لا تغادروا الجبل

عادل سمارة

لو صح اعتقادي ان الصورة تتضح في بيروت، فإن النزول إلى الشارع هو موقف شعبي مُحق. وهذا يعني الاستمرار في الميدان أي عدم النزول عن الجبل. هذا من جهة ومن جهة ثانية، فإن محاصرة متدربي صربيا وواشنطن وغيرها “قناصة الشعارات كمقدمة لقناصة البواريد الروسية وغيرها”. لذا، الخروج من الشارع شديد الخطر وسيقود إلى تبلور تيار ربيعي أمريكي بدل تبلور تيار شبابي في جانب المقاومة. صحيح ان هذا التيار ليس طبقيا بل شعبيا، ولكنه غالبا في جانب الطبقات الشعبية وهو ضد الطبقة المالكة الحاكمة الطائفية في كل طوائف لبنان وهذا في أبسط أحواله يكشف للناس العاديين بأن الطائفية البرجوازية هي اساس الخلل المجتمعي والسياسي في لبنان. وهو ما يمكن البناء عليه. إن محاصرة “موظفي” الثورة المضادة تقتضي الهجوم على الأصابع السعودية والأمريكية على الأقل بشعارات ضد دور هؤلاء في تخريب لبنان وتعطيل بنية السلطة. إنها سلطة ضد الشعب وضد الوطن وبالطبع ضد المقاومة والمقاطعة.