غزوة بشارة وحواتمة لرابطة الكتاب الأردنيين

عادل سمارة

(حسب جريدة فايننشال تايمز تدفع قطر 50 ألف دولار لكل إرهابي يتجند في سوريا و 200 دولار شهريا وجنة الخلد مضمونة، وحسب الواشنطن بوست 100 ألف دولار من السعودية).

ومن جانبي أضيف أنهم سيجدوا في الجنة تسجيلات لخطابات نايف حواتمة الطويلة والتي تلونت حسب المراحل ولكن ما فيها من مزاعم يهيىء لك أن حواتمة وصل قبرص في التحرير، بينما لا يزال يترجى أن تقبله أوسلو-ستان. وحواتمة على الأرض لم يبق له سوى بسطاء لم يكتشوفنه وبعض المتمولين لا سيما أن بقاء صوته هو فقط ببقاء مصادر التمويل ومن هنا من الطبيعي ان يتحالف مع بشارة الذي وجد ما حلم به، أي تجسيد اسطورة حي بن يقظان. ويجدون هناك كتب عزمي بشارة كمجموعة كتب تحل محل الكتب السماوية وماركس معاً. حواتمة يسار داعش وبشارة اليسارالصهيوني لداعش، والنقشبندية داعش العقيدي   مباشرة، فأي استغراب إذن؟

بهذه الإمكانيات التي تحت يد بشارة يتم توسيع إطار الطابور السادس الثقافي ومن ضمنه غزوة رابطة الكتاب الأردنيين. وطبعا هناك كتاب يمكن شرائهم بفلوس معدودات.

رابطة الكتاب بموقفها القومي الواضح مهددة باحتلال قوى مضادة للقومية العربية. حواتمة الذي تربطه علاقات متاصلة مع زعيم القبيلة مسعود البرازاني وبالطبع يجد هناك فخري كريم حميد موسى وفواز طرابلسي مثابة أعضاء في الأمانة العامة للطابور السادس الثقافي. والبرازاني مرتبط بالصهيونية منذ أبيه ناهيك عن الإمبريالية، ألم يكن برازاني في دافوس الأخير كزعيم دولة!! طبعا من دول هذا الزمان! ما المشترك؟ وطبعا حواتمة عرَّاب التطبيع مع الكيان وخاصة مع  ما يسمى يسار الكيان. ربما لو أحد يسأل د. خليل الهندي سيغرف الكثيييييييييييييييييييييييييييييييير! وعزمي بشارة ممثل الكيان في قطر، فمن الطبيعي ان يتحالفوا ضد سوريا.

ومن الطبيعي ان تتم الرشى لتجنيد مثقفين /ات، إن كانوا حقا كذلك لاحتلال الرابطة وتحويلها بوقا داعشيا. والبوق الداعشي هو امريكي مباشرة لا سيما وأن هذا الإرهاب هو صناعة أمريكية، ومن لم يفهم بعد لن يفهم بعيداَ.

لا يقلق هؤلاء من داعش، فمن فيه هذه الصفات واالعلاقات، يتحول إلى مثقف داعشي فورا، هذا إن لم يكن هكذا الآن.

على المال يتهافت المساكين، وبالمال لا يبالون أن يمشوا عُراة وقد رسم واحدهم وجهه على قفاه. هذه هي المرحلة.