النشرة الاقتصادية

إعداد: الطاهر المعز

خاص ب”كنعان”، عدد 257

حاولنا في هذا العدد تبسيط بعض المفاهيم والإجراءات التي تسميها الحكومات “تحفيز”، وإظهار الإنحياز الطبقي للدولة (خصوصا في أمريكا وأوروبا) إلى جانب الشركات الكبرى والمصارف (أي رأس المال)، فتضخ في خزائنها مبالغ طائلة من المال العام، بفائدة رمزية (قريبة من الصفر)، دون اشتراط خلق وظائف أو حل مشكلة البطالة، في حين يفرض صندوق النقد الدولي والبنك العالمي وحكومات معظم دول العالم إجراءات التقشف على العمال والكادحين والفقراء، وفي النشرة أخبار وتحاليل قصيرة بخصوص الطاقة (النفط والطاقة البديلة واستخدام أمريكا لنفط العرب للضغط على أعدائها أو خصومها)، وعلى هامش المنتدى الإقتصادي العالمي (منتدى “دافوس”) تتناول النشرة موضوع التفاوت المجحف بين الأثرياء والفقراء في العالم، وبين سكان الدولة الواحدة، وهي ثروات لم يجمعها أصحابها من عملهم بل بالوراثة أو بالمضاربة والإستثمار في قطاعات محددة، لأنها أكثر مردودية على المدى القصير، ما يفند الأكاذيب التي يروجها رأس المال بأنه يهتم بشيء آخر غير الربح، مثل “مصلحة البلاد وبناء الإقتصاد وخلق وظائف” أو أن شخصا عاديا يمكن أن يصبح غنيا “إذا عمل واجتهد” أوما يعبر عنه ب (self made man)، وتحاول هذه النشرة أن لا تضيع البوصلة بخصوص الأعداء والأصدقاء، فنورد باستمرار أخبار أعدائنا المباشرين (الصهاينة والإمبرياليين، داعمي الحكام العرب، عرب أمريكا) الذين يستثمرون في الكيان الصهيوني أو يساندونه علنا… في قسم الأخبار العربية، أخبار مطولة من تونس ومصر والخليج (إضافة إلى المغرب وليبيا وسوريا)، وفي الأخبار العالمية أخبار مطولة من روسيا والصين والإتحاد الأوروبي، إلى جانب أخبار من بلدان أخرى، وعن العولمة والإستحواذ والإندماج وعمل النساء “المجاني” وبزنس الرياضة والصحة والغذاء والبطالة في العالم وغيرها من الأخبار المتنوعة ونتمنى أن يستفيد منها القارئ العادي والمناضل النقابي أو السياسي والباحث والطالب، ومن لا يملك وقتا للإطلاع على ما يحدث في باب الإقتصاد السياسي…  

استراتيجية أمريكية بأدوات عربية: نفذت السعودية مخطط الإمبريالية الأمريكية لإسقاط الإتحاد السوفياتي، عندما رفعت انتاجها اليومي من النفط من مليوني برميل إلى خمسة ملايين برميل، بداية من 1985 فأغرقت السوق وانخفضت أسعار النفط بحدة، ما أثر سلباً بالتالي على عائدات موسكو من النفط، وذلك بالتوازي مع ضغوط جيو – سياسية أميركية، أدت ضمن عوامل أخرى، منها احتلال افغانستان، إلى سقوط الاتحاد السوفياتي، واليوم يقوم الحليفان السابقان بدور مماثل لإنهاك خصوم أمريكا اقتصاديا (روسيا وفنزويلا وإيران)، لكن الضرر سيلحق السعودية وحلفاءها أيضا، إذ ارتفع الانتاج الأميركي من معدل 7,4 ملايين برميل يوميا سنة 2013 الى 8,6 ملايين برميل يومياً سنة 2014 ، وتتوقع وكالة الطاقة الأميركية أن يبلغ سقف الانتاج الأميركي 9,3 مليون برميل يومياً خلال العام الجاري 2015، مقابل زيادة الطلب العالمي على النفط بمعدل 900 ألف برميل يوميا فقط، بسبب تباطؤ معدلات النمو الصينية والمصاعب الاقتصادية في الاتحاد الاوروبي، ما يعني أن هناك فائضاً في العرض بالسوق العالمية والفائض يعني انخفاض الأسعار، وانخفاض إيرادات السعودية وباقي دويلات الخليج، التي تعتبر أن الفائض المتراكم لديها يمكنها من الصمود سنتين أو ثلاثة، بخلاف روسيا وإيران والعراق وفنزويلا ونيجيريا، والجزائر بدرجة أقل، أما ليبيا التي “حررها” حلف شمال الأطلسي بمساعدة شيوخ الخليج فإنها على حافة الإفلاس منذ أكثر من سنة… ستضطر إيران وفنزويلا إلى مراجعة الموازنة العامة وإلى خفض الإنفاق على البرامج الإجتماعية وخفض دعم أسعار الطاقة، وربما الغذاء… عن “السفير” 19/01/15

عالم اللصوص وقطاع الطرق: الأمريكية على الهيمنة على الإقتصاد العالمي، وفرض اتفاقيات شراكة تجارية مع الدول الأوروبية والآسيوية، تستفيد منها الشركات الأمريكية بالدرجة الأولى، وأكد على استخدام القوة في حل النزاعات، إما مباشرة أو بتدريب ومساعدة قوى حليفة (العراق وسوريا وأفغانستان)، أما بخصوص كوبا فقد دعا الكونغرس إلى رفع الحظر الإقتصادي الذي يتواصل منذ أكثر من نصف قرن… وعلق وزير الخارجية الروسي “سيرغي لافروف” إن خطاب الرئيس الأمريكي يظهر أن الولايات المتحدة تريد الهيمنة، ولا تكتفي حتى بشغل المركز الأول، ولا تؤمن بالمساواة بين الدول أو مراعاة مصالح الدول الأخرى عن روسيا اليوم 21/01/15

على هامش المنتدى الإقتصادي العالمي:  يجتمع أثرياء العالم سنويا في منتجع “دافوس” (سويسرا) المحاط بآلاف الجنود وشرطة مكافحة الشغب (من 22 إلى 25 كانون الثني/يناير 2015)… كان 1% من أثرياء العالم يمتلكون 44% من الثروة العالمية سنة 2009 وارتفعت إلى 48% سنة 2014 وامتلك 80 ثريا أكثر من 3,5 مليار فقيرأ وارتفعت ثروتهم ب600 مليار دولارا منذ 2010، وستتجاوز ثروة 1% من الأثرياء ما يملكه 50% من سكان العالم سنة 2016 وستفوق قيمة ثروتهم سنة 2016 ما يملكه 99% من سكان العالم، وبلغ معدل نصيب الفرد البالغ من الأثرياء 2,7 مليون دولارا سنة 2014، في حين يملك 20% من أثرياء العالم 46% من الثروة و”يتقاسم” 80% من سكان الأرض 5,5% من ثروات العالم (سنة 2014)، بحسب مصرف “كريدي سويس”، وزادت ثروة “بيل غيتس” 9,1 مليار دولارا سنة 2014 لتصبح قيمتها 87,6 مليار دولارا، ودعت بعض المنظمات الخيرية حكومات العالم إلى اتخاذ بعض الإجراءات “للتخفيف من حدة الفوارق” الطبقية وتجنب ثورة الفقراء، منها مكافحة التهرب الجبائي ورفع قيمة الضريبة على الثروة وخفضها على مداخيل اعمل وإقرار حد أدنى للرواتب ومجانية الخدمات العمومية والحماية الإجتماعية للفقراء… ينعكس التفاوت الطبقي بين الأفراد على وضع البلدان أيضا إذ ارتفعت الفوارق في الإيرادات بين الدول الغنية والدول الفقيرة… وردت هذه البيانات في تقرير أحد أكبر المصارف السويسرية والعالمية (كريدي سويس) والمنظمة الخيرية المسيحية “أوكسفام” ولم ترد في بيانات أحد الأحزاب الثورية، بينما تدعي الفئات الحاكمة والبرجوازية ورجال الدين أن الله خلقنا طبقات، ومن يحاول الثورة على هذا الوضع “الرباني” يعتبر “شيوعيا وكافرا وثائرا على إرادة الخالق” أو حسودا حاقدا على ذوي النعمة عن رويترز 19/01/15

