فضائية الحوار …الإمارات ولندن العدو العتيق

عادل سمارة

كلنا بات يعرف ان بريطانيا تؤوي مختلف المعارضات المشبوهة والعميلة كي تستخدمها ضد أوطانها. هكذا كانت المعارضة العراقية ضد الرئيس صدام حسين، والليبية ضد الرئيس القذافي واليوم ضد سوريا. مشوارنا حقا طويل. لم أكن أعرف ما هو موقف قناة الحوار من العدوان على سوريا. كانوا يسألونني عن فلسطين وخاصة عن سلطة الحكم الذاتي وكما يبدو لهم موقف ضدها. قبل شهرين كان لدي فائض وقت، بحثت عنها وإذا بها قناة أكثر خطورة من الجزيرة ومن القناة الثانية الصهيونية. اتصل بي بعدها موظف منها، فاعتذرت له بأدب ووضوح، أرفض التجاوب معكم لأجل سوريا. طبعا اعرف بعض من بها من الطراز الأكثر تلونا في الطابور السادس الثقافي. من طراز التزلف للعروش، ولمن يدفع، ومع ذلك تحت يافطة يسارية!! فتحت التلفاز عليها اليوم فأدهشني ما سمعت ورأيت كانوا يسألو ن رجل اعمال ليبي اسمه حذيفة : لماذا اعتقلته الإمارات؟ وعذبته؟ فقال كانوا يريدون معلومات مني عن الساسة الليبيين الحاليين. واضح أن الفضائية هذه :تبث من لندن، وتقف مع ثوار الناتو في سوريا، وضد دولة الناتو اي الإمارات المتحدة، وضد ثوار الناتو في ليبيا كما يبدو. أيها المذيع المحترم، هل هناك فارقا بين ثوار الناتو في سوريا والذين في ليبيا؟ تحريات الإمارات ليست غريبة فهي كان لها دور ضد العقيد القذافي في خدمة الناتو، وهي لا شك تقوم بجمع معلومات عن كل بلد عربي بحكومة وطنية أو عميلة لا فرق، لأن دويلة كهذه لا يمكن أن يكون القرار فيها لغير الناتو وللصهيونية. ألم يتم اغتيال المناضل محمود المبحوح فيها حيث فجرت فقاعة إعلامية ثم طوت الموضوع؟ . أما الفضائية، فالله أعلم تتبع اي ناتو!