار دولارا لكل منهم عن مصرف “كريدي سويس” 26/10/14

 

أمن غذائي: أنجز الجيش الأمريكي دراسات عن تأثير الإحتباس الحراري وتغيير المناخ في العالم على استقرار بعض الدول، واعتبر ذلك خطرا على الأمن في بداية الأمر ثم بدأ يرى فيه عاملا مساعدا على إثارة الصراع وزعزعة الدول أو الإطاحة بالأنظمة التي لا ترضى عنها الولايات المتحدة، وربطت بعض الدراسات بين الجفاف في تونس وسوريا واليمن واندلاع الإتتفاضات التي تحولت إلى حرب في بعض البلدان، بتدخل أمريكي وأطلسي مباشر في بعضها (ليبيا، سوريا)، وأدى ارتفاع أسعار الغذاء وشح المياه والكلا إلى اضطرابات داخلية وحروب أهلية، وتتضاعف هذه الأخطار في الدول التي تعتمد على الزراعة، إذ أن 32 بلدا”معرض لخطرالصراعات أو الاضطراباتالطبقية والعرقية والدينية” خلال العقود الثلاثة المقبلة، بسبب نقص الغذاء وارتفاع الأسعار، منها بعض دول افريقيا التي تعاني من نقص الغذاء منذ أكثر من عشر سنين وكذلك بنغلادش وسيراليون وجنوب السودان ونيجيريا وتشاد، وهايتي وإثيوبيا والفيليبين وجمهورية إفريقيا الوسطى واريتريا، وأيضا اقتصادات سريعة النمو، مثل كمبوديا والهند وميانمار وباكستان وموزامبيق، وهي كلها دول تعتمد على الزراعة التي تمثل متوسط 28%من الناتج المحلي ويستوعب القطاع الفلاحي نحو 65% من إجمالي القوى العاملة، وتقدر لجنة تغير المناخ التابعة للأمم المتحدة أن إنتاج المحاصيل الأساسية مثل الأرز والقمح والذرة، قد يتراجع 50% في بعض المناطق خلال العقود الثلاثة القادمة، نتيجة تغير المناخ، ما قد يؤدي إلى ارتفاع عدد المهاجرين “ما قد يثير التوترات مع السكان المحليين وتنافسا على الوظائف” (ويشكل المهاجرون واللاجئون فريسة سهلة للدعاية الرجعية)، من جانب آخر تحسّنت في السنوات الأخيرة مراكز اندونيسيا والصين والهند والفيليبين في مؤشر القدرة على التكيف وتفادي تصاعد تأثير تغير المناخ على الأمن الغذائي عن شركة “مابلكروفت” الاستشارية لتحليل الأخطار– رويترز 30/10/14 تقدر كميات الغذاء المهدورةفي العالم بنحو 1,3 مليار طن أو نحو 30% من الإنتاج العالمي السنوي، وتكفي لإطعام ملياري شخص سنوياً (راجع العدد السابق) ما دفع وكالات الأمم المتحدة إلى وضع برنامج يسعى لتقليص الكميات المهدرة واستغلالها لإطعام 800 مليون جائع في العالم، ونشر معلومات عن وسائل تقليل الكميات المهدرة من الغذاء، وتقدر نسبة المواد المهدورة بأكثر من 40% من المحاصيل الجذرية (التي لها جذور مثل البطاطا والجزر واللفت) والفواكه والخضراوات و20% من البذور الزيتية و35% من الأسماك لا تصل لأفواه الجائعين في العالم… تعتمد المنظمات الأممية والخيرية على إشعار المستهلك بأنه هو المذنب وهو السبب في حالة الجوع التي يعاني منها الفقراء، في حين أن النظام الرأسمالي هو الذي يحث على الإستهلاك وعلى إلقاء الكميات الإضافية في القمامة، دون أن يسمح للفقراء بالإستفادة منها، للمحافظة على السعر المرتفع، أما في الدول الفقيرة فإن الإفتقار إلى الطرقات ووسائل النقل والخزانات يساهم في تلف المحاصيل الزراعية… عن منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (فاو) – رويترز 31/10/14

 

فلوس النفط: استمر تراجع أسعار النفط منذ أربعة أشهر إلى أقل من 85 دولار للبرميل. وتعتمد البلدان الأعضاء في منظمة البلدان المصدرة للبترول “أوبك” على سعر الخام في الحفاظ على توازن ميزانياتها، ومراكمة احتياطات كبيرة من النقد الأجنبي والذهب، وتختلف حاجات الدول بحسب مخططاتها للإنفاق على برامجها التنموية، وبحسب عدد السكان، من ذلك ان احتياجات إيران تختلف عن احتياجات السعودية فإيران في حالة حصار مستمر منذ 1979 (سنة الإطاحة باشاه) ولها برنامج إنمائي طموح، تروم من ورائه احتلال مركز القوة الإقليمية الأولى في المنطقة، في مواجهة كل من تركيا والسعودية، ولذلك تحتاج إلى بيع نفطها بسعر عالي وبلغت احتياطاتها من النقد الأجنبي والذهب68,1 مليار دولارا سنة 2013، في حين بلغت إيراداتها النفطية 61,9 مليار دولار (بمعدل إنتاج 2,68 مليون برميل يوميا، منذ الحصار والعقوبات)، أما السعودية فهي في خدمة مخططات الإمبريالية الأمريكية والصهيونية، وترتبط مصالحها (ووجودها ) بمصالح الإمبريالية، وليس لها برنامج تصنيع أو زراعة أو تنمية تجعل منها دولة مستقلة، لكنها تستخدم احتياطاتها الهائلة للعب دور تخريبي في الوطن العربي والعالم، وارتفعت احتياطياتها من القطع الأجنبي والذهب إلى 739 مليار دولار، إضافة إلى 274 مليار دولارا من الإيرادات النفطية، وتأتي على رأس دول “أوبك” من حيث الاحتياطيات والإيرادات النفطية، في حين لا تتجاوز قيمة احتياطي “فنزويلا” 21,2 مليار دولارا سنة 2013 ولا يتجاوز احتياطي الإكوادور (أصغر منتج للنفط في منظمة “أوبك”) 2,83 مليار دولارا وبلغت إيراداتها النفطية 11 مليار دولارا سنة 2013، وبلغ احتياطي ليبيا من النقد الأجنبي والذهب 120,9 مليار دولار وبلغ صافي الإيرادات النفطية  34 مليار دولار، واحتياطيات الجزائر 192,5 مليار دولارا وبلغ صافي إيراداتها النفطية 60 مليار دولارا وبلغ احتياطي العراق 71,2 مليار دولارا وإيراداته النفطية 86 مليار دولارا، واحتياطيات الكويت 34,4 مليار دولارا في حين بلغت ايرادات النفط فيها 92 مليار دولارا، وبلغ احتياطي الإمارات 58,1 مليار دولارا في حين بلغ صافي إيراداتها من النفط 53 مليار دولارا سنة 2013… أما المقارنة الحقيقية فتتمثل في متابعة إنفاق هذا الريع الذي وهبته الطبيعة لهذه الدول، ولم يكن نتيجة استثمار إنتاجي لإضافة قيمة إلى المنتوج الخام عن رويترز 01/11/14 ارتفعت أرباح شركتي النفط الأمريكيتين “اكسون موبيل” و”شيفرون”  رغم تراجع أسعار النفط العالمية خلال الربع الثالث من العام الحالي، وبلغت أرباح “إكسون موبيل”، أكبر شركة نفط في العالم،8 مليارات دولار  خلال الربع الثالث من العام الحالي، بزيادة نسبتها 3% عن الفترة نفسها من العام الماضي بفضل ارتفاع أرباح قطاعي تكرير النفط والكيماويات، رغم تراجع إيرادات الشركة بنسبة 4,3 % إلى 107,5مليارات دولار، بسبب انخفاض أسعار النفط بنحو 25% خلال الأشهر الأربعة الأخيرة، وبسبب العقوبات الغربية على روسيا، ما اضطرها إلى تأخير إنجاز شراكتها مع شركة روسنفط الروسية للتنقيب عن النفط والغاز في منطقة القطب الشمالي، في حين ارتفعت أرباح “شيفرون” ثاني أكبر شركة نفط في الولايات المتحدة، بنسبة 13% تقريباً إلى 5,6 مليارات دولار  رويترز 02/11/14