ثروات غير مشروعة: يستثمر أثرياء العالم في قطاعات اقتصادية محددة لمضاعفة ثرواتهم، منها القطاع المالي والمضاربة وصناعة الأدوية والرعاية الصحية (المستشفيات الخاصة) وتكنولوجيا المعلومات ومن الإرث (طبعا) مع الإستثمار في تأسيس مجموعات ضغط تدافع عن مصالحهم وخلق بيئة سياسية تحمي وتُطور هذه المصالح حاضرا ومستقبلا، ووزرد في تقرير مصرف “كريدي سويس” أن الأثرياء استفادوا من الأزمة المالية بداية من 2008 لترتفع حصتهم من ثروات العالم، وبحسب مجلة “فوربس”، ارتفعت ثروة أغنى 80 شخصاً في العالم من 1,3 تريليون دولار سنة 2010 وارتفعت بنسبة  50% خلال أربع سنوات فقط لتُصبح 1,9 تريليون دولار بنهاية 2014 لتفوق ما يمتلكه 1,3 مليار نسمة، وتبلغ الثروة الكلية في العالم 263 تريليون دولار، منها 1,84 تريليون دولار فقط للنصف الأفقر من البشرية، أما أغنى 22 شخصاً في العالم فيملكون ما يوازي نصف ما يملكه هذا النصف الفقير… أنفقت الشركات المالية الأمريكية 400 مليون دولار على جعم السياسيين ومجموعات الضغط المناصرة لها عام 2013، فتضخمت ثروة أصحاب هذه الشركات بنسبة 17% إلى 629 مليار دولار سنة 2014 وفي الاتحاد الأوروبي أنفق القطاع المالي (المصارف والتأمين) 150 مليون دولار، ما رفع عدد أصحاب المليارات من هذا القطاع من 31 إلى 39 مليارديراً وثروتهم الإجمالية بنسبة 275% إلى 128 مليار دولار عن “أوكسفام” + “كريدي سويس” + “فوربس” – “الأخبار” 22/01/15

في جبهة الأعداء: كان “باتريك دراهي” فرنسيا، ولد وعاش 15 سنة في المغرب، ولما أصبح ثريا انتقل من باريس إلى جنيف، تهربا من ضرائب “بلاده”، ثم أصبح “إسرائيليا” (دون أن يتكلم العبرية) وطلب شطب جنسيته الفرنسية نهائيا، وانتقل للإقامة بين تل أبيب وجنيف، وهو يحتل المرتبة 69 على لائحة مجلّة “فوربس” الأميركيّة لأبرز أثرياء العالم، بثروة تقدّر بنحو 13,7 مليار دولار، وأسس شركته “التيس (Altice) للاتصالات على أنقاض شركات حصل عليها بثمن بخس لأنها كانت تعاني مشاكل من أجل البقاء، في فرنسا وبلجيكا والبرتغال وجمهورية الدومينيكان، وتوسعت أعمال هذه الشركة فيما بعد إلى فلسطين المحتلة التي تساهم بنسبة 27% فـي عائداتها مقابل 40% من أنشطتها في فرنسا… اختص رجل الأعمال الصهيوني في الإستحواذ (بسعر منخفض) على الشركات التي تعاني نقصا في الإستثمارات، مثل شركة “هوت” للإتصالات في فلسطين المحتلة سنة 2009 التي أصبحت بعد سنوات قليلة إلى أكبر شركة صهيونية في عدَّة مجالات كالاتصال بالهاتف المحمول ولانترنت وتوزيع اشتراكات كابلات التلفزيون، وأصبح حوالي 70% من سكان فلسطين المحتلة زبائن لديها، وفي سنة 2013 أسّس شبكة التلفزيون “الإسرائيلية” الإخبارية “آي 24 نيوز” لتبثّ بالعربيّة والفرنسيّة والانكليزيّة، بهدف منافسة الفضائيات الإخبارية العربية، لدى الشعب العربي و”تقديم صورة مختلفة عن اسرائيل” بحسب تصريحاته، وأعلنت الصحيفة الإقتصادية الفرنسية “لاتريبيون” أنّه “يتحرّك بدوافع صهيونيّة صادقة من أجل تحسين صورة إسرائيل”، وخلال السنة الماضية، استغل حاجة صحيفة “ليبراسيون” الفرنسية (التي أسسها الفيلسوف جان بول سارتر سنة 1973، وكانت تعتبر يسارية لعدة سنوات) إلى 18 مليون دولارا، فاستثمر فيها الثري الصهيوني مبلغ 14 مليون دولارا، لتتمكن من تسديد رواتب موظفيها 2014، وأصبح يملك 50% من الصحيفة مع أحد شركائه، ويملك رجل الأعمال الفرنسي “برونو لودو” النصف الآخر، وأعلن يوم 14 كانون الثاني/يناير الحالي عن دمج صحيفة “ليبراسيون” ومجلّة “لكسبرس” الفرنسيتين،  وشبكة “آي 24 نيوز” التلفزيونيّة الصهيونية ضمن مجموعة إعلاميّة واحدة تحمل اسم “ماغ اند نيوز كو”، لتعمل المجموعة الجديدة في مجالات التلفزيون والإذاعة والصحافة المكتوبة والرقمية والهاتف المحمول، ووصفت بعض وسائل الإعلام الفرنسيّة هذا الثري الصهيوني بأنه “حوت الإعلام الجديد”، خصوصاً أنه عبر عن طموحه بالتحوّل إلى “مردوخ جديد” عن صحيفة “لوبوان” + “السفير” 16/01/15 ساهمت شركة الشرائح “الذكية” الأمريكية “إنتل” في تطوير صناعات التقنية للكيان الصهيوني وركزت عددا من وحداتها ومصانعها المتطورة في حيفا، وستنتقل إلى النقب، لتحتل الأراضي التي تصادرها سلطات الإحتلال من سكان البلاد الأصلانيين، ومنيت مؤخرا بانخفاض هام لعائداتها من قطاع شرائح الهاتف المحمول، إذ بلغت خسائرها المتراكمة في هذا القطاع 4,2 مليار دولارا سنة 2014، في حين زادت أرباح “إنتل” خلال العام بأكمله بنسبة 22% إلى 11,7 مليار دولار، من إجمالي عائدات وصلت إلى 55,9 مليار دولا، وكان لقطاع الجوالات النصيب الأدنى في الربح، حيث لم تزد عائداته على 202 مليون دولار، بانخفاض نسبته 85% عن العام السابق، ما أدى بالشركة إلى دمج قطاعي الجوالات والحواسيب، لأنها لا تريد لأحد من الخارج أن يكشف حقيقة خسارة قطاع الهواتف، الذي ارتفعت خسائره طوال العام إلى 1,1 مليار دولار خلال عام واحد، في حين حقق قطاع الحواسيب 34,7 مليار دولارا خلال 2014 بارتفاع 1,4 مليار دولارا عن 2013، ليصبح بذلك أعلى قطاعات الشركة ربحا بعد أن وصل ربحه المتراكم إلى 14,6 مليار دولار رويترز 17/01/15

المغرب: رصدت الحكومة في موازنة العام الجاري استثمارات بنحو 21 مليار دولار، لإنجاز مشاريع من قبل الدولة والشركات الحكومية والبلديات، منها مشاريع المطارات والموانئ والطرق والسكك الحديدية والنقل بقيمة 3,8 مليار دولارا، وتحاول الشركات المحلية نيل نصيبها منها في مواجهة الشركات والعالمية، غير أن الدولة تستدين من أطراف تشترط فتح السوق المحلية أما الشركات الأجنبية، وعدم التمييز بين الشركات المحلية والأجنبية، وعبّر أصحاب شركات البناء والإنشاء عن امتعاضهم من منافسة الشركات الأجنبية لهم بأسعار جد منخفضة، تقل بكثير عن التكلفة الحقيقية لإنجاز المشاريع، مثل الشركات الحكومية الصينية، والشركات الاسبانية التي تقدم عروضا لا يمكن منافستها، وتقدم بعض الشركات رشاوى إلى المسؤولين، بهدف الفوز بالعقود، ثم ترفع اسعارها أثناء إنجاز المشاريع عن “غرفة البناء والأشغال العمومية” (نقابة أرباب العمل) 21/01/15

 

