النشرة الاقتصادية

إعداد: الطاهر المعز

خاص ب”كنعان”، عدد 291

 

نواصل في هذا العدد طرح بعض التساؤلات بخصوص قضية اللاجئين بين ضفتي البحر الأبيض المتوسط، ومسؤولية بلدان أوروبا في تفتيت وتخريب البلدان التي يأتي منها هؤلاء اللاجئون (أو المهاجرون)، ونتطرق للعدد الثالث على التوالي إلى أبعاد الإهتمام بهذه المسألة وإلى استخدام ورقة اللاجئين من قبل تركيا ومن قبل ألمانيا أومن قبل أحزاب اليمين في عدد من البلدان الأوروبية، وفي هذا العدد بعض الأخبار والمعطيات عن عيد الإضحى الذي يحتفل به نحو مليار ونصف من المسلمين، ونتناول أخبار هذا العيد من منظور الربح المادّي والإقتصادي الذي تجنيه السعودية، من خلال السياحة الدينية (الحج والعمرة) والربح المعنوي من وجود مكة والمدينة على أراضيها (إلى جانب القواعد الأمريكية)، رغم الحوادث العديدة آخرها وفاة ما لا يقل عن 720 وجرح نحو 863 آخرين على جسر الجمرات في “منى”  (ساعة إعداد الخبر يوم الخميس 24/09/2015 بعد الزوال) في نفس المكان الذي قتل فيه 365 حاجا في كانون الثاني/يناير 2006، بحسب البيانات السعودية غير الموثوقة، وهو الحادث الثاني خلال أسبوع واحد، وتتميز السعودية بالإستهتار بسلامة البشر (حجيج أو عمال مهاجرين أو حتى مواطنين سعوديين)، إضافة إلى سياستها الرجعية والموالية للإمبريالية ضد كل قضايا العرب وشعوب العالم… في النشرة خبرين عن مشاريع إيران بعد رفع الحظر، والآفاق أمام إيران لتصبح قوة اقليمية معترفا بها من العدو والصديق، وكذلك أخبار عن تجارة الأدوية ورفع الأسعار بلا ضوابط وعن الشركات متعددة الجنسية الخ    

 

متناقضات عربية: من أسباب الإنتفاضات العربية والهجرة الجماعية للشباب العرب إخفاق الأنظمة في تحقيق بعض من العدل الاجتماعي، وارتفاع التفاوت الطبقي، وانهيار الفئات الوسطى، وأدّى تفاقم الفجوة الطبقية المتمادي إلى تمركز الثروة العربية في أيدي فئة محدودة تسيطر على مقدرات الاقتصاد والإنتاج، وتفيد آخر الإحصاءات ان هناك 36 مليارديرا عربيا يملكون 118 مليار دولار، بينما يعيش مائة مليون عربي في فقر مدقع، ويبلغ معدل البطالة بين الشباب العرب ما يقرب من ضعف ما هو عليه في العالم بأسره عن “السفير” (بتصرف) 25/09/15

عرب، استعمار جديد: أطلقت الولايات المتحدة في بداية السنة الحالية برنامجا جديدا (رقم كم؟) بقيمة فاقت 40 مليون دولار، لتدريب وتسليح نحو 1200 ألف عنصر من “المعارضة السورية المعتدلة لمواجهة داعش والنظام السوري، معا” كدفعة أولى من برنامج يستهدف تدريب 15 ألف مرتزق خلال فترة ثلاث سنوات، ولكن الجنرال لويد أوستن، قائد القيادة العسكرية الأميركية في منطقة الشرق (“سنتكوم” ومركزها البحرين) أعلن أمام لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ انتكاسة هذا المشروع، إذ لم يتبق سوى أربعة أو خمسة مقاتلين سوريين فقط من أصل 54 كان قد دربهم الجيش الأميركي ضمن هذا البرنامج، إضافة إلى 100 آخرين لا زالوا تحت التدريب، وكان الرئيس الأمريكي قد دافع أمام الجمعية العمومية للأمم المتحدة عن هذا البرنامج، الذي دعمته علنا تركيا والسعودية وقطر، التي ستجري التدريبات على أراضيها (إضافة إلى الأردن)، وسبق أن صرح وزير الحرب الأمريكي ان “الحرب ضد داعش ستدوم أكثر من ثلاثين سنة”، أي ان مخطط تفتيت البلدان العربية برنامج طويل المدى، بحسب المخططات الأمريكية، وبدأ منذ سنة 1990 بالحرب ضد العراق عن “نيويورك تايمز” 17/09/15 بعد يومين، نقلت بعض الصحف عن وزارة الحرب أن نفقات البرنامج بلغت 500 مليون دولارا، وتعتزم واشنطن تغيير برنامجها وتخفيض عدد المسلحين المتدربين 10 مرات، من 5 آلاف إلى 500 مسلح سنوياً فقط، مع توسيعه إلى “كافة الفصائل التي تحارب النظام السوري” وعدم اقتصاره على “المعارضة العتدلة”، وتعترف واشنطن ان المقاتلين الذين دربتهم (في تركيا والأردن) قبل إرسالهم إلى سوريا لم يحظوا بدعم السكان المحليين، كما لم تكن لديهم معلومات استخباراتية كافية عن “صحيفة “نيويورك تايمز” 19/09/15