طاقة: تتوقع منظمة البلدان المصدرة للنفط “أوبك” أن يبلغ متوسط الطلب العالمي على إنتاجها 28,50 مليون برميل يومياً في 2018 بانخفاض 1,5 مليون برميل يومياً عن 2014 نظراً لزيادة المعروض من خارج أوبك رغم ارتفاع الطلب العالمي الذي لن تستفيد منه، وأن تتقلّص حصتها في السوق بنسبة 5% بحلول 2018 مع نمو معروض النفط الصخري الأمريكي بوتيرة أسرع من المتوقع، ولفترة أطول وأن يمتد الإنتاج إلى دول أخرى، إذ ستنتج الأرجنتين وروسيا 700 ألف برميل يومياً من النفط “غير التقليدي” بحلول عام 2040، وتتوقع المنظمة وصول الطلب العالمي إلى 93,2 مليون برميل يومياً بحلول 2016 وإلى 96 مليون برميل يومياً سنة 2019 وإلى 111 مليون برميل يومياً سنة 2040  رويترز 06/11/14 بعد انخفاض أسعار النفط الخام إلى أدنى مستوى خلال أربع سنوات،  لجأت  الحكومة إلى السحب من احتياطياتها لدى مؤسسة النقد (البنك المركزي)، خلال شهر أيلول/سبتمبر  بقيمة تعادل 13,3 مليار دولار، لأول مرة منذ أيلول/سبتمبر 2009، وانخفض إجمالي الاحتياطي في نهاية سبتمبر بنسبة  6% عن آب/أغسطس، وهو التراجع الأول بعد ارتفاع استمر حوالي خمسة سنوات، من جهة أخرى، قام وزير النفط السعودي بزيارة نادرة إلى فنزويلا والمكسيك، أكبر منتجي النفط في أمريكا الجنوبية (المكسيك غير عضو في “أوبك”)، بعد الإنخفاض الحاد لأسعار النفط، وإغراق السعودية الأسواق العالمية، ومطالبة فنزويلا باتخاذ قرار رفع الأسعار داخل منظمة الدول المصدرة للنفط “أوبك”، وكان اتفاق “سري” لرفع الأسعار وخفض الإنتاج قد حصل بين البلدان الثلاثة قبل حوالي 15 عاما، حين بلغت أسعار الخام مستوياتها الكارثية، واقتربت من عشرة دولارات للبرميل، وانخفضت أسعار النفط حاليا بنسبة 27% منذ حزيران/يونيو 2014، ورغم تضرر البلدان الثلاثة (السعودية والمكسيك وفنزويلا) من ارتفاع إنتاج النفط الصخري ورمال القطران، والخام الخفيف منخفض الكبريت في أمريكا الشمالية، لا يتوقع أن تدعو السعودية إلى خفض الإنتاج أو رفع الأسعار، بل يتوقع أن تدفع نحو استمرار تراجع الأسعار في العام المقبل، وسبق أن انتقد مسؤولو فنزويلا علنا “حرب الأسعار” بعد خفض السعودية أسعار صادراتها من الخام (الشهر الماضي) دفاعا عن حصته في السوق، ولو أدى ذلك إلى خفض الأسعار العالمية، وللتذكير، كانت أسعار النفط قد هوت خلال منتصف الثمانينات والتسعينات من القرن الماضي، ثم انخفضت أسعار النفط بنسبة 40% بعد الأزمة المالية الآسيوية عام 1997 قبل خفض الإنتاج في آذار/مارس 1998  رويترز 04/11/14

إعادة هيكلة البنك العالمي:يعتزم البنك العالمي تسريح 500 موظف على مدى الأعوام الثلاثة القادمة، من إجمالي 4500 موظف بالأقسام الداخلية،”في إطار عملية إعادة هيكلة واسعة لتحسين كفاءة المؤسسة”، وسبق أن عبر الموظفون عن استيائهم من رفع اجور كبار المسؤولين وتجميد رواتب صغار الموظفين، وأثار هذا الإعلان الجديد (إضافة إلى خفض الميزانية) احتجاجات العاملين ، ومخاوف من تمرد أوسع في وقت يدعي البنك انه يوجه جهوده نحو مكافحة تفشي فيروس الإيبولا والتصدي لتحديات عالمية أخرى والحفاظ على فعاليته، وتمثل عملية التسريح خفض عدد العاملين بنسبة 11% من قوة العمل في الأقسام الداخلية التي تستوعب نحو ربع إجمالي عدد العاملين في البنك (التمويل والموارد البشرية والأبحاث والأمن)، كما يعتزم البنك إلغاء 70 وظيفة شاغرة، في حين سيوظف بين 250 إلى 300 شخص في وظائف جديدة مؤقتة وهشة وبرواتب منخفضة، معظمها في مكتبه في “تشيناي”(الهند) الذي يدير بعض أنشطته الإدارية وعمليات أخرى، وتتضمن إعادة الهيكلة تخفيضات في الميزانية قدرها 400 مليون دولار “ليصبح البنك أكثر قدرة على المنافسةفي مجال التنمية وزيادة الإقراض للدول متوسطة الدخل” (سبق وأن تناولت هذه النشرة الإحتجاج الأول للموظفين، عند تسريب إعلان خفض الوظائف) رويترز 01/11/14

عرب: ابتهج البنك العالمي بسبب تحقيق دول المغرب العربي (ما يسميه البنك “شمال افريقيا”) “55% من الإصلاحات الاقتصادية والتجارية، مقابل 60% في شرق آسيا”، كما رحب البنك “بتحسن مناخ الأعمال، رغم استمرار الضبابية السياسية والاقتصادية، وتأثر الاستثمارات الخارجية بأوضاع إقليمية غير مشجعة”، وهو ما لا يبشر بخير لأن البنك العالمي لا يهتم بالبطالة والفقر وإنما “بتحسن مناخ الأعمال والإستثمار” (أي عوامل ثراء ارباب العمل والمصارف)، وورد في التقرير ان 11 دولة عربية من أصل 22 نفذت إصلاحات في مجال حرية الأعمال، خصوصا في تونس والمغرب والجزائر وليبيا ومصر، وتعتمد مقاييس البنك العالمي في توزيع شهادات الشكر على فتح البلاد أمام رؤوس الأموال والبضائع الأجنبية وحمايتها (من منافسة المنتوجات المحلية !) وخصخصة القطاع العام، وإلغاء دعم اسعار المواد الأساسية، وخفض الضرائب على الشركات… تتميز الدول العربية بارتفاع نسبة البطالة وارتفاع نسبة الأمية والفقر، ولكن البنك العالمي (وتوأمه صندوق النقد الدولي) يطالب الحكومات بالتقشف وإلغاء الدعم ورفع سن الإحالة على المعاش وخفض الرواتب وتجميد التوظيف في القطاع العام… يتوقع البنك العالمي أن يتراوح معدل النمو في كل من تونس ومصر بين 2,7% و3,1% وقد يصل إلى3,4% في المغرب، ونحو 3,5% في الجزائر، ويدعي تقرير البنك أن الفئات الفقيرة لا تستفيد من دعم أسعار المواد الأساسية الذي تخصص له هذه الدول بين 5% و10% من الناتج المحلي، أما العبارة الوحيدة الصادقة التي وردت في التقرير فهي اعتباره “أن عدم الاندماج الإقليمي المغاربي يعتبر عنصراً سلبياً يضاف إلى تشوهات المنطقة سياسياً واقتصادياً”، وقدر أن الإضطرابات كلفت الإقتصادات العربية نحو 168 مليار دولارا بين عامي 2011 و2013، وأضرّت بأكثر من 10 ملايين شخص، خصوصاً في سورية، كما خسرت المنطقة العربية 19% من ناتجها الإجمالي، وزادت معدلات البطالة واتسع الفقر (وهو ما يناقض بعض الفقرات الواردة في مكان آخر من نفس التقرير)  “الحياة” 04/11/14

