النشرة الاقتصادية


إعداد: الطاهر المعز

خاص ب”كنعان”، عدد 248

في هذا العدد فقرة مطولة عن الجانب الإقتصادي من الحرب في سوريا ونتائجها، وفقرات عن الإتحاد الأوروبي وعلاقاته الحميمة بالعدو الصهيوني والولايات المتحدة، في المقابل يشيد الجدران والمحتشدات لمنع دخول المهاجرين واللاجئين القادمين من البلدان التي خربها الإتحاد الأوروبي، حليف الولايات المتحدة، وفي النشرة فقرات عن الطاقة والنفط، وعن الإسراف في انفاق الأموال التي جناها حكام الخليج، دون التفكير في الأجيال القادمة التي ستشهد نضوب النفط وهبوط قيمته بسبب الطاقة الشمسية والكهرومائية والغاز الخ  وإضافة إلى أخبار الوطن العربي وأمريكا الجنوبية والشمالية وأوروبا وآسيا وافريقيا، تحتوي النشرة على فقرات أخرى تعالج قضايا الغذاء والهجرة والعبودية وإغراء الولايات المتحدة للباحثين والأكاديميين العرب، ونتائج “قمة العشرين” وبلدان “بريكس”، وبزنس الرياضة والصحة والشركات الإحتكارية، متعددة الجنسية الخ.

   

“شهد شاهد من أهلها”: “قسم الإحتلال الأمريكي سكان العراق إلى طوائف وهويات مادون الوطنية أدت إلى تفاقم الميز وعدم المساواة وارتفاع معدلات الفقر التي طالت شرائح واسعة من العراقيين، وتعاني محافظات “المثنى وبابل وصلاح الدين (التي احتلها تنظيم داعش) من الفقر المدقع، فيما ارتفع شعور أغلبية الشعب العراقي بتدهور مستوى معيشته، ومنذ سنة 2011 سجّلت البلاد اسوأ انخفاض في مستوى المعيشة” عن معهد “كارنيغي” للبحوث والدراسات 11/11/14

 

حرب في جبهة البحث العلمي: حفزت الظروف الاقتصادية الصعبة والفقر في الوطن العربي عددا هاما من طلبة العلم المتفوقين على التوجه إلى الولايات المتحدة، وحرمان بلدانهم من الاستفادة من بحوثهم، وتخصص الحكومة الاميركية موارد مالية هامة لتمويل هجرة العلماء الاجانب، مع توفير التسهيلات القانونية لإغرائهم بالإستقرار في أمريكا، واستثمرت الحكومة مبالغ طائلة في مجال الابحاث الاكاديمية، ما سهل على معاهدها العلمية استقطاب افضل الباحثين والمواهب من كافة ارجاء العالم الذين يصبح 70% منهم مواطنين أمريكيين بعد مدة قصيرة، ويرجع الفضل للعلماء من أصل أجنبي في تقدم أمريكا في مجالات البحوث العلمية والنظرية بمستوى يفوق اي بلد آخر، وتفوق نسبة العاملين في حقول الهندسة والعلوم من الاجانب 26%  من مجموع حملة الشهادات الجامعية في عموم الولايات المتحدة، وأكثر من 43% من المنتسبين لتلك الحقول والحاصلين على شهادات دكتوراه متقدمة هم من المواليد الاجانب ايضا، وعندما لا تتمكن المخابرات الأمريكية من استقطاب علماء عرب في مجالات استراتيجية، تقوم باغتيالهم مباشرة أو بواسطة المخابرات الصهيونية أو بواسطة شركات الأمن الخاصة مثل بلاكووتر… عن التقرير الأسبوعي لمركز الأبحاث العربي/الاميركي 14/11/14

 

غذاء: ينتج العالم إمدادات وفيرة، بفضل الإعتماد على الإنتاج الصناعي وعولمة الأسواق، لكنه يخلق بعض المشاكل للصحة العامة إذ أن جزءاً من العالم لا يملك إلاّ القليل جداً من الغذاء المتاح، ما يترك الملايين عُرضة للهلاك أو المرض، فيما يعاني جزء آخر من التخمة، وأصبح نصف سكان العالم مصابون بشكل أو آخر من سوء التغذية، ويعاني أكثر من 800 مليون شخص من الجوع، أي نحو 11% من سكان العالم ويعاني 212 مليون طفل من التقزم، فيما ترتبط حوالي 50% من وفيات الأطفال دون الخامسة من العمر بنقص التغذية، أو ما مجموعه 2,8 مليون طفل سنوياً، كما يعاني نحو 2 مليار نسمة من “الجوع المستتر”، أو عدم كفاية الفيتامينات والمعادن التي يحصلون عليها، ويعاني نحو نصف مليار شخص من السمنة حالياً وثلاثة أضعاف هذا الرقم من فرط الوزن، فضلاً عن 42 مليون طفل دون سن الخامسة، وتقدّر كلفة سوء التغذية بكل أشكالها، بنسبة تتراوح بين 4% و5% من الناتج المحلي العالمي (راجع العدد السابق)  عن منظمة الصحة العالمية + “فاو” 20/11/14

 

هجرة: كثفت سلطات الإتحاد الأوروبي من عمليات المراقبة للمهاجرين داخل حدودها وفي البحر الأبيض المتوسط، وخلال شهر واحد نفذت الشرطة والجيش عمليتين كبيرتين شملتا كافة البلدان الأوروبية، وتداولت وسائل الإعلام بصورة متكررة وغير عادية عمليات “الإغاثة” التي تقوم بها القوات البحرية على سواحل جنوب أوروبا (إيطاليا، اسبانيا، مالطا) مع نشر تقارير مصورة للنساء والأطفال والرجال المرهقين، القادمين من البلدان التي أشعلت فيها أمريكا وأوروبا الحروب (افريقيا وأفغانستان والمشرق العربي)، وقدرت السلطات الإيطالية تدفق المهاجرين غير النظاميين على سواحلها بمعدل 400 في اليوم تقريبا، منذ صائفة 2013، وتتراجع الأعداد أو تزيد بحسب حالة الطقس، وقدر عدد القتلى خلال هذه الرحلات بأكثر من ثلاثة آلاف مهاجر منذ بداية العام الحالي  أ.ف.ب 20/11/14

 

نفط: تمتلك البلدان العربية 50% من احتياطي النفط العالمي و30% من احتياطي الغاز، ولكنها تحتاج إلى أموال واستثمارات ضخمة (لا يستطيعون تأمينها) بقيمة 800 مليار دولار في السنوات الخمس المقبلة لتحسين وضعيتها أوالمحافظة على حصتها في السوق العالمية للطاقة، إذ انخفضت أسعار النفط بشكل قياسي بسبب تراجع النموّ في معظم اقتصاديات العالم، انجر عنه انحسار الطلب على النفط، إضافة إلى ترشيد استخدام الطاقة، قابله عرض وفير من إنتاج الطاقة المتنوعة (نفط صخري، غاز، رياح، طاقة شمسية وكهرومائية)، وتراجع في الإعتماد على النفط، ما خفض من حصته في السوق لمصلحة أنواع أخرى من الطاقة، خصوصا الغاز، وتراجعت حصة النفط في الأسواق العالمية خلال العقود الأربعة الماضية من 53% إلى 36%، فيما ارتفعت حصّة الغاز من 19% إلى 26%، وتراجعت حصة المنتجين العرب (والروس) لصالح الولايات المتحدة التي زاد انتاج النفط والغاز فيها بنسبة 30% بين سنتي 2011 و2014، ونما انتاج الغاز الأميركي سنة 2012 بنسبة 5%، مقابل نموّ عالمي يقلّ عن 2% وتضاعف انتاج النفط الصخري الأميركي أقلّ قليلا من ثلاث مرات في ست سنوات، ليبلغ ثمانية ملايين برميل يوميا، وقد تنخفض حصة المنتجين العرب بشكل سريع عند انتقال تقنية انتاج الغاز الصخري من أمريكا إلى بلدان أخرى، مثل الصين، وغيرها، فيتناقص زبائن النفط العربي ـ والروسي والإيراني ـ سنة بعد سنة، دون أن تستفيد الشعوب العربية من الريع النفطي، بل تعاني المنطقة العربية من أضعف نموّ في الدخل الفردي على الإطلاق، إذ لا يزيد معدل نصيب الفرد من الناتج المحلي العربي عن 3500 دولارا، وهي مصنفة بين أكثر مناطق العالم فقرا ب11 مليون شخص يعيشون فقرا مدقعا (أقلّ عن دولار واحد في اليوم)، وفي بلدان نفطية مثل العراق يعتبر 19% من السكان فقراء، وتصل هذه النسبة في لبنان إلى 29% … كيف سيكون الحال بعد ومن النفط؟  السفير” 20/11/14