عن الحروب واللجوء والإتجار بالبشر (تتمة للعدد السابق): عبر أكثر من 430 ألف مهاجر البحر المتوسط نحو أوروبا، خلال ثمانية أشهر من العام الحالي، وتوفي منهم نحو 2800 شخص، وتقدر نسبة السوريين بنحو 50% من الذين عبروا المتوسط منذ بداية العام 2015، يليهم الأفغان والأريتريون و النيجيريون و الصوماليون والفلسطينيون… تعتبر تركيا أحد اكبر الرابحين سياسيا واقتصاديا ودبلوماسيا من الحرب في سوريا (بدون خسائر تذكر) ومن فتح الباب أمام اللاجئين للتدفق نحو أوروبا التي لم تقبل بها كعضو في الإتحاد الأوروبي، وعلى الصعيد الإقتصادي انتعشت الحياة الإقتصادية في عدد من المدن والمناطق التركية بفضل عبور اللاجئين أو استقرارهم لفترة، دون ان تستثمر الحكومة شيئا، وتستخدم تركيا ورقة اللاجئين (حوالي مليونين) بهدف إدامة احتلال نصف قبرص (منذ 1974)، عضو الإتحاد الأوروبي، وللضغط على أوروبا أثناء التفاوض حول قضايا سياسية واقتصادية والتهديد المبطّن بفتح الباب أمام مليوني لاجئ ليتّجهوا نحو أوروبا الغربية… قدرت بعض المنظمات الإنسانية عدد المفقودين على حدود الاتحاد الأوروبي خلال عشرين سنة، بين سنتي 1993 و 2012 بنحو 160 ألف ضحية، بسبب العراقيل التي وضعتها أوروبا أمام المهاجرين واللاجئين، بدءا من التأشيرة وصولا إلى الدوريات العسكرية على الحدود وتأسيس مليشيا تحت إسم “وكالة فرونتاكس” بميزانية ما انفكت تتضخم، ومن يتمكن من الإفلات منها تنتظره السجون ثم الترحيل، في حين تشير كافة البيانات إلى استقبال الدول الفقيرة لاجئي الدول المجاورة بنسبة لا تقل عن 70% ولا يتوجه سوى 30% من اللاجئين والمهاجرين إلى الدول الغنية، ولا يزيد إجمالي سكان أوروبا عن 3% من سكان العالم، ويقدر عدد اللاجئين حاليا في العالم بنحو 15 مليون لاجئ (باستثناء اللاجئين الفلسطينيين الذين لهم منظمة خاصة هي “انروا”) يوجد 80% منهم في الدول الفقيرة … أما في داخل أوروبا فاستقبلت المانيا منذ بداية العالم الحالي نحو 450 الف لاجئ وذكرنا في العدد السابق ان عددهم قد يبلغ 800 ألف قبل نهاية العام (مقارنة ب200 ألف سنة 2014)، وأعلن نائب المستشارة الألمانية “إن البلاد قادرة على استيعاب 500 ألف شخص سنوياً لبضع سنوات”، رغم معارضة اليمين المتطرف (وريث النازية) الذي تسببت عناصره في عدة حرائق واعتداءات وتهديدات ومظاهرات معادية للأجانب، ولكن معظم الأحزاب والنقابات وأرباب العمل يساندون فتح أبواب الهجرة أمام اللاجئين، والسوريين منهم على وجه الخصوص، من ذوي المؤهلات والكفاءات، وإنفاق نحو عشرة مليارات يورو على استقبالهم وإسكانهم مؤقتا وتعليمهم اللغة الألمانية (وهو استثمار تربح أضعافه البلاد وأرباب العمل على مدى متوسط)، لأن ارتفاع عدد المسنّين وضعف نسبة الولادات وقوة الإقتصاد تدفع إلى البحث عن عمال شبان وذوي مؤهلات للحفاظ على نسق النمو الإقتصادي والهيمنة على اقتصاد الإتحاد الأوروبي، وورد في تقارير رسمية ان البلاد في حاجة إلى ما لا يقل عن 1,5 مليون عامل جديد للمحافظة على نسق النمو الحالي، ولتجنب انخفاض إجمالي عدد السكان من 81 مليون سنة 2013 إلى 67,5 مليون نسمة سنة 2020، إذ انخفض عدد الأطفال الجدد الذي يدخلون المدارس بنسبة 10% خلال السنوات العشرة الماضية، وفيما يخل 800 ألف طفل جديد إلى المدارس، يغادر 850 ألف عامل وموظف الحياة المهنية نحو التقاعد، وهو مؤشر على شيخوخة المجتمع وخلل أو عجز ديمغرافي يهدد مستقبل البلاد… في الجانب الآخر، ستخسر سوريا بسبب الحرب قرابة 4,5 مليون مواطن أنفقت على تربيتهم وصحتهم وتعليمهم، ثم لجؤوا إلى أوروبا وكندا وأميركا، بسبب الحرب التي تشعل نارها نفس هذه الدول، وهي أكبر موجة هجرة منذ الحرب العالمية الثانية، كما أشرنا إلى ذلك في عددين سابقين، ولجأ نحو 11 مليون سوري خارج البلاد في حين نزح حوالي خمسة ملايين مواطن خارج مناطقهم الأصلية، داخل البلاد، وأشار بيان للحكومة السورية إلى ارتفاع طلبات الحصول على جواز سفر إلى نحو مليون طلب، منها 360 ألف من محافظة دمشق وريفها، منذ بداية العام الحالي، 20% منها للنساء… وتطرح هذه الهجرة الجماعية أسئلة حول إعادة إعمار البلاد بعد انتهاء الحرب عن صحيفة “فرانكفورتر تسايتونغ” – المفوضية العليا للاجئين في الأمم المتحدة – المنظمة الدولية للهجرة – 15-20 أيلول 2015 أثار تدفق اللاجئين خلافات بين الحكومات داخل الإتحاد الأوروبي، ما دفعها إلى عقد قمة طارئة في بروكسل “للتباحث في سبل التعامل مع أزمة اللاجئين”، قرر إثرها الاتحاد الأوروبي تخصيص مليار يورو إضافية إلى وكالات الأمم المتحدة لمساعدة اللاجئين في الدول المجاورة لسوريا، وسيذهب القسم الأكبر من هذا المبلغ إلى المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين وبرنامج الأغذية العالمي، وفق تصريح رئيس المجلس الأوروبي، ومساعدة حكومتي اليونان وإيطاليا (حيث يصل اللاجئون بحرا) على إقامة مراكز خاصة بتسجيل وإيواء اللاجئين، وهي عبارة على محتشدات يحشر فيها المهاجرون تحت رقابة الجيش والشرطة وحرس الحدود، “لتسجيلهم والتحقق من هوياتهم وأخذ بصماتهم، بمساعدة من وكالات الاتحاد الأوروبي” منها وكالة “فرونتاكس” الأمنية المخصصة لرقابة الحدود الأوروبية بمعدات عسكرية  أ.ف.ب 24/09/15

 

بمناسبة عيد الإضحى، تجارة دينية: ارتفع عدد الحجيج من 150 ألف خلال خمسينات القرن العشرين إلى أكثر من ثلاثة ملايين سنة 2012، قبل أن تقرر السعودية خفض عدد الحجيج الأجانب بنسبة 20% بداية من 2013، بهدف مراقبتهم بشكل أفضل، وقدر عدد مؤدّي العمرة والحج بنحو ستة ملايين مسلم من بداية كانون الثاني/يناير إلى 15 أيلول/سبتمبر 2015، وقدر عدد الحجيج لهذا العام بنحو 2,2 مليون، جاؤوا من 164 دولة، بإيرادات قدرها عشرة مليارات دولار للحج وحده وبعشرين مليار دولار للحج والعمرة خلال الأشهر الثمانية الأولى من السنة الحالية (2015)، بمعدل خمسة آلاف دولار لكل حاج أجنبي ونحو 1500 دولار لكل حاج سعودي أو مقيم في السعودية (بيانات غرفة التجارة في مكّة عن سنة 2014)، وتمتّع السعوديون بعطلة مدتها خمسة أيام، بمناسبة عيد الإضحى لهذا العام، وتطبق سلطات آل سعود حصة حاج واحد لكل ألف ساكن، على أقصى تقدير، ونفذت السلطات أشغالا ضخمة في مكة والمدينة لاستقبال 1,5 مليون حاج في نفس الوقت ورفع سعة باحة المسجد “الحرام” إلى 2,2 مليون مستقبلا، وبمناسبة الأشغال هدّمت السلطات الآثار التاريخية لمكّة (منها منزل خديجة، الزوجة الأولى لمحمد بن عبد الله بن عبد المطلب وكذلك منزل “أبو بكر الصدّيق”)) والفنادق والأحياء الشعبية، ما رفع إيجار الغرف والمساكن للحجيج، وذكرنا في أعداد سابقة بعض الحوادث القاتلة التي حصلت خلال مواسم الحج، أهمها وفاة 300 شخص أثناء التدخل العسكري الفرنسي في مكة، داخل المسجد، ونحو 400 بعد قمع مظاهرة حجيج إيرانيين سنة 1987 ونحو 1500 اختناقا سنة 1990 ونحو 365 حاجا خلال حريق سنة 2006، بعد سقوط رافعة أشغال بناء ذهب ضحيتها ما لا يقل عن 107 أشخاص يوم 11 أيلول 2015، وقدرت دراسة نشرتها جامعة كاليفورنيا تكاليف الإصلاحات والتوسعة منذ حوالي ستين سنة بنحو 100 مليار دولار، وتجند هذا العام ما بين 60 ألف و 100 ألف جندي وشرطي ودركي مسلح لحماية أماكن تأدية مناسك الحج، في أوج العدوان السعودي على اليمن (إضافة إلى العراق وسوريا)، وباعت السعودية خلال موسم حج 2014 نحو 21 مليون لتر من ماء “زمزم” ونحو  600 ألف خروف… على ذكر السياحة والتجارة الدينية، يحج إلى كربلاء، في ذكرى الأربعين لمقتل الحسين بن علي بن أبي طالب، نحو 17 مليون مسلم شيعي… (راجع الأخبار تحت عنوان “السعودية” في هذا العدد) عن “أ.ف.ب” – صحيفة “لوموند” الفرنسية 22/09/15

المغرب/فرنسا، الربح قبل “حقوق الإنسان”: قدمت بعض منظمات حقوق الإنسان في فرنسا، خلال السنة الماضية، شكوى تستهدف مسؤول المخابرات المغربية الذي تتهمه بالإشراف على التعذيب وانتهاكات حقوق الإنسان، وبعد تهديد المغرب بتعطيل المصالح الإقتصادية الفرنسية، منحت حكومة فرنسا وسام الشرف للمتهم (رفيع المنصب) “لدوره في مكافحة الإرهاب”، وحتى لا تتكرر مثل هذه القضية اتفق الرئيس الفرنسي والملك المغربي على توقيع اتفاقية قضائية جديدة، خلال زيارة الرئيس الفرنسي للمغرب (19 و 20 أيلول 2015)، رغم تنديد بعض المنظمات والأحزاب بالوضع السيء لحرية الإعلام وقمع الديمقراطيين والنقابيين، وإفلات الجلاّدين والفاسدين من العقاب، وانتشار الفساد وعدم المساواة الاجتماعية والفقر، ولكن الحكومة وأرباب العمل الذين بلغت استثماراتهم في المغرب نحو 12 مليار يورو، يرغبون في استعادة مكانة الشريك التجاري الأول للمغرب، وهي المرتبة التي استأثرت بها اسبانيا، واصطحب رئيس الدولة الفرنسية معه خمسة وزراء وعددا هاما من رجال الأعمال لاقتناص الفرص الإقتصادية في المغرب (النقل الحديدي وصناعة السيارات والطاقة والموانئ والإتصالات)  أ.ف.ب 19/09/15 كانت فرنسا تحتل المرتبة الأولى للتبادل التجاري المغربي، ثم انخفضت الصادرات الفرنسية بداية من 2012، وأصبحت اسبانيا تحتل المرتبة الأولى بنسبة 16,3% من إجمالي حجم التجرة المغربية (صادرات وواردات) سنة 2014 فيما بلغت نسبتها مع فرنسا 15,8% و11% خلال الثلث الأول من العام الحالي، وتتمثل الصادرات المغربية نحو أوروبا (وفرنسا بالأخص) في الإنتاج الزراعي، خفضت فرنسا حجمها، لزيادة وارداتها الفلاحية من الكيان الصهيوني، وتمثل السيارات الفرنسية التي تقوم بتركيبها الشركات الفرنسية في المغرب ثاني مورد لصادرات المغرب نحو فرنسا، وهي في الواقع إنتاج فرنسي بعمال مغاربة أقل أجرا، وأسست الشركات الفرنسية الكبرى المدرجة في سوق المال “كاك 40” (باريس) 750 فرعا لها في المغرب، وتقوم شركة “ألستوم” بإنشاء الخط السريع للسكك الحديدية بين طنجة والدار البيضاء، وهو مشروع يعارضة عدد هام من الإقتصاديين والمواطنين في المغرب، لأن كلفته مرتفعة ولأن الشركة الفرنسية مدرجة على لائحة المقاطعة بسبب مساعدتها الكيان الصهيوني على بناء سكك حديدية وقطارات خاصة بالمتوطنين الصهاينة في الضفة الغربية المحتلة، كما تقوم شركة “بويغ” الفرنسية العابرة للقارات (إنشاء واتصالات) ببناء ميناء مدينة “طنجة”  أ.ف.ب 20/09/15

