المغرب : بيان مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين – يطالب بأعتقال بيريز

 مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين

السكرتارية الوطنية

 هل يعتقل الإرهابي شيمون پريز أم يمنع من الحلول بالمغرب ؟

صدمت مجموعة العمل بالخبر الذي أعلن بكون الإرهابي شيمون بيريز سيشارك في اجتماع مبادرة كلينتون العالمية للشرق الأوسط وإفريقيا المزمع عقده بمراكش يومي 5و7 مايو القادم .

فالجميع يعلم بأن شيمون بيريز من أكبر رؤساء الكيان الغاصب إجراما وإرهابا، ومن أكثرهم دموية، ولعل مجزرة قانا الأولى أكبر شاهد على ذلك، والتي لم تكن الأولى ولا الأخيرة في سجل هذا الإرهابي السفاح الذي يعتبر من أكبر مهندسي تهويد القدس.

ومجموعة العمل إذ تؤكد موقفها الرافض لأي شكل من أشكال التطبيع مع الصهاينة، فإنها تعتبر استقبال هذا الإرهابي، قاتل الأطفال، جريمة في حق فلسطين وفي حق القدس التي تعرف أكبر حملة لتهويدها والإجهاز على معالمها ومقدساتها الإسلامية والمسيحية، كما تشكل تزكية و دعما للجرائم الصهيونية ولأعمالها العدوانية الرهيبة في حق فلسطين أرضا وشعبا ومقدسات، فضلا عن كونها إهانة لكرامة المغاربة و استفزازا لمشاعرهم و احتقارا لأرواح الشهداء المغاربة ، الذين قتلتهم آلة الحرب الصهيونية الوحشية، في حارة المغاربة بالقدس و في غزة و في اسكاندينافيا …

لذلك فإن المجموعة تطالب كل المسؤولين المغاربة بمنع هذه الزيارة المشؤومة ، وبوضع حد لكافة أشكال التطبيع مع الصهاينة؛ هذا التطبيع الذي أصبح يشكل بوابة للاختراق الصهيوني لبنية النسيج المجتمعي المغربي و المغاربي وتجنيد بؤر تخريبية تحت مسميات ثقافية عرقية بما يهدد الأمن القومي الوطني و الإقليمي و ينذر بتفخيخ المنطقة وصناعة مشهد فوضوي مماثل للمشهد المشرقي . مما يجعل من تجريم التطبيع و التصدي للاختراق الصهيوني أمرا ذا طبيعة حيوية استراتيجية يجب أن تتكاثف حولها الجهود الشعبية و الرسمية معا.

وتناشد المجموعة كافة أحرار هذا الوطن العزيز التصدي بحزم وبكافة الوسائل التي يتيحها القانون لكل أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني ومع الصهاينة والرفع من مبادرات الانخراط في معركة تحرير فلسطين ودعم الشعب الفلسطيني البطل في معركته المصيرية  و اليقظة لمشاريع الاختراق .

وتعلن المجموعة، في الختام، للرأي العام أنها كلفت محامين بتقديم طلب إلى النيابة العامة باعتقال الإرهابي شيمون پريز إن هو حل بالمغرب .