المغرب العربي، محتشد أوروبي؟ ارتبطت دول المغرب العربي (ومصر والأردن) بعلاقات شراكة مع الإتحاد الأوروبي الذي اشترط أقامة معسكرات للمهاجرين غير النظاميين الراغبين في الهجرة إلى أوروبا، حيث يتوقع أن يرتفع عدد هؤلاء المهاجرين إلى أكثر من 300 ألف سنة 2015، ويرغب الإتحاد الأوروبي في اعتقالهم وسجنهم في بلدان المغرب العربي، إضافة إلى من ترحلهم الدول الأوروبية ليسجنوا في هذه المعتقلات، تحت إشراف الأمم المتحدة، لمراقبة “احترام حقوق الإنسان”، واتفق وزراء داخلية الإتحاد الأوروبي على “التصدي لمهربي البشر في (بلدان الترانزيت)، في المغرب العربي وتركيا، وهي محطات مؤقتة في طريق الوصول إلى أوروبا”، وبدأت أوروبا في بناء جدار طوله 12,5 كم بين حدود تركيا واليونان في إطار برنامج “فرونتاكس”، وأعلنت بعض المنظمات أن 75% من القادمين إلى أوروبا الغربية، منذ أزمة 2009، هم من أوروبا الشرقية، ومن اليونان واسبانيا والبرتغال، بحكم الأزمات الاقتصادية هناك، وترفض أوروبا إلغاء ديون البلدان المصدرة للمهاجرين ومنحها (وليس اقراضها) تمويلات للتنمية، والكف عن إثارة الحروب والتوقف عن نهب الثروات والمواد الأولية  عن “معهد برلين لدراسات الشعوب والتنمية” 19/11/14

 

الجزائر: تعتمد الدولة على صادرات الطاقة (خصوصا إلى أوروبا) لتمويل الميزانية والمشاريع المدرجة بها، وتراجع إنتاج البلاد منذ 2010 بسبب الكساد في أوروبا وتراجع أنشطة التنقيب ونقص الاستثمار الأجنبي، خصوصا منذ الهجوم الذي شنه مسلحون إسلاميون على محطة غاز سنة 2013، وتراجعت صادرات البلاد من النفط والغاز الطبيعي إلى 51,11 مليون طن من المكافئ النفطي في الأشهر الستة الأولى من العام الحالي مقارنة مع الفترة نفسها من 2013، أي انخفضت بنسبة 1,02% مقارنة بالنصف الأول من 2013 فانخفضت إيرادات الطاقة بنسبة 1,37% خلال نفس الفترة، إلى 31,83 مليار دولار من كانون الثاني/يناير إلى حزيران/يونيو 2014 مقارنة  ب32,27 مليار دولار في النصف الأول من 2013 بحسب البنك المركزي الذي يتوقع أن تبلغ إيرادات الطاقة 60 مليار دولار في 2014 بانخفاض 5,2% عن العام السابق بفعل تراجع أسعار النفط، وكانت الجزائر قد طرحت على الشركات النفطية في بداية العام الحالي 31 رقعة نفطية للتنقيب، لكنها أرست أربع رقع فقط، بسبب الوضع الأمني على حدود مالي وليبيا، وبسبب جشع الشركات التي تتذمر من القانون الجزائري الذي يجبر الشركات الأجنبية على التعاون مع شريك محلي يحوز على 51% من حصة التنقيب والإنتاج رويترز 19/11/14 ارتفعت المبادلات التجارية بين الجزائر وتركيا من أقل من مليار دولار سنة 2002 إلى 4,5 مليار دولار سنة 2013 وأعلن الرئيس التركي “اردوغان” الذي زار الجزائر مؤخرا رغبته في “رفعها إلى 10 مليارات دولار في أقرب الآجال، وذلك بإزالة جميع الحواجز المعرقلة للتجارة”، وتربط البلدين معاهدة صداقة وتعاون منذ 2006، وتم تمديد اتفاقية تنتهي في 2014 تقضي بتزويد الجزائر لتركيا بالغاز المسال لعشر سنوات إضافية، مع مضاعفة هذه الكميات بنسبة 50%، والجزائر هي رابع مزود لتركيا بالنفط والغاز، وأول شريك لتركيا في قارة افريقيا، وطلبت تركيا من حكومة الجزائر “أن تنال شركات المقاولات التركية حصة أكبر في مشاريع البنى التحتية”أ.ف.ب 20/11/14

اليمن: يحتوي باطن الأرض على احتياطات نفطية قدرها 3 مليارات برميل (أوائل 2013) وتراجع الإنتاج من أكثر من 500 ألف برميل يوميا سنة 2011 إلى أقل من 250 ألف برميل حاليا، وانخفضت عائدات صادرات النفط  بنحو 713 مليون دولارا، من 2,04 مليار دولارا خلال الأشهر التسعة الأولى من سنة 2013 إلى 1,34 مليار دولارا خلال نفس الفترة من السنة الحالية، ما يعادل 35%، واستوردت البلاد وقودا بقيمة 1,630 مليار دولارا، خلال تسعة أشهر من 2014 بعد تراجع حصة الحكومة من إجمالى إنتاج النفط خلال نفس الفترة من 19 مليون برميلا إلى 12 مليون برميلا، ما اضطر الحكومة إلى استيراد 1,3 مليون برميل من المشتقات النفطية فى أيلول/سبتمبر بقيمة 65 مليون دولار لتغطية الاستهلاك المحلى من الوقود، إثر تكرار عمليات تخريب أنبوب النفط الرئيسى بين حقول الإنتاج فى مأرب ومصفاة محافظة الحديدة فى غرب البلاد، ويعتمد اليمن على صادرات النفط الخام لتمويل 70% من ميزانيته… من جهة أخرى ارتفعت نسبة التضخم السنوي من 8,9% في تموز/يوليو إلى 10% في آب/أغسطس، مسجلا أعلى مستوياته في عام، فيما ارتفعت أسعار الأغذية بنسبة 7,2% على أساس سنوي، وأسعار التبغ والسجائر والقات إلى 12,2%، وتراجع احتياطي النقد الأجنبي إلى 5,1 مليارات دولار في أيلول/سبتمبر، ما يغطي 4,8% من فاتورة الواردات، ويتوقع صندوق النقد الدولي أن ينمو اقتصاد البلاد بنسبة 1,9% في العام الجاري، وبنسبة 4,6% العام المقبل، وأن تبلغ نسبة التضخم في 2014 أكثر من 9% وفي العام المقبل 11,4% ويطالب حكومة اليمن “بتنفيذ إصلاحات مثل خفض دعم الطاقة”، وكانت الحكومة قد ألغت الزيادات في أسعار الوقود عقب سيطرة جماعة أنصار الله (الحوثيين) على العاصمة اليمنية صنعاء  رويترز 18/11/14

 