الجزائر: سجل الميزان التجاري خلال الأشهر الثمانية الأولى من العام الماضي (من كانون الثاني إلى آب 2014) فائضا قدره 4,32 مليار دولار، وخلال نفس الفترة من السنة الحالية، سجل عجزا بقيمة 9,06 مليار دولار من يناير إلى أغسطس، بسبب تراجع أسعار النفط وانخفاض حصيلة مبيعاته إلى الخارج، التي تشكل نحو 95% من صادرات البلاد، بنسبة 41,10% إلى 24,91 مليار دولار، في حين تراجعت قيمة الصادرات ككل بنسبة 39,7 % في الثمانية أشهر الأولى وبلغت 26,36 مليار دولار، في حين انخفضت الواردات بنسبة 10,02 % إلى 35,42 مليار دولار، وكانت الصادرات، خلال نفس الفترة من السنة الماضية تغطي الواردات بنسبة 111 % وانخفضت إلى 74 % هذا العام، بحسب بيانات الجمارك رويترز 21/09/15

تونس: انخفض عدد السياح الأجانب بحوالي مليون سائح في الأشهر التسعة الأولى من هذا العام، من 5 إلى نحو 4 ملايين، بحسب وزيرة السياحة التونسية التي عللت هذا الإنخفاض بحصول حادثين إرهابيين، في متحف “باردو” (آذار 2015)، حيث قتل 21 سائحا أجنبيا، وفي شاطئ “سوسة” (تموز 2015) حيث قتل 38 سائحا، منهم 30 بريطانيا، وتبنى تنظيم “داعش” الهجومين، وتراجع عدد السياح الغربيين بحوالي 50%، بسبب الهجمات، إذ منعت عدة دول غربية مواطنيها من السفر إلى تونس، تخوفا من إمكانية شن مزيد من الهجمات، ما أدى إلى إغلاق بعض الفنادق أبوابها، ما قد يزيد مصاعب الإقتصاد التونسي الذي يعتمد على قطاعات هشة، منها السياحة، وضخت الحكومة أموالا طائلة لمساعدة هذا القطاع من إعفاءات جبائية وشطب ديون، وأعفاء من تسديد أموال التأمين الإجتماعي للعمال، في حين يعاني قطاع السياحة من هيمنة شركات الأسفار الأجنبية ومن رداءة الخدمات واحتقار المواطنين التونسيين والعرب، وعدم المساهمة في صيانة التراث والمعالم الأثرية الخ، وخفضت الحكومة توقعات النمو الإقتصادي من نحو 3% كانت متوقعة هذا العام إلى 0,5% وشنت الحكومة حملة ضد النقابيين والعمال الذين يطالبون بزيادة الرواتب، نظرا لغلاء الأسعار، وأحيانا بمجرد احترام الإتفاقيات الموقّعة، في حين طرحت “قانون المصالحة الإقتصادية” الذي يعفي كبار اللصوص والفاسدين وناهبي المال العام من المحاكمات والعقوبات رويترز 21/09/15

لبنان، ما الثمن؟ أعلن السفير الأمريكي ان حكومته تسلمت دفعة جديدة من الأموال من السعودية لشراء معدات إضافية لسلاح الجو اللبناني، كما ستخصص أمريكا مبلغ 59 مليون دولار إضافية لمعدات أمن الحدود للجيش، ومن المعلوم ان طائرات الكيان الصهيوني تخترق يوميا أجواء لبنان وتعيث القوات الصهيونية فسادا في لينان، وبالأخص في الجنوب، ومن المستبعد أن تكون الحدود المعنية في البلاغ الأمريكي هي حدود لبنان الجنوبية مع شمال فلسطين المحتلة، وبادرت أمريكا بإصدار قرار في مجلس الأمن الدولي يتدخل في الشؤون اللبنانية الداخلية (أهذا هو الثمن؟) “ليتجمع مجلس النواب وينتخب رئيساً في أقرب وقت ممكن ولتحديد موعد انتخابات نيابية”… للتذكير، كان ولا زال سفراء أمريكا في لبنان يتصرفون كحكام فعليين للبلاد  عن سفارة أمريكا في بيروت 25/09/15

فلوس النفط: بلغ إجمالي الإستثمارات الخارجية لدول النفط العربية 13,8 مليار دولارا سنة 2014 استثمر معظمها في شراء العقارات، وخرجت أموال بقيمة 11,5 مليار دولار من الدول النفطية العربية واستثمرت في العقارات خلال النصف الأول من 2015  منها 2,8 مليار دولارا في عقارات لندن و 2,4 مليار دولار في “هونغ كونغ” و 1,1 مليار دولارا في نيويورك، ورغم انخفاض أسعار النفط ارتفعت عمليات الاستحواذ برؤوس أموال سيادية خلال النصف الأول من 2015، فبلغت 8,3 مليار دولار  عن مجموعة (CBRE Group25/09/15

السعودية، أرباح “ربّانيّة”: تستغل شركة “زين السعودية” للإتصالات مواسم الحج والعمرة لمضاعفة أرباحها، وارتفعت “الخدمات الصوتية” (مكالمات محلية ودولية) بنسبة 20% خلال اليوم الأول من أداء مناسك الحج، مقارنة بالعام الماضي، فيما ارتفعت خدمات “الجيل الرابع” بنسبة فاقت 380% خلال اليوم الأول كذلك، مقارنة بالعام الماضي، وبالطبع فإن التقنيات المستخدمة ليست سعودية بل هي أمريكية في معظمها، ما يجعل من موسم الحج حقل تجارب (بمقابل مرتفع) لطاقة استيعاب الأنظمة والمحطات اللاسلكية، للطلب المكثف على خدمات الإتصالات (هاتف وشبكة الكترونية وصور الخ) وتوفير قاعدة بيانات للتظاهرات الضخمة الرياضية (بطولة العالم لكرة القدم والألعاب الأولمبية) وزيارات بابا الكنيسة الكاثوليكية… عن “واس” 23/09/15 عبودية: يعمل في السعودية أكثر من 700 ألف عامل إندونيسي، معظمهم نساء يعملن في المنازل، وعدد قليل من الرجال المستخدمين كسائقي السيارات العائلية الخاصة (نظرا لمنع نساء السعودية من سياقة السيارات)، وثارت خلافات بين البلدين منذ 2011 بسبب تلقّي سفارة اندونيسيا في الرياض متوسط 10 شكاوى يومياً، بخصوص عدم صرف الاجور وحجز جوازاتهم لمنعهم من السفر لبلادهم بعد انتهاء عقد العمل، إضافة إلى سوء المعاملة، ما جعل رئيس اندونسيا يصدر قرار بمنع تصدير عمال المنازل إلى دول الخليج ، وذلك بعد أسبوع واحد من زيارته للسعودية، ويتوقع إعادة العاملات المنزليات والسائقين إلى إندونيسيا نهائياً، بعد نحو 15 شهراً بسبب تعرضهم (وتعرضهن) “لأوضاع غير مستحبة، وغياب حقوقهم المادية والمعنوية ولمعاملة غير منصفة وحصولهم على أجور منخفضة”، بحسب بيان سفارة اندونيسيا في الرياض، وكان الرئيس الاندونيسي قد قرر، قبل أربعة أشهر، تجميد “تصدير عمال وعاملات المنازل”، قبل اتخاذ قرار الإيقاف  “الحياة” 20/09/15 فلوس النفط: أسست شركة “أرامكو السعودية” وشركة “لانكسيس” الألمانية للكيماويات شركة مشتركة، في مدينة “كولن” الألمانية بقيمة ثلاثة مليارات دولار، لتطوير وإنتاج المطاط الاصطناعي المستخدم في صناعة إطارات وقطع غيار السيارات، وتظم “لانكسيس” 3700 موظف يعملون في أربعة مراكز أبحاث في تسعة بلدان في أوروبا وآسيا والأمريكيتين، وبلغت إيراداتها ثلاثة مليارات يورو سنة 2014، وستساهم “أرامكو” السعودية في الشركة الجديدة بضخ أموال النفط (نحو 1,5 مليار دولار)، فيما تتولّى شركة “لانكسيس” تسيير وتشغيل المشروع بفضل خبراتها التقنية في إنتاج المطاط لقطع غيار السيارات، وأجهزة التنقيب عن الغاز والنفط وإنتاجهما، وهي أكبر شركة عالمية في أنشطة المطاط الصناعي الذي ارتفع العرض المقدّم منه في السّوق العالمية، مع استقرار الطلب، ما يفسّر بحث الشركة عن أموال سعودية لتطوير صناعتها ومنافسة الشركات المماثلة في السوق العالمية، وحال إعلان الخبر، ارتفع سهم “لانكسيس” بنسبة 1,5%  عن “رويترز” 23/09/15

