بيان صادر عن اتحاد الشيوعيين الأردنيين حول الانتفاضة الشعبية الفلسطينية

 

ها هو شعبنا الفلسطيني يطل على العالم من جديد بانتفاضة شعبية في وجه الاحتلال وادواته الذي طال أمده ليكون أطول احتلال وأبغض احتلال في التاريخ المعاصر .

إن الكيان الصهيوني وبالرغم من كل امكانياته الاستخبارية العسكرية فشل في التنبؤ في استكشاف حجم الغضب الفلسطيني ونوعه ومكانه وتوقيته . حيث تجلى هذا الغضب بمشاركة شعبية واسعة، شملت كافة طبقات وفئات المجتمع الفلسطيني بدون استئناء، وكذلك كافة الاعمار ومن الجنسين، وشملت كافة الاراضي الفلسطينية الممتدة على طول وعرض الوطن الفلسطيني ( فلسطين التاريخية ) مستلهمة الدروس والعبر من الانتفاضات المجيدة للشعب الفلسطيني حيث انخرطت في مقاومة باسلة وشجاعة مع جنود الاحتلال وقطعان المستوطنين .

لقد خيبت جماهير شعبنا العربي الفلسطيني بفعلها النضالي المجيد مرة اخرى آمال وتوقعات الكيان الصهيوني الذي ظن بأن الاحداث في العالم العربي والتآمر على محور المقاومة وفي القلب منه سوريا البطلة ستغطي على القضية الفلسطينية وتجعلها في مرتبة متأخرة من اهتمام شعوبنا العربية ولكن هيهات، فقد حققت الانتفاضة أول نجاحاتها وأعادت وضع القضية الفلسطينية الى المرتبة الاولى من الاهتمام العربي والعالمي وإعادتها الى مركز الصدارة من الاحداث لتكون بذلك بياناً واضحاً وتأكيداً جديداً على أن حجم التآمر على محور المقاومة وسوريا بالذات كان وما زال الهدف منه ان يكون مقدمة لتصفية القضية الفلسطينية لأن الموقف العربي المقاوم هو من أهم مرتكزات النضال الوطني الفلسطيني .

إن اتحاد الشيوعيين الأردنيين على ثقة أن الشعب العربي الفلسطيني في الضفة والقطاع وعموم الارض الفلسطينية سيحبط أهداف الحملة القمعية المتصاعده التي تستهدفه وسيواصل السير على طريق انتفاضته الباسلة. ويناشد الاتحاد جميع القوى الوطنية والديمقراطية والتقدمية على امتداد الوطن العربي التضامن مع الشعب العربي الفلسطيني في انتفاضته المجيدة لتحقيق اهدافه في الحرية والاستقلال الوطني.

عاش الشعب العربي الفلسطيني وعاشت انتفاضته الباسلة .

 اتحاد الشيوعيين الأردنيين

 عمان في 14/10/2015