ما بين النهرين، “آثار جانبية”: بلغ عدد المشردين من منازلهم بسبب الحرب الدائرة حاليا في سوريا والعراق 13,6 مليون شخصا، وقدر عدد الأطفال المحتاجين إلى حماية، بسبب هذه الحرببنحو 7 ملايين طفل هذا العام مع اقتراب موسم الشتاء وتزايد أعداد الأسر المهجرة، في حين أعلنت الأمم المتحدة خفض عدد الأشخاص الذين تستطيع مساعدتهم، بسبب نقص التمويل، وصعوبة الوصول إلى بعض المناطق… أجبرت الحرب، منذ آذار/مارس 2011، أكثر من عشرة ملايين سوري على مغادرة منازلهم، ولجأ حوالي 3,3 ملايين منهم إلى الخارج، ما خلق أزمة في بلاد الجوار (في حين تبقى أمريكا والإتحاد الأوروبي بعيدة عن مشاكل استقبال اللاجئين)، هي الأسوأ في ما يتعلق باللاجئين منذ الحرب الأهلية في رواندا في 1994 وبقي نحو 7,2 ملايين سوري نازحين داخل بلدهم، كما شرد 1,9 مليون عراقي سنة 2014 (راجع العدد السابق) عن منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) أ.ف.ب  15/11/14

 

سوريا، الجبهة الإقتصادية: تواجه الحكومة خطر عودة عجلة الاقتصاد عقوداً إلى الوراء بسبب الحرب الدائرة منذ منتصف آذار/مارس 2011 والعقوبات المفروضة، ما سبب تراجعاً في الإيرادات وتعتمد الحكومة على مساعدات حليفيها الرئيسيين إيران وروسيا، وتقلص حجم الإقتصاد إلى ما كان عليه قبل ثلاثة عقود، وتراجع الناتج المحلي الإجمالي بنحو 40% وبلغت معدلات التضخم 120% في آب/أغسطس 2013، بينما كانت 4% في بداية 2011، قبل أن ترتفع في أيار/مايو إلى 50% وتراجعت صادرات وواردات البلاد بأكثر من 90% فيما تجاوزت نسبة البطالة 50%، وتراجعت صادرات النفط إلى 0% بينما وضعت مصارف القطاع العام على لوائح سوداء في دول عدة، وانعدمت مصادر دخل الحكومة، ما أدى إلى توقف الاستثمار في البنية التحتية، بينما بقيت الرواتب على ما كانت عليه، وألغت الدولة دعم بعض المواد، فارتفعت أسعار الخبز بنسبة 70% وتضاعفت أسعار السكر والارز، وفواتير الكهرباء والماء، ولا تستورد الحكومة سوى الغذاء والسلاح، ولكنها تعتمد أيضاً على رجال أعمال أغنياء لتسديد رواتب الميليشيات الموالية لها ولاستيراد النفط وبيعه إلى القطاع الخاص، كما يعول النظام على حليفيه إيران وروسيا، إذ قدمت طهران العام الماضي نحو 4,6 مليارات دولار لتسدد ثمن الواردات السورية من الطاقة والقمح، فيما قدمت موسكو هذا العام بين 300 و327 مليون دولار، وأعلن رئيس الوزراء قبل أشهر معروف أنه سبق للحلقي أن أعلن بداية هذا العام في لقاء مع الفضائية السورية أن الحكومة تحتاج إلى قرابة 800 مليون دولار شهريا لاستيراد المازوت والبنزين، أي نحو 10 مليارات دولار سنويا، في بلد قدر احتياطه من العملة الأجنبية بحدود 17 مليار دولار قبل العام 2011، وستحتاج البلاد إلى عقد من إعادة الإعمار بعد انتهاء الحرب، التي لا تبدو قريبة… من ناحية أخرى، تراجعت الليرة السورية (دون مبرر معقول) عن سعر 180 ليرة للدولار، وانخفضت بنسبة 5% خلال أسبوعين، ووصل الدولار إلى 210 ليرات، ما جعل رئيس الوزراء يتحدث عن وجود “هجوم منظم داخليا وخارجيا” يستهدف سعر الصرف، ولم يرتبط هذا الهبوط بأحداث ميدانية ضخمة، كما لم يكن نتيجة عملية اقتصادية واضحة، لكن حالات انهيار العملات خلال الحروب مألوفة، كما حصل في لبنان والعراق، وكانت الحكومة قد حافظت على استقرار نسبي للدولار مقابل الليرة، بفضل إجراءات منها زيادة الرسوم الجمركية، وخفض الاستثمار والنفقات، إضافة إلى تدفق المساعدات الدولية لتمويل العمليات الإنسانية بالدولار، واستخدام احتياطي العملات الأجنبية التي بحوزة المصرف المركزي، وتساهم التحويلات التي قدمتها دول الخليج إلى المجموعات المسلحة في زيادة مخزون الدولار في السوق السورية للعملات الأجنبية  عن “السفير” + أ.ف.ب  20/11/14

عرب، المنتج أمريكي والمستهلك عربي: قدر إنفاق الحكومات العربية على منتجات تكنولوجيا المعلومات وخدماتها خلال 2014 نحو 12,2 مليار دولارا، بزيادة 1,3% عما أنفقته خلال 2013، أي 12 مليار دولارا، ويتوقع أن يبلغ إجمالي الإنفاق على خدمات الاتصالات الثابتة والمحمولة، أكبر معدل للإنفاق بنحو 5,4 مليار دولار خلال 2014، ويتوقع أن ينمو الإنفاق في قطاع البرمجيات بنسبة 9% عن مؤسسة “غارتنر” للبحوث والدراسات 14/11/14

 

عرب النفط: ارتفعت صادرت النفط السعودية ب59 ألف برميل يوميا، من 6,663 مليون برميل يوميا من النفط الخام في شهر آب الى 6,722 مليون برميل يوميا خلال أيلول/سبتمبر، رغم تراجع الطلب وانخفاض الأسعار إلى أدنى مستوى خلال أربع سنوات، وتواصل المصافي المحلية تكرير كميات كبيرة من الخام، أما إجمالي الإنتاج فقد ارتفع من 9,597 مليون برميل في شهر آب/أغسطس إلى 9,704 مليون برميل يوميا في شهر أيلول/سبتمبر الماضي، وتملك السعودية طاقة إنتاج فائضة تمكّنها من التأثير على الأسعار ومن إحداث تغيير كبير في أسواق النفط، وتعقد منظمة الدول المصدرة للنفط “أوبك” اجتماعا في 27 تشرين الثاني/نوفمبر، لمناقشة سياستها الإنتاجية وسط دعوات من بعض الدول الأعضاء لتقليص الإنتاج من أجل تعزيز أسعار النفط التي تراجعت إلى ما دون 80 دولارا للبرميل، لكن السعودية وأخواتها تدعو إلى زيادة الإنتاج للمحافظة على حصتها من سوق النفط، وللضغط على روسيا وإيران وفنزويلا التي أعدت ميزانياتها على أساس سعر أعلى لبرميل النفط  واس 18/11/14

عرب النفط: حولت بريطانيا جزيرة “جيرسي” الصغيرة من جزيرة خالية ومهملة (بين سواحل فرنسا وانغلترا) إلى مركز مالي دولي، يتمتع بحكم ذاتي (شكلي)، وبالتالي فالجزيرة ليست عضوا في الإتحاد الأوروبي، وليست جزءا من بريطانيا بحسب القانون الدولي، بل هي “دولة مستقلة” ولها قوانينها وأنظمتها الجبائية الخاصة، ولذا اجتذبت أموالا مشبوهة من كافة أرجاء العالم، وجزءا هاما من أموال الريع النفطي الخليجي (الإمارات والسعودية بشكل خاص)، تحت يافطة “التمويل الإسلامي”، وأصبحت تنافس لندن ولولكسميورغ، في مجالات إدارة الأصول والصناديق الاستثمارية وتأسيس الشركات التي تساعد على إصدار الصكوك “الإسلامية”، وليس هناك ضرائب على الشركات أو على القيمة المضافة (المبيعات) أو رؤوس الأموال”، بل ضرائب شخصية لساكني الجزيرة بنسبة 20% من الدخل الفردي… وظفت “حكومة” الجزيرة إحدى عشر خبيرا متخصصا لاجتذاب الأموال والشركات من دول الخليج وروسيا والهند وهونغ كونغ والصين، ووظفت مديرين بهدف اجتذاب السيولة المتراكمة في الخليج، بمساعدة الوسطاء والسفارات البريطانية… تظم الجزيرة إدارت ومقرات لشركات وهمية يفوق عددها عدد الأسر المقيمة فيها عن“سي ان ان”  13/11/14