دولة “قطر-الجزيرة”: تأسست شبكة “الجزيرة” سنة 1996، بعد عام من انقلاب “حمد بن خليفة آل ثاني” على أبيه، بمساعدة المخابرات الفرنسية، يعمل في شبكة “الجزيرة” نحو 6 آلاف موظّف، بينهم 4700 في الأقسام العربيّة، ويرى مالكها ومالك قطر ان النفقات ارتفعت ووجب مراجعتها، إذ تقدر حاليا بنحو  مليار دولار سنويا يذهب معظمها لرواتب الموظّفين، وكانت إدارة مجموعة “الجزيرة” قد سرّحت 145 موظفا خلال شهر آب/أغسطس 2015 وقد تستغني على ما بين 800 وألف موظف قريبا، إثر تراجع تأثيرها بعدما كانت المؤسسة العربية الأقوى تأثيرا في الرأي العام والقناة الأكثر متابعة في مختلف أرجاء الوطن العربي، وقبل الجزيرة، طال التقشف أكبر المؤسسات القطريّة بعد انخفاض أسعار الغاز في السوق العالمية، وارتفاع النفقات العسكرية، بعد تورط دويلة قطر في العدوان على ليبيا ثم سوريا والعراق واليمن، واستغنت “قطر بتروليوم” و “قطر فاوندايشن” عن مئات الموظفين، وقد لا يعود تقليص عدد موظفي “الجزيرة” لأسباب مالية، لأن “قطر” تنفق أموالا طائلة على تلميع صورتها قبل تنظيم كأس العالم لكرة القدم سنة 2022، بل يرغب حكام هذه المشيخة الصغيرة في ضخ دماء جديدة في القناة، لتلميع صورتها وعلى أمل العودة إلى سالف تأثيرها، من خلال شراء ذمم بعض من كانوا محسوبين على التيارات القومية واليسارية على منوال مشاريع إعلاميّة أخرى يشرف عليها النائب السابق في الكنيست الصهيوني “عزمي بشارة” (قناة “العربي” وصحيفة “العربي الجديد”) ومراكز بحثية اجتذبت لها أكاديميين عرب من كافة الأقطار…  عن “ذا غارديان” 23/09/15

الأردنارتفع عدد الأطفال العاملين (دون سن السادسة عشر) والمنقطعين عن التعليم بسبب فقر الأسرة (34,2% ) أو عدم الإهتمام بالدراسة بسبب غياب المراقبة أو المساعدة من الأسرة (30,6% ) أو العمل لإعالة الأسرة (19% ) ويجمع 24,5% من الأطفال العاملين بين العمل والدراسة بسبب حاجة أسرهم إلى الدخل الذي يوفرونه من عملهم، بحسب دراسة بعنوان “الأطفال خارج المدرسة ومستقبل التعليم في الأردن” (الجامعة الأردنية) ورد فيها ان 41% من الأطفال دون الخامسة من العمر هم خارج منظومة التعليم والتربية (وتشترك كافة البلدان العربية في هذا الأمر)، في حين لا تتوفر مدارس مختصة بالمعاقين إذ يعاني من 5% إلى 6% من سكان الأردن من إعاقات حركية وسمعية وبصرية، وتتعلل وزارة التعليم بارتفاع تكاليف المدارس المختصة… قدرت أجهزة الحكومة عدد الأطفال المتسربين من المدارس بنحو 30 ألف طفل تتراوح أعمارهم بين 6 و15 سنة في حين تؤكد منظمة اليونسكو أنّ “عدد الأطفال الأردنيين المتسربين من المدارس هو 180 ألف طفل” (من إجمالي نحو 6,5 ملايين ساكن) إضافة إلى أكثر من 60 ألف طفل من أبناء اللاجئين السوريين متسرّب من المدرسة عن صحيفة “البيان” (الإمارات) 19/09/15

العراق: تبلغ ميزانية الدولة 100 مليار دولار بعجز متوقع قدره 25 مليار دولار سنة 2015، بحسب موقع وزارة المالية التي نشرت مسودة موازنة سنة 2016 بقيمة 99,65 مليار دولار، وعجز قدره 25,81 مليار دولار، بناء على تقدير لسعر برميل النفط الخام ب45 دولار، افتراض استمرار العمل باتفاق أبرم عام 2014 مع اقليم كردستان العراق بشأن إيرادات النفط رويترز 16/09/15

إيران/فرنسا: كان موقف الحكومات الفرنسية، خلال حكم اليمين (نيكولا ساركوزي) أو الحزب المسمى باطلا “اشتراكي” (فرنسوا هولاند) أكثر تصلبا من موقف الولايات المتحدة، القائد الأعلى للإمبريالية، تجاه إيران وليبيا وسوريا وحزب الله وحماس، وتعاني الشركات الفرنسية ورجال الأعمال من نتائج هذا الموقف بخصوص إيران بعد اتفاق الدول “الغربية” معها حول برنامج الطاقة النووية، وتحول مؤخرا إلى طهران وفد يضم 150 من رجال الاعمال الفرنسيين برئاسة وزيرين في محاولة للعودة الى السوق الايرانية التي تضم “80 مليون مستهلك”، بعد ان سبقتها إليها الشركات الأخرى (ألمانيا واليابان والهند وإيطاليا وخصوصا أمريكا)، وافتتحت حكومة فرنسا في حرم سفارتها في طهران مركزا لوكالة “بيزنس فرانس” التي تساعد الشركات الفرنسية وتقدم لها الإستشارات والبيانات لتسهيل عملها في الخارج، علها تجد مكانا لها في السوق الإيرانية “رغم المنافسة الشرسة التي تواجهها من الشركات الاوروبية والاميركية الاخرى المهتمة بالسوق الايرانية المغرية”، بحسب وزير الزراعة الفرنسي، الذي زار طهران برفقة وفد من رجال الأعمال في قطاعات النفط والطاقة وصناعة السيارات والنقل والمنتوجات الفاخرة (عطور حقائب جلد وملابس فاخرة…)، وكانت المبادلات التجارية بين البلدين قد تدهورت من نحو خمسة مليارات دولار سنة 2004 الى 500 مليون دولار سنة 2013 وقطعت شركة الطيران “اير فرانس” رحلاتها الجوية بين باريس وطهران، ومنيت شركة السيارات “بيجو-ستروان” بخسائر فادحة بسبب فقدانها السوق الإيرانية، ثاني أكبر سوق لها بعد فرنسا… ضغطت الشركات الفرنسية الكبرى على الحكومة، فدعت الرئيس الايراني حسن روحاني الى زيارة باريس في تشرين الثاني/نوفمبر 2015 وهي دعوة متأخرة مقارنة بالخطوات التي اتخذتها إيطاليا وألمانيا واليابان والهند وحتى أمريكا أ.ف.ب 21/09/15