تونس: تتخوف الحكومة من “توطين” وظائف التعليم والصحة والهندسة في الخليج، إذ يعمل حوالي 52 ألف تونسي (بالأخص في الإمارات والسعودية ) بعقود قصيرة الأجل، في قطاعات التربية والتعليم والرياضة والصحة والهندسة والتجارة، ويعمل 82% من هؤلاء، من خلال اتفاقات حكومية بطرق قانونية ومنظمة، أو عبر بعض الشركات الخاصة التي توفر لهم العمل مقابل رواتب مغرية، ولكن بعض الراغبين في الهجرة إلى الخليج كانوا ضحية شركات وهمية تبيع لهم “عقود العمل في الخليج” مقابل المال وسرعان ما تندثر، وبلغ معدل التحويلات السنوية للمهاجر التونسي في الخليج 3848 ديناراً تونسياً، في حين بلغ معدل تحويلات المهاجرين في أوروبا 2593 دينارا سنة 2012، وبلغ إجمالي تحويلاتهم 111 مليون دينار تونسي من السعودية، تليها الإمارات بمجموع 45 مليون دينار (رغم ارتفاع عددهم في الإمارات مقارنة بالسعودية)، ثم قطر بقيمة 21 مليون دينار تونسي عن وكالة التعاون الفني + ديوان التونسيين بالخارج (حكوميان) 18/01/15 بلغت نسبة التضخم العام الماضي 5,5% بحسب البيانات الرسمية، بسبب ارتفاع أسعار الأغذية والملابس والسكن والطاقة والنقل والاتصالات والتعليم والكهرباء والماء الخ، رغم الانخفاض القياسي في أسعار المحروقات في الأسواق العالمية، وما ترتب عليه من انخفاض أسعار كثير من السلع عالميا، ويشكو المواطنون من الغلاء ومن ضعف الرقابة على الأسعار، وستنتهي مهمة الحكومة المؤقتة الحالية بعد أيام لتخلفها حكومة أخرى، يتوقع أنها ستحافظ على أسعار المحروقات المرتفعة خلال الفترة القادمة، متعللة بالإرتفاع الحاد في عجز الميزان التجاري الذي بلغ العام الماضي 13,6 مليار دينار (7,11 مليارات دولار)، وكانت الحكومة تتعلل بارتفاع أسعار النفط المرتفعة لتبرير العجز وزيادات الأسعار وتجميد الرواتب، والآن بعد انخفاض سعر المحروقات للشهر السابع على التوالي بنحو 50% بقيت الأسعار على حالها، بل زادت أسعار المواد الغذائية بتعلة موجة البرد، وانهارت قيمة الدينار التونسي وارتفع سعر صرف الدولار إلى أكثر من 1,9 دينار تونسي، وتجاوز اليويو 2,2 دينار تونسي عن “وات” 21/01/15

ليبيا: قررت الحكومة المؤقتة تخفيض الإنفاق وإغلاق عدد من السفارات في الخارج، لمواجهة العجز المالي بسبب تدني أسعار النفط، وانخفاض صادرات الخام وتوقف عدد من الحقول والموانئ النفطية، والفوضى العارمة منذ الحرب الأطلسية (شباط 2011)، من جهة أخرى اندثرت مؤسسات الدولة وتقاسمت المليشيات المسلحة مناطق النفوذ، ما أدى إلى نزوح نحو 400 ألف شخص، خلال الفترة الأخيرة، بحسب الأمم المتحدة، ولجأ إلى تونس في أوج الحرب الأطلسية ما بين 1,8 و1,5 مليون ليبي إلى تونس، بقي منهم أكثر من نصف مليون نسمة في تونس

عن أ.ف.ب 20/01/15

 مصر: أعلنت شركة “ألستوم” الفرنسية المعولمة، إنها فازت بعقد قيمته 100 مليون يورو من هيئة سكك حديد مصر لإمدادها بمعدات إشارات لخط قطارات بني سويف -أسيوط ويتضمن العقد تقديم خدمات الصيانة لمدة 5 سنوات، وسيبدأ التسليم في 2016، على أن يدخل نظام الإشارات حيز التشغيل بحلول يناير 2019 يشار إلى أن مناصري القضية الفلسطينية يقومون بحملة تهدف إلى مقاطعة هذه الشركة التي تنفذ خط قطارات المستوطنات الصهيونية الممنوع على أصحاب البلاد الشرعيين، ولكن الحكومات العربية مثل المغرب والسعودية ومصر تواصل التعامل معها بمليارات اليورو سنويا رويترز 17/01/15 قدر عدد الوحدات السكنية الشاغرة التي لم تستخدم أبدا ب5,8 مليون مسكنا، ويقدر عدد المشردين والذين يعيشون  في بيوت الصفيح والعشش والمقابر بثلاثة ملايين أسرة أو 12 مليون مواطنا حسب الإحصائيات الرسمية (15,5 مليون نسمة بحسب المركز المصري للحق في السكن) في 1221 منطقة “خارج التخطيط”، بعضها يضم 1,5 مليون مواطن (البساتين في القاهرة) وبالتالي فإن هذه المناطق محرومة من الخدمات العمومية والكهرباء والماء والصرف الصحي، لكن قوات “مكافحة الشغب” ترابط في مداخلها لقمع كل محاولة تمرد أو احتجاج، وتجمع “اللجنة العليا لمعونة الشتاء” التي تأسست سنة 1952 بهدف “تقديم خدمات اجتماعية للفقراء والمتضررين من كوارث الشتاء” نحو 10 ملايين جنيها سنويا من التبرعات شبه الإجبارية، ولا يخضع استخدام هذه الأموال لأي رقابة وتحوم حولها شبهات الفساد وعدم استفادة الفقراء منها السفير 18/01/15 كان لإضراب عمال شركة مصر للغزل والنسيج بالمحلة دور أساسي في الإطاحة بحكم “حسني مبارك”، ومنذ ذلك الحين طالب العمال بوقف تخريب القطاع العام لصناعة النسيج، حيث يعمل 500 ألف عامل في 7150 مصنع، ونفذ العمال إضرابا عن العمل “دفاعا عن لقطاع العام وصناعة الغزل والنسيج ومحاربة الفساد” ويتهم العمال عصابات منظمة من المهربين ورجال الأعمال بالتواطئ مع قيادات الفساد في الحكومة لتنفيذ خطة تهدف حصار صناعة الغزل والنسيج وتدمير زراعة القطن المصري، فانخفض إنتاج مصر من الغزل إلى الثلث خلال عشر سنوات وكادت تندثر صناعة أقمشة القطن وتوقفت 55% من المصانع، بسبب ضعف الإستثمارات ومنافسة المنتوجات المستوردة والمهربة، منها منتوجات الكيان الصهيوني، قبل تتخلي الدولة عن دعم مزارعي القطن أواخر العام الماضي، تطبيقا لتعليمات صندوق النقد الدولي والبنك العالمي… نشأت شركة مصر للغزل والنسيج بالمحلة سنة 1927 بهدف تصنيع قطن مزارع دلتا النيل وتضم الشركة الآن 10 مصانع و 33 ألف مغزل وأكثر من 5 ألاف نول وتستهلك مليون قنطار قطن سنوياً أو قرابة 25% من القطن المصري، ويعمل بها 24 ألف عامل مثبت و 3 الآف عامل مؤقت… أضرب عمال الشركة عدة مرات منذ 2006 وفي بداية 2008 تظاهر أكثر من عشرة آلاف عامل من أجل إقرار الحد الأدنى للأجور ب1200 جنيه شهريا لكل عمال مصر  الأهرام 14/01/15 + البديل 17/01/15

سوريا: أعلنت السلطات رفع سعر المازوت والغاز المنزلى والخبز، بنسب تراوحت بين 30% و55% وتعويض  الموظفين المدنيين والعسكريين والمتقاعدين والمتعاقدين بعقود سنوية تعويضا قدره 4000 ليرة سورية شهريا باسم تعويض معيشى يصرف مع الراتب أو الأجر أو المعاش، وجدير بالذكر أن الحرب الدائرة منذ نحو أربع سنوات أدت إلى تدهور الوضع الإقتصادي ونقص الإنتاج الفلاحي وتخريب البنية التحتية والمدارس والمستشفيات والمصانع، وارتفعت الأسعار بشكل جنوني (دولار = 183 ليرة في السوق الرسمية و215 ليرة في السوق الموازية) “سانا” 18/01/15