 

عرب النفط/الهند: يقدر عدد العمال الهنديين (النظاميين) بخمسة ملايين عامل في مشيخات الخليج النفطي، ويشكلون أكبر تجمع عمالي من إجمالي حوالي 25 مليون عاملا من مختلف الجنسيات (منهم قلة من العرب)، يعملون في قطاعات البناء (الإنشاء) والنفط والنقل والخدمات، ويشكلون نحو نصف عدد سكان الدول الست الأعضاء فى مجلس التعاون الخليجى، البالغ 50 مليون نسمة، وقامت حكومة الهند بحملة من أجل زيادة أجور الهنود العاملين هناك، بسبب “التضخم وقيمة العملة الهندية وارتفاع تكاليف المعيشة فى الخليج”، بحسب حكومة الهند الذي تهدف زيارة مواردها من تحويلات العمال المهاجرين، وهي أكبر مستفيد من هذه التحويلات في العالم ب69 مليار دولار سنة 2012، منها 31 % من دول الخليج… تجدر الإشارة إلى رفض دويلات الخليج تشغيل العمال العرب، وتفضيل عمال الهند وباكستان وبنغلادش ونيبال والفلبين، وتمنع تأسيس نقابات عمالية ولا يوجد بها حد أدنى للأجور، لكن الهند تمكنت من رفع الحد الأدنى لأجور عمالها فى السعودية من 670 ريالا  إلى 1200 ريـال (320 دولارا) فى الشهر، وفى الإمارات من 1200 درهم إلى 1500 درهم (409 دولارات)، ولكن أرباب العمل في الخليج يجبرون العمال على القبول بأجور أقل، أو حوالي 800 ريال شهريا في السعودية… (دولار = 3,75 ريال سعودي)  رويترز 18/11/14

 

نيجيريا: انخفض إنتاج النفط في الربع الثالث من العام الحالي إلى 2,15 مليون برميل يوميا، مقارنة ب2,6 مليون برميل يومياً في الفترة نفسها من العام الماضي بحسب مكتب الإحصاءات، الذي أعلن نمو اقتصاد البلاد بنسبة 6,23% في الربع الثالث من 2014 مقارنة ب5,17% في الفترة نفسها من العام الماضي، ويتميز اقتصاد نيجيريا بالهشاشة، إذ يمثل قطاع الخدمات 49,16% من الناتج المحلي الإجمالي ونما في الربع الثالث بنسبة 7,61% في الربع الثالث (حتى نهاية سبتمبر) مقابل 9,08% في الربع الثالث من 2013  أ.ف.ب  16/11/14

 

إيران: استأنفت إيران مفاوضاتها في “فيينا” (عاصمة النمسا) مع مجموعة “خمسة زائد واحد” (الولايات المتحدة والصين وفرنسا وبريطانيا وروسيا وألمانيا) بهدف التوصل إلى اتفاق نهائي حول برنامجها النووي، بعد سنة من المحادثات المكثفة، وقبل الرابع والعشرين من تشرين الأول/نوفمبر الذي حدد كموعد أقصى للتوصل إلى اتفاق نهائي، وكانت الولايات المتحدة ودول الإتحاد الأوروبي (وهي دول تمتلك أسلحة نووية) تتهم إيران منذ 2002 “بالسعي إلى تصنيع قنبلة ذرية تحت غطاء برنامج نووي مدني”، وفرضت عليها عقوبات تخنق اقتصادها، في حين ساعدت هذه الدول الكيان الصهيوني على الحصول على السلاح النووي وتطويره، وامتلكت إيران التقنيات الضرورية لتخصيب اليورانيوم وإنتاج “البلوتونيوم” والمادة الضرورية الأخرى لإنتاج الطاقة النووية، وهو ما لا يرضي الدول “الغربية” والكيان الصهيوني ومشيخات الخليج، وقد يسمح الإتفاق بتطبيع العلاقات بين أمريكا وإيران وتمكين إيران من تصدير النفط والغاز لإعادة إطلاق اقتصادها  أ ف ب 18/11/14

 

فنزويلا: يقوم وزير الخارجية بجولة فى عدد من الدول المنتجة للنفط، من الاعضاء فى “اوبك” ومن خارجها، لدراسة مقترح حكومة بلاده حشد لخفض الانتاج، ويحاول الرئيس “نيكولاس مادورو” إقناع نظرائه من البلدان النفطية بضرورة عقد اجتماع استثنائي بين الدول الأعضاء فى منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) والمنتجين المستقلين لمناقشة أسعار النفط العالمية المنخفضة، قبل اجتماع اوبك فى 28 تشرين الثاني/نوفمبر الذي أعلنت السعودية أن الإجتماع لن يسفر على خفض الإنتاج أو رفع الأسعار التى انخفضت بنسبة 30 % منذ حزيران/يونيو، في حين ترغب بعض الدول مثل الجزائر وإيران وفنزويلا (من أوبك) وروسيا (من خارج أوبك) خفض الإنتاج لترتفع الأسعار، خلافا للسعودية والكويت والإمارات التي تدافع عن “استقرار الإقتصاد العالمي”، رغم الضرر الذي لحقها جراء انخفاض الأسعار، وتطالب فنزويلا التى تعانى من شح السيولة بخفض الإنتاج لتعزيز دعم الأسعار ومساعدتها على تغطية ديونها المتنامية وتسديد مستحقات متأخرة، والإنفاق على برامج اجتماعية يستفيد منها الفقراء  رويترز 19/11/14

 

الأرجنتين: أغلقت الأسواق المالية الدولية أمام الأرجنتين منذ إفلاسها فى 2001 ما يجبرها على الاعتماد على احتياطيها من الدولار لتسديد ديونها، وعقدت اتفاقات لإعادة هيكلة الديون إلا ان صندوقين أمريكيين طالبا لدى القضاء الأمريكي بتسديد كامل الديون التي اشتراها الصندوقان من دائنين آخرين بسعر يقل كثيرا عن قيمتها الأصلية، وسجل احتياطي الأرجنتين من العملات الأجنبية انخفاضًا كبيرًا هذا العام مع هروب رؤوس الأموال وتزايد الاضطرابات الاقتصادية، ما دفع بالحكومة إلى تشديد الضوابط على العملات الأجنبية، وتوصلت الحكومة إلى اتفاق مع الصين، في تموز/يوليو، لتبادل العملة بقيمة 11 مليار دولار، وفعلت الحكومة الأرجنتينية هذا الإتفاق مرتين خلال أسبوعين فتلقت 814 مليون دولارا يوم 30 تشرين الأول/اكتوبر و506 مليون دولارا يوم 18 تشرين الثاني/نوفمبر، أضافتها إلى الإحتياطي النقدي، ما مكنها من زيادة احتياطياتها إلى 28,785 مليار دولار  أ.ف.ب 19/11/14

 

