قلب الطاولة في لبنان

عادل سمارة

حينما قرر حزب الله فتح معركة جرود عرسال والقلمون لم يقصد فقط طرد الإرهابيين المتدفقين من سوريا قبل أن تطلب منهم امريكا دخول بيروت، بل إحراج الحكومة السعودية في لبنان لتدافع عن الوطن وفتح جبهة جديدة ضد المعسكر الأمريكي السعودي التركي الصهيوني.

أما التيار الوطني الحر، فقرر مشاركة الجبهة الجديدة بالديمقراطية لكي يقيد الحكومة السعودية التي لهفت الرئاسة اللبنانية.

وكأن نصر الله وعون يقولان: إذا كان تجنيب لبنان نيران العدوان على سوريا هو في تنفيذ انقلاب على لبنان نفسه بيد أدوات السعودية، فنحن سنقلب الطاولة. ويبدو الأمر هكذا.

نعم، إذا كان العدو قادماً، فعليك أن تلتقيه في ابعد نقطة عن مركزك.