 الخليج “يخربون بيوتهم بأيديهم”: يعاني اقتصاد الدول الغنية منذ 2008 من انكماش أدى إلى تزايد نسب البطالة وزيادة عجز الموازنات العامة والديون، وقد يكون انهيار أسعار النفط فرصة نادرة لتفادي كارثة اقتصادية غير مسبوقة، لكن هذا الإنهيار قد يتسبب في نهاية منظمة الدول المصدرة للنفط “أوبك”، بسبب إصرار الأعضاء النافذين فيها على عدم خفض الإنتاج، وبسبب ارتفاع إنتاج النفط الصخري والنفط الرملي وتراجع تكلفة استخراجه، الذي ادى إلى بلوغ فائض النفط في الولايات المتحدة إلى 1,5 مليون برميل و2 مليون برميلا في السوق العالمي، ما يسمح للولايات المتحدة بقيادة العالم ودفع روسيا وخصومها الآخرين (فنزويلا وإيران) نحو الإفلاس، والضغط على حلفائها لتقديم مزيد من التضحيات والتنازلات، خصوصا من دويلات الخليج التي تتلاعب بمصير الأجيال القادمة من رعاياها بتبديد الثروة الطبيعية بأرخص الأسعار، إذ ان بعض المنتجين الآخرين يحاولون إيجاد مخرج لهذا الإنهيار مثل روسيا التي تعتمد كثيرا على النفط، وفي إطار الإلتفاف على العقوبات الأمريكية والأوروبية وتحويل وجهة إنتاجها من أوروبا إلى آسيا، عقدت اتفاقية استراتيجية مع الصين (بعد تنازلها عن شروطها السابقة بخصوص السعر) لتزويدها بالنفط والغاز الروسي، عبر خطوط يبلغ طولها نحو أربعة آلاف كيلومتر، ما قد يجعل من بقية بلدان آسيا الصاعدة (الهند وباكستان) زبائن للمحروقات الروسية، خصوصا في ظل التوقعات بأن تصبح الصين في المرتبة الأولى عالميا،  إذا استمر مستوى النمو الاقتصادي الحالي واستمر تدفق سلعها الرخيصة إلى كافة دول العالم بما فيها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي… أما دول الخليج النفطية فقد لجأت لاستخدام الاحتياطي النقدي (الذي تراكم خلال السنوات الماضية) لمواجهة الانهيار المستمر لأسعار النفط وفقدان 60% من عائداتها، ما يؤدي إلى تعثر مشاريع التنمية المقررة وعلى حياة المواطن الذي تعود على حد أدنى من الرفاهة، بفضل دعم الدولة للخدمات الأساسية… التجديد العربي 17/01/15

الخليج: قدر صندوق النقد الدولي الخسائر الناجمة عن انخفاض صادرات النفط  ب300 مليار دولار من اقتصاد دول الخليج هذا العام، وستكون قطر والعراق وليبيا والسعودية الأكثر تضررا من هبوط أسعار الخام أكثر من 50% ومع ذلك فلن تجني الدول المستوردة مكاسب آنية هامة، خصوصا الدول العربية وآسيا الوسطى، بسبب تبعيتها نحو الشركاء التجاريين في منطقة اليورو وروسيا اللتين تباطأ اقتصادهما، وقد تصل الخسائر إلى 21 نقطة مئوية من الناتج المحلي الإجمالي في دول مجلس التعاون الخليجي (قرابة 300 مليار دولار)، في حين قد تصل خسائر الدول النفطية من خارج مجلس التعاون الخليجي إلى 90 مليار دولار هذا العام، وقد تستفيد الأرصدة المالية لبلدان مستوردة للنفط مثل المغرب ولبنان وموريتانيا ومصر، وربما يرتفع الناتج المحلي الإجمالي بمعدل 1%… الغريب في الأمر ان صندوق النقد الدولي الذي أصدر ونشر هذه التوقعات يطالب الدول المذكورة باستغلال فرصة انخفاض أسعار النفط العالمية لإلغاء الدعم بحيث لا تنخفض أسعار الطاقة بالنسبة للمستهلك (راجع الخبر عن تونس)، وحصل نفس الشيء عند انخفاض أسعار الحبوب والمواد الغذائية في الأسواق العالمية، في حين ارتفعت أسعار الخبز والخضار في الأسواق المحلية للبيع بالتجزئة  رويترز 21/01/15

السعودية، استهلاك: يتوقع أن تستقطب مدينة مكة، التي تستقبل أكثر من تسعة ملايين سائح ديني سنويا، إستثمارات تفوق 798 مليون دولار لانشاء مجمعات تجارية جديدة بمعدلات نمو تصل الى 60% سنويا، وتقدر استثمارات مركز سوق الضيافة الجديدة بنحو 200 مليون دولارا على مساحة 135 ألف مبرا مربعا، بالإضافة إلى 200 محل تجاري وقع تأجيرها بالكامل، قبل اكتمال البناء، ولا يزال الطلب مستمرا على مثل هذه المتاجر، لما تدره من أرباح مرتفعة على أصحابها  واس 17/01/15

إيران: أعلن “المرشد” علي خامنئي ان هناك مؤامرة ينفذها أعداء إيران الذي لهم دور في الهبوط الحاد لأسعار النفط، ويستخدمون النفط كأداة سياسية للضغط على إيران، التي تعتبر من أكبر المتضررين من إغراق السوق وانخفاض اسعار النفط الخام، خصوصا وأن طاقتها التصديرية محدودة ب2,5 مليون برميل يومياً، بسبب الحظر والعقوبات الاقتصادية المفروضة عليها وشح الاستثمارات في تحديث القطاع النفطي، ويقدر باحثون إيرانيون ان كل انخفاض في سعر البرميل بمقدار عشرة دولارات يؤدي إلى خسارة البلاد 30 مليار دولار سنويا من إيراداتها السفير 19/01/15

روسيا، حرب استراتيجية: أدت العقوبات الإقتصادية وانخفاض سعر النفط إلى إثارة أعنف أزمة مالية في روسيا منذ 1998  ومن أهداف العقوبات والحظر تحجيم طموحات روسيا حتى في محيطها المباشر، وستضطر روسيا إلى  بيع 88 مليار دولار من احتياطها للعملة، من أجل رفع قيمة “الروبل” الذي انخفضت قيمته بنسبة 40% مقابل الدولار، خصوصا بعد انخفاض إيرادات صادرات النفط والغاز الطبيعي بنسبة 20% (حوالي 45 مليار دولارا)، وستنفذ الحكومة خطة قوامها 1,375 تريليون روبل ما يعادل 21,153 مليار دولار، للنهوض بالإقتصاد ومساعدة المؤسسات المتضررة، وأصبح “الإتحاد الأوراسي الإقتصادي” مهددا، بعد تأسيسه سنة 2011 بين روسيا وبيلاروسيا وكازاخستان، على أن تنظم إليه لاحقا أرمينيا وكيرغيستان وأوكرانيا،  سنة 2015 لتزول الحدود الجمركية ويتوسع التعاون الإقتصادي والسياسي بين مكونات الإتحاد، لكن أزمة أوكرانيا وتدخل الحلف الأطلسي المباشر على حدود روسيا اغتال هذا المشروع في المهد، وقوض نفوذ روسيا في محيطها المباشر، وقد تتحول علاقاتها مع الصين من علاقات ندية إلى سيطرة صينية “لإنقاذ الحليف الروسي”، من جهة أخرى تخطط الصين لبناء سكة حديد للقطارات السريعة تربط بكين بموسكو يبلغ طولها 7 ألاف كيلومتر وبكلفة تصل إلى 242 مليار دولار، من أجل اختصار فترة الرحلة من ستة أيام إلى يومين، وسيمر مسار السكك الحديدية عبر كازاخستان، وقد تمتد فترة تنفيذ المشروع بين 8 و 10 سنوات عن الإخبار + “إيكونوميست” + نوفوستي 21/01/15 قدرت خسائر الإقتصاد بنحو 200 مليون دولارا يوميا منذ بداية العام 2015 وتراجعت إيرادات روسيا من صادرات النفط خلال الأحد عشر شهرا الأولى من 2014 بنسبة 8,6% مقارنة بالفترة ذاتها من 2013 ورفعت من حجم صادراتها النفطية في بداية العام الجاري بنحو 1,5 مليون طن، أملا في تحقيق بعض الإيرادات الإضافية، خصوصا بعد تراجع متوسط سعر الغاز الروسي المصدر خلال 11 شهرا الأولى من 2014 بنسبة 6,5% مقارنة بالفترة نفسها من 2013، وهروب رؤوس الأموال إلى الخارج، وتراجعت إيرادات “غازبروم” من صادرات الغاز خلال نفس الفترة بنسبة 15,7% بالإضافة إلى التأثير السلبي للعقوبات “الغربية” على روسيا بسبب الأزمة الأوكرانية، وتراجع الإستثمارات الأجنبية والمحلية، ما أدى إلى تراجع سعر صرف “الروبل” (65 روبل مقابل الدولار) وتراجع الإقراض المصرفي بعد رفع البنك المركزي الروسي لسعر الفائدة الرئيسية إلى 17%، ويتوقع انكماش الاقتصاد الروسي بمعدل 2% إلى 5% في 2015 وتواصل الأزمة لفترة عامين آخرين على الأقل، ما دعا وزير المالية إلى اقتراح بيع جزء من احتياطي الذهب والعملات الأجنبية لدعم الميزانية وتقليص النفقات العامة في ميزانية العام الجاري بنسبة 10% وسيكون ذلك على حساب برامج الرعاية الاجتماعية  والصحة والتعليم، للحد من عجز ميزانية الدولة لسنة 2015 الذي يتوقع أن يتراوح بين 2% و3% من الناتج المحلي الإجمالي، وارتفاع معدلات التضخم بين 15% و17%… بدأ الإقتصاد الروسي بالتأزم بسبب اندماجه في الإقتصاد العالمي كمصدر للمواد الخام، وتراجع النمو (قبل انخفاض أسعار النفط والعقوبات والحظر) إلى 1,3% في 2013 وكان قد وصل إلى 3,4% سنة 2012 و4,7% سنة 2011 و7% سنة 2007 وفقد الإقتصاد الروسي إشعاعه وتنوعه الذي كان سائدا خلال الحقبة السوفياتية، وساهم المستفيدون من تخريب الإقتصاد (خصوصا في عهد الرئيس يلتسين) في عرقلة عملية التصنيع وتطوير العلوم والإنفاق على البحث والتطوير، لذلك، تتصاعد دعوات كثيرة إلى تنويع الاقتصاد، بحيث لا يعتمد اعتمادا رئيسيا على تصدير النفط والغاز والمواد الخام الأخرى، للخروج من هذه التبعية الاقتصادية، وتعد روسيا أكبر منتج للنفط في العالم بمعدل 10,1 مليون برميل يوميا (دولار = 65 روبل) عن “ريا نوفوستي” 16/01/15

