بان كي مون كلب أسود للإستعمار الأبيض

محمود فنون

هو من كوريا الجنوبية ومن خدم الرجعيات العالمية والنظام الإمبريالي العالمي

يطل علينا كل مرة في فلسطين  ، ليس للملمة جراحنا أو حتى مواساتنا ، بل من أجل أن يمرر علينا مزيدا من مواقف العرابة دعما لإسرائيل ووجودها .

بان كي مون أمين عام الأمم المتحدة .

من هي الأمم المتحدة ؟

هي وريثة عصبة الأمم وتلتزم بما سبق واتخذته من قرارات .

وبان كي هذا يلتزم بقرارات الأمم المتحدة وهو الموكل إليه ملاحقة تنفيذها .

موكل إليه ملاحقة تنفيذها وفقا لرغبة الأقوياء ودوافعهم .

ماذا بخصوص القرارات التي قد توحي بانها لصالح فلسطين والشعب الفلسطيني ؟

هذه لا يسعى الأمين العام للامم المتحدة لتنفيذها وبكل بساطة .

ولكن هناك أمر مهم في قرارات عصبة الأمم : فهي صادقت على وعد بلفور الذي يقضي بأن تكون فلسطين وطنا قوميا لليهود ورسمت هذا الوعد باسم الدول المتنفذة في ذلك الوقت .

رسمته في المصادقة على صك الإنتداب الذي منحته لبريطانيا لتكون دولة منتدبة من قبل عصبة الأمم لحكم فلسطين وتنفيذ وعد بلفور .واستمر هذا الصك ساريا حتى عام 1948 حيث نفذت قسطا كبيرا من وعد بلفور وأقامت دولة إسرائيل . واعترفت بها الأمم المتحدة التي يمثلها اليوم بان كي مون ويلتزم بنهجها وقراراتها .

قراراتها تصدر عن أمريكا  الإستعمارية الإمبريالية وأعوانها من الدول البيضاء ، وقد احتاجوا لكلب أسود مثل بان كي مون ليكون كلبهم .

إذن زياراته هنا لبلادنا من أجل التهدئة لصالح إسرائيل وليس دفاعا عن الشعب الفلسطيني الخاضع للإحتلال والقتل والتعسف . ليس من أجل الضغط على إسرائيل بل من أجل استخدام السلطة للتهدئة والضغط على الشعب الفلسطيني.