بلد الأصل

قصة قصيرة جدا

رشاد أبو شاور

حتى وجواز سفري غير مزوّر،
ورغم أنني دفعت رسومه وتسلمته من يد شرطي حقيقي،
وختم في المطار بالخروج،
فإنني أبدا لم أشعر بالطمأنينة
فعندما أصل إلى مطار بلد عربي شقيق، وعندما يقدم المسافرون جوازاتهم، ولا يبدو على وجوههم قلق،
فإنني بالتأكيد أبدو قلقا، عندما يبدأ شرطي الجوازات في تقليّب صفحات جوازي ويأخذ في تنقيّل نظره بين وجهي وصورته في الجواز، لأن السؤال الملغوم ينتظرني بإلحاح: بلدالأصل؟!
أنا أعرفهم..أعرفهم من ينتمون لبلد الأصل، الذين يقلقون من سؤالهم من شرطة المطارات والحدود عن ( بلدهم) الأصل، رغم حملهم لجوازات سفر(مزبوطة) غير مزورة…
أعرفهم عندما أرى وجوههم تفيض قلقا، وعيونهم تدور في كل اتجاه، وهم يتنفسون بتوتر.
إنهم من هناك، من ( بلد الأصل)..مثلي تماما، فأحاول الابتسام في وجوههم رغم أنهم يشيحون وجوههم عنّي!
بلد الأصل! كيف يعرف موظفو المطارات أننا منها، ولسنا من أي بلد آخر؟!

* هذه القصة نُشرت في مجلة ( الآداب) الإلكترونية، وموقع الآداب الجديد غني ، وجميل، وجدير بقراءة مواده الأدبية والفكرية.
تحية لسماح إدريس وهو يواصل طريق سهيل إدريس وعايدة إدريس، رافعا راية الثقافة المقاومة الجميلة ..الجادة.