أين الأنجزة من بيت الشهيد؟

عادل سمارة

في سويعات قليلة جمع أهل مخيم شعفاط ما يعيد بناء بيت الشهيد العكاري. حتى الانتفاضتين السابقتين لم تشهدا هذه الثقافة بالحماية الشعبية. نساء ورجال عمال وعاملات، شيوخ وشباب أكدوا معنى الحماية الشعبية لأسرة الشهيد.

والسؤال: هل تجرؤ منظمة أنجزة على التبرع باسمها الرسمي وتدرج ذلك في بند “مشاريعها”  وليس التبرع من شخص يعمل بها باسمه هو/هي.

لماذا السؤال؟

السؤال لكي نعرف هل يسمح لهذه المنظمات مموليها؟

تذكروا معي بناء قرى افتراضية في الهواء “باب الشمس” وغيرها حيث تم حرق مئات آلاف الدولارات استعراضياً؟

طبعا، قد يتذاكى بعض مدراء هذه الأنجوزة أو تلك ويتبرع باسمها ولو لمرة واحدة للتغطية.

لكن يبقى السؤال: هل تقرر هذه المنظمات تحرير جزء من ما تقبضه علانية لأسر الشهداء، لعل في هذا بعض غسل الضمير.

على أية حال: الشعب مع الحماية الشعبية لا يحتاج. ويجب ان يصل مرحلة أن يرفض هذه الأموال.