موريتانيا: حل وفد من صندوق النقد الدولي ضيفا (ثقيل الظل وغير مرغوب فيه) على الحكومة لفترة عشرة أيام، لتقييم اقتصاد البلاد، وأصدر تقريرا ورد ضمنه أنه يتوقع نمو الناتج المحلي الإجمالي بنسبة  6,4% سنة 2014 و6% سنة 2015 وأن ترتفع نسبة التضخم إلى 4,6% وأن ينخفض الاحتياطي الأجنبي، ليغطي 6,3 أشهرا من الواردات، ووجب تحقيق نمو للناتج الإجمالي المحلي بنسبة 7% (على مدى متوسط) لمجابهة المصاعب الإقتصادية، وهذا يتوقف على زيادة الاستثمار لتطوير الطاقة التعدينية (الحديد الذي انخفضت أسعاره في السوق العالمية بسبب التباطؤ) ومشاريع البنية التحتية، ويتوقع ارتفاع عجز الحساب الجاري على مدار السنوات القادمة، رغم تراجعه إلى 19% من الناتج المحلي الإجمالي عن موقع “صندوق النقد الدولي” 02/11/14

 

المغرب: أعلنت الحكومة المغربية (إخوان مسلمون)، في أيار/مايو عن برنامج بين 2014 و2017 لزيادة أسعار الكهرباء والماء، بقيمة 5,3 مليار دولار، سيتحمل أكثر من ستة ملايين مشترك في خدمات “المكتب الوطني للكهرباء والماء”، بداية من آب/أغسطس 2014، في خطوة لخفض ثم إلغاء الدعم عبر صندوق دعم المواد الأساسية (صندوق المقاصة)، بهدف “خفض عجز الموازنة الذي فاق 7% خلال 2012 و5% خلال 2013″، وتهدف الحكومة خفض العجز الى 4,9% سنة 2014 ثم الى 4,3% سنة 2015 ليصل إلى 3,5% في 2016، ومن سياق متصل، منحت الحكومة رخص التنقيب عن النفط والغاز إلى 34 شركة عالمية، على أمل تحول البلاد إلى منتج للنفط، خلال خمس سنوات، وتشجع وكالة الطاقة الدولية حكومة الإسلام السياسي على “مواصلة حذف الدعم” المادي المقدم لدعم استهلاك الطاقة، وبالأخص الغاز المستورد الموجه إلى الاستهلاك المنزلي على شكل اسطوانات غاز، “التي تباع بثلث ثمنها الحقيقي” بحسب الحكومة، وكانت النقابات قد نفذت إضرابا شاملا شل حركة البلاد (29/10/14) احتجاجا على “إصلاح” نظام التقاعد   أ.ف.ب 01/11/14  ارتفع معدل البطالة من 9,1% خلال الربع الثالث من العام الماضي إلى 9,6% من القادرين على العمل، خلال الربع الثالث من العام الحالي، وشمل الإرتفاع المناطق الحضرية والريفية، كما ارتفع معدل البطالة بين الشبان (من 15 إلى 24 عاما) من 19,1  % إلى 20,6% خلال نفس الفترة، وارتفع إجمالي عدد العاطلين إلى 1,14 مليون شخص مسجل، لدى الدوائر الحكومية، وكانت أغلب الوظائف التي فقدها الإقتصاد في قطاعات الفلاحة والصيد والغابات رويترز 08/11/14

 

تونس، بين التشريعية والرئاسية: تميزت قرارات الحكومة المؤقتة الحالية بتخريب اقتصاد البلاد أكثر من أي حكومة أخرى وزيادة إغراق البلاد بالقروض، إضافة إلى خفض ميزانية صندوق الدعم بنسبة 22% ما أدى إلى ارتفاع أسعار مواد أساسية مرات متتالية مثل المحروقات والكهرباء والطماطم، وأضرب عمال الكهرباء منتصف أيلول، دفاعا عن القطاع العام وضد الخصخصة، وقدر انخفاض الدخل الحقيقي للأجراء بين 2010 و 2014 بنسبة 30% وقررت الحكومة اقتطاع 3 أيام عمل من رواتب  الموظفين الذين يساهمون بنسبة 82% من الضرائب على الدخل، في حين تغض الطرف عن المتهربين من الضرائب من أصحاب المؤسسات والمهن “الحرة” (أطباء، مهندسين، تجار، سماسرة…)، وتسمح الحكومة (باسم الإنفتاح الإقتصادي) باستخدام جزء هام من القروض في توريد كماليات بمليارات الدولارات (من العملة الصعبة) مثل السيارات الفاخرة ومواد التجميل والعطور ومواد الزخرفة عن القدس العربي 04/11/14

 

من جنين إلى غزة: اعتبر الكاتب البريطاني والصحافي جوناثان كوك ان إعادة إعمار غزة لن تتم إلا وفقا “احتياجات إسرائيل الأمنية”، مايبطئ العملية، على غرار ما حدث في جنين سنة 2002، رغم استعداد أصدقاء الكيان الغاصب إلى تمويل جزء من إعادة إعمار ما خربه العدو،  وقدرت الأمم المتحدة الأضرار بتدمير وتضرر 100 ألف منزل وتشريد 600 ألف فلسطيني، أي حوالي ثلث سكان غزة، ودمر جيش الإحتلال الطرقات والمدارس ومحطة توليد الكهرباء وضخ المياه، وأنظمة الصرف الصحي، وقدرت منظمة”أوكسفام”فترة عملية إعادة البناء بخمسين سنة، إن بقيت على نفس الوتيرة البطيئة، بمباركة ما سمي “المجتمع الدولي”، ومنذ اثني عشر عاماً، اجتاحت جرافات الصهاينة مخيم جنين في الضفة الغربية، حيث فقد جيش الإحتلال أكبر عدد من الجنود في معركة واحدة، عندما دخلوا عبر أزقة ضيقة في منطقة مكتظة بالسكان، وهدمت الجرافات مئات المنازل إلى أنقاض، وبقي سكان جنين في الخيام إلى أن تمت إزالة الأزقة التي ساعدت المقاومة الفلسطينية على ترتيب كمائنها وبنيت مكان تلك الأزقة، شوارع عريضة تكفي لمرور دبابات المحتلين، وتمت التضحية بالحاجات الإنسانية للفلسطينيين، وحقهم في مقاومة مضطهديهم، من أجل تحقيقمصالح الإحتلال، وبخصوص غزة تعهدت “جهات مانحة”، خلال مؤتمر القاهرة، بتقديم 5,4 مليار دولار، رغم قناعة الجميع أن معظم تلك الأموال لن تصل، استناداً لتجارب سابقة، وسوف تحول نصف “الهبات” مباشرة إلى الضفة الغربية من أجل سداد ديون السلطة الفلسطينية المتراكمة كما لم يقترح”المجتمع الدولي” ولا سلطة أوسلو بأن تدفع دولة الإحتلالفاتورة بناء ما خربه جيشها عن صحيفة “كاونتربانش” 31/10/14

 

مصر، ما المقابل؟ وقع الصندوق السعودي للتنمية والحكومة المصرية ثلاث اتفاقيات لتمويل مشاريع للطاقة الكهربائية واستيراد النفط ومشتقاته بقيمة 350 مليون دولار، “بهدف المساهمة في تلبية الطلب المتنامي على الطاقة الكهربائية في مصر”، وكانت السعودية قد وعدت بهذه القروض منذ 2011 وتشمل في مجموعها 500 مليون دولار لتمويل مشاريع تنموية فى مصر (مثل الإسكان ومياه الشرب، الري والصرف الصحي، التموين، الكهرباء والطاقة، الصحة)، إضافة إلى خط ائتمان لتمويل المشتقات غير النفطية بقيمة 750 مليون دولار، كما تعهدت السعودية (عقب 25 يناير 2011 ) بتقديم نحو 3,95 مليار دولار “لمساندة الاقتصاد المصري”، وتضمن سد عجز الموازنة في مايو 2011، ومبالغ أخرى في شكل سندات وأذون خزانة وودائع في البنك المركزي الخ، والسؤال هو ما المقابل لهذا “الكرم الوهابي” إذا علمنا أن لا علاقة للنظامين المصري والسعودي بالعروبة أو التضامن العربي عن أ.ش.أ 02/11/14تجاوزت الإستثمارات الإماراتية في مصر خمسة مليارات دولارا، بحسب وزير التخطيط، منها 2,07 مليار دولارا في قطاع الاتصالات، و444 مليون دولارا في قطاع الصناعة و359 مليون دولارا في قطاع الإنشاء و257 مليون دولارا في قطاع السياحة، إضافة إلى إقامة 25 صومعة لتخزين القمح“البيان” (الإمارات) 02/11/14