إيران/الهند: سمحت الولايات المتحدة لبعض الدول بمواصلة استيراد النفط من إيران والإبقاء على بعض العلاقات التجارية معها، أثناء الحظر الذي فرضته على إيران، وكانت الهند (إلى جانب كوريا الجنوبية واليابان) ثاني أكبر مشتر للنفط الإيراني (بعد الصين) إحدى هذه الدول، وكان الرئيس الإيراني قد عرض على الهند -قبل أيام من الاتفاق النووي بين طهران والغرب- دورا أكبر في مشاريع البنية التحتية التي تخطط إيران لإنجازها، بينها تنمية ميناء “شاباهار” (جنوب شرق إيران) الذي يتطلب استثمارات ضخمة، لكن الهند تحاول ابتزاز طهران ومقايضة الإستثمار الهندي في هذا المشروع الاستراتيجي بخفض أسعار الغاز الإيراني إلى بنسبة تقارب 50%، ويمثل ميناء “شاباهار” أهمية خاصة لتطوير النقل البحري والتبادل التجاري بين إيران وبلدان وسط آسيا الغنية بالموارد الطبيعية، كما يمثل فرصة للهند لفتح طريق نحو أفغانستان (حيث تعمل الولايات المتحدة على تثبيت خطى الهند فيها أمنيا واقتصاديا) دون المرور بباكستان، وتستأجر الهند مرفأين في الميناء لتخزين البضائع ونقلها، مقابل 85 مليون دولار، وتجري مفاوضات بين الهند وإيران لإنشاء مصانع (في إيران) لإنتاج اليوريا والبتروكيماويات باستخدام الغاز الإيراني، وأعلن وزير النقل الهندي استعداد حكومته لاستثمار 12,2 مليار دولار في هذه المشاريع، ستوفرها من انخفاض أسعار السماد التي تدعمها لصالح المزارعين، بنحو 50% (الدولار = 65,9500 روبية هندية) رويترز 23/09/15

كوبا/الولايات المتحدة: تقوم الولايات المتحدة وكوبا بتطبيع العلاقات بينهما بعد 53 عاما من الانقطاع، وأعلنت الإدارة الأمريكية في كانون الثاني/يناير 2015  “تغييرات في برنامج العقوبات المفروضة على كوبا” قبل إعادة العلاقات الدبلوماسية بينهما في تموز/يوليو وفتح السفارات فيما بعد، وأعلنت الولايات المتحدة مؤخرا “تحسين العلاقات وتخفيف القيود المفروضة على التجارة مع كوبا والسفر إليها” ويتعلق القرار بقطاعات تخدم المصالح الأمريكية مثل السفر والاتصالات وخدمات الشبكة الإلكترونية والعمليات التجارية والأنشطة المصرفية والتحويلات المالية، وبذلك أصبح من مسموحا للشركات الأمريكية فتح فروع لها في كوبا، بهدف “خلق فرص اقتصادية للشركات الأمريكية”… رويترز 19/09/15

الصين: تعتزم شركة “بوينغ” الأمريكية لصناعة الطائرات انشاء مصنع المنطقة الصناعية المتخصصة بالصناعات الجوية في مدينة “جوشان” في اقليم “جيجيانغ”، شرقي البلاد، بعد أن كانت ترفض ذلك، ما جعل منافستها الأوروبية “ايرباص” تستغل الفرص التي توفرها السوق الصينية الهائلة، فأنشأت مصنعا لتجميع طائرات إيرباص A320 في تيانجين شمال “بكين” وتخطط لافتتاح مصنع ثان لطائراتA330، ويزور الرئيس الصيني مصنع بوينغ الرئيسي في ولاية واشنطن، قبل يومين من لقائه بالرئيس اوباما في البيت الأبيض، وتتوقع “بوينغ” -في تقرير اصدرته عن السوق الصينية- أن تضيف الصين الى اسطولها الجوي نحو 6330 طائرة جديدة بحلول عام 2034، واختارت الصين مدينة “جوشان” لإنشاء منطقة صناعية ضخمة، بسبب موقعها في دلتا نهر اليانغتسي وتطل على بحر الصين الشرقي، وهي تجاور مدينة شنغهاي العاصمة المالية للصين عن “شينخوا”– رويترز 22/09/15 استراتيجية رأسمالية تقليدية: قد يدفع تباطؤ النمو الاقتصادي مزيدا من الشركات المحلية للاستثمار في الخارج، ليتجاوز حجم الإستثمارات الخارجية الصينة المباشرة في الخارج تريليون دولار سنة 2015 (مقابل 883 مليار دولار سنة 2014)، إضافة إلى الإستثمارات المباشرة غير المالية التي ارتفعت بنسبة 18,2% هذا العام مقارنة بالعام السابق، حسب وزارة التجارة الصينية، ويدفع التباطؤ الاقتصادي وتقلب السوق في الصين، الشركات المحلية لتنويع استثماراتها مع شركات أجنبية قد تستفيد من علامتها التجارية ومن التقنيات الحديثة، وتشجع الحكومة الصينية الشركات المحلية على دخول الأسواق العالمية وقدمت لها حوافز مالية وأزالت القيود الإدارية على الاستثمار في الخارج، ليتضاعف حجم الاتفاقات التي عقدتها الشركات الصينية في الخارج  رويترز 17/09/15

أوروبا، صحة: رغم نجاح كثير من الدول الأوروبية في خفض عوامل الخطر التي تهدد بالموت المبكر، ورغم ارتفاع متوسط العمر المتوقع في أوروبا ورغم الإتجاه نحو خفض حالات الموت المبكر بنسبة 1,5% سنويا حتى 2020 فان معدلات البدانة وتدخين التبغ وتناول المشروبات الكحولية “لا تزال مرتفعة بشكل مقلق”، بحسب منظمة الصحة العالمية، إذ تسجل أوروبا أعلى المعدلات العالمية لتناول الكحوليات والتدخين ويعاني أكثر من نصف سكانها من الوزن الزائد، مما يعرضهم بشكل كبير (خصوصا الشبان) للاصابة بأمراض القلب والسرطان وأمراض أخرى قاتلة، في سن مبكرة نسبيا، وورد في تفاصيل بيانات منظمة الصحة العالمية ان قرابة 60% من الأوروبيين يعانون من زيادة الوزن أو البدانة ويدخن 30% من السكان، ويصل معدل استهلاك الكحول إلى نحو 11 لترا لكل فرد سنويا، وقد يؤدي ذلك ارتفاع عدد الذين تتقلص أعمارهم بسبب أمراض القلب والسرطان والسكري والأمراض المزمنة بالجهاز التنفسي، رغم تحسن معدلات الوفاة لأسباب عرضية مثل حوادث الطرق والانتحار، منذ 2012 لكن قد يتأثر الشبان سلبا بآثار التدخين والبدانة وتناول المشروبات الكحولية، فتضيع مكاسب تحسن الحالة الصحية العامّة للأوروبيين… عن منظمة الصحة العالمية – رويترز 23/09/15

فرنسا: رفع نحو 800 عامل مغربي مهاجر في فرنسا قضية عدلية ضد الشركة الوطنية الفرنسية للسكك الحديد (أس أن سي أف)، وهي شركة قطاع عام، بتهمة التمييز وعرقلة ارتقائهم وتقدمهم في سلّم العمل، أو انتهكت حقوقهم في التقاعد على مدار سنوات (من 1972 إلى 2000)، وبعد معركة قضائية دامت 15 سنة، أدان القضاء الفرنسي الشركة الوطنية للسكك الحديد، “بالتمييز في تنفيذ عقد العمل وفي حقوق التقاعد بين العمال من نفس التصنيف المهني بحسب جنسيتهم”، وحكمت محكمة العمل لصالح 90% من مقدمي الشكاوى بتعويضات تتراوح بين 150 ألف يورو و 230 ألف يورو لكل منهم، وكان مقدمو الشكاوى وهم عمال مهاجرون استقدمتهم الشركة الفرنسية في مطلع السبعينيات يطالبون بتعويضات بمعدل 400 ألف يورو لكل منهم، ووظفتهم شركة السكك الحديدية كمتعاقدين بموجب عقد خاص، يقصيهم من امتيازات القطاع العام التي يحصل عليها المواطنون الأوروبيون والفرنسيون، وتم حصرهم في أدنى مستويات الوظيفة وهدر حقوقهم… وهو وضع شبيه بوضع العمال المهاجرين في دويلات الخليج، رغم ادعاء فرنسا انها بلد المساواة والأخوّة والعدالة وحقوق الإنسان أ.ف.ب 21/09/15