الصين الرأسمالية: أعلنت منظمة الصحة العالمية إن أكثر من نصف الرجال من المدخنين وان أكثر من 80% اربعة من المراهقين لا يمارسون الانشطة البدنية بدرجة كافية وان 20% من البالغين يعاني من ارتفاع ضغط الدم، وتقتل الأمراض المزمنة، غير المعدية، أكثر من ثلاثة ملايين شخص سنويا في سن صغيرة (فترة الإنتاج والقدرة على العمل) وقتلت أمراض مزمنة غير معدية -مثل سرطان الرئة والسكتة الدماغية وأمراض القلب وداء السكري- أكثر من 8,6 مليون شخص (من كل الأعمار) بالصين سنة 2012 وكان يمكن تفادي هذه الأمراض من خلال الوقاية التي تخلت عنها الدولة، منذ اتبعت النهج الرأسمالي الليبرالي، ومن خلال الحث على تغيير أنماط المعيشة غير الصحية الشائعة كالتدخين والافراط في تعاطي الكحوليات والطعام غير الصحي وعدم مزاولة الانشطة البدنية بدرجة كافية رويترز 19/01/15 أنفق السائحون الصينيون العام الماضي (2014) نحو 380 مليار يوان (61,13 مليار دولار) على هذا السلع الكمالية الفاخرة في أرجاء العالم وارتفع انفاقهم خارج الصين بنسبة 21% رغم تراجع مبيعات منتجات العلامات التجارية الكبرى في الداخل بسبب الحملة التي تشنها حكومة بكين على المغالاة في تقديم الهدايا الثمينة، وكانت كوريا الجنوبية واليابان وبريطانيا وفرنسا وايطاليا والمانيا والولايات المتحدة من أكثر الاماكن التي أقبل عليها المتسوقون الصينيون سنة 2014، بحسب تقرير للاتحاد العالمي للمدن السياحية، وتحرص متاجر السلع الفاخرة في باريس ولندن ونيويورك وغيرها على تعليم موظفيها بعض جمل الترحيب باللغة السائدة في الصين (المندارين) بمناسبة عطلة رأس السنة القمرية الجديدة “عام الجدي” (18 شباط) التي تدوم أسبوعا، ويقضيها الصينيون الأثرياء في الخارج، تعتبر هذه العطلة من أهم مواسم التسوق، وأنفق الصينيون خلالها العام الماضي نحو 200 مليار يوان العام الماضي بزيادة نسبتها 23% عن 2013  رويترز 20/01/15 أعلنت شركة أنابيب جنوب شرق آسيا التابعة لشركة النفط الوطنية الصينية (سي.ان.بي.سي) عن قرب افتتاح خط أنابيب للنفط الخام لنقل 440 ألف برميل يوميا من النفط الخام من “ميانمار” إلى مصفاة، لا زالت قيد الإنشاء في ميناء جديدة في “مينان” (اقليم يونان) في المياه العميقة على الحدود بين البلدين، ويشكل المشروعان منفذا بديلا للواردات الصينية، وسيفتتح خط الأنابيب الذي يمتد 2400 كيلومترا في نهاية هذا الشهر، للحد من اعتماد الصين على الشحنات الواردة عبر مضيق ملقا المحفوف بالمخاطر، لكن المسار الذي تمر منه الآن نحو 80% من واردات النفط الصينية سيظل سيستخدم في نقل غالبية المشتريات الخارجية، وأعلنت شركة “بتروتشاينا” الحكومية للطاقة (المستثمر الرئيسي في المشروع) أنها أنهت بناء 60% من المصفاة لمعالجة النفط الخام المنقول عبر خط الأنابيب، ومن المنتظر استكمال بنائها في وقت لاحق هذا العام، ويذكر أن “ميانمار” (بورما) كانت محاصرة منذ انقلاب الجيش على حكم العائلات الارستقراطية، ورفع الحظر (بأمر أمريكي) بعد اكتشاف كميات كبيرة من النفط والمعادن الأخرى، جعلت الشركات الكبرى (الأمريكية واليابانية والأوروبية، وكذلك الصينية) تتسابق للفوز بعقود استغلالها… ارتفعت  واردات الصين من النفط الخام بنسبة 10% سنة 2014 إلى 6,2 مليون برميل يوميا  رويترز 20/01/15