اليمن: تراجعت إيرادات الحكومة من صادرات النفط الخام بنسبة 32,9% في آب/أغسطس لتصل إلى 1,2 مليار دولار مقارنة مع 1,8 مليار دولار في آب 2013 وتزامن  تراجع الإيرادات مع تعطل الإنتاج بفعل التفجيرات التي تعرض لها أنبوب التصدير الرئيس في محافظتي حضرموت ومأرب، ما  أدى إلى انخفاض حصة الحكومة من الصادرات وإجمالي إنتاج النفط بين كانون الثاني وآب إلى 11,15 مليون برميل من 16,65 مليوناً في الفترة نفسها من العام السابق، فاضطرت الحكومة الى استيراد 2,2 مليون برميل من المشتقات في آب بقيمة 112 مليون دولار لتلبية الطلب المحلي على الوقود، وبلغت قيمة إجمالي واردات الوقود من كانون الثاني إلى آب بلغ نحو 1,564 مليار دولار  عن البنك المركزي اليمني 05/11/14يشكل المهمشون الذين لا يحصلون على الخدمات الاجتماعية الأساسية مثل المياه والتعليم والرعاية الصحية حوالي 10% من سكان البلاد البالغ عددهم نحو 25 مليون نسمة، وهم مواطنون يمنيون يطلق عليهم اسم “الأخدام” ويتميزون بملامحهم الأفريقية وبشرتهم السوداء، ومعظمهم من أصول حبشية وصومالية ويتعرضون للتمييز وغياب الحقوق، ويعيشون أوضاعاً مأسوية وعزلة عن باقي المجتمع اليمني، ويعملون في مهن دونية كتنظيف الشوارع وغسل السيارات، و9% منهم فقط لديهم مياه عبر الأنابيب في مساكنهم، و39% مــن الأطــفال الذين تراوح أعمارهم بين 6 و17 سنة ملتحقين بالتعليم حالياً مقارنةً بالمتوسط الوطني البالغ 69%، بينما يصل معدل الالتحاق الصافي بالصف الأول من التعليم الأساس إلى 10% مقارنةً بالمتوسط الوطني البالغ 33% ويعيش معظم المهمّشين في عشوائيات في الأحياء الفقيرة المعزولة، ويقيم عدد كبير منهم في العاصمة صنعاء ومحافظات عدن وتعز والحديدة، من جهة أخرى تعهدت حكومة تصريف الأعمال بالتعاون مع برنامج الأغذية العالمي، بتقديم المساعدة للمهمشين الذين يعانون من انعدام الأمن الغذائي، واغتنمت ” الوكالة الأميركية للتنمية الدولية” (يو أس آيد) هذه الفرصة لمزيد التدخل في شؤون اليمن، تحت يافطة “المساعدة الغذائية” للفقراء، وقدمت سفارة اليابان 10 ملايين دولارا ومنحة غذائية إضافية بمبلغ 5,3 مليون دولار عبر برنامج الأغذية العالمي “لشراء مكملات غذائية للفئات المستضعفة في اليمن”، ووصلت قيمة المنح اليابانية لليمن إلى 125 مليون دولار منذ 2012 عن منظمة “يونيسف” -“الحياة” 06/11/14

الخليج، بذخ: يتوقع أن تصل إيرادات قطاع الطيران الخاص في الوطن العربي (ما سمي الشرق الأوسط وشمال افريقيا !) إلى 600 مليون دولارا بنهاية العام الحالي و1,3 سنة 2020 ويتوقع أن يستقطب معرض الطيران الخاص (دبي من 8 إلى 10/12/2014) أكثر من 400 عارض من 45 دولة و8 آلاف زائر يمثلون 83 دولة، وتستحوذ الإمارات والسعودية على نسبة تراوح بين 70% و80% من إجمالي عدد الرحلات في المنطقة سنوياً، وتعد السعودية أول سوق للطائرات الخاصة في الوطن العربي ب161 طائرة تليها الإمارات ب142 طائرة خاصة، ويستحوذ عرب النفط على 7 % من إجمالي السوق العالمي، الذي  يحقق نمواً سنوياً يتراوح بين 10% و12 % تستفيد منه أكبر الشركات العالمية مثل ايرباص وبوينغ وبومباردييه وامبراير وغلف ستريم عن “البيان” – وام 04/11/14

 

السعودية، فلوس النفط: يقدر عدد سكان العاصمة “الرياض” بنحو 5,7 مليون نسمة ويتوقع أن يرتفع إلى 8,2 مليون نسمة سنة 2030، وتعاني حاليا من ازدحام مستمر لحركة المرور، بسبب غياب وسائل النقل العام وارتفاع عدد السيارات الذي لم يواكبه تطور البنية التحتية من طرقات وجسور، وتأمل السلطات إنجاز مشروع “”مترو الرياض بكلفة 22,5 مليار دولار في غضون أربع سنوات، وزاد الإزدحام منذ بدأت أعمال الإنشاءات قبل سنة وإغلاق طرقات عدة، مع انتشار معدات الحفر العملاقة في المدينة، ومن المفترض أن تنتهي الأشغال أواخر 2018، لإنجاز ستة خطوط طولها 176 كيلومتر، إضافة إلى خطوط حافلات نقل المسافرين التي تغطي أكثر من ألف كيلومتر، لكن اعتاد السعوديون أن تدوم الأشغال أكثر من الفترة المعلنة، بكثير، وتشارك شركات عالمية مثل الستوم الفرنسية وبومباردييه الكندية وسيمنز الألمانية في مشروع مترو الرياض، وكلها شركات تتعاون مع الكيان الصهيوني لعزل سكان البلاد الأصلانيين عن المستوطنين الذين جاؤوا من أمريكا وأوروبا لاحتلال البلاد  أ.ف.ب 29/10/14

الكويت، فلوس النفط: جرت العادة (السيئة) أن يعاد تدوير السيولة، المتراكمة لدى مشائخ الخليج، من صادرات النفط، في مشاريع البنية التحتية المكلفة والتي تستفيد منها الشركات الأجنبية الكبرى، وآخر هذه المشاريع، عقد بقيمة حوالي خمسة مليارات دولار، لتوسيع مطار الكويت، ويتضمن العقد إنشاء مبنى جديد للركاب ومدرج جديد وبوابات، لرفع قدرة المطار الاستيعابية من سبعة ملايين مسافر سنوياً إلى 13 مليوناً في 2016، ويفترض أن ترتفع القدرة الاستيعابية إلى 25 مليوناً في 2025  أ.ف.ب 04/11/14

قطر، فلوس برائحة الغاز: تقدر أصول جهاز “قطر للاستثمار” (صندوق الثروة السيادي) بحوالي 170 مليار دولارا، ويخطط للاستثمار في قطاعات العقارات والبنية التحتية والرعاية الصحية في الصين، إضافة إلى بين 15 بليون و20 مليار دولار في آسيا على مدى السنوات الخمس المقبلة، واتفق مالك قطر مع الرئيس الصيني على مجموعة من الإجراءات، منها تسهيل أعمال التجارة والإستثمار بالعملة الصينية “يوان” ومقايضة عملات بقيمة 35 مليار يوان (5,7 مليار دولار) وتحويل المكاتب التمثيلية للبنوك القطرية في الصين إلى فروع كاملة، كخطوة أولى نحو توسيع استخدام العملة الصينية في منطقة الخليج التي يهيمن عليها الدولار الأميركي، وتوفير السيولة والدعم اللازمين للإستقرار المالي، وترغب الصين في تحويل عملتها إلى أداة للمعاملات الدولية، لترجمة قوتها الإقتصادية إلى قوة مالية، ومزاحمة الدولار  رويترز 04/11/14