أمريكا: يتناول 34% من الأطفال والشبان الأميركيين (من سن 12 إلى 19 سنة) غذائهم اليومي في مطاعم البيتزا والوجبات السريعة (والرديئة)، وتتزود أجسامهم منها بنحو 40% من السعرات الحرارية اليومية، ما قد يؤثر سلبا على صحة أكثر من 12 مليون طفل وشاب لأن هذه الوجبات تتميز بزيادة السعرات الحرارية وبتدني جودة النظام الغذائي وانعدام توازنه، ويستهلك زبائن هذه المطاعم من سن 12 إلى 19 سنة ضعف المتوسط اليومي من سعراتهم الحرارية من الوجبات السريعة مقارنة بالأطفال الأصغر سناً، ما يفسر تفاقم ظاهرة البدانة في أمريكا وفي العالم وما ينتج عنها من أمراض إذ ان مرضى السمنة هم أكثر عرضة للإصابة بالذبحة الصدرية وارتفاع ضغط الدم وتصلب الشرايين ومرض السكري… هل أنتجت الرأسمالية الأمريكية شيئا إيجابيا لسكان كوكب الأرض؟ عن المركز الامريكي للإحصائيات الصحية 18/09/15

كوارث طبيعية: نشر الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر تقريرا سنويا عن الأضرار البشرية الناتجة عن الكوارث الطبيعية في العالم سنة 2014، وكانت آسيا بنسبة 48% من هذه الكوارث و 85% من القتلى هي الأكثر تضررا (وخصوصاً الصين) وبلغ إجمالي عدد القتلى 8186 وقع إحصاؤهم في العالم، وشهد العالم (خلال سنة 2014) 317 كارثة طبيعية وقعت في 94 بلداً، وهو أدنى عدد من الكوارث منذ عقد وكان عدد الضحايا هو الأدنى منذ 1986، وتضررت الصين كثيرا من موجات الجفاف والعواصف والفيضانات ووقع زلزال في أغسطس 2014، وأسفر عن سقوط 731 قتيلاً، وارتبطت 87% من الكوارث بالمناخ، وإذا كان الجزء الأكبر من أموال “المساعدات” يذهب إلى المنظمات الدولية الكبرى، فإن المنظمات الأهلية المحلية هي التي تتحمل القسط الأكبر من عبء العمل الإنساني والإغاثة، نظرا لوجودها على عين المكان ومعرفتها باللغة والمعايير “الثقافية” المحلية، ولكنها لم تتلق سوى 1,6% من الموارد الإنسانية التي خصصت للعمل الإغاثي والإنساني بين 2010 و2014… نشير في هذا المجال إلى تعرض كوبا سنويا للعواصف والإعصارات، وتجابه ذلك بدون مساعدة خارجية وبدون ضحايا، رغم الحظر الأمريكي منذ أكثر من خمسين سنة أ.ف.ب 24/09/15

شركات عابرة للقارات: طلبت مصلحة الضرائب الأمريكية من الشركة الأمريكية المعولمة “كوكاكولا” تسديد مبالغ متأخرة من الضرائب بقيمة 3,3 مليار دولار (وهو أقل من نصف أرباحها الصافية لسنة 2014)، أضافة إلى الفوائد، بسبب اتهامها (بعد تحقيق دام خمسة سنوات) بنقل أرباحها إلى البلدان ذات الضرائب المنخفضة (من 2007 إلى 2009) بواسطة فروعها أو الشركات التي أسستها بهدف التهرب من الضريبة على الشركات في الولايات المتحدة والتي تبلغ نسبة 35% (مع عدد هام من التخفيضات على هذه النسبة الخام)، وأعلن مسئولو “كوكاكولا” الطعن أمام المحاكم المختصة، ضد هذا القرار الإداري، وفي حال تأييد المحكمة لقرار الضرائب سوف تسدد الشركة غرامة مرتفعة إضافة إلى متأخرات الضرائب وفوائدها… تشهد كوكاكولا انخفاضا في مبيعاتها العالمية وتراجعت قينة أسهمها بنسبة 1,02% في بورصة “نيويورك” بعد نشر هذا الخبر وكالة فرانس برس (أ.ف.ب) 2015/09/20 أعلنت شركة “كاتربلر” الأمريكية أكبر مصنّع لمعدات المناجم والبناء شطب عشرة آلاف وظيفة أو نحو 9% من إجمالي عدد موظفيها في جميع أنحاء العالم، قبل نهاية 2018 ونصفها سنة 2916 بسبب المناخ الاقتصادي المتدهور وبالأخص في قطاع التعدين والطاقة، وتتوقع توفير 1,5 مليار دولار سنويا في القطاعات الرئيسية التي تعمل بها (الإنشاء والمواد الأولية ومنها المناجم والطاقة والنقل)… سرحت الشركة 31 ألف عامل خلال ثلاث سنوات فقط، ويعلل المدير التنفيذي ذلك “بضعف قطاع التعدين، وانخفاض الطلب على معدّات صناعة النفط بسبب انخفاض الأسعار وانخفاض مبيعات معدات قطاع البناء في الاقتصادات الناشئة التي تباطأ نموها مثل الصين والبرازيل”… توجد شركة “كاتربلر” ضمن قائمة الشركات التي وجب مقاطعتها بسبب مساعدتها الكيان الصهيوني في بناء المستوطنات والجدار الضخم الذي عزل عددا هاما من المناطق الفلسطينية عن أ.ف.ب + رويترز 24/09/15

عالم: أعلنت مديرة صندوق النقد الدولي -أثناء ندوة حول النمو الاقتصادي في معهد بروكينغز في واشنطن-  “إن مخاطر تراجع النمو العالمي تزايدت خصوصا مع تباطؤ النمو في الصين”، وتشمل هذه المخاطر المرتفعة انخفاض أسعار السلع الأولية وتصويب السياسات النقدية الذي أصبحت تعتبره “عامل خطر على النمو وله تأثيرات سلبية على العُملات”، وكان صندوق النقد الدولي قد خفّض عدة مرات توقعاته لنمو الإقتصاد العالمي خلال السنة الحالية، في ظل انكماش النمو في الولايات المتحدة، وتدهور الأوضاع في الصين وبلدان الإتحاد الأوروبي، وإمكانية تدهور الأسواق المالية، وبحسب التوقعات الأخيرة للصندوق، سينخفض نمو الاقتصاد العالمي لسنة 2015 من 3,5% كانت متوقعة في شهر نيسان/ابريل إلى 3,3% حاليا وهي نسبة أقل من نمو السنة الماضية (3,4%)، مع توقعات متفائلة لنمو السنة القادمة (2016) بنسبة 3,8% رغم المخاطر التي لا تزال تواجه الإقتصاد الأوروبي والإقتصاد الصيني أ.ف.ب – رويترز 23/09/15

المستفيدون من الأزمة: يستفيد المستثمرون من انخفاض معدلات الفائدة التي تقررها المصارف المركزية، على حساب المدخرين، ومنذ قرابة سبع سنوات تقترب هذه النسبة من الصفر في الولايات المتحدة، ويعني ذلك أنه يمكن للمصارف الخاصة وللمستثمرين اقتراض أموال من البنك المركزي،  أودعها المدخرون أو نتجت عن فائض القيمة الذي خلقه العمال، بفائدة تتراوح حاليا بين 0% و 0,25% ولكن المواطن أو العامل الذي خلق هذه الثروة يقترض المال من المصارف بنسبة تتراوح بين ثلاثة أو أربعة بالمائة، ليشتري منزلا أو سيارة أو ثلاّجة، صنعت في مصنع لشركة اقترضت الأموال بنسبة فائدة لا تتجاوز 0,25% وحققت أرباحا هامة من عرق العمال مثله الخ  وبذلك يكون الرأسمالي قد ربح عدة أضعاف ما اقترضه من مدخرات المواطنين، واستفاد المضاربون في أسواق المال من سياسة الإحتياطي الفدرالي الأمريكي، على حساب العمال والعاطلين والفقراء، ويقدر بعض الإقتصاديين النسبة الحقيقية للبطالة بنحو 23% (بدل 5,1% رسميا) في حال احتساب من وضعوا في خانة “يئسوا من البحث عن عمل” والعمال الفقراء والعاملين بدوام جزئي والعمل بعقود هشة ومؤقتة، والذين لا يكفيهم راتبهم للعيش (مثل عمال ماكدونالدز وول مارت الذين يقبضون 7,25 دولار عن ساعة عمل)، فيطلبون الحصول على قسائم التغذية التي توزعها وزارة الزراعة على الفقراء (بعد موافقة مصالح العمل الإجتماعي) وبذلك تشجع الدولة وتمول الإستغلال الفاحش من المال العام، إذ يقدر الأجر الأدنى الضروري للعيش بنحو 15 دولار لساعة عمل، شرط العمل بدوام كامل، وليس بدوام جزئي، وتقدر نسبة الفقراء المحتاجين بنحو 13% من السكان، إضافة إلى المشردين وفاقدي المأوى، وبلغت الفوارق الطبقية وعدم المساواة ونقل الثروة من الفقراء إلى الأغنياء، نسبة غير مسبوقة في تاريخ الولايات المتحدة، حيث يسيطر القطاع المالي على القرار السياسي، منذ أكثر من 25 سنة، ويوجد ممثلوه في أعلى المناصب، ما يفسر قرار تأميم خسائر المصارف والشركات الكبرى، خلال الأزمة المالية، وضخ أموال طائلة من المال العام في خزائن المصارف والشركات الخاصة  عن موقع “غلوبال ريسيرتش” 19/09/15