الإتحاد الأوروبي: أعلن رئيس البنك المركزي الأوروبي عن توسيع حجم التيسير الكمي ليشمل شراء سندات سيادية بقيمة 60 مليار يورو شهريا، لمدة 18 شهرا، اعتبارا من آذار/مارس 2015 حتى أيلول/سبتمبر 2016، بهدف “دعم النمو الاقتصادي المتراجع ومواجهة انخفاض التضخم في منطقة اليورو”، وقرر البنك المركزي الأوروبي الإبقاء على معدلات الفائدة الرئيسية والفائدة على الودائع لليلة واحدة عند مستوى قريب من الصفر، أي ان البنك المركزي يقرض المصارف والمؤسسات الكبرى بفائدة قريبة من الصفر، في حين يقترض المواطن بفائدة معدلها 4% في منطقة اليورو أ.ف.ب 22/01/15 ارتفع معدل تسجيل سيارات الركوب الجديدة في الاتحاد الأوروبي إلى 12,5 مليون سيارة سنة 2014 بزيادة 5,7% عن سنة 2013 بعد ست سنوات من التراجع إلى أن بلغت المبيعات سنة 2013 أدنى معدلاتها خلال عشرين عاما،  وساعد الركود الاقتصادي في زيادة الاقبال على السيارات الرخيصة، التي ارتفعت مبيعاتها في الدول الأكثر تضررا من أزمة الديون في المنطقة، وحققت مبيعات السيارات في أسبانيا نموا نسبته 18,4% العام الماضي، وبنسبة 29,6% في أيرلندا و 34,8% في البرتغال و 21,3% في اليونان، وكلها بلدان تعاني من أزمات اقتصادية ومالية ضخمة، وعلى سبيل المقارنة بلغ مبيعات السيارات في الصين السنة الماضية 23 مليون سيارة  أ.ف.ب 16/01/15 دعم “شرعي”: ضخت الولايات المتحدة واليابان ودول الإتحاد الأوروبي أموالا طائلة من الخزينة العامة، في خزائن المصارف والشركات الكبرى وبالأخص شركات صناعة السيارات، خلال أوج الأزمة المالية والإقتصادية، إلى أن استعادت عافيتها (ويمنع مثل هذا الدعم على الدول الفقيرة)، فارتفعت مبيعات السيارات في دول الاتحاد الأوروبي سنة 2014 للمرة الأولى خلال ست سنوات، بنسبة 5,7% إلى أكثر من 12,550 مليون سيارة، وسددت الحكومات منحا للتخلص من السيارات القديمة وشراء سيارات جديدة، وسجلت العلامات التجارية الرخيصة مثل داتشيا وسكودا ارتفاعا هاما في مبيعاتها، بنسبة 18% في أسبانيا و9,3% في بريطانيا، ومع ذلك تتخوف شركات صناعة السيارات من تباطؤ النمو هذا العام بنحو 1% إلى 2%، مع انتهاء العديد من برامج الحوافز والإعفاءات الجبائية الخاصة بالسيارات  بي بي سي 18/01/15 كان بامكان اوروبا توفير 100 مليار دولار من خلال تحسين تنسيق سير دواليب الإتحاد الأوروبي وذلك بتركيب ألواح الطاقة الشمسية في دول تسطع فيها الشمس لساعات أطول، وإنشاء مزارع الهواء حيث تهب الرياح لفترات أطول، وتوفير 40 مليار دولار أخرى من خلال تحسين التنسيق عبر الحدود والتوسع في مد خطوط الطاقة بين الدول، فألمانيا التي تسطع فيها الشمس أقل من أسبانيا بنسبة 65% تزيد شبكات استغلال الطاقة الشمسية فيها بنسبة 600% عن اسبانيا، وكانت هذه الإستثمارات  قطرية، وغير منسقة ما اعتبره تقرير “مستقبل الكهرباء” خسارة للإتحاد الأوروبي، وتولد عنها  فائض ضخم في طاقة توليد الكهرباء، بإضافة 130 جيغاواط من الطاقة المتجددة (إضافة إلى الطاقة التقليدية) خلال السنوات الخمس الأخيرة، ما خلق فائضا يزيد عن حاجة دول الإتحاد بنحو 44 جيغاواط… تستغل أوروبا (بالأخص ألمانيا) صحراء الدول العربية لاستغلال الطاقة الشمسية لصالحها، وعدم الإهتمام المشاكل المنجرة عن ذلك من تبذير للمياه الجوفية واستخدام المواد الكيمياوية السامة (لغسل الألواح) وحرمان الرعاة والحيوانات والنباتات الصحراوية من مساحات شاسعة   رويترز 21/01/15

ألمانيا: ارتفع عدد المهاجرين إلى ألمانيا من 1,08 مليون مهاجر جديد سنة 2012 إلى 1,23 مليون سنة 2013 في حين ارتفع عدد المهاجرين من ألمانيا ليستقروا في الخارج سنة 2013 بنسبة 12% ليصل إلى 800 ألف مهاجر، أما المهاجرون الذين استقروا في ألمانيا سنة 2013 فإن 76,8% منهم من دول أوروبية، وشكل البولنديون منهم النسبة الأكبر (16,1%)، ثم الرومانيون (11%) والإيطاليون (4,9%) وبلغ إجمالي عدد المهاجرين أو دوي الأصول الأجنبية 15,9 مليون نسمة من إجمالي 80,6 مليون نسمة، وبلغ معدل أعمار 66,9% من المنحدرين من أصول مهاجرة فى ألمانيا أقل من 45 عاما بحسب بيانات حكومية عن عام 2013  د ب أ 20/01/15

 

فرنسا: نجحت الحكومة في تحويل وجهة النقاش الدائر في البلاد بخصوص ارتفاع نسب البطالة والفقر وصعوبة الحصول على المساكن وغلائها، وارتفاع عدد المشردين في الشوارع في أوج الشتاء، وأصبح الموضوع الوحيد الذي ينال اهتمام الحكومة والمعارضة ووسائل الإعلام هو الإرهاب (بعد اغتيال صحافيين) ونشرت الحكومة الجيش في شوارع ومحطات المدن، وستنفق (زمن التقشف) 425 مليون يورو إضافية (463 مليون دولار) على الإجراءات الأمنية “لمنع وقوع هجمات على أرضها وستعين موظفين جدد لمكافحة الجهاديين” مع تعزيز جهاز المخابرات ومراقبة حركة السفر والشبكة الإلكترونية، وتعزيز جهاز الشرطة بالأفراد والمعدات التكنولوجية والأسلحة، وكثفت الشرطة المداهمات والإيقافات في أوساط شباب الأحياء الفقيرة وضواحي باريس واعتقلت 69 شخصا، خلال أسبوع واحد، بتهمة “تمجيد الإرهاب”، وستوظف وزارة الداخلية 2860 شرطي إضافي وعدد من المتعاقدين خلال السنوات الثلاث القادمة، وأقرت فرنسا 14 قانونا “مناهضا للإرهاب” منذ 1986 وآخرها قوانين كانون الأول 2012 وتشرين الثاني 2014 اللذين أتاحا للشرطة مراقبة من تصنفهم في خانة الإرهاب، وأعلنت وزارة الداخلية حصول 116 اعتداء موثق ضد من يعتقد أنهم عرب أومسلمون (منهم قاصرون) ومساجدهم ومتاجرهم، خلال 10 أيام…  تشارك حكومة الحزب “الإشتراكي” الحاكم منذ 2012  في ما لا يقل عن خمس حروب خارجية في افريقيا وآسيا والوطن العربي  أ.ف.ب + رويترز 21/01/15

طاقة، تأثيرات جانبية: أدى انخفاض أسعار النفط إلى إعلان “روايال دوتش” (شل) تسريح 10% من عمالها في كندا وتخليها عن مشروع للصناعات البتروكيمياوية في قطر بقية 6,5 مليار دولارا، وأعلنت “بريتش بتروليوم” (بي بي) تسريح 300 عامل في حقول بحر الشمال، في إطار “إعادة هيكلة واسعة لنشاطها”، وأعلنت شركة الطاقة الكندية “سنكور” تسريح ألف عامل وخفض استثماراتها بنحو مليار دولار، وأعلنت شركة الخدمات النفطية “شلمبرغر” (فرنسية-أمريكية) تسريح تسعة آلاف عامل أو 7,5% من موظفيها في العالم، وقدر الإحتياطي الفدرالي الأمريكي (البنك المركزي) عدد الوظائف التي سيفقدها الإقتصاد الأمريكي بسبب انخفاض أسعار النفط، بنحو 250 ألف وظيفة، خصوصا في الولايات المنتجة للنفط (ألاسكا وتكساس ودكوتا الشمالية ونيو مكسيكو…)، وأعلن مصرف “باركليز” الأمريكي أن الإنفاق في قطاع التنقيب وإنتاج النفط في أمريكا الشمالية سينخفض بنسبة 30% إذا لم يتجاوز سعر البرميل 60 دولارا، ويتوقع أن تجمد شركات النفط مشاريع التنقيب الجديدة بقيمة تتجاوز 150 مليار دولار هذا العام، وباعت شركة “توتال” أصولا بقيمة 20 مليار دولارا خلال الفترة 2012-2014 وتعتزم بيع أصول بقيمة 10 مليارات دولار خلال الفترة 2015 – 2017 وانخفاض في الأرباح بقيمة ملياري دولار سنويا، ولذلك ستخفض إنفاقها بنفس المقدار، كي تتجنب الخسائر، وأعلنت شركات الخدمات النفطية والشركات المتعاقدة من الباطن خفض الإنفاق بمعدل 23% خلال الفترة 2015 – 2018 وتسريح العمال، وتتوقع انخفاض إيراداتها بنسبة قد تصل إلى 45%  عن رويترز 16/01/15 ارتفع إنتاج الولايات المتحدة من النفط إلى 9,19 مليون برميل يوميا خلال الأسبوع الثاني من كانون الثاني/يناير 2015 وهو أعلى معدل إنتاج منذ بداية 1983، وارتفع مخزونها إلى 387,8 مليون برميل، وقدرت وكالة الطاقة الدولية في تقريرها الشهري، ان ضخ المزيد من النفط في الأسواق، باسعار منخفضة (بانخفاض 60% خلال ستة أشهر) غير كاف لإنعاش الاقتصاد المتباطئ، إذ لم يحفز الطلب لحد الآن، باستثناء حالات نادرة مثل الولايات المتحدة، وخفضت الوكالة توقعاتها لنمو الطلب على النفط فى 2015 بنحو 1,1 مليون برميل فى اليوم الى 0,9 ملايين برميل فى اليوم، ليبلغ أستهلاك النفط 93,3 ملايين برميل يوميا سنة 2015 مقابل 92,4 ملايين برميل سنة 2014 وبلغت حصة أوبك 28,78 مليون برميلا يوميا سنة 2014 وهو أدنى مستوى منذ 2004، ما خلق فائضا في الأسواق وسيرتفع هذا الفائض ب1,42 مليون برميل يوميا، وقد يتوقف اتجاه انخفاض أسعار النفط خلال النصف الثاني من السنة الحالية، مع تباطؤ نمو معروض النفط الخفيف، عالي الجودة، في أمريكا الشمالية، الذي انخفض سعره حاليا إلى أقل من 50 دولارا للبرميل، وتتوقع الوكالة أن ترتفع الخزونات في النصف الأول من 2015… يشار إلى أن دور وكالة الطاقة يتمثل في تقديم المشورة للدول الصناعية بخصوص سياسات الطاقة، وتوقعت الحكومة الأمريكية نمو إنتاج النفط المحلي بنسبة 2,2% فقط في 2016 وهو أبطأ معدل في سنوات عديدة، ويتوقع بنك الاستثمار الأميركي “جيفريز انترناشونال يو” انخفاض سعر خام “برنت” إلى 50,25 دولار للبرميل في 2015 وإلى 67,50 دولار للبرميل في 2016 ويتوقع أن تنخفض استثمارات “النرويج” في النفط والغاز بنسبة 15% إلى 19,1 مليار دولار في 2015 رويترز + أ.ف.ب  17/01/15