المكسيك، العلاقة الجدلية بين السلطة والمال: اضطر الرئيس المكسيكي أنريكي بينا نييتو ألى الكشف عن ثروته بعد اتهامات متعلّقة بتضارب المصالح والفساد في ما يتعلق بمنزل فخم اشترته زوجته، وأعلن امتلاكه تسعة عقارات ضمن أصول لا تقل قيمتها عن 3,3 مليون دولار، إضافة إلى استثمارات ومجوهرات وأعمال فنية، واشترت زوجته “أنجيليكا ريفيرا” المنزل، موضوع الفضيحة، من شركة “غروبو إيجا”، بحوالي أربعة ملايين دولار، وهي شركة تعاقد حكومية شاركت في مناقصة على عقد مربح بقيمة 3,75 مليار دولار، للقطارات فائقة السرعة، ضمن مجموعة شركات “كونسورتيوم” بقيادة صينية، وألغي هذا الاتفاق فجأة في وقت سابق من الشهر، وقالت “ريفيرا” وهي ممثلة سابقة في المسلسلات التلفزيونية (قبل زواجها من الرئيس الحالي سنة 2010)، إنها “ستسدد ثمن المنزل من أموالها الخاصة” وقد تتخلى عنه رويترز 20/11/14

 

كوريا الجنوبية: تعتبر كوريا من البلدان التي لا تملك كثيرا من المواد الأولية، ولكن قطاعات الصناعات الثقيلة والتقنية فيها متطورة، وتنافس أعرق البلدان الرأسمالية، وتميزت بتصدير السيارات (هيونداي – كيا ) والرقائق والسفن والمنتجات المتعلقة بالنفط، ما رفع فائضها التجاري إلى 7,38 مليار دولار، خلال شهر تشرين الأول/اكتوبر، وهو الشهر الـ33 على التوالي الذي يتحقق فيه فائض تجاري، وبلغت صادراتها إلى الولايات المتحدة 51,64 مليار دولار في تشرين الأول/اكتوبر، بزيادة 2,3% عن الشهر نفسه من 2013، فيما انخفضت الواردات بنسبة 3%على أساس سنوي إلى 44,26 مليار دولار، وارتفعت مبيعات كوريا الجنوبية في الخارج من أشباه الموصلات بنسبة 11,3% والسفن  بنسبة 33,6% والمنتجات النفطية بنسبة 2,6% على أساس سنوي، فيما انخفضت صادرات السيارات وأجهزة الاتصالات المتنقلة والأجهزة المنزلية،  وخلال الفترة من كانون الثاني/يناير إلى تشرين الأول/أكتوبر بلغت قيمة الصادرات 476,7 مليار دولار في حين بلغت الواردات 440,5 مليار دولار، وبلغ الفائض التجاري التراكمي هذا العام 36,3 مليار دولار حتى نهاية أكتوبر  عن “يونهاب” 16/11/14

 

قمة العشرين، هل يمكن إصلاح النظام الرأسمالي العالمي؟ التأمت قمة العشرين في “بريزبين” (استراليا) معلنة أنها تطمح إلى تحقيق نسبة 2,1% إضافة من النمو لإجمالي الناتج الداخلي بحلول 2018 (أي إضافة تريليوني دولار إلى الناتج الإجمالي العالمي) بعد التعافي من أخطر أزمة عرفها النظام الرأسمالي منذ “الكساد الكبير” في ثلاثينيات القرن الماضي، وتشكل دول المجموعة 85% من ثروة العالم، ويتخوف الخبراء من نكسة إقتصادية خطيرة بسبب ازمة منطقة اليورو، وركود اقتصاد اليابان وتباطؤ الإقتصادات “الناشئة” كالصين، وتصاعد التوتر في المناطق المحيطة بمنابع النفط، ما يقلل من إمكانيات خلق الوظائف وخفض البطالة، ونسبة التضخم، وتحسين أداء الإقتصاد العالمي، وزيادة الإستثمارات لتأهيل البنى التحتية للطاقة التي تتطلب أموالا طائلة… اتحدت أمريكا والإتحاد الأوروبي لتهديد روسيا بمزيد من العقوبات، ما جعل الرئيس الروسي يغادر القمة قبل نهايتها   رويترز – أ.ف.ب 15/11/14 رحبت المفوضية الأوروبية بنتائج قمة مجموعة الـ20 واعتبرت إن ما تمخض عنها “يساعد على الإستثمار وتحقيق النمو والتوظيف”، لكن نظرة مدققة للمقترحات التي قدمتها حكومات الدول المشاركة والتى تتجاوزت الـ800 مقترحا تكشف عن صعوبة تنفيذها، رغم عام كامل من المفاوضات التي سبقت انعقاد القمة، وأعلنت منظمة التعاون الاقتصادى والتنمية عن وجود “درجة عالية من عدم التيقن” بخصوص تطبيق المقترحات التي لا رابط بينها، ولم تقدم حكومات ألمانيا وبريطانيا وفرنسا وايطاليا واسبانيا أى التزامات جديدة،  ولا مؤشر جديدا على إنفاق إضافى فى الاتحاد الأوروبى رويترز 19/11/14

روسيا: خفض البنك المركزي الروسي توقعاته لمعدلات نمو الاقتصاد العام المقبل إلى صفر، محذرًا من انحدار الاقتصاد إلى وضع يقرب من الركود حتى أواخر العقد، وتوقع البنك أن يرتفع تدفق رؤوس الأموال إلى الخارج إلى 128 مليار دولار هذا العام، وانخفضت قيمة الإستثمارات بشكل غير مسبوق، في حين ارتفعت كلفة الإقتراض، ما يخفض من مردود الاستثمار رويترز 16/11/14

 

“بريكس”، وهم الإصلاح: اتفقت دول “بريكس” (البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب افريقيا) في تموز/يوليو 2014 على انشاء بنك للتنمية برأسمال قدره 50 مليار دولارا وصندوق احتياطي للطوارىء بنفس القيمة، لتخفيف هيمنة البنك العالمي وصندوق النقد الدولي، وعلى هامش قمة قادة مجموعة العشرين في “بريزبين” باستراليا، أبدت هذه الدول رغبتها في تعزيز تعاونها وتسريع اقامة مصرفها الخاص للتنمية “لمواجهة صعوبات الوضع الاقتصادي الدولي” حسب الرئيسة البرازيلية “ديلما روسيف”، في حين دعا نائب وزير المالية الصيني إلى “تحديد كل دولة مشاريعها الواقعية التي تتطلب دعما كي يمولها المصرف فور انطلاقه” ( سنة 2016)… تعيب دول “بريكس” (خصوصا الصين) على مؤسسات “بريتن وودز” (البنك العالمي وصندوق النقد الدولي) عدم تمثيلها بحسب وزنها في الإقتصاد العالمي، وهيمنة أمريكا وأوروبا عليها، وقد سبق أن أقر صندوق النقد الدولي منذ 2010 خطة تنص على مضاعفة موارده الدائمة واعادة توازن حوكمته، لكن البدء بتنفيذه يتوقف على موافقة الكونغرس الاميركي التي يعرقلها بعض النواب الجمهوريين، وتحاول دول “بريكس” الضغط على الصندوق والبنك العالمي، لإصلاح النظام الرأسمالي الذي بالغ في الإجحاف، لكن الحيف وانخرام التوازن من هي نن مقومات النظام الرأسمالي، الذي يصعب إصلاحه، وإنما المطلوب تعويضه بنظام عادل بين الأفراد وبين البلدان والشعوب… أ.ف.ب 16/11/14

 

الصين: أغلقت شرطة العاصمة “بكين”  أكثر من عشرة “مصارف سرية” مسؤولة عن تحويل أكثر من 22,6 مليار دولار إلى خارج الصين بشكل غير قانوني، واعتقلت 59 ضخصا، وجمدت 264 حساباً بنكياً وصادرت أكثر من ثمانمائة بطاقة بنكية بعدما دهمت مواقع في وسط بكين، وكان المشتبه بهم يعملون من بيوتهم الخاصة واستعاروا أو استأجروا أو اشتروا حسابات بنكية لشراء خمسين ألف دولار من النقد الأجنبي (المبلغ الذي يتيحه القانون) بكل حساب، لتحويلها إلى الخارج، لمساعدة الأثرياء على تهريب أكبر قدر من العملة الأجنبية، ونما هذا “القطاع المصرفي الموازي” بسرعة وأصبح يشكل مشكلة كبرى بحسب وزارة المالية، وحسب تقرير لصندوق النقد الدولي فإن حجم القطاع البنكي الموازي في الصين يحتل المرتبة الثالثة عالميا من حيث الضخامة رويترز 15/11/14