 

تقنية: ضخمت بعض المنظمات “غير الحكومية” وبعض الصحف ومواقع الشبكة الإلكترونية من دور شبكات التواصل المسمى “اجتماعي” في انطلاق الإنتفاضات العربية أو “الثورات” (المضادّة) الملونة في أوروبا الشرقية، لتطعن في دور “مدارس” التوعية السياسية التقليدية (أحزاب، نقابات، جمعيات أهلية تعتمد العمل التطوعي وغير ممولة خارجيا الخ)، ولكن إحدى لجان الأمم المتحدة التي تأسست سنة 2010 نشرت تقريرا يعتمد على بيانات الاتحاد الدولي للاتصالات ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة “يونيسكو”، ويشير تباطؤ نمو استخدام الشبكة، وان 57% من سكان الأرض لا يستخدمون أو لا يعرفون الشبكة، ومن غير المرجح أن يتجاوز عدد مستخدمي الإنترنت الأربعة مليارات قبل عام 2020 وإذا كان الوصول إلى الشبكة ممكن في الاقتصادات الغنية (رغم الغلاء) فإ 90% من الناس في 48 من أفقر دول العالم غير مرتبطين بالشبكة، بسبب تكلفة تمديد البنية التحتية للزبائن في المناطق الريفية والنائية، وبسبب تباطؤ نمو الاشتراكات الخلوية المتنقلة على الصعيد العالمي، وكذلك بسبب ضرورة استخدام الأحرف اللاتينية التي لا يفهمها الناس، إذ أقصى “انترنت” نحو 95% من لغات العالم المقدرة ب7100 لغة، وقدرت الأمم المتحدة عدد مستخدمي الشبكة (بانتظام أو بغير انتظام) ب2,9 مليار شخص في العالم سنة 2014 أو ما يشكل 43,4% من سكان العالم، أي أقل بكثير من هدف الأمم المتحدة المتثمل بـ 60% بحلول 2020، وتطمح الأمم المتحدة والشركات التي تتربّح من توسيع الشبكة إلى بلوغ عدد المستخدمين بحلول نهاية هذا العام 3,2 مليار شخص  عن الأمم المتحدة (لجنة النطاق العريض) 21/09/15

“أخلاق” رأس المال: اتهمت السلطات الأمريكية مجموعة “فولكسفاغن –أودي” بالغش وبتزويد ما لا يقل عن 482 الف سيارة صنعت بين 2009 و2015 وبيعت في الولايات المتحدة، ببرنامج الكتروني متطور قادر بشكل آلي على تحديد أوان قيام السلطات بفحص السيارة لمعرفة مستوى تلويثها، وتشغّل السيارة آنذاك آلية داخلية تحد من انبعاثات الغازات الملوثة – من دون علم السائق-، وفي حال عدم تفعيل هذا البرنامج يتبين ان السيارات مخالفة لقوانين البيئة، وتواجه الشركة (في حال إثبات التهمة) غرامات قد تصل الى 18 مليار دولار وخسائر بملايين لا بل مليارات الدولارات في حال اضطرت لاستعادة السيارات المعنية وكذلك لاحتمال ملاحقتها قضائيا من جانب مالكي السيارات، وقد تكون الشركة تعمدت التلاعب بمستوى التلوث في أسواق أخرى مثل أوروبا، وإثر نشر الخبر أعلنت السلطات الألمانية انها ستتحقق من الامر، وأعلنت سلطات كوريا الجنوبية انها ستفحص مستوى تلويث ثلاثة نماذج من فولكسفاغن، وأعلنت الشركة انها ستتوقف حتى اشعار اخر عن تسويق سيارات الديزل ذات الاربع اسطوانات (4 سيلندرز) في الولايات المتحدة، وخسرت 20 مليار دولار من راسمالها في بورصة فرانكفورت، بعدما سجل سهمها انخفاضا بنسبة فاقت 20%، ثم تبعها انخفاض أسهم معظم شركات السيارات الأوروبية، إضافة إلى اهتزاز “صورة ومصداقية “فولكسفاغن”في العالم كله، وقد تخفض وكالات التصنيف الائتماني درجتها، ويبيد وان كافة سيارات الديزل لمجموعة “فولكسفاغن” (11 مليون سيارة) مجهزة بمثل هذا البرنامج “الذكي” في فنون الغش… قد تضطر هذه “الأزمة” المدير التنفيذي لشؤكة فولكسفاغن “مارتن وينتركورن” إلى الإستقالة، مقابل منحة سخية لنهاية الخدمة (تسريح ذوي المناصب العليا) بنحو 30 مليون يورو ( 36 مليون دولار)، وربما 60 مليون يورو (72 مليون دولار) حسب بعض الأخبار   أ.ف.ب 21/09/15

فولكسفاغن، تأثيرات جانبية: انخفض سعر معدن “البلاتين” لأدنى مستوياته في ست سنوات ونصف السنة (منذ كانون الثاني/يناير 2009)، مع مخاوف من انخفاض الطلب من قطاع صناعة السيارات حيث يستخدم في صناعة أجهزة تنقية العادم، وذلك بعد نشر أنباء عن تورط “فولكسفاغن” في استخدام برمجيات خدعت المنظمين الأمريكيين الذين يقيسون الانبعاثات السامة من بعض سياراتها التي تعمل بوقود الديزل، وقد يؤثر هذا الخبر أيضا على الطلب على السيارات التي تستخدم وقود الديزل، أما الذهب فقد انخفض سعره ليومين متتاليين بعد نشر بيانات ضعيفة عن نشاط المصانع في الصين، ومع توقعات رفع الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) أسعار الفائدة في الولايات المتحدة للمرة الأولى في نحو عشر سنوات بنهاية العام رويترز 23/09/15

 استهلاك “حلال“: يتوقع “مركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي” نمو قطاع الإستهلاك “الحلال” (الأغذية والتجميل والمستحضرات الصيدلانية والإعلام والترفيه وغيرها) بنسبة 6% سنويا حتى سنة  2020، بناء على بيانات السنوات السابقة، وفي مجال الترفيه، بلغ حجم إنفاق من وقع تصنيفهم “مسلمين” في سوق السفر العالمي 142 مليار دولار سنة 2014، وقد يرتفع المبلغ إلى 233 مليار دولار سنة 2020، ويسافر “المسلمون” إلى كل من ماليزيا، وتركيا، والإمارات، واستغل أحد المواقع الالكترونية في الإمارات هذه الطفرة ليتخصص في العطل وحجوزات الفنادق التي تراعي المبادئ والممارسات “الحلال”، ويتوقع المشرفون على هذا الموقع تسجيل 10 ملايين حجز في الفنادق التي يرتبط بها في تركيا (حيث قواعد الحلف الأطلسي) سنة 2015 ويتوقع نمو قطاع السفر والسياحة “الحلال” بنسبة 8,6% سنة 2020، وقطاع الأغذية “الحلال” بنسبة 5,8% سنة 2020، وأسس رجال أعمال (مستثمرون بلغة صندوق النقد الدولي) موقع للتواصل الاجتماعي “الحلال” في إطار مشروع إعلامي يدعي “مراعاة شروط الإسلام”، سينمو بنسبة 5,5% سنويا خلال السنوات الخمسة القادمة، أما قطاع “الأزياء المحافظة” فأصبح يمثل 11% من إجمالي قطاع الأزياء العالمية، ومن المتوقع أن يسجل نمواً بنسبة 6% سنويا خلال سنوات 2015- 2020، خصوصا وهو ينمو بالتوازي مع القنوات التلفزية الدينية التي يملكها نفس أصحاب شبكات بيع هذه الأزياء، كما بلغ بلغ الإنفاق العالمي على المستحضرات الصيدلانية “الحلال” 72 مليار دولار سنة 2013، ومن المتوقع أن يصل إلى 103 مليارات دولار بحلول سنة 2020  من تقرير “واقع وآفاق الاقتصاد الإسلامي العالمي”– “رويترز” 22/09/15

