صدقوا ..أو لا تصدقوا: ياسر عبد ربه ( ثوري) جدا!!

رشاد أبوشاور

أمس الأحد12 تموز الجاري، نقلت فضائية الميادين تصريحات حامية جدا لياسر عبد ربه، يطالب فيها السلطة أن تتخلّى عن اتفاق أوسلو، وتلغي عملية ( السلام)..أي والله هذا ما صرح به ياسر عبد ربه، صديق يوسي بيلين، وشريكه في ( وثيقة جنيف) ناهيك عن كوبنهاغن، ودوره في طبخة سم أوسلو، ودوره التخريبي على مدى عدّة عقود ..وتشويهه للحالة الثقافية الفلسطينية.
ياسر عبد ربه الراعي الكذّاب، يريد من شعبنا الفلسطيني أن يصدّق تصريحاته التي أطلقها بعد طرده من منصبه ( أمين سر ) اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية!!
منظمة التحرير التي لم يبق منها شيء: لا ميثاق، لا مجلس وطني، لا جيش تحرير، لا ..وحدة وطنية، والتي كان لياسر دور مخز في تخريبها، وتدميرها، وتحطيمها..إرضاء للصهاينة والأميركان والقوى الرجعية العربية.
ياسر هذا يستخف بخبرات الشعب الفلسطينيين وبوطنيي الشعب الفلسطيني، ويستهبل بإطلاق تصريحاته التي أطلقها (نكاية) بمن احتضنوه، ونمحوه هذا المنصب طيلة سنوات..بعد أن استغنوا عن خدماته!!
ياسر عبد ربه هو أحد أبرز الذين يجب أن يحاكموا على دورهم التخريبي، وتمزيقهم لصفوف الشعب الفلسطيني، وإضاعة القدس، وأراضي الضفة الفلسطينية، ومسخ مفهوم المقاومة، والتطاول على قيم الشعب الفلسطيني..وعلى صفقة أوسلو، وما سمي بعملية ( الشلام)..أو ( شلام الشجعان)..وأحدهم ( الشجاع) جدا ياسر عبد ربه  !!