 

الصين/استراليا: بعد عشر سنوات من المفاوضات، أبرمت الصين (ثاني أكبر اقتصاد عالمي) وأستراليا (الغنية بالنوارد الطبيعية وأقرب حلفاء واشنطن في آسيا) اتفاق تجارة حرة، مما سيعزز العلاقات بينهما ويفتح الأسواق الصينية أمام الصادرات الزراعية وقطاع الخدمات الأسترالى، ويقلص القيود على الاستثمارات الصينية فى أستراليا، والصين أكبر شريك تجارى لأستراليا وبلغ حجم التجارة الثنائية نحو 150 مليار دولار أسترالى (130 مليار دولار أمريكي) سنة 2013، ووقعت شركات البلدين 14 اتفاقا تجاريا بقيمة 20 مليار دولار أسترالى (17,56 مليار دولار أمريكى) وتحتاج أستراليا إلى مساعدة الصين كى تتوسع في صادراتها من الاعتماد على المواد الأولية مثل الفحم وخام الحديد إلى المواد الغذائية والزراعية ومن نمو يقوده الاستثمار التعدينى إلى القطاعات غير التعدينية، وستستفيد 95% من صادراتها إلى الصين من الإعفاء الجمركى فور تنفيذ الاتفاق بالكامل… اختلفت وجهات النظر، بخصوص التجارة الحرة فى منطقة آسيا والمحيط الهادى،إذ تدعو الولايات المتحدة إلى اتفاق الشراكة عبر المحيط الهادى، الذي يضم 12 بلدا ويستبعد الصين، بينما تطرح الأخيرة إطار عمل لمنطقة تجارة حرة على مستوى المنطقة رويترز 18/11/14

 

أوكرانيا: ارتفعت أسعار المواد الغذائية المستوردة بنسب عالية، ما جعلها في غير متناول ذوي الدخل الضعيف أو حتى المتوسط، إذ بقي دخلهم مستقرا، فيما تراجع سعر صرف العملة المحلية “الهريفنا” بنحو 100% خلال عام عن ما كان عليه الحال قبل عام، وبقي الدخل المتوسط محصورا بنحو ثلاثة آلاف هريفنا (قرابة مائتي دولار)، وارتفعت البطالة، وحددت المصارف سقفا منخفضا لعمليات السحب اليومي، ويتوقع أن يستمر التدهور، إذ تدل كافة المؤشرات على اقتراب الدولة من حالة الإفلاس والعجز عن سداد الديون، رغم تكتم الحكومة على الصعوبات الحقيقية التي يواجهها الاقتصاد (دولار = 16 هريفنا)  عن رويترز 15/11/14

 

أوروبا في جبهة الأعداء: اعلن الاتحاد الاوروبي “معارضته الشديدة لاية عقوبات على اسرائيل”، رغم ادعاء رفض “استمرار الإستيطان في الاراضي الفلسطينية” (ويعني ب”الأراضي الفلسطينية” جزء من الأراضي التي المحتلة سنة 1967)، وتعد وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي فيديريكا موغيريني (من إيطاليا) من المجاهرين بمساندة الكيان الصهيوني، وقد رفضت أي حديث عن إمكانية فرض عقوبات على أصدقائها الصهاينة، الذين يخربون مباني ومشاريع ممولة من الاتحاد الاوروبي، ورغم اعتبار بعض المستوطنات “غير مشروعة وتتعارض مع القانون الدولي”، تشارك الشركات الأوروبية الكبرى في بناء الطرقات والسكك الحديدية وشبكة الإتصالات في هذه المستعمرات، وتعفي أوربا منتجات الكيان من الأداء الجمركي، وتباع في أسواق أوروبا بأسعار تفضيلية (مدعومة) تنافس منتجات الدول الفقيرة، وتتعارض هذه الإجراءات مع اتفاق التبادل الحر بين دولة الإحتلال والاتحاد الاوروبي، الذي يستثني المنتجات الواردة من المستوطنات من الإعفاء الجمركي، خلافا للمنتجات القادمة من الاراضي المحتلة سنة 1948 التي تستفيد من تعرفات تفضيلية، ومقابل هذه الليونة تجاه الكيان الصهيوني، ندد الإتحاد الأوروبي بقوة ب”كل الهجمات الارهابية التي وقعت اخيرا” واعتبر بعض العمليات الفلسطينية “استفزازا وتحريضا على العنف والإنتقام”، وتنسجم هذه المواقف والممارسات مع اصطفاف الإتحاد الأوروبي وراء أمريكا في معظم القضايا الدولية عن أ.ف.ب 18/11/14

 

أوروبا: ارتفعت مبيعات السيارات الأوروبية الجديدة بنسبة 6,2% فى أكتوبر مقارنة بنفس الشهر من العام السابق وارتفع الطلب على العلامات المشهورة مثل فولكسفاغن وبى. ام.دبليو، فى الأسواق الرئيسية، وبلغت تسجيلات سيارات الركوب فى الاتحاد الأوروبى ودول منطقة التجارة الحرة الأوروبية1,047 مليون سيارة قبل عام، وارتفعت إلى 1,113 مليون سيارة في شهر اكتوبر 2014 ونمت سوق السيارات الأوروبية لأربعة عشر شهرا متتاليا بعد تراجع استمر ست سنوات لكنها مازالت بعيدة عن ذروة ما قبل الأزمة المالية. وزادت المبيعات فى ألمانيا أكبر سوق أوروبية ومقر فولكسفاغن وبى. ام.دبليو، ودايملر، بنسبة 3,7% وفى بريطانيا صاحبة المركز الثانى بنسبة 14,2% وتراجعت المبيعات فى فرنسا ثالث أكبر سوق بنسبة 3,8% بفعل توقف شبه تام للنمو بثانى أكبر اقتصاديات منطقة اليورو  أ.ف.ب 18/11/14 تكثفت وتيرة المحادثات بين مؤسسات الإتحاد الأوروبي والولايات المتحدة بخصوص منطقة التجارة الحرة والإستثمار بين ضفتي الأطلسي (بين أمريكا وأوروبا)، ولكن لم يتوصل الطرفان إلى اتفاق، بسبب تشبث كل منهما بدعم صناعاته وزراعته، ولتجنب النقد دعت المفوضية الأوروبية ممثلي “المجتمع المدني” والمستهلكين ومنظمات المحافظة على  البيئة والمنظمات غير الحكومية ونقابات الصحة العامة والشركات، إلى المشاركة في الدورة السادسة للمفاوضات وتوريطهم في الدفاع عن القرارات التي ستتخذها، وادعت المفوضية الأوروبية أن إبرام الإتفاقية مع أمريكا سيجلب المنافع الملموسة للمواطنين والشركات، وسيرتفع الناتج المحلي الإجمالي الأوروبي بنسبة تتراوح مابين 0,27% و0,4% والدخل القومي الإجمالي الأوروبي بنسبة تصل إلى 86 مليار يورو، مع تحقيق مكسب لكل أسرة الأوروبية بقيمة 545 يورو سنويا، وستعزز الاقتصاد الأوروبي بنسبة تتراوح بين 0,5% و1% من الناتج المحلي الإجمالي أو 119 مليار يورو سنويا، ويشكلالتبادل الإقتصادي بين الولايات المتحدة والإتحاد الأوروبي قرابة نصف الناتج الإجمالي العالمي وثلث التجارة العالمية وحوالي 2,7 مليار دولار من التدفقات التجارية يوميا، واستثمارات بقيمة 3,7 تريليون دولار عبر الأطلسي، وهناك تداخل وترابط بين الشركات ورجال الأعمال بحكم عولمة الإقتصاد وهيمنة امريكا على أوروبا منذ الحرب العالمية الثانية، ويذكر أن النقابات واحزاب اليسار ومنظمات “المجتمع المدني” نظمت مظاهرات حاشدة ضد هذه الإتفاقية التي ستسفر عن خسارة المكاسب الإجتماعية التي نالها العمال والمواطنون، بعد نضالات عديدة عن أ.ف.ب + رويترز 19/11/14

