الرياض: نريد كل سوريا…ولكن لمن؟

عادل سمارة

النظام السعودي ليس فقط ضد سوريا بل هو في حرب ضد سوريا. المطلوب أساساً محاكمة هذا النظام دولياً وتحريره عربيا متى أمكن.

كيف يمكن لوطني سوري أن يذهب إلى الرياض لتلقي تعليمات كي يتآمر على وطنه؟ والسعودية تحت الحكم الأمريكي طوعا وعلى نفقتها هي وكل الخليج؟

تنفيذ المؤامرة عبر تغيير الأولويات:

الغرب والنفط يطرحون مفاوضات لمرحلة انتقالية مع بقاء الإرهاب. اي تقاسم الدولة السورية ما هو بسلطتها مع الإرهابيين العسكر والساسة، مع إبقاء ما هو بيد الإرهابيين على حاله. أي جعل كل سوريا تحت سيطرة الأعداء من واشنطن الى الرياض فداعش فتل أبيب.

من هنا، وجوب القضاء على الإرهاب كنقطة البداية وحتى النهاية. وبغير هذا سيأخذوا سوريا . ولكن لمن؟ للنفط وتل أبيب وواشنطن، وليس حتى للعملاء من السوريين.