استحواذ: استحوذت شركة الاتصالات الأمريكية العملاقة “إيه تي آند تي” (التي أشرفت على انقلاب الشيلي يوم 11 أيلول 1973) على شركة الاتصالات اللاسلكية المكسيكية “لوساسيل” بقيمة 2,5 مليار دولار شاملة الديون، بهدف توسيع نشاطها في المكسيك، وتأسيس كيان جديد للبث التلفزيوني والإتصالات وشبكة للهواتف المحمولة قوامها 400 مليون زبون، وكانت الشركة الأمريكية قد نفذت سلسلة من عمليات الإستحواذ الضخمة، حيث اشترت في أيار/مايو 2014 شركة “دايركت تي في” مقابل 50 مليار دولار، بهدف خلق كيان جديد في مجال البث التلفزيوني والاتصالات ينافس شركات الكيبل، وهي ثاني صفقة ضخمة تعدل مشهد صناعة البث التلفزيوني في الولايات المتحدة خلال سنة 2014، وتعد شركة “لوساسيل” ثالث أكبر شركة في سوق الهواتف المحمولة في المكسيك بنحو 9,2 مليون مشترك، أو 8% من السوق، بعد الشركة الأولى “أمريكا موفيل” التي يملكها الملياردير “كارلوس سليم” والشركة الثانية “تليفونيكا إسبانيا” التي تسيطر على نسبة 20% من سوق مشتركي الهواتف المحمولة، أما شركة الاتصالات الأمريكية “إيه تي آند تي” فتعتبر ثاني أكبر موصل للخدمات اللاسلكية في الولايات المتحدة، بأكثر من 77 مليون زبون، وإجمالي أكثر من 150 مليون زبون في العالم، وتعتزم تحديث شبكة “لوساسيل” التي تغطي 70% من سكان المكسيك البالغ عددهم 120 مليون نسمة رويترز 18/01/15

غذاء: اعتمد نموذج التنمية الزراعية الذي طبق خلال العقود الأربعة الماضية على استنزاف الموارد الطبيعية والماء والمواد الخام والطاقة، ولا يمكن لهذا النمط أن يتواصل، في حين سترتفع احتياجات الغذاء بنسبة 60% والطاقة بنسبة و50% والمياه بنسبة 40% من المياه بحلول عام 2050، بغية تلبية احتياجات السكان الذين قد يبلغ عددهم تسعة مليارات نسمة، لذا وجب التفكير في نمط يحافظ على موارد الأراضي والمياه والطاقة، مع توفير الدعم والإستثمارات للقطاع الزراعي بهدف تحقيق الأمن الغذائي وتلبية حاجيات البشرية، ويتوقع ان تتراجع المساحة المزروعة في منطقة افريقيا جنوب الصحراء وفي منطقة الكاريبي والهند وشمال استراليا فيما سيفتح ارتفاع درجة الحرارة مناطق جديدة أمام الزراعة في شمال الولايات المتحدة وكندا والكثير من مناطق اوروبا… يهدد تغير المناخ التنوع الوراثي لامدادات الغذاء في العالم وأصبح انقاذ المحاصيل والحيوانات المعرضة للخطر ضروريا للحفاظ على مخزونات الحبوب، لأن  ما بين 16% و22% من سلالات المحاصيل البرية مهددة بالزوال خلال خمسة عقود (ولم يعد يقبل عليها المزارعون) أكثر مقاومة وقدرة على بيولوجية على التكيف مع تقلبات المناخ، من أصناف المحاصيل الشائعة، لنتائج الاحتباس الحراري، وأكثر ملاءمة لتحقيق الأمن الغذائي، وتهدد التغييرات في المحيط 61% من أنواع الفول السوداني و12% من أنواع البطاطا (البطاطس) و8%  من أنواع اللوبياء، ويطالب بعض الباحثين في الأمم المتحدة بإنشاء “بنوك الجينات” لبتبادل البذور بين المزارعين وبين مختلف مناطق العالم (وهو ما تمنعه منظمة التجارة العالمية والشركات الأمريكية مثل “مونسانتو”)، وتحسيس المزارعين ومربي الماشية بضرورة مواصلة زراعة بعض اصناف المحاصيل وتربية سلالات الحيوانات المهددة بالإنقراض، ووجب تخصيص ميزانيات كافية لتشجيعهم على المحافظة على مستقبل البشرية، وهو ما لا تتناوله بحوث الأمم المتحدة  عن منظمة الأغذية والزراعة “فاو” 17 و20/01/15

عمل مجاني: تتسم مشاركة المرأة في “سوق العمل” في دول منظمة التعاون الإسلامي (57 دولة) وبلغت مشاركتهن 53% “بسبب ضعف التحصيل الدراسي مقارنة مع الرجال” وتهدف المنظمة إلى “زيادة هذا المعدل بنسبة 15% خلال عشر سنوات، وذلك للحاق بالمعدل العالمي الحالي 57%)، ويبلغ معدل عمل النساء  66% في الدول الرأسمالية المتطورة، وتشارك نساء الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي في القطاع الزراعي بنسبة 43% من قوة العمل  و28,2% في القطاعات الأخرى وهي نسبة تقل عن معدلها في الدول النامية غير الأعضاء في المنظمة البالغة 40% فيما 45%، ما يحرم مجموعة هامة من النساء من الحماية الإجتماعية والصحية… تعمل نساء العالم في البيت لعدة ساعات يوميا، إضافة إلى العمل الزراعي وتربية الأطفال والتسوق الخ وهذا عمل بدوام كامل، ولا تعترف به الدول، وتقتصر الإحصاءات على العمل المأجور أو في قطاع الأعمال المصرح به، وهذا أكبر ظلم يلحق بالمرأة…  عن منظمة التعاون الإسلامي 18/01/15

