صباح الخير يا جزائر

عادل سمارة

 

نعزيك برحيل آخر الأبطال التسعة الذين قادوا ثورة من الشرف بمكان لا يُجارى فمرغت أنف الوحش الفرنسي في ترابك، وبعدها غسلت ترابك من دمه القذر. حسين آية أحمد، راحل عظيم في الحياة وفي الممات. كيف لا، وأنا الفلسطيني الذي يرى فلسطين في موقف هذه الجموع العظيمة، تهتف لفلسطين رغم لحظة انحطاط الكثيرين الذين يلغُّون العلف ويبلعون المال في الإمارات باسم الكتاب العرب مكافأة لها على اعتراف ابو ظبي بالكيان!!! هل يجرؤ اي منهم أن يقول كلمة حتى عتاب؟ كلا، لأنه “ربما” امتلأ فمه قبل جيبه!!! في عصر الانحطاط تصمد الجزائر ويُطلق الأوغاد النار على الانتفاضة و العروبة.

https://www.facebook.com/RamallahCityOfficialPage/videos/949974205077020/?autoplay_reason=all_page_organic_allowed&video_container_type=0&app_id=2392950137

دعم الشعب الجزائري لفلسطين منقطع النظير في أحد ملاعب كرة القدم ” استمع “

https://www.facebook.com/RamallahCityOfficialPage/videos/949974205077020/?fref=nf