بكائية بغداد 2010

أحمد حسين

فلسطين المحتلة

إن قلتَ شعراً فأكملْه على عَجَلِ
قبل انصرافِ يدِ الرَّاوي عن الوَتَرِ

فِردَوْسُ ملحمةٍ غَنّى الوجودُ بها
وحان أن تُسدلَ الذكرى على الخبرِ

رحلتَ فيها إلى عشقٍ فلم ترَها
إلا التفاتةَ صوفيٍّ إلى قمرِ

تسري ملامحُها في خاطرى شغفاً
غِيدُ الظنون إلى غِيدٍ من الصّوَرِ

أم المدائن أم آثارُ عابرةٍ
على الطريقِ محاها الغيم بالمطر

بغداد دارٌ على المعنى ومنزلةٌ
بين الحلول ومشي الناس في الأزرِ

بغدادُ من فَرَحِ الدنيا على زمنٍ
لولاه لم ينتقل بدو إلى حضرِ

ولا استفاقت خطىً في رَدْهةٍ عَبرَتْ
فيها من الزمن الأعمى إلى البصرِ

لو كُنتَ تُشبهني موتاَ شربتَ معي
خمر الفجيعة في كأسٍ من العِبَرِ

باب على الوحي خانته السماء إذا
مد الدعاء رماه النجم بالشرر

بغداد ما كان من ناس على شجر
بين الحقول ومن نخل على نهر

بغداد ما كان من نجوى ومن سهرٍ
على الحروفِ وسُمّارٍ على السَّمرِ

واليوم بغداد أيام على جدث
لو تستطيع سقته العين بالحَوَرِ

بغداد من وجع الدنيا … معلقةٌ
مثل الطّريدة بين الخوف والحذرِ

لا يستقر بها موت على جسد
أو يستقر بها هدم على أثرِ

يستعجل الحزنُ عينِي عن تَلفُّتها
لا شيء مما يُرى, كُفّي عن النظرِ

اواه بغداد ما أقساك ميتةً
أعطت من الموت ما استعصى على الخبرِ

كم كنتِ داراً لشيبي بعد أن صرفوا
عني الحكاية واستولَوا على عُمُري

لم أمشِ يوما إلى بحر تعوّدني
ولا نصبتُ أراجيحاً على شجرِ

ولا تبعتُ ابتسامات الصِّبا أرَقاً
على سفوح تلاها الحُسن كالسُّورِ

ولا بكيت على حيفا وقد جعلتْ
من البكاء مواعيدي مع السَّهَرِ

والآن أبكيكِ في حيفا فكم جمعتْ
يد النزوح فراقين على قَدَرِ