افريقيا: انخفضت نسبة الفقر بوتيرة بطيئة جدا منذ 2005، بسبب تبعية القارة وتأثرها بالعوامل الخارجية وأزمة الغذاء والأزمة المالية لمنطقة اليورو، وانخفضت نسبة السكان الذين يعيشون على أقل من 1,25 دولار يوميا من 56,5% سنة 1990 إلى 48,5% سنة 2010 ومع ذلك لا يمثل هذا الرقم سوى 20,25% فقط من المستهدف في عام 2015 مقارنة بـ4,1%في جنوب آسيا، ورغم نمو الإقتصادات الافريقية، لم تنمو فرص التشغيل وخلق الوظائف بالسرعة الكافية لاستيعاب الشباب الباحثين عن العمل، ولا زالت البطالة مرتفعة بشكل ملحوظ في المغرب العربي (شمال أفريقيا) وبلغت نسبتها 27,7% من الشباب سنة 2013 مقابل 26,6% في سنة 2012 عن تقرير “الأهداف الإنمائية لعام 2014”  الأمم المتحدة 03/11/14  أدى وباء الحمى النزفية”ايبولا” إلى وفاة نحو خمسة آلاف شخص من إجمالي 13,7 ألف مصاب، وفق منزمة الصحة العالمية حتى يوم 27/10، وتركزت الاصابات والوفيات في ثلاث دول في غرب افريقيا هي ليبيريا وسيراليون وغينيا، وسجل انتشار للفيروس في جمهورية الكونغو الديموقراطية لكن منشأه مختلف عن الوباء في غرب افريقيا، واعتبرت منظمة “أطباء بلا حدود” إن الوضع أصبح كارثيا في سيراليون حيث قتل الوباء سكان قرى بأكملها، وأن حصيلة الوفيات بالحمى النزفية التي يسببها الفيروس أكبر مما أعلن، وتواجه المراكز الصحية مشاكل كبرى حيث لا تملك في المتوسط سوى ثلاث سيارات إسعاف لكل 400 ألف نسمة، وقضى الوباء على طواقمها التي تعتني بالمرضى، وتفتقر الدول المتضررة إلى الهياكل الصحية المناسبة وإلى الطواقم الطبية ووسائل النقل والمعدات اللوجستيةأ.ف.ب 01/11/14

 

فنزويلا: اتهم رئيس فنزويلا الشركات الكبرى المحلية والأجنبية “خصوم الحكومة الإشتراكية بشن حرب اقتصادية والتلاعب بالأسعار وتخزين السلع والمضاربة”، بحسب قوله، ما رفع أسعار المستهلكين (التضخم) بنسبة فاقت 60%، واضطر الحكومة إلى رفع الحد الأدنى للرواتب بنسبة 15% انطلاقا من كانون الأول/ديسمبر) المقبل، وكانت الحكومة قد رفعت الرواتب خلال السنة الحالية بنسبة 10% في كانون الثاني/يناير و30% في أيار/مايو، ليرتفع الحد الأدنى للأجور إلى ما يعادل 776 دولاراً… ووفقا لبيانات صندوق النقد الدولي فقد ارتفعت أسعار المستهلك بنسبة 3,9% في شهر آب/أغسطس، أما مشكلة التضخم فهي مزمنة منذ عقد التسعينات قبل تولي “هوغو تشافيز” السلطة رويترز 04/11/14

 

تركيا، بذخ “حلال”: اتهمت المعارضة الرئيس الإخوانجي “رجب طيب اردوغان” بأنه مصاب بجنون العظمة، إثر إعلان وزير المالية عن تكلفة الطائرة الرئاسية الجديدة من نوع “إيرباص” بقيمة 185 مليون دولارا، والقصر الرئاسي الجديد، الذي أمر بتشييده بقيمة 615 مليون دولار (ضعف التقديرات الأولية)، على مساحة 22 ألف متر مربع، ويحتوي على ألف غرفة، وتزيد مساحته 30 مرة عن مساحة البيت الابيض، كما أنه أكبر من قصر فرساي الشهير في فرنسا، بدلا من القصر الرئاسي القديم “الذي لا يليق بعظمة تركيا الجديدة” (الإخوانية)، وكان مصطفى كمال أتاتورك (أول رئيس جمهورية لتركيا) قد اقتنى هذه المساحة (من المال العام) لإقامة مزرعة نموذجية، وكان القضاء التركي قد أمر بوقف تشييد هذا القصر، على أنقاض غابة من الأشجار، ولكن الرئيس “الإسلامي” رفض الإذعان لأحكام القضاء “البشري”، لينفذ “القضاء الرباني” الذي قد يكون أوحى له بتبذير أموال الشعب التركي والقضاء على المساحات المزروعة في ضواحي العاصمة “أنقرا” أ.ف.ب 04/11/14

روسيا: قد يستخدم البنك المركزي احتياطياته من الذهب لسداد مقابل الواردات إذا اقتضت الضرورة، وسجلت احتياطيات روسيا من الذهب 37 مليون أوقية (أونصة) في أول تشرين الأول/أكتوبر، وبلغت قيمتها 45.02 مليار دولارا  رويترز 05/11/14

آثار جانبية للأزمة في أوكرانيا: انخفضت قيمة العملة الروسية (الروبل) بأكثر من 10% خلال أسبوع، وارتفعت قيمة اليورو إلى 60 روبل وقيمة الدولار إلى 48,64 روبل، بسببالأزمة الأوكرانية وتراجع أسعار النفط، ما يهدد الإستقرار المالي في البلاد، وخسرت العملة الروسية ربع قيمتها منذ مطلع العام مع هروب رؤوس الأموال بسبب الأزمة في أوكرانيا والعقوبات الغربية، ما أدى الى ارتفاع كبير في الأسعار، واتخذ التراجع منحى خطيرا بسبب مكانة النفط والغاز في تأمين غالبية العائدات، في حين تراجعت أسعار النفط في الأسواق العالمية، وخفض المصرف المركزي تدخله من عدة مليارات دولار في اليوم إلى 350 مليون دولار في اليوم من أجل ابقاء الروبل ضمن نطاق محدد مسبقاً، وكلما تراجع الروبل كلما حول المدخرون أموالهم إلى عملات أجنبية، ما يزيد الوضع سوءاً، إذ ارتفعت نسبة التضخم إلى أكثر من 8% صل إلى 10% مطلع 2015 ويتجه المستهلكون إلى الحد من نفقاتهم “غير الضرورية” ما أثر على سوق السيارات والقطاع السياحي، وأصبح اقتصاد روسياعلى حافة الركود، ومن ناحية أخرى اشترطت شركة الغاز الروسية “غازبروم” على أوكرانيا تسديد ثمن ملياري متر مكعب من الغاز مقدماً، بسعر 378 لكل ألف متر مكعب… ونتيجة لحظر روسيا استيراد بعض منتجات الإتحاد الأوروبي، اضطرت مجموعة “إرلا فودز” الدنماركية لإنتاج مشتقات الحليب لتوزيع 15 طناً من الأجبان (التي لا يمكن بيعها لأنها مصممة خصيصا للمستهلكين الروس) على الفقراء، بواسطة “بنك الأغذية”، وقامت بالمناسبة بحملة إعلامية للتعريف بنفسها، وهي تعاونية لمزارعين من سبع دول أوروبية، وتحظر روسيا منذ آب/أغسطس استيراد اللحوم والفاكهة والخضار ومشتقات الحليب ومنتجات البحر من أستراليا وكندا والولايات المتحدة والنرويج والاتحاد الأوروبي رداً على العقوبات المفروضة على صادرتها بسبب الأزمة في أوكرانيا  أ.ف.ب + رويترز 07/11/14