 

أوروبا، طاقة: تدور حرب خفية بين روسيا من جهة والإتحاد الأوروبي وأمريكا من جهة أخرى، حول شبكة إمداد أوروبا بالطاقة، وتضغط أوروبا على صربيا وبلغاريا والمجر كي تتراجع عن التزامها بعبور خط أنابيب الغاز الروسي جنوب أوروبا “ساوث ستريم” (السيل الجنوبي)، بعد أن اكتمل خط “نورث ستريم” (السيل الشمالي) وفشل خط “نابوكو” الذي دعمته أمريكا وتركيا وأوروبا والكيان الصهيوني، وأكدت المجر(هنغاريا) التزامها ببناء الجزء المار عبر أراضيها من خط أنابيب الغاز “السيل الجنوبي”، الذي يهدف لنقل الغاز الروسي إلى جنوب ووسط أوروبا، عبر قاع البحر الأسود من دون المرور عبر دول الترانزيت مثل “أوكرانيا”، وكانت المفوضية الأوروبية قد طلبت تعليق مشروع “السيل الجنوبي” إلى حين التزامه بشروط والقوانين الأوروبية التي تحظر احتكار شركة واحدة لعمليات البيع ونقل موارد الطاقة في آن واحد وكالة “تاس 19/11/14

أمريكا، صحة: قدرت دراسة طبية صادرة عن جامعة “ييل” أن مشكل الوزن الزائد (البدانة) يكلف خسائر في الإنتاج بقيمة 8,65 مليارات دولار سنويا، بسبب تغيب الموظفين، ما يشكل 9,3% من مجموع الخسائر الناجمة عن التغيب للأسباب جميعها، وتطال البدانة في الولايات المتحدة ثلث المواطنين البالغين، أي 78 مليون شخص، وقدرت سلطات الصحة العامة تكلفتها الطبية بحوالى 190 مليار دولارا سنويا… تساهم مشاكل الفقر وانعدام التوازن الغذائي واستهلاك الأكلات الرديئة (ماكدونالدز) والمشروبات (كوكا وبيبسي) في زيادة الوزن وانتشار الأمراض الملازمة لها أ.ف.ب 16/11/14 أمريكا، فقر: تسبب الميز العنصري والتفاوت الطبقي وغياب المساواة والعنف العائلي وفقدان المسكن في تشريد طفل من كل ثلاثين، أو 3,3%  من أطفال البلاد، أي نحو 2,5 مليون طفل، بزيادة 8% عن سنة 2013 وأصبحت نسبة الأطفال المشردين والمقيمين في الشوارع تمثل آفة، بحسب تقرير المركز القومي للأسر المشردة 19/11/14

 

صحة، اليوم العالمي لمرضى السكري: يصادف يوم 14 تشرين الثاني/نوفمبر ذكرى ميلاد الطبيب الكندي فريديريك بانتين، الذي أسهم مع تلميذه الطبيب شارلز بيست في اكتشاف مادة الأنسولين، التى باتت ضرورية لبقاء مرضى السكري على قيد الحياة، ويصيب السكري أكثر من 220 مليون نسمة في جميع أنحاء العالم، ومن المرجح أن يتضاعف هذا العدد سنة 2030، إذا لم تُتخذ أي إجراءات للوقاية والعلاج، وتحدث نحو 80% من وفيات السكري في البلدان منخفضة أو متوسطة الدخل، وتراوحت نسبة الإصابة بهذا المرض في منطقة الخليج بين 12% و18% من عدد السكان، وتتصدر قطر والسعودية وعُمان قائمة الدول العشر الأكثر تضرّرًا من هذا المرض، وفقًا للاتحاد الدولي للسكري، ويذكر أن 90% من حالات السكري المسجّلة في العالم هي حالات من “النوع الثاني”، الذي يظهر أساساً جرّاء فرط الوزن وقلّة النشاط البدنى، إضافة إلى العوامل الوراثية، ومع مرور الوقت، يمكن للمستويات المرتفعة من السكر في الدم، أن تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب، والعمى، والأعصاب والفشل الكلوى عن منظمة الصحة العالمية 14/11/14 توفرت المياه النظيفة لأكثر من ملياري شخص خلال العقدين الماضيين وتمكن مليارا شخص تقريبا من الحصول على خدمات الصرف الصحي المحسنة خلال الفترة نفسها، ما أدى إلى انخفض عدد الأطفال الذين يموتون بسبب أمراض الإسهال من 1,5 مليون طفل سنة 1990 إلى زهاء 600 ألف سنة 2012، لكن لن تتمكن معظم حكومات الدول الفقيرة من تحقيق الهدف الإنمائي للألفية المتمثل في خفض نسبة السكان الذين لا تتاح لهم المراحيض بواقع النصف بحلول عام 2015، وذلك بسبب نقص التمويل وضعف التخطيط، وإهمال سكان المناطق الريفية، ويستخدم  مليارا شخص مياها ملوثة بالفضلات البشرية، بسبب انعدام المياه وخدمات الصرف الصحي، مما يشكل تهديدا صحيا خطيرا، ولا تتوفر المراحيض لكل واحد من سبعة من سكان العالم، ومعظمهم من الفقراء الذين يعيشون في المناطق الريفية، فيقضون حاجتهم في العراء، مما يؤدي إلى تلوث المياه وتهيئة أرضية خصبة لبعض الأمراض، منها الإسهال والكوليرا والدوسنتاريا والتيفويد، وتقدر خسائر الإقتصاد العالمي السنوية، جراء غياب المياه الجارية والصرف الصحي بحوالي 260 مليار دولار   عن منظمة الصحة العالمية 19/11/14

 

احتكارات: تعتبر شركة “أبل” الأمريكية أكبر شركة في العالم من حيث قيمتها في سوق المال (652 مليار دولارا) بعد إضافة 147 مليار دولارا لقيمة أسهمها في البورصة، خصوصا بعد اطلاق آيفون 6 وآيفون 6 بلس في ايلول/سبتمبر 2014 وتحطيم كل الأرقام من حيث المبيعات والأرباح، وأصبحت قيمتها أعلى من جميع الشركات العامة الروسية مجتمعة، لأول مرة في التاريخ، وقد ارتفعت قيمة أسهمها بنسبة 1,2% منتصف الشهر الحالي، في حين هبطت اسهم الشركات الروسية بواقع 234 مليار دولار، إلى 531 مليار دولار خلال الفترة نفسها، بسبب المصاعب التي يواجهها الإقتصاد الروسي، نتيجة الحظر والعقوبات الأمريكية والأوروبية، وبالتالي انخفاض قيمة الروبل عن مؤسسة “بلومبرغ” 16/11/14

 