عولمة: خفض صندوق النقد الدولي توقعاته، وقدر معدل النمو العالمي 3,5% في 2015 و3,7% في 2016 ودعا الحكومات والبنوك المركزية الى انتهاج سياسات للتيسير النقدي واجراء اصلاحات هيكلية لدعم النمو والإبقاء على أسعار الفائدة منخفضة (لإقراض الشركات والمستثمرين بفائدة تكاد تقارب الصفر، في حين يقترض المواطنون بفائدة لا تقل عن 3,5% )، وفي التفاصيل يتوقع الصندوق ان ينمو الإقتصاد الأمريكي اكبر اقتصاد في العالم بنسبة 3,6% في 2015 في حين يتواصل ضعف النمو في “منطقة اليورو” (19 دولة أوروبية منذ الأول من كانون الثاني 2015) والاقتصادات الناشئة بشكل عام ومصدري النفط روسيا ونيجيريا والسعودية بشكل خاص، وكذلك في البرازيل والهند، رغم انخفاض أسعار النفط، وقد يبدأ مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الامريكي) رفع اسعار الفائدة هذا العام، ما من شأنه اجتذاب أموال إلى الولايات المتحدة، وقد يسبب ذلك اضطرابا في الاسواق المالية للاقتصادات الناشئة، التي لجأت إليها هذه الأموال خلال فترة خفض الفائدة في أمريكا  رويترز 19/01/15 

بزنس الصحة: تقتل الإصاية بالإلتهاب الرئوي مليون طفل سنويا، ورفعت شركات الدواء والعقاقير أسعار لقاحات تطعيم الأطفال، للوقاية منه، في البلدان الفقيرة 88 مرة منذ 2001 (مثل مثل حقن “سينفلوركس” وحقن “بريفينار 13” ) وطلبت منظمة أطباء بلا حدود من شركتي “غلاكسو سميثكلاين” و”فايزر”  للمختبرات وصناعة الأدوية خفض أسعارها الى خمسة دولارات للطفل في الدول النامية، كي تتمكن الدول من تحمل تكلفته، في حين تقبض أكبر شركات صناعة المستحضرات الدوائية مبالغ هامة من “الجهات المانحة” والدول النامية مقابل اللقاحات التي تدر عليها مليارات الدولارات في الدول الغنية”، إذ بلغت إيرادات الشركتين من هذه اللقاحات أكثر من 19 مليار دولارا منذ بدء تصنيعها، في حين تمثل جرعات علاج الالتهاب الرئوي وحدها نحو 45% من التكلفة الاجمالية لتطعيم الطفل الواحد ضد 12 مرضا  رويترز 20/01/15

بطالة: فقد الإقتصاد العالمي أكثر من 61 مليون وظيفة منذ 2008 وستتواصل زيادة عدد العاطلين عن العمل بحوالى 11 مليوناً على الأقل فى السنوات الأربع المقبلة ليتجاوز 219 مليون سنة 2019، بسبب سياسات التقشف، بحسب منظمة العمل الدولية، أما البلدان التي تحسن فيها مستوى التوظيف فإن معظم الوظائف مؤقتة وبدوام جزئي وبرواتب منخفضة ( فى الولايات المتحدة واليابان وبريطانيا وألماني…) وتسببت الرواتب الضعيفة في “ترشيد الإستهلاك”، وفي نفس الوقت ارتفعت الفوارق في الرواتب والمداخيل فى معظم الاقتصادات المتطورة، مع حصول 10% من الاكثر ثراء على 30 إلى 40% من مجمل المداخيل فيما يكتفى ال10% الاكثر فقرا بالحصول على ما بين 2% و 7%  أ.ف.ب 20/01/15

ديمقراطية: نشر أحد مكاتب الدراسات العالمية دراسة أظهرت تدني ثقة المواطنين في الحكومات والشركات وقطاع الأعمال ووسائل الإعلام والهيئات غير الحكومية لأقل من 50% في ثلثي دول العالم، وبالأخص في الولايات المتحدة واليابان وألمانيا وفرنسا وبريطانيا وايطاليا وروسيا وتركيا، بعد سنة مليئة بالكوارث وسوء الإدارة والفساد، وحوادث سقوط طائرات على نحو غامض واختراق شبكات المعلومات والتنصت وتلاعب في أسعار الصرف الأجنبي وتفشي الفيروسات، ويعتقد غالبية المواطنين شركات التقنية والإتصالات تدعي أن هدفها تيسير حياة المواطنين في حين انها تطور منتجاتها بشكل سريع جدا بدافع الجشع والبحث عن الربح الوفير رويترز 20/01/15

بزنس الرياضة: غادر اللاعب الفرنسي “بول بوغبا” (21 سنة) نادي “مانشيستر يونيتد” إلى “يوفنتوس”  سنة 2012، بسبب إحباطه من عدم مشاركته ضمن التشكيلة الأساسية للفريق في عهد المدرب السابق أليكس فيرغسون، ويرغب المدير الحالي في الحصول على خدمات اللاعب مقابل أجر بقيمة 7 ملايين جنيه إسترليني في سنويا، مع تسديد 61,25 مليون جنيه استرليني لفريقه الإيطالي الحالي “يوفنتوس” مقابل تنازله عن العقد الذي يربطهما حتى سنة 2019 وسبق أن رفض “بوغبا” العام الماضي عرضاً تقدم به مانشيستر يونيتد يقيمة 35 مليون جنيه إسترليني، ونال اللاعب جائزة أفضل لاعب واعد في مونديال 2014 وجائزة أفضل لاعب في كأس العالم تحت 20 سنة، ويبدو أن عدة نوادي أوروبية ترغب في شرائه منها ريال مدريد وبايرن ميونيخ وباريس سان جيرمان… في اسبانيا، اشترى الملياردير الصيني “وانغ جيانلين” نسبة 20% من أسهم نادي “أتليتكو مدريد” مقابل 52 مليون دولار، ويترأس هذا الرأسمالي الصيني أكبر شركة عقارات في الصين، التي تملك سلسلة دور عرض “إيه إم سي” الأمريكية وشركة “صن سيكر” البريطانية لصناعة اليخوت، وهو ثاني أثرى أثرياء الصين بثروة قدرها 13,2 مليار دولارا، ويعتزم افتتاح ملاهي في الصين تنافس الملاهي العالمية مثل “والت ديزني” و”يونيفرسال ستوديوز”، واستغل معاناة النادي من الديون التي تجاوزت 500 مليون يورو، رغم الحصول على بطولة الدوري الإسباني الموسم الماضي، كما بلغ نهائي دوري أبطال أوروبا وخسر اللقب أمام نادي ريال مدريد، ويأمل مسؤولو النادي أن تساهم هذه الصفقة في جلب جمهور جديد وشركات راعية أو أثرياء آسيا، وهناك اتجاه متزايد من الأثرياء الآسيويين لشراء حصص في أندية كرة القدم المثقلة بالديون في أوروبا، ويملك الملياردير الماليزي “فنسنت تان” نادي “كارديف سيتي” البريطاني كما يترأس رئيس شركة “طيران آسيا” مجلس إدارة نادي “كوينز بارك رينجرز”، ويملك رجل الأعمال السنغافوري “بيتر ليم” الحصة الكبرى في نادي “بلنسية” الاسباني  رويترز 21/01/15 ارتفعت إيرادات “مانشستر يونايتد” التجارية والتلفزيونية من 510 مليون دولارا خلال الموسم 2012-2013 على نحو 600 مليون دولارا خلال الموسم 2013-2014 وأصبح في المركز الثاني وراء ريال مدريد في قائمة أغنى أندية العالم،  رغم الموسم السيء في أرض الملعب، وتصدر ريال مدريد القائمة للعام العاشر بعدما نال لقبه العاشر في كأس أوروبا لكرة القدم محققا إيرادات قدرها 550 مليون يورو ارتفاعا من 519 مليون يورو، وجاء “بايرن ميونيخ” حامل لقب دوري الدرجة الأولى الألماني في المركز الثالث بإيرادات قدرها 488 مليون يورو، قبل برشلونة (485 مليون يورو) الذي فشل الموسم الماضي في الفوز بأي لقب للمرة الأولى في ست سنوات، وسيتمكن “مانشستر يونايتد” من المحافظة على مستوى الإيرادات بفضل عقد الرعاية لمدة سبع سنوات مع شركة “جنرال موتورز” لصناعة السيارات، واتفاق آخر لعشر سنوات مع “أديداس” سيبدأ في موسم 2015-2016 وسيحصل النادي بموجبه على 1,6 مليار دولار، واستفاد النادي أيضا من نظام جديد لعقود البث التلفزيوني لمباريات الدوري الإنجليزي الممتاز (1 يورو = 1,22 دولارا) عن مؤسسة “ديلويت” للأبحاث المالية – رويترز 22/01/15