أوروبا: انخفضت نسبة مواطني دول الاتحاد الأوروبي الذين يعيشون على خط الفقر من 24,8% سنة 2012 إلى 24,5% سنة 2013 إلا أن الوضع لا يزال مقلقا، وفي سنة 2013 قدرت نسبة المواطنين الأوروبيين المهددين بالفقر بأكثر من 25% اعتمادا على إحصاءات حول دخل السكان وحول مستوى المعيشة في كل بلد، وبلغ عدد سكان الاتحاد الأوروبي الذين يعيشون على خط الفقر بنحو 122,6 مليون شخص، ويهدد الفقر في المقام الأول سكان بلغاريا، حيث يعيش 48% من المواطنين أوضاعا مادية صعبة للغاية، وفي رومانيا، واليونان، وهنغاريا، ولاتفيا، يعيش أكثر من ثلث المواطنين تحت خط الفقر، وبلغ عدد سكان جمهورية التشيك الذين يعيشون تحت خط الفقر 14,6% وفي هولندا 15,9% وفنلندا 16% والسويد 16,4% وفرنسا 18,1% عن هيئة الإحصاء الأوروبية “يوروستات” – صحيفة “لوفيغارو” 05/11/14 من جهة أخرى ومن نتائج العقوبات الأوروبية المفروضة على روسيا، يجد المزارعون صعوبات في تعويض السوق الروسية وتسويق الفواكه ومشتقات الحليب التي كانت تصدر إلى روسيا، من ذلك ان قام مئات المزارعين في بولندا بمسيرة في العاصمة “وارسو”، وأفرغوا أطنانا من التفاح في الشوارع، احتجاجا على مشاركة حكومتهم في تنفيذ العقوبات ضد روسيا، ما أدى إلى عجزهم عن تصدير إنتاجهم من التفاح أ.ف.ب 04/11/14

بريطانيا: هيمنت مسألة الهجرة والمهاجرين على المناقشات السياسية في البلاد قبيل الانتخابات العامة في العام القادم (أيار 2015)، بينما دعم مهاجرو دول الاتحاد الأوروبي إلى بريطانيا اقتصادها باكثر من 20 مليار جنيه استرليني (32 مليار دولار) بين 2001 و2011، ويركز “حزب الاستقلال” دعايته على معاداة المهاجرين، والإنسحاب من الاتحاد الأوروبي، وجعل من مسألة الهجرة “أكبر مصدر قلق للناخبين” ودفع حكومة حزب المحافظين إلى اتخاذ مواقف أكثر تشددا تجاه الهجرة، وسدد المهاجرون من دول الاتحاد الأوروبي ضرائب إلى خزينة بريطانيا، بنسبة تفوق 64% ما تلقوه من رعاية اجتماعية بينما سدد المهاجرون القادمون من وسط وشرق أوروبا 12% أكثر مما تلقوه، في حين يدعي “حزب الإستقلال” وأمثاله أن المهاجرين لا يساهمون في خلق الثروة ويتسببون في خسارة فادحة لاقتصاد البلدان التي تستقبل المهاجرين (لاستغلالهم أبشع استغلال)، وانهم يشكلون ضغطا كبيرا على الخدمات العامة مثل الصحة والإسكان إضافة إلى قلق كثير من البريطانيين من التأثير الاجتماعي على مجتمعاتهم  رويترز 05/11/14

لندن، عاصمة المال “الحلال”: أعلنت حكومة المحافظين في بريطانيا (التي تحارب ليبيا وسوريا والعراق وتدعم الصهاينة) دعمها القطاع المالي “للحول على نصيب من سوق المعاملات الإسلامية” وشجعت القطاع المصرفي لتوسيع  نطاق سوق التمويل الإسلامي… لتصبح بريطانيا أول دولة غربية تبيع صكوكاً سيادية” ما جعلها تنافس ماليزيا والبحرين والإمارات، وتوجد في بريطانيا 22 شركة تمويل “إسلامي” بلغت أصولها 19 مليار دولار سنة 2013 منها ستة مصارف”إسلامية”، ويعتزم البنك المركزي طرح أداة لإدارة السيولة وضمانات صكوك العام المقبل لإحدى مشيخات الخليج، لشراء طائرات من شركة”ايرباص”، ولا يشكل حجم معاملات المصارف”الإسلامية” سوى نسبة تقل عن 1%من حجم القطاع المصرفي في بريطانيا مقارنة بنسبة 25% في منطقة الخليج، ولكن الحكومة البريطانية بصدد تهيئة”بيئة مواتية للتمويل الإسلامي وخفض التكلفة، بهدف التفوق على بعض دول الخليج من حيث الخيارات المتاحة” قبل 2016، وتستغل المصارف البريطانية خبرة مصارف دول اسلامية لتشاركها مشاريعها مثل “بنك لندن والشرق الأوسط” أكبر بنك إسلامي في بريطانيا الذي سيقدم خدمات مصرفية خاصة، بالتعاون مع بنك معاملات الماليزيرويترز 02/11/14

ألمانيا، خطوات إلى الوراء: تقوم شركة الطيران الألمانية “لوفتهانزا” بحملة إعلامية مناهضة للموطفين الذين نفذوا تسعة إضرابات، خلال الأشهر السبعة الأخيرة، للمطابة بحقوقهم (بخصوص الأجور وسن التقاعد)، وأعلنت أن هذه الإضرابات كلفتها 170 مليون يورو، وأنها خفضت توقعات أرباحها للعام 2015 إثر هذه الإضرابات، وتقدر أرباح هذا العام بنحو مليار يورو، بينما تصل أرباح العام المقبل إلى ملياري يورو، أما نقابة سائقي القطارات في شركة السكك الحديدية الألمانية “دويتشه بان” فقد دعت إلى تنظيم إضرابات في قطاعي نقل الركاب والبضائع، منذ أيلول سبتمبر، ما زاد من الإقبال على حافلات الرحلات البعيدة، وتتخوف الشركة من فقدان زبائنها بشكل دائم، على المدى البعيد “بسبب تعدد الإضرابات”، سواء بالنسبة لقطارات نقل الركاب أوالبضائع، ورغم التعبير عن هذا التخوف والإعلان عن خسائر مالية، ترفض الشركتان الإستجابة لمطالب العاملين وتحسين رواتبهم وظروف عملهم!د.ب.أ 02/11/14 يضرب سائقو القطارات للمرة السادسة خلال العام الحالي، وذلك من الخامس إلى العاشر من الشهر الجاري، في وقت حاولت الحكومة إلهاء الشعب بالإحتفال بالذكرى 25 لانهيار جدار برلين، حيث كانت سلطات المدينة تنتظر تنقل مليوني زائر إضافي بالقطار، وأجمعت الصحف اليمينية والحكومة وأرباب العمل على التنديد ب”استغلال الديمقراطية والمبالغة في تعطيل دواليب الإقتصاد”، بحسب الصحيفة اليمينية “فرانكوفرتر ألغمين تزايتونغ”، وتطالب نقابة السائقين بزيادة الرواتب بنسبة 5% وتحسين ظروف العمل وتمثيل النقابات داخل شركة السكك الحديدية “دويتشه بان”، أما الحكومة فتعتزم تقديم قانون يحد من حق الإضراب ومن تمثيل النقابات داخل أماكن العمل الجاري به العمل منذ 1950 وشمل الإضراب أكثر من ثلثي قطارات المسافرين المتوجهة الى الاقاليم و80% من قطارات الضواحي وقطارات نقل البضائع، ورفعت ادارة الشركة الوطنية للسكك الحديدية شكوى إلى محكمة “فرانكفورت” في محاولة لوقف الاضراب عبر إجراء قضائي مستعجل، وأثر الاضراب على شبكة القطارات العابرة للحدود، في اتجاه بلجيكا وفرنسا  أ.ف.ب 06/11/14

فرنسا:  تحن حكومات فرنسا (يمينها ويسارها) إلى الماضي الإستعماري، وتتدخل عسكريا في مناطق عديدة من العالم (افريقيا، الوطن العربي) في حين يعاني فقراؤها من الجوع والخصاصة، إذ ارتفعت البطالة لدى من تتجاوز سنهم 50 عاما بنسبة 11,1% بين أيلول 2013 وأيلول 2014 في حين ارتفعت النسبة العامة ب4% وارتفع عدد من هم تحت خط الفقر (987 يورو شهريا) إلى 8,5 مليون نسمة، وارتفعت نسبة الفقر بنسبة 4% خلال سنة 2013 مقارنة بسنة 2012 وبنسبة 11% بين 2007 و 2013 وتشكل النساء 56% من الفقراء  عن صحيفة “لوموند” 06/11/14