مصارف: اتهم القضاء البلجيكي بنك “اتش اس بى سى برايفت بنك” (فرع سويسرا للبنك البريطانى “اتش اس بى سى”) بتهرب ضريبى خطير وغسيل أموال، ومساعدة أكثر من ألف من الزبائن ولا سيما من بائعي الألماس فى مدينة “انفيرس”، على التهرب من تسديد الضرائب وإدارة أو تهريب وغسيل مليارات الدولارات، بعضها متأت من الأعمال غير المشروعة، بين 2003 و2013 ما ألحق خسائر بخزينة الدولة في بلجيكا بقيمة مئات ملايين اليورو”، وسبق أن بدأ القضاء تحقيقا في تشرين الأول/اكتوبر 2013 (في بلجيكا وفرنسا واسبانيا) واتهم بنك اتش اس بى سى برايفت بنك (سويسرا) “بتهرب ضريبى خطير ومنظم وبتبييض اموال وتنظيم اجرامى وممارسة غير قانونية للوساطة المالية”، والتدخل غير القانوني، طيلة سنوات عدة بهدف تسيير وادارة اصول زبائن ميسورين ومساعدتهم على تهريب الأموال (المتأتية من تجارة الألماس المهرب من افريقيا) وتأسيس شركات وهمية فى بنما وفى “الجزر العذراء”، لا تقوم باى نشاط اقتصادى ولا هدف لها سوى اخفاء اصول الزبائن”، وباع البنك شركات اجنبية لبعض زبائنه بهدف الالتفاف على القوانين الاوروبية حول الضريبة على الادخار… يعتبر “اتش اس بى سي” احد اكبر خمسة مصارف فى العالم، وفي سنة 2008 كشف أحد الموظفين السابقين في المصرف خطة تهرب ضريبى عبر شركات وهمية فى ملاذات ضريبية، وكان بعض زبائن البنك المورطين في القضية قد هربوا إلى فلسطين المحتلة، تحت حماية دولة الإحتلال الصهيوني  أ.ف.ب 17/11/14

 

من جيوبنا إلى خزائنهم: يهدد نمو حجم الإنفاق على الإعلانات في المواقع الإلكترونية بتقليص حصة القنوات التلفزيونية من الإعلانات التجارية، ويتوقّع أن يبلغ حجم الإنفاق الإعلاني على المواقع الالكترونية الأميركية نحو 103 مليارات دولار بحلول 2019 أو ما نسبته 36% من إجمالي حجم الإنفاق الإعلاني، مقابل 85,8 مليار دولارا لحجم الإنفاق على الإعلانات التلفزيونية، بما يعادل 30% من إجمالي حجم الإنفاق، ونظرا لإدمان مستخدمي الشبكة على المواقع الإلكترونية، ارتفعت المدة التي يمضيها المشاهد على المواقع الالكترونية، ما رفع من إجمالي تعرضه لوسائل الإعلام المختلفة سنة 2014 إلى 52%، مقابل 45% سنة 2009، بينما انخفض وقت متابعة البرامج التلفزيونية إلى 32% في العام الجاري، مقابل 34% قبل 5 سنوات، فارتفعت بذلك حصة مشاهدة الإعلان الرقمي، لن تكون فقط من خلال قيام كبار المعلنين بالخصم من حصة الإعلان التلفزيوني لصالح موقع يوتيوب أو موقع فايسبوك، وتعتزم شركات الإعلانات تخصيص ميزانية أخرى لضخ إعلانات جديدة على تلك المواقع، والإستفادة من تنوع وسائل الإتصال، مثل الهواتف المحمولة، وتطبيقات الهواتف “الذكية”، ويتوقع أن تستحوذ إعلانات الهواتف الذكية على نحو 46 مليار دولار من ميزانية الإعلان الرقمي، بحلول العام 2019، وستستحوذ إعلانات الهواتف المحمولة على 66% من نسبة نمو الإنفاق على الإعلان الرقمي عن موقع “فورستر”  (أمريكا)  06/11/14

بزنس الرياضة:  اوقفت السلطات القضائية الفرنسية الثلاثاء رئيس نادي “أولمبيك مرسيليا” لكرة القدم، ومسؤولين سابقين في النادي لاستجوابهم في قضايا فساد مالي، منهم مدير عام النادي ورئيسان سابقان، وتتعلق هذه القضايا بالغش في شراء وانتقال اللاعبين من نادي إلى آخر، واستجوبت شرطة مكافحة الجريمة المنظمة والمالية عدد كبير من المسؤولين في القضية وداهم محققون مكاتب النادي وصادروا وثائق في الاشهر الاخيرة، كما ألقت الشرطة الفرنسية القبض على رئيس نادي “كاين” ورئيس نادي “نيم” لكرة القدم، بعد الشبهات حول التلاعب بنتيجة مباراة للدرجة الثانية تسمح نتيجتها لفريق “نيم” بالبقاء في دوري الدرجة الثانية وتفادي الهبوط إلى الدرجة الدنيا، بينما ضمن كاين الصعود للدوري الأول، وبلغ عدد المقبوض عليهم تسعة للاشتباه في تلاعبهم بنتيجة المباراة خلال الموسم الماضي أ.ف.ب 18/11/14

بزنس الصحة: يتوقع أن يبلغ انفاق العالم على الدواء 1,07 ترليون دولار خلال العالم 2014 (بسبب أمراض خطيرة مثل الالتهاب الكبدي بفيروس سي وأدوية السرطان باهضة الثمن) بزيادة نسبتها 7% مقارنة بالعالم 2013 وارتفعت أسعار الأدوية الحديثة في الولايات المتحدة مثل “سوفالدي” الذي أنتجته شركة “غيلياد ساينسيز” لعلاج الالتهاب الكبدي بفيروس سي وأدوية السرطان الجديدة، ويتوقع أن يرتفع الإنفاق بحلول 2018 إلى 1,3 تريليون دولار بسبب طرح الأدوية الجديدة، وعدم  طرح أدوية انتهت براءات الملكية الفكرية الخاصة بها بأسعار أرخص، وتتوقع شركات إنتاج الأدوية ان يرتفع الإنفاق على أدوية الالتهاب الكبدي بنحو 100 مليار دولار، والإنفاق على السرطان بنحو 100 مليار دولار وعلى مرض السكري 78 مليار دولار، ويبلغ سعر القرص الواحد من دواء “سوفالدي” في الولايات المتحدة ألف دولارا، ما خلق تململا لدى شركات التأمين، وقد يرتفع الإنفاق على الدواء في أمريكا بنسبة 11,7% سنة 2014 قبل تباطؤ النمو إلى 5% سنويا بعد 2015  عن يو بي أي 20/11/14

 

ما قبل الرأسمالية؟ يعتبر نحو 35,8 مليون شخص ضحايا شكل من أشكال العبودية الحديثة في العالم، مثل المتاجرة بالبشر أو المديونية أو الزواج القسري (بحسب تقرير حديث)، وتُسهم العبودية الحديثة في انتاج 122 سلعة على الأقل من 58 بلدًا، وتتحمل خمسة بلدان مسؤولية 61% من حالات العبودية، وعلى رأسها الهند بنحو 14,29 مليون مستعبد تليها الصين بزهاء 3,24 ملايين وباكستان بـ 2,06 مليون، واوزبكستان بـ 1,2 مليون، وروسيا بـ 1,05 مليون، ويعيش 4% من سكان موريتانيا في عبودية حديثة، تليها اوزبكستان بنسبة 3,97% ثم هايتي بنسبة 2,3% وقطر بنسبة 1,36% والهند بنسبة 1,14% واعتبر التقرير أن أقل عدد من ضحايا العبودية الحديثة يوجد في أوروبا، مع إغفال كافة أشكل الإستغلال الفاحش للمهمشين والعاملين بدوام جزئي المحرومين من الحق النقابي في الولايات المتحدة وأوروبا، أو من يعملون في ظروف عبودية في بنغلادش والصين وفيتنام وغيرها، لصالح شركات أمريكية وأوروبية، بالإضافة إلى حالات العبودية والرق التي تخلقها الحروب التي تؤججها هذه البلدان للإستحواذ على موارد البلدان الفقيرة أو لاحتلالها بسبب موقعها الاستراتيجي، واعترف مؤخرا رئيس وزراء بريطانيا في كلمته أمام مؤتمر حزب المحافظين بوجود أشكال من العبودية الحديثة في بريطانيا وخاصة في مجال العمل وإن عصابات إجرامية تهرّب بشرًا حول نصف العالم لكي يعملوا في ظروف مزرية، ويحشر 15 من هؤلاء العمال في بيوت أعدت ليسكنها أربعة أفراد عن “مؤشر العبودية العالمي” + صحيفة “غارديان” (بريطانيا) 18/11/14