بزنس الصحة: اشترت شركة “تيرنغ فارماكيوتيكال” الأمريكية حقوق تصنيع دواء “دارابريم” في آب/أغسطس 2015 من الشركة التي كانت تملك حقوق إنتاجه، وهو موجود منذ 62 سنة، ولا تتجاوز تكلفة تصنيعه دولارا واحدا، ويستخدم لعلاج الالتهابات بطفيلي “التوكسوبلازموسيس” (Toxoplasma gondi) وهو عبارة عن عدوى طفيلية تلحق ضررا بضعاف المناعة، ويستخدمه كذلك مرضى “إيدز”،  وحال حصول شركة “ترينغ” على حقوق تصنيع العقار، رفعت سعر الجرعة بنسبة تفوق 5500% من 13,50 دولار إلى 750 دولار، ولما تساءلت الجمعية الأمريكية للأمراض المعدية، وجمعية علاج الإيدز ومؤسسات الرعاية الطبية عن أسباب رفع سعر العقار، دافع رئيس الشركة عن هذا الإبتزاز بتعلة “إن الشركة سوف تستخدم الأموال التي تنتج عن مبيعات هذا الدواء للإنفاق على أبحاث تستهدف التوصل لعلاجات جديدة” (رب عذر أقبح من ذنب)، واضطرت المرشحة الرئاسية المحتملة “هيلاري كلينتون” إلى التصريح “إن الإرتفاع الكبير في أسعار أدوية الأمراض المزمنة والحالات الحرجة يعد عملا جائرا”، وتعهدت “باتخاذ إجراء ضد شركات الأدوية التي ترفع أسعار أدوية الأمراض المزمنة والحالات الحرجة” في حال انتخابها رئيسة، وهو وعد غير قابل للتحقيق، لأن الدولة الأمريكية لا تتدخل في تحديد الأسعار ولا يمكنها ان تقف عائقا أمام حرية رأس المال في الإستغلال والنهب، على الصعيد المحلي والعالمي عن صحيفة “إندبندنت” +  رويترز 22/09/15 اشترت شركات المختبرات والعقاقير الأمريكية حقوق تصنيع وتوزيع أدوية تباع منذ عقود لعلاج أمراض نادرة، وعمدت إلى رفع أسعارها بشكل استفزازي، من ذلك أن رفعت شركة (Rodelis Therapeutics) سعر دواء “سيكلوسرين” لمعالجة مرضى السّل، بعد شراء الحقوق، من 500 دولار (30 حبّة) إلى 10,8 آلاف دولار، كما ارتفع سعر عقار “دوكسيسكلين” من 20 دولار إلى 1850 دولار ورفعت إحدى الشركات سعر عقارين لعلاج القلب بنسبة 525% لأحدهما وبنسبة 212% للثاني، وسبق أن رفعت شركات أخرى أسعار أدوية لعلاج الكولسترول أو التهاب الكبد بشكل أثار غضب الأطباء وجمعيات الدفاع عن المرضى عن موقع “نيويورك تايمز” 24/09/15 استغلت بعض الشركات في آسيا وبالأخص في الصين، ومنذ 2009، غلاء الأدوية وجنوح عدد هام من الفئات المتوسطة إلى تناول الفيتامينات والمكملات الغذائية، فاستحوذت على المصانع التقليدية المتخصصة في منتجات من أصل نباتي أو حيواني، ومن المتوقع أن ينمو سوق الفيتامينات بنسبة 5% على أساس سنوي ليبلغ 20 مليار دولار سنة 2019، أما صناعة العقاقير التقليدية فيتوقع أن يبلغ سوقها نحو 40 مليار دولار سنة 2019، ويتوقع أن تنمو بمعدل 10% سنويا، ويضطر الفقراء في أحيان كثيرة إلى الإكتفاء ببعض وصفات العلاج التقليدي، بسبب ضيق ذات اليد، رغم عدم فعالية بعض هذه الأدوية، خصوصا في افريقيا، حيث تباع الأدوية الفاسدة ومنتهية الصلوحية والمزيفة، ليذهب ضحيتها مئأت آلاف الفقراء  رويترز 24/09/15

طاقة: أجّلت شركات النفط العالمية مشاريع بقيمة 118 مليار دولار خلال الأشهر الستة الأخيرة بسبب تدهور أسعار النفط منذ أكثر من سنة، وأعلنت شركات النفط والغاز الكبرى مثل “بي بي” و”شتات أويل” و”توتال” تقديم تخفيضات جديدة في محاولة للبقاء في القطاع، وأعلنت شركة “رويال داتش- شل” خفض استثماراتها الرأسمالية للمرة الثانية خلال العام الجاري بقيمة ثلاثة مليارات أخرى لتصل ميزانية 2015 إلى 30 مليار دولار، إضافة إلى إعلانها تسريح نحو 6500 موظف خلال العام الجاري من إجمالي 100 ألف عامل تقريبا بعد هبوط أرباحها بنحو 37% خلال الربع الثاني من عام 2015، كما أعلنت شركة “سنتريكا” البريطانية حذف نحو 6000 وظيفة، مع تقليص عمليات التنقيب عن الغاز وبيع جزء من مزارع الرياح في إطار عملية إعادة هيكلة، وفي أمريكا أعلنت “شيفرون” خفض النفقات الإستثمارية بنحو خمسة مليارات دولار وشطب 1500 وظيفة بعد راجع إيراداتها بحوالي 90% في الربع الثاني، وتتوقع مجابهة أطول انكماش في تاريخها، بعد تحقيق أسوأ أرباح فصلية منذ 13 عاما، وتراجعت أرباح شركة “إكسون موبيل” الأمريكية بنحو 50% خلال الربع الثاني من العام الجاري مقارنة بالربع الثاني من العام الماضي، وتراجعت أرباح “بي بي” من 6,3 مليار دولار خلال الفصل الثاني من سنة 2014 إلى 3,1 مليار دولار خلال الربع الثاني من 2015، وتشير التوقعات إلى تواصل انخفاض أسعار النفط خلال سنة 2016 بعد عودة الإنتاج الإيراني إلى السوق، في ظل التخمة الحالية من المشتقات النفطية في كثير من الدول الكبرى المستهلكة للنفط، ما يجعل من المرجح انخفاض أسعار النفط نحو 30 دولارا للبرميل خلال الأشهر المتبقية من العام الجاري… عن وكالة الأنباء الكويتية (كونا) 23/09/15

سياحة: أوردنا عدة مرات في هذه النشرة بيانات عن السياحة وهشاشتها في البلدان العربية (لبنان والأردن ومصر وتونس والمغرب…) في حين تجني الدول الغنية، مثل الولايات المتحدة، أضعاف ما تجنية الدول العربية مجتمعة من إيرادات السياحة، وتأتي الولايات المتحدة في المرتبة الأولى عالميا بخصوص إيرادات السياحة تليها اسبانيا والصين ثم فرنسا، وبلغ عدد السياح الأجانب في أسبانيا 47,2 مليون سائح خلال الأشهر الثمانية الأولى من 2015 (يتوقع وصول حوالي 65 مليون حتى آخر السنة الحالية) بزيادة 4,1% عن نفس الفترة من سنة 2014 في حين انخفض في تونس (راجع الخبر عن تونس في هذا العدد) وكذلك في كافة البلدان العربية، وتشكل السياحة 11% من دخل إسبانيا (نحو 7% في تونس) وتوفر وظائف موسمية في حين ترتفع نسبة البطالة 22,4% وهي لا تزال أعلى معدل في أوروبا بعد اليونان… تعتبر فرنسا البلد الأكثر استقبالا للسائحين بنحو 85 مليون زائر متوقع لسنة 2015 (84 مليون سائح سنة 2014) وتطمح إلى استقبال 100 مليون سنة 2020، لكنها في المرتبة الرابعة بخصوص الإيرادات، بنحو 55 مليار دولار سنة 2014 وتشغل السياحة في فرنسا نحو مليوني عامل، ويقدر معدل إنفاق السائح الواحد بنحو 500 يورو، مقابل 700 يورو في إيطاليا و 756 يورو في اسبانيا، ويعود ضعف قيمة الإنفاق الفردي إلى قضاء 16% من السائحين ليلة واحدة و30% ليلتين قادمين من ألمانيا أو بريطانيا أو شمال أوروبا في طريقهم إلى اسبانيا أو البرتغال عن رويترز + “يوروستات” 23/09/15

استحواذ، اندماج: عرضت شركة “بي.بي.ايه افييشن” البريطانية المتخصصة في خدمات الطائرات شراء منافستها الأمريكية “لاندمارك افييشن” (والتي تملكها مجموعة “كارلايل” الإستثمارية) مقابل 2,065 مليار دولار، وتأسيس كيان جديد يضم الشركتين ليصبح أكبر مقدم لخدمات الطائرات في المطارات حول العالم، إضافة إلى تقديم مختلف الخدمات للطائرات الخاصة برجال الأعمال، وتتوقع “بي.بي.ايه افييشن” أن تؤدي صفقة الاستحواذ إلى زيادة أرباحها في 2017 (الدولار = 0,6521 جنيه استرليني)  رويترز 23/09/15