بلجيكا: تظاهر حوالي 130 ألف شخص، من العمال والموظفين والنقابيين من كل القطاعات المهنية، في القطاعين العام والخاص، في وسط العاصمة “بروكسل” التي شهدت شللا تاما، استجابة لنداء وجهته جبهة اتحاد النقابات المشتركة البلجيكية للاحتجاج على تدابير تقشف تعتزم الحكومة البلجيكية الجديدة اتخاذها، وعلى سياسة الضرائب وتقليص النفقات الحكومية بقيمة 11 مليار يورو، وللمطالبة بتحسين الأجور والأوضاع المالية، وإصلاح نظام التقاعد، والعمل على زيادة مشاريع الاستثمار، واستخدمت الشرطة العنف الشديد ضد المتظاهرين، في نهاية المسيرة، وتعتزم الحكومة خفض الإنفاق في قطاعات التعليم والبحث العلمي والصحة والحماية الإجتماعية، وتجميد الرواتب وجرايات التقاعد وخفض خدمات المظلة الإجتماعية ورفع سن الإحالة على التقاعد إلى 67 سنة، وتحميل الأجراء نتائج الأزمة الإقتصادية، وهو ما ترفضه النقابات التي تدعو إلى تحميل الأثرياء الجزء الأكبر من نتائج إجراءات الحكومة… عن “بلغا”+ أ.ف.ب  06/11/14

 

فنلندا: أعلنت شركة الطيران الفنلندية “فن إير” تراجع أرباحها خلال الربع الثالث من العام الحالي بنسبة 38% بسبب ضعف إيرادات قطاعي نقل الركاب والبضائع، وانخفض صافي أرباح الشركة من 27 مليون يورو خلال الربع الثالث من العام الماضي إلى 16,6 مليون يورو (20,8 مليون دولار) خلال نفس الفترة من السنة الحالية، وتراجعت إيراداتها خلال الفترة نفسها بنسبة 2% في المائة إلى 622 مليون يورو بسبب ضعف قيمة العملات الآسيوية وتأثير ذلك على إيراداتها المقومة بالدولار، وكانت الشركة قد بدأت تنفيذ برنامج لخفض النفقات منذ 2011 (200 مليون يورو لهذا العام)، وسرحت 9% من العاملين فيها خلال عام واحد، وبلغ عددهم حاليا 5300 موظفا، وتلجأ إلى متعاقدين من الخارج بنظام التعهيد عن رويترز 02/11/14

 

 

اليونان: شارك نحو 25 ألف شخص في مظاهرة في العاصمة “أثينا”، بدعوة من نقابة ” بى ايه ام إى” التى ترتبط بالحزب الشيوعىاليونانى، احتجاجا على سياسة التقشف الصارمة للحكومة، وفي آخر المسيرة تجمع المتظاهرون قبالة مبنى البرلمان، وهتفوا “كفى فنحن لا نتحمل أكثر من ذلك”، وأدت الأزمة المالية الحادة فى اليونان إلى ارتفاع معدلات البطالة لأكثر من 26%، وخفضت الحكومة الرواتب بمعدل 25% مقارنة برواتبهم سنة 2008… من جهة أخرى اعتبر صندوق النقد الدولي أن اليونان لا يمكنها الاستغناء عن المساعدة المالية الخارجية، رغم التقدم، ردا على اعتزام الحكومة تقليص فترة “مساعدة” صندوق النقد الدولي وهي عبارة عن انتداب مالي أو وصاية تتضمن رقابة صارمة وتدقيقا في الحسابات العامة للدولة، من المقرر ان تنتهي سنة 2016، مقابل القروض التي حصلت عليها الحكومات المتعاقبة منذ 2010، ويقدم الإئتلاف الحاكم دعاية انتخابية من خلال وعود بنهاية إجراءات التقشف من خلال الاستغناء عن الوصاية الدولية بشكل مبكر، عشية الانتخابات التشريعية بداية 2015 أ.ف.ب 01/11/14

 

لكسمبورغ، “منافسة حرة”: أصبح السيد “جان كلود جونكر” رئيسا للمفوضية الأوروبية، وهو رئيس حكومة لكسمبورغ من سنة 1995 إلى 2013، وأبرمت حكومته عقودا سرية (بين 2002 و 2012) مع 340 من كبار الشركات متعددة الجنسية (أبل، أمازون، ببسي كولا، كريدي أغريكول، أكسا، إيكيا…) للتهرب من الضرائب وللحد من الضرائب على الأرباح التي تحققها في البلدان الأخرى، والإستقرار في البلاد أو تأسيس محلي فرع لها، مقابل ضرائب رمزية لا تتجاوز 1% من قيمة الأرباح أحيانا، رغم الإيرادات والأرباح الهامة التي تحققها خارجها، ثم تحولها إلى لكسمبورغ، حيث تساعدها مكاتب استشارات عالمية على التهرب من التتبعات القضائية في الدول الأخرى، ومراكمة مليارات الدولارات من الأرباح، وبذلك تنافس لكسمبورغ (وهي دولة مؤسسة للإتحاد الأوروبي والسوق الأوروبية المشتركة سابقا) دولا أخرى مثل هولندا وإيرلندا وسويسرا والملاذات الضريبية الأخرى، وتعتمد الشركات الكبرى “على الخلل في التشريعات الدولية لنقل الأرباح إلى لكسمبورغ والإنتفاع من شروطها المالية المتساهلة وضماناتها القانونية، لتوفير مليارات اليورو سنويا أ.ف.ب 06/11/14

الصين: تأثرت التربة في 40% من مساحة الأراضي الصالحة للزراعة في الصين بتدهور البيئة، ما يؤثر على توفير الغذاء لسكان أكبر بلد في العالم من حيث عدد السكان (1,4 مليار نسمة)، وأعلنت الحكومة اعتزامها معالجة تلوث التربة في مساحة 3,3 مليون هكتار من الأراضي لتأمين الغذاء اللازم للسكان، وتوفير 53 مليون هكتار من الاراضي الزراعية بحلول العام 2020 للتصدي لأي موجات جفاف او فيضانات، وتعاني التربة السوداء الغنية في إقليم “هيلونغجيانغ”، بشمال البلاد، من التدهور والانحسار بينما تعاني الاراضي الزراعية في الجنوب من ارتفاع نسبة الحموضة وتأثير التغيرات المناخية ومن الأضرار الناتجة عن الملوثات، إضافة إلى إجهاد التربة وتراجع نسبة الخصوبة والتجريف، وبعد فترة من اتجاه البلاد نحو التصنيع وما نتج عنه من تلوث للمسطحات المائية وللأراضي المزروعة، بدأ القلق يسود السلطات والمواطنين، بشأن إمدادات الغذاء وتأمينها خلال العقود القادمة  شينخوا + رويترز 04/11/14

منافسة:  يلتئم في بيكين الاجتماع السنوي لـ «منتدى التعاون الاقتصادي في آسيا-المحيط الهادئ» (آبيك)، حيث قد تجري مشاورات في الكواليس بين قادة الصين والولايات المتحدة وروسيا واليابان، الذين سيحضرون الملتقى، ويحتفل “آبيك” هذه السنة بعامه الـ25 وبات يضم 12 دولة، وأكثر من 50% من إجمالي الناتج العالمي، و40% من سكان العالم و44% من التجارة الدولية، ويعمل المنتدى على “تحرير المبادلات التجارية وعقد اتفاقات ثنائية ومكافحة السياسات الحمائية”، وتسعى أمريكا إلى دعم استراتيجيتها لنقل محور سياستها إلى آسيا، عبر الدول الأعضاء في آبيك”، مع تليين موقف اليابان حول مسألة فتح الأسواق الزراعية، وعقد اتفاق أشمل لعقد شراكة اقتصادية (على مدى متوسط) يضم الدول الأعضاء في “رابطة دول جنوب شرقي آسيا” (آسيان)، وكذلك الصين واليابـــان والهــــند، في حين تسعى الصين إلى إنشاء منطقة أوسع للتبادل الحر لمنطقة آسيا – المحيط الهادئ، وطرح جدول زمني لتحقيق مثل هذا الاتفاق، وقطع الطريق أمام المناورات الأمريكية لاستبعاد الصين وعزلها عن محيطها الجغرافي، في ضل التوترات حول الحدود البحرية بين الصين وجيرانها (اليابان وفيتنام والفيليبين)، وتدهور العلاقات بين الصين واليابان منذ 2012 بسبب النزاع حول جزر صغيرة غير مأهولة في شرق بحر الصين، وما انجر عنها من تحركات عسكرية أ.ف.ب 06/11/14

 

أمريكا: أنفقت وكالات الاستخبارات الأميركية، وعددها 17 وكالة، خلال السنة المالية 2014 نحو 68 مليار دولار، أي نفس المبلغ الذي انفقته في السنة السابقة (بحسب بيانات الميزانية التي أقرّها الكونعرس للسنة المالية 2014 التي انتهت في آخر أيلول)، وكانت قد بلغت في 2011 أعلى مستوى لها بنحو 80 مليار دولار ثم تراجعت تدريجياً، وبالنسبة لنفقات العام الحالي، بلغت كلفة البرنامج الوطني للاستخبارات، بما في ذلك وكالة الاستخبارات المركزية “سي آي ايه” 50،5 مليارات دولار، في حين استحوذ برنامج الإستخبارات العسكرية على مبلغ 17,4 مليار دولارا، ورفض المسؤولون الأميركيون الادلاء بأي تفصيل إضافي حول كيفية إنفاق هذه الأموال أو أبوابها  أ.ف.ب 31/10/14

 

ديمقراطية مكلفة: يتوقع أن تكون الانتخابات النصفية لعام 2014، التي تنتطلقالأحد، الأكثر كلفة على الإطلاق في تاريخ الولايات المتحدة، بقيمة 4 مليارات دولار، وتهدف لاختيار أعضاء مجلس النواب، وبعض أعضاء مجلس الشيوخ وحكام ولايات، وتوازي قيمة هذا المبلغ عشرة أضعاف ما التزمت به واشنطن لمواجهة فيروس “إيبولا” في غرب القارة الإفريقية، أو تكلفة بناء 100 مركز طبي وتشغليها لعدة أعوام، أو تكاليف التعليم لـ12 ألف تلميذ عبر برنامج “كيه 12” K-12 أو ما أنفقته شركة “آبل” أكبر الشركات العالمية من حيث القيمة السوقية، خلال أربع سنوات على الإعلانات الدعائية عن “سي أن أن” 02/10/14

 

بزنس الحرب: بدأت السلطات الأمريكية تسرب أخبارا موجهة للرأي العام الداخلي والخارجي، ومفادها ان “الحرب ضد الإرهاب” (التي بدأتها أمريكا منذ نهاية القرن الثامن عشر) ستستمر لسنوات، بل لعقود طويلة ( 30 سنة بحسب وزير الحرب) وأعلنت مصادر عسكرية أمريكية أن الغارات الجوية الحالية ضد أراضي العراق وسوريا “تكلف 8,3 مليون دولارا يوميا” (تسددها السعودية ولأخواتها) وان التكلفة فاقت 580 مليون دولارا منذ 16 تشرين الأول/اكتوبر، ويعتزم الرئيس الأمريكي طلب تمويل إضافي (من الكونغرس) بقيمة 3,2 مليار دولار “لتغطية نفقات الغارات الجوية ضد تنظيم (داعش) في العراق وسوريا”، وذلك على شكل تعديل لموازنة “صندوق العمليات الطارئة في الخارج” وهي ميزانية منفصلة عن موازنة البنتاغون وتشبه “بطاقة ائتمان” لتمويل تكاليف الحروب التي تخوضها الامبريالية الأمريكية، وقبل خسارة الديموقراطيين اغلبيتهم في مجلس الشيوخ كان البيت الابيض يرى ان هذه الموافقة غير ضرورية  أ.ف.ب 07/11/14

 

بزنس الرياضة: استأنفت البطولة الأمريكية لكرة السلة نشاطها، بعد توقيع الهيئة المشرفة عليها (ا ن بي أي) عقد لبيع حقوق البث التلفزيوني لغاية الموسم 2024-2025 بقيمة 24 مليار دولار أو 2,66 مليار دولارا سنويا، بزيادة 186% عن الموسم الحالي (930 مليون دولارا سنويا)، وتبث هذه المباريات في 200 دولة خارج الولايات المتحدة، إضافة إلى مشروع بث بواسطة الشبكة الألكترونية الرقمية، وتطورت مداخيل “ان بي أي” من 118 مليون دولارا خلال موسم 1982-1983 إلى 4,56 مليار دولارا  خلال موسم  2012-2013 (عدا حصة ومداخيل النوادي)، وتحولت البطولة إلى مهرجان للفرجة والإعلانات الإشهارية، ما رفع من إيرادات أشهر النوادي ومشاهير اللاعبين بمعدل 24% سنويا، وارتفعت مداخيل أشهرهم  عشرة أضعاف خلال موسمين، في حين ارتفعت مداخيل البطولة إلى نحو تسعة مليارات دولارا خلال الموسم الواحد…  أ.ف.ب 04/11/2014

بزنس الفن: اشترى متحف “جيه بول جيتى” بمدينة لوس أنجلوس الأمريكية، لوحة “الربيع” التى رسمها الفنان الانطباعى الفرنسى إدوار مانيه سنة 1881، بسعر قياسى بلغ 65,1 مليون دولار، في مزاد الفن الانطباعي والحديث في قاعة “كريستيز” في نيويورك، وظلت اللوحة بحوزة عائلة واحدة على مدى 100 عام، وكان من المقدر بيعها بمبلغ أقصاه 35 مليون دولار، قبل المزاد، وتعبر اللوحة عن فصل الربيع متجسدًا فى شكل ممثلة باريسية شابة كانت تدعى “جان ديمارسى”، وبلغت حصيلة مزاد الفن الانطباعى والحديث 165,6 مليون دولارا  رويترز 07/11/14  باع القائمون على ثروة الثري الأميركي “جون دوبونت” بعد وفاته، في مزاد في “قاعة سوذبي”، طابعا بريديا كان قد اشتراه سنة 1873، وهو من بين أول طوابع البريد في العالم، طبع في مستعمرة غويانا البريطانية سنة 1856، وكان مدير مكتب البريد في المستعمرة قد طلب من إحدى الصحف طبع الطوابع بعد تأخر وصولها من بريطانيا، وباعت دار “مزادات سوذبي” الطابع في حزيران/يونيو مقابل 9,5 مليون دولار، وهو أغلى قطعة من حيث الحجم والوزن، وأعاره آخر مشتري إلى مؤسسة “سميثسونيان” الأميركية للمتاحف، ليعرضه متحف البريد الوطني في واشنطن، في نيسان/أبريل 2015، وهو النسخة الوحيدة المتبقية من طابع لجمهوريّة غويانا البريطانية، وسيعرض الطابع لمدّة ثلاث سنوات، وهي أطول فترة لعرض طابع على الإطلاق، مما سيتيح للجمهور رؤيته لمدّة أطول  رويترز 07/11/14

 

من جيوبنا إلى خزائنهم: بلغت إيرادات موقع “فيسبوك” نحو 3,23 مليار دولار في الفترة ما بين الأول من تموز/يوليو ونهاية أيلول/سبتمبر من العام الحالي، أو أكثر من 35 مليون دولار يومياً (25 ألف دولار في الدقيقة الواحدة) وفق تقدير صحيفة “أتلانتك” الأميركية، وأدى تعطل الموقع في الأشهر القليلة الماضية 3 مرات على الأقل، خلال الربع الثالث من العام الحالي بمعدل فاق 20 دقيقة كل مرة، إلى “خسارة” نحو 25 ألف دولار في الدقيقة الواحدة  رويترز 01/11/14

 

منطق رأس المال: أعلنت شركة “لافارج” الفرنسية لصناعة الأسمنت، انها تهدف خفض التكاليف بقيمة 550 مليون يورو (690 مليون دولار) سنة 2015، رغم ارتفاع مبيعاتها بنسبة 2% إلى 3,636 مليار يورو، وتحقيق الأرباح المتوقعة في الربع الثالث من العام الحالي بقيمة 887 مليون يورو، ويتوقع أن تندمج “لافارج” مع شركة “هولسيم”، ومقرها في سويسرا، كما تتوقع نمو الطلب على الأسمنت بنسبة تتراوح بين 2% و5% هذا العام، مقارنة بـ2013  